توسل بالتقاليد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

مغالطة التوسل بالتقاليد أو بالأقدم، وهي تحصل حين يُفترض بأن شيئاً ما أفضل أو صحيح فقط لأنه أقدم، تقليدي، أو "كثيرا ما تم عمله". وهذه المغالطة تسير على النحو التالي:[1]

  1. (س) قديم، او تقليدي.
  2. (س) إذن صحيح، أو أفضل.

وهي تعتبر مغالطة، لأن (العمر) بحد ذاته لا يؤثر على صحة الدعوى أو جعلها أفضل فقط لأنها قديمة. وهذه المغالطة جذابة لعدة أسباب: الناس غالبا يفضلون التمسك بالقديم أو بالتقاليد. وهذا أمر نفسي حيث يشعر الكثير من الناس بالراحة أكثر للشيء القديم. وثانيا، لأن التمسك بالقديم أو بالتقاليد هو في العادة أسهل وأكثر راحة من اختبار الأشياء الجديدة.

وهذا لا يعني العكس إطلاقا، بأن الأشياء الجديدة أفضل، بل كلاهما سواء. فمجرد "العمر" لايجعل من الشيء صحيحاً أو جودته عالية. ولكن في بعض الأحيان يكون له أثر ويمكن ان يستخدم كدليل في الدعوى إن كان العمر عامل مؤثر. فمثلا قد يجد بعض الناس بأن نوع معين من المشروبات أو الحلويات يكون أفضل كلما كان وقت تحضيره أقدم ، فهذا لايعتبر مغالطة لأن "العمر" هنا يؤثر على جودة الشيء. وكذلك في بعض الأحيان هناك نظريات أو مفاهيم تصمد عبر زمن طويل من التجارب والاختبارات، فالتمسك بهذه الأمور بسبب عمرها لايعد مغالطة لأن العمر هنا كان له أثر في إثبات "صحة" الشيء.

أمثلة[عدل]

  • "آباءنا وأجدادنا لم يسمحوا لنسائهم بالخروج من بيوتهم لغرض العمل، فلاشك أنهم كانوا على صواب في ذلك"

المراجع[عدل]

E-to-the-i-pi.svg هذه بذرة مقالة عن المنطق تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.