علي لاريجاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
علی لاریجاني
صورة معبرة عن علي لاريجاني

رئيس البرلمان الإيراني
في المنصب
5 يونيو 2008 – مازال
الرئيس أكبر هاشمي رفسنجاني
النائب محمد رضا باهنر
حسن أبو ترابي فرد
مسعود بيزيشكيان
Fleche-defaut-droite-gris-32.png غلام علي حداد عادل
  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
عضو في البرلمان الإيراني
تولى المنصب
28 مايو 2008
Majority 162,040 (34.91%)
الامين العام للمجلس الاعلى للامن القومي
في المنصب
15 أغسطس 2005 – 20 أكتوبر 2007
الرئيس محمود أحمدي نجاد
Fleche-defaut-droite-gris-32.png حسن روحاني
سعيد جليلي Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
رئيس إذاعة جمهورية إيران الإسلامية
في المنصب
21 يوليو 1994 – 21 يوليو 2004
Fleche-defaut-droite-gris-32.png محمد الهاشمي
عزت الله ضرغامي Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
وزير الثقافة
في المنصب
12 سبتمبر 1992 – 28 أغسطس 1994
Fleche-defaut-droite-gris-32.png محمد خاتمي
مصطفى مير سليم Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
الميلاد 3 يونيو 1957 (العمر 59 سنة)
نجف,  العراق
الجنسية إيراني  إيران
الديانة إسلام
الحزب الجمعية الإسلامية للمهندسين(ISE)
الزوجة فريدة مطهري
أبناء فاطمة
سارة
مرتضی
محمد رضا
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة شريف التكنولوجية
جامعة طهران
المهنة سياسي، وفيلسوف   تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
في الخدمة
1982-1992
الولاء إيران
الفرع IRGC-Seal.svgحرس الثورة الإسلامية
المعارك والحروب الحرب الإيرانية العراقية

علي لاريجاني (بالفارسية: علی لاریجانی) (3 يونيو 1958 -)، هو رئيس مجلس الشورى الإيراني. وكان في السابق كبير المفاوضين الإيرانيين في المسائل المتعلقة بالأمن القومي كالبرنامج النووي الإيراني.

درس في جامعة طهران وتحصل منها على شهادتي الماجستير والدكتوراه في الفلسفة الغربية. تحصل كذلك على بكالوريوس بتقدير ممتاز في الرياضيات والإعلام من جامعة شريف التكنولوجية. ترأس هيئة الإذاعة والتلفيزيون الإيراني بين سنة 1997 و2004 بعد ترشيحه من المرشد الأعلى الإيراني. ترشح للانتخابات الرئاسية الإيرانية سنة 2005 وحل فيها سادسا حائزا على 5.94% من الأصوات. أصبح منذ 14 آب / أغسطس 2005 أمين عام المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني ثم قدم استقالته بتاريخ 20 تشرين الأول / أكتوبر 2007. أسس في فترة رئاسته لمجلس الشورى الإسلامي مركز الدراسات الإسلامية التابع لمجلس الشورى الإسلامي في مدينة قم.[1].

النشأة[عدل]

علي لاريجاني عندما كان طفلا.

ولد علي أردشير لاريجاني يوم 3 يونيو 1957 في مدينة النجف ،[2][3] في عائلة متدينة تنحدر أصولها من مدينة بهشهر في إقليم مازندران .[4] كان والده، آية الله ميرزا ​​هاشم أمولي من رجال الدين و مدرساً في الحوزة العلمية.[5] انتقل والده إلى النجف عام 1931 بسبب ضغوط رضا بهلوي على علماء الدين، فبقي هناك لثلاثة عقود، ولهذا وُلد جميع أبنائه هناك، ثم عاد إلى إيران عام 1961.أما أم علي لاريجاني فهي كانت بنت أحد المجتهدين بإسم آية اللـه سيد محسن أشرفي في مدينة بهشهر.[4]

دراسته[عدل]

تلقى علي لاريجاني تعليمه الابتدائي في مدينة قم وأكمل دراسته الثانوية في مدرسة حقاني.[6] ثم التحق بجامعة شريف التكنولوجية، وحصل على البكالوريوس في الرياضيات وعلوم الحاسوب بتقدير ممتاز.

ثم غير تخصصه من الفيزياء إلى العلوم الإنسانية وحصل على درجة الماجستير والدكتوراه في الفلسفة الغربية من جامعة طهران . [4] في البداية، كان يريد مواصلة دراسته العليا في علوم الحاسوب ، ولكن تغير رأيه بعد تشاوره مع آية الله مرتضى مطهري . له مؤلفات علمية منها ثلاث كتب في مجال فلسفة إيمانويل كانت و شاول كريبك و ديفيد لويس.

حياته السياسية[عدل]

تولى علي لاريجاني مسؤوليات عليا في الجمهورية الإسلامية الإيرانية. حيث كان قائداً في الحرس الثوري خلال الحرب العراقية الإيرانية.[5] وعُين كنائب وزير العمل والشؤون الاجتماعية في فترة 1981-1989 .و في زمن حكومة الرئيس أكبر هاشمي رفسنجاني تولی منصب نائب وزير الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

فلاديمير بوتين يجتمع مع علي لاريجاني.
علي لاريجاني رئيس البرلمان الإيراني.

وفي عام 1994 ، ترأس هيئة الإذاعة والتليفزيون بعد ترشيحه من المرشد الأعلى علي خامنئي.[7][8] فحاول هناك أن يحد من تأثير الثقافة الأجنبية على الشباب الإيراني عن طريق عدم إذاعة البرامج المستوردة. قضى عشر سنوات في هذا المنصب حتى عام 2004 خلفه عزت الله ضرغامي. وفي أغسطس 2004 أصبح لاريجاني المستشار الأمني ​​للمرشد الأعلى آية الله علي خامنئي.

ثم ترشح لإنتخابات الرئاسية عام 2005 وهو كان يعد من أبرز المرشحين من التيار المحافظين المعتدلين، وهو كان من مؤيدي الجمعية الإسلامية للمهندسين(ISE). فاز الرئيس محمود أحمدي نجاد في تلك الانتخابات وحل لاريجاني فيها المرتبة السادسة، متحصلًا على 5.94 في المائة من الأصوات.

بعد فوز الرئيس أحمدي نجاد أصبح لاريجاني الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي.[9] ليحل محل حسن روحاني.[10] وهو كان يشرف على المفاوضات، حول القضايا الرئيسية للسياسة الخارجية وأبرزها البرنامج النووي الإيراني . وأدار لشهور المفاوضات على درجة كبيرة من الحساسية مع خافيير سولانا، الذي كان ممثل الاتحاد الأوروبي حينها. لكن في خريف 2007، قدم لاريجاني استقالته من هذا المنصب. [11]

وفی مارس 2008 ترشح في الانتخابات البرلمانية، وفاز عن دائرة قم. وفي مايو 2008، أنتخب لرئاسة البرلمان. ثم أعيد انتخابه لرئاسة البرلمان في الدورة المقبلة عام 2012 .

وفی عام 2016 وافق المجلس مرة أخری لإعادة انتخابه للرئاسة بعد حصوله على معظم أصوات النواب. وحصل لاريجاني على 173 صوتا من أصل 281 نائبا، شاركوا في عملية الاقتراع.[12]

نتائج ترشحه في الانتخابات[عدل]

النتائج التي حصل عليها علي لاريجاني خلال انتخابات الرئاسة والبرلمان فهي:

عام انتخابات عدد الأصوات نسبة مئوية المرتبة النتائج
2005 الرئاسة 1,713,810 5.83 6 لم يفز
2008 البرلمان 239,436 73.01 1 فاز
2012 البرلمان Green Arrow Up Darker.svg 270,382 Decrease2.svg 65.17 1 فاز
2016 البرلمان Decrease2.svg 162,040 Decrease2.svg 34.91 2 فاز

الحالة الأسرية[عدل]

ينتمي لاريجاني إلی عائلة التي لها ثقلها السياسي والديني في إيران. فشقيقه صادق لاريجاني هو رئيس السلطة القضائية في إيران. وشقيقه الأكبر محمد جواد لاريجاني يشغل منصب أمين عام لجنة حقوق الإنسان، وشقيقه الثالث الدكتور باقر لاريجاني، يشغل منصب رئيس وحدة أبحاث الغدد الصماء، فيما يعمل شقيقه الرابع فاضل لاريجاني موظفًا بوزارة الشئون الخارجية الإيرانية.[4][13] كما إن أحمد توكلي أحد نواب البرلمان هو ابن خالة الإخوة لاريجاني.[4]

تزوج علي لاريجاني مع ابنة آية الله مرتضى مطهري ، [4][14] وأصبح لديهما أربعة أولاد وهم فاطمة (مواليد 1980) وسارة (مواليد 1983)، مرتضى (مواليد 1984) ومحمد رضا (ولد في 1989).

طالع أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ مصدر من موقع المركز الالكتروني يشير إلى ذلك
  2. ^ "Ali Larijani – Biography and facts". Whoislog. اطلع عليه بتاريخ 17 June 2013. 
  3. ^ Profile: Ali Larijani Tabnak
  4. ^ أ ب ت ث ج ح Sahimi، Mohammad (20 August 2009). "Nepotism & the Larijani Dynasty". PBS (Los Angeles). اطلع عليه بتاريخ 11 February 2013. 
  5. ^ أ ب Frederic Wehrey؛ Jerrold D. Green؛ Brian Nichiporuk؛ Alireza Nader؛ Lydia Hansell؛ Rasool Nafisi؛ S. R. Bohandy (2009). "The Rise of the Pasdaran". RAND Corporation. اطلع عليه بتاريخ 20 August 2013. 
  6. ^ Shmuel Bar؛ Shmuel Bacher؛ Rachel Machtiger (January 2008). "Iranian nuclear decision making under Ahmedinejad". Lauder School of Government. اطلع عليه بتاريخ 29 August 2013. 
  7. ^ Feuilherade، Peter (1 April 1994). "Iran: media and the message". The Middle East. اطلع عليه بتاريخ 19 June 2013. 
  8. ^ Sahimi، Mohammad (14 March 2011). "Rafsanjani's Exit from Power: What Next?". PBS. اطلع عليه بتاريخ 16 August 2013. 
  9. ^ Kazemzadeh، Masoud (2007). "Ahmadinejad's Foreign Policy". Comparative Studies of South Asia, Africa and the Middle East 27 (2): 423–449. doi:10.1215/1089201x-2007-015. اطلع عليه بتاريخ 12 February 2013. 
  10. ^ Posch، Walter (November 2007). "Only personal? The Larijani Crisis Revisited". Policy Brief (3). اطلع عليه بتاريخ 17 June 2013. 
  11. ^ "Iran's Top Envoy Says He Expects 'New Ideas' From EU Official on Nuclear Issue". FoxNews. Associated Press. 25 April 2007. اطلع عليه بتاريخ 21 October 2007. 
  12. ^ http://www.tehrantimes.com/news/402942/Larijani-elected-interim-parliament-speaker
  13. ^ Erdbrink، Thomas (5 February 2013). "High-Level Feud Bares Tensions in Iran". The New York Times. 
  14. ^ Sohrabi، Naghmeh (July 2011). "The Power Struggle in Iran: A Centrist Comeback?". Middle East Brief (53). 
منصب سياسي
سبقه
غلام علي حداد عادل
رئيس البرلمان الإيراني

2008 - الآن

تبعه
مازال