العلاقات الإسرائيلية الإماراتية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
العلاقات الإسرائيلية الإماراتية
إسرائيل الإمارات العربية المتحدة
Israel United Arab Emirates Locator.png

علاقات إسرائيل - الإمارات العربية المتحدة غير موجودة حاليا رسميا. لا تعترف الإمارات العربية المتحدة بإسرائيل كدولة، كما أن البلدين لا يتمتعان بعلاقات دبلوماسية أو اقتصادية عامة. وفي السنوات الأخيرة، اشتركت البلدان في تعاون غير رسمي واسع النطاق بسبب معارضتها المشتركة للبرنامج النووي الإيراني وللتأثير الإقليمي.[1]

فتحت إسرائيل في عام 2015 بعثة دبلوماسية رسمية في أبو ظبي للوكالة الدولية للطاقة المتجددة.[2][3][4]

التاريخ[عدل]

الزيارات[عدل]

الزيارات التي قامت بها إسرائيل[عدل]

في 16 يناير 2010، حضر وزير الهياكل الأساسية الوطنية في إسرائيل، أوزي لانداو، مؤتمرا للطاقة المتجددة في أبو ظبي. وكان أول وزير إسرائيلي يزور الإمارات العربية المتحدة.[5]

وفي يناير 2016، زار وزير الطاقة الإسرائيلي الإمارات العربية المتحدة في موقع مقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة في أبو ظبي.[6]

الحوادث[عدل]

اغتيال المبحوح[عدل]

قاد اغتيال محمود المبحوح في دبي في يناير 2010، الإمارات العربية المتحدة ب دعوتها إلى إلقاء القبض على مائير داغان، مدير الموساد الإسرائيلي، وذلك عن طريق الإنتربول. وذكر ضاحي خلفان تميم، رئيس شرطة دبي، أن جميع المسافرين المشتبه في أنهم من الإسرائيليين لن يُسمح لهم بدخول البلد، حتى لو وصلوا بجوازات سفر أجنبية. وبعد الحادث، اقترحت الإمارات العربية المتحدة بعد ذلك إصلاح علاقتها السرية مع إسرائيل عن طريق صفقة ستقوم إسرائيل بموجبها بتزويدهم بالطائرات بلا طيار، ولكن إسرائيل رفضت ذلك لأنها تخشى أن يؤدي ذلك إلى استعداء الولايات المتحدة.

حادثة شاحار بئير[عدل]

في فبراير 2010، منعت الإمارات العربية المتحدة لاعبة التنس الإسرائيلية شاهار بئير من الحصول على تأشيرة من الإمارات العربية المتحدة، مما حال دون لعبها في بطولات التنس في دبي. أدان عدد من اللاعبين، بما في ذلك فينوس ويليامز، رفض منح التأشيرة، وقال رئيس رابطة التنس النسائية، لاري سكوت ، إنه نظر في إلغاء البطولة، لكنه قرر عدم القيام بذلك بعد استشارة بئير. وقال مدير البطولة صلاح تهلك إن بئير رفضت بحجة أن ظهورها قد يثير الغضب في البلد العربي بعد أن واجهت بالفعل احتجاجات في بطولة اتحاد لاعبي التنس المحترفين الكلاسيكية بشأن حرب غزة. وقال اتحاد التنس النسائي إنه سيراجع البطولات المستقبلية في دبي. بسبب العمل، قررت قناة التنس عدم بث هذا الحدث، وسحبت وول ستريت جورنال رعايتها. قرر أندي روديك الفائز بجائزة الفردي للرجال عام 2008 عدم الدفاع عن لقبه، مع جائزة تزيد على مليوني دولار، احتجاجًا على رفض الإمارات العربية المتحدة منح بئير تأشيرة دخول. وقال روديك "في الحقيقة لم أوافق على ما يجري هناك، ولا أدري ما إذا كان مزج السياسة والرياضة هو أفضل شيء، وربما كان ذلك جزءًا كبيرًا من ذلك".

التعاون ضد إيران[عدل]

بعد تنصيب رئيس الولايات المتحدة ، باراك أوباما ، في عام 2009 ، أطلق سفراء إسرائيل والإمارات العربية المتحدة إلى الولايات المتحدة نداءً مشتركًا في اجتماع مع مستشار الشرق الأوسط للإدارة القادمة لحث الولايات المتحدة على تبني موقف أكثر حزما فيما يتعلق بإيران.

في سبتمبر 2012 ، التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مع وزير خارجية الإمارات العربية المتحدة عبد الله بن زايد آل نهيان في نيويورك. ورغم أن الإمارات العربية المتحدة قد اتفقت حول تهديد إيران، فإنها رفضت أن تحسن علنا العلاقات بدون إحراز تقدم في عملية السلام بين إسرائيل وفلسطين.

في عام 2015، قدم سفير إسرائيل لدى الولايات المتحدة، رون ديرمر، إحاطة إلى نظيره الإماراتي يوسف العتيبة بشأن معارضة إسرائيل لخطة العمل الشاملة المشتركة، وحث الإمارات العربية المتحدة على القيام بدور أكثر فعالية في معارضة هذه الصفقة.

في يونيو 2017، كشفت رسائل البريد الإلكتروني المسربة أن الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية تتعاونان مع إسرائيل ضد إيران. لقد أقيمت علاقات وثيقة بين الإمارات العربية المتحدة ومؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، وهي مؤسسة فكرية مؤيدة لإسرائيل ومحافظين جدد معروفة أيضاً بتأثيرها على إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من أجل "إيجاد سبل لإعاقة قدرة إيران على الانخراط في أنشطة تجارية مع كبرى الشركات حول العالم".

قرب نهاية ولاية أوباما الثانية كرئيس للولايات المتحدة، أصبحت وكالات الاستخبارات الأمريكية على علم بالاتصال الهاتفي بين مسؤولي البلدين، بما في ذلك بين نتنياهو وزعيم كبير لدولة الإمارات العربية المتحدة، واجتماع بين نتنياهو والقيادة الإماراتية في قبرص، ركزت على التعاون ضد إيران.

وفي مارس 2018، اجتمع نتانياهو مع العتيبة وبسفير البحرين لدى الولايات المتحدة في مطعم في واشنطن العاصمة، حيث نوقشت مسألة إيران.

الهجرة[عدل]

بما أن الإمارات العربية المتحدة لا تعترف رسمياً بإسرائيل، فإن حاملي جوازات السفر الإسرائيلية لا يمكنهم دخول الإمارات العربية المتحدة بصورة قانونية. و تم تشديد القيود المفروضة على دخول المواطنين الإسرائيليين بعد اغتيال المبحوح في دبي، والتي انحي باللائمة فيه على المخابرات الإسرائيلية. ومع ذلك، هناك مهاجرون يهود في الإمارات العربية المتحدة، وهناك إسرائيليون يحملون جنسية مزدوجة يقيمون في الإمارات العربية المتحدة ويزورونها ويعملون فيها بوصفهم مواطنين من بلدان أخرى. وتقوم بعض الشركات الإسرائيلية بأعمال تجارية في الإمارات العربية المتحدة بصورة غير مباشرة عبر أطراف ثالثة.

القوات العسكرية[عدل]

في أغسطس 2016 ، شارك طيارو سلاح الجو الإسرائيلي والقوة الجوية الإماراتية في تدريبات العلم الأحمر المشتركة مع طيارين من باكستان وإسبانيا في نيفادا بالولايات المتحدة.

في عام 2017 ، نفذت القوة الجوية لإسرائيل والقوة الجوية لدولة الإمارات العربية المتحدة تدريبات مشتركة مع القوات الجوية للولايات المتحدة وإيطاليا واليونان، في اليونان، أطلق عليها اسم إينيوهوس 2017.

مراجع[عدل]

  1. ^ Donald Trump’s New World Order | The New Yorker نسخة محفوظة 17 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Exclusive: Israel to Open First Diplomatic Mission in Abu Dhabi - Israel News - Israel News - Haaretz Israeli News Source". Haaretz.com. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2015. 
  3. ^ Weinglass، Simona. "In diplomatic first, Israel to open mission in Abu Dhabi". The Times of Israel. مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2015. 
  4. ^ Israel Is Strengthening Its Ties With The Gulf Monarchies | The Huffington Post نسخة محفوظة 15 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "Landau 1st Israeli minister to visit Abu Dhabi - Israel News, Ynetnews". Ynetnews.com. 20 June 1995. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2015. 
  6. ^ Why Israel and the Arab nations are slowly drawing closer together نسخة محفوظة 09 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.