ألبرت شبير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ألبرت شبير
ألبرت شبير

شبير في العام 1933


وزير التسليح والانتاج الحربي
في المنصب
فبراير 8, 1942 – مايو 23, 1945
الرئيس
أتى قبله فريتز تودت (كوزير لاعادة التسليح)
أتى بعده لا أحد

معلومات شخصية

الاسم الكامل بيرتهولد كونارد هيرمان ألبرت شبير
ولد في 19 مارس 1905(1905-03-19)
مانهايم, بادن, الإمبراطورية الألمانية
مات 1 سبتمبر 1981 (العمر: 76 سنة)
لندن, المملكة المتحدة
الجنسية ألماني
الحزب السياسي الحزب النازي
تزوج من مارغريت ويبر (1928–1981, أرملة)
الأولاد البرت شبير الأصغر.
الدراسة الجامعية
المهنة معماري, مؤلف
التوقيع ألبرت شبير's signature
شبير بجانب هتلر حيث يعرض له أحد اعماله الهندسية

ألبرت شبير (Albert Speer)تلفظ ألماني: [ˈʃpe:ɐ̯]  ( سماع) أو بيرتهولد كونراد هيرمان ألبرت شبير وهو اسمه بالكامل (19 مارس 1905 في مانهايم - 1 سبتمبر 1981 في لندن) أو ألبرت شبير الاب للتفريق بينه وبين ابنه الذي ولد في 1934 والذي أصبح مهندسا مثله كان مهندس معماري وسياسي ألماني، كما كان أيضا مديرا لإنتاج الأسلحة في ألمانيا النازية أثناء الحرب العالمية الثانية عمل مستشارا للزعيم النازي أدولف هتلر. في عام 1945 وعند استسلام ألمانيا، قُدم شبير للمحاكمة باعتباره مجرم حرب في نورنبيرغ واعترف بمسؤوليته عن استخدام عمالة الرق، وحكم عليه بالسجن 20 عاما.

حياته[عدل]

ولد شبير في مانهايم بألمانيا. كان والده معماري، كما هو الحال بالنسبة لجده، درس في جامعة كارلسروي، ثم في المدرسة العليا للتقنية في ميونيخ من ربيع عام 1924 حتى صيف عام 1925، وفي خريف عام 1925 غير دراسته إلى جامعة برلين التقنية، انضم للحزب النازي في 1931. ومن عام 1933 وحتى عام 1942، قام بتصميم النصب والديكورات في الاجتماعات التي كانت تهدف إلى التعريف بالحكومة النازية. وفي عام 1942 عينه هتلر مسؤولاً عن الإنتاج الحربي.وزاد شبير كثيرًا من إنتاج الأسلحة. واستخدم عمالة الرق في المصانع الألمانية.

قال شبير انه لم يكن سياسيا عندما كان شابا، وأنه حضر اجتماعا حاشدا للنازييين في برلين ديسمبر 1930 بناء على طلب من بعض من طلابه. وأعرب عن دهشته للعثور على هتلر مرتديا حلة زرقاء أنيقة، بدلا من الزي البني ينظر على ملصقات الحزب النازي، وأعجب كثيرا، ليس فقط مع مقترحات هتلر، ولكن أيضا مع الرجل نفسه. بعد عدة أسابيع قال انه حضر مظاهرة أخرى: ترأسها جوزيف غوبلز. انزعج سبير في هذه المناسبة عندما حشد غوبلز الناس في نوبة من الجنون. على الرغم من ذلك، شبير لم تهزه انطباعات هتلر. في 1 مارس 1931، قدم طلبا للانضمام إلى الحزب النازي، وأصبح عدد الأعضاء 474481.

كان أول منصب لشبير في الحزب النازي هو رئيس جمعية الحزب للمحركات لضاحية برلين، وكان النازي الوحيد الذي يمتلك سيارة في البلدة. سبير أبلغ زعيم الحزب عن الجهة الغربية من برلين، كارل هانكه، الذي وظف سبير من دون رسوم إلى تجديد طلاء الفيلا التي استأجرها. وكان هانكه متحمسا لنتيجة ذلك. العمل.

في عام 1931، ترك شبير منصبه في تسنو كمساعد بسبب تخفيضات الأجور وانتقل إلى مانهايم، على أمل ان يستخدم علاقات والده للحصول على فائدة أكبر. حقق شبير نجاحا جيدا، وكان والده قدم له وظيفة مدير للممتلكات للعائلة. في يوليو 1932، زار برلين لمساعدة الحزب قبل انتخابات الرايخستاغ. بينما كانوا هناك، قدم هانكه وصيات لغوبلز عن المهندس المعماري الشاب للمساعدة في ترميم مقر الحزب ببرلين. وافق شبير، الذي كان على وشك أن يغادر مع زوجته لقضاء عطلة في بروسيا الشرقية. عندما أتم شبير العمل، عاد إلى مانهايم وبقي هناك حتى استلم هتلر مقاليد الحكم في يناير 1933.

فن العمارة في ألمانيا النازية 1933-1939[عدل]

عندما توفي تروست في 21 يناير، 1934، قام شبير بأخذ مكانه بمنصب المهندس الرئيسي لعمارة الحزب. عين هتلر شبير رئيسا لمكتب التشييد، الأمر الذي وضعه ضمن طاقم موظفي رودلف هس. عين البرت شبير المهندس الأول للرايخ وكلف بتجسيد مشروع جرمانيا عاصمة العالم بعد 1938. كانت أولى المهمات لشبير بعد وفاة تروست هو ملعب زبلين فيلد، في نورنبرغ وهو المكان الذي تجرى فيه المسيرات الضخمة الرسمية والدعائية وصورت ووثقت بالافلام عن طريق السينمائية ليني ريفنستال في فيلم انتصار الإرادة. وكان هذا العمل المعماري الضخم قادر على استيعاب 340،000 شخص. وقد تم بناء المنصة تأثرا بالفن المعماري بحقبة الملك يومينس الثاني في برغامون في الاناضول. أصر شبير أن تعقد أكثر الأحداث في الليل، وذلك ل لأعطائها أهمية أكبر لتأثيرات الإضاءة ولإخفاء بعض النازيين، الذين يعانون من زيادة في الوزن. أحاط شبير محيط الموقع ب 130 كشافا مضادا للطائرات. وصف شبير عمله هذا بأجمل الاعمال إلى قلبه.

كانت نورنبرغ موقعا للعديد من المباني الرسمية النازية، ومعظمها لم تكن مبنية كملعب ألمانيا الذي قد يستوعب 400000 مشجع ألماني ولكن المشروع لم يكمل بسبب الحرب. اخترع شبير مفهوم الأطلال: أنه ينبغي أن تبنى المباني الرئيسية بطريقة أنها سوف قد تترك آثارا جمالية لآلاف السنين في المستقبل وتكون هذه الآثار دليل على عظمة الرايخ الثالث، تماما كالاطلال الأثرية اليونانية أو الرومانية لانها كانت رموزا لتلك الحضارات. احتضن هتلر هذا المفهوم بحماس شديد، وأمر ببناء جميع المباني في الرايخ بناء عليه.

لم يتمكن شبير إلا أن يتجاوز وحشية النظام النازي. بعد وقت قصير من تولي هتلر السلطة ومع حدوث ليلة السكاكين الطويلة، أمر هتلر سبير بأخذ العمال ليبني المكاتب الرئيسية ل نائب المستشار فرانز فون لبدء تحويله إلى مقر الأمن، حتى ولو كانت لا تزال غير شاغرة لمسؤولي فون بابن. دخل شبير وجماعته المبنى، وكان المبنى منتشر فيه دماء من جسم هربرت فون بوس، سكرتير فون بابن، والذي قتل في تلك الليلة.

الهندسة المعمارية في زمن الحرب (1939-1942)[عدل]

دعم شبير الغزو الألماني لبولندا والحرب التي تلت ذلك، على الرغم من أنه اعترف بأن ذلك سيؤدي إلى تأجيل أحلامه المعمارية على الأقل. وفي السنوات الأخيرة من حياته، صرح شبير وتحدث مع كاتب سيرة حياته، وأوضح كيف أنه شعر في عام 1939: "بالطبع كنت مدركا تماما أن هتلر يريد ان يهيمن على العالم ... في ذلك الوقت لم أسأل عن شيء أفضل وهذا هو بيت القصيد من المباني التي صممتها في البلد. كل ما أردته ان يكون هذا الرجل العظيم المسيطر على العالم.

وزير التسليح والذخيرة 1942[عدل]

في 8 فبراير 1942، توفي وزير التسلح فريتز تودت في حادث تحطم طائرة بعد وقت قصير من اقلاعها من وكر الذئب في راستنبرغ المقر الرئيسي لأدولف هتلر خلال الحرب العالمية الثانية. وكان شبير، الذي كان قد وصل إلى راستنبرغ مساء اليوم السابق، وقَبِل عرض تود ليطير معه إلى برلين، ولكنه ألغى سفره قبل ساعات من الإقلاع (ذكر في مذكراته أن الالغاء كان بسبب الإرهاق من السفر، وعقد اجتماع في وقت متأخر من الليل مع هتلر). في وقت لاحق من ذلك اليوم، عين هتلر سبير خلفا تود في جميع مناصبه. في كتابه بعنوان "من داخل الرايخ الثالث"، يروي لقائه مع هتلر عن موافقته للمنصب الوزاري، فقط لأن هتلر أمره بذلك.

وصلات خارجية[عدل]