حصار بودابست

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حصار بودابست
Russian Soldier Budapest.JPG
جندي سوفيتي يضع لافتة مكتوب عليها بودابست بالسيريلية
التاريخ 29 ديسمبر 1944 - 13 فبراير 1945
الموقع بودابست، المجر
النتيجة نصر سوفييتي-روماني
المتحاربون
علم ألمانيا النازية ألمانيا
علم المجر المجر
علم الاتحاد السوفيتي الاتحاد السوفيتي
علم رومانيا رومانيا
القادة
علم ألمانيا النازية أدولف هتلر

علم ألمانيا النازية كارل ويلدنبرتش
علم المجر إفان هندي

علم الاتحاد السوفيتي روديون مالينوفسكي
علم الاتحاد السوفيتي فيودور تولبوخين
علم رومانيا فيودور تيلاس
القوى
180,000 (90,000 لحماية المدينة) 500,000+ (170،000 للهجوم على المدينة)
الخسائر
99,000-150,000 ما بين قتيل وجريح وأسير 100,000-160,000 قتيل 240,056 جريح ومريض

حصار بودابست هو حصار أجري على العاصمة المجرية بودابست، الذي بدأ مع نهاية الحرب العالمية الثانية في أوروبا، خلال الهجوم السوفييتي على بودابست. بدأ الحصار عندما قامت قوات الجيش الأحمر السوفييتي في 20 ديسمبر 1944، بدفاع كل من المجريين والألمانيين عنها. وانتهى الحصار عندما استسلمت المدينة بدون شرط في 13 فبراير 1945. لقد حاصر السوفييت هذه المدينة خلال حملة الجبهة الأوكرانية الثانية بقيادة روديون مالينوفسكي. لقد كان حصار بودابست أكثر دموية من أي حصار خلال الحرب العالمية الثانية

وضع عام[عدل]

في عام 1944، كان المجريون غير ملتزمين بمشيئة الألمان. في مارس 1944، قررت المجر الانسحاب من الحرب، ولقد ظنت ألمانيا النازية كممانعة لاتخاذ الإجراءات الكافية ضد اليهود. لقد احتاجت ألمانيا لآبار النفط في المجر الموجود في بالاتون. في 19 من مارس، أطلق الالمان عملية مارجريت ودخلت القوات الألمانية المجر. الوصي المجري، ميكلوش هورتي قام بإيقاف خطط المجر للانسحاب.

في أكتوبر 1944، امتلك هوتي ومام أمور مفاوضات السلام مع الحلفاء. في 16 أكتوبر، أطلق الالمان عملية بانزرفاوست، وتم تنازل هورتي عن المنصب. استبدلت حكومة هورتي بالمجري فيرينتس سالاشي من حزب الصليب السهمي.

الحصار[عدل]

تطويق بودابست[عدل]

29 أكتوبر، بدأ الجيش الأحمر الهجوم على بدوابست. أكثر من 1,000,000 مقاتل أنقسموا إلى مجموعتين وقاموا بمناورات ثم أسرعوا إلى المدينة. الخطة كانت قطع بودابست عن باقي القوات الألمانية والمجرية. في 7 نوفمبر 1944، دخلت القوات السوفييتية الضاحية الشرقية لبودابست، التي تبعد 20 كيلو مترا عن المدينة القديمة. في 19 ديسمبر، بعد وقف ضروري للعملية، اعاد الجيش الأحمر هجومه من جديد. في 26 ديسمبر، الطريق الذي يربط بودابست بفيينا تم الاستيلاء عليه على يد القوات السوفييتية. وبذلك طوقت المدينة.

ونتيجة للحصار السوفييتي، 33,000 جندي ألماني و37,000 جندي مجري، بالإضافة إلى 800,000 مواطن، أصبحوا محجوزين في بودابست. ورفض قرار الانسحاب، القائد الألماني أدولف هتلر أعلن بأن بودابست مدينة حصنية، ويجب الدفاع عنها حتى سقوط أخر جندي.وأصبح كارل ويلدنبرتش هو المسؤول عن الدفاعات في المدينة.

كانت بودابست هدف أساسي جوزيف ستالين، في اتفاقية يالطة أراد ستالين إظهار قوته أمام تشرشل ووروزفلت. ولذلك، أمر الجنرال روديون مالينوفسكي بالسيطرة على المدينة بأسرع وقت.

في 29 ديسمبر 1944، بعث مالينوفسكي مرتين شروط نقاش الاستسلام بشروط. المبعون لم يعودوا بعدها. وأعتبر السوفييت هذا الفعل رفض للمفاوضات وقامت القوات بحصار المدينة.

بداية الحصار والهجوم الألماني الأول[عدل]

الهجوم السوفييتي بدأ في الضواحي الشرقية للعاصمة، والدخول من خلال بست، شكل نقطة التحول في تسريع العملية. قامت قوات الدفاع من الالمان والمجر، بإبطاء الاندفاع السوفييتي وتحويله إلى زحف، فقامت بالانسحاب وقللت خطوطها عسى أن تجد الأسبقية في البيئة الجبلية لبودا.

وفي يناير 1945، اطلق الالمان هجوم مكون من ثلاثة اجزاء سمي عملية كونراد. عملية كونراد كانت جهد ألماني-هنغاري لتخفيف الحصار عن بودابست. انطلقت عملية كونراد 1 في 1 يناير. هاجم الفبلق الألماني اس اس بانزر الرابع منطلقا من مدينة تاتا خلال منطقة كثيفة التلال شمال بودابست في جهد لكسر الحصار السوفيتي وبالتزامن مع هذا الهجوم قامت قوات ال Waffen-SS بالضرب من غرب مدينة بودابست في محاوله لكسب فائدة تكتيكية.في 3 يناير الامر السوفيتي ارسل اربعة تقسيمات اضافية لملاقاة التهديد.أدى هذا الفعل السوفيتي إلى توقف الهجوم بالقرب من Bicske اقل من 20 كيلومتر غرب مدينة بودابست.في 12 يناير اجبرت القوات الألمانية على الانسحاب. في 7 يناير اطلق الالمان عملية كونراد2. هاجم فيلق ال اس اس بانزر الرابع من Esztergom باتجاة مطار بودابست حاول الالمان الاستيلاء على المطار لتحسين التجهيز الجوي للمدينة. تعثر هذا الهجوم بالقرب من المطار. في 17 يناير انطلق الجزء الأخير من عملية كونراد - عملية كونراد3. هاجم فيلق ال اس اس بانزر الرابع وفيلق البانزر الثالث من جنوب بودابست وحاول تطويق عشرة تشكيلات سوفيتية. محاولة التطويق بائت بالفشل.

تكثيف القتال[عدل]

من جهة أخرى حرب المدن في بودابست ازدادت حدتها.وأصبحت التجهيزات عاملا حاسما بسبب خسارة مطار Ferihegy قبيل بدء الحصار في 27 ديسمبر 1944 وحتى 9 يناير 1945. كانت القوات الألمانية قادرة على استخدام بعض الشوارع الرئيسية وكذلك موقف خاص ملاصق لقلعة بودا باعتبارها مناطق لهبوط الطائرات والطائرات الشراعية على الرغم من انها كانت تحت نيران المدفعية السوفيتية المستمر.قبل أن يتجمد نهر الدانوب بعض الامدادات تمكنت من العبور تحت غطاء الظلام والضباب.