جزر الأنتيل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جزر الأنتيل
Caribbean general map.png 

الموقع
إحداثيات 18°13′03″N 67°51′50″W / 18.2176°N 67.8639°W / 18.2176; -67.8639  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
الحكومة
الدولة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات

جزر الأنتيل أو الأنتيل هي مجموعة جزر تكون الجزء الأكبر من جزر الهند الغربية.[1][2][3] تقسم الأنتيل إلى مجموعتين رئيسيتين: جزر الأنتيل الكبرى والواقعة شمالا وتضم كوبا وجامايكا وهسبانيولا وبويرتوريكو وجزر الأنتيل الصغرى وتتكون هي من مجموعة جزر ليوارد وجزر وندوارد وجزر فنزويلا الشاطئية. يستثنى من الأنتيل جزر البهاماس بالرغم من أنها تتبع جزر الهند الغربية.

جغرافيا تتبع جزر الأنتيل قارة أمريكا الشمالية. أحيانا تلحق كل من جزر كوبا وبيورتوريكو والدومينيكان بأمريكا اللاتينية بسبب تحدث أهلها بالإسبانية.

أصل التسمية[عدل]

أنتيليا هي اسم جزيرة تخيلية تعد من الجزر التي حامت حولها الكثير من الشائعات حول وجود عالم جديد غربي المحيط الأطلسي ومن هنا اشتقت تسمية الأنتيل التي سميت بها الجزر التي تحيط بالبحر الكاريبي وخليج المكسيك عندما اكتشفت على يد كريستوفر كولومبوس عام 1492 م. لا تزال بعض اللغات الأوروبية تسمي البحر الكاريبي ببحر الأنتيل.

الاكتشاف[عدل]

كشف كريستوف كولومبوس أولى جزر هذه البلاد (سانت مارتن) عام 1493م. وفي عام 1499م كشف البحّار ألفونس دا أوهيدا الجزر الجنوبية التي كان يسكنها الهنود الكاريبيون والأراواك. وقد عثر على الذهب في جزيرة أََروبة في القرن التاسع عشر، لكن جفاف المناخ منع الروّاد من المكوث طويلاً في هذه الجزر. وفي القرنين السابع عشر والثامن عشر احتل الإسبان والفرنسيون والإنجليز هذه الجزر على مراحل متقطعة وغدت مركزاً للقراصنة الذين كانوا يغيرون على سواحل أمريكة الجنوبية وجزر الأنتيل الصغرى. وفي عام 1816م وقعت هذه الجزر بكاملها تحت الاحتلال الأجنبي، كما حوّل الهولنديون جزيرة كوراساو إلى مركز تجاري مهم، لتجارة الرقيق خاصة.

وفي بداية القرن العشرين ومع كشف النفط في فنزويلا أصبحت كوراساو وأَروبة منطقة نفطية ذات نشاط كبير. ففي عام 1916م قامت الشركة الهولندية الإنجليزية ببناء مصفاة كبيرة في جزيرة كوراساو. وفيما بعد (1925م) قامت شركة أمريكية ببناء مصفاة كبيرة لتكرير النفط في جزيرة أروبة. وفي أثناء الحرب العالمية الثانية أقامت الولايات المتحدة الأمريكية قواعد عسكرية على جزيرة كوراساو، وأعطت هولندا في عام 1954م جزر الأنتيل الصغرى الاستقلال الذاتي. كما حصلت بعض هذه الجزر على استقلالها، ومازالت الجزر الأخرى تحت السيطرة الأمريكية والبريطانية خاصة.

المناخ[عدل]

تتصف منطقة الأنتيل بسطوع شمسي كبير، لموقعها في العروض المدارية وشبه المدارية، وغلبة الكتل الهوائية الشرقية. وتراوح درجة حرارة الهواء لأشد الأشهر برودة بين 21ْ درجة مئوية في الشمال و26ْ درجة مئوية في الجنوب، ودرجة الحرارة لأشد الأشهر حرارة بين 27 - 28ْ درجة مئوية. ويغلب في القسم الشمالي مناخ مداري، وفي القسم الجنوبي مناخ شبه مداري. وتهب على الأنتيل الصغرى الرياح التجارية القادمة من الأطلسي وهي رياح رطبة دافئة، تحمل غيوماً ممطرة تهطل أمطارها الغزيرة على السفوح المقابلة لاتجاهها.

أما السفوح المعاكسة لاتجاه الريح فتكون جافة. وفي نهاية الصيف تنشط الجبهة المدارية وتتحرك نحو الشمال مكوِّنة الأعاصير (السيكلونات) المدارية في جزر الأنتيل التي تعرف باسم الهوريكان والتي تولد قوة تخريبية كبيرة. وتراوح كمية الأمطار السنوية في جزر المارتينيك بين 1100 - 1200مم، وتنخفض عن ذلك في الجنوب.

الجيولوجيا والتضاريس[عدل]

تتألف جزر الأنتيل من قوسين رئيستين: القوس الشمالية وتتكوّن من بنية مائدية تضم سهول تاباسكو وسهول شمالي كوبا وجزر الباهاما. ويتألف سطح هذه السهول (ماعدا تاباسكو) من الصخور الكلسية الحديثة العهد (النيوجينية)، التي تبدو عليها المظاهر الكارستية.

والقوس الجنوبية وتضم نطاقاً جبلياً قعرياً (جيوسنكلينال) ويتألف من عدد من الأقواس الجبلية والمنخفضات البينية التي تمتد من الشمال إلى الجنوب.

تؤلف القوس الشمالية امتداداً للجبال الصخرية (الروكي) في الولايات المتحدة الأمريكية والجزء الشرقي من جبال سيراماديرا والسلاسل الشمالية لغواتيمالا، وتمتد إلى جامايكا ويستمر هذا الامتداد ليكون جبال سيراماستر في كوبا والكورديليير الأوسط في هايتي (3175م)، وهذه هي أعلى نقطة في جزر الهند الغربية، ثم تستمر هذه القوس لتكوّن جبال بورتوريكو وتنتهي في جزيرة سانت توماس في جزر فرجينيا.

أما القوس الثانية فهي امتداد لجبال سيراماديرا المتصلة بجبال جامايكا وهايتي، وتتحد مع القوس الأول في بورتوريكو، وتتكوّن بين القوسين منخفضات بنائية (تكتونية) يقع أعمقها في البحر الكاريبي (7119م تحت سطح البحر).

وهناك قوس ثالثة تمتد إلى الشرق والجنوب من البحر الكاريبي مكوّنة جزر الأنتيل الصغرى، إضافة إلى القمم الجبلية الغاطسة تحت الماء. ومعظم هذه الجزر بركاني مازال بعض براكينها نشيطاً (غراند - سوفيريير، مونت - بيلي). والجزر الصغيرة محاطة بـالشعاب المرجانية. وتنشط فيها الهزات الأرضية باستثناء المناطق السهلية في كوبا.

السكان والاقتصاد[عدل]

يتمركز معظم سكان هذه الجزر في كوبا وهايتي وجامايكا، أما جزر الأنتيل الصغرى التي يبلغ عدد سكانها نحو ثلاثة ملايين نسمة فيعيش 96% منهم في الجزر الجنوبية (كوراساو وأروبة)، والكثافة السكانية متباينة بين الجزر فهي تراوح بين 300 نسمة/كم2 و28 نسمة/كم2، وبعض الجزر شبه خالية من السكان، ويتكلم سكان الجزر مجموعة من اللغات كالإسبانية والهولندية والإنجليزية.

أما من الناحية الاقتصادية فإن الزراعة متباينة التطور. فهي محدودة في جزر الأنتيل الصغرى بسبب قلة المياه العذبة، ويحل محلها العمل في نقل النفط وتصنيعه، وأهم المزروعات قصب السكر والفول والحمضيات. وتتم عمليات تكرير النفط في جزيرة أروبة، ويتبع ذلك الصناعة البتروكيمياوية، كما يستخرج الفوسفات في جزيرة كوراساو، إضافة إلى صناعة السكر والصناعات الغذائية والصناعة الخفيفة. وقد حدَّ الاستعمار من التطور الثقافي لهذه البلاد، فاللغات متعددة والسيطرة للثقافة الأمريكية، والتعليم ليس إلزامياً في معظم الجزر (عدا كوبا)، ويتم التدريس في الجزر الجنوبية باللغة الهولندية، وفي الجزر الشمالية باللغة الإنجليزية. أما في كوبا فالأمر مختلف من حيث الأوضاع الاقتصادية والسياسية.

الأنتيل الصغرى[عدل]

مقالة رئيسية:جزر الأنتيل الصغرى

تتكون من:

مراجع[عدل]

  1. ^ Kitchin، Thomas (1778). The Present State of the West-Indies: Containing an Accurate Description of What Parts Are Possessed by the Several Powers in Europe. London: R. Baldwin. صفحة 5. 
  2. ^ La découverte de l'Amérique. نسخة محفوظة 08 سبتمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ [1](بالإسبانية). Archived 2009-10-31. نسخة محفوظة 23 ديسمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  • محمد حامد الطائي وآخرون، جغرافية العالم الجديد الأمريكتين (بغداد 1980).