خربة التنور (فلسطين)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Khirbat al-Tannur
خربة التنور
Village
Operation Ha-Har.jpg
خط الأفق لـ Khirbat al-Tannur

إحداثيات: 31°42′50″N 35°02′50″E / 31.71388889°N 35.04722222°E / 31.71388889; 35.04722222  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
Date of depopulation October 21, 1948
تقسيم إداري
علم الوجود الجغرافي السياسي الانتداب البريطاني على فلسطين
التقسيم الإداري لفلسطين قضاء القدس
عدد السكان (19th century)
 • المجموع 400
Current Localities Mata[1]

يجب عدم الخلط بينه وبين خربة التنور، موقع المعبد النبطي في الأردن

خربة التنور والمعروفة أيضًا باسم علار السفلي،[2] كانت قرية عربية فلسطينية في قضاء القدس بالقرب من قرية علار، تم تهجيرها خلال حرب 1948 في 21 أكتوبر 1948 في إطار عملية ههار. تقع على بعد 18.5 كم غرب القدس .

التاريخ[عدل]

عين تنور هو نبع شمالي شرقي موقع القرية، مزود بنفق قديم محفور بعمق لالتقاط المياه من المصدر وزيادة تدفقها. [3] كان الاسم في القرن التاسع عشر عين بنت نوح.[4][5] في القرن الثاني عشر خلال الحقبة الصليبية تم إنشاء دير ريفي يتكون من عدة مباني مقببة بالبراميل، وجدار محصن وكنيسة.[6] اقترح عالم الآثار البريطاني دنيس برينغل أن المجمع كان بيت سيسترسي معروف أنشئ عام 1169.[7] في القرن الثالث عشر تم تسجيل في وثيقتين أن الدخل من القرية كان وقفًا للمدرسة المعظمية، شمال الحرم القدسي.[8]

الحقبة العثمانية[عدل]

أُدمجت خربة التنور في الدولة العثمانية في عام 1517 ككل فلسطين، وفي عام 1596 ظهرت في سجلات الضرائب تحت اسم علار السفلى في الناحية ضمن لواء القدس، يبلغ عدد سكانها 7 أسر مسلمة. دفعوا ضريبة ثابتة بنسبة الثلث على القمح والشعير والمحاصيل الصيفية والزيتون، أي ما مجموعه 3,150 آقجة، وكانت كل العائدات تذهب إلى الوقف.[9] في عام 1838، لاحظ إدوارد روبنسون ما يلي: "وصلنا إلى قرية تسمى علار السفلى، لتمييزها عن قرية تسمى علار الفوقا، على أرض أعلى وقليلا تجاه اليسار. كانت هنا كنيسة مدمرة كبيرة ومبنية بقوة، ويبدو أنها قديمة جدًا. هناك بضعة قضبان على اليسار أعلى الوادي عبارة عن نافورة رائعة، تسقي مجموعة من الحدائق وأشجار الفاكهة على طول القاع. وهنا أيضا العديد من أشجار الزيتون، التي هي في الواقع وفيرة جدا في جميع أنحاء هذه المنطقة."[10]

في عام 1873 ، قام المسح الذي أجراه صندوق استكشاف فلسطين في غرب فلسطين بزيارة الآثار في علار السفلى ووصفها كالآتي: تشكل خربة نوح جزءًا من الموقع مع ينابيعها وحدائق أشجار البرتقال. يوجد مبنى مدمر هنا، والذي يبدو أنه كان كنيسة قديمة باتجاه 107 درجة شرقًا بطولها، مع نافذة إلى الشرق واثنتين إلى الشمال والباب جنوبًا. كانت القياسات في الخارج 88 قدمًا شرقًا وغربًا 46 قدمًا شمالًا وجنوبًا. يبلغ سمك الجدران 10 أقدام بارتفاع 20 قدمًا. هناك كورنيش يدور حول الجزء الداخلي المتبقي بين قوسين على الجدار الشمالي بين النوافذ، والذي ربما كان يدعم أقواس السطح. النوافذ ضيقة للغاية مع أقواس مستديرة أعلاها. البناء من الحجارة الصغيرة المربعة بخشونة ولكن وجوهها غير ملساء. الملاط صلب ومختلط بالفحم، ولب الجدران هو الأنقاض. تم ترميم الجزء الداخلي للكنيسة. كل هذه التفاصيل تشير إلى أن المبنى يعود تاريخه إلى القرن الثاني عشر. من بين الأنقاض أقبية مدمجة في الداخل، مع حجارة صغيرة وأقواس مدببة. كان أحد أركان المبنى عبارة عن حجارة بوجه 2 1/2 بوصة، وعرض 4 بوصات. بالقرب من هذا يوجد خزان قديمة مدمرة، ومن المحتمل أن تنسب الآثار إلى العصور الصليبية."[11]

وصف المستشرق الفرنسي وعالم الآثار تشارلز كليرمون جانو الذي زار الموقع في عام 1874 بتفصيل كبير، كما وصف الكنيسة القديمة التي رآها في علار السفلى، والتي تقف جزئيًا حتى يومنا هذا. [12]

كتب زائر في عام 1875 أن عدد سكانها 400 نسم ، ولكن بعد ذلك بفترة وجيزة أصبحت مهجورة حتى القرن العشرين.[1]

حقبة الانتداب البريطاني[عدل]

في أواخر فترة الانتداب تم تصنيفها على أنها نجع صغير.[1]

انخرطت 6 عائلات عربية من بيت عطاب استقرت وسط أطلال الصليبيين في نزاع طويل الأمد مع قرويي علار حول استخدام المياه وملكية الأراضي وطرق الرعي، والتي انتهت فقط عام 1948 عندما تم تهجير كلا المكانين. [5]

1948 وما بعدها[عدل]

عندما تم تفتيش الموقع في عام 1992 كان هناك 10 منازل دمرت 6 منها،[1] وتم دمج أراضي القرية مع أرض علاؤ ، والمستوطنة الأقرب إلى خربة التنور كانت موشاف مطاع

معرض الصور[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث Khalidi, 1992, p. 320
  2. ^ Petersen, 2001, pp. 92-93 نسخة محفوظة 24 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Ein Mata, Horbat Hanut and Shevil HaKeisar نسخة محفوظة 3 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Palmer, 1881, p. 279 نسخة محفوظة 30 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب The oven that became a spring نسخة محفوظة 20 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Crusader Archaeology: The Material Culture of the Latin East, Adrian J. Boas
  7. ^ Pringle, 1993, pp. 4751 نسخة محفوظة 11 يناير 2014 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Mahmoud K. Hawari (2007). Ayyubid Jerusalem (1187-1250). BAR International Series 1628. صفحة 147. 
  9. ^ Hütteroth and Abdulfattah, 1977, p. 112
  10. ^ Robinson and Smith, 1841, vol 2, p. 340 نسخة محفوظة 13 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Conder and Kitchener, 1883, SWP III, pp. 62-63 نسخة محفوظة 2 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Clermont-Ganneau, 1896, ARP vol. 2, pp. 455-459 نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.

قائمة المصادر[عدل]

وصلات خارجية[عدل]