المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

علم الاجتماع الريفي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (ديسمبر 2008)
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)
Arwikify.svg
هذه المقالة تحتاج للمزيد من الوصلات للمقالات الأخرى للمساعدة في ترابط مقالات الموسوعة. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة وصلات إلى المقالات المتعلقة بها الموجودة في النص الحالي. (مارس 2015)

علم الاجتماع الريفي Rural Sociology هو أحدِ أقسام علم الاجتماع العام وفد نشأ العلم حديثا جداً إلا أن فكرة المجتمع الريفي تعد فكرة قديمة قدم المجتمع الريفي ذاته. وعلم الاجتماع الريفي هو أحد الفروع التطبيقية لعلم الاجتماع العام, نشأ بداعي الحاجة العملية إليه أولا في الولايات المتحدة الأمريكية حيث واجهت أمريكا في نهايات الفرن التاسع عشر وبدايات الفرن العشرين مشاكل كبيرة في ريفها المتنامي لم تستطع السياسات ولا التنظيمات الإدارية ولا وسائل الدعم التقني ولا جهود الخدمة الاجتماعية القيام يها.

تطلب الأمر لجنة برلمانية من الكونجرس ( عرفت بلجنه روزفلت 1907) لدراسة الأوضاع في الريف الأمريكى لتوصي باستحداث تخصص أكاديمي يعنى بشئون السكان الريفين بأمريكا، وقد حدث ثم انتقل العلم كعلم تطبيقي بعد الحرب العالمية الأولى إلى أوروبا بدلا من اقتصاره على كونه مجال اهتمام من فروع العلم العام - وان كان الوربين سبقوا في الأمريكيين في الاهتمام بالدراسات الريفية بشكل مجرد. ثم إلى العالم الثالث ومصر التي دخلها كذلك من باب العمل الاجتماعي والخيرى ثم الخدمة الاجتماعية وقد لعب الدكتور / أحمد حسين وزير الشئون الاجتماعية المصري ثم وزير الخارجية دورا رائدا في ذلك مستغلا علاقاته الطيبة مع الأمريكيين، ثم تم تأسيسه أكاديميا ليقدم إطارا تنظيريا للتنمية في الريف. ولم يلبث أن أنتقل إلى العالم العربي متداخلا مع الساسة والعمل الاجتماعي والخدمة أو أكاديميا منفردا أو متداخلا مع علم اجتماع التنمية أو مرتديا مسمى علم الاجتماع القروى - كما في المغرب العربي - أو أحيانا علم الاجتماع البدوي كما في العراق والمشرق ومصر لاحقا .

هذا ويمكن تعريف الاجتماع الريفى ببساطة على أنه "الدراسة العلمية للعلاقات الإنسانية في البيئة الريفية", وقد أوضح العالم الأمريكي لورى نلسون Lory Nelson أحد رواد المجال أن علم الاجتماع الريفي يمكن تصور ثلاث أبعاد له هي العرض –الطول - العمق:

1.العرض: هو تصنيف العلاقات والاتصالات المحددة في المجتمع أفقيا، آي تلك الوظائف التي تصنع الحياة الاجتماعية للإنسان الريفي، أي صور العلافات والاتصالات المتنوعة.

2.الطول: هو وصف وتحليل المجتمع عبر الزمن أي أن يدرك الدارس أن المجتمع المحلى في وضعه القائم هو نتاج فترة طويلة من التغيير والتراكم الثقافي، وهو يتطلب معارف عن القوى - الداخلية والخارجية - التي ساعدت في الماضي في تشكيل الظواهر بالصورة الحالية.

3.العمق(الارتفاع): وهو فهم ما وراء الحياة الكلية للبشر من دوافع واتجاهات واحتياجات وسلوك غير ظاهر للفرد ودوافعه الاجتماعية، وغيرها من أشكال السلوك الغير ظاهر والذي ينتج عنه تنوع الاستجابات. مؤخرا بدأ علم الاجتماع الريفى يقترب من علم اجتماع التنمية وإدارة التنمية كما بدأ يهتم بالتطبيقية الأكثر تخصصا طارجا فكرة علم اجتماع الزراعة.

ومن أهم ما يعد من ابرز موضوعات علم الاجتماع الريفي

  • دراسةُ أنماط الحياة في القُرى في ظلِ العلاقات الاجتماعيّة التي تربطُ بين السكان.
  • متابعه التركيبة السكانية لأهل الريف ، أي التعرفُ على عددِ المواليد، والوفيات، وغيرها من الإحصاءات الأخرى.
  • متابعةُ الهجرة من مجتمع الريف، إلى مجتمع المدينة، والوقوف عند الأسباب التي أدّت إلى الهجرة

•الفروق الريفية الحضرية والطرق المختلفة للتفرقة بين الريف والحضر. •دراسةُ مستوى معيشة أهل الريف، من خلال التعرف على طبيعة مصادر دخل الأفراد، والعائلات.

الجمعيات العلمية المهتمة بهذا التخصص جمعية علم الاحتماع الريفى الأمريكية Rural Sociological Society (RSS) وتصدر مجلة فصلية في هذا التخصص والجمعية الأوربية وتصدر مجلة Sociologia ruralies كذلك وتوجد جمعية في مصر ولكنها قليلة النشاط.

حصل على الدكتوراة في هذا المجال رعيل أول أبتعث لأمريكا منهم أد صلاح الدين محمود العبد وعمل أساسا بوزارة الزراعة المصرية ومع الهيئات الدولية وأ د محيي الدين نصرت بجامعه القاهرة، وأد فتح الله سعد هلول بالاسكندريه وأنشت شعبة بكلية الزراعة جامعة الإسكندرية لم تلبث أن تحولت في بداية السبعبنات لأول قسم للاجتماع (المجتمع) الريفى في المنطقة وذلك برئاسته وأ.د محى الدين نصرت المؤسس للشعبة في جامعة القاهرة رحمهم الله وتلاهم كثر معظمهم من الزراعيين كما برزت مدرسة في زراعة عين شمس وهو الآن موجود بكل كليات الزراعة بمصر تقريبا، كما أهتمت أقسام الاجتماع بكليات الآداب به لاحقا ومن أبرز الناس شيخ التربويين العرب أ د حامد عمار رحمه الله في دراسته الأنثروبولوجيه (سلوا) ثم أ د / محمد عاطف غيث (دراسته للقيطون، ثم مقارنتها بهلا) وسلك الكثير من الاجتماعين الدرب في الآداب والخدمة الاجتماعية ونقل للبلدان العربية . كما تم الأهتمام بالفرع البدوى وقدمت للمكتبة العربية فيه أسهامات لكل من مكى الجميل ود محيى الدين صابر ود لويس كامل مليكة وكثير من الأنثروبولوجيين ثم د/ صلاح الفوال وأخرون حتى الاجيال المعاصرة.