يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

زرع الرحم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أبريل 2017)

عملية زرع الرحم هي عملية جراحية حيث يتم زرع رحم سليم إلى مريضة يكون الرحم الخاص بها غير موجود أو به مرض. كجزء من التكاثر الجنسي في الثدييات، عدم وجود الرحم أو أن يكون به مرض لا يسمح للمريضة بأن تحمل جنينا، مما يؤدي إلى العقم (العقم عند المرأة) .(زرع الرحم هو العلاج المحتمل لهذا النوع من العقم)

التاريخ[عدل]

دراسات[عدل]

نشرت إميل كناور في عام 1896 ، وهي نمساوية تبلغ من العمر 29 عاما تعمل في إحدى عيادات فيينا النسائية، أول دراسة عن زرع المبيض وتم تجربة تلك الدراسة على أرنب. أدت هذه الدراسة إلى عمليات زرع الرحم في عام 1918..[1][2] في عامي 1964 و 1966، كان إراسلان، هامرنيك و هاردي، في مركز ميسيسيبي الطبي في جاكسون، أول من قاموا بعملية زراعة ذاتية للحيوانات (الكلب) وقد حصل حمل بالفعل في هذا الرحم المزروع..[3] في عام 2010، أظهرت دياز غارسيا وزملاؤها في قسم أمراض النساء والتوليد ب جامعة غوتنبرغ في السويد أول عملية زرع رحم ناجحة في العالم، في فئران، مع ذرية صحية..[4]

حالات[عدل]

عمليات زرع[عدل]

في عام 1931 في ألمانيا، توفيت ليلي إلب، وهي امرأة متحولة جنسيا دانمركية، بسبب رفض الأعضاء بعد ثلاثة أشهر من تلقي أول عملية زرع الرحم في العالم.[5] ومع توافر الإخصاب في المختبر في عام 1978، تم تأجيل بحوث زرع الرحم.[6]

في المملكة العربية السعودية في عام 2000، قامت الدكتورة وفاء فاجي بعملية زرع رحم، من مريضة اُستئصل رحمها وكانت 46 عاما إلى متلقية تبلغ من العمر 26 عام [7] من قاموا بزرع رحم كانو يعانون من نزف بعد الولادة. عمل الرحم المزروع فقط لمدة 99 يوما، ولكن في نهاية المطاف هناك حاجة إلى إزالة الرحم بعد فشلة بسبب تخثر الدم. داخل المجتمع الطبي كان هناك بعض الجدل حول ما إذا كان اعتبار عملية الزرع حقا كانت ناجحة .[8] بعد عملية الزرع، كانت المريضة تعاني من اثنين من دورة الطمث العفوية، تليها انقطاع الحيض. أثار هذا الإجراء بعض المخاوف الأخلاقية، والتي تم تناولها في الأدب..[9]

في تركيا، في 9 أغسطس 2011، أجرى فريق من الأطباء في مستشفى أكدينيز الجامعي في أنطاليا أول عملية زرع رحم في العالم من أحد المتبرعين المتوفين.[10][11][12][13][14][15][16] كانت المرأة التركية دريا سيرت البالغة من العمر 21 عاما والتى ولدت دون رحم هي أول سيدة في التاريخ تحصل على رحم من متبرعة متوفية. وكانت العملية التي قام بها الدكتور Ömer أوزكان والدكتور منير إرمان عكار وفريقهم أول جراحة زرع رحم في العالم ،واتضح أن السيدة سيرت كان حدث لها ستة فترات حيض بعد الجراحة و ويقال أن الرحم كان يعمل بشكل كامل. إلا أن الفريق الطبي التركي الذي أجرى الجراحة الدقيقة ما زال حذرا بأن يعلن بنجاح العملية نجاحا كاملا. وقال اوزكان "ان الجراحة كانت ناجحة، لكننا سننجح بالفعل عندما يكون لها طفلها". "في الوقت الراهن، نحن سعداء بأن الأنسجة تعيش"..[17] في 12 أبريل 2013، أعلنت جامعة أكدنيز أن دريا سيرت كانت حاملا.[18][19][20] كما أضاف البيان الذي أدلى به المستشفى الجامعي أن السيدة سيرت سوف تلد من قبل القسم C لمنع أي تعقيدات. وفي 14 أيار / مايو 2013، أعلن أن السيدة سيرت أنهت حملها في الأسبوع الثامن بعد إجراء فحص روتيني حيث فشل الأطباء في الكشف عن نبضات قلب الجنين.[21]

في السويد في عام 2012، تم إجراء أول عملية لزرع الرحم من الأم إلى ابنتها.[22] من قبل أطباء سويديين في مستشفى جامعة سالغرنسكا في جامعة جوتنبرج بقيادة ماتس برانستروم..[22][23][24]

أجريت أول عملية زرع رحم في الولايات المتحدة في 24 فبراير 2016 في عيادة كليفلاند.[25] فشلت عملية الزرع بسبب المضاعفات في 8 مارس وتم إزالة الرحم..[26] في نيسان / أبريل تم الكشف عن أن عدوى الخميرة من قبل المبيضات تسببت في الأضرار التي لحقت بالشريان المحلي وبالتالي لزم ازالته.[27]

نجاح الحمل الأول[عدل]

وفي تشرين الأول / أكتوبر 2014، أعلن أنه لأول مرة، ولد طفل سليم لمتلقية زرعت رحم، في مكان لم يكشف عنه في السويد. وذكرت المجلة الطبية البريطانية ذا لانسيت أن الطفل ولد في سبتمبر، ووزنه 1.8 كجم (3.9 رطل)، وأن الأب قال إن ابنه كان "مذهلا". وقد تم ولادة الطفل في حوالي 32 أسبوعا، عن طريق العملية القيصرية، بعد أن وضعت الأم مقدمات الارتعاج. كانت المرأة السويدية، البالغة من العمر 36 عاما، قد تلقت الرحم في عام 2013، من مانحة حية تبلغ من العمر 61 عاما، في عملية برئاسة الدكتور برانستروم، أستاذ أمراض النساء والتوليد في جامعة غوتنبرغ.[28][29]

كانت للمرأة مبايض صحية ولكن ولدت دون رحم، وهي الحالة التي تؤثر على واحدة من أصل 4500 امرأة. اُستخدم هذا الإجراء لتكوين الجنين في المختبر، تم إنشاؤه باستخدام بيضة المرأة و الحيوان المنوي لزوجها، ثم تم زرعها في الرحم المزروع. قد يكون الرحم قد تضرر أثناء الولادة القيصرية وقد يكون غير مناسب للحمل في المستقبل. واُستخدم نظام لقمع المناعية من الثلاثي تاكروليموس، الآزوثيوبرين، و الكورتيكوستيرويدات. وقد وقعت ثلاث حالات رفض خفيفة، واحدة خلال فترة الحمل، ولكن تم حل المشكلة بنجاح مع الدواء. وأفيد أيضا أن بعض النساء الأخريات حوامل في ذلك الوقت باستخدام الرحم المزروع. وقالت الأم التي لم تكشف عن اسمها، والتي تلقت رحم تبرع به أحد الأصدقاء، إنها تأمل في تحسين العلاج لمساعدة الآخرين في المستقبل..[30]

ويهدف هذا الزرع ليكون مؤقتا - تخضع المتلقية لعملية استئصال الرحم بعد واحد أو اثنين من حالات الحمل الناجحة. وهذا لتجنب الحاجة لها أن تأخذ الأدوية المثبطة للمناعة مدى الحياة مع ما يترتب على ذلك من زيادة خطر العدوى.[31]

وقد تم تقييم مشروع بحث زرع الرحم في جامعة غوتنبرغ، الذي بدأ في عام 1999، في أكثر من 40 مقالة علمية..[32] ولا يزال الإجراء هو الملاذ الأخير - فهو مكلف ولا يحتمل أن يغطيه التأمين، وبخلاف الأساليب الأخرى للمساعدة في الخصوبة والعلاج، فإن هذا الإجراء هو إجراء جديد نسبيا إلى حد ما يُجريه بعض الجراحين المتخصصين في مراكز مختارة فقط، والمخاطر المصاحبة لعملية زرع الأعضاء الغازية نسبيا، بما في ذلك العدوى ورفض الجهاز. بعض المتخصصين في الأخلاقيات يعتبرون المخاطر التي يتعرض لها المتبرع الحي، بدلا من المتبرع بعد الوفاة، كبيرة جدا، والبعض الآخر يجد الإجراء بأكمله مشكوك فيه أخلاقيا، خاصة وأن عملية الزرع ليست إجراء لإنقاذ الحياة..[33][34][35]

وصف[عدل]

الإجراءات[عدل]

يبدأ زرع الرحم بجراحة الحصول على الرحم من المتبرعة. تقنيات العمل موجودة للحيوانات، بما في ذلك الرئيسيات و البشر مؤخرا.[36][37][38][39][40][41] قد تحتاج إلى تخزين الرحم ، على سبيل المثال نقل الرحم إلى موقع المتلقي. وتشير الدراسات التي أجريت على نقص التروية البارد / إيبيرفوسيون إلى يحدث فقر دم للرحم لمدة لا تزيد عن 24 ساعة. .[37]

يجب على المستلمة أن تُجري ثلاث عمليات جراحية رئيسية محتملة. أولا وقبل كل شيء، هناك جراحة زرع. إذا تم حدوث حمل يتم إجراء العملية القيصرية. كما يتم التعامل مع المتلقية بالعلاج المناعي القمعي، في نهاية المطاف، بعد الانتهاء من الإنجاب، استئصال الرحم يحتاج إلى القيام به بحيث يمكن إنهاء العلاج المناعي القمعي.

آداب المهنة[عدل]

معايير مونتريال[عدل]

وبصرف النظر عن اعتبار تكاليف زرع الرحم ينطوي على قضايا أخلاقية معقدة. مبدأ الاستقلال الذاتي يدعم هذا الإجراء، في حين أن مبدأ عدم التضحية يحتج ضده. وفيما يتعلق بمبادئ الاستحقاق والعدالة، يبدو الإجراء مبهما.[9] لمعالجة هذه المعضلة وضعت "معايير مونتريال للجدوى الأخلاقية لزرع الرحم" في جامعة ماكجيل ونشرت في الزراعة الدولية في عام 2012..[9] معايير مونتريال هي مجموعة من المعايير التي تعتبر ضرورية للتنفيذ الأخلاقي لعملية زرع الرحم لدى البشر. وقد عرضت هذه النتائج في المؤتمر العالمي ال 20 للاتحاد الدولي لطب النساء والتوليد في روما في أكتوبر / تشرين الأول 2012.[42]  في عام 2013 تم نشر تحديث ل "معايير مونتريال من أجل الجدوى الأخلاقية لزرع الرحم" في الخصوبة و العقم، وقد اقترح كمعيار دولي لتنفيذ أخلاقي لهذا الإجراء.[43]

تحدد المعايير و الشروط للمتلقية والجهة المانحة وفريق الرعاية الصحية، وتحديدا:

  1. المتلقية هي أنثى لا يوجد لديها موانع طبية للزرع، مع محاولة علاج الرحم الخاص بها أولا، . وأن تكون مناسبة للأمومة، ومناسبة نفسيا، ومن المرجح أن تكون متوافقة مع العلاج، وواعية بمخاطر الإجراء.
  2. المتبرعة هي أنثى في سن الإنجاب دون أي موانع لهذا الإجراء الذي أنهى حملها وهي موافقة على التبرع بعد وفاتها. ويطلب عدم وجود إكراه وتكون المانحة سليمة من الناحية العقلية وتكون قادرة على اتخاذ قرارت مستنيرة.
  3. ينتمي فريق الرعاية الصحية إلى مؤسسة تفي بمعيار مور الثالث [44] بشأن الاستقرار المؤسسي وأن تقوم بتقديم موافقة مستنيرة لكلا الطرفين. ويطلب عدم وجود تضارب في المصالح، ويمكن حماية الهوية دون أن تتنازل المتلقية أو المانحة عن هذا الحق.

مراجع[عدل]

  1. ^ Knauer، Emil (1896). "Einige Versuche über Ovarientransplantation bei Kaninchen" [An attempt at ovary transplantation in rabbits]. Zentralblatt für Gynäkologie (باللغة الألمانية). 20: 524–8. 
  2. ^ Nugent، D.؛ Meirow، D.؛ Brook، P. F.؛ Aubard، Y.؛ Gosden، R. G. (1997). "Transplantation in reproductive medicine: Previous experience, present knowledge and future prospects". Human Reproduction Update. 3 (3): 267–80. PMID 9322102. doi:10.1093/humupd/3.3.267. 
  3. ^ Eraslan، S.؛ Hamernik، R. J.؛ Hardy، J. D. (1966). "Replantation of uterus and ovaries in dogs, with successful pregnancy". Archives of surgery. 92 (1): 9–12. PMID 5948103. doi:10.1001/archsurg.1966.01320190011002. 
  4. ^ Díaz-García، César؛ Akhi، Shamima N.؛ Wallin، Ann؛ Pellicer، Antonio؛ Brännström، Mats. "First report on fertility after allogeneic uterus transplantation". Acta Obstetricia et Gynecologica Scandinavica. 89 (11): 1491–1494. doi:10.3109/00016349.2010.520688. 
  5. ^ "Nicole Kidman as the world's first reported woman with surgically corrected Harry Benjamin Syndrome". Shb-info.org. مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2012. 
  6. ^ Confino E.؛ Vermesh M.؛ Thomas W.؛ Gleicher N. (1986). "Unilateral rabbit uterus transplantation model". Int J Obstet Gynaecol. 24: 321–325. 
  7. ^ Nair، Anjana؛ Stega، Jeanetta؛ Smith، J. Richard؛ Del Priore، Giuseppe (2008). "Uterus Transplant". Annals of the New York Academy of Sciences. 1127: 83–91. PMID 18443334. doi:10.1196/annals.1434.003. 
  8. ^ Grady، Denise (March 7, 2002). "Medical First: A Transplant Of a Uterus". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2009. 
  9. أ ب ت Lefkowitz، Ariel؛ Edwards، Marcel؛ Balayla، Jacques (2012). "The Montreal Criteria for the Ethical Feasibility of Uterine Transplantation". Transplant International. 25 (4): 439–47. PMID 22356169. doi:10.1111/j.1432-2277.2012.01438.x. 
  10. ^ "Turkish woman has world's first womb transplant". timesofmalta.com. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2012. 
  11. ^ "Revolutionary 'Womb Transplant' performed in Turkey - World's First". Allvoices.com. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2012. 
  12. ^ "World's first successful uterus transplant performed in Turkey — RT". Rt.com. مؤرشف من الأصل في 4 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2012. 
  13. ^ "World's first womb transplant in Turkey promises hope for women". Alarabiya.net. 2011-10-01. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2012. 
  14. ^ "HEALTH - Doctors hopeful for uterus transplant". Hurriyetdailynews.com. 2011-09-13. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2012. 
  15. ^ "World's first uterus transplant performed in Turkey/TRT-English". Trt-world.com. 2012-02-27. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2015. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2012. 
  16. ^ "Turkish surgeons perform world's first uterus transplant | Family & Health". World Bulletin. مؤرشف من الأصل في 6 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2012. 
  17. ^ "World's first successful uterus transplant performed in Turkey". Rt.com. October 2011. مؤرشف من الأصل في 4 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2012. 
  18. ^ "Womb transplant recipient Derya Sert pregnant". AAP. 2013-04-13. مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2013. 
  19. ^ "Yahoo Health". مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2014. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2014. 
  20. ^ "World's first woman with uterus transplant gets pregnant - HEALTH". مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2014. 
  21. ^ Derya Sert'in gebeliği sonlandırıldı. CNNTurk.com. (بالتركية)[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 17 يناير 2014 على موقع واي باك مشين.
  22. أ ب Brännström، Mats؛ Johannesson، Liza؛ Dahm-Kähler، Pernilla؛ Enskog، Anders؛ Mölne، Johan؛ Kvarnström، Niclas؛ Diaz-Garcia، Cesar؛ Hanafy، Ash؛ Lundmark، Cecilia؛ Marcickiewicz، Janusz؛ Gäbel، Markus؛ Groth، Klaus؛ Akouri، Randa؛ Eklind، Saskia؛ Holgersson، Jan؛ Tzakis، Andreas؛ Olausson، Michael. "First clinical uterus transplantation trial: a six-month report". Fertility and Sterility. 101 (5): 1228–1236. doi:10.1016/j.fertnstert.2014.02.024. 
  23. ^ Brännström، Mats؛ Diaz-Garcia، Cesar؛ Hanafy، Ash؛ Olausson، Michael؛ Tzakis، Andreas. "Uterus transplantation: animal research and human possibilities". Fertility and Sterility. 97 (6): 1269–1276. doi:10.1016/j.fertnstert.2012.04.001. 
  24. ^ Brännström، M.؛ Wranning، C. A.؛ Altchek، A. (7 November 2009). "Experimental uterus transplantation". Human Reproduction Update. 16 (3): 329–345. PMID 19897849. doi:10.1093/humupd/dmp049. 
  25. ^ Zeltner، Brie (2016-03-07). "Cleveland Clinic introduces nation's first uterus transplant recipient". ذا بلين ديلر. مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2016. 
  26. ^ Zeltner، Brie (2016-03-09). "Nation's first uterus transplant, performed at the Cleveland Clinic, fails". The Plain Dealer. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2016. 
  27. ^ Denise Grady (April 8, 2016). "Yeast Infection Led to Removal of Transplanted Uterus". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 07 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ April 8, 2016. 
  28. ^ "Woman has healthy baby boy after womb transplant in Sweden". ABC News. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2018. 
  29. ^ Brännström، M.؛ Johannesson، L.؛ Bokström، H.؛ Kvarnström، N.؛ Mölne، J.؛ Dahm-Kähler، P.؛ Enskog، A.؛ Milenkovic، M.؛ Ekberg، J.؛ Diaz-Garcia، C.؛ Gäbel، M.؛ Hanafy، A.؛ Hagberg، H.؛ Olausson، M.؛ Nilsson، L. (2014). "Livebirth after uterus transplantation". The Lancet. 385: 607–616. doi:10.1016/S0140-6736(14)61728-1. 
  30. ^ "BBC News - Womb transplant couple 'had no doubt' of success". BBC News. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015. 
  31. ^ Ossola, Alexandra (18 February 2014). "Everything You Need To Know About Uterus Transplants". Popular Science. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2014. 
  32. ^ "World's first child born after uterus transplantation". ScienceDaily. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2019. 
  33. ^ "Medical first: Baby born to woman who got new womb". Journal Star. 2006-2014 Gatehouse Media, Inc. 4 October 2014. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 أكتوبر 2014. 
  34. ^ "BBC News". BBC News. مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2014. 
  35. ^ "The Daily Telegraph". Telegraph.co.uk. 3 October 2014. مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2014. 
  36. ^ Johannesson، Liza؛ Diaz-Garcia، Cesar؛ Leonhardt، Henrik؛ Dahm-Kähler، Pernilla؛ Marcickiewicz، Janusz؛ Olausson، Michael؛ Brännström، Mats. "Vascular Pedicle Lengths After Hysterectomy". Obstetrics & Gynecology. 119 (6): 1219–1225. doi:10.1097/AOG.0b013e318255006f. 
  37. أ ب Brännström، M.؛ Wranning، C. A.؛ Altchek، A. (2009). "Experimental uterus transplantation". Human Reproduction Update. 16 (3): 329–45. PMID 19897849. doi:10.1093/humupd/dmp049. 
  38. ^ Wranning، C. A.؛ Akhi، S. N.؛ Diaz-Garcia، C.؛ Brännström، M. (15 December 2010). "Pregnancy after syngeneic uterus transplantation and spontaneous mating in the rat". Human Reproduction. 26 (3): 553–558. doi:10.1093/humrep/deq358. 
  39. ^ Enskog، A.؛ Johannesson، L.؛ Chai، D. C.؛ Dahm-Kahler، P.؛ Marcickiewicz، J.؛ Nyachieo، A.؛ Mwenda، J. M.؛ Brännström، M. (2 June 2010). "Uterus transplantation in the baboon: methodology and long-term function after auto-transplantation". Human Reproduction. 25 (8): 1980–1987. doi:10.1093/humrep/deq109. 
  40. ^ Dahm-Kähler، Pernilla؛ Wranning، Caiza؛ Lundmark، Cecilia؛ Enskog، Anders؛ Mölne، Johan؛ Marcickiewicz، Janusz؛ El-Akouri، Randa Racho؛ McCracken، John؛ وآخرون. "Transplantation of the uterus in sheep: Methodology and early reperfusion events". Journal of Obstetrics and Gynaecology Research. 34 (5): 784–793. doi:10.1111/j.1447-0756.2008.00854.x. 
  41. ^ Wranning، Caiza Almen؛ El-Akouri، Randa Racho؛ Lundmark، Cecilia؛ Dahm-Kahler، Pernilla؛ Molne، Johan؛ Enskog، Anders؛ Brännström، Mats. "Auto-transplantation of the uterus in the domestic pig (Sus scrofa): Surgical technique and early reperfusion events". Journal of Obstetrics and Gynaecology Research. 32 (4): 358–367. doi:10.1111/j.1447-0756.2006.00426.x. 
  42. ^ Lefkowitz A.؛ Edwards M.؛ Balayla J. (2012). "O081 THE MONTREAL CRITERIA FOR THE ETHICAL FEASIBILITY OF UTERINE TRANSPLANTATION". International Journal of Gynecology & Obstetrics. 119 (Supplement 3): S289. doi:10.1016/S0020-7292(12)60511-6. 
  43. ^ Ethical considerations in the era of the uterine transplant: an update of the Montreal Criteria for the Ethical Feasibility of Uterine Transplantation.A Lefkowitz, M Edwards, J Balayla - Fertility and Sterility, 2013. doi:10.1016/j.fertnstert.2013.05.026
  44. ^ Moore FD (2000). "Ethical problems special to surgery: surgical teaching, surgical innovation, and the surgeon in managed care". Arch Surg. 135: 14–16. doi:10.1001/archsurg.135.1.14. 

وصلات خارجية[عدل]