المسيحية في زامبيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كاتدرائية مانسا الكاثوليكية في زامبيا.

رسميًا زامبيا أمة مسيحية وفقًا لدستور عام 1996.[1] لكن تتواجد مجموعة واسعة من التقاليد الدينيّة الأخرى. الفكر الديني التقليدي يمزج بسهولة مع المعتقدات المسيحية في العديد من الكنائس وهو ما يسى التوفيقية بين الأديان. وفقاً لتعداد السكان عام 2010 الديانة المسيحية هي الديانة السائدة إذ يعتنقها حوالي 95.5% من السكان.[2] وينتمي حوالي 75.3% من السكان إلى المذاهب البروتستانتية في حين يتبع حوالي 20.2% من السكان المذهب الروماني الكاثوليكي.

ُيُعتقد أن المسيحية قد وصلت إلى أراضي زامبيا من خلال المبشرين البروتستانت الأوروبيين والمستكشفين الأفارقة خلال منتصف القرن التاسع عشر. وكان ديفيد ليفينغستون مبشرًا اسكتلنديًا قام بعمل مبادر من خلال جلب انتباه أفريقيا إلى العالم الغربي. ألهم ليفنجستون التجار المستكشفين والمبشرين، وقاد الطريق في وسط أفريقيا إلى المبشرين الذين بدأوا بنشر التعليم والرعاية الصحية بين الأفارقة.و كان العديد من القادة وأعضاء القبائل الإفريقية يقدرونه وكان أحد الأسباب الرئيسية لتسهيل العلاقات بينهم وبين البريطانيين.[3] وقد نمت وازدهرت هذه المجموعات المسيحية من خلال المستوطنات التبشيريّة البرتغاليّة الكاثوليكية القادمة من موزامبيق والبعثات الإنجليزية والاسكتلنديّة الإنجليكانية من الجنوب. بإستثناء بعض الوظائف الفنية والأكاديميَّة، تولى المبشرين الغربيين العديد من المناصب السياسية والتعليميّة. مثلُا أصبح فريدريك شيلوبا (مبشر خمسيني) رئيسًا في عام 1991.[4]

تاريخ[عدل]

الحضور في المجتمع[عدل]

قامت مختلف الكنائس خلال هذه الفترة بتوفير الرعاية الإجتماعية والصحية. وعملت الكنائس في المقام الأول في مجال التعليم والرعاية الصحية.[5] وكانت هناك مبادرات أخرى مثل بناء دور الأيتام والتدريب على المهارات والإرشاد الزراعي والتي ساعدت في تطوير زامبيا خلال هذه الفترة. وفي مسألة الرعاية الصحية عمل العديد من المبشرين في مهنة الطب وكانوا من الأطباء وقامت الكنائس في توفير الرعاية الصحية بأسعار معقولة للسكان الذين لا يستطيعون تحمل نفقات العلاج الطبي الخاص. حاليًا تقوم الكنيسة الكاثوليكية وحدها بتشغيل 15 مستشفى وحوالي 28 مركزًا صحيًّا، فضلاً عن مؤسسات الرعاية المتوزعة على 54 منزل.[6]

السياسية[عدل]

كتب يروين نيمبرمن، أستاذ القانون الدولي في جامعة ايراسموس روتردام ما يلي:

المسيحية في زامبيا من الناحية الرسميَّة زامبيا هي دولة مسيحية أيضًا، على الرغم من التداعيات القانونية. تنص ديباجة دستور زامبيا أنها دولة مسيحية ولكن دون تحديد "الطائفة المسيحية". ببساطة يعلن: "نحن، شعب زامبيا .. جمهورية وأمة مسيحية ..." بقدر ما تشعر بالقلق من ممارسات الدولة، يمكن الإشارة إلى أن الحكومة تحتفظ في علاقات مع مجلس الكنائس الزامبي وتفرض تدريس المسيحية في مناهج المدارس العامة.[7] المسيحية في زامبيا

بعدما أن "أعلنت زامبيا عن نفسها كدولة مسيحية في عام 1991"، حث نائب الرئيس الأمة والمواطنين إلى "أن يكون لديهم توجه مسيحي في كافة المجالات، وعلى جميع المستويات".[8]

مراجع[عدل]

  1. ^ Constitution of Zambia, 1991(Amended to 1996) نسخة محفوظة 26 ديسمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "2010 Census of Population and Housing" (PDF). Central Statistical Office, Zambia. صفحة 20. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 26 October 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2016. 
  3. ^ Blaikie، William Garden (1880). The Personal Life of David Livingstone. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2016. 
  4. ^ Matthew Steel."Pentecostalism in Zambia : Power, Authority and the Overcomers". MSc Dissertation.University of Wales.
  5. ^ Gifford 1999: 189
  6. ^ PAG: 2000 25
  7. ^ Temperman، Jeroen (2010). State-Religion Relationships and Human Rights Law. Brill Academic Publishers. صفحة 18. ISBN 9789004181489. 
  8. ^ Jenkins، Philip (11 August 2011). The Next Christendom: The Coming of Global Christianity. Oxford University Press. صفحة 187. ISBN 9780199911530. 

انظر أيضاً[عدل]