عامر السيد عثمان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

عامر السيد عثمان (1900 - 1988) شيخ عموم المقارئ المصرية و الأستاذ الذي علم أجيالاً فنون التجويد

الولادة والنشأة[عدل]

ولد في قرية ملامس التابعة لمركز منيا القمح بمحافظة الشرقية عام 1900م، حفظ القران الكريم وتلقى القراءات على يد الشيخ عبد الرحمن سبيع وخليفته الشيخ همام قطب.

مشيخته[عدل]

حضر الشيخ عامر إلى القاهرة، وأخذ ينهل من معين الثقافة في الأزهر ومكتبات القاهرة الواسعة، وانكب على دراسة المخطوطات، اتخذ لنفسه حلقة بالجامع الأزهر الشريف سنة 1935م، واستعان به الشيخ محمد علي الضباع شيخ عموم المقارئ المصرية وقتها في تحقيق المصاحف ودراساتها لما عرف عنه من دقة وسعة علم. كان على رأس الكوكبة الأولى من أساتذة معهد القراءات بكلية اللغة العربية عند إنشائه سنة 1943م. وأُسندت إليه مقرأة الإمام الشافعي سنة 1947م.

جهوده[عدل]

أشرف على تسجيل المصاحف المرتلة والمجودة في الإذاعة لكبار القراء أمثال الشيخ محمود خليل الحصري والشيخ محمود على البنا والشيخ عبد الباسط عبد الصمد والشيخ محمد صديق المنشاوي والشيخ مصطفى إسماعيل.

قام الشيخ عامر بتحقيق العديد من كتب القراءات مثل فتح القدير في شرح تنقيح الحرير وشرح منظومة الإمام إبراهيم على السمنودي، ولطائف الإشارات في شرح القراءات للإمام القسطلاني شارح البخاري.

اختير شيخاً لعموم المقارئ المصرية في عام 1981م خلفاً للشيخ محمود خليل الحصري، وفي عام 1985م. . سافر إلى المدينة المنورة ليكون مستشاراً لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف.

وفاته[عدل]

انتقل إلى جوار نبيه في المدينة المنورة سنة 1988م ودفن في البقيع.