العباس بن علي بن أبي طالب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من العباس بن علي)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
العباس بن علي بن أبي طالب
أبو الفضل، ساقي العطاشى، سبع القنطرة، الكفيل، قمر بني هاشم
الوفاة 10 محرم 61 للهجرة
كربلاء

العباس بن علي بن أبي طالب هو أحد أصحاب الحسين في واقعة الطف ويعد شخصية مهمة لدى المسلمين الشيعة، أمه هي فاطمة بنت حزام بن خالد بن ربيعة الكلابية المكناة باسم أم البنين.

سيرته[عدل]

بعد رحيل فاطمة الزهراء الزوجة الأولى لعلي بن أبي طالب، توجه أباه لعمه عقيل بن أبي طالب، فسأله بالنص أن يختار له زوجة "قد ولدتها الفحولة من العرب"،

«أنظر إلى امرأة قد ولدتها الفحولة من العرب لأتزوجها فتلد لي غلاما فارسا. فقال له: تزوج أم البنين الكلابية فإنه ليس في العرب أشجع من آبائها. فتزوجها، ولما كان يوم الطف قال شمر بن ذي الجوشن الكلابي للعباس واخوته: أين بنو أختي؟ فلم يجيبوه. فقال الحسين لاخوته، أجيبوه وإن كان فاسقا فإنه بعض أخوالكم. فقالوا له: ما تريد؟ قال: اخرجوا إلى فإنكم آمنون ولا تقتلوا أنفسكم مع أخيكم. فسبوه وقالوا له: قبحت وقبح ما جثت به أنترك سيدنا وأخانا ونخرج إلى أمانك؟. وقتل هو وإخوته الثلاثة في ذلك اليوم»

[1]

يقول السيّد عبد الرزاق المقرّم : « هذه الفضائل كلها وان كان القلم يقف عند انتهاء السلسلة إلى أمير المؤمنين فلا يدري اليراع ما يخط من صفات الجلال والجمال وأنه كيف عرقها في ولده المحبوب ؟ قمر الهاشميين »[2].

كما يقول أيضاً: « وقد ظهرت في أبي الفضل (العباس) الشجاعتان الهاشمية التي هي الأربى والأرقى فمن ناحية أبيه سيّد الوصيين، والعامرية فمن ناحية أمه أم البنين »[3].

وروي عن الإمام جعفر الصادق "كان عمنا العباس بن عليّ نافذ البصيرة، صلب الإيمان، جاهد مع أبي عبد الله عليه السّلام وأبلى بلاءً حسناً ومضى شهيداً"[4].

وروي أيضا عن علي بن الحسين السجاد : « رحم الله العباس فلقد آثر وأبلى وفدى أخاه بنفسه »

وقد عاصر العباس الحروب التي خاضها أبوه ومقتل عثمان بن عفان، ثم بيعة أبيه ، ثم معركة الجمل، ومعركة صفين، ومعركة النهروان.

ليس العباس بطلا فحسب انما كان عالماً فاهماً لشرع الله وسيرة رسول الله

صفاته[عدل]

ان العباس رجلٌ وسيمٌ جسيمٌ، يركب الفرس المطهّم ورجلاه تخطّان في الأرض. وقال الإمام الصادق عليه السّلام : «كان عمُّنا العباس بن علي نافذ البصيرة، صلب الإيمان، جاهد مع أبي عبد الله عليه السّلام، وأبلى بلاءً حسناً، ومضى شهيداً» وقد كان صاحب لواء الحسين عليه السّلام، واللِّواء هو العلم الأكبر، ولا يحمله إلاّ الشجاع الشريف في المعسكر.

في كربلاء[عدل]

كان صاحب لواء الحسين في معركة كربلاء واللواء هو العلم الأكبر ولا يحمله إلاّ الشجاع الشريف في المعسكر.

و لما طلب الحسين من أصحابه الرحيل قام إليه العباس فقال: " ولِمَ نفعل ذلك ؟ لنبقى بعدك ؟ لا أرانا الله ذلك أبداً."

ومن أشهر مواقفه في كربلاء لما أخذ عبد الله بن حزام ابن خال العباس أماناً من ابن زياد للعباس واخوته من أمه قال العباس وإخوته: لا حاجة لنا في الأمان، أمان الله خير من أمان ابن سمية.

ومن شجاعته أنه في كربلاء حين حوصر أربعةُ رجال بين الأعداء ندب إليهم الحسين أخاه العباس فحمل على القوم وضرب فيهم بسيفه حتى فرّقهم عن أصحابه ووصل إليهم فسلموا عليه وأتى بهم ولكنهم كانوا جرحى... »."[4]. يقال لما ادخلت الرايات على دعي بني أمية يزيد ورأى راية العباس ومابها من طعن وظرب من جميع انحائها إلا من جهة المقبض سأل لمن هذه الرية فقيل له للعباس فقام يزيد ثلاث مرات وجلس من حيث لايعلم((إبراهيم العامري))

واشتهر بالسقاء لأنه استشهد وهو يحاول احضار الماء للعطاشى من آل البيت في كربلاء وعندما عاد بالقربة غال به القوم وأوقعوه من فرسه وقطعو كفيه ومزقوا القربة.

استشهاده[عدل]

عند استشهاده تروي المصادر أن الامام الحسين عليه السلام وقف عند رأس أخيه وقال "الآن انكسر ظهري، وقلّت حيلتي، وشمت بي عدوي" وحاول حمله إلا أن العباس رفض معللا أنه يستحي من الأطفال ومن سكينة بنت الحسين لأنه لم يحضر الماء وكذلك قام بمواساة أخيه الحسين حيث قال العباس :"أنت تمسح الدم والتراب عني وتواسيني وتنقلني إلى الخيم بعد ساعة وعند سقوطك من سيمسح الدم والتراب عن وجهك " [4]. وبقي الامام الحسين عليه السلام ورأس أخيه العباس في حجره حتى فاضت روحه في اليوم العاشر من محرم الحرام من العام الحادي والستين للهجرة النبوية. و من أهم ما قيل بحق العباس بن علي بن ابي طالب من أقوال الشعراء فيه

1 ـ قال السيّد راضي القزويني:

أبا الفضل يا من أسّس الفضل والإبا ** أبى الفضل إلا أن تكون له أبا

تطلّبت أسباب العلى فبلغتها ** وما كلّ ساعٍ بالغ ما تطلّبا

ودون احتمال الضيم عزّ ومنعة ** تخيّرت أطراف الأسنّة مركبا(6).

2 ـ قال السيّد جعفر الحلّي:

وقع العذاب على جيوش أُميّة ** من باسلٍ هو في الوقائع معلم

عبست وجوه القوم خوف الموت ** والعباس فيهم ضاحك يتبسّم

قلب اليمين على الشمال وغاص في ** الأوساط يحصد للرؤوس ويحطم

ما كرّ ذو بأسٍ له متقدّماً ** إلّا وفرّ ورأسه المتقدّم

صبغ الخيول برمحه حتّى غدا ** سيان أشقر لونها والأدم

ما شدّ غضباناً على ملمومه ** إلّا وحلّ بها البلاء المبرم

بطل تورّث من أبيه شجاعة ** فيها أنوف بني الضلالة تُرغم(7).

3 ـ قال حفيده الفضل بن محمّد بن الفضل بن الحسن بن عبيد الله بن العباس:

إنّي لأذكر للعباس موقفه ** بكربلاء وهام القوم يختطف

يحمي الحسين ويحميه على ظمأ ** ولا يولي ولا يثني فيختلف

ولا أرى مشهداً يوماً كمشهده ** مع الحسين عليه الفضل والشرف

أكرم به مشهداً بانت فضيلته ** وما أضاع له أفعاله خلف(8).

مدفنه[عدل]

مشهد العباس وبجواره مشهد الحسين في كربلاء

للعباس بن علي مشهد كبير في مدينة كربلاء بجوار مشهد الحسين تعلوه قبة ذهبية، وتحث المصادر الشيعية على زيارة قبره وأن زيارته واجبة مع زيارة أخيه الحسين. كما ويوجد في لبنان في بلدة النبي شيت (ع)- البقاعية, (بلدة الشهيد السيد عباس الموسوي) يوجد مزار موجود منذ القدم في هذه البلدة ويسمى المزار (مزار أبو الفضل العباس)كما ويوجد ضريح في هذا المزار، ويقال أنه أثناء السبي من كربلاء إلى الشام قد مروا من بلدة النبي شيت وقبلها من بعلبك حيث وجود حاليا مقام خولة بنت الحسين التي استشهدت على الطريق مع عمتها زينب وهم في طريقهم إلى الشام ومعها كفين العباس ع. كما ويوجد في بلدة حورتعلا القريبة من بلدة النبي شيت ضريح ومقام (عبد الله ابن الامام الحسن ع) استشهد أثناء رحلة السبي من بعلبك إلى النبي شيت, ودفن في بلدة حورتعلا وله من الفضل والكرامات الكثيرة.

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ عمدة الطالب في أنساب آل أبي طالب لابن عنبة - صفحة ٣٥٧
  2. ^ العباس بن أمير المؤمنين - عبد الرزاق المقرم - قم ص 28
  3. ^ نفس المصدر السابق
  4. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع ReferenceA

.العبّاس (ع) تأليف السيّد عبد الرزّاق الموسوي المُقرّم

مصادر[عدل]

  1. ^ عمدة الطالب في أنساب آل أبي طالب لابن عنبة - صفحة ٣٥٧
  2. ^ العباس بن أمير المؤمنين - عبد الرزاق المقرم - قم ص 28
  3. ^ نفس المصدر السابق
  4. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع ReferenceA