حسين نصر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حسين نصر
صورة معبرة عن الموضوع حسين نصر
سيد حسين نصر

الألقاب بروفسور
الميلاد 1933 م
المنطقة إيران، الولايات المتحدة الأمريكية
المذهب شيعي
الاهتمامات الرئيسية الصوفية، الفلسفة
تأثر بـ ابن سينا، السهروردي، ملا صدرا
تأثر به ساتشيكو موراتا، حداد عادل

السيد حسين نصر ولد في (7 أبريل 1933 م) في العاصمة الإيرانية طهران الإيرانية, هو أكبر فيلسوف إسلامي معاصر والمسلم الوحيد الذي اختير من قبل فلاسفة الغرب ليصدر عنه كتاب من ألف صفحة ضمن سلسلة لا تختار إلا أعظم فلاسفة التاريخ المعاصر (Library of Living Philosophers.) يعمل بروفسورا في قسم الدراسات الإسلامية في جامعة جورج واشنطن، وهو فيلسوف إيراني بارز، ولديه العديد من المؤلفات والمقالات.[1] اشتهر سيد حسين نصر في مجال مقارنة الأديان والصوفية وفلسفة العلم والميتافيزيقيا فلسفته تتضمن نقد بارع ورفض شديد للحداثة وتأثيرها السلبي على روح الإنسان. يتحدث حسين نصر الإنجليزية والفرنسية والفارسية والعربية.

نماذج من فلسفته[عدل]

يمکن تلخيص رؤية وافکار السيد حسين نصر في المحاور التالية:

الدين والطبيعة: البشر في تاريخه الطويل تعايش مع الطبيعة فاستخدمها لمصالحه ولم يحاول تدميرها واستنفاد طاقاتها وثرواتها فالطبيعة کانت تمثل له مخلوق الهي قدمها الله للبشر فکان ينظر لها نظرة قدسية وکان يعتبر نفسه جزءا من هذه الطبيعة التي يعيش فيها ومعها ولکن العلم الحديث جعل من الطبيعة کائنا ميتا منفصلا عن البشر فحاول تسخيرها والهيمنة الکاملة عليها واستخراج کل ثرواتها بل تدميرها وفناءها کما نشاهد الآن انقراض عدد کبير من اصناف الحيوانات والنباتات وحرق وقلع مساحات کبيرة من الغابات وغير ذلک مما سبب أزمات بيئية خطيرة علی الحياة البشرية فهناک - إذن - حاجة ماسة لرؤية دينية تجاه الطبيعة للحفاظ عليها بوصفها امانة من الله بايدينا.

العلم المقدس: النظرة العلمانية للحياة قلعت الجذور الروحية للحياة البشرية فجعلت الإنسان يعيش في فراغ روحي يعاني منه في شتی أنحاء الحياة الفردية والاجتماعية والتي سببت حروبا عالمية کبيرة لا نجد لها نظيرا في العالم القديم. العلوم الطبيعية تاثرت بهذه النظرة العلمانية وهي بحاجة الی مدها بطاقة روحية تجعلها مواءمة للنظرة الشاملة للحياة والحاجة للعلوم الطبيعية يجب أن تکون متناسقة مع سائر حاجيات البشر فهنا تأتي الضرورة للعلم المقدس فالعلوم الطبيعية يجب أن تبتني علی اسس معرفية وفلسفية جديدة تجعلها غير مناهضة للرؤية الروحية تجاه الکون والحياة والإنسان.

الوحي والتراث الإسلامي: يقصد السيد حسين نصر من التراث کل المکونات التي تجذرت من الوحي المحمدي وانتشرت عبر التاريخ والحضارة الإسلامية فالوحي عندما بدأ بالهبوط من السماء لم يتوقف بل استمر بعد النبي محمد عبر تجلياته وتطبيقاته في الحياة البشرية من فن وفلسفة وعرفان ولاهوت وغير ذلک فالوحي هو کائن حي متصل بالسماء وينبوع للحاجة الروحية للإنسان في کل العصور, ويمكن تشبيهه بشجرة جذورها ممتدة في اعماق الأرض وفروعها وغصونها واوراقها تتجه شرقا وغربا وشمالا وجنوبا. القرآن والسنة - بوصفهما وصفتان متکاملتان للوحي الإسلامي - يشکلان مصدراً غنياً ومتنوعاً لمجموعة واسعة من الافکار والتقاليد والطقوس والفنون التي ظهرت في امتداد الحضارة الإسلامية.

فالوحي لا يشکل وصفة محددة ضيقة للحياة تفرض علينا طريقة واحدة لممارسة الحياة الفردية والاجتماعية بل هو مصدر شامل يحدد الاتجاهات الرئيسية للحياة ويتناسب مع مجموعة متنوعة من الممارسات الدينية المعمول بها في أنحاء العالم الإسلامي من المحيط الأطلسي الی جنوب شرق آسيا فمثلا الحجاب القرآني يشمل التقاليد المختلفة في هذه البلدان ولا يعني نوع خاص من الملبس يجب أن يطبق علی جميع النساء في کل الثقافات المتنوعة الإسلامية والغاء کل الخصوصيات الثقافية للشعوب الإسلامية.

هذه النظرة الشمولية للوحي ليس معناها الحکم بصحة کل النظريات والافکار والرؤی التي ظهرت في تاريخ الحضارة الإسلامية بل التاکيد علی الاصل الوحياني للتراث وضرورة نقد التراث علی أساس بنيته الداخلية خلافا لما يفعله الحداثويون من نقد علماني للتراث والوحي.

الدكتور نصر في معهد ماساتشوستس للتقنية 1 اكتوبر 2007 م.

هناک أيضا آراء مهمة لنصر في مجال الفن والسياسة واللاهوت اختصرناها في هذه النظرة السريعة کما ان هناک ملاحظات ومناقشات علمية جادة من معارضي هذا التيار بکلا شقيه السلفية والحداثوي.

مؤلفاته[عدل]

مولفاته المترجمة إلى العربية:

  • مقدمة إلى العقائد الكونية الإسلامية.
  • ثلاثة حكماء مسلمين.
  • دراسات إسلامية.
  • الإسلام أهدافه وحقائقه.
  • الصوفية بين الأمس واليوم.
  • قلب الإسلام.
  • دليل الشباب المسلم في العالم الحديث.

مراجع[عدل]