معاهدة تركمانجاي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
معاهدة تركمانجاي
Turkmanchay.jpg
 

الموقعون الإمبراطورية الروسية،  والسلالة القاجارية  تعديل قيمة خاصية (P1891) في ويكي بيانات
عقد معاهدة تركمانجاي بين القاجاريين والروس

معاهدة تركمانجاي (بالروسية: Туркманчайский договор) (بالفارسية: عهدنامه ترکمنچای) هي معاهدة سلام وقعت في بلدة «تركمانجاي» بين الإمبراطورية الروسية والدولة القاجارية انهت الحرب الروسية الفارسية 1826-1828، نصت المعاهدة على أن تتنازل الدولة القاجارية عن إقليمي «إيروان» و«نخجوان» لصالح روسيا.[1][2][3] وأن تلتزم إيران بدفع 20 مليون روبل تعويضات لروسيا كما منحت المعاهدة لروسيا العديد من الامتيازات والحقوق الاقتصادية والجمركية.

خلفيّة[عدل]

تُعتبر معاهدة تركمنشاي اتفاقيّة بين قاجار إيران والإمبراطورية الروسية، والتي أنهت الحرب الروسية الفارسية (1826-1828). كانت الثانية من سلسلة المعاهدات (الأولى هي معاهدة جولستان والأخيرة، معاهدة أخال) الموقعة بين قاجار إيران والإمبراطورية الروسية التي أجبرت بلاد فارس على التنازل عن النفوذ الروسي أو الاعتراف به على الأراضي التي كانت في السابق جزءًا من إيران.[4][5] تم التوقيع على المعاهدة في 10 فبراير 1828 في توركامانشاي بإيران. جعلت بلاد فارس تتنازل عن السيطرة على عدة مناطق في جنوب القوقاز لروسيا: إريفان خاناتي وناشكيفان خاناتي وما تبقى من تاليش خاناتي. تم تعيين الحدود بين روسيا وبلاد فارس عند نهر أراس. الأراضي هي الآن أرمينيا، جنوب أذربيجان، ناخيتشيفان ومقاطعة إجدير (وهي الآن جزء من تركيا). تم التوقيع على المعاهدة من أجل بلاد فارس من قبل ولي العهد الأمير عباس ميرزا والله يار خان آساف الدولة، مستشار شاه فتح علي (من أسرة قاجار)، وبالنسبة لروسيا من قبل الجنرال إيفان باسكيفيتش. على غرار معاهدة ولستان لعام 1813، فُرضت المعاهدة على بلاد فارس بعد انتصار عسكري روسي. وهدد باسكيفيتش باحتلال طهران خلال خمسة أيام ما لم يتم التوقيع على المعاهدة.[6]

بعد هذه المعاهدة، بالإضافة إلى معاهدة جولستان عام 1813، أنهت روسيا احتلال جميع أراضي القوقاز من قاجار إيران ما يعرف الآن بداغستان، وجورجيا الشرقية، وأذربيجان، وأرمينيا، والتي شكلت جميعها جزءًا من مفهومها لقرون.[7] كانت المنطقة الواقعة شمال نهر أراس، مثل أراضي الدول المعاصرة لجورجيا وأذربيجان وأرمينيا وجمهورية داغستان الشمالية القوقازية، إيرانية حتى احتلتها روسيا خلال القرن التاسع عشر.[8][9][10][11][12][13] بعد المعاهدتين، أصبحت الأراضي الإيرانية سابقًا تحت السيطرة الروسية، ثم السيطرة السوفيتية على مدى 180 عامًا تقريبًا، ولا تزال داغستان جمهورية مكونة داخل الاتحاد الروسي حتى يومنا هذا. تضم معظم الأراضي التي تم التنازل عنها في معاهدتي جولستان وتركمنشاي، ستحصل ثلاث دول منفصلة على الاستقلال بعد تفكك الاتحاد السوفيتي في عام 1991: جورجيا وأذربيجان وأرمينيا.

الشروط[عدل]

دفع التعويض الفارسي في تبريز
معاهدة مدفع تركمنشاي في متحف طهران العسكري
  1. المادة 4: تنازلت بلاد فارس عن مناطق إريفان (معظم مناطق وسط أرمينيا الحالية)، ومناطق ناشكيفان (معظم جمهورية أذربيجان المتمتعة بالحكم الذاتي حاليًا)، وتاليش خاناتي (جنوب شرق أذربيجان)، ومناطق مقاطعة أوردوباد وموغان (الآن أيضًا جزء من أذربيجان) وكرر أيضًا التنازلات المقدمة لروسيا في معاهدة ولستان.
  2. المادة 6: وعدت بلاد فارس بأن تدفع لروسيا 10كرور ذهب أو 20 مليون روبل فضي (بعملة 1828).
  3. المادة 7: وعدت روسيا بدعم عباس ميرزا وريث عرش بلاد فارس بعد وفاة شاه فتح علي. (أصبح البند موضع نقاش عندما توفي عباس ميرزا شاه فتح علي.)
  4. المادة 8: فقدت السفن الفارسية حقوقها الكاملة في الإبحار في كل بحر قزوين وسواحلها التي مُنحت لروسيا.
  5. اعترفت بلاد فارس بحقوق الاستسلام للرعايا الروس في بلاد فارس.
  6. المادة 10: حصلت روسيا على حق إرسال مبعوثين قنصليين إلى أي مكان في بلاد فارس.
  7. المادة 10: يجب أن تقبل بلاد فارس المعاهدات التجارية مع روسيا كما حددتها روسيا.
  8. المادة 13: تم تبادل أسرى الحرب.
  9. اعتذرت بلاد فارس رسميًا عن نقض وعودها التي قطعتها في معاهدة ولستان.
  10. المادة 15: تعهد شاه فتح علي شاه بعدم اتهام أو اضطهاد أي مواطن أو مسؤول في منطقة أذربيجان الإيرانية بسبب أي عمل تم تنفيذه أثناء الحرب أو أثناء السيطرة المؤقتة على المنطقة من قبل القوات الروسية. بالإضافة إلى ذلك، تم منح جميع سكان المنطقة المذكورة أعلاه الحق في الانتقال من المناطق الفارسية إلى المناطق الروسية في غضون عام واحد.
ميداليات "معاهدة تركمانشاي" التذكارية في متحف تاريخ أذربيجان، باكو

نصت المعاهدة أيضًا على إعادة توطين الأرمن من أذربيجان الإيرانية في القوقاز، والتي تضمنت أيضًا تحريرًا تامًا للأرمن الذين أسرهم فارس منذ 1804 أو 1795.[14][15] حلت عملية إعادة التوطين هذه محل 20 ألف أرمني انتقلوا إلى جورجيا بين عامي 1795 و1827.[16]

ما بعد المعاهدة[عدل]

بالاقتران مع معاهدة جولستان لعام 1813، ادعى بعض المؤلفين أن التنازلات الإقليمية الإيرانية الناتجة عن ذلك فصلت الشعب الأذربيجاني وشعب تاليش عن إخوانهم في إيران.[17][18][19] بعد المعاهدتين، أصبحت الأراضي الإيرانية سابقًا تحت السيطرة الروسية، ثم السيطرة السوفيتية على مدى 180 عامًا تقريبًا، ولا تزال داغستان جمهورية مكونة داخل الاتحاد الروسي حتى يومنا هذا. تضم معظم الأراضي التي تم التنازل عنها في معاهدتي جولستان وتركمنشاي، ستحصل ثلاث دول منفصلة على الاستقلال بعد تفكك الاتحاد السوفيتي في عام 1991: جورجيا وأذربيجان وأرمينيا.

مذبحة السفارة الروسية[عدل]

في أعقاب الحرب وتوقيع المعاهدة، انتشرت المشاعر المعادية لروسيا في بلاد فارس. في 11 فبراير 1829، اقتحم حشد غاضب السفارة الروسية في طهران وقتل كل من بداخلها تقريبًا. من بين القتلى في المجزرة كان السفير المعين حديثًا في بلاد فارس، ألكسندر غريبويدوف، كاتب مسرحي روسي شهير. لعب غريبويدوف دورًا نشطًا في التفاوض على شروط المعاهدة.[20]

انظر أيضًا[عدل]

قراءة معمّقة[عدل]

  • بير نيا، عباس اقبال اشتياني، ب.تاريخ بلاد فارس. طهران، 2002. ص. 673-686.(ردمك 964-6895-16-6)رقم ISBN 964-6895-16-6
  • Fisher, William Bayne؛ Avery, P.؛ Hambly, G. R. G؛ Melville, C. (1991)، The Cambridge History of Iran، Cambridge: مطبعة جامعة كامبريدج، ج. 7، ISBN 0521200954.0521200954

المراجع[عدل]

  1. ^ The Politics of Demography: Misuse of Sources on the Armenian Population of Mountainous Karabakh." Journal of the Society for Armenian Studies, (1996, 1997 [1999]), p. 103.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 20 ديسمبر 2013 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 20 ديسمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ L. Batalden, Sandra (1997)، The newly independent states of Eurasia: handbook of former Soviet republics، Greenwood Publishing Group، ص. 98، ISBN 978-0-89774-940-4، مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2019.
  3. ^ Ernest Meyer, Karl, Blair Brysac, Shareen (2006)، Tournament of Shadows: The Great Game and the Race for Empire in Central Asia، Basic Books، ص. 66، ISBN 978-0-465-04576-1، مؤرشف من الأصل في 3 ديسمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  4. ^ Baddeley, John (1908)، The Russian Conquest of the Caucasus، London: Longman, Green and Co.، ص. 90.
  5. ^ Adle, Chahryar (2005)، History of Civilizations of Central Asia: Towards the contemporary period: from the mid-nineteenth to the end of the twentieth century، UNESCO، ص. 470–477، ISBN 9789231039850، مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2021.
  6. ^ Zirisnky, M. “Reza Shah’s abrogation of capitulation, 1927-1928” inThe Making of Modern Iran: State and Society Under Riza Shah 1921-1941. Stephanie Cronin (ed.) London: Routledge, 2003, p. 81: “The context of this regime capitulations, of course, is that by the end of the reign of Fath Ali Shah (1798-1834), Iran could no longer defend its independence against the west.... For Iran this was a time of weakness, humiliation and soul-searching as Iranians sought to assert their dignity against overwhelming pressure from the expansionist west".
  7. ^ Fisher et al. 1991.
  8. ^ Swietochowski, Tadeusz (1995)، Russia and Azerbaijan: A Borderland in Transition، دار نشر جامعة كولومبيا، ص. 69, 133، ISBN 978-0-231-07068-3، مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2021.
  9. ^ L. Batalden, Sandra (1997)، The newly independent states of Eurasia: handbook of former Soviet republics، Greenwood Publishing Group، ص. 98، ISBN 978-0-89774-940-4، مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2021.
  10. ^ E. Ebel, Robert, Menon, Rajan (2000)، Energy and conflict in Central Asia and the Caucasus، Rowman & Littlefield، ص. 181، ISBN 978-0-7425-0063-1، مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2021.
  11. ^ Andreeva, Elena (2010)، Russia and Iran in the great game: travelogues and orientalism (ط. reprint)، Taylor & Francis، ص. 6، ISBN 978-0-415-78153-4، مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021.
  12. ^ Çiçek, Kemal, Kuran, Ercüment (2000)، The Great Ottoman-Turkish Civilisation، University of Michigan، ISBN 978-975-6782-18-7، مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2021.
  13. ^ Ernest Meyer, Karl, Blair Brysac, Shareen (2006)، Tournament of Shadows: The Great Game and the Race for Empire in Central Asia، Basic Books، ص. 66، ISBN 978-0-465-04576-1، مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2021.
  14. ^ "Griboedov not only extended protection to those Caucasian captives who sought to go home but actively promoted the return of even those who did not volunteer. Large numbers of Georgian and Armenian captives had lived in Iran since 1804 or as far back as 1795." Fisher, William Bayne;Avery, Peter; Gershevitch, Ilya; Hambly, Gavin; Melville, Charles.The Cambridge History of Iran Cambridge University Press, 1991. p. 339.
  15. ^ باللغة الروسية A. S. Griboyedov. "Записка о переселеніи армянъ изъ Персіи въ наши области", Фундаментальная Электронная Библиотека نسخة محفوظة 2020-11-01 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Bournoutian, George. "The Politics of Demography: Misuse of Sources on the Armenian Population of Mountainous Karabakh."Journal of the Society for Armenian Studies, (1996, 1997 [1999]), p. 103. نسخة محفوظة 2020-11-01 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ "However the result of the Treaty of Turkmenchay was a tragedy for the Azerbaijani people. It demarcated a borderline through their territory along the Araxes river, a border that still today divides the Azerbaijani people." in Svante Cornell, "Small nations and great powers: A Study of Ethnopolitical Conflict in the Caucasus", Richmond: Curzon Press, 2001, p. 37.
  18. ^ Michael P. Croissant, "The Armenia-Azerbaijan Conflict: causes and implications", Praeger/Greenwood,1998 - Page 67:The historical homeland of the Talysh was divided between Russia and Iran in 1813.
  19. ^ Swietochowski, Tadeusz. Europe, Russia and Central Asia 2003 Taylor and Francis, 2003. (ردمك 1857431375) p 104 نسخة محفوظة 2021-11-04 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Hopkirk, Peter (1991)، "9: The Barometer Falls"، The Great Game: On Secret Service in High Asia (ط. Paperback)، Oxford: Oxford University Press، ص. 112–113، ISBN 0192827995.