متلازمة الهزال

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مرض الدنف
معلومات عامة
الاختصاص علم الأورام, الطب النفسي
الإدارة
أدوية
التاريخ
وصفها المصدر الموسوعة السوفيتية الأرمينية  تعديل قيمة خاصية وصفها المصدر (P1343) في ويكي بيانات

النهكة[1][2] أو الدنف[1][2] أو الحَرَض[1][2] أو متلازمة الهزال[3] هو فقدان الوزن، ضمور العضلات والتعب، وضعف وفقدان كبير للشهية عند شخص لا يسعى بنشاط إلى إنقاص وزنه. التعريف الرسمي للدنف هو نقصان كتلة الجسم، مع تراكم أقل للأنسجة الدهنية والذي لا يمكن عكسه غذائياً :فحتى لو تناول الشخص المريض مزيدًا من السعرات الحرارية فسيفقد جزءاً من كتلة الجسم اللحمية مما يعكس وجود مرض بالمقام الأول. تُشاهد حالات الدنف في مرضى السرطان، الإيدز[4]، حالات الداء البطني [5]، داء الانسداد الرئوي المزمن ، والتصلب المتعدد، والتهاب المفاصل الروماتويدي، قصورالقلب الاحتقاني، السل، اعتلال الأعصاب النشوي الأسري، تسمم بالزئبق (وجع الأطراف "المُضاض" ) وخلل الهرمونات يعد الدنف عامل خطر مؤكد، مما يعني أنه إذا كان المريض مصابًا بالدنف، فان فرصة الموت من المرض الرئيسي تزداد بنسبة كبيرة. يمكن أن يكون الدنف علامة سريرية على مختلف الاضطرابات الكامنة، فعندما يُعرض مريض الدنف على الطبيب، فإنه سوف ينظر عمومًا في إمكانية وجود تفاعلات دوائية سلبية، السرطان، الحماض الأيضي، بعض الأمراض المعدية (مثل السل والإيدز)، التهاب البنكرياس المزمن، وبعض أمراض المناعة الذاتية. يُضعف الدنف المرضى جسديًا إلى حالة من الجمود الناجمة عن فقدان الشهية، والوهن، وفقر الدم، والاستجابة للعلاج القياسي عادةً ما تكون سيئة.[6][7] يتضمن الدنف ضمور اللحم كجزء من مساره المرضي.

الأسباب[عدل]

يُشاهد الدنف عادةً في المراحل النهائية من السرطان ويُسمى في هذه الحالة دنف السرطان. يمكن أن يعاني مرضى قصور القلب الاحتقاني من متلازمة الهزال. تُشاهد أيضًا حالات الدنف في المرضى الذين يعانون من أي من مجموعة الأمراض التي تصنف على أنها داء الانسداد الرئوي المزمن.[8] يرتبط الدنف أيضا بمراحل متقدمة من مرض الكلى المزمن والتليف الكيسي، التصلب المتعدد، وامرض العصبون الحركي، مرض باركنسون، الخرف، فيروس نقص المناعة البشرية والأمراض التدريجية.[9]

السرطان[عدل]

يعاني حوالي 50% من جميع مرضى السرطان من الدنف. المصابون بسرطان البنكرياس والجهاز الهضمي العلوي لديهم نسبة أعلى لتطوير أعراض الدنف. وهذا الرقم يرتفع إلى 80% في مرضى المراحل النهائية من السرطان .[10] بالإضافة إلى زيادة معدلات الاعتلال والوفيات، والآثار الجانبية المتفاقمة للعلاج الكيميائي، وانخفاض جودة الحياة، فان الدنف يعتبر سببًا مباشرًا لوفاة نسبة كبيرة من مرضى السرطان، بنسبة تتراوح ما بين 22% إلى 40% من المرضى.[11] تشمل أعراض سرطان الدنف فقدان الوزن التدريجي واستنفاد مخزون المضيف من الأنسجة الدهنية والعضلات الهيكلية. يجب الاشتباه في الاصابة بالدنف اذا فُفد الوزن لااراديًا بمقدار 5% من الوزن قبل الاصابة بالدنف في غضون ستة أشهر. نُهج العلاج التقليدية، مثل منشطات الشهية ومضادات 5-HT3 والمكملات الغذائية، ومثبطات COX-2، لم تُظهر نجاحًا في عكس التشوهات الأيضية في حالات سرطان الدنف.[12]

الآلية[عدل]

الآلية الدقيقة لكون هذه الأمراض سببًا للدنف غير مفهومة، لكن ربما يكون هناك دور للسيتوكينات الالتهابية، مثل عامل نخر الورم-ألفا (المُلقب أيضًا ب'كاتشيكسين' أو 'كاتشيكتين')، والانترفيرون جاما وإنترلوكين 6، فضلا عن عامل تحفيز التحلل البروتيني المُفرز من الورم. تشمل المتلازمات المتصلة بالدنف الكواشوركور" نقص البروتين الغذائي" والسغل، على الرغم من كون هذه المتلازمات بلا سبب أساسي وتكون في أغلب الأحيان أعراضًا لسوء التغذية الشديد.أولئك الذين يعانون من اضطرابات الأكل كفقدان الشهية العصبي تظهر لديهم مستويات مرتفعة من الجريلين " ghrelin " في البلازما. ترتفع مستويات الجريلين كذلك في المرضى الذين يعانون من السرطان المستحث بالدنف.[13]

السرطان[عدل]

تركز الكثير من البحوث حاليًا على تحديد آلية حدوث الدنف. النظريتان الرئيسيتان لحدوث سرطان الدنف هما:

  • تغيير حلقة التحكم: المستويات العالية من اللبتين “ Leptin “، وهو هرمون يُفرز بواسطة الخلايا الشحمية يمنع إفراز النيوروبيبتيد ( NPY )الذي يعتبر أقوى ببتيد مُحفز للتغذية في شبكة تحت المهاد المتحكمة في الشهية، مما يؤدي إلى استهلاك منخفض للطاقة ، ولكن يؤدي إلى ارتفاع الطلب الأيضي للمواد الغذائية.
  • متلازمة الدنف تتطور بسبب بعض العوامل المشتقة من الورم:عوامل، مثل عامل تعبئة الدهون المستخلص من بول مرضى الدنف ، يشتبه فيها بالحث على انحلال البروتينات في العضلات الهيكلية وذلك بتحفيز مسار الأوبيكويتين- بروتيوسوم وتحلل الدهون في الخلايا الشحمية. ومع ذلك، كيفية تفاعلها وإذا ما كانت تلعب دورًا في بداية أو نهاية مرحلة المرض أمر غير مؤكد.[14]

على الرغم من كون كيفية حدوث سرطان الدنف أمر غير مفهوم، إلا أنه يمكن تمييز مشاركة مسارات بيولوجية في ذلك، بما في ذلك سيتوكينات الاتهابات الموالية مثل عوامل نخر الورم-ألفا ( عامل نخر الورم ألفا ) وهرمونات الغدد الصم عصبية، العامل المشابه للانسولين 1 (IGF-1)، و العوامل الخاصة بالورم مثل عامل تحفيز تحلل البروتين. سيتوكينات الالتهاب المُشاركة في أمراض الهزال هي انترلوكين 6 و عامل نخر الورم-ألفا ( TNF-ALPHA ) و إنترلوكين 1 بيتا والانترفيرون-جاما. على الرغم من أن العديد من مختلف الأنسجة وأنواع الخلايا قد تكون مسؤولة عن زيادة السيتوكينات في الدورة الدموية في بعض أنواع السرطان، إلا أن الأدلة تشير إلى الأورام كمصدر هام. فالسيتوكينات قادرة على انقاص الوزن. عامل نخر الورم-ألفا ( TNF-ALPHA ) ثبت أن له تأثير تقويضي مباشر على العضلات الهيكلية والأنسجة الدهنية ويسبب ضمور العضلات من خلال مسار أوبيكويتين – بروتوزوم المُحلل للبروتين. تتضمن الآلية تكوين أنواع الأكسجين التفاعلية التي تؤدي إلى زيادة عامل النسخ عامل نووي معزز لسلسلة كابا الخفيفة في الخلايا البائية النشطة. NF-κB هو منظم معروف للجينات التي ترمز لتخليق السيتوكينات ومستقبلات السيتوكين. الافراز الزائد للسيتوكينات يُحفز تحلل البروتين وتكسير بروتينات اللييفات العضلية.

المعالجة[عدل]

كيفيةمعالجة الدنف تعتمد على الأسباب الكامنة والتنبؤ العام والعوامل المتصلة المتعلقة بالأشخاص. الأسباب التي يمكن عكسها، الأمراض الكامنة والعوامل المساهمة تعالج إن كان ذلك ممكناً ومقبولاً.[15] مجموعة متزايدة من الأدلة تدعم فعالية بيتا-هيدروكسي β-ميثيلبوتيراتي (HMB) كعلاج للحد من، أو حتى عكس فقدان كتلة العضلات، وظيفة العضلات، والقوة العضلية التي تحدث في حالات فرط التقويض المرضية مثل الدنف[16][17][18] تباعًا لذلك، فاعتبارًا من حزيران/يونيه عام 2016 أُوصي باشتمال الوقاية والعلاج من تحلل العضلات على مكملات HMB وممارسة تمارين القوة بانتظام واستهلاك غذائي عالي البروتين.البروجستينات مثل أسيتات ميجيسترول تستخدم كخيار علاجي في حالات الدنف المستعصية المصحوبة بفقدان الشهية كعرض رئيسي.[19][20]

يحدث الدنف الآن بصورة أقل تواترًا بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز عن الماضي بسبب ظهور تدابير علاج الإيدز [21] HAART. العلاج المنطوي على تركيبات مختلفة لسرطان الدنف يُنصح به في أوروبا، كمزيج من التغذية والدواء والعلاج الغير معتمد على العقاقير قد يكون أكثر فعالية من العلاج الأُحادي.العلاجات الغير معتمدة على العقاقير التي أثبتت فعاليتها في حالات السرطان الناجمة عن الدنف تشمل المشورة التغذوية وتدخلات العلاج النفسي، والتدريب البدني.السترويدات الابتنائية الأندروجينية مثل أوكساندرولون [22][23] قد تكون مفيدة في سرطان الدنف ولكن ينصح استخدامها لمدة أسبوعين على الأكثر؛إذ أن طول مدة العلاج يزيد العبء من الآثار الجانبية. الأدوية الأخرى التي استخدمت أو التي مازالت محل بحث في علاج الدنف، ولكن تفتقر إلى أدلة قاطعة على الفعالية أو السلامة، ولا ينصح بها عامةً:

سُمح باستخدام الماريجوانا الطبية لعلاج الدنف في بعض الولايات، مثل إلينوي ماريلاند، ديلوير، نيفادا، ميتشيجان، واشنطن، أوريغون، كاليفورنيا، كولورادو، نيو مكسيكو، أريزونا، فيرمونت، نيو جيرسي، رود آيلاند، ماين، نيويورك [25][26] ، هاواي[27] وولاية كونيتيكت.[28] هناك أدلة غير كافية لدعم استخدام زيت السمك عن طريق الفم لعلاج الدنف المرتبط بحالات السرطان المتقدم.[29][30]

السرطان[عدل]

وتوجد خيارات محدودة لعلاج مرضى سرطان الدنف. الاستراتيجية الحالية هي تحسين الشهية باستخدام المُشهيات لضمان كمية كافية من المواد الغذائية. التدخلات الدوائية بواسطة منشطات الشهية والمكملات الغذائية ومضادات 5-HT3 ومثبطات COX-2 استخدمت لعلاج سرطان الدنف ولكن مع تأثير محدود. أشارت الدراسات بأن زيادة السعرات الحرارية الكثيفة (1.5 kcals/ml) وزيادة تناول البرروتين يمكن أن يحقق استقرار الوزنعلى الأقل، على الرغم من عدم تحسن كتلة الجسم اللحمية في هذه الدراسات. تستند الاستراتيجيات العلاجية على منع تخليق السيتوكينات أو منع عملها. أثبت الثاليدوميد فعالية في تثبيط إنتاج عوامل نخر الورم ألفا في الكُريات وحيدة النواة في المختبر وتطبيع مستويات عوامل نخر الورم ألفا في الوسط الحيوي. أظهرت تجربة عشواية باستخدام الغفل في المرضى الذين يعانون من سرطان الدنف قدرة المرضى على تحمله وفعاليته في التخفيف من فقدان الوزن وكتلة الجسم اللحمية (LBM) في المرضى الذين يعانون من سرطان البنكرياس المتقدم. كما لوحظ حدوث تحسن في كتلة الجسم اللحمية وتحسن نوعية الحياة في تجربة عشوائية، مزدوجة التعمية باستخدام بروتينات وسعرات الكثيفة، ومكملات غذائية غنية بأحماض الأوميغا-3 الدهنية ، شريطة أن يكون استهلاكه مساويًا أو زائدًا على 2.2 غرام حامض الايكوسابنتانويك يوميًا. كما يعمل أيضًا من خلال تقليل إنتاج عامل نخر الورم ألفا. إلا أن البيانات الناشئة عن تجربة كبيرة متعددة المراكز، مزدوجة التعمية، باستخدام الغفل تشير إلى ان استخدام حامض الايكوسابنتانويك وحده ليس ناجحًا في علاج فقدان الوزن في المرضى الذين يعانون من مراحل متقدمة من سرطان القناة الهضمية أو الرئة.[31] تحلل بروتينات العضلات الطرفية، كما يحدث في سرطان الدنف، يعمل على تعبئة الأحماض الأمينية المطلوبة لتخليق بروتينات الكبد والورم. ولذلك، فان اعطاء الأحماض الأمينية من مصدر خارجي يعمل نظرياً كوقود ايضي للمحافظة على البروتين بتوفير ركائز لأيض العضلات و استحداث الجلوكوز . وقد أثبتت الدراسات ان الامدادات الغذائية باستخدام مجموعة محددة من البروتينات الكثيرة ، والليوسين وزيت السمك يحسن من وظيفة العضلات والنشاط اليومي واستجابة المناعة في الفئران الحاملة لسرطان الدنف . وبالإضافة إلى ذلك، فان استخدام بيتا-هيدوكسي بيتا-ميثيل بيوتيرات المستمدة من تقويض الليوسين كمكمل غذائي في الفئران الحاملة للورم يمنع الاصابة بالدنف بتعديل التعبير الجيني ل NF-κB. المرحلة الثانية في دراسة اشتملت على استخدام مضادات التأكسد، والدعم الغذائي-الدوائي، والبروجستين و ميجيسترول أسيتات وميدروكسي بروجستيرون أسيتات )، ومضادات سيكولوأوكسيجينيز-2 ، أظهرت كفاءة وأمان في علاج مرضى السرطان المتقدم الذين يعانون من الدنف في أماكن مختلفة. وتعزز هذه البيانات استخدام العلاجات متعددة التدرج (المكملات الغذائية ومنشطات الشهية، ونظام النشاط البدني) في علاج سرطان الدنف. دراسات جديدة تشير إلى أن مضادات الالتهاب اللا ستيرويدية، مثل سولينداك قلصت الدنف بنسبة كبيرة.[32] وأظهرت الدراسات أيضًا أن الأحماض الأمينية متفرعة السلسلة يمكن أن تعيد التمثيل الغذائي لمريض الدنف من فقدان الوزن التقويضي إلى زيادة العضلات الابتنائي، في 55% من المرضى. الأحماض الأمينية المتفرعة السلسلة تتألف أساسًا من الليوسين والفالين . في ورقة بحثية نشرتها الصحيفة الهندية للعناية التلطيفية، استنتجت أن الأحماض الأمينية متفرعة السلسلة تتداخل مع نشاط هرمون السيروتونين في الدماغ وتمنع تحفيز مسارات تحلل البروتين العضلي الحرِج. الدور المحتمل للأحماض الأمينية متفرعة السلسلة كعوامل مثبطة للشهية ومضادة للهزال قد اقتُرِح منذ سنوات عدة، لكن منذ ذلك الحين اختبرت الدراسات التجريبية والتجارب السريرية قدرتها على حفز الاستهلاك الغذائي والتصدي لفقد العضلات في المرضى فاقدي الشهية والوزن. في نماذج تجريبية لسرطان الدنف، تمكنت الأحماض الأمينية متفرعة السلسلة في تحفيز قمع فقدان وزن الجسم بصورة كبيرة، وإنتاج زيادة كبيرة في العضلات الهيكلية من الوزن الرطب ، بالاضافة إلى تحسُن أداء العضلات والأنشطة اليومية. الحمض الأميني الضروري جلوتامين قد استخدم كمكون للمكملات الفموية لعكس الدنف في مرضى السرطان المتقدم [33] أو فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز.[34]

انتشار المرض[عدل]

وفقًا لعينة المرضى الداخليين الوطنية لوكالة أبحاث وجودة الرعاية الصحية AHRQ عام 2007 ، في 129,164 مستشفى خاضعة للمشروع البحثي في الولايات المتحدة، أُدرج الدنف كواحد على الأقل إلى 14 من أكواد التشخيص المسجلة ل 26,325 من الحالات الغير موزونة.[35] عينة من 32,778 من المرضى الخارجيين الغير موزونين في الولايات المتحدة جُمعت في مسح العناية الطبية الإسعافية الوطنية لمركز السيطرة على الأمراض لم تُدرج أي حالات حيث كان الدنف من التشخيصات المسجلة التي وصلت إلى حد ثلاثة تشخيصات خلال الزيارات.[36]

انظر أيضُا[عدل]

طالع أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت القاموس الطبي. نسخة محفوظة 24 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب ت قاموس مرعشي الطبي.
  3. ^ لتغذية العلاجية، بواسطة عصام بن حسن حسين عويضة، 336.
  4. ^ Rapini, Ronald P.; Bolognia, Jean L.; Jorizzo, Joseph L. (2007). Dermatology: 2-Volume Set. St. Louis: Mosby. p. 1169. ISBN 1-4160-2999-0.
  5. ^ Meresse, B; Ripoche, J; Heyman, M; Cerf-Bensussan, N (October 2008). "Celiac disease: from oral tolerance to intestinal inflammation, autoimmunity and lymphomagenesis". Mucosal Immunology. 2: 8–23. doi:10.1038/mi.2008.75. ببمد 19079330. Retrieved 2016-03-30. نسخة محفوظة 25 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Lainscak M, Podbregar M, Anker SD (December 2007). "How does cachexia influence survival in cancer, heart failure and other chronic diseases?". Current Opinion in Supportive and Palliative Care. 1 (4): 299–305. doi:10.1097/SPC.0b013e3282f31667. ببمد 18685379
  7. ^ Bossola M, Pacelli F, Doglietto GB (August 2007). "Novel treatments for cancer cachexia". Expert Opin Investig Drugs. 16 (8): 1241–53. doi:10.1517/13543784.16.8.1241. ببمد 17685872. نسخة محفوظة 25 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Bossola M, Pacelli F, Doglietto GB (August 2007). "Novel treatments for cancer cachexia". Expert Opin Investig Drugs. 16 (8): 1241–53. doi:10.1517/13543784.16.8.1241. ببمد 17685872. ^ تعدى إلى الأعلى ل: a b c d
  9. ^ Payne, C; Wiffen, PJ; Martin, S (Jan 18, 2012). "Interventions for fatigue and weight loss in adults with advanced progressive illness.". The Cochrane database of systematic reviews. 1: CD008427. doi:10.1002/14651858.cd008427.pub2. ببمد 22258985. تعدى المحتوى الحالي إلى أعلى الصفحة ^
  10. ^ K.C.H. Fearon; et al. (Sep 2002). "Cancer cachexia". Int J Cardiol. 85 (1): 73–81. doi:10.1016/S0167-5273(02)00235-8. ببمد 12163211. تعدى المحتوى الحالي إلى أعلى الصفحة ^
  11. ^ O. Alhamarneh; et al. (July 2010). "Serum IL10 and circulating CD4+CD25high regulatory T cell numbers as predictors of clinical outcome and survival in patients with head and neck squamous cell carcinoma". Head Neck. 33 (3): n/a. doi:10.1002/hed.21464. ^ تعدى إلى الأعلى ل: a b c نسخة محفوظة 11 نوفمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ N.B. Kumar; et al. (December 2010). "Cancer Cachexia: Traditional Therapies and Novel Molecular Mechanism-Based Approaches to Treatment". Curr Treat Options Oncol. 11 (3): 107–117. doi:10.1007/s11864-010-0127-z. تعدى المحتوى الحالي إلى أعلى الصفحة ^
  13. ^ Garcia J.M.; Garcia-Touza M.; Hijazi R.A.; Taffet G.; Epner D.; Mann D.; Smith R.G.; Cunningham G.R.; Marcelli M. (May 2005). "Active ghrelin levels and active to total ghrelin ratio in cancer-induced cachexia". J. Clin. Endocrinol. Metab. 90 (5): 2920–6. doi:10.1210/jc.2004-1788. ببمد 15713718. تعدى المحتوى الحالي إلى أعلى الصفحة ^
  14. ^ M.E. Martignoni; et al. (Nov 2003). "Cancer Cachexia". Mol Cancer. 2 (1): 36. doi:10.1186/1476-4598-2-36. تعدى المحتوى الحالي إلى أعلى الصفحة ^
  15. ^ DHHS, 2009. "Care Management Guidelines Fatigue, Anorexia and Cachexia" (PDF). Retrieved 23 February 2014. ^ تعدى إلى الأعلى ل: a b
  16. ^ Brioche T, Pagano AF, Py G, Chopard A (April 2016). "Muscle wasting and aging: Experimental models, fatty infiltrations, and prevention". Mol. Aspects Med. doi:10.1016/j.mam.2016.04.006. ببمد 27106402. In conclusion, HMB treatment clearly appears to be a safe potent strategy against sarcopenia, and more generally against muscle wasting, because HMB improves muscle mass, muscle strength, and physical performance. It seems that HMB is able to act on three of the four major mechanisms involved in muscle deconditioning (protein turnover, apoptosis, and the regenerative process), whereas it is hypothesized to strongly affect the fourth (mitochondrial dynamics and functions). Moreover, HMB is cheap (~30– 50 US dollars per month at 3 g per day) and may prevent osteopenia (Bruckbauer and Zemel, 2013; Tatara, 2009; Tatara et al., 2007, 2008, 2012) and decrease cardiovascular risks (Nissen et al., 2000). For all these reasons, HMB should be routinely used in muscle-wasting conditions especially in aged people. ... 3 g of CaHMB taken three times a day (1 g each time) is the optimal posology, which allows for continual bioavailability of HMB in the body (Wilson et al., 2013). ^ تعدى إلى الأعلى ل: a b
  17. ^ Argilés JM, Campos N, Lopez-Pedrosa JM, Rueda R, Rodriguez-Mañas L (June 2016). "Skeletal Muscle Regulates Metabolism via Interorgan Crosstalk: Roles in Health and Disease". J. Am. Med. Dir. Assoc. doi:10.1016/j.jamda.2016.04.019. ببمد 27324808. Studies suggest dietary protein and leucine or its metabolite b-hydroxy b-methylbutyrate (HMB) can improve muscle function, in turn improving functional performance. ... These have identified the leucine metabolite β-hydroxy β-methylbutyrate (HMB) as a potent stimulator of protein synthesis as well as an inhibitor of protein breakdown in the extreme case of cachexia.65, 72, 76, 77, 78, 79, 80, 81, 82, 83, 84 A growing body of evidence suggests HMB may help slow, or even reverse, the muscle loss experienced in sarcopenia and improve measures of muscle strength.44, 65, 72, 76, 77, 78, 79, 80, 81, 82, 83, 84 However, dietary leucine does not provide a large amount of HMB: only a small portion, as little as 5%, of catabolized leucine is metabolized into HMB.85 Thus, although dietary leucine itself can lead to a modest stimulation of protein synthesis by producing a small amount of HMB, direct ingestion of HMB more potently affects such signaling, resulting in demonstrable muscle mass accretion.71, 80 Indeed, a vast number of studies have found that supplementation of HMB to the diet may reverse some of the muscle loss seen in sarcopenia and in hypercatabolic disease.65, 72, 83, 86, 87 The overall treatment of muscle atrophy should include dietary supplementation with HMB, although the optimal dosage for each condition is still under investigation.68 ... Figure 4: Treatments for sarcopenia. It is currently recommended that patients at risk of or suffering from sarcopenia consume a diet high in protein, engage in resistance exercise, and take supplements of the leucine metabolite HMB.
  18. ^ Mullin GE (February 2014). "Nutrition supplements for athletes: potential application to malnutrition". Nutr. Clin. Pract. 29 (1): 146–147. doi:10.1177/0884533613516130. ببمد 24336486. There are a number of nutrition products on the market that are touted to improve sports performance. HMB appears to be the most promising and to have clinical applications to improve muscle mass and function. Continued research using this nutraceutical to prevent and/or improve malnutrition in the setting of muscle wasting is warranted. ^ تعدى إلى الأعلى ل: a b c d e f g h i
  19. ^ European Palliative Care Research Collaborative. "New European Guidelines: CLINICAL PRACTICE GUIDELINES ON CANCER CACHEXIA IN ADVANCED CANCER PATIENTS". Retrieved 23 February 2014. ^ تعدى إلى الأعلى ل: a b نسخة محفوظة 25 يوليو 2016 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Gagnon B, Bruera E (May 1998). "A review of the drug treatment of cachexia associated with cancer". Drugs. 55 (5): 675–88. doi:10.2165/00003495-199855050-00005. ببمد 9585863. تعدى المحتوى الحالي إلى أعلى الصفحة ^
  21. ^ "AIDS Wasting Syndrome" نسخة محفوظة 23 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Marcia Nelms; Kathryn P. Sucher; Karen Lacey; Sara Long Roth (16 June 2010). Nutrition Therapy and Pathophysiology. Cengage Learning. pp. 766–. ISBN 1-133-00809-7. تعدى المحتوى الحالي إلى أعلى الصفحة ^
  23. ^ Giovanni Mantovani (6 October 2007). Cachexia and Wasting: A Modern Approach. Springer Science & Business Media. pp. 673–. (ردمك 978-88-470-0552-5). ^ تعدى إلى الأعلى ل: a b
  24. ^ Suzuki, H; Asakawa, A; Amitani, H; Nakamura, N; Inui, A (May 2013). "Cancer cachexia--pathophysiology and management.". Journal of gastroenterology. 48 (5): 574–94. doi:10.1007/s00535-013-0787-0. PMC 3698426Freely accessible. ببمد 23512346. تعدى المحتوى الحالي إلى أعلى الصفحة ^ نسخة محفوظة 17 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ "About the Medical Marijuana Program". مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2019. 
  26. ^ Rules Governing the Maine Medical Use of Marijuana Program - 10-144 CMR Chapter 122 - Section 3.1.3 نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ "Medical Marijuana Registry Program | Eligible Debilitating Medical Conditions". health.hawaii.gov. Retrieved 2016-04-27. تعدى المحتوى الحالي إلى أعلى الصفحة ^[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 23 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Yavuzsen T.; Davis M.P.; Walsh D.; LeGrand S.; Lagman R. (November 2005). "Systematic review of the treatment of cancer-associated anorexia and weight loss". J. Clin. Oncol. 23 (33): 8500–11. doi:10.1200/JCO.2005.01.8010. ببمد 16293879. تعدى المحتوى الحالي إلى أعلى الصفحة ^
  29. ^ Dewey، A؛ Baughan, C؛ Dean, T؛ Higgins, B؛ Johnson, I (Jan 24, 2007). "Eicosapentaenoic acid (EPA, an omega-3 fatty acid from fish oils) for the treatment of cancer cachexia.". The Cochrane database of systematic reviews (1): CD004597. PMID 17253515. doi:10.1002/14651858.CD004597.pub2. 
  30. ^ Ries، A؛ Trottenberg, P؛ Elsner, F؛ Stiel, S؛ Haugen, D؛ Kaasa, S؛ Radbruch, L (Jun 2012). "A systematic review on the role of fish oil for the treatment of cachexia in advanced cancer: an EPCRC cachexia guidelines project.". Palliative medicine. 26 (4): 294–304. PMID 21865295. doi:10.1177/0269216311418709. 
  31. ^ J.M. Argilés; et al. (Sep 2011). "Anti-inflammatory therapies in cancer cachexia". Eur J Pharmacol. 668: S81–6. doi:10.1016/j.ejphar.2011.07.007. ببمد 21835173. تعدى المحتوى الحالي إلى أعلى الصفحة ^ نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ "Brown fat found to be at the root of cancer-related wasting syndrome". نسخة محفوظة 08 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ May, PE; Barber, A; D'Olimpio, JT; Hourihane, A; Abumrad, NN (April 2002). "Reversal of cancer-related wasting using oral supplementation with a combination of beta-hydroxy-beta-methylbutyrate, arginine, and glutamine.". American journal of surgery. 183 (4): 471–9. doi:10.1016/s0002-9610(02)00823-1. ببمد 11975938. تعدى المحتوى الحالي إلى أعلى الصفحة ^
  34. ^ "Glutamine". WebMD. WebMD, LLC. Retrieved 2015-03-15. نسخة محفوظة 09 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ "HCUP-US NIS Overview". مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019. 
  36. ^ "Redirect - NAMCS/NHAMCS - Homepage". مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. 

روابط خارجية[عدل]