لا سلطة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

لا سلطة (من (باليونانية: ἀναρχία)اللفظ فوضي أي "بدون حاكم") قد تشير إلى أي ما يلي :

  • "عدم وجود حكومة أو سلطة حاكمة" [1]
  • "غياب الحكومة ؛ حالة من الفوضى بسبب غياب أو عدم فعالية السلطة العليا ؛ الفوضى السياسية" [2]
  • "حالة اجتماعية حيث لا يوجد شخص حاكم أو مجموعة حاكمة، ولكن لكل فرد مطلق الحرية (بدون اثارة الاضطرابات)." [3]
  • "عدم وجود أو عدم الاعتراف بالسلطة والنظام في أي مجال" [4]

الفوضى بعد انهيار الدولة[عدل]

الحرب الأهلية الإنجليزية[عدل]

الاضطرابات التي شهدتها البلاد أثناءالحرب الأهلية الإنجليزية أدت إلى استخدام المصطلح في الفلسفة السياسية. الفوضى كانت واحدة من القضايا فيمناقشات بوتنى عام 1647 :

توماس رانبروف : سوف افجر المباني الخاصة بكم أكثر من ذلك وسوف أكون أقل انفتاحا معكم عما كنت عليه من قبل.و أود أن أؤكد أننا جميعا حقا نريد تغيير المستنقع هذا الذي نعيش فيه واذا كنت فعلا لا أثق بك لن ؤأكد ذلك. و أعتقد أن الامر يرجع لعدم الثقة، وأن الامور كلها غالبا هي انعكاسات لأفعال لم تقصد على الإطلاق. و من جهتي، على ما اعتقد، لقد نسيتم شيئا من خطابي، وأنتم أنفسكم لا تعتقدون أن بعض الرجال يميلون إلى الفوضى، ولكنكم يمكن أن تجعلوا كل الرجال يعتقدون ذلك. و يا سيدي، يمكن القول بأن الإنسان يدعي أن كل فرد لديه صوت كحق الطبيعة، ومن ثم تقضي على جميع الممتلكات  – بنفس الحجة الا وهى نسيان قانون الله. فهناك الملكية، وقانون الله يقول له ؛ وإلا لماذا الله جعل الله هذا القانون، لذلك لا يمكن سرقة؟ أنا رجل فقير، ولذلك لا بد لي أن أكون المظلوم : إذا لم يكن لدي اي مصلحة في المملكة، لا بد أن أعاني من جميع قوانينها سواء كانت صحيحة أم خاطئة. بل على النحو التالي : رجل يعيش في بلد، ولديه ثلاثة أو أربعة مقاعد في البرلمان كبعض الرجال (الله وحده يعلم كيف حصلوا عليها)، وعندما دعا البرلمان انه يجب أن يكون رجلا في البرلمان، ويمكن أن يري بعض الفقراء من الرجال الذين كانوا يعيشون بالقرب منه، ويكون قادر علي سحقهم  – عرفت غزو للتأكد من انه قد حول الفقراء من الرجال خارج الأبواب، وأعلم بسرور ما إذا كانت قوة رجل ثري لا هذا، وحتى الاحتفاظ بها في إطار أكبر وأختك أيضا الطغيان الذي كان يعتقد من أي وقت مضى في العالم. و لذلك اعتقد لأنها الإجابة تماما : الله قد حدد هذا الشيء من حيث الملاءمة مع نظيره من هذا القانون، ولا يجب عليه أن يسرق. ومن وجهتي انا ضد مثل هذا الفكر، وأيضا لأنفسكم، أتمنى لكم أن لا تجعلوا العالم يعتقد أننا لا نحب الفوضى لأننا الآن ندع العالم في سلام وفوضى.

!'

أوليفر كرومويل: لا اعلم شيئا الا هذا، أن تكون أكبر عائد لها من أعظم الحكمة ولكن في الحقيقة، يا سيدي، هذا ليس من الصواب كما ينبغي.ليس هناك رجل يقول ان لديك الاعتبار إلى الفوضى، إلا أن هذا الحكم يميل إلى الفوضى، يجب أن ينتهي في الفوضى ؛ فيها لأنه لا يوجد أي ملزمة أو المحدد إذا كنت يسلب هذا الحد، حيث أن الرجال الذين ليس لهم مصلحة غير التنفس لا يكون لهم صوت في الانتخابات؟ و لذلك أنا على ثقة من ذلك، لا ينبغي أن يكون واحد متحمس للاخر. [5]

عندما بدأ الناس تحليل الحرب الأهلية الإنجليزية, أصبح مصطلح الفوضى أكثر دقة ووضوحا، وذلك بالرغم من اختلاف وجهات النظر السياسية :

  • توماس هوبز 1651 (Leviathan) يصفالوضع الطبيعي للجنس البشري بوصفهحرب الجميع ضد الجميع، حيث يعيش الإنسان حياة وحشية.عن وحشية الناس في أماكن كثيرة من الولايات المتحدة، ما عدا حكومة الأسر الصغيرة، حيث اعتمد الوفاق على الشهوة الطبيعية، لم يكن هناك حكومة على الإطلاق، حيث كانت الحياة في هذا الوقت على نحو وحشي[6].يرى هوبز ان هناك ثلاثة أسباب أساسية للصراع الموجود في الحالة الطبيعية : المنافسة, الدفاع, والتعالي، الأول يجعل الإنسان يغزو لجنى المكاسب ؛ الثاني، للتأمين والسلامة، والثالث، للسمعة.قانون الطبيعة الأول ينص على أن كل شخص يجب أن يسعى للسلام، بقدر ما لديه من أمل للحصول عليه، وعندما لا يستطيع الحصول عليه، عليه أن يسعى ويستخدم كافة مساعدات ومزايا الحرب.في الحالة الطبيعية، لكل رجل الحق في الحصول على كل شيء، حتى لو على حساب حقوق الاخر ولكن القانون الثاني هو أن، من أجل الحصول على مزايا السلام، لابد أن يكون الإنسان على استعداد لإعطاء الاخرين نفس الحقوق وتطبيق ذلك في كل شيء, وكما أن له الحرية في معاداة الاخر فان الاخر له الحرية في معاداته.و هذه هي بداية العقود والعهود ؛ وتنفيذ ذلك هو ثالث قوانين الطبيعة. والظلم، هو عدم أداء العهد ؛ كل شيء ما عدا ذلك هو العدل.
  • جيمس هارينغتون 1656 (الكومنولث(رابطة الشعوب البريطانية) للاوشينا) يستخدم المصطلح لوصف الحالة التي يستخدم فيها الشعب القوة لاجبار الحكومة على قاعدة اقتصادية تتكون إما من ملكية الأراضي الفردية (الملكية المطلقة)، أو ملكية أراضي للقلة (حكومة مشتركة). انه يميزها عن الكومنولث، الحالة التي يتشارك فيها الشعب ملكية الأرض والإدارة بشكل كبير، بوصفه حالة مؤقتة ناجمة عن اختلال التوازن بين تشكيل الحكومة وشكل علاقات الملكية.

بنسلفانيا الأولى[عدل]

كتبلاسلطوية رأسمالية مري روثبورد في عمله عنتصور الحرية في تاريخ اميركا القديم حيث سقطت بنسلفانيا في الفوضى بعد سقوط حكومة ويليام بن.[7]

الثورة الفرنسية[عدل]

  1. تحويل قالب:أيضا

خلال الثورة الفرنسية, فترة العنف الوحشي التي تم فيها اغتيال العديد من أفراد الأسر الحاكمة قد وصفت بأنها فوضى. الجزء الإرهابى قام به أساسا جناح المساواة الجذرى للثورة. ولم تكن أهداف الثورة أرستقراطية فقط بل أيضا الثوريون الذين كانوا معتدلين جدا، وأرسلوا إلى المقصلة. توماس كارلايل، المؤرخ الاسكتلندي للعصر الفيكتوري والذي كان معروفا بعمله المؤثر في مجال التاريخ، الثورة الفرنسية، حيث كتب ان الثورة الفرنسية كانت حربا ضد كل من الارستقراطيةو الفوضى :

اقتحام سجن الباستيل، 14 يوليو 1789

من ناحية أخرى، فإننا سوف نكره الفوضى مثل الموت، حيث أنها هي والامور الأسوأ من الفوضى يجب أن تكون مكروهة أكثر! ومن المؤكد أن السلام وحده مثمر. والفوضى هي التدمير : الحرق، الخداع, فقد الدعم تاركة الشواغر خلفها. ومن المعروف أيضا، أن قي عالم عدم الحكمة لا شئ سوى عدم الحكمة يمكن أن يكون. ترتب عليه, الدستور بناه، وحوله من خلال فرز صناديق الاقتراع حيث أنت تذبل، حيث يبقى عدم الحكمة، -- والفريسة الجديدة للدجالون والأشياء غير النظيفة، وهذه النهاية الأخيرة أفضل قليلا مما كان عليه منذ البداية. من يستطيع ان يحصل على شيئا حكيما من رجال غير حكيم؟ لا أحد. ولذلك الشغور وعدم الحضور العام أصاب فرنسا، ماذا يمكن أن تفعل الفوضى أكثر من ذلك؟ ليكن هناك نظام, سوف يكون ذلك تحت قيادة الجيش ; ليكن هناك سلام, وهذا هبة من السماء ; وهذا من الحكمة حيث لا يدعونا نأتى بالفواكه قي موسمها ويبقى أن نرى كيف يتمكن القامعون من اللامتسرولية(الجمهورى الفرنسي المتطرف) من قمع أنفسهم، وتكريس حق العصيان لقوة السلاح : بماذا الأحداث الفريدة لهذا التاريخ تدعى أهداف الثورة الفرنسية.[8]

جاءأرماند الثاني، دوق ايجويلون قبل الجمعية الوطنية (الثورة الفرنسية) في 1789 وتبادل وجهات النظر حول الفوضى :

اسمحوا لي هنا بالتعبير عن رأيي الشخصي. ليس من شك في أنى لا أُتهم بعدم محبتى للحرية، ولكني أعلم أن ليس كل حركات الشعوب تؤدى إلى الحرية. ولكني أعلم أن فوضى كبيرة تؤدى بسرعة كبيرة إلى الاستنفاذ والاستبداد، التي هي نوع من الراحة، وتقريبا دائما النتيجة اللازمة للفوضى كبيرة. ولذلك فإن انهاء الاضطرابات التي نعاني منها أهم بكثير مما نعتقد. إذا تمكنا من تحقيق ذلك فقط من خلال استخدام القوة من جانب السلطات، ومن ثم سيكون من غير مراع للحفاظ على الامتناع من استخدام مثل هذه القوة.[9]

لاحقا تم نفى أرماند الثاني لأنه كان ينظر إليه على أنه معارض لتكتيكات الثورة العنيفة.

تعليق البروفيسور كريس بوسيشى على دور الفوضى في الثورة :

في الثورة الفرنسية، تُضعف قضية زيادة الفوضى القضية التي كان رجال الثورة يسعون جاهدون لخلق نظام اجتماعي جديد من خلال كتابة الدستور.[10]

جامايكا 1720[عدل]

كتب السير نيكولاس لاويز، حاكم جامايكا، إلى جون روبنسون، أسقف لندن، في 1720 :

"أما بالنسبة لأولئك الإنجليز الذين جاءوا كآلية قريبة، صغيرة جدا وحصلوا الآن على منازل جيدة قي مزارع السكر والنُيلة والتعاون، وبطبيعة الحال لا تعرف ما هو أفضل مما يتعلمون في البلد. أن تكون الآن قصيرة وواضحة وسترى سلطانك أنه لا توجد لديها من حكمة بين الكنيسة والدولة ولكن ما هي فوضى مطلقة".

في الرسالة استمر لاويز في الشكوى من أن هذه "منزلة الرجال الآن مثلقرع جونا" وتفاصيل الأصول المتواضعة"creolians" والتي تفتقر إلى حد كبير إلى التعليم وانتهاكها قواعد الكنيسة والدولة. بوجه خاص، يذكر انه رفض الامتثال لقانون العجز، الأمر الذي يتطلب من أصحاب العبيد شراء من شخص أبيض واحد من إنجلترا لكل 40 استرقاق من الأفارقة، ومن ثم تأمل في توسيع منزلته الخاصة وتحول دون المزيد من الهجرة الإنجليزية / الأيرلندية. ويصف لاويز الحكومة بأنها "الفوضى، ولكن الأقرب إلى أي شكل منالطبقة الأرستقراطية". "يجب على رعايا الملك الجيدين في الداخل الذين قادرون على البدء في المزارع، مثل آبائهم، وهم أنفسهم، يستثنى من الحرية لتسوية هذه المزارع في جزيرة النبلاء، وإلى الأبد، والملك والأمة في الداخل محرومه من الكثير من تلك الثروات، لصناعة القليل من السادة الأمراء المغرورون؟ " [11]

أسبانيا 1936[عدل]

بعدما أعلن الرئيس فرانشيسكو فرانكو الحرب على الحكومة الأسبانية في عام 1936 (الحرب الاهلية الأسبانية) فقدت الحكومة السيطرة على جزء كبير من أسبانيا. وكانت مقاومة المتمردين منظمة في كثير من الأحيان من خلال تنظيم اتحاد نقابات التجارة النقابية الفوضوية، Confederacion Nacional del Trabajo (CNT) والاتحاد الفوضوي البرتغالى، Federacion Anarquista Lberica (FAI). فإن الثورة الأسبانية وقعت على الفور تقريبا بعد فشل الانقلابات الفرنسية، مما أدى إلى تكوين التعاونيات العاملة في كل أنحاء الجمهورية أسبانيا. هذا وقد وصفت في خير مثال للنظام الفوضوى العامل. وكان الفوضويون ذو أثر كبير في الحفاظ على إدارة البلاد واجراء اعادة Francoists، حين تعرضوا للهجوم من جانب الحكومة الجمهورية وحلفائها الشيوعيون. ثم تمت هزيمة الحكومة امام الفرنسي، مما أدى إلى 40 عاما من الحكومة الديكتاتوريةFrancoist في إسبانيا.

الصومال[عدل]

قبل سيطرة اتحاد المحاكم الإسلامية، كانت أجزاء كبيرة من جنوب الصومال تعمل بفعالية دون حكومة مركزية. ومع ذلك، فإن دراسة الحالة الاقتصادية من قبل البنك الدولي وجدت أنتوزيع الثروة في البلد أكثر إنصافا، ومدى الفقر المدقع هو أقل من تلك الموجودة في دول غرب أفريقيا الأكثر استقرارا شكليا. ووفقا لنفس الصحيفة، على الرغم من أن جنوب الصومال كانت تعمل بشكل فعال من دون حكومة اتحادية قبل نهوض اتحاد المحاكم الإسلامية، لم يكن مجتمع فوضوى، بمعنى أن المجتمع كان أكثر أو أقل تشويشا من منظم غير قسرى.[12] على الرغم من هذا، صرح ابحاث الفكر التحرري ان مستويات المعيشة ازدادت في الصومال  – من حيث القيمة المطلقة، بالقياس إلى عصر ما قبل الحرب الأهلية الصومالية، وبالمقارنة مع دول أخرى في أفريقيا  – خلال هذه الفترة.[13] وينسب الاقتصاديبيتر ليسون إلى حد مذهل زيادة النشاط الاقتصادي [14] منذ ظهور الجنسية على الأمن في الحياة والحرية والملكية الصومالية التي يوفرها القانون العرفي -- Xeer—في معظم أنحاء الصومال، والذي يضمن السوق الحرة النسبية.

المجتمعات الفوضوية[عدل]

فوضويا الرمز

الفلسفة السياسية[عدل]

الليبرالية[عدل]

كتب برتراند راسل عن كيفيةالليبرالية تهدف لتحقيق الاعتدال بين الاستبداد والفوضى :

يواجه كل مجتمع اثنين من مخاطر الفوضى والاستبداد. فأعجب المتشددون، وخصوصا المستقلون، بدرجة أكبر بخطر الاستبداد. كانهوبز، على العكس من ذلك، مهووس بالخوف من الفوضى. فلاسفة الليبرالية الذين نشأوا بعد استعادة السيطرة والحصول عليها بعد 1688، أدركوا كل من الأخطار، بل كل لا يعجبهم كل منسترافورد والقائل بتجديد العماد. وأدى هذا بلوك لمبدأ تقسيم السلطات والضوابط والتوازنات.[15]

الفوضى[عدل]

الفوضويين هم الذين يدعون عدم وجود الدولة، بحجة أن الحس السليم سوف يسمح للناس بالوصول إلى اتفاق لتشكيل مجتمع وظيفي يسمح للمشاركين بحرية التطوير لقدراتها على التحلي بالأخلاق الفاضلة، والأخلاق أو السلوك المبدئي. تصاعد الفوضى باعتبارها الحركة الفلسفية وقعت في منتصف القرن ال19، مع فكرة الحرية باعتبارها تستند الحكم الذاتى السياسي والاقتصادي. وحدث هذا إلى جانب نهوض دولة قومية والدولة الرأسمالية الصناعية الكبيرة أو الدولة الراعية للنقابة، والفساد السياسي الذي جاء مع النجاحات.

على الرغم من أن الفوضويين يتشاركون في الرفض للدولة، فإنهم مختلفون عن الترتيبات الاقتصادية والقواعد التي من الممكن أن تسود في المجتمع عديم الجنسية، التي تتراوح بين عدم ملكية، إلى الملكية العامة الكاملة، وأنصار الملكية الخاصة ومنافسة السوق الحرة. على سبيل المثال، معظم أشكال الفوضى، مثل حالة الفوضى الجماعية، الشيوعية أونقابيةليس فقط البحث عن رفضه للدولة، ولكن أيضا غيره من النظم التي تتصور أنها الاستبدادية، التي تشمل رأس المال والأسواق، والملكية الخاصة. وفي المعارضة، فلسفة سياسية تعرف باسم فوضى السوق الحرة، الفوضى الفردية المعاصرة أوفوضى الرأسمالية، وتقول بأن المجتمع دون الدولة هو نظام رأسمالى للسوق الحرة والذي هو تطوعي في طبيعته.

تستخدم كلمة "الفوضى" في كثير من الأحيان من غير الفوضويين كمصطلح إزدرائى، يقصد ضمنا عدم وجود رقابة والفوضى سلبا على البيئة. ومع ذلك، لا يزال الفوضويون يجادلون في أن الفوضى لا تعني العدمية، الأنوميا، أو عدم وجود هذا النظام، وإنما المجتمع المناهض للدولة الذي يقوم على النظام التلقائي للأفراد المتحررون في المجتمعات المستقلة.

الأنثروبولوجيا(علم الإنسان)[عدل]

يعتبر بعض علماء الأنثروبولوجيا الفوضويون، مثل ديفيد جرابير وبيار كلاستريس، المجتمعات مثل أولئك من الحطابين،تيف وبيارو ليكونوا فوضويون في أن يكون بمعنى أنها ترفض صراحة فكرة السلطة السياسية المركزية.[16] ولكن آخرين يقولون ان بعض المجتمعات القبلية في الماضي كثيرا ما كانت أكثر عنفا من المجتمعات التكنولوجية الحديثة، في المتوسط.[17]

بعض علماء الأنثروبولوجيا في الآونة الأخيرة، مثل مارشال سالين وريتشارد بورشاى لي، قد تحدى مفهوم مجتمعات الصيد والقطف باعتبارها مصدرا للندرة والوحشية ؛ واصفا إياها بأنها، على حد تعبير سالين "المجتمعات الغنية".[18]

كتب عالم النفس التطوري ستيفن وردي :

يبدو الحكم القضائى من قبل السلطة المسلحة هو التقنية الأكثر فعالية للحد من أعمال العنف من أي تقنية كانت قي أى وقت مضى. وإن كنا في نقاش ما إذا كان بتعديل السياسة الجنائية، مثل اعدام القتلة واحتجازهم مدى الحياة، يمكنه الحد من أعمال العنف لبضع نقاط مئوية، لا يمكن أن تكون هناك مناقشة حول الآثار الهائلة لوجود نظام العدالة الجنائية في مقابل الذين يعيشون في حالة من الفوضى. والارتفاع المذهل قي معدلات جرائم القتل في المجتمعات ما قبل الدولة، من 10 إلى 60 في المئة من الرجال الذين يموتون على أيدي رجال آخرين، يقدم نوع واحد من الأدلة. ودليل آخر ظهور ثقافة عنف الشرف فقط في أي بقعة من العالم ليست قي متناول القانون...على أن يتم تعميم معنى الفوضى في عدم وجود حكومة يؤدي إلى الفوضى في معنى الفوضى العنيفة قد يبدو عاديا، لكنه غالبا ما يكون الإفراط في النظر في المناخ الرومانسى الموجود يوميا.[17]

تسائل بعض الكتاب، مثل مونتاج ديفيد إيدير، عن هذه النظرة للتطور، حيث تمكنت الإنسانية من إعادة تقديم نفسها في اخر عشر ألف سنة، لتلبية احتياجاتها على نحو أفضل (انظر أسطورة التقدم). Anarcho - primitivists، مثل ران بريور، يعتقد أن هذا المفهوم يمثل حاليا نحو ثقافة تبرر قيم المجتمع الصناعي الحديث، وعلى نحو الحضارة التي كانت قادرة على نقل المزيد من الأشخاص من ضرورياتهم الطبيعية.[19][20] إلى جانب النظر في المؤلفين، مثل جون زيرزان، من أن المجتمعات القبلية بها عنف أقل بين بعضها[21]، وتحدث غيره من المؤلفين مثلتيودور كازينسكي(المعروف أيضا باسم Unabomber) عن أشكال أخرى العنف ضد الفرد في البلدان المتقدمة، التي أعرب عنها عموما مصطلح "الأنوميا الاجتماعية"، وذلك ناتج عن نظام احتكار الأمن [22] ولا ينفى هؤلاء المؤلفون حقيقة أن البشرية آخذة في التغير، بينما تتأقلم مع الواقع الاجتماعي المختلف [23]، ولكن تعتبر في وضع شاذ مع ذلك. النتائج النهائية هي (1) إما أن تختفي أو (2) تصبح شيئا مختلفا جدا، وبعيدة عن ما وصلنا إلى قيمة في طبيعتنا. وقد اقترح الخبراء أن هذا التحول نحو الحضارة، من خلال تدجين، يسبب زيادة في الأمراض، والعمالة، والاضطرابات النفسية [24][25][26] وعلى الجانب الآخر، بشأن ضرورة العنف في العالم البدائي، يعبر عالم الانثروبولوجيا بيار كلاستريس عن أن العنف في المجتمعات البدائية هي الطريقة الطبيعية لكل مجتمع للحفاظ على استقلالها السياسي، في حين أسقطت الدولة بأنها نتيجة طبيعية لتطور المجتمعات البشرية.[27]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Decentralism : انها جاءت من أين -- أين هو ذاهب؟
  2. ^ "الفوضى". قاموس أوكسفورد الانجليزىOxford: Oxford University Press.(2004)الأول هو استخدام ونقل 1552
  3. ^ "الفوضى". قاموس أوكسفورد الانجليزىOxford: Oxford University Press.(2004)الأول هو استخدام ونقل 1850.
  4. ^ "الفوضى". قاموس أوكسفورد الانجليزىOxford: Oxford University Press.(2004)الأول هو استخدام ونقل 1667
  5. ^ إن المناقشات Putney
  6. ^ الفصل الثالث عشر
  7. ^ بنسلفانيا الفوضوي التجربة : 1681-1690 قبل موراي ن Rothbard
  8. ^ توماس كارلايل، والثورة الفرنسية
  9. ^ ديوك d' Aiguillon
  10. ^ ثورة في البحث عن السلطة
  11. ^ جامايكا : وصف الرئيسي الأشخاص هناك ما يقرب من 1720، السير نيكولاس Lawes الحاكم) في Caribbeana المجلد. ثالثا (1911)، الذي حرره Vere انجفورد اوليفر
  12. ^ نينوفا، وتاتيانا Harford تيم (2004) الفوضى والاختراع (الشعبي) ومجلة السياسة العامة مذكرة رقم 280، والاسترجاع 12 أغسطس 2005
  13. ^ Benjamin Powell؛ Ryan Ford, Alex Nowrasteh (2006-01-30). "Somalia After State Collapse: Chaos or Improvement?". Independent Institute. 
  14. ^ http://www.peterleeson.com/Better_Off_Stateless.pdf
  15. ^ ^ قال برتراند راسل إلى تاريخ الفلسفة الغربية، الصفحات 555.
  16. ^ Graeber، David (2004). Fragments of an Anarchist Anthropology (PDF) (باللغة English language). Chicago: Prickly Paradigm Press. ISBN 0-9728196-4-9. 
  17. ^ أ ب انظر ستيفن وردي / الفارغ سليت، الفصل 4، سافاج النبيلة.
  18. ^ Sahlins، Marshall (2003). Stone Age Economics. Routledge. ISBN 0415320100. 
  19. ^ تبعد حوالي سبعة الحضارة ران بريور
  20. ^ المجتمع الصناعي ومستقبله، تيودور كازينسكي
  21. ^ Zerzan، John (2002). Running on Emptiness: The Pathology of Civilization. Feral House. ISBN 092291575X. 
  22. ^ Zerzan، John (1994). Future Primitive: And Other Essays. Autonomedia. ISBN 1570270007. 
  23. ^ المجتمع الصناعي ومستقبله، تيودور كازينسكي
  24. ^ Freud، Sigmund (2005). Civilization and Its Discontents. W. W. Norton & Company. ISBN 0393059952. 
  25. ^ Shepard، Paul (1996). Traces of an Omnivore. Island Press. ISBN 1559634316. 
  26. ^ إن النتائج المترتبة على التدجين وSedentism اميلي بها شولتز، وآخرون.
  27. ^ Clastres، Pierre (1994). Archeology of Violence. Semiotext(e). ISBN 0936756950. 

روابط إضافية[عدل]