المسيحية في نيجيريا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كنيسة نيجيريا الوطنيّة في أبوجا.

المسيحية في نيجيريا من الديانات الرئيسيّة في البلاد، وتعد نيجيريا مجتمعًا متنوعًا من الناحية الدينية، ويتوزع النيجيريون بشكل متساو تقريباً على المسيحية والإسلام، مع أقلية ضئيلة من أتباع الإحيائية والأديان الأخرى. وتتراوح نسب المسيحيين بين 40.0%[1] إلى حوالي 48.2% بحسب الدراسات المختلفة.[2][3][4] وبذلك يُشّكل مسيحيون نيجيريا أكبر تجمع مسيحي في العالم الإسلامي ويتعبها كل من إندونيسيا ومصر. بالمقابل وجدت دراسات أخرى أن المسيحيين يشكلون أكثر من نصف سكان نيجيريا حيث وفقاً لإحصائية مركز بيو للأبحاث سنة 2016 حوالي 52.3% من سكان نيجيريا من المسيحيين وحوالي 47.3% من المسلمين،[5] وبحسب إحصائية تعود لسنة 2013 قامت بها مؤسسة أفروباروميتر وجدت أنّ 58% من سكان نيجيريا من المسيحيين بالمقابل 41% من سكان نيجيريا من المسلمين.

وفقاً لمركز بيو للأبحاث، تضم يجيريا أكبر عدد من المسيحيين في القارة الأفريقية، مع أكثر من 80 مليون شخص في نيجيريا ينتمون إلى المسيحية بمختلف الطوائف.[6] ويتوزّع السكان المسيحيين بين البروتستانتية والكاثوليكية، حوالي 74.1% من مجمل مسيحيين نيجيريا من البروتستانت وحوالي 24.8% كاثوليك، وحوالي 0.9% ينتمون إلى الطوائف المسيحية الأخرى، وعدد قليل منهم هم من المسيحيين الأرثوذكس. وينتمي العديد من مسيحيين نيجيريا إلى النخبة الإجتماعية والسياسيّة والتي كان لها صلات قوية من القوى الإستعمارية الأوروبية، وتنقسم البلاد بين شمال فقير يسكنه غالبية مسلمة وجنوب غني اغلبيته من المسيحيين.[7] وعرقياً ينتمي العديد من المسيحيين إلى قبائل اليوروبا القاطنة في جنوب غربي نيجيريا، وأغلب أفراد قبائل اليوروبا المقسومة بين المسيحيين والمسلمين يسكنون في مدن عملاقة، مثل لاغوس، العاصمة السابقة والعاصمة الاقتصادية الحالية. ومنذ تطبيق الشريعة الإسلامية في بعض الولايات الشمالية، ازداد العنف تجاه غير المسلمين في الشمال.[8]

تاريخ[عدل]

العصور المبكرة[عدل]

كنيسة وبعثة آنا هيندر في إبادان، وتعود إلى عام 1850.

كان شعب اليوروبا من المجموعات الأولى في غرب أفريقيا التي تعرفت على المسيحية على نطاق واسع.[9] ودخلت المسيحية (إلى جانب الحضارة الغربية) إلى يوروبالاند في منتصف القرن التاسع عشر من خلال الأوروبيين، والذين كانت مهمتهم الأصلية هي التجارة.[10][11][12] وكان الزوار الأوروببين الأوائل من البرتغاليين، والذين قاموا بزيارة مملكة بيني في أواخر القرن السادس عشر، ومع تقدم الزمن قدم زوار أوروبيين مثل الفرنسيين والبريطانيين والألمان. وكان البريطانيون والفرنسيون أكثر نجاحاً في بحثهم عن المستعمرات. وشجعت الحكومات المحليَّة المنظمات الدينية على القدوم، وتنصير السكان المحليين. وبدأ المبشرون الرومان الكاثوليك في العمل التبشيري بين السكان المحليين وكان العديد من المبشرين من اليوروبا القادمين من أميركا اللاتينية، تلاهم المبشرين البروتستانت، مع قدوم "جمعية بعثة الكنيسة" والتي عملت في المناطق الداخلية مما نتج عن بناء أكبر البعثات المسيحية في البلاد. دخلت البروتستانتية نيجيريا في منتصف القرن التاسع عشر في منطقة نفوذ قبيلة اليوروبا من خلال نيجيريين بِيعوا في سوق النخاسة في الولايات المتحدة وعادوا إلى موطنهم الأصلي. وفي عام 1844 أسس هنري تاونسند مع عبيد سابقين أول بعثة أنجليكانية شمال مدينة لاغوس، ونُصب صامويل كروثر وهو من عبيد منطقة أويو سابقاً، أسقفاً أنجليكانياً عام 1864 في لاغوس، بعد ذلك توسع الإنتشار المسيحي ليشمل، إلى جانب الكنائس الانجليكانية، وكنائس معمدانية وغيرها. وتركز نشاط الكنائس النيجيريَّة، في البداية، على القطاع التعليمي عبر إنشاء المدارس ورعايتها.

وبدأ الميثوديون ببناء بعثات تبشيرية في المناطق التي تعد جزء من ولاية أويو الحالية في عام 1853. وقام المبشرين المعمدانيين خصوصاً كل من ركز بوين و كلارك بالعمل التبشيري بين مناطق اليوروبا الشمالية. ومع نجاحهم، أصبحت الجماعات الدينية الأخرى مثل جيش الخلاص والطوائف الإنجيلية تحظى بشعبية كبيرة بين اليوروبا. وأدَّت زيادة وتيرة المسيحية إلى تعيين السكان المحليين كمبشرين، ومع ذلك لم يكن تأثير المسيحية في أرض اليوروبا محسوسًا حتى العقد الرابع من القرن التاسع عشر، عندما أصبح العبد اليوروبي السابق، صامويل أجايي كروثر، مسيحيًا، وبسبب معرفته باللغات المحليَّة، أصحبت اللغة أداة رئيسية وأداة لنشر المسيحية في أراضي شعب اليوروبا.[13] ولعب التفسير الحرفي للتوراة عند مسيحيين نيجيريا دوراً هامّاً في تثبيت ختان الذكور في هذا البلد.[14] وقامت البعثات الأنجليكانية والكاثوليكية الأكبر حجماً بجذب عائلات النخبة من مناطقهم، على الرغم من أن كل من هذه الكنائس كان لها أعضاء من جميع الطبقات الإجتماعية.

العصور الحديثة[عدل]

حرم جامعة غودفري أوكوي الكاثوليكية.

تم دمج نيجيريا في عام 1914، بعد حوالي عشر سنوات فقط من هزيمة خلافة صكتو وغيرها من الدول الإسلامية من قبل البريطانيين والتي شكلت غالية مناطق شمال نيجيريا. وشهدت نتائج الحرب العالمية الأولى خسارة ألمانيا لمستعمراتها، إلى المستعمرات الفرنسية والبلجيكية والبريطانية. وانقسمت الكاميرون إلى جزء فرنسي وبريطاني، وإلى أجزاء جنوبية وشمالية. بعد استفتاء عام 1961، اختار الكاميرون الجنوبيون الانضمام مرة أخرى إلى الكاميرون الفرنسية، في حين اختار الكاميرون الشماليون الإنضمام إلى نيجيريا، وهي خطوة أضافت أعداد السكان المسلمين في شمال نيجيريا.[15] وبعد عودة الحكومة الديمقراطية في عام 1999، بدأت بعض الولايات الشمالية المسلمة تسير نحو أسلمة القوانين. وكانت ولاية زمفرة أول ولاية تعلن تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية في كافة مرافقها، وذلك أواخر يناير من عام 2000. وتعاقب بعدها على إعلان الإلتزام بالشريعة 12 ولاية شمالية، وتم فرض قوانين تجرم التجديف والردة،[16][17] الأمر الذي أثار حفيظة جمعيات مسيحية ونشبت نزاعات دموية بين الطرفين في عدد من المدن والأرياف سقط فيها مئات القتلى. واعترض الرئيس أولوسيجون أوباسانجو على تطبيق الشريعة وحذر مراراً أنها أمر مخالف للدستور، وقال "إن الرجم وقطع اليد يخالفان دستور نيجيريا، ولا يمكن التعامل مع الأمر بطريقتين". وأدى طلب المسلمين البدء في تطبيق الشريعة في فبراير من عام 2000 في أبوجا ذات الأغلبية المسيحية، إلى أعمال عنف بين المسيحيين والمسلمين، اسفرت عن وقوع الفين إلى ثلاثة آلاف قتيل في مدينة كادونا شمال البلاد.[18]

عائلات رجال دين مسيحيين في نيجيريا.

كانت مدينة جوس مسرحاً لإشتباكات عنيفة بين المسلمين والمسيحيين في سبتمبر عام 2001 والذي خلف أكثر من ألف قتيل، كما قتل نحو 700 في الصدامات التي وقعت عام 2008.[19][20] وفي يناير من عام 2008 تأسست جماعة أهل السنة للدعوة والجهاد والتي غيرت اسمها بعد مبايعة تنظيم الدولة الإسلامية إلى ولاية غرب أفريقية والمعروفة بالهوساوية باسم بوكو حرام أي "التعاليم الغربية حرام"،[21] هي جماعة إسلامية نيجيرية سلفية جهادية مسلحة تتبنى العمل على تطبيق الشريعة الإسلامية في جميع ولايات نيجيريا.[22] وفي أبريل عام 2014 قامت جماعة بوكو حرام الناشطة في شمال نيجيريا باختطاف 276 طالبة من مدرسة ثانوية حكومية في بلدة تشيبوك بولاية برنو، وكانت معظم الطالبات من أتباع الديانة المسيحية.[23][24][25][26] استقطب هذا الحادث اهتمامًا ملحوظًا على الصعيد الدولي، إذ عرضت عدة دول مساعدة الحكومة النيجرية في البحث عن المختطفات، وبالفعل شاركت وحدات أمريكية في البحث؛ كما انطلقت حملة على شبكات التواصل الاجتماعي تطالب بتحريرهن. في 6 مايو، اختطفت 8 فتيات أخريات من قرية وارابا شمال شرق نيجيريا.[27] وفي عام 2012 عادت موجه جديدة من الهجمات التي تتبناها جماعة "بوكو حرام" على المباني المسيحية.[28]

منذ فبراير في عام 2019 أشارت تقارير إلى قتل ما لا يقل عن 120 شخصًا في سلسلة من الهجمات المزعومة من قبل ميليشيا فولاني ذات الأغلبية المُسلمة ضد المجتمعات المسيحية في منطقة أدارا بجنوب ولاية كادونا في نيجيريا، وفقًا لجماعة كريستيان سوليدرتي وورلدوايد غير الربحية[29] أفادت المنظمة أن 52 شخصاً قد لقوا مصرعهم ودُمر 100 منزل يوم 17 مارس في أحدث هجمات على قريتي إنكيريمي ودوجونوما في مارو، في منطقة كاجورو للحكم المحلي، وكان من بين الضحايا نساء وأطفال. وتشكل ولاية كادونا تشكل نقطة التقاء بين شمال ذي غالبية مسلمة وجنوب ذي غالبية مسيحية، وهي تشهد توترا شديدا بين العرقيات خصوصا بين مربي ماشية من اثنية بول المسلمة والمزراعين المسيحيين.[30]

نسخة لأول كتاب مقدس تُرجم إلى لغة يوربا.

ينتمي العديد من مسيحيين نيجيريا إلى النخبة الإجتماعية والسياسيّة والتي كان لها صلات قوية من القوى الإستعمارية الأوروبية، وتنقسم البلاد بين شمال فقير يسكنه غالبية مسلمة وجنوب غني اغلبيته من المسيحيين.[7] عرقياً ينتمي العديد من المسيحيين إلى قبائل اليوروبا القاطنة في جنوب غربي نيجيريا، وأغلب أفراد قبائل اليوروبا المقسومة بين المسيحيين والمسلمين يسكنون في مدن عملاقة، مثل لاغوس، العاصمة السابقة والعاصمة الاقتصادية الحالية. وإلى قبائل الإيغبو، وهي ثالث أكبر القبائل من حيث تعداد الأفراد، ويتركز انتشارها في جنوب شرقي البلاد؛ ولقد اشتهر الإيغبو - وجلهم يدينون بالمسيحية - بأنهم تأقلموا بسرعة مع الوجود الإنجليزي في المنطقة، واستفادوا كثيراً من التعليم وفرص التوظيف.[31]

وجدت دراسة الدين والتعليم حول العالم قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2016 أنَّ المسيحيون يتفوقون تعليميًا في نيجيريا على المسلمين حيث أنَّ حوالي 25% من المسيحيين النيجيريين غير حاصلين على تعليم رسمي مقابل 61% من المسلمين النيجيريين،[32] وعزا بعض علماء الاجتماع ذلك إلى جوانب تاريخية مثل الأنشطة التبشيرية المسيحية خلال فترات الاستعمار الغربي، ويشير روبرت د. ودبيري عالم اجتماع في جامعة بايلور أن للمُبشرين البروتستانت في أفريقيا "كان لهم دور فريد في نشر التعليم الشامل" بسبب الأهمية الدينية لدراسة وقراءة الكتاب المقدس، حيث قام المُبشرين في ترجمة الكتاب المقدس للغات المحليَّة وفي إنشاء المدارس لتعزيز معرفة القراءة والكتابة،[33] ويشير ناثان نان أستاذ الاقتصاد في جامعة هارفارد أنَّ التعليم "هو المكافأة الرئيسية قبل المبشرين لجذب الأفارقة للمسيحية". كما وشجع المبشرين البروتستانت على تعليم المرأة ومحو الأمية بين النساء.[34]

ديموغرافيا[عدل]

إحصائيات[عدل]

كاثوليك من عرقية الإغبو.

تتنوع الدراسات والإحصائيات حول أعداد ونسب المسيحيين في نيجيريا، يشير الإحصاء والتعداد السكاني لعام 1963 إلى أنَّ 47% من النيجيريين كانوا من المسلمين وحوالي 35% من المسيحيين وحوالي 18% من أعضاء الديانات الأفريقية التقليدية. وقد أشار هذا التعداد إلى نمو وزيادة حادة منذ عام 1953 في عدد المسيحيين وذلك بزيادة بنسبة 23%؛ مقابل الإنخفاض بين من يعتنقون معتقدات الديانات الأفريقية التقليدية، بالمقارنة بنسبة 20%؛ وزيادة متواضعة فقط (6%) بأعداد المسلمين التي يمكن أن يعزى على الأرجح إلى التحول للمسيحية والهجرة والولادة. [بحاجة لمصدر] وأفاد تعداد 2010 الخاص بمحفوظات بيانات الدين أن 46.5% من مجموع السكان من المسيحيين، وهي نسبة أكبر بقليل من نسبة السكان المسلمين البالغ حوالي 45.5%، وأنَّ حوالي 7.7% أعضاء في مجموعات دينية أخرى.[35] ومع ذلك يجب أخذ هذه التقديرات بحذر لأن بيانات العينة يتم جمعها في الغالب من المناطق الحضرية الرئيسية في الجنوب، والتي يغلب عليها الطابع المسيحي.[36][37][38]

وفقًا لإحصائية كتاب حقائق العالم سنة 2001 وجدت أن حوالي 50% من سكان نيجيريا مسلمين وحوالي 40% من المسيحيين بالمقابل 10% أتباع أديان محلية.[39] في إحصائية قامت بها مركز بيو للأبحاث سنة 2010 وجدت أنّ 52% من سكان نيجيريا من المسلمين و46% من المسيحيين و1% آخرون.[40][41] في إحصائية تعود لسنة 2013 قامت بها مؤسسة أفروباروميتر وجدت أنّ 58% من سكان نيجيريا من المسيحيين بالمقابل 41% من سكان نيجيريا من المسلمين.[42] وفي إحصائية قامت بها مركز بيو للأبحاث سنة 2016 وجدت أنّ 51.9% من سكان نيجيريا من المسيحيين وحوالي 47.3% من المسلمين و0.8% آخرون.[43] ووفقا لمركز بيو، من المتوقع أن تصبح نسبة المسيحيين 39.3% في 2050، مع ارتفاع نسبة المسلمين إلى 58.5%، ويعود ذلك بسبب معدل الخصوبة العالي لدى المسلمين وهو 6.5، بالمقارنة مع 4.5 لدى المسيحيين.[44][45] وفقاً لتقرير من أسباب الفجوة بين معدل الخصوبة للمرأة المسلمة والمرأة المسيحية في نيجيريا هو سن الزواج المبكر وتدني مستويات التعليم لدى المرأة المسلمة النيجيرية بالمقارنة مع المرأة المسيحية النيجيرية.[46][47][48]

التوزيع الجغرافي والعرقي[عدل]

مسيحيون كاثوليك يؤدون الصلوات كاتدرائية كنيسة المسيح الواقعة في لاغوس.

يهيمن المسيحيين في المنطقة والوسطى والجنوبية في نيجيريا. وفقًا لمركز بيو للأبحاث، نيجيريا لديها أكبر عدد من السكان المسيحيين في أفريقيا، مع أكثر من 85 مليون شخص مسيحي في نيجيريا ينتمون إلى مختلف الطوائف المسيحية.[4] نمت أعداد ونسب المسيحيين في البلاد من 21.4% سنة 1954 إلى 48.2% سنة 2010،[4] ويعود ذلك إلى ظاهرة اعتناق المسيحية.[49][المصدر لا يؤكد ذلك] وفقًا لدراسة المؤمنون في المسيح من خلفية مسلمة: إحصاء عالمي -وهي دراسة أجريت من قبل الباحث والمبشر "دوان ميلر" من جامعة سانت ماري الأمريكيّة في تكساس وباتريك جونستون من المنظمة التبشيرية المسيحية "WEC International" سنة 2015- تضم نيجيريا حوالي 600,000 مسلم تحول إلى المسيحية بين السنوات 1960-2015.[50] ومنذ تطبيق الشريعة الإسلامية في بعض الولايات الشمالية، ازداد العنف ضد السكان غير المسلمين.[8]

يتوزّع السكان المسيحيين بين البروتستانتية والكاثوليكية، حوالي 74.1% من مجمل مسيحيين نيجيريا من البروتستانت وحوالي 24.8% كاثوليك، وحوالي 0.9% ينتمون إلى الطوائف المسيحية الأخرى، وعدد قليل منهم هم من المسيحيين الأرثوذكس.[51] أما من حيث المجموعات العرقيّة الرئيسية في نيجيريا فعرقية الهوسا في الشمال تتوزع بين 95% مسلمين و5% من المسيحيين، في الغرب حيث تسود قبيلة اليوروبا 35% من سكان القبيلة من المسيحيين و55% من المسلمين و10% من معتنقي الديانات الأفريقية التقليدية في حين أن شعب الإغبو في الشرق والايجاو في الجنوب هم 98% مسيحيون (الغالبية من الكاثوليك) و2% من معتنقي الديانات الأفريقية التقليدية.[52] في منطقة الحزام الأوسط في نيجيريا حيث تحتوي على أكبر عدد من الأقليات العرقية في نيجيريا والتي هي في معظمها من المسيحيين وأتباع الديانات التقليدية مع قليل من المسلمين.[53][54]

تحتوي منطقة اليوروبا على أكبر التجمعات الأنجليكانية، في حين أنَّ الإغبولاند يغلب عليها الكاثوليكية وتتكون منطقة ايدو في الغالب من أعضاء الكنائس الخمسينية. يُذكر أن كنيسة نيجيريا الأنجليكانية هي ثاني أكبر الكنائس الأنجليكانية في العالم بعد كنيسة إنجلترا، وتضم كنيسة نيجيريا الأنجليكانية 18 مليون عضو.[55]

الطوائف المسيحية[عدل]

البروتستانتية[عدل]

كاتدرائية كنيسة المسيح في لاغوس.

البروتستانتية هي كبرى الطوائف المسيحية في نيجيريا، لا توجد تقديرات رسميَّة لكن تشير عدد من الإحصائيات أن البروتستانت يشكلون بين 30.6% من السكان، [5] إلى حوالي 37.7% من السكان، أو حوالي 60 مليون شخص. كانت الطوائف المسيحية السائدة في منطقة قبائل اليوروبا تقليدياً البروتستانتية والأنجليكانية. بعد تأسيس “جمعية نصر الإسلام” أنشأ المسيحيون اتحاد الكنائس النيجيري في عام 1965، وثم طورت الكنائس البروتستانتية والكاثوليكية تنظيمها وتنسيقها وأسست الجمعية المسيحية النيجيرية، وهي تضم اتحاد الكنائس النيجيري والكنيسة الكاثوليكية والكنائس الخمسينية والكنائس المستقلة، ويسعى "الإتحاد" إلى توحيد كلمة المسيحيين والتحدث باسمهم مع الدولة ومع المسلمين.

تُعد الكنيسة الأنجليكانية هي ثاني أكبر كنيسة أنجليكانية في العالم، بعد كنيسة إنجلترا. وتضم الكنيسة أكثر من 18 مليون عضو،[56] من مجموع سكان نيجيريا البالغ عددهم 190 مليون نسمة. وتكشف إحصائيات أخرى أن الكنيسة النيجيرية لديها مليوني عضو نشط يترددون على الكنائس يوم الأحد أسبوعياً.[57] ومنذ عام 2002 نظمت كنيسة نيجيريا على أربعة عشرة محافظة كنسيَّة. وسرعان ما زاد عدد الأبرشيات والأساقفة من 91 في عام 2002 إلى 161 في يناير من عام 2013، ويقع المقر الإداري للكنيسة في أبوجا. ووولي سوينكا الحائز حائز على جائزة نوبل للأداب هو إبن لقس أنجليكاني.[58] التقديرات المتحفظة للكنيسة المعمدانية النيجيرية تقول أنها تضم بين ثلاثة إلى ستة ملايين من المؤمنين المعمدانيين ومجتمع عبادة أكثر من ستة ملايين. وتمتلك الكنيسة المشيخية في نيجيريا أكثر من 3.8 مليون عضو يتواجدون في جميع أنحاء البلاد.[59] وتُعتبر الكنيسة الإنجيلية في غرب أفريقيا واحدة من أكبر المنظمات غير الحكومية في نيجيريا، حيث وصل عدد أتباعها إلى حوالي خمسة ملايين شخص عضو. وتأسست الكنيسة في عام 1954، ولديها أكثر من 110 عيادة.

دخلت البروتستانتية نيجيريا في منتصف القرن التاسع عشر في منطقة نفوذ قبيلة اليوروبا من خلال نيجيريين بِيعوا في سوق النخاسة في الولايات المتحدة وعادوا إلى موطنهم الأصلي. وفي عام 1844 أسس هنري تاونسند مع عبيد سابقين أول بعثة أنجليكانية شمال مدينة لاغوس، ونُصب صامويل كروثر وهو من عبيد منطقة أويو سابقاً، أسقفاً أنجليكانياً عام 1864 في لاغوس، بعد ذلك توسع الإنتشار المسيحي ليشمل، إلى جانب الكنائس الانجليكانية، وكنائس معمدانية وغيرها. وتركز نشاط الكنائس النيجيريَّة، في البداية، على القطاع التعليمي عبر إنشاء المدارس ورعايتها. لكن بعد حرب إقليم بيافرا الأهلية في نهاية الستينيات وبداية السبعينيات من القرن العشرين تم تأميم المدارس ما حدّ من انتشار المسيحية حينها. وتكثر في نيجيريا الكنائس المستقلة وهي لا تتبع بالضرورة الكنائس الأنجليكانية أو المعمدانية في الغرب، وتسمى كنائس الأدورا. أسسها أساقفتها، وهم أفارقة أساساً، استجابة لإلهام مقدس. وتمتاز تعاليمها بالتمسك بحرفية النص المقدس وبإيمان مطلق بأن للروح تأثيراً على عالم الحس. خلال القرن العشرين، وخاصةً بعد الاستقلال، نمت المسيحية بشكل هائل للغاية في جنوب نيجيريا ووسطها.[60] وهناك روابط تاريخية بين المسيحية وكرة القدم التي تعرفت عليها نيجيريا والعديد من الدول الأفريقية الأخرى بفضل المبشرين الكاثوليك والبروتستانت من أوروبا في القرن التاسع عشر.[61]

الكاثوليكية[عدل]

الكنيسة الكاثوليكية النيجيريَّة هي جزء من الكنيسة الكاثوليكية العالمية في ظل القيادة الروحية للبابا في روما ومجلس الأساقفة النيجيري. في عام 2005 كان هناك ما يقدر بنحو 19 مليون كاثوليكي معمّد في نيجيريا،[62] ليرتفع عددهم إلى حوالي 22.6 مليون في عام 2010.[63] ويتوزع كاثوليك البلاد على 43 أبرشية وتسعة أسقفيات. وتضم الكنيسة الكاثوليكية على العديد من المدارس والمؤسسات الخيرية، إلى جانب ما لا يقل عن سبعة جامعات كاثوليكيَّة. وتضم نيجيريا، جنباً إلى جنب جمهورية الكونغو الديمقراطية، على أكبر عدد من الكهنة في أفريقيا. ويقع ازدهار الدعوة إلى الكهنوت في نيجيريا بشكل رئيسي في الجزء الشرقي خاصةً بين شعب الإغبو، وحوالي 56% من أتباع الكنيسة الرومانية الكاثوليكية.[64][65] وتنتشر الكاثوليكية بشكل خاص في شرق البلاد، وتأسست أول كنيسة كاثوليكية في البلاد عام 1868.

مراجع[عدل]

  1. ^ CIA The World Factbook - Nigeria نسخة محفوظة 29 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Free Religion Mp3 Download [12.80 MB] | Best World Of Music نسخة محفوظة 22 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Pew Forum on Religion. Features.pewforum.org (18 December 2012). Retrieved on 9 October 2013. نسخة محفوظة 16 نوفمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب ت "Global Christianity: Regional Distribution of Christians". Pew Research Center. December 19, 2011. مؤرشف من الأصل في 3 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ August 11, 2013. 
  5. أ ب "Spring 2016 Survey Data | Pew Research Center". www.pewglobal.org (باللغة الإنجليزية). صفحات Questions Q109NIG and Q109NIGb. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 أكتوبر 2017. 
  6. ^ "Global Christianity: Regional Distribution of Christians". Pew Research Center. December 19, 2011. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ August 11, 2013. 
  7. أ ب "Religious Adherents, 2010 - Nigeria". World Christian Database. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2013. 
  8. أ ب Ismene Zarifis (2002). "Human Rights Brief: Rights of Religious Minorities in Nigeria". مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015. 
  9. ^ Dr Donald R Wehrs (2013). Pre-Colonial Africa in Colonial African Narratives: From Ethiopia Unbound to Things Fall Apart, 1911–1958. Ashgate Publishing, Ltd. ISBN 978-1-4094-7495-1. 
  10. ^ Ádébáyò Ádésóyè (2015). Scientific Pilgrimage: 'The Life and times of Emeritus Professor V.A Oyenuga'. D.Sc, FAS, CFR Nigeria's first Emeritus Professor and Africa's first Agriculture Professor. AuthorHouse. ISBN 978-1-5049-3785-6. 
  11. ^ A. I. Asiwaju (1976). Western Yorubaland under European rule, 1889–1945: a comparative analysis of French and British colonialism. European Philosophy and the Human Sciences. Humanities Press (Ibadan history series, the University of Michigan). ISBN 978-0-391-00605-8. 
  12. ^ Frank Leslie Cross؛ Elizabeth A. Livingstone (2005). The Oxford Dictionary of the Christian Church. Oxford University Press. صفحة 1162. ISBN 978-0-19-280290-3. 
  13. ^ "Christianity and Islam Introduction". Yorupedia. مؤرشف من الأصل في 01 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ September 14, 2015. 
  14. ^ Williams, B G (2006). "The potential impact of male circumcision on HIV in sub-Saharan Africa". PLos Med. 3 (7): e262. PMC 1489185Freely accessible. PMID 16822094. doi:10.1371/journal.pmed.0030262. 
  15. ^ Meredith، Martin. "11. A House Divided". The State of Africa: A History of Fifty Years of Independence. The Free Press. صفحة 197. 
  16. ^ Amnesty International. Report on Saudi Arabia 2007. Archived from the original. نسخة محفوظة March 22, 2011, على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Amnesty International. Amnesty International Report on Saudi Arabia 2009. Archived from the original. نسخة محفوظة January 15, 2010, على موقع واي باك مشين.
  18. ^ مواجهات طائفية وسط نيجيريا وحظر تجول بعد سقوط قتلى نسخة محفوظة 13 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ "300 bodies taken to mosque on 2nd day of Nigeria riots". CNN. 29 August 2008. اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2008.  [وصلة مكسورة]
  20. ^ Human Rights Watch (December 12, 2013). "Leave Everything to God": Accountability for Inter-Communal Violence in Plateau and Kaduna States, Nigeria. صفحات 42–43. اطلع عليه بتاريخ May 5, 2015. 
  21. ^ (بالفرنسية) وكالة فرانس برس: أكثر من مئتين وستين قتيلا في معارك بين الشرطة وطالبان، في جون أفريك، 29.07.2011 - أرشيف
  22. ^ العديد قتلوا في اصطدامات نيجريا، بي بي سي، 2009-07-26 نسخة محفوظة 12 مايو 2014 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ Nossiter، Adam (13 May 2014). "Nigerian Girls Seen in Video From Militants". New York Times. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2018. 
  24. ^ Nossiter، Adam (15 May 2014). "Tales of Escapees in Nigeria Add to Worries About Other Kidnapped Girls". New York Times. مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2018. Most of the Chibok residents are Christians of a small minority group who speak Kibaku, another of Nigeria's myriad languages 
  25. ^ Smith، David (14 May 2014). "Military operation launched to locate kidnapped Nigerian girls". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2018. Although most of the abducted girls are Christian, all were wearing Muslim dress and two were singled out to say they had converted to Islam. 
  26. ^ "Nigeria abduction video: Schoolgirls 'recognised'". BBC. 13 May 2014. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2018. The girls' families have said that most of those seized are Christians, although there are a number of Muslims among them. 
  27. ^ "بوكو حرام تختطف 8 فتيات جديدات من مدرسة قرية في نيجيريا". روسيا اليوم. 06-05-2014. اطلع عليه بتاريخ 19 يونيو 2014. 
  28. ^ أعمال العنف في نيجيريا: "الوضع لا يقتضي الشدّة، بل الحنكة" نسخة محفوظة 17 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ Nigerian Christians Under Siege: Attacks Claim 120 Lives Since February نسخة محفوظة 18 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ المهاجمون أحرقوا منازل في القرية... تسعة قتلى في هجوم بشمال نيجيريا
  31. ^ نيجيريا... عملاق أفريقيا المريض نسخة محفوظة 08 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ الدين والتعليم حول العالم مركز بيو للأبحاث حول الدين والحياة العامة، ديسمبر 2016. (بالإنجليزية) نسخة محفوظة 20 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ الدين والتعليم حول العالم، مرجع سابق، ص.120
  34. ^ الدين والتعليم حول العالم، مرجع سابق، ص.129
  35. ^ "Religious Adherents, 2010 – Nigeria". World Christian Database. مؤرشف من الأصل في 21 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2013. 
  36. ^ "Regional Distribution of Christians". Pewforum.org. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2014. 
  37. ^ Distribution of Christians[وصلة مكسورة][وصلة مكسورة]
  38. ^ "The Future of the Global Muslim Population". Pewforum.org. مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2014. 
  39. ^ 2001 Report on International Religious Freedom - Nigeria نسخة محفوظة 20 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ "Global Christianity: A Report on the Size and Distribution of the World's Christian Population" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2015. 
  41. ^ "Future of the World Muslim Population". January 27, 2011. مؤرشف من الأصل (web) في 4 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2015. 
  42. ^ Dominique Lewis (May 2013). "Nigeria Round 5 codebook (2012)" (PDF). Afrobarometer. Afrobarometer. صفحة 62. مؤرشف من الأصل (PDF) في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2015. 
  43. ^ "Spring 2016 Survey Data | Pew Research Center". www.pewglobal.org (باللغة الإنجليزية). صفحات Questions Q109NIG and Q109NIGb. مؤرشف من الأصل في 21 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 أكتوبر 2017. 
  44. ^ Why Muslims are the world’s fastest-growing religious group، "And while there were similar numbers of Muslims and Christians in Nigeria as of 2015, Muslims have higher fertility there and are expected to grow to a solid majority of Nigeria’s population (60.5%) in 2060". نسخة محفوظة 05 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  45. ^ "Religious Composition by Country, 2010-2050". Pew Research Center's Religion & Public Life Project (باللغة الإنجليزية). 2015-04-02. مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2018. 
  46. ^ The changing religious composition of Nigeria: causes and implications of demographic divergence نسخة محفوظة 28 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  47. ^ On the Politics and Practice of Muslim Fertility: Comparative Evidence from West Africa نسخة محفوظة 09 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  48. ^ Religion and Fertility: A Comment نسخة محفوظة 09 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ How Christianity is Growing Around the World. نسخة محفوظة 01 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ Believers in Christ from a Muslim Background: A Global Census نسخة محفوظة 31 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  51. ^ Table: Christian Population in Numbers by Country | Pew Research Center نسخة محفوظة 01 سبتمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  52. ^ "Nigeria: a secular or multi religious state - 2". مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2014. 
  53. ^ "The Middle Belt: History and politics". Nasarawastate.org. 2004-11-29. مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2012. 
  54. ^ http://www.britannica.com/bps/additionalcontent/18/26525030/The-Middle-Belt-Movement-and-the-Formation-of-Christian-Consciousness-in-Colonial-Northern-Nigeria
  55. ^ "Church of Nigeria:". Anglican-nig.org. 2007-04-18. مؤرشف من الأصل في 5 فبراير 2012. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2013. 
  56. ^ "World Council of Churches". مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2016. 
  57. ^ Gledhill، Ruth. "Anglican membership figures could be out by millions". christianitytoday.com. Christianity Today. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2016. 
  58. ^ Ake: The Years of Childhood. Google Books. 1981. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. 
  59. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 08 فبراير 2013. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2013. 
  60. ^ حرام من الجماعة إلى الولاية أزمه التطرف والفساد في أفريقيا؛ صفحة 53. نسخة محفوظة 12 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  61. ^ عندما يستمد فريق لكرة القدم قوته من الصلاة!
  62. ^ Craig Timberg, "Nigeria's Spiritual Rainmaker is Eyed at Vatican," Washington Poet, 17 April 2005, A1
  63. ^ Pew Research Center: Christian Population as Percentages of total population by country 2010
  64. ^ Joshuaproject: "Igbo Populations". نسخة محفوظة 13 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  65. ^ Greenaway، Theresa؛ Rolf E. Johnson؛ Nathan E. Kraucunas ،،، (2002). Rain Forests of the World. Marshall Cavendish. صفحة 292. ISBN 0-7614-7254-1. 

انظر أيضاً[عدل]