شروان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
The battle between the young Ismail and Shah Farrukh Yassar of Shirvan.
Shirvan from map of the Caucasus by Johann Christoph Matthias Reinecke. 1804
سجاد تقليدي من شروان

شروان أو شيروان (بالفارسية: شروان); (بالأذرية: Şirvan); Tat: Şirvan)، هي المنطقة التاريخية في شرق القوقاز، عرفت بهذا الاسم في كلا العصور الإسلامية القديمة والحديثة .[1] هي منطقة واسعة في أذربيجان، تقع على ساحل بحر قزوين (الخرز)، ما بين باكو جنوبا ودربند (باب الأبواب) شمالا، كانت تضم العاصمة باكو ومدن لكز، شماخي، شابران، وقلستان.

اليوم، فإن المنطقة هي الجزء المتقدم صناعيا وزراعيا من جمهورية أذربيجان وتمتد بين الشواطئ الغربية لبحر قزوين حتى نهر كورا.[2]

تاريخ[عدل]

علم أصول الكلمة[عدل]

يعتقد فلاديمير مينورسكي أن أسماء مثل شرفان (شروان) ولايزان وبايلقان هي أسماء إيرانية من اللغات الإيرانية على ساحل بحر قزوين.[3]

هناك عدة تفسيرات حول هذا الاسم:

تعني عبارةُ شروان "الحاكم". تم استخدام كلمة "شهربان" منذ عهد الأسرة الأخمينية كالمرزبان) للإشارة إلى ولايات مختلفة من المملكة.

  • كلمة شيرفان بالفارسية تعني شجرة السرو (مثل "سارف" في اللغة الفارسية الوسطى والفارسية الجديدة، وكذلك في اللغة العربية [4]). يتم استخدام الكلمة أيضًا كاسم ذكر.
  • الكلمة متصلة شعبيًا بأنوشرفان، الملك الساساني.[4]

ومع ذلك، قال النفيسي إلى أنه وفقا لقصائد الخاقاني الصورة، حيث الخاقاني يُناقض في نطق اسم بلدته مع عبارة شروان. النطق الأصلي والصحيح للاسم كان شَرْوَانْ. لذا فإن جميع أصول الكلمات التي تربط هذا الاسم (أسد بالفارسية) هي على الأرجح من أصل شعبي ولا تستند إلى حقائق تاريخية. هناك من يرى أنّ الكلمة بزرت في القرون اللاحقة. وفقًا لموسوعة الإسلام، كان شروان الصحيح يتألف من أقصى النتوءات الشرقية لسلسلة جبال القوقاز والأراضي المنحدرة من هذه الجبال إلى ضفاف نهر كور. لكن حكامها سعوا باستمرار للسيطرة أيضًا على الشواطئ الغربية لبحر قزوين من أوبا (مدينة قوبا الحديثة) في منطقة مسقط في الشمال، إلى باكو في الجنوب. إلى الشمال من جميع هذه الأراضي وضع باب ابواب أو دربند، وإلى الغرب، وراء الحديث غويتشاي، منطقة شاكي. في العصور الإسلامية في العصور الوسطى، وعلى ما يبدو في فترات ما قبل الإسلام الساسانية أيضًا، شملت شروان منطقة ليزان، والتي ربما تتوافق مع لحج الحديثة، والتي غالبًا ما يحكمها فرع جانبي من الشاه الإيزيديين.[5]

سجادة تقليدية من الوبر من شروان

يُعرِّفها المؤرخ والكاتب الأصلي عباسجولو باكخانوف في القرن التاسع عشر على أنها: "بلد شيرفان من الشرق تحده بحر قزوين، ومن الجنوب نهر كور، الذي يفصلها عن مقاطعتي موغان وأرمينيا".[6]

شيرفانشاه[عدل]

خريطة توضح شيرفان حوالي عام 1100

تم تهجئة شيرفانشاه أيضًا باسم شروان-ها، وكان العنوان في العصور الإسلامية في العصور الوسطى لسلالة فارسية من أصل عربي.[5] حكموا المنطقة بشكل مستقل أو تابع لإمبراطوريات أكبر من 809 م حتى 1607 م عندما أصبح الحكم الصفوي راسخًا.

العصور الصفوية والأفشارية والقاجية[عدل]

عندما انتهت سلالة شروان شاه من قبل الشاه الصفوي طهماسب الأول، شكل شروان مقاطعة من الصفويين وكان يحكمها عادة خان، والذي يُطلق عليه غالبًا بيلربي.[5] استولى العثمانيون على شيرفان عام 1578، ومع ذلك، تم استعادة الحكم الصفوي بحلول عام 1607. [5] في عام 1722، أثناء الحرب الروسية الفارسية (1722-1723)، خضع خان قباء، حسين علي، لبطرس الأكبر وتم قبوله كشخصية مرموقة. أجبرت معاهدة سانت بطرسبرغ (1723) الملك الإيراني على الاعتراف بالضم الروسي. بموجب المعاهدة المبرمة بين الإمبراطوريتين الروسية والعثمانية في عام 1724، تم فصل ساحل إقليم باكو الذي احتله الروس عن باقي مناطق شيرفان التي تُركت للعثمانيين. إلا أنه عندما نادر شاه هزيمة العثمانيين (1735) أن الروس التنازل عن استعادة الأراضي الساحلية ومناطق أخرى في شمال و جنوب القوقاز كما غزا في 1722-1723 من إيران الصفوية تتفق مع معاهدات Resht و جانجا، والمنطقة أصبحت جزءًا من الإمبراطورية الأفشارية،[5] والتي بموجبها تم استعادة الحكم الإيراني الذي دام قرنًا من الزمان.

قاجار إيران لجمهورية أذربيجان الاشتراكية السوفياتية[عدل]

تفاصيل النصف الثاني من القرن التاسع عشر في كليم

عندما نجح القاجاريون في استعادة وحدة بلاد فارس، لم يعد أبناء خان قادرين على الحفاظ على استقلالهم مثل رؤساء القوقاز الآخرين وكان عليهم الاختيار بين روسيا وبلاد فارس. [5] خان شروان، مصطفى، الذي دخل بالفعل في مفاوضات مع زوبوف، استسلم للروس عام 1805، الذين احتلوا مدينتي دربند وباكو الفارسيتين في العام التالي (1806) أثناء الحرب الروسية الفارسية (1804 - 1804). 1813)، ولكن بعد ذلك بفترة وجيزة قدم مبادرات إلى الفرس وطلب المساعدة منهم. [5] بموجب معاهدة لستان (12/24 أكتوبر 1813) بعد نهاية حرب 1804-1813، أُجبرت بلاد فارس على التنازل عن أراضيها ومناطقها التي تضم دربند وقوبا وشروان وباكو، بينما تنازلت عن جميع المطالبات عليها كذلك. [5] ومع ذلك، استمر مصطفى في التعامل معه بشكل سري مع بلاد فارس. لم يتم احتلال أراضيه حتى عام 1820 من قبل القوات الروسية ؛ فر خان إلى بلاد فارس وتم دمج شيماخة بشكل نهائي في الأراضي الروسية. [5] الغضب الإيراني أثناء عدم رضاه عن خسارة أجزاء من أراضيها المتكاملة في شمال وجنوب القوقاز إلى اندلاع الحرب الروسية الفارسية (1826-1828)، مما أدى إلى خسارة إيرانية أخرى، فضلًا عن التنازل عن آخر ما تبقى منها. أراضي في القوقاز تضم ما يعرف الآن بأرمينيا، والأجزاء الجنوبية من جمهورية أذربيجان المعاصرة. صادقت معاهدة تركمانشاي لعام 1828 رسميًا على التنازل القسري عن هذه الأراضي الإيرانية إلى الإمبراطورية الروسية، في حين أنها ستمثل أيضًا النهاية الرسمية لآلاف السنين من الهيمنة والحكم والتأثير الإيراني المتشابك منذ فترة طويلة على منطقة القوقاز، بما في ذلك شيرفان.

الناس والثقافة[عدل]

شيرفان تتار (أي الأذربيجانية). نقش من كتاب جان بابتيست بينوا إيريس.

لا يزال مصطلح شيرفاني/ شيرفانلي مستخدمًا في أذربيجان للإشارة إلى سكان منطقة شيرفان، كما كان تاريخيًا.[7] في العصور القديمة، كان الجزء الأكبر من سكان شيرفان مجموعات ناطقة بالقوقاز. في وقت لاحق حدث إيرنة هؤلاء السكان الأصليين والتترك اللاحق منذ العصر السلجوقي. الجزء الأكبر من السكان اليوم هم من الأذربيجانيين الناطقين باللغة التركية، على الرغم من وجود أقليات أصغر تتحدث اللغة القوقازية والأقليات الناطقة بالإيرانية.[8][9]

سكان القوقاز[عدل]

كان السكان الأصليون من أصول قوقازية باليو ويتحدثون لغات قوقازية، مثل الألبان القوقازيين. اليوم، وغيرها من اللغات داغستاني قوقازي مثل أودي في اللغة الليزغينية واللغة الأوارية لا تزال تحدث في المنطقة.[10]

النفوذ الإيراني والسكان[عدل]

بدأ الاختراق الإيراني منذ العصر الأخميني واستمر في العصر البارثي. ومع ذلك، فقد ازداد التأثير حقًا خلال العصر الساساني وتم إنشاء مستعمرات فارسية في المنطقة. وبحسب فلاديمير مينورسكي: "لا بد أن وجود المستوطنين الإيرانيين في القوقاز، وخاصة على مقربة من الممرات، قد لعب دورًا مهمًا في استيعاب السكان الأصليين ودفعهم إلى الوراء. تشير أسماء مثل شرفان وليزان وبايلقان وما إلى ذلك إلى أن الهجرة الإيرانية انطلقت أساسًا من جيلان ومناطق أخرى على الساحل الجنوبي لبحر قزوين ".[11][12] أبو الحسن علي بن الحسين المسعودي (896) - 956)، يذكر المؤرخ العربي الوجود الفارسي في أران وبيلقان ودربند وشبران ومسقط وجورجان.[13] منذ القرن التاسع، بدأ سكان مدينة شروان يتحدثون الفارسية بشكل متزايد،[14] بينما يبدو أن سكان الريف احتفظوا في الغالب بلغاتهم القوقازية القديمة. حتى القرن التاسع عشر، كان لا يزال هناك عدد كبير من شعب التات (الذين يزعمون أنهم من نسل المستوطنين الفارسيين في العصر الساساني)، ولكن بسبب ثقافتهم وديانتهم المتشابهة مع الأذربيجانيين الناطقين بالتركية، تم استيعاب هؤلاء السكان جزئيًا.[15]

تتريك المنطقة[عدل]

بدأ الاختراق التركي في المنطقة في عهد الخزر، لكن لا توجد إشارات واضحة إلى المستوطنات.[16] بدأ تتريك المنطقة في العصر السلجوقي، على الرغم من أن المنطقة بالتوازي حافظت على ثقافتها الفارسية تحت حكم شروان شاه حتى العصر الصفوي. منذ العصر الصفوي وما بعده، تسارعت عملية تتريك المنطقة بموجة جديدة من المستوطنات التركمانية.[17][18]

أعلام[عدل]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Barthold, W. "SHīrwān , Shirwān or Sharwān." Encyclopaedia of Islam, Second Edition. Edited by: P. Bearman , Th. Bianquis , C.E. Bosworth , E. van Donzel and W.P. Heinrichs. Brill, 2009.
  2. ^ Shirvan Plain (plain, Azerbaijan) موسوعة بريتانيكا نسخة محفوظة 31 مايو 2015 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Minorsky, Vladimir. "A History of Sharvan and Darband in the 10th–11th Centuries", Cambridge, 1958. Excerpt: Such names as Sharvan, Layzan, Baylaqan, etc., suggest that the Iranian immigration proceeded chiefly from غيلان and other regions on the southern coast of the Caspian.
  4. أ ب Dehkhoda dictionary
  5. أ ب ت ث ج ح خ د ذ Barthold & Bosworth 1997.
  6. ^ Willem Floor, Hasan Javadi(2009), "The Heavenly Rose-Garden: A History of Shirvan & Daghestan by Abbas Qoli Aqa Bakikhanov, Mage Publishers, 2009. pg 5: "The country of Shirvan to the east borders on the Caspian Sea, and to the south on the river Kur, which separates it from the provinces of Moghan and Armenia" "Thus, present day Shirvan with Saliyan, Sheki, Baku, Qobbeh, Darband, Tabarasan and Kur and the region of the Samuriyeh and some parts of lower Ilisu is part of that and constitutes the largest and the best part of this country."
  7. ^ Tadeusz Swietochowski, Russia and Azerbaijan: A Borderland in Transition (New York: Columbia University Press, 1995. pg 10, 16
  8. ^ "Mindat.org"، Mindat.org، 02 ديسمبر 2021، مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2021.
  9. ^ "Shirvan"، Mapcarta، مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2021.
  10. ^ [en.db-city.com/Azerbaijan--Shirvan "Municipality Shirvan, Azerbaijan"]، City, Town and Village of the world (باللغة اللاتينية)، 21 مايو 2018، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2021. {{استشهاد ويب}}: تحقق من قيمة |url= (مساعدة)
  11. ^ Minorsky 1958.
  12. ^ "Şirvan, Shirvan, Azerbaijan 10-Day Weather Forecast - The Weather Channel"، The Weather Channel، 01 يناير 1970، مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2021.
  13. ^ Al Masudi, Kitab al-Tanbih wa-l-Ishraf, De Goeje, M.J. (ed.), Leiden, Brill, 1894, pp. 77–8). Original Arabic from www.alwaraq.net: فالفرس أمة حد بلادها الجبال من الماهات وغیرها وآذربیجان إلى ما یلی بلاد أرمینیة وأران والبیلقان إلى دربند وهو الباب والأبواب والری وطبرستن والمسقط والشابران وجرجان وابرشهر، وهی نیسابور، وهراة ومرو وغیر ذلك من بلاد خراسان وسجستان وكرمان وفارس والأهواز، وما اتصل بذلك من أرض الأعاجم فی هذا الوقت وكل هذه البلاد كانت مملكة واحدة ملكها ملك واحد ولسانها واحد، إلا أنهم كانوا یتباینون فی شیء یسیر من اللغات وذلك أن اللغة إنما تكون واحدة بأن تكون حروفها التی تكتب واحدة وتألیف حروفها تألیف واحد، وإن اختلفت بعد ذلك فی سائر الأشیاء الأخر كالفهلویة والدریة والآذریة وغیرها من لغات الفرس. English: "The Persians are a people whose borders are the Mahat Mountains and Azarbaijan up to Armenia and Aran, and Bayleqan and دربند, and Ray and Tabaristan and Masqat and Shabaran and Jorjan and Abarshahr, and that is Nishabur, and Herat and Marv and other places in land of خراسان الكبرى, and Sejistan and Kerman and Fars and Ahvaz...All these lands were once one kingdom with one sovereign and one language...although the language differed slightly. The language, however, is one, in that its letters are written the same way and used the same way in composition. There are, then, different languages such as Pahlavi, Dari, Azari, as well as other Persian languages."
  14. ^ История Востока. В 6 т. Т. 2. Восток в средние века. М., «Восточная литература», 2002. (ردمك 5-02-017711-3) (History of the East. In 6 volumes. Volume 2. Moscow, publishing house of the Russian Academy of sciences «East literature»): The polyethnic population of Albania left-bank at this time is increasingly moving to the Persian language. Mainly this applies to cities of Aran and Shirvan, as begin from 9–10 centuries named two main areas in the territory of Azerbaijan. With regard to the rural population, it would seem, mostly retained for a long time, their old languages, related to modern Daghestanian family, especially Lezgin. (russian text: Пестрое в этническом плане население левобережной Албании в это время все больше переходит на персидский язык. Главным образом это относится к городам Арана и Ширвана, как стали в IX-Х вв. именоваться два главные области на территории Азербайджана. Что касается сельского населения, то оно, по-видимому, в основном сохраняло еще долгое время свои старые языки, родственные современным дагестанским, прежде всего лезгинскому. نسخة محفوظة 6 مارس 2021 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Natalia G. Volkova "Tats" in Encyclopedia of World Culture, Editor: David Publisher, New York: G.K. Hall, Prentice Hall International, 1991–1996).: "In the nineteenth century the Tats were settled in large homogeneous groups. The intensive processes of assimilation by the Turkic-speaking Azerbaijanis cut back the territory and numbers of the Tats. In 1886 they numbered more than 120,000 in Azerbaijan and 3,600 in Daghestan. According to the census of 1926 the number of Tats in Azerbaijan (despite the effect of natural increase) had dropped to 28,500, although there were also 38,300 "Azerbaijanis" with Tat as their native language."
  16. ^ An Introduction to the History of the Turkic Peoples (Peter B. Golden. Otto Harrasowitz, 1992).
  17. ^ (Olivier Roy. "The new Central Asia", I.B. Tauris, 2007. Pg 7) "The mass of the Oghuz Turkic tribes who crossed the Amu Darya towards the west left the Iranian plateau, which remained Persian, and established themselves more to the west. Here they divided into Ottomans, who were Sunni and settled, and Turkmens, who were nomads and in part Shiite (or, rather, Alevi). The latter were to keep the name "Turkmen" for a long time: thus creating a new identity based on Shiism. These are the people today known as Azeris".
  18. ^ Minorsky, Vladimir (1958)، A History of Sharvān and Darband in the 10th-11th Centuries، Cambridge: W. Heffer & Sons, Ltd..

وصلات ومراجع خارجية[عدل]

إحداثيات: 39°55′55″N 48°55′13″E / 39.93194°N 48.92028°E / 39.93194; 48.92028

مراجع[عدل]