بيت حنينا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بيت حنينا
BeitHanina9861.JPG
 

إحداثيات: 31°49′50″N 35°12′58″E / 31.830555555556°N 35.216111111111°E / 31.830555555556; 35.216111111111  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
تقسيم إداري
التقسيم الأعلى محافظة القدس  تعديل قيمة خاصية تقع في التقسيم الإداري (P131) في ويكي بيانات
رمز جيونيمز 284335  تعديل قيمة خاصية معرف جيونيمز (P1566) في ويكي بيانات

بيت حنينا (بالعبرية: בית חנינא) بلدة فلسطينية تقع في شمال مدينة القدس على الطريق المؤدي إلى رام الله، على بعد ثمانية كيلومترات من شمال وسط القدس، وترتفع 780 مترا عن سطح البحر[1].

تنقسم بيت حنينا بسبب الجدار الفصل العنصري الموجود في الضفة الغربية إلى بيت حنينا الجديدة، والتي تقع داخل بلدية القدس الإسرائيلية، وتشمل الغالبية العظمى من المنطقة المبنية، وبيت حنينا التاريخية الواقعة خارج البلدية[2]. ويبلغ إجمالي مساحة بيت حنينا 16.3 كم² (6.3 ميلا مربعا) أو 16284 دونما، وتفدر مساحة المنطقة المبنية فيها بحوالي 2775 دونم[3].

في عام 2007، بلغ عدد سكان بلدة بيت حنينا أكثر من 27 ألف نسمة، منهم 26762 في البلدة الجديدة[4] و1072 في ظل الإدارة الفلسطينية[5].

أصل التسمية[عدل]

اسم القرية يوحي بأنه بيت لشخص يسمى حنينا، ويقول بعض العلماء أن "حنينا" مشتق من الآشورية "هان نينا" وهو ما يعني "الذي يستحق الحنان والشفقة". ويمكن أيضا أن تستمد من كلمة هانا معنى "المخيم".

تقسيمها[عدل]

الجدار الإسرائيلي العازل في شمال القدس، وكما يظهر في الصورة فإنه يقسم بيت حنينا إلى قسمين.

صادرت سلطات الاحتلال معظم أراضيها بعد عام 1967م، وأقامت عليها مستعمرة عطروت عام 1970م من الناحية الشمالية، ومستعمرة نفي يعقوب عام 1973م من الناحية الشرقية، وأيضا مستعمرة راموت عام 1973م من الناحية الجنوبية الغربية. وقامت إسرائيل بتقسيمها إلى قسمين: قسم شرقي تابع لبلدية القدس الإسرائيلية وسميت بيت حنينا الجديدة، أما بيت حنينا التاريخية وقسمها الغربي فألحقت بمناطق الضفة الغربية وعند بناء جدار إسرائيل العازل في الضفة الغربية بقي هذا القسم خارج الجدار، وهي من الاراضي المتنازع عليها من بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

الآثار القديمة[عدل]

في يونيو عام 2013م، اكتشفت هيئة الآثار الإسرائيلية طريقا رومانيّاً يبلغ من العمر 1800 عام في بيت حنينا. وكتبت صحيفة القدس بوست عن هذا الاكتشاف: "وفقا لهيئة الآثار، يبلغ عرض الطريق 8 أمتار، ويعود تاريخه إلى عهد الإمبراطورية الرومانية، ويمتد من يافا إلى القدس، وتم بناؤه بحجارة مسطحة كبيرة وأحجار كربونية لجعل الطريق سهلا للمشي. بعض الحجارة كانت مصقولة للغاية مما يشير إلى استخدام الطريق بكثرة [6].

تاريخ البلدة[عدل]

تعود بلدة بيت حنينا إلى الفترة الكنعانية. ويعتقد المؤرخ الفرنسي فيكتور جويرين أن بلدة بيت حنينا هي منقطة "عنانيا" التي وردت في التوراة (العهد القديم) والتي سكن فيها سبط بنيامين، وقد وافقه في ذلك الباحث الأمريكي إدوارد روبنسون، ولكن الباحث الأمريكي وليام فوكسويل أولبرايت عارضهما قائلاً أن "عنانيا" هي قرية العيزرية الواقعة في القدس الشرقية[7][8][9].

انضمت بيت حنينا إلى أراضي الخلافة الإسلامية عام 636م بقيادة عمر بن الخطاب وذلك بعد انتصار المسلمين على البيزنطيين في معركة اليرموك، وفي القرون الأولى من الحكم الإسلامي لفلسطين هاجر عدد من العرب إلى بيت حنينا، وكان اقتصادها يقوم بالأساس على الزراعة وتحديداً زراعة الزيتون والتين والشعير والبرغل[10].

استولت الجيوش الصليبية عام 1099م على أراضي القدس ومن ضمنها بيت حنينا، وقتلت عدداً من السكان المسلمين وفرّ المعظم. وقد عادوا فيما بعد لزراعة بساتينهم وحقولهم، وتم طرد الصليبين واستعادة البلدة على يد صلاح الدين الأبوبي، ولضمان الأغلبية المسلمة وكذلك لحمايتها من الغزو الصليبي المتجدد، جلب صلاح الدين قبائل بدوية قوية من صحراء النقب والحجاز الشمالية للاستقرار في البلدة.

في عهد الدولة العثمانية[عدل]

انضمت بلدة بيت حنينا هي وكل أراضي فلسطين مع الإمبروطورية العثمانية عام 1517م، في عام 1596م ظهرت قرية بيت حنينا في سجلات الضرائب العثمانية على أنها تتبع للواء القدس. وسكن فيها 28 أسرة مسلمة[11].

في عام 1838م عُرفت بيت حنينا بأنها قرية مسلمة تقع مباشرة في محيط القدس[12].

قدر فيكتور جورين الذي زار بيت حنينا في عام 1863م أنها تضم 300 مواطن، ووجد سوسين بأنه وطبقاً لوثيقة رسمية عثمانية أن عدد سكان القرية الرسمي من حوالي سنة 1870م هو 240 شخص وتحتوي 65 منزلاً، على الرغم من أن التعداد سكاني شمل الرجال فقط[13]. أما المستشرق الألماني هارتمان فقد وجد عندما زار بيت حنينا أنها تحتوي على 79 منزلا[14].

في عام 1883م وصف صندوق الاستكشاف الفلسطيني في الضفة الغربية أن بيت حنينا قرية متوسطة الحجم مكونة من منازل حجرية قائمة على ارض صخرية جدا، تقع اعلى قمة الجبل بين الوديان، و أن القرية محاطة بشجر الزيتون، وتحتوي ينابيع على بعد مسافات قريبة من القرية إلى الغرب، كما ويوجد أيضا كروم العنب بالقرب من القرية[15].

في عام 1896م، قدر عدد السكان في بيت حنينا بحوالي 792 شخص[16].

عهد الانتداب البريطاني[عدل]

في تعداد سكان فلسطين عام 1922م الذي أجرته سلطات الانتداب البريطاني، قُدّر عدد سكان بيت حنينا بحوالي 996 شخص وكلهم من المسلمين[17]. زاد عدد السكان في الإحصائية الثانية عام 1931م إلى حوالي 1226 ولازال كلهم من المسلمين أيضاً. وكانوا يعيشون في 317 منزلا[18].

في عام 1945م، قدّر عدد سكان بيت حنينا بحوالي 1590 وكلهم من المسلمين [19] وكانوا يتواجدون على مساحة 14948 دونم من أرض بيت حنينا وذلك وفقاً لإحصائية رسمية للأراضي والسكان[20]، منها 3072 دونم أراضي مزروعة وقابلة للري، وحوالي 4304 دونم كانت تستخدم لزراعة الحبوب[21]، و219 دونم أرض مبنية[22].

1948-1967[عدل]

خلال نكبة عام 1948م استولت القوات الأردنية على بيت حنينا جنبا إلى جنب مع بقية الضفة الغربية، وأصبحت جزءاً من الأردن حتى عام 1967م، وأثناء الحكم الأردني تم بناء طرق ومدارس جديدة. استثمر العديد من لاجئين المدينة في تطوير ضاحية حديثة عرفت باسم راس طارق وتقع إلى الشرق على طول طريق القدس-رام الله.

ما بعد عام 1967م[عدل]

بعد حرب عام 1967م، احتلت إسرائيل مناطق من الضفة الغربية من ضمنها بيت حنينا وتم توسيع الحدود المحلية في القدس لتشمل القسم الشرقي من بيت حنينا والمعروفة الآن ببيت حنينا الجديدة وتم وضع الطابع الرسمي على تلك السياسة في عام 1980م ورسم الحدود.

في فترة ما بعد عام 1967م وفقا لإبراهيم مطر فإن "الهدف الأول للمخططين الإسرائيليين في رسم هذه الحدود الجديدة هو توسيع مساحة المنطقة مع تقليل عدد السكان الفلسطينين ليتم تضمينهم في القدس الشرقية، من خلال دراسة وفحص الخريطة، يمكن للباحث أن يحدد القرى الفلسطينية التي تم استبعادها من حدود القدس الشرقية ولكن بقيت أراضيها ضمن هذه الحدود. على سبيل المثال، في الغرب قرية بيت اكسا وبيت حنينا اعتبرت خارج الحدود على الخريطة بينما فعليا أراضيهم تقع في داخل الحدود[23].

بعد الانتفاضة الفلسطينة الثانية، بدأت إسرائيل ببناء الجدار الإسرائيلي العازل في كافة أنحاء الضفة الغربية، والذي بدوره أدى إلى فصل منطقة بيت حنينا عن الضفة الغربية. وفي بعض الأحيان كانت منطقة بيت حنينا مسرحاً لاشتباكات قوات الأمن الإسرائيلية مع الفصائل الفلسطينية.

في الثامن عشر من إبريل عام 2012م، تعرّضت عائلة النتشة الفلسطينية للطرد من منزلين بقرار من المحكمة الإسرائيلية بحجة أن ملكية الأرض تعود لليهود حيث زعمت أن صندوق الأراضي الإسرائيلية قام بشراء الأراضي عام 1977م من اجل خطة بناء حي يهودي يتكون من 50 شقة تحت اسم نوف شموئيل[24]، في حين ذكرت عائلة النتشة أن الوثائق المتعلقة بالأراضي قد تم تزويرها وأن العائلة تمتلك جزءاً من الاراضي منذ عام 1940م، لكن المحكمة الإسرائيلية رفضت هذا الإدعاء بحجة نقص الأدلة التي تثبت ذلك[25].

أدان الاتحاد الأوروبي الطرد الذي قامت به القوات الإسرائيلية، و عبّر عن قلقه بشأن مخطط بناء مستوطنة جديدة "في وسط هذا الحي الفلسطيني"، في السابع والعشرين من شهر إبريل عام 2012م. قام حوالي 150 ناشط فلسطيني وأجنبي بتنظيم وقفة احتجاجية والتي أدت فيما بعد إلى اشتباكات مع الشرطة الاسرائيلية[26].

في عام 2012م، تم إطلاق اسم أم كلثوم على شارع في بيت حنينا حيث تمت تسميته بهذا الاسم تيمنا بالمغنية العربية أم كلثوم[27].

منذ عام 2012م، سكن اليهود في منزلين في بيت حنينا[28][29].

ذكر الموقع الإسرائيلي "ينيتنيوز" في السابع والعشرين من شهر فبراير عام 2014م في بلاغ عن صحيفة القدس الفلسطينة ادعت فيه أن وزير الخارجية الأمريكية جون كيري عرض في أحد خطاباته مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن يجعل بلدة بيت حنينا عاصمة لدولة فلسطين المستقبلية، ونقلا عن جريدة القدس، طالب كيري عباس بالاعتراف الرسمي بدولة إسرائيل كدولة يهودية. وعرض عليه أيضا ان يتم اعتماد الحي الموجود في بيت حنينا كعاصمة فلسطينية بدلاً من منطقة القدس الشرقية كاملة[30].

التعليم والمؤسسات[عدل]

روضة في بيت حنينا.

يوجد في بيت حنينا العديد من المؤسسات والمراكز التربويّة، أهمها مدرسة روزري سيسترز، ومدرسة الفرير، ومدرسة القدس الدوليّة، ومدرسة هيلين كيلر للمكفوفين، ومدارس الايمان و مدارس اهل السنة والمدرسة النظامية، إضافة إلى مجموعة من المدارس التابعة لاسرائيل، ومدرستين صناعيّتين هما المدرسة اللوثريّة الصناعيّة، ومدرسة دار اليتيم العربي الصناعيّة (والتي أحاطت بِها مستوطنة عطاروت الصناعيّة). ويوجد فيها فرع لجامعة القدس. وتحتوي على عدد من المساجد يصل عددها إلى عشرة مساجد، منها مسجد عبد الحميد شومان ومسجد كلية الدعوة وأصول الدين ومسجد الهجرة ومسجد بدر. كما يوجد فيها ثلاث كنائس منها كنيسة القديس يعقوب التابعة للكنيسة الكاثوليكيّة، وكنيسة اللقاء التابعة لكنيسة الروم الكاثوليك.

وتحتوي بيت حنينا على عدد من المؤسسات الطبيّة، فقد تمّ إغلاق مُستشفى الدجاني للولادة (والذي يعود إلى سبعينيّات القرن الماضي) في أواخر عام 2014م بسبب ضائقة ماليّة. إضافة إلى ذلك، هناك العديد من المراكز الصحيّة التي تديرها مؤسسات الاحتلال الاسرائيلي.

من الأبنيّة التاريخيّة الموجودة في بلدة بيت حنينا، هناك على تلّ الفول يقبع قصر الملك حُسين، الذي باشرت المملكة الأردنية بناءه قُبيل حرب الأيّام الستة، ومازال المبنى في قيد الإتمام، ولم يتم إنجازه بعد.

النقل[عدل]

يعد شارع بيت حنينا الرئيسي -والذي كان سابقاً جزءاً من الطريق السريع 60 الإسرائيلي- الشارع الرئيسي للنقل في البلدة، وفي التسعينيات من القرن الماضي بُنِيَ شارع جديد في الجهة الشرقية من البلدة وهو عبارة عن طريق نقل مزدوج يحتوي على ثلاث ممرات في كل اتجاه، وذلك تخفيفاً لأزمة السير على طول الطريق، كما يوجد موقف لقطارات القدس الخفيفة في بيت حنينا.

بدأت إسرائيل في عام 2011م بإنشاء طريق يهدف إلى ربط أحياء القدس الشرقية بما فيها بيت حنينا بمركز القدس الغربية[31].

شخصيات عاشت في بيت حنينا[عدل]

يعد مؤسس البنك العربي عبد الحميد شومان من السكان الأصليين لبيت حنينا، حيث نشرت صحيفة نيويورك تايمز في عام 2005م تقريراً عن وفاة عبد الماجد شومان نجل عبد الحميد شومان وجاء في التقرير "السيد شومان كان من عائلة فلسطينية بارزة في بيت حنينا، وقد كان أباه مؤسس الفرع الأول للبنك العربي في القدس عام 1930م . حيث كان البنك رمزاً للطموح الفلسطيني ويمثل الرغبة في إنشاء مؤسسات مالية للأجيال القادمة [32]" مُشيراً إلى أقاويل لورنس جوفي " شومان قد أنقذ الأردن من أزمة مالية عندما أطلق مدخرات وأموال لدعم الدينار الأردني الذي واجه الإنهيار بعد موت الملك حسين في عام 2000م [33].

كما أوعز مُصور الكاركتير ديليسل إلى إقامته في بيت حنينا في القدس في الفترة (2008م2009م)[34]. وكذلك عاش رئيس الوزراء الفلسطيني السابق سلام فياض أيضاً في بيت حنينا[35].

القضايا البيئية[عدل]

يعاني سكان بلدة بيت حنينا والقدس الشرقية من شح المصادر المائية مقارنة بالأجزاء الأخرى من القدس وفلسطين، وفي بعض الأحيان يتم تزويد المنازل بالمياه فقط كل يومين بالأسبوع، إن هذا النقص يؤثر سلباً على الحياة الاقتصادية والأنشطة اليومية لكثير من السكان، ويتوقع أن تزداد المشكلة مستقبلاً في ظل تزايد عدد السكان وشح مصادر المياه[36].

المراجع[عدل]

  1. ^ Jerusalem neighborhoods نسخة محفوظة 12 أكتوبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ High Court approves Bir Nabalah enclave. B'Tselem, 26 November 2006 نسخة محفوظة 04 يونيو 2011 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Lands of Beit Hanina (Al-Balad) village threatened by the Israeli Segregation Wall نسخة محفوظة 24 February 2011 على موقع واي باك مشين.. Applied Research Institute (ARIJ), 8 August 2006
  4. ^ "Table III/16 - Population of Jerusalem, by Age, Quarter, Sub-Quarter and Statistical Area, 2007"، Jerusalem Statistical Yearbook (PDF)، Jerusalem Institute for Israel Studies، 2008  [وصلة مكسورة]
  5. ^ "Table 26: Localities in the West Bank by Selected Indicators, 2007"، 2007 Census (PDF)، Palestinian Central Bureau of Statistics، صفحة 116، تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 10 December 2010 
  6. ^ Eisenbud، Daniel. "Roman-era roadway discovered in Beit Hanina". The Jerusalem Post. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. 
  7. ^ About Beit Hanina Official Website Beit Hanina Community Center; Mohamed Shaker Sifadden
  8. ^ Guérin, 1868, p. 394 نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Sharon, 1999, pp. 94-97. نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Beit Hanina Community Center نسخة محفوظة 23 February 2009 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Hütteroth and Abdulfattah, 1977, p. 120
  12. ^ Robinson and Smith, 1841, vol 3, Appendix 2, p. 121 نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Socin, 1879, p. 146 نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Hartmann, 1883, p. 127 نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Conder and Kitchener, 1883, SWP III, p. 8 نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Schick, 1896, p. 121 نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Barron, 1923, Table VII, Sub-district of Jerusalem, p. 14 نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Mills, 1932, p. 38
  19. ^ Department of Statistics, 1945, p. 24 نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Government of Palestine, Department of Statistics. Village Statistics, April, 1945. Quoted in Hadawi, 1970, p. 56 نسخة محفوظة 22 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Government of Palestine, Department of Statistics. Village Statistics, April, 1945. Quoted in Hadawi, 1970, p. 101 نسخة محفوظة 22 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Government of Palestine, Department of Statistics. Village Statistics, April, 1945. Quoted in Hadawi, 1970, p. 151 نسخة محفوظة 22 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ Mattar، Ibrahim (1983). "From Palestinian to Israeli: Jerusalem 1948-1982". Journal of Palestine Studies: 57–63. JSTOR 2536245. doi:10.1525/jps.1983.12.4.00p04842. 
  24. ^ Lidman, Melanie Arab family evicted in Jerusalem, Jews move in. جيروزاليم بوست. 2012-04-18. نسخة محفوظة 10 فبراير 2013 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Hasson, Nir. First Palestinian family evicted from Beit Hanina. هاآرتس. 2012-04-19. نسخة محفوظة 10 فبراير 2014 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Clashes in Jerusalem over occupied Palestinian homes[وصلة مكسورة]. فرانس 24. 2012-04-27.
  27. ^ Barkat dedicates 'Um Kulthum' street in e. J'lem, جيروزاليم بوست نسخة محفوظة 23 مارس 2013 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Arab family evicted in Jerusalem, Jews move in نسخة محفوظة 12 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ Jews move into E. Jerusalem homes after Palestinians evicted, 2012 نسخة محفوظة 16 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Levy، Elior. "Report: Kerry offered Beit Hanina as Palestinian capital". ynetnews.com. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2014. 
  31. ^ Eldar، Akiva. "Israel paving road to link East Jerusalem neighborhoods to city center". Haaretz. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. 
  32. ^ "Abdul-Majid Shoman, Banker in Jordan, Dies". The New York Times. 
  33. ^ Joffe، Lawrence. "Abdul-Majid Shoman Chairman of the Arab Bank and key player in the PLO". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. 
  34. ^ Mackay، Brad. "An innocent abroad in Jerusalem". The Globe and Mail. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2015. 
  35. ^ Eldar، Akiva. "A day in the life of the Palestinian Ben-Gurion". Haaretz. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. 
  36. ^ Hasson، Nir. "Tens of thousands of Palestinians suffer from water supply disruptions in East Jerusalem". Haaretz. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014.