ترينيداد وتوباغو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
 
ترينيداد وتوباغو
(بالإنجليزية: Trinidad and Tobago)‏  تعديل قيمة خاصية (P1448) في ويكي بيانات
ترينيداد وتوباغو
علم ترينيداد وتوباغو  تعديل قيمة خاصية (P163) في ويكي بيانات
ترينيداد وتوباغو
شعار ترينيداد وتوباغو  تعديل قيمة خاصية (P237) في ويكي بيانات

Trinidad and Tobago (orthographic projection).svg
 

الشعار الوطني
(بالإنجليزية: Together We Aspire, Together We Achieve)‏  تعديل قيمة خاصية (P1451) في ويكي بيانات
النشيد:
الأرض والسكان
إحداثيات 10°40′00″N 61°31′00″W / 10.666666666667°N 61.516666666667°W / 10.666666666667; -61.516666666667  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات[1]
أعلى قمة إل سيرو ديل أريبو  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P610) في ويكي بيانات
أخفض نقطة البحر الكاريبي (0 متر)  تعديل قيمة خاصية (P1589) في ويكي بيانات
المساحة 5128 كيلومتر مربع  تعديل قيمة خاصية (P2046) في ويكي بيانات
عاصمة بورت أوف سبين  تعديل قيمة خاصية (P36) في ويكي بيانات
اللغة الرسمية الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P37) في ويكي بيانات
التعداد السكاني 1369125 (2017)[2]  تعديل قيمة خاصية (P1082) في ويكي بيانات
متوسط العمر
70.673 سنة (2016)[3]  تعديل قيمة خاصية (P2250) في ويكي بيانات
الحكم
نظام الحكم جمهورية برلمانية  تعديل قيمة خاصية (P122) في ويكي بيانات
رئيس ترينيداد وتوباغو  [لغات أخرى] باولا ماي ويكس (19 مارس 2018–)  تعديل قيمة خاصية (P35) في ويكي بيانات
رئيس وزراء ترينيداد وتوباغو  [لغات أخرى] كيث رولي (9 سبتمبر 2015–)  تعديل قيمة خاصية (P6) في ويكي بيانات
السلطة التشريعية برلمان ترينيداد وتوباغو  تعديل قيمة خاصية (P194) في ويكي بيانات
التأسيس والسيادة
التاريخ
تاريخ التأسيس 1 أغسطس 1976  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
الناتج المحلي الإجمالي الاسمي
سنة التقدير $21 مليار (2021)[4]
مؤشر التنمية البشرية
المؤشر
0.810 (2021)[5]  تعديل قيمة خاصية (P1081) في ويكي بيانات
معدل البطالة 4 نسبة مئوية (2014)[6]  تعديل قيمة خاصية (P1198) في ويكي بيانات
اقتصاد
معدل الضريبة القيمة المضافة
السن القانونية 18 سنة  تعديل قيمة خاصية (P2997) في ويكي بيانات
بيانات أخرى
العملة دولار ترينيداد وتوباغو  تعديل قيمة خاصية (P38) في ويكي بيانات
رقم هاتف
الطوارئ
المنطقة الزمنية ت ع م-04:00  تعديل قيمة خاصية (P421) في ويكي بيانات
جهة السير يسار  [لغات أخرى] ‏[9]  تعديل قيمة خاصية (P1622) في ويكي بيانات
رمز الإنترنت ‎.tt‎  تعديل قيمة خاصية (P78) في ويكي بيانات
أرقام التعريف البحرية 362  تعديل قيمة خاصية (P2979) في ويكي بيانات
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
أيزو 3166-1 حرفي-2 TT  تعديل قيمة خاصية (P297) في ويكي بيانات
رمز الهاتف الدولي +1868  تعديل قيمة خاصية (P474) في ويكي بيانات

ترينيداد وتوباغو (اِسْتَمعi/ˈtrɪndæd...təˈbɡ/, /ʔ tʔ/) ورسميًا جمهورية ترينيداد وتوباغو (بالإنجليزية: Republic of Trinidad and Tobago)‏ هي دولة جزرية تقع في أقصى جنوب البحر الكاريبي، على بعد 11 كيلومتراً من فنزويلا.[10] تعتبر ترينيداد وتوباجو أرخبيل مكون من جزيرتين رئيسيتين هما ترينيداد وتوباغو، بالإضافة إلى 21 جزيرة صغيرة أخرى. تشترك في الحدود البحرية مع باربادوس من الشمال الشرقي، وغرينادا من الشمال الغربي وفنزويلا من الجنوب والغرب.[11][12]

كانت جزيرة ترينيداد مأهولة بالسكان الأصليين لقرون قبل أن تصبح مستعمرة إسبانية، بعد وصول كريستوفر كولومبوس في عام 1498. سلم الحاكم الإسباني خوسيه ماريا تشاكون الجزيرة لأسطول بريطاني تحت قيادة السير رالف أبيركرومبي في عام 1797.[13] تم التنازل عن ترينيداد وتوباغو لبريطانيا في عام 1802 بموجب معاهدة أميان ولكن كانا منفصلين حتى تم التوحيد في عام 1889.[14] حصلت ترينيداد وتوباغو على الاستقلال في عام 1962، وأصبحت جمهورية في عام 1976.[10][15]

تحتل ترينيداد وتوباغو المرتبة السابعة من حيث نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي على أساس تعادل القوة الشرائية (PPP) في الأمريكتين بعد الولايات المتحدة وكندا وبورتوريكو وباهاماس وأروبا وغيانا اعتبارًا من عام 2022.[16] صنفها البنك الدولي ضمن كإقتصاد عالي الدخل.[17] على عكس معظم الدول والأقاليم الكاريبية، التي تعتمد بشكل كبير على السياحة، فإن اقتصاد البلاد صناعي بالدرجة الأولى مع التركيز على البترول والبتروكيماويات.[18] الكثير من ثروة البلاد مستمدة من احتياطياتها الكبيرة من النفط والغاز الطبيعي.[19]

التاريخ[عدل]

الشعوب الأصلية[عدل]

سُكنت ترينيداد وتوباغو لأول مرة من قبل السكان الأصليين الذين جاءوا من أمريكا الجنوبية.[10] من ما قبل الزراعة قبل 7000 عام على الأقل.[20] يعد موقع بنواري في جنوب غرب ترينيداد هو أقدم موقع أثري موثق في منطقة البحر الكاريبي، ويرجع تاريخه إلى حوالي 5000 قبل الميلاد. حدثت عدة موجات هجرة على مدى القرون التالية، والتي يمكن تحديدها من خلال الاختلافات في البقايا الأثرية.[21] في وقت الاتصال الأوروبي، كان يحكم ترينيداد مجموعات مختلفة من الأراواكان، بما في ذلك نيبويا وسوبويا وكاريبان وياو، بينما سكن توباغو شعب كاليناغو وكالينا. عُرفت ترينيداد لدى الشعوب الأصلية باسم إيري (أرض الطائر الطنان).[20]

الاستعمار الأوروبي[عدل]

كان كريستوفر كولومبوس أول أوروبي يرى ترينيداد، في رحلته الثالثة إلى الأمريكتين في عام 1498.[20][22] كما ذكر أنه رأى توباغو من الأفق، وأطلق عليها اسم بيلافورما، لكنه لم يهبط على الجزيرة.[23][10]

هبط أنطونيو دي سيدينيو على الجزيرة في ثلاثينيات القرن الخامس عشر، وهو جندي إسباني عازم على احتلال الجزيرة ترينيداد، على الساحل الجنوبي الغربي مع جيش صغير من الرجال. حارب سيدينيو ورجاله السكان الأصليين في مواقع عديدة، وقاموا بعد ذلك ببناء حصن. ظلت الحرب قائمة حتى عام 1592 عندما منح الكاسيك (الزعيم المحلي) واناواناري (المعروف أيضًا باسم غواناجواناري) المنطقة المحيطة بسانت جوزيف الحديثة إلى دومينغو دي فيرا إيبرغوين، وانسحب إلى جزء آخر من الجزيرة.[24] تأسست مستوطنة سان خوسيه دي أورونيا لاحقًا على يد أنطونيو دي بيريو على هذه الأرض في عام 1592.[10][20] بعد ذلك بوقت قصير وصل البحار الإنجليزي السير والتر رالي إلى ترينيداد في 22 مارس 1595 بحثًا عن إل دورادو لتي يُفترض أنها تقع في أمريكا الجنوبية.[20] هاجم رالي سان خوسيه، وأسر واستجوب أنطونيو دي بيريو، وحصل على الكثير من المعلومات منه ومن كاسيك توبيواري؛ ثم رحل رالي وعادت السلطة الإسبانية.[25]

في هذه الأثناء، كانت هناك محاولات عديدة من قبل القوى الأوروبية لاستيطان توباغو خلال فترة 1620-1640، حيث حاول الهولنديون والإنجليز والكورونيون (وهم سكان دوقية كورلاند وسيميغاليا، وهي الآن جزء من لاتفيا) استعمار الجزيرة دون نجاح يذكر.[26][27] تمكن الهولنديون والكورلاندرون في عام 1654 من الحصول على موطئ قدم في الجزيرة، وانضم إليهم لاحقًا عدة مئات من المستوطنين الفرنسيين.[26] تطورت مزارع إنتاج السكر والنيلي والروم، والتي عمل بها أعداد كبيرة من العبيد الأفارقة الذين اختطفوا وأصبح عددهم يفوق عدد المستعمرين الأوروبيين.[27][26] بنى عدد كبير من الحصون بسبب اختلاف فرنسا وهولندا وبريطانيا على ملكيتها، مع تغير ملكية الجزيرة حوالي 31 مرة قبل عام 1814، وهو الوضع الذي تفاقم بسبب انتشار القرصنة.[27] تمكن البريطانيون من الاحتفاظ بتوباغو من عام 1762 إلى عام 1781، وبعد ذلك حكمها الفرنسيين الذين حكموا حتى عام 1793 عندما عادت سيطرة بريطانيا على الجزيرة.[27]

مرَّ القرن السابع عشر إلى حد كبير دون وقوع حوادث كبيرة في ترينيداد، قاوم السكان الأصليون بشراسة محاولات الإسبان المستمرة للسيطرة عليهم والحكم عليهم في كثير من الأحيان.[20] كُلف الرهبان الكاثوليك الكاتالونيين الكبوشيين في عام 1687 بمسؤولية تحويل ديانة السكان الأصليين في ترينيداد وغيانا.[20] أسس الرهيان عدة بعثات في ترينيداد، بدعم وتمويل غني من الدولة والتي منحتهم حق إجبار الشعوب الأصلية على خدمة إسبان بناء على نظام إنكوميندا.[20] زادت التوترات المتصاعدة بين الإسبان والسكان الأصليين بالعنف في عام 1689، تمرد السكان الأصليون في سان رافائيل إنكوميندا وقتلوا العديد من الكهنة وهاجموا الكنيسة وقتلوا الحاكم الإسباني خوسيه دي ليون إي تشاليس. رد الأسبان التمرد بقسوة فذبحوا المئات من السكان الأصليين في حدث عُرف باسم مذبحة أرينا.[20] قُضى على السكان الأصليين تقريبًا بحلول نهاية القرن التالي بسبب الهجمات الإسبانية والأمراض التي لم يكن للسكان الأصليين مناعة ضدها.[28][20]

خلال هذه الفترة كانت ترينيداد مقاطعة جزيرة تنتمي إلى نائب الملك في إسبانيا الجديدة، جنبًا إلى جنب مع أمريكا الوسطى والمكسيك الحالية وما سيصبح فيما بعد جنوب غرب الولايات المتحدة.[29] نُقلت العاصمة في 1757 من سان خوسيه دي أورونيا إلى بويرتو دي إسبانيا (بورت أوف سبين الحديثة) بعد عدة هجمات من القراصنة.[30] إلا أن الأسبان لم يبذلوا أي جهد لاستعمار الجزر، حيث كانت ترينيداد في هذه الفترة لا تزال غابات، يسكنها عدد قليل من الإسبان مع حفنة من العبيد وبضعة آلاف من السكان الأصليين.[29]

هجرة المستوطنين الفرنسيين[عدل]

سمح القبطان العام لويس دي أونزاغا في عام 1777 بالتجارة الحرة في ترينيداد، مما أدى إلى جذب المستوطنين الفرنسيين وتحسن اقتصادها بشكل ملحوظ.[31]

أُصدر قانون سيدولا قبل سنوات قليلة فقط من الثورة الفرنسية. خلال تلك الفترة من الاضطرابات هاجر المزارعون الفرنسيون مع عبيدهم والملونين والمولاتو من الجزر المجاورة مثل مارتينيك وسانت لوسيا وغرينادا وغوادلوب ودومينيكا إلى ترينيداد، حيث أسسوا اقتصادًا قائمًا على الزراعة (السكر والكاكاو).[29] أسس هؤلاء المهاجرون مجتمعات محلية في بلانشيسيوز والشانزليز فلورز وبارامين[32] كاسكيد وكارنيج ولافنتيل.

نتيجة لذلك ، قفز عدد سكان ترينيداد إلى أكثر من 15,000 بحلول نهاية عام 1789، وبحلول عام 1797، زاد عدد سكان بورت أوف سبين من أقل من 3000 إلى 10422 في غضون خمس سنوات فقط، مع وجود مجموعة متنوعة من الأفراد المختلطين الأعراق والإسبان والأفارقة والجنود الجمهوريون الفرنسيون والقراصنة المتقاعدون والنبلاء الفرنسيون.[29] جعل الاستيطان المتناثر والمعدل البطيء للزيادة السكانية خلال الحكم الإسباني (وحتى في وقت لاحق خلال الحكم البريطاني) ترينيداد واحدة من المستعمرات الأقل كثافة سكانية في جزر الهند الغربية، وذات البنية التحتية الزراعية الأقل تطورًا.[33]

الحكم البريطاني[عدل]

بدأ البريطانيون يهتمون بشدة بترينيداد، وفي عام 1797 شنت قوة بريطانية بقيادة الجنرال السير رالف أبيركرومبي غزوًا لترينيداد.[10][34] أبحر سربه عبر بوكاس ورسو قبالة سواحل شاغواراماس. قرر الإسباب الاستسلام للبريطانيين دون قتال.[34] وهكذا أصبحت ترينيداد مستعمرة للتاج البريطاني.[29] أُضفي الطابع الرسمي على الحكم البريطاني في وقت لاحق بموجب معاهدة أميان (1802).[10][34] كان توماس بيكتون أول حاكم بريطاني للمستعمرة ولكن أدى أسلوبه القاسي في فرض السلطة البريطانية بما في ذلك استخدام التعذيب والاعتقال التعسفي، أدى إلى استدعائه.[34]

أدى الحكم البريطاني إلى هجرة المستوطنين من المملكة المتحدة والمستعمرات البريطانية في شرق الكاريبي إلى الجزيرة، حيث جاءت العائلات الإنجليزية والاسكتلندية والأيرلندية والألمانية والإيطالية، بالإضافة إلى بعض السود الأحرار المعروفين باسم ميريكينس الذين قاتلوا من أجل بريطانيا في حرب 1812.[35][36][37] تحت الحكم البريطاني ازداد جلب العبيد، ولكن في ذلك الوقت ازداد دعم إلغاء العبودية بشكل كبير وتعرضت للهجوم في إنجلترا.[33][38] ألغيت العبودية في عام 1833، وبعد ذلك قضى العبيد السابقون فترة تدريب مهني. انتهى نظام التدريب المهني في 1 أغسطس 1838.[10][37] ولكن فإن نظرة عامة على إحصاءات السكان في عام 1838 تكشف بوضوح التناقض بين ترينيداد والجزر المجاورة لها: عند تحرير العبيد في عام 1838 كان لدى ترينيداد 17,439 عبد فقط.[39] في المقابل كان حجم جامايكا ضعف حجم ترينيداد، وكان لديها ما يقرب من 360 ألف عبد.[40]

مجيء العمال الهنود[عدل]

العمال الهنود الواصلون حديثًا إلى ترينيداد وتوباغو.

بعد تحرير العبيد الأفارقة رفض الكثير منهم مواصلة العمل في المزارع، وغالبًا ما انتقلوا إلى المناطق الحضرية مثل لافينتيلي وبلمونت إلى شرق بورت أوف سبين.[37] ونتيجة لذلك حدث نقص حاد في العمالة الزراعية. ملأ البريطانيون هذه الفجوة من خلال التعاقد مع جنسيات مختلفة بما في ذلك الهنود والصينيين والبرتغاليين.[41] تعاقد البريطانيون مع الهنود الشرقيين أكثر من غيرهم، أحضرت الدفعة الأولى في 1 مايو 1845، عندما أُحضر 225 هنديًا إلى ترينيداد على متن سفينة فتح الرزاق وهي سفينة مملوكة للمسلمين.[37] استمرت فترة جلب الهنود من 1845 إلى 1917، وخلال هذه الفترة جاء أكثر من 147,000 هندي إلى ترينيداد للعمل في مزارع قصب السكر.[10]

كانت عقود الاستئجار في بعض الأحيان استغلالية، لدرجة أن المؤرخين مثل هيو تينكر أطلقوا عليها اسم نظام الرق الجديد. على الرغم من هذه الأوصاف لم يكن حقًا شكلاً جديدًا من أشكال العبودية، حيث دفعت أجور للعمال وقضي على فكرة كون الفرد ملكًا للآخر. تم التعاقد مع الأشخاص لمدة خمس سنوات، بأجر يومي منخفض وصل إلى 25 سنتًا في أوائل القرن العشرين، وضمنت عودتهم إلى الهند في نهاية فترة عقدهم. ولكن غالبًا ما استخدامت الوسائل القسرية للاحتفاظ بالعمال وسرعان ما ممدت عقود التعاقد إلى 10 سنوات من 1854 بعد أن اشتكى المزارعون من أنهم يفقدون عمالهم في وقت مبكر جدًا.[33][37] بدلاً من العودة إلى بلادهم، شجعت السلطات البريطانية تقديم أراضًا لتشجيع الاستيطان، وبحلول عام 1902، كان أكثر من نصف إنتاج قصب السكر في ترينيداد ينتجه مزارعون مستقلون معظمهم من الهنود. على الرغم من الظروف العيش الصعبة، اختار حوالي 90% من المهاجرين الهنود في نهاية عقودهم الاستقرار في ترينيداد. خضع الهنود الذين دخلوا المستعمرة لقوانين تاج معينة فصلتهم عن بقية سكان ترينيداد وتوباغو، مثل شرط أن يحملوا تصريحًا معهم إذا غادروا المزارع، وإذا تم تحريرهم، فإنهم يحملون شهادة تشير إلى إكمال فترة العقد.

استقر عدد قليل من الهنود في توباغو. تسبب الركود الاقتصادي في منتصف القرن التاسع عشر إلى أواخره في انتشار الفقر.[42] تسبب السخط إلى أعمال شغب في روكسبورو في عام 1876، في حدث يعرف باسم انتفاضة بلمانا بعد مقتل شرطي.[42] تمكن البريطانيون في النهاية من استعادة السيطرة، ولكن نتيجة للاضطرابات صوتت الجمعية التشريعية في توباغو على حل نفسها وأصبحت الجزيرة مستعمرة للتاج في عام 1877.[42] أصبحت صناعة السكر في حالة شبه انهيار ولم تعد الجزيرة تربح، ألحق البريطانيون توباغو بمستعمرتهم ترينيداد في عام 1889.[10][43][44]

أوائل القرن العشرين[عدل]

اندلع احتجاج ضد إدخال محطات المياه الجديدة في بورت أوف سبين في عام 1903 وتحول إلى أعمال شغب. قُتل 18 شخصًا بالرصاص، ولحقت الأضرار بالبيت الأحمر (مقر الحكومة).[43] أُنشئ مجلس محلي منتخب مع بعض السلطات المحدودة في عام 1913.[43] من الناحية الاقتصادية ظلت ترينيداد وتوباغو مستعمرة زراعية في الغالب. إلى جانب قصب السكر ساهم محصول الكاكاو أيضًا بشكل كبير في الأرباح الاقتصادية في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين.

أضرب عمال الموانئ في نوفمبر 1919 بسبب ممارسات الإدارة السيئة والأجور المنخفضة مقارنة بتكلفة المعيشة المرتفعة.[45] أُحضر مفسدوا الإضراب للعمل في الموانئ للحفاظ على الحد الأدنى من حركة البضائع. في 1 ديسمبر 1919 هرع عمال الموانئ المضربين إلى الميناء وطاردوا مفسدي الإضراب.[45] ثم شرعوا في مسيرة إلى المباني الحكومية في بورت أوف سبين. انضمت نقابات وعمال أخرون الذين لديهم نفس المظالم إلى الإضراب، مما جعله إضرابًا عامًا.[45] اندلع العنف ولم يتم إخماده إلا بمساعدة بحارة السفينة البحرية البريطانية إتش إم إس كلكتا، كانت هذه هي المرة الأولى التي تعاونت فيها المجموعات العرقية المختلفة.[46] يقول المؤرخ برينسلي سامارو إن إضرابات عام 1919 تشير على ما يبدو إلى أن هناك وعيًا طبقيًا متزايدًا بعد الحرب وتجاوز المشاعر العنصرية في بعض الأحيان.[46]

جندي في قاعدة وولر الجوية ، أجرتها بريطانيا لأمريكا في الأربعينيات

في عشرينيات القرن الماضي، أدى انهيار صناعة السكر المصاحب لفشل صناعة الكاكاو، إلى استياء واسع النطاق بين العمال والمزارعين في ترينيداد، وشجع ظهور حركة عمالية. ساءت الظروف في الجزر في ثلاثينيات القرن الماضي مع بداية الكساد الكبير، مع اندلاع أعمال شغب عمالية في عام 1937 أسفرت عن العديد من الوفيات.[47] هدفت الحركة العمالية إلى توحيد الطبقة العاملة الحضرية والطبقة العاملة الزراعية. كانت الشخصيات الرئيسية في الحركة هي آرثر سيبرياني قائد حزب العمال في ترينيداد، توبال أوريا بتلر قائد حزب الحكم المحلي للمواطنين والعمال في الإمبراطورية البريطانية، وأدريان كولا رينزي قائد اتحاد ترينيداد للمواطنين، ونقابة عمال حقول النفط ونقابة عمال المصانع وصناعة السكر في ترينيداد.[47] مع تطور الحركة، انتشرت على نطاق واسع دعوات الخصول على المزيد من الاستقلال عن الحكم الاستعماري البريطاني.

اكتشف البترول في عام 1857، لكنه لم يصبح ذا أهمية اقتصادية إلا في الثلاثينيات من القرن الماضي نتيجة لانهيار قصب السكر والكاكاو.[48][49][50] بحلول الخمسينيات من القرن الماضي، أصبح البترول عنصرًا أساسيًا في صادرات ترينيداد، وكان مسؤولاً عن تنامي الطبقة الوسطى بين جميع قطاعات سكان ترينيداد. أدى انهيار السلع الزراعية الرئيسية في ترينيداد تلاه الكساد وصعود النفط إلى تغييرات كبيرة في الهيكل الاجتماعي للبلاد.

كان لوجود القواعد العسكرية الأمريكية في شاغواراماس وكوموتو في ترينيداد خلال الحرب العالمية الثانية تأثير عميق على المجتمع. حسن الأمريكيون البنية التحتية بشكل كبير في ترينيداد ووفروا للعديد من السكان المحليين وظائف ذات رواتب جيدة؛ ولكن فإن الآثار الاجتماعية لوجود عدد كبير من الجنود الشباب المتمركزين في الجزيرة، فضلاً عن التحيز العنصري، تسبب في الاستياء.[43] غادر الأمريكيون ترينداد عام 1961.[51]

في فترة ما بعد الحرب، بدأ البريطانيون عملية إنهاء الاستعمار في الإمبراطورية البريطانية. أُدخل حق الاقتراع العام إلى ترينيداد وتوباغو في عام 1945.[10][43] ظهرت الأحزاب السياسية في الجزيرة، ولكنها كانت مقسمة إلى حد كبير على أسس عرقية: دعم الأفارقة الترينداديون والتوباغونيون بشكل أساسي الحركة الوطنية الشعبية (PNM)، التي أسسها إريك ويليامز في عام 1956، ودعم الهنود الترينيداديين والتوباغونيين في الغالب حزب الشعب الديمقراطي (PDP)، الذي أسسه بهاداسي ساجان ماراج في عام 1953،[52] والذي اندمج لاحقًا في حزب العمل الديمقراطي (DLP) في عام 1957.[53] شكلت المستعمرات البريطانية في منطقة البحر الكاريبي اتحاد جزر الهند الغربية في عام 1958، ولكن حُل الاتحاد بعد انسحاب جامايكا بعد استفتاء على العضوية في عام 1961. اختارت حكومة ترينيداد وتوباغو لاحقًا السعي للاستقلال عن المملكة المتحدة بمفردها.[54]

العصر المعاصر[عدل]

حصلت ترينيداد وتوباغو على استقلالها عن المملكة المتحدة في 31 أغسطس 1962.[10][50] ظلّت إليزابيث الثانية على رأس الدولة بصفتها ملكة ترينيداد وتوباغو، ويمثلها محليًا الحاكم العام سولومون هوشوي. أصبح إريك ويليامز من الحركة الشعبية الوطنية، وهو مؤرخ ومفكر مشهور يعتبره البعض أبو الأمة، أول رئيس وزراء للبلاد، استمر ويليامز في المنصب حتى عام 1981.[10] كان زعيم المعارضة في سنوات الاستقلال المبكرة رودراناث كابيلديو من حزب العمل الديمقراطي. كان أول رئيس لمجلس النواب هو كلايتوس أرنولد توماسوس وأول رئيس لمجلس الشيوخ كان جيه هاميلتون موريس. شهدت الستينيات صعود ثورة القوة السوداء، المستوحاة جزئيًا من حركة الحقوق المدنية في الولايات المتحدة. أصبحت الاحتجاجات والإضرابات شائعة، وزادت في أبريل 1970 عندما قتلت الشرطة متظاهرًا بالرصاص يدعى باسل ديفيس.[53] خوفًا من انهيار القانون والنظام، أعلن رئيس الوزراء ويليامز حالة الطوارئ وأمر باعتقال العديد من قادة ثورة القوة السوداء. حاول بعض قادة الجيش الذين كانوا متعاطفين مع حركة القوة السوداء، ولا سيما رفيق شاه وريكس لاسال، التمرد؛ ولكن قضى عليه خفر سواحل ترينيداد وتوباغو.[53] احتفظ ويليامز والحركة الشعبية الوطنية بالسلطة، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى انقسامات المعارضة.[53]

ضرب إعصار فلورا توباغو في عام 1963 وأسفر عن مقتل 30 شخصًا ودمار هائل في جميع أنحاء الجزيرة.[55] ونتيجة لذلك، حلت السياحة محل الزراعة في كونها المصدر الأساسي للدخل في الجزيرة في العقود اللاحقة.[55] انضمت ترينيداد وتوباغو إلى رابطة التجارة الحرة الكاريبية (CARIFTA) في 1 مايو 1968، والتي وفرت ارتباطًا اقتصاديًا، بين بلدان جزر الهند الغربية البريطانية السابقة الناطقة بالإنجليزية بعد فشل اتحاد جزر الهند الغربية. أصبحت الدولة في 1 أغسطس 1973 عضوًا مؤسسًا لخليفة الرابطة، الجماعة الكاريبية (CARICOM)، وهو اتحاد سياسي واقتصادي بين العديد من البلدان والأقاليم الكاريبية .

استفادت البلاد بشكل كبير من ارتفاع أسعار النفط واكتشاف رواسب نفطية جديدة هائلة في مياهها الإقليمية بين عامي 1972 و1983، مما أدى إلى ازدهار اقتصادي أدى إلى زيادة مستويات المعيشة بشكل كبير.[10][53] أصبحت البلاد في عام 1976 جمهورية داخل الكومنولث ولكنها احتفظت باللجنة القضائية لمجلس الملكة الخاص محكمة استئناف نهائية.[10] استبدال منصب الحاكم العام بمنصب الرئيس. كان إليس كلارك أول من شغل هذا المنصب الشرفي إلى حد كبير.[56] مُنحت توباغو حكمًا ذاتيًا محدودًا وأنشئ مجلس النواب في توباغو عام 1980.[42]

توفي ويليامز في عام 1981، وحل محله جورج تشامبرز الذي قاد البلاد حتى عام 1986. وفي هذا الوقت أدى انخفاض أسعار النفط إلى ركود اقتصادي، مما تسبب في ارتفاع التضخم والبطالة.[57] اتحدت أحزاب المعارضة الرئيسية تحت راية التحالف الوطني لإعادة الإعمار (NAR) وفازت بالانتخابات العامة عام 1986، تولي زعيم التحالف أ. ن. ر. روبنسون منصب رئيس الوزراء.[58][53] لم يكن روبنسون قادرًا على توحيد التحالف الهش وتنفيذ إصلاحاته الاقتصادية، مثل تنفيذ برنامج التكيف الهيكلي لصندوق النقد الدولي وأدى انخفاض قيمة العملة إلى اضطرابات اجتماعية.[10] في عام 1990، اقتحم 114 عضوًا من جماعة المسلمين بقيادة ياسين أبو بكر (المعروف سابقًا باسم لينوكس فيليب) البيت الأحمر (مقر البرلمان) ومحطة تلفزيون ترينيداد وتوباغو، المحطة التلفزيونية الوحيدة في البلاد في ذلك الوقت، احتجزت الجماعة روبنسون وحكومة البلاد لمدة ستة أيام قبل الاستسلام.[59] حصل قادة الانقلاب على وعود بالعفو ولكن اعتقلوا عند استسلامهم، وفي النهاية أطلق سراحهم بعد مشاحنات قانونية مطولة.[41]

عادت الحركة الشعبية الوطنية بقيادة باتريك مانينغ إلى السلطة بعد انتخابات ترينيداد وتوباغو العامة عام 1991.[10] على أمل الاستفادة من تحسن الاقتصاد، دعا مانينغ إلى إجراء انتخابات مبكرة في عام 1995 ولكن أدى ذلك إلى تعليق برلمان. فاز بالانتخابات الحركة الشعبية الوطنية والكونغرس الوطني المتحد الذي أصبح قائده باسديو بانداي أول رئيس وزراء هندو ترينيدادي في البلاد.[10][57][60] بعد فترة من الارتباك السياسي الناجم عن سلسلة من نتائج الانتخابات غير الحاسمة، عاد باتريك مانينغ إلى السلطة في عام 2001، واحتفظ بالمنصب حتى عام 2010.[10]

دخلت البلاد طفرة نفطية ثانية في عام 2003، ولا يزال النفط والبتروكيماويات والغاز الطبيعي العمود الفقري للاقتصاد. السياحة والخدمة العامة هي الدعامة الأساسية لاقتصاد توباغو، على الرغم من أن السلطات حاولت تنويع اقتصاد الجزيرة.[61] أدت فضيحة فساد إلى هزيمة مانينغ من قبل تحالف الشراكة الشعبية الذي تشكل حديثًا في عام 2010، وأصبحت كاملا برساد بيسسار قادة التحالف أول امرأة تتولى رئاسة الوزراء في البلاد.[62][63][64] ولكن أدت مزاعم الفساد إلى هزيمت الإدارة الجديدة في عام 2015 أمام الحركة الشعبية الوطنية بقيادة كيث رولي.[65][66] فازت الحركة الشعبية الوطنية الحاكمة بالانتخابات العامة في أغسطس 2020، وفازت رئيس الوزراء الحالي كيث رولي بولاية ثانية.[67]

الجغرافيا[عدل]

تقع ترينيداد وتوباغو بين خط عرض 10° 2' و11° 12' شمالاً وخط طول 60° 30' و 61 ° 56' غرباً، يحدها البحر الكاريبي من الشمال، والمحيط الأطلسي من الشرق والجنوب، وخليج باريا إلى الغرب. تقع الدولة في أقصى جنوب شرق الكاريبي، حيث تقع جزيرة ترينيداد على بعد 11 كيلومترًا (6.8 ميل) فقط من ساحل فنزويلا في بر أمريكا الجنوبية الرئيسي. الجزر هي امتداد جغرافي لأمريكا الجنوبية.[68] تغطي الدولة مساحة 5,128 كـم2 (1,980 ميل2[69] وتتكون من جزيرتين رئيسيتين، ترينيداد وتوباغو المفصولتين بمضيق يبلغ طوله 20 ميلاً (32 كم).

تبلغ مساحة ترينيداد 4,768 كـم2 (1,841 ميل2) أي تشكل 93.0% من إجمالي مساحة البلاد، بمتوسط طول 80 كيلومتر (50 ميل) ومتوسط عرض59 كيلومتر (37 ميل). تبلغ مساحة توباغو حوالي 300 كـم2 (120 ميل2) أي 5.8% من مساحة البلاد، ويبلغ طولها 41 كـم (25 ميل) وعرضها 12 كـم (7.5 ميل). تقع ترينيداد وتوباغو على جرف أمريكا الجنوبية القاري وبالتالي تعتبر جيولوجيًا في أمريكا الجنوبية.[10]

بحيرة الزفت في جنوب غرب ترينداد

تضاريس الجزر عبارة عن مزيج من الجبال والسهول.[15] يوجد في ترينيداد سلسة جبال توازي الساحل الشمالي، في هذه السلسة أعلى قمة في البلاد إل سيرو ديل أريبو والتي يبلغ ارتفاعها 940 متر (3,080 قدم) فوق مستوى سطح البحر،[15] وثاني أعلى قمة إل توكوشي والتي يبلغ ارتفاعها 936 متر (3,071 قدم).[10] ما تبقى من الجزيرة مسطح بشكل عام، باستثناء السلسلة الوسطى وتلال مونتسيرات في وسط الجزيرة والسلسة الجنوبية وتلال ترينيتي في الجنوب. يشتهر الساحل الشرقي بشواطئه، وأبرزها شاطئ مانزانيلا. تحتوي الجزيرة على العديد من المستنقعات الكبيرة، مثل مستنقع كاروني ومستنقع ناريفا.[10] تشتهر ترينيداد أيضًا باحتوائها على بحيرة الزفت أكبر حفرة طبيعية تحتوي على الأسفلت في العالم.[15][10] تحتوي توباغو على سهل منبسط في جنوبها الغربي بينما يكون النصف الشرقي من الجزيرة جبليًا أكثر وفي النصف الشرقي قمة الحمام أعلى نقطة في الجزيرة على ارتفاع 550 متر (1,800 قدم).[70] تحتوي توباغو أيضًا على العديد من الشعاب المرجانية قبالة سواحلها.[10]

المناخ[عدل]

تتمتع ترينيداد وتوباغو بمناخ بحري استوائي.[15][10] هناك موسمان سنويًا: موسم الجفاف في الأشهر الخمسة الأولى من العام، وموسم الأمطار في السبعة المتبقية من العام. تأتي الرياح في الغالب من الشمال الشرقي. على عكس العديد من جزر الكاريبي تقع ترينيداد وتوباغو خارج مناطق الأعاصير الرئيسية، ولكن ضرب إعصار فلورا جزيرة توباغو في 30 سبتمبر 1963. في شمال ترينيداد يكون المناخ في كثير من الأحيان أكثر برودة من السهو بسبب السحب والأمطار الغزيرة في الجبال.

أعلى درجة حرارة في بورت أوف سبين هي 39 °م (102 °ف)[71] وأقل شئ هو 12 °م (54 °ف).[72]

التنوع البيولوجي[عدل]

بسبب أن ترينيداد وتوباغو كانت مرتبطة فعليًا بالبر الرئيسي لأمريكا الجنوبية في العصور القديمة، فإن تنوعها البيولوجي يختلف عن معظم جزر الكاريبي الأخرى، وله الكثير من القواسم المشتركة مع فنزويلا.[73] صادقت ترينيداد وتوباغو في 1 أغسطس 1996 على اتفاقية التنوع البيولوجي، وأنتجت خطة عمل للتنوع البيولوجي وأربعة تقارير تصف مساهمة الدولة في الحفاظ على التنوع البيولوجي. أقرت هذه التقارير رسميًا بأهمية التنوع البيولوجي لرفاهية سكان البلاد من خلال توفير خدمات النظام الإيكولوجي.[74]

المعلومات عن الفقاريات جيدة، يوجد في البلاد 472 نوعًا من الطيور (نوعان متوطنان)، وحوالي 100 نوع من الثدييات وحوالي 90 نوع من الزواحف (عدد قليل من المتوطنة)، وحوالي 30 نوع برمائي (بما في ذلك العديد من الأنواع المتوطنة) و50 نوع من أسماك المياه العذبة وما لا يقل عن 950 نوع من الأسماك البحرية.[75] هناك أيضًا حوالي 70 نوعًا من الخفافيش يشمل ذلك الخفاش مصاص الدماء.[10][76] هناك ما لا يقل عن 47 نوعًا من الثعابين يشمل ذلك أربعة أنواع سامة فقط (فقط في ترينيداد وليس في توباغو) وعدد من السحالي مثل الإغوانا الخضراء وعدد قليل من أنواع السلاحف المائية العذبة والسلاحف البرية.[10][77] الحياة البحرية وفيرة.[78] تحتوي الدولة على خمس مناطق بيئية إيكلوجية: غابات ترينيداد وتوباغو الرطبة، وغابات جز الأنتيل الصغرى الجافة وغابات ترينيداد وتوباغو الجافة وشجيرات جزر ويندوارد وأشجار مانغروف ترينيداد.[79]

المعلومات حول اللافقاريات مبعثرة وغير كاملة. تود حوالي 650 فراشة،[75] وعلى الأقل 672 نوع من الخنافس (في توباغو وحدها)[80] وسجل 40 نوع من الشعاب المرجانية.[75] تشمل اللافقاريات البارزة الأخرى الصرصور ونمل قطع الأوراق والعديد من أنواع البعوض والنمل الأبيض والعناكب والرتيلاء.

على الرغم من أن القائمة لم تكتمل بعد، فقد سجل 1647 نوع من الفطريات، بما في ذلك الأشنات.[81][82][83] من المحتمل أن يكون العدد الإجمالي الحقيقي للفطريات أعلى بكثير، بالنظر إلى التقدير المقبول عمومًا بأنه لم يكتشف إلا حوالي 7% فقط من جميع الفطريات في جميع أنحاء العالم حتى الآن.[84] أُدرج في أول جهد لتقدير عدد الفطريات المستوطنة مبدئيًا 407 نوعًا.[85]

المعلومات حول الكائنات الحية الدقيقة مشتتة وغير كاملة للغاية. حيث لم يسجل إلا ما يقرب من 200 نوع من الطحالب البحرية.[75] يجب أن يكون العدد الإجمالي الحقيقي لأنواع الكائنات الحية الدقيقة أعلى من ذلك بكثير.

توثيق التنوع النباتي في ترينيداد وتوباغو جيد حيث سُجل حوالي 3300 نوع (59 مستوطنة).[75] على الرغم من عمليات الاحتطاب الكبيرة، لا تزال الغابات تغطي حوالي 40% من مساحة البلاد وهناك حوالي 350 نوعًا مختلفًا من الأشجار. كان لدى البلاد درجة 6.62 / 10 مؤشر سلامة المناظر الطبيعية للغابات لعام 2019، مما جعلها تحتل المرتبة 69 على مستوى العالم من بين 172 دولة.[86]

السياسة[عدل]

ترينيداد وتوباغو هي جمهورية ذات نظام حزبين ونظام برلماني من مجلسين.[15]

يشغل منصب رئيس دولة ترينيداد وتوباغو باولا ماي ويكس.[15] حلّ هذا المنصب الشرفي محل الحاكم العام (الذي يمثل ملك ترينيداد وتوباغو) عندما أصبحت ترينيداد وتوباغو جمهورية في عام 1976.[10] رئيس الحكومة هو رئيس الوزراء وهو حاليًا كيث رولي.[15] ينتخب الرئيس هيئة انتخابية تتكون من جميع أعضاء مجلسي البرلمان.

بعد الانتخابات العامة، التي تُجرى كل خمس سنوات، يضع الرئيس في منصب رئيس الوزراء الشخص الذي يحظى بدعم الأغلبية في مجلس النواب؛ هو عمومًا زعيم الحزب الذي فاز بأكبر عدد من المقاعد في الانتخابات (باستثناء انتخابات 2001 العامة).[10]

تجري توباغو أيضًا انتخاباتها الخاصة، منفصلة عن الانتخابات العامة منذ عام 1980. في هذه الانتخابات ينتخب نواب مجلس نواب في توباغو.[10][15][87]

يتكون البرلمان من مجلس الشيوخ (31 مقعدًا) ومجلس النواب (41 مقعدًا بالإضافة إلى رئيس مجلس النواب).[15][88] يعين الرئيس أعضاء مجلس الشيوخ. يعين 16 عضوًا في مجلس الشيوخ بناءً على مشورة رئيس الوزراء، وستة بناءً على نصيحة زعيم المعارضة، وهو حاليًا كاملا برساد بيسسار ، ويعين تسعة أعضاء مستقلين من قبل الرئيس لتمثيل قطاعات أخرى من المجتمع المدني. ينتخب أعضاء مجلس النواب البالغ عددهم 41 من قبل الشعب لمدة أقصاها خمس سنوات في نظام انتخاب تعددي.

الجيش[عدل]

قوة دفاع ترينيداد وتوباغو (TTDF) هي المنظمة العسكرية المسؤولة عن الدفاع عن الدولة.[15] مهمتها هو الدفاع عن الصالح السيادي لجمهورية ترينيداد وتوباغو، والمساهمة في تنمية المجتمع الوطني ودعم الدولة في تحقيق أهدافها الوطنية والدولية انخرطت قوات الدفاع في حوادث محلية، مثل محاولة انقلاب عام 1990، والبعثات الدولية، مثل بعثة الأمم المتحدة في هايتي بين عامي 1993 و 1996.

وقعت ترينيداد وتوباغو معاهدة الأمم المتحدة لحظر الأسلحة النووية في عام 2019.[89]

الجريمة[عدل]

عانت ترينيداد وتوباغو في العقود الأخيرة من معدل جريمة مرتفع نسبيًا؛[90][91] يوجد حاليًا ما يقرب من 500 جريمة قتل سنويًا.[90][92] تعد الدولة مركزًا معروفًا لإعادة تهريب المخدرات غير المشروعة من أمريكا الجنوبية إلى بقية منطقة البحر الكاريبي وما وراءها إلى أمريكا الشمالية.[93] تشير بعض التقديرات إلى أن حجم الاقتصاد الخفي يصل إلى 20-30% من الناتج المحلي الإجمالي.[94]

السجون[عدل]

إدارة السجون في البلاد هي خدمة سجون ترينيداد وتوباغو (TTPS)، وهي تحت سيطرة مفوض السجون دينيس بولشان، الموجود في بورت أوف سبين.[95] يبلغ معدل السجناء 292 شخصًا لكل 100,000. ويبلغ إجمالي عدد السجناء، بمن فيهم المحتجزون على ذمة التحقيق والسجناء احتياطياً 3999 سجيناً. يبلغ معدل المحتجزين على ذمة التحقسق والسجناء المحبوسين احتياطياً 174 لكل 100,000 من السكان الوطنيين (59.7% من السجناء). بلغ في عام 2018 معدل السجينات 8.5 لكل 100,000 من السكان الوطنيين (2.9% من السجناء). يشكل السجناء القصر 1.9% من نزلاء السجون، بينما يشكل الأجانب 0.8% من السجناء. يبلغ مستوى إشغال السجون في ترينيداد وتوباغو 81.8% من السعة.[95] يوجد في ترينيداد وتوباغو تسعة سجون. سجن غولدن غروف وسجن شديد الحراسة وسجن بورت أوف سبين ومركز إعادة التأهيل الإصلاحي الشرقي وسجن الحبس الاحتياطي وسجن توباغو وسجن جزيرة كاريرا وسجن النساء ومركز تدريب وإعادة تأهيل الشباب.[96]

التقسيم الإداري[عدل]

تنقسم ترينيداد وتوباغو في المستوى الإداري الأول إلى 15 وحدة إدارية يطلق عليها مسمى تعاونيات (Corporation) وتشمل هذه الوحدات الإدارية 9 أقاليم ومدينيتن و 3 بوروات (Borough) وقسم واحد وهو توباغو .

ترينيداد[عدل]

كانت تنقسم ترينيداد إلى 8 مقاطعات (County). هي كاروني مايارو وناريفا وسانت أندرو وسانت ديفيد وسانت جورج وسانت باتريك وفكتوريا. وكانت توباغو قسم من مقاطعة سانت ديفيد.

أقاليم ترينيداد وتوباغو
تعاونيات ترينيداد
التعاونية المساحة تعداد السكان الكثافة السكانية
تعاونية مدينة بورت أوف سبين 13.45 49,031 3,650
تعاونية مدينة سان فرناندو 18.64 55,419 2,970
تعاونية بورو تشغواناز 59.65 67,433 1,130
تعاونية بورو أريما 11.15 32,278 2,890
تعاونية بورو بوينت فورتين 23.88 19,056 800
تعاونية إقليم كوفا تبكيت تالبرو 719.64 162,779 230
تعاونية إقليم دييغو مارتن 127.53 105,720 830
تعاونية إقليم بينال دبه 246.91 83,609 340
تعاونية برينسس تاون 621.35 91,947 150
تعاونية إقليم ريو كلارو مايارو 852.81 33,480 40
تعاونية إقليم سان خوان لافنتيل 220.39 157,295 710
تعاونية إقليم سانغري غراند 898.94 64,343 70
تعاونية إقليم سبيريا 510.48 81,917 160
تعاونية إقليم تونابونا بياركو 527.23 203,975 370

توباغو[عدل]

تاريخياً قسمت توباغو إلى 7 أبرشيات (سانت أندرو وسانت ديفيد وسانت جورج وسانت جون وسانت ماري وسانت باتريك وسانت بول. في عام 1768 كل أبرشية ترشح ممثل لتمثيلها في مجلس نواب توباغو ( Tobago House of Assembly ). في 20 أكتوبر عام 1889 طبق التاج البريطاني الحكم الملكي والمسمى بالنظام في المجلس (Order in Council) مما جعل توباغو قسم من ترينيداد، وبهذا ألغيت الحكومة المحلية في توباغو مما شكل حكومة استعمارية موحدة. في عام 1945 عندما كان ظهر نظام مجلس المقاطعة، كانت تدار توباغو بمقاطعة واحدة من ترينيداد. في عام 1980 تم إعادة تكوين مجلس نواب توباغو وإعادة العمل به كحكومة محلية. تحت هذه التعديل أصبح لترينيداد 12 ضاحية محلية انتخابية. كل ضاحية تنتخب عضو واحد إلى مجلس نواب توباغو.

الاقتصاد[عدل]

تمثيل نسبي لصادرات ترينيداد وتوباغو في 2019

ترينيداد وتوباغو هي واحدة من أغنى الدول في منطقة البحر الكاريبي، يبلغ نصيب الفرد من الدخل القومي الإجمالي 20,070 دولارًا أمريكيًا[97] (الدخل القومي الإجمالي لعام 2014 وفقًا لطريقة أطلس) وهو واحد من أعلى المعدلات في منطقة البحر الكاريبي.[98] حذفت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ترينيداد وتوباغو من قائمة البلدان النامية في نوفمبر 2011.[99] يتأثر اقتصاد ترينيداد بشدة بالبترل والصناعة. السياحة قطاع متنام، لا سيما في توباغو، على الرغم من أنها أقل أهمية مما هي عليه في العديد من جزر الكاريبي الأخرى.

النفط والغاز[عدل]

مصفاة نفط في بوانت أ بيير

ترينيداد وتوباغو هي المنتج الرئيسي للنفط والغاز في منطقة البحر الكاريبي، ويعتمد اقتصادها بشكل كبير على هذه الموارد.[10] يمثل النفط والغاز حوالي 40% من الناتج المحلي الإجمالي و 80% من الصادرات، ولكن 5% فقط من العمالة.[15] النمو الأخير كان مدفوعًا بالاستثمارات في الغاز الطبيعي المسال (LNG) والبتروكيماويات والصلب. وهناك مشاريع أخرى للبتروكيماويات والألمنيوم والبلاستيك في مراحل مختلفة من التخطيط.

البلد هو أيضا مركز مالي إقليمي، ولدى الاقتصاد فائض تجاري متزايد.[69] أدى التوسع في إنتاج الغاز الطبيعي المسال على مدى السنوات الست الماضية إلى خلق أكبر مرحلة من النمو الاقتصادي في ترينيداد وتوباغو. تعد الأمة مُصدرة للغاز الطبيعي المسال وتورد ما مجموعه 13.4 مليار متر مكعب في عام 2017. أكبر مستوردي الغاز الطبيعي المسال هم تشيلي والولايات المتحدة.[100]

تحولت ترينيداد وتوباغو من اقتصاد قائم على النفط إلى اقتصاد يعتمد على الغاز الطبيعي. بلغ إجمالي إنتاج الغاز الطبيعي 18.5 مليار متر مكعب في عام 2017، بانخفاض قدره 0.4% عن إنتاج عام 2016 الذي بلغ 18.6 مليار متر مكعب.[100] انخفض إنتاج النفط على مدار العقد الماضي من 7.1 مليون طن متري سنويًا في عام 2007 إلى 4.4 مليون طن متري سنويًا في عام 2017.[101]

السياحة[عدل]

اعتماد ترينيداد وتوباغو على السياحة قليل بالنسبة للعديد من البلدان والأقاليم الكاريبية الأخرى، يحدث الجزء الأكبر من النشاط السياحي في توباغو.[10] بذلت الحكومة جهودًا لتعزيز هذا القطاع في السنوات الأخيرة.[10]

الزراعة[عدل]

تاريخياً سيطر الإنتاج الزراعي (على سبيل المثال، السكر والبن) على الاقتصاد، لكن هذا القطاع كان في حالة تدهور حاد منذ القرن العشرين ويشكل الآن 0.4% فقط من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد ، ويعمل به 3.1% من القوة العاملة.[10][15] تزرع في البلاد العديد من الفواكه والخضروات، مثل الخيار والباذنجان والكسافا واليقطين والقلقاس وجوز الهند. لا يزال الصيد يمارس بشكل شائع.[15]

التنويع الاقتصادي[عدل]

قامت ترينيداد وتوباغو في محاولة للتحول الاقتصادي،[15] بتشكيل شركة ( إنفيس ) في عام 2012 لتكون الوكالة الوحيدة لتشجيع الاستثمار في البلاد. وهي الوكيل الرئيسي في تنمية القطاعات غير النفطية والغاز في البلاد بشكل كبير ومستدام.[102]

سياسة الطاقة والمناخ[عدل]

في عام 2014، كانت ترينيداد وتوباغو هي الدولة الثالثة في العالم التي تصدر أكبر نسبة من ثاني أكسيد الكربون للفرد بعد قطر وكوراساو وفقًا للبنك الدولي.[103] في المتوسط، أنتج كل ساكن 34.2 طنًا متريًا من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي. وبالمقارنة، كان المتوسط العالمي 5.0 طن للفرد في نفس العام.

يبحث المعهد الكاريبي للبحوث الصناعية في ترينيداد وتوباغو في أبحاث تغير المناخ ويوفر الدعم الصناعي للبحث والتطوير المتعلقين بالأمن الغذائي. كما يقوم باختبار المعدات ومعايرتها للصناعات الكبرى.[104]

السكان[عدل]

يبلغ عدد سكان البلاد حاليًا 1,367,558 نسمة (تقديرات يونيو 2021).[105]

الجماعات العرقية[عدل]

الجماعات العرقية في ترينداد وتوباغو[106]
الجماعات العرقية النسبة المئوية
الهنود
  
35.4%
الأفارقة
  
34.2%
المختلطون
  
15.3%
الدوغلا (المختلطون الافارقة الهنود)
  
7.7%
غير محدد
  
6.2%
أخرى
  
1.3%

يعكس التكوين العرقي لترينيداد وتوباغو تاريخًا من الغزو والهجرة.[107] أكبر مجموعة عرقية في البلاد هم الهنود الذين يشكلون حوالي 35.4%؛[15] وهم في الأساس أحفاد العمال الذين أتوا الهند،[108] ليحلوا محل العبيد الأفارقة المحررين الذين رفضوا مواصلة العمل في مزارع السكر. يستمر العديد من ذوي الأصل الهندي في الحفاظ على تقاليد أجدادهم. يقيم الهنود الترينيداديون بشكل أساسي في ترينيداد؛ بينما لم يشكلوا في توباغو إلا 2.5% في تعداد عام 2011.[109]

وثاني أكبر مجموعة هم الأفارقة الذين يشكلون حوالي 34.2% من السكان.[15] غالبية الأشخاص المنحدرين من أصل أفريقي هم من نسل العبيد الذين نُقلوا قسرًا إلى الجزر منذ القرن السادس عشر. تشكل هذه المجموعة الأغلبية في توباغو، بنسبة 85.2%.[109]

الجزء الأكبر من بقية السكان هم من المختلطين.[15] هناك أيضًا أقليات صغيرة ولكنها مهمة من السكان الأصليين والأوروبيين والبرتغاليين واللاتينيين والصينين والعرب.

اللغات[عدل]

اللغة الإنجليزية[عدل]

اللغة الإنجليزية هي اللغة الرسمية للبلاد، ولكن اللهجة الرئيسية المنطوقة هي كريول ترينيداد أو كريولية توباغو والتي تعكس تأشير اللغات الأصلية والأوروبية والإفريقية والآسيوية. كلا الكريول يحتوي على عناصر من مجموعة متنوعة من اللغات الأفريقية. ولكن تتأثر الكريولية الإنجليزية الترينيدادية أيضًا بالكريولية الأنتيلية.[110]

اللغة الهندوستانية[عدل]

تحدث غالبية المهاجرين الهنود الأوائل باللغة البوجبورية وهندوآرية، والتي شكلت فيما بعد الهندوستانية الترينيدادية.[111] اعتبارًا من عام 2003 كان هناك حوالي 15,633 هنديًا يتحدثون بالهندوستانية الترينيدادية، واعتبارًا من عام 2011 كان هناك 10,000 هندي يتحدثون الهندية القياسية. يتحدث العديد من الهنود الترينيداديين والتوباغونيين اليوم نوعًا من اللغة الإنجليزية التي تتكون من الإنجليزية الترينيدادية والتوباغونية المليئة بالمفردات والعبارات الترينيدادية الهندوستانية. هناك العديد من الأماكن في ترينيداد وتوباغو التي لها أسماء من أصل هندوستاني. حتى أن بعض العبارات والمفردات الهندية أصبحت موجودة في كريول تريدنداد وتوباغو السائد في البلاد.[111][112][113][114][115][116]

اللغة الإسبانية[عدل]

في عام 2014، كانت الإسبانية هي اللغة الأم لحوالي 4000 شخص (أو 0.3% من إجمالي السكان) يعيشون في ترينيداد وتوباغو.[117]

اللغة التاميلية[عدل]

يتحدث باللغة التاميلية من قبل بعض كبار السن من التاميل. المتحدثون الآخرون للغة هم المهاجرون حديثًا من تاميل نادو.[118]

اللغة الصينية[عدل]

غالبية الأشخاص الذين هاجروا في القرن التاسع عشر كانوا من جنوب الصين وتحدثوا لهجتي هاكا ويوي الصينية. في القرن العشرين هاجر المزيد من الصينيين إلى ترينيداد وتوباغو للعمل ويتحدثون لهجتي هاكا ويوي مع اللهجات الصينية الأخرى مثل الماندرين ومين.[119][120] كتب جي داير بول في عام 1906 كان هناك في ترينيداد منذ حوالي عشرين عامًا 4000 أو 5000 صيني، لكنهم انخفضوا إلى حوالي 2000 أو 3000، [2200 في عام 1900]. كانوا يعملون في مزارع السكر ولكنهم أصبحوا الآن أصحاب متاجر.[121]

الدين[عدل]

الدين في ترينداد وتوباغو (تقديرات 2011)[122]
الدين النسبة
المسيحية
  
63.2%
الهندوسية
  
20.4%
الإسلام
  
5.6%
أوريشا
  
1.0%
الراستافارية
  
0.3%
أخرى
  
7.0%
غير متدين
  
2.5%

وفقًا لتعداد عام 2011،[109] فإن 63.2% من السكان مسيحين، أكبر طائفة مسيحية هي الرومانية الكاثوليكية بنسبة 21.60% من مجموع السكان، ثم طوائف الخمسينية والإنجيلية بنسبة 12.02% من السكان. تشمل الطوائف المسيحية الأخرى المختلفة (الروحانية المعمدانية (5.67%)، الأنجليكية (5.67%)، السبتية (4.09%)، المشيخية (2.49%)، شهود يهوه (1.47%)، المعمدانية (1.21%)، الميثودية (0.65%) والكنيسة المورافية (0.27%)).

يتبع الهندوسية 20.4% من السكان في عام 2011 وهي ثاني أكبر ديانة في البلاد.[109] ديوالي هي عطلة عامة ويحتفل على نطاق واسع بالعطلات الهندوسية الأخرى. شكٌل المسلمون 4.97% من السكان في عام 2011.[109] عيد الفطر هو يوم عطلة رسمية كما يحتفل بعيد الأضحى.

تمارس أيضًا الديانات الأفريقية ولا سيما أتباع ترينيداد أوريشا (اليوروبا) (0.9%) والراستافارية (0.27%).[109] لا تزال تُمارس بشكل شائع جوانب مختلفة من معتقدات أوبيه التقليدية في الجزر.[34]

كانت هناك جالية يهودية في الجزر لعدة قرون لكن أعدادهم لم تكن كبيرة على الإطلاق حيث تشير تقديرات عام 2007 إلى أن عدد السكان اليهود بلغ 55 فردًا.[123][124]

يمثل غير المحددين لانتمائهم الديني 11.1% من السكان، بينما أعلن 2.18% أنهم غير متدينين.

النقل[عدل]

يتكون نظام النقل في ترينيداد وتوباغو من شبكة كثيفة من الطرق السريعة والطرق عبر كل من الجزر الرئيسية، والعبارات التي تربط بورت أوف سبين مع سكاربورو وسان فرناندو، والمطارات الدولية في كلتا الجزيرتين.[10] يوجد في ترينيداد ثلاتة طريق سريعة هي طريق أوريا بتلر السريع وطريق تشرشل روزفلت السريع وطريق سير سولومون هوشوي السريع، في حين أن طريق كلود نويل السريع هو الطريق السريع الرئيسي الوحيد في توباغو.

يخدم جزيرة ترينيداد مطار بياركو الدولي الواقع في بياركو، يتكون المطار من صالتين، الصالة الشمالية والصالة الجنوبية. خضعت الصالة الجنوبية الأقدم لتجديدات في عام 2009 لاستخدامها لدخول لكبار الشخصيات خلال القمة الخامسة للأمريكتين. أنتهي من بناء من مبنى الركاب الشمالي في عام 2001. يخدم جزيرة توباغو مطار أ. ن. ر. روبنسون الدولي في كراون بوينت.[10]

كانت في ترينيداد شبكة سكك حديدية، ولكن أغلقت في عام 1968.[125] كانت هناك محادثات لبناء خط سكة حديد جديد على الجزر، لكن لم يحدث شئ حتى الآن.[126]

مراجع[عدل]

  1. ^   تعديل قيمة خاصية (P402) في ويكي بيانات "صفحة ترينيداد وتوباغو في خريطة الشارع المفتوحة"، OpenStreetMap، اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2022.
  2. ^ الناشر: البنك الدوليhttps://data.worldbank.org/indicator/SP.POP.TOTL — تاريخ الاطلاع: 8 أبريل 2019
  3. ^ http://data.uis.unesco.org/Index.aspx?DataSetCode=DEMO_DS
  4. ^ [1] نسخة محفوظة 2020-08-09 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ الناشر: برنامج الأمم المتحدة الإنمائي — تاريخ النشر: 2022 — https://hdr.undp.org/data-center/human-development-index#/indicies/HDI
  6. ^ http://data.worldbank.org/indicator/SL.UEM.TOTL.ZS
  7. ^ المحرر: الاتحاد الدولي للاتصالاتInternational Numbering Resources Database — تاريخ الاطلاع: 8 يوليو 2016
  8. ^ المحرر: الاتحاد الدولي للاتصالاتInternational Numbering Resources Database — تاريخ الاطلاع: 10 يوليو 2016
  9. ^ المخترع: جوجل — مُعرِّف جُوجل كُتب (Google Books): https://books.google.com/books?id=c1n3oVO5Gv8C
  10. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي أأ أب أت أث أج أح أخ أد "Trinidad and Tobago | People, Culture, Language, Map, Population, & Flag | Britannica"، www.britannica.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2022، اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2022.
  11. ^ "Treaty between the Republic of Trinidad and Tobago and the Republic of Venezuela on the delimitation of marine and submarine areas, 18 April 1990" (PDF)، The United Nations، مؤرشف (PDF) من الأصل في 04 سبتمبر 2008، اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2009.
  12. ^ "The 1990 Accord Replaces the 1942 Paris Treaty"، Trinidad and Tobago News، مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2009، اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2009.
  13. ^ Carmichael (1961), pp. 40–42.
  14. ^ Carmichael (1961), p. 52.
  15. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع "Trinidad and Tobago"، CIA World Factbook، مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2019.
  16. ^ "Report for Selected Countries and Subjects"، World Economic Outlook Database, April 2022، International Monetary Fund، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2022.
  17. ^ "Trinidad and Tobago | Data"، World Bank، مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2020.
  18. ^ "Trinidad and Tobago Country brief"، The World Bank، مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2007.
  19. ^ "Trinidad and Tobago profile – Overview"، BBC News، مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2014.
  20. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Rough Guides (2018), p. 249.
  21. ^ Reid, Basil A. (2008)، "Developing Weights-of-Evidence Predictive Models for the Cultural Resource Management of Pre-Columbian Sites in Trinidad"، Archaeology and geoinformatics : case studies from the Caribbean، Tuscaloosa: University of Alabama Press، ص. 33–73، ISBN 9780817380533، OCLC 567999135، مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2022.
  22. ^ Williams (1964), pp. 7–8.
  23. ^ Carmichael (1961), p. 14.
  24. ^ Boomert, Arie. Trinidad, Tobago and the Lower Orinoco Interaction Sphere: An archaeological/ethnohistorical study. Universiteit Leiden, 2000, (ردمك 90-90-13632-0)
  25. ^ Williams (1964), pp. 11, 18.
  26. أ ب ت Ramerini, Marco، "Dutch and Courlanders on Tobago: A History of the First Settlements, 1628 – 1677"، Colonial Voyage، مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2012.
  27. أ ب ت ث Rough Guides (2018), p. 196.
  28. ^ Romero (2003)، "Death and Taxes: the Case of the Depletion of Pearl Oyster Beds in Sixteenth-Century Venezuela"، Conservation Biology، 17 (4): 1016، doi:10.1046/j.1523-1739.2003.01406.x، S2CID 86335309، مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2019.
  29. أ ب ت ث ج Besson, Gerard (27 August 2000). "Land of Beginnings – A historical digest", Newsday Newspaper.
  30. ^ Rough Guides (2018), p. 55.
  31. ^ Cazorla, Frank, Baena, Rose, Polo, David, Reder Gadow, Marion (2019). The Governor Louis de Unzaga (1717-1793) Pioneer in the birth of the United States and liberalism, Foundation, Malaga, pages: 21, 154-155, 163-165, 172, 188-191, 199.
  32. ^ "Paramin: a Forgotten World"، Discover Trinidad & Tobago، 22 أكتوبر 2013، مؤرشف من الأصل في 05 ديسمبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2014.
  33. أ ب ت Brereton, Bridget (1981). A History of Modern Trinidad 1783–1962. London: Heinemann Educational Books, (ردمك 0-435-98116-1).
  34. أ ب ت ث ج Rough Guides (2018), p. 251.
  35. ^ Brereton, Bridget (05 يونيو 2013)، "The Merikens again"، Trinidad Express Newspapers، مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2014.
  36. ^ McNish Weiss (2002)، The Merikens: Free Black American settlers in Trinidad 1815-16 (ط. 2nd)، London: McNish & Weiss، ISBN 0-9526460-5-6.
  37. أ ب ت ث ج Rough Guides (2018), p. 252.
  38. ^ Williams (1964).
  39. ^ Williams (1964), pp. 84–85.
  40. ^ Meighoo, Kirk (2008)، "Ethnic Mobilisation vs. Ethnic Politics: Understanding Ethnicity in Trinidad and Tobago Politics"، Commonwealth & Comparative Politics، 46 (1): 101–127، doi:10.1080/14662040701838068، S2CID 153587532.
  41. أ ب Rough Guides (2018), p. 253.
  42. أ ب ت ث Rough Guides (2018), p. 239.
  43. أ ب ت ث ج Rough Guides (2018), p. 255.
  44. ^ Williams (1964), p. 149.
  45. أ ب ت Kiely 1996، صفحة 66.
  46. أ ب Kiely 1996، صفحة 67.
  47. أ ب Rough Guides (2018), p. 185.
  48. ^ The New Trinidad & Tobago – from the original by Jos. A. De Suze (1846–1941), Collins, 1965. Reprint 1972.
  49. ^ Trinidad and Tobago's Oil: An Illustrated Survey of the Oil Industry in Trinidad and Tobago. The Petroleum Association of Trinidad and Tobago, 1952.
  50. أ ب "Railroad Map of Trinidad"، المكتبة الرقمية العالمية، 1925، مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2013.
  51. ^ Rough Guides (2018), p. 96.
  52. ^ Munasinghe (05 سبتمبر 2018)، Callaloo or Tossed Salad?: East Indians and the Cultural Politics of Identity in Trinidad، ISBN 9781501729041، مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2020.
  53. أ ب ت ث ج ح Rough Guides (2018), p. 256.
  54. ^ Brereton (1996)، An introduction to the history of Trinidad and Tobago، Oxford: Heinemann Educational Publishers، ص. 103–105، ISBN 978-0-435-98474-8.
  55. أ ب Rough Guides (2018), p. 236.
  56. ^ "StackPath"، www.indcatholicnews.com، مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2022، اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2022.
  57. أ ب Rough Guides (2018), p. 257.
  58. ^ Nohlen, D (2005) Elections in the Americas: A data handbook, Volume I, p. 630, (ردمك 978-0-19-928357-6).
  59. ^ Ryan (1991)، The Muslimeen grab for power : race, religion, and revolution in Trinidad and Tobago، Port of Spain, Trinidad, West Indies: Inprint Caribbean، ص. 82، ISBN 9789766080310.
  60. ^ "UNC Founder"، United National Congress، 26 فبراير 2013، مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2017.
  61. ^ "Business Branches Out"، Discover Trinidad & Tobago، 22 ديسمبر 2009، مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2011، اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2014.
  62. ^ Rough Guides (2018), p. 258.
  63. ^ "Archived copy"، مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2010.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link) PNM lose to Peoples Partnership in Trinidad elections 2010. Ttgapers.com 24 May 2010.
  64. ^ Skard, Torild (2014) "Kamla Persad-Bissessar" in Women of power – half a century of female presidents and prime ministers worldwide, Bristol: Policy Press (ردمك 978-1-44731-578-0), pp. 271–13.
  65. ^ Rough Guides (2018), p. 259.
  66. ^ "Rowley sworn in as T&T PM" نسخة محفوظة 10 September 2015 at Archive.is, Stabroek News, 9 September 2015.
  67. ^ "Trinidad and Tobago poll: Governing party claims victory"، BBC News، 11 أغسطس 2020، مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2021.
  68. ^ Bridget M. Brereton؛ Arthur Napoleon Raymond Robinson؛ David Watts، "Trinidad and Tobago"، موسوعة بريتانيكا، مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2021.
  69. أ ب "Background note Trinidad and Tobago"، US Department of State، 16 ديسمبر 2011، مؤرشف من الأصل في 04 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2019.
  70. ^ Anthony, Michael (2001)، Historical Dictionary of Trinidad and Tobago، Scarecrow Press, Inc. Lanham, Maryland, and London, UK، ISBN 0-8108-3173-2.
  71. ^ "August Climate History for Port-of-spain | Trinidad and Tobago"، Myweather2.com، مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2013، اطلع عليه بتاريخ 08 نوفمبر 2012.
  72. ^ "January Climate History for Port-of-spain | Trinidad and Tobago"، Myweather2.com، مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2013، اطلع عليه بتاريخ 08 نوفمبر 2012.
  73. ^ Rough Guides (2018), p. 270.
  74. ^ "Country Profile – Trinidad and Tobago"، Convention on Biological Diversity، مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2011، اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2011.
  75. أ ب ت ث ج "Fourth National Report of Trinidad and Tobago to the Convention on Biological Diversity" (PDF)، Convention on Biological Diversity، مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 يناير 2011، اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2011.
  76. ^ Rough Guides (2018), p. 273.
  77. ^ Rough Guides (2018), p. 274.
  78. ^ Rough Guides (2018), p. 276.
  79. ^ Dinerstein؛ وآخرون (2017)، "An Ecoregion-Based Approach to Protecting Half the Terrestrial Realm"، BioScience، 67 (6): 534–545، doi:10.1093/biosci/bix014، ISSN 0006-3568، PMC 5451287، PMID 28608869.
  80. ^ Peck, S.B.؛ Cook, J. & Hardy, J.D. Jr. (2002)، "Beetle fauna of the island of Tobago, Trinidad and Tobago, West Indies"، Insecta Mundi، 16: 9–23، مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2013، اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2012.
  81. ^ Baker, R.E.D.؛ W.T. Dale (1951)، "Fungi of Trinidad and Tobago"، Mycological Papers، 33: 1–121.
  82. ^ Dennis, R.W.G. "Fungus Flora of Venezuela and Adjacent Countries". مكتب معلومات القطاع العام  [لغات أخرى]‏, London, 1970.
  83. ^ "Cybertruffle's Robigalia – Observations of fungi and their associated organisms"، cybertruffle.org.uk، مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2011، اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2011.
  84. ^ Kirk, P.M., Cannon, P.F., Minter, D.W. and Stalpers, J. (2008), Dictionary of the Fungi. Edn 10. CABI.
  85. ^ "Fungi of Trinidad & Tobago – potential endemics"، cybertruffle.org.uk، مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2011، اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2011.
  86. ^ Grantham؛ وآخرون (2020)، "Anthropogenic modification of forests means only 40% of remaining forests have high ecosystem integrity - Supplementary Material"، Nature Communications، 11 (1): 5978، doi:10.1038/s41467-020-19493-3، ISSN 2041-1723، PMC 7723057، PMID 33293507.
  87. ^ "International Religious Freedom Report 2006"، U.S. Department of State — Diplomacy in Action، Bureau of Democracy, Human Rights, and Labor، مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2019.
  88. ^ Browne, Juhel (20 سبتمبر 2007)، "November 5 — PM reveals election date at last"، Trinidad and Tobago Express، مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2007.
  89. ^ "Chapter XXVI: Disarmament – No. 9 Treaty on the Prohibition of Nuclear Weapons"، United Nations Treaty Collection، 07 يوليو 2017، مؤرشف من الأصل في 06 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2019.
  90. أ ب "Australian Foreign travel advice - Trinidad and Tobago"، مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2019.
  91. ^ "UK Foreign travel advice - Trinidad and Tobago"، مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2019.
  92. ^ "Murder rate—40 killings a month | the Trinidad Guardian Newspaper"، مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2017.
  93. ^ "$600 million in cocaine from T&T seized at U.S port"، Saturday Express by Trinidad Express Newspapers، 17 يناير 2014، مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 05 نوفمبر 2015.
  94. ^ "Measuring the Size of the Hidden Economy in Trinidad & Tobago, 1973–1999" (PDF)، مؤرشف (PDF) من الأصل في 04 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2015.
  95. أ ب "Trinidad and Tobago | World Prison Brief"، prisonstudies.org، مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2019.
  96. ^ "Programmes – Trinidad and Tobago Prison Service"، مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 10 أبريل 2019.
  97. ^ Planning, Family. (30 September 2015) Trinidad and Tobago | Data نسخة محفوظة 17 May 2015 على موقع واي باك مشين.. World Bank. Retrieved 5 November 2015.
  98. ^ "Country Comparison :: GDP – per capita (PPP)"، مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2013، اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2014.
  99. ^ Gopie, Rajiv (03 نوفمبر 2011)، "Are we developed?"، Trinidad Express Newspapers، مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2012، اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2012.
  100. أ ب "BP Statistical Review of World Energy – Natural Gas"، BP.com، مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2018.
  101. ^ "BP Statistical Review of World Energy – Oil"، 2018، مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2018.
  102. ^ "Agency Focus" (PDF)، Tradelinks: 10، يناير 2013، مؤرشف من الأصل (PDF) في 07 يوليو 2015.
  103. ^ "CO2 emissions (metric tons per capita)"، World Bank Group، مؤرشف من الأصل في 01 أكتوبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2018.
  104. ^ Ramkissoon & Kahwa (2015)
  105. ^ "T&T at a Glance - Central Statistical Office"، https://cso.gov.tt/ (باللغة الإنجليزية)، 23 مارس 2022، مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2022. {{استشهاد ويب}}: روابط خارجية في |موقع= (مساعدة)
  106. ^ "Central America and Caribbean :: TRINIDAD AND TOBAGO"، CIA The World Factbook، مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2021.
  107. ^ "Trouble in paradise" (باللغة الإنجليزية)، 01 مايو 2002، مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2022، اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2022.
  108. ^ "Twists and turns in search for ancestry"، Trinidad and Tobago Guardian، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2022، اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2015.
  109. أ ب ت ث ج ح Non-Institutional Population by Sex, Age Group, Ethnic Group and Municipality (PDF) (Report)، Trinidad and Tobago Central Statistical Office، مؤرشف من الأصل (PDF) في 05 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2019.
  110. ^ "THE SOCIOLINGUISTIC SITUATION OF TRINIDAD & TOBAGO"، web.archive.org، 24 يوليو 2011، مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2011، اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2022.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  111. أ ب Jayaram؛ Atal (24 مايو 2004)، The Indian Diaspora: Dynamics of Migration، ISBN 9780761932185، مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2020.
  112. ^ "Hindustani, Sarnami"، Ethnologue.com، مؤرشف من الأصل في 02 أغسطس 2017، اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2017.
  113. ^ "The Languages spoken in Trinidad and Tobago"، مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2018.
  114. ^ "10,000 students graduate in Hindi"، مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2018.
  115. ^ Mahabir (ديسمبر 1999)، "The Impact of Hindi on Trinidadian English"، Caribbean Quarterly، 45 (4): 13–34، doi:10.1080/00086495.1999.11671866.
  116. ^ Frawley, William (مايو 2003)، International Encyclopedia of Linguistics: 4-Volume Set، Oxford University Press, USA، ISBN 9780195139778، مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2020.
  117. ^ EL ESPAÑOL: UNA LENGUA VIVA - INFORME 2019 نسخة محفوظة 2021-10-26 على موقع واي باك مشين.
  118. ^ "PART ONE: Interview with 97 yr old Mansee Subiah on Tamil Heritage in Trinidad"، YouTube، مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2021.
  119. ^ "The Languages spoken in Trinidad and Tobago"، Studycountry، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2017، اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2019.
  120. ^ "Chinese Arrival"، www.nalis.gov.tt، مؤرشف من الأصل في 08 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2018.
  121. ^ J. Dyer Ball, Things Chinese or Notes Connected with China. Fourth Edition Revised and enlarged. New York: Charles Scribner's sons, 1906, p. 144.
  122. ^ (CSO), Central Statistical Office، "2011 Census Data"، مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2021.
  123. ^ Luxner (16 سبتمبر 2007)، "Trinidad's Jews stick together"، Jewish Telegraphic Agency، مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 23 يونيو 2016.
  124. ^ Siegel (2015)، "Judaism - Trinidad"، في Taylor, Patrick (المحرر)، The Encyclopedia of Caribbean Religions، University of Illinois Press، ص. 459–461، ISBN 9780252094330، مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2020.
  125. ^ "History"، Public Transport Service Corporation on، مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2013، اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2013.
  126. ^ "Trinidad rapid rail consortium confirmed"، Railway Gazette International، 11 أبريل 2008، مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2011.

معلومات المراجع[عدل]

  • Carmichael, Gertrude (1961)، The History of the West Indian Islands of Trinidad and Tobago, 1498–1900، London: Alvin Redman.
  • Kiely, Ray (1996)، The Politics of Labour and Development in Trinidad، Press University of the West Indies، ISBN 9789766400170.
  • Williams, Eric (1964)، History of the People of Trinidad and Tobago، New York: Frederick A. Praeger، LCCN 64-13390.
  • Ramkissoon, Harold؛ Kahwa, Ishenkumba A. (2015)، "Caricom" (PDF)، UNESCO Science Report: towards 2030، Paris: UNESCO، ص. 156–173، ISBN 978-92-3-100129-1.
  • Rough Guides (2018)، The Rough Guide to Trinidad and Tobago.

روابط خارجية[عدل]