المسيحية في غينيا الاستوائية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كاتدرائية القديسة إيزابيل في مالابو.

المسيحية هي الديانة السائدة في غينيا الاستوائية، حوالي 93% من السكان هم مسيحيين. يشير تقرير لوزارة الخارجية الأمريكية عام 2007 أنَّ حوالي 87% من السكان هم من أتباع الكنيسة الرومانية الكاثوليكية وحوالي 5% هم من أتباع الكنائس البروتستانتية المختلفة.[1] وتضم غينيا الاستوائية على واحدة من أعلى نسب الكاثوليك في إفريقيا، وهو نتيجة للإرث الإستعماري الإسباني. يعود أصول المسيحيّة إلى عصور ما قبل الإستعمار حيث وصلت المسيحية للبلاد من خلال المبشرين الإسبان والبرتغاليين في القرن الخامس عشر،[2] وعندما أضحت البلاد مستعمرة لإسبانيا في عام 1778 كان عدد كبير من السكان قد أصبح مسيحيًّا.[2] ومنذ منتصف القرن التاسع عشر كانت بداية وصول البعثات البروتستانتية للبلاد.

تاريخ[عدل]

الحقبة الإستعمارية[عدل]

كنيسة القديس فرنسيس كسفاريوس في مالابو.

يعود أصول المسيحيّة إلى عصور ما قبل الإستعمار حيث وصلت المسيحية للبلاد من خلال المبشرين الإسبان والبرتغاليين في القرن الخامس عشر.[2] عندما أضحت البلاد مستعمرة لإسبانيا في عام 1778 كان عدد كبير من السكان قد أصبح مسيحيًّا.[2] وقامت الحكومة الإستعمارية بإستخدام اللغة الإسبانية في المجال التعليمي، وأستخدم البرتغاليون اللغة البرتغالية كلغة ليتورجية من قبل الكاثوليك المحليين.[3] وقامت الحكومة الإسبانية بتعزيز الحضور الكاثوليكي ثقافياً وإجتماعياً. ولعب التفسير الحرفي للتوراة عند مسيحيين غينيا الإستوائيّة دوراً هامّاً في تثبيت ختان الذكور في هذا البلد.[4]

منذ منتصف القرن التاسع عشر كانت بداية وصول البعثات البروتستانتية، مثل البعثات المعمدانية في عام 1841، والمشيخية في عام 1850 والتي قدمت من الولايات المتحدة.[2] وقّعت معاهدة عام 1853 بين إسبانيا والبابويَّة الكاثوليكية أعلن فيها أن الدين الرسمي هو الكاثوليكية في مملكة إسبانيا ومستعمراتها، أدى ذلك إلى طرد بعض أو عدم الإعتراف بالديانات المتنافسة. لم تعترف الحكومة الإستعماريَّة بالكنيسة المشيخية حتى عام 1906، حيث لم يسمح ببناء المدارس البروتستانتية تحت الحكم الإسباني.[2] وأدى التعصب والإضطهاد إلى تغيير لا مفر منه في ظروف الكنيسة المشيخية في غينيا الإسبانية، حيث اضطرت الكنيسة إلى التخلي عن مدارسها وعملها الطبي. وفي عام 1924 اضطر جميع المبشرين البروتستانت لمغادرة البلاد. ولإحياء العمل التشيري، أرسلت البعثة الأمريكية المشيخية زوجين للتبشير إلى غينيا الاستوائية في عام 1932. وقد انخرط الزوجان بقوة في تنظيم جمعية نسائية ديناميكية، والتي ظلت حتى اليوم جزءًا مهمًا من حياة الكنيسة الدينيَّة. وفي عام 1936 تم تأسيس جمعية الشباب.

في عام 1952، أغلقت الحكومة الإسبانية، والتي كانت تربطها علاقات وثيقة مع الإكليروس الكاثوليكي، جميع الكنائس البروتستانتية، وسُمح فقط لتلك التي كانت موجودة قبل نظام فرانثيسكو فرانكو. وفي عام 1957، انضمت رعية موني ريو إلى الكنيسة المشيخية في الكاميرون وذلك كجزء من السينودس الإقليمي لمونيكام. بعد سنة انسحبت لأسباب تتعلق بعملية إنهاء الإستعمار، واندمجت في سينودس نيو جيرسي في الولايات المتحدة. وعمل عدد من المبشرين الأمريكيين في الكنيسة خلال هذه الفترة، ولكن غادر معظمهم البلاد في عام 1968، عشية الاستقلال بوقت قصير. بين عام 1936 وعام 1962 تم تعزيز مكانة الكنيسة المشيخية من قبل نشاط عدد من القساوسة المرسلين من قبل الكنيسة المشيخية الكاميرونية. وفي عام 1960، التقى حوالي عشرين مندوبًا ووافقوا على دستور جديد للكنيسة المشيخية الإنجيلية في غينيا الإسبانية. وبعد استقلال البلاد في 12 أكتوبر من عام 1968، عملت هذه الكنيسة تحت إشراف سلطات الحكومة الجديدة بعد الاستقلال.

العصور الحديثة[عدل]

بعد الاستقلال كانت هناك آمال قصيرة بالحرية الدينية. ومع ذلك، كان هناك اضطهاد شديد للمسيحيين بسبب الإرتباط بالتاريخ الاستعماري تحت حكم فرانسيسكو ماسياس نغيما، والذي كان رئيساً للبلاد من عام 1968 إلى عام 1979، وطالب السكان المحليين الإعتراف به كمسيح. ووفر عشرات الآلاف من المسيحيين من البلاد إلى الغابون أو الكاميرون.[2] بعد سقوط نظام فرانسيسكو ماسياس نغيما، بذلت جهود لإعادة تأسيس الكنيسة الرومانية الكاثوليكية في غينيا الاستوائية. ووصل وصل تيودورو أوبيانغ إلى كرسي الحكم خلفاً لعمه فرانسيسكو ماسياس نغيما، وكسب شعبية بعد أن خفف بعض القيود التي كان عمه قد فرضها مثل حظر الكنيسة الكاثوليكية ولكنه بقيَ مسيطرًا على مقاليد الأمور بيد من حديد. وأعقبت الزيارة البابا يوحنا بولس الثاني للبلاد في فبراير من عام 1982 إلى إنشاء أبرشية رومانية كاثوليكية جديدة خاصة للبلاد مقرها في مدينة مالابو، وأبرشية باتا وإيبايين. وتضم الكنيسة الكاثوليكية هناك خمسة أبرشيات، بما في ذلك أسقفية واحدة. ويقيم مسلمو غينيا الاستوائية علاقة جيدة مع كل من النظام الحاكم وقادة الكنيسة الكاثوليكية والبروتستانتية بالبلاد.[5]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Equatorial Guinea. International Religious Freedom Report 2007". U.S. Department of State. 14 September 2007. مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2010. 
  2. أ ب ت ث ج ح خ Hoffman، Wolfgang؛ Pobee، John S. (1999). "Equatorial Guinea". In Erwin Fahlbusch. The Encyclopedia of Christianity. Wm. B. Eerdmans Publishing. صفحات 118–9. ISBN 978-90-04-11695-5. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2012. 
  3. ^ "Fa d'Ambu". Ethnologue. مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2010. 
  4. ^ Williams, B G; et al. (2006). "The potential impact of male circumcision on HIV in sub-Saharan Africa". PLos Med. 3 (7): e262. PMC 1489185Freely accessible. PMID 16822094. doi:10.1371/journal.pmed.0030262.  Cite uses deprecated parameter |coauthors= (مساعدة)
  5. ^ رئيس غينيا تمول بناء مسجد مركزي

انظر أيضاً[عدل]