أربانت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
شبكة الأربانت
Arpanet logical map, march 1977.png
امتداد شبكة الأربانت، مارس 1977.
النوع شبكة نقل مُعطيات.
الموقع الولايات المتحدة الأميركيّة.
بروتوكولات الشبكة TCP/IP، NCP.
تأسست 1969؛ منذ 48 سنوات (1969)
تاريخ الإغلاق 1990
تجاري؟ غير تجاريّة
التمويل وكالة مشاريع البحوث المُتطورة

شبكة وكالة مشاريع البحوث المتطورة أو الأربانت[1] (بالإنجليزية: Advanced Research Projects Agency Network ARPANET) هي من أوائل شبكات نقل المعطيات باستخدام تقنية تبديل الرزم وأول شبكة تستخدم حزمة بروتوكولات الإنترنت (TCP/IP)[2]، كل من هاتين التقنيتين أصبحتا نقطةً علامة في إنشاء شبكة الإنترنت. مُوّلت شبكة الأربانت بواسطة وكالة مشاريع البحوث المتطورة (ARPA) التابعة لوزارة الدفاع الأميركيّة.

إن طريقة تبديل الرزم المستعملة في شبكة الأربانت اعتمدت على المفاهيم الموضوعة من قبل الباحثين الأميركيين وليونارد كلينروك وبول باران و لورانس روبرتس والباحث البريطاني دونالد ديفيس. تمّ تطوير حزمة بروتوكولات الإنترنت من أجل شبكة الأربانت من روبرت خان وفينت سيرف وقد استُلهمت العديد من المفاهيم الخاصّة بها من مشروع سيكلاد الفرنسيّ، الذي طوّر بإشراف لويس بوزان.[3][4]

مع تقدّم المشروع، تم تطوير عدد من بروتوكولات الربط بين الشبكات بحيث أصبح بالإمكان توصيل عدة شبكات مختلفة منفصلة مع بعضها البعض لتشكّل شبكة من الشبكات. في العام 1981م، تم توسيع شبكة الأربانت عندمت موّلت مؤسسة العلوم القوميّة (NSF) بتمويل شبكة علوم الحاسب (CSNET). في عام 1982م اعتمدت حزمة بروتوكولات الإنترنت كنموذج قياسي في شبكة الأربانت. وفي أوائل الثمانينيات، موّلت مؤسسة العلوم القوميّة إنشاء عدد من المراكز القوميّة للحواسب الفائقة في عدة جامعات، ثم دعمت في العام 1986م توصيلها مع شبكة مُؤسسة العلوم القوميّة (NSFNET)،[5] وقد سمح هذ المشروع للمراكز البحثيّة والمُؤسسات التعليميّة في الولايات المتحدة بالنفاذ إلى شبكة الحواسيب الفائقة. أخرجت شبكة الأربانت من الخدمة في العام 1990.[6]

نبذة تاريخيّة[عدل]

مُخطط توزّع شبكة الأربانت في عام 1973م.
خريطة لامتداد شبكة الأربانت في شهر سبتمبر من العام 1974م في الولايات المتحدة الأميركيّة.

كان مفهوم تبديل الرزم، الذي يُسيطر اليوم على شبكات تبادل المُعطيات، ما يزال جديداً في الوقت الذي أُنشئت شبكة الأربانت فيه. قبل وجود هذا المفهوم، كان مفهوم تبديل الدارات هو المُسيطر في نقل الصوت والمُعطيات على حد سواء، حيث يجري تخصيص دارة كهربائيّة ماديّة مُحددة لنقل المُعطيات بين طرفي كل اتصال، وقد تكون هذه الأطراف أجهزة حاسب أو هواتف. يتمّ حجز وتخصيص الدارة الكهربائيّة على شكل سلسلة من الأسلاك التي تصل بين عدد من مقاسم القنوات الهاتفيّة على طول المسار بين المصدر والوجهة.

في شبكات تبديل الرزم، لا يتمّ تخصيص قناة لكل اتصال، بل تُستخدم قناة أو قنوات اتصال مُشتركة لنقل المُعطيات التي تكون على شكل رزم مُعطيات. تسمح هذه التقنيّة بتشارك قناة الاتصال وبإمكانية توجيه الرزم الخاصّة بكل اتصال بشكلٍ مُختلفٍ، بحيث يمكن أن تسلك الرزم المُرسلة من أحد الأطراف إلى الآخر مساراتٍ مُختلفة لتبلغ وجهتها النهائيّة.[7]

جرى تشكيل الأفكار الأولى لشبكات الحواسيب بحيث تسمح بإجراء اتصالات عامّة الغرض بين مُستخدمي الحواسب على يد جوزيف ليكليدر (J. C. R. Licklider) في شركة بي بي إن للتكنولوجيا، في شهر أبريل من العام 1963 في مذكرة تناقش مفهوم: "شبكة حاسب بين مجريّة" (Intergalactic Computer Network)،[8] شملت هذه المُذكرة العديد من ميزات شبكة الإنترنت المُعاصرة. في شهر أوكتوبر من العام 1963م، جرى تعيين ليكليدر كرئيس لبرامج علوم السلوك والتحكّم في وكالة مشاريع البحوث المُتطورة (ARPA)، وعلى الرغم من أنه غادر منصبه قبل أن تبدأ الوكالة تطوير شبكة الأربانت، لكنّه لعب دوّراً مُحوريّاً في إقناع روبرت تايلور و إيفان سذرلاند بأهميّة المشروع.[9]

واصل تايلور وسذرلاند شغفهما في إنشاء الشبكة، وكان هناك هدفان أساسيان لعملهما، الأول هو السماح للباحثين والأكاديمين المدعومين من وكالة مشاريع البحوث المُتطوّرة باستخدام الحواسب المُقدّمة من الوكالة عن بعد، والثاني هو تطوير إمكانية لنشر البرمجيّات الجديدة أو نتائج الأبحاث بشكلٍ سريع.[10] في مكتب تايلور، تواجدت ثلاث حواسب، كل منها متصل مع حواسب أخرى بعيدة، الأول متصل مع الحاسب كيو 32 (Q-32) في شركة تطوير النظام (System Development Corporation) في سانتا مونيكا، والثاني مع حاسب في مشروع جيني (Project Genie) في جامعة بركلي، والثالث مع نظام مولتكس في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. تايلور تحدّث لاحقاً في لقاء صحفي عن ذلك: "لكل حاسب من هذه الثلاثة، كان هناك ثلاث مجموعات من الأوامر. لذلك، فإذا كنت أتكلم عبر الشبكة مع أحدهم في سانت مونيكا، ورغبت بالحديث مع شخص آخر في بركلي أو ماساشوستس، كان يتوجب عليّ تغيير الحاسب والانتقال إلى الحاسب المُتصل مع الشخص الآخر. لذلك قلت لنفسي، يا رجل ! من الواضح ما يجب عمله: يوجد ثلاث حواسب، يجب أن يوجد حاسب واحد فقط يسمح بالنفاذ إلى أي مكان تريده، هذه الفكرة هي شبكة الأربانت".[11]

في نفس الوقت، ومنذ بداية السيتينيات، عمل بول باران في مؤسسة راند للأبحاث والتطوير على تطوير أنظمة قادرة على النجاة من حرب نوويّة، وقد نجح في صياغة فكرة تبديل الرزم التي أسماها تبديل كتلة الرسالة المُتكيفّة المُوزّعة.[12] وقد نجح دونالد ديفيس في مختبر الفيزياء القومي (NPL) في المملكة المتحدة في الوصول لنفس النتيجة بشكلٍ مُستقل في العام 1965م.[13][14] وقد لفت عمله انتباه مطوري شبكة الأربانت أثناء عرضه في مؤتمر في غاتلينبورغ، تينيسي قي أوكتوبر من العام 1967م.[15] ثم صاغ مصطلح تبديل الرزم، وطبّقه بشكلٍ عمليّ في شبكة مختبر الفيزياء القومي في 5 أغسطس 1968م.[16] ثُمّ طبّق لورانس روبرتس مفهوم تبديل الرزم في شبكة الأربانت،[17] لتصبح الأربانت ثاني شبكة تُطبّق مفهوم تبديل الرزم على مُستوى العالم.[18] ثُمّ وُصِلت هاتان الشبكتان مع بعضهما البعض في العام 1973م.[19][20] كان معدل النقل في شبكة مختبر الفيزياء القومي هو (768) كيلوبت في الثانية، أما في شبكة الأربانت فقد ارتفع معدل النقل المقترح من (2.4) كيلو بت في الثانية حتى (50) كيلو بت في الثانية. [8]

في 28 فبراير 1990 أخرجت شبكة الأربانت من الخدمة بشكل نهائي.[21]

منح معهد مُهندسيّ الكهرباء والإلكترونيّات (IEEE) نقطتين علّامتين (Milestone) لمشروع الأربانت هما: إنشاء شبكة الأربانت ومكان ميلاد شبكة الإنترنت.[22]

إنشاء الشبكة[عدل]

لوحة التحّكم الأماميّة لمُعالج رسائل المنفذ (IMP) الذي استخدم في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس.

مع حلول منتصف العام 1968م، كان تايلور قد أنهى وضع رؤية كاملة لشبكة حواسيب. وبعد الحصول على موافقة وكالة مشاريع البحوث المُتطوّرة جرى استدراج العروض، لكّن الشركات العاملة في مجال الحاسب اعتبرت اقتراحات تايلور غريبة، وحصلت الوكالة على اثني عشر عرضاُ فقط، أُخذ أربع منها بعين الاعتبار، ثم جرى اختصار القائمة إلى اثنين فقط، وأخيراً تمّ منح العقد لشركة بي بي إن للتكنولوجيا في 7 أبريل 1969م.[23] تمّ تشكيل فريق مكون من سبعة أشخاص من ذووي الاختصاصات التقنية المدرجة في طلب استدراج العروض، بقيادة فرانك هارت (Frank Heart) وأثمر ذلك سريعاً بإنتاج أول نموذج للنظام.

جاءت الشبكة المُقترحة من قبل بي بي إن للتكنولوجيا (BBN) موافقة لرؤية تايلور: وهي شبكة مكوّنة من حواسب صغيرة سُمّيت مُعالجات رسائل المنفذ (IMP) تربط بين الموارد المحليّة، وهي شبيهة من حيث المبدأ بالمُوجّهات. في كل موقع، قامت هذه المُعالجات بتبديل الرزم اعتماداً على تقنية التخزين والتوجيه (store-and-forward)، عن طريق خطوط مستأجرة ومُودمات بمعدل نقل ابتدائيّ هو (56) كيلو بت في الثانية، أمّا الحواسب، فقد اتصلت مع مُعالجات رسائل المنفذ بواسطة منافذ تسلسُليّة. جرى تصميم وتركيب كامل النظام، المعدّات والبرمجيّات، في تسعة أشهر فقط.[24]

بُني الجيل الأول من مُعالجات رسائل المنفذ (IMP) بإشراف شركة بي بي إن للتكنولوجيا باستعمال حاسوب متين من إصدارت شركة هانيويل، وتحديداً الإصدار هانيويل (DDP-516)، الذي احتوى على ذاكرة رئيسيّة مغناطيسيّة قابلة للتوسيع بحجم (24) كيلوبايت، مع وحدة نفاذ مباشر إلى الذاكرة مزوّدة بست عشرة قناة.[25] بالإضافة لمؤشرات التنبيه في الواجهة الأماميّة، زوّد الحاسب هانيويل (DDP-516) بمجموعة مكونة من (24) مؤشر لإظهار حالة قنوات الاتصال لمُعالجات رسائل المنفذ (IMPs). كان باستطاعة كل مُعالج رسائل منفذ أن يدعم أربع مُضيفيين محليين، وأن يُنشئ حنى ست قنوات اتصال عبر الخطوط المُستأجرة مع مُعالجات رسائل منفذ بعيدة. وَصلت الشبكة بين جهاز حاسب واحد في يوتا مع ثلاث حواسب في كاليفورنيا. لاحقاً، سمحت وزارة الدفاع للجامعات بالانضمام إلى الشبكة بغرض تشارك العتاد والبرمجيّات.

أهداف التصميم[عدل]

مقطع وثائقي عن إنجازات وكالة أبحاث المشاريع المُتطوّرة (DARPA) في حقبة الحرب الباردة، إنشاء شبكة الأربانت كانت نجاحاً أساسياً للوكالة.

في مقالة مُعنونة: "تاريخ مختصر لشبكة الإنترنت" أنكر مجتمع الإنترنت أنّ شبكة الأربانت كانت مُصممة لمواجهة حرب نوويّة:[8]

«بدأت الإشاعة الخاطئة من الدراسة التي نشرتها مؤسسة راند، وادّعت فيها بأن شبكة الأربانت ارتبطت بشكل ما ببناء شبكة مقاومة لحرب نوويّة. هذا لم يكن حقيقة الأربانت، ووحدها دراسة مؤسسة راند اعتبرت الحرب النوويّة. على أيّة حال، فإن العمل الللاحق على شبكة الانترنت عزز المتانة والقدرة على المقاومة، وتضمّن ذلك القدرة على العمل في حالات خروج أجزاء كبيرة من الخدمة.»

أُعدّت دراسة مؤسسة راند من قبل بول رايان، الرائد في مجال تبديل الرزم.[12] في مقابلة لاحقة أكد رايان بأنّه في الوقت الذي لا تُشارك شبكة الأربانت أهداف مشروعه تماماً، فإنّ عملَه ساهم بصورةٍ كبيرةٍ في تطوّر الشبكة.[26]. في لقاء أعد خصيصاً لتوضيح بنية شبكة الأربانت امتد بين 9 و10 أكتوبر 1967م، صرّح إيلمير شابيرو (Elmer Shapiro) من معهد ستانفورد للأبحاث (SRI) بأنّ طريقة باران في التوجيه واقتراحاته باستخدام رزم بيانات ذات حجم ثابت كانت مُتوقّعة.[27]

بحسب ستيفن لوكاسيك (Stephen Lukasik) الذي تولّى منصب نائب مدير ومدير وكالة أبحاث المشاريع المُتطوّرة في الفترة الممتدة بين (1964-1967):[28]

" كان الهدف هو استغلال تقنيات الحاسب الجديدة لتلبية احتياجات القيادة العسكريّة في مواجهة التهديدات النوويّة، والحصول على إمكانية قادرة على الصمود للتحكّم بقوى الولايات المتحدة النوويّة ، وتحسين التكتيكات العسكريّة وإدارة اتخاذ القرار."

توزّعت مهمة حساب، وإعادة الحساب الدوريّة لجداول التوجيه ضمن شبكة الأربانت. وكانت هذه الوظيفة مُساهمة جوهرية في قدرة الشبكة على مقاومة دمار كبير، بل وحتى هجومٍ نوويّ. إنّ هذه القدرة على حساب جداول التوجيه كانت تحدياً صعباً في وقت بناء الشبكة. إنّ وجود هذه الإمكانية في التصاميم الأولى لشبكة الأربانت دعّم الفرضيّات القائلة بأنّ هذه الإمكانيّة كانت هدف التصميم.

صُممت شبكة الأربانت بحيث تقاوم فقدان الاتصال مع الشبكات التي تكوّنها، والسبب الرئيسي الكامن وراء ذلك هو كون العقد ووصلات الشبكة غير موثُوقة، حتى بدون أيّ خطر نوويّ. إنّ ندرة موارد الحوسبة في وقت إنشاء الشبكة هي السبب في تضمين التصميم هذه الإمكانيات بحسب تشارلز هيرزفيلد (Charles Herzfeld)، مدير وكالة أبحاث المشاريع المُتطوّرة في الفترة بين عامي (1965-1967):[29]

"لم يتم تشغيل شبكة الأربانت لإنشاء نظام قيادة وتحكّم قادر على النجاة من هجوم نووي، كما يدعي العديدون اليوم. إنّ بناء نظام كهذا كان بوضوح حاجةً عسكريّةً، ولكنّ لم تكن هذه الحاجة من مهمّات الوكالة. في الحقيقة كنا لنتعرض لنقدٍ شديدٍ لو حاولنا. بدلاً من ذلك، جاءت شبكة الأربانت نتيجة لإحباطنا من أن عدد الحواسب الكبيرة المخصصة للأبحاث كان محدوداً جداً، ومن كون الباحثين الذين يتوجب عليهم استخدامها بعيدون جغرافيّاً عنها."

تمّت إدارة شبكة الأربانت عسكريّاً طوال عقدين من العمل، حتى أُخرجت من الخدمة في العام 1990م.[30][31]

التطبيق وبدء الاستعمال[عدل]

حاسوب سيغما 7 أول حاسب يتمّ وصله مع شبكة الأربانت.
السجل الذي يوثق أول رسالة أرسلت عبر شبكة الأربانت، حصل ذلك في الساعة العاشرة والنصف مساءً في 29 أكتوبر 1969م، أرسلت هذه الرسالة من حاسب سيغما 7 في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس (UCLA) إلى حاسب أس دي أس 940 (SDS 940) في معهد ستانفورد للأبحاث.

تكوّنت شبكة الأربانت الأولى من أربعة من مُعالجات رسائل المنفذ (IMP)، تواجدت في:[32]

أُرسلت أول رسالة عبر شبكة الأربانت بنجاح عن طريق الطالب تشارلي كلاين (Charley Kline) من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس في الساعة العاشرة والنصف مساءاً في 29 أوكتوبر 1969م.[36] كلاين أرسل الرسالة من حاسوب سيغما 7 إلى حاسوب أس دي أس 940 (SDS 940) في معهد ستانفورد للأبحاث، الرسالة كانت الكلمة الإنكليزية (login)، في المحاولة الأولى، أُرسل الحرفان (l) و(o) فقط، قبل أن يتوقّّف النظام عن العمل، لذلك فإنّ أول رسالة نصيّة أرسلت عبر شبكة الأربانت هي كلمة (lo). بعد ساعة، نجح كلاين بإصلاح الخطأ وتمكّن من إرسال الكلمة كاملةً. في 21 نوفمبر 1969م، أُنشئت أوّل وصلة دائمة في شبكة الأربانت وربطت بين مُعالجي رسائل المنفذ في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس ومعهد ستانفورد للأبحاث. مع حلول 5 ديسمبر، تمّ الانتهاء من إنشاء كامل الشبكة التي تصل بين العقد الأربعة.[37]

نموّ الشبكة وتطوّرها[عدل]

في شهر مارس 1970م، بلغ امتداد شبكة الأربانت الساحل الشرقيّ للولايات المتحدّة الأميركية عندما تمّ توصيل معالج رسائل المنفذ (IMP) في شركة بي بي أن للتكنولوجيا في كامبريدج، ماساشوستس. ثُمّ توسّعت شبكة الأربانت بحسب الجدول التالي: [32]

التاريخ عدد العقد ملاحظات
يونيو 1970 9 العقد هي معالج رسائل المنفذ (IMP).
ديسمبر 1970 13
سبتمبر 1971 18 ضمت الشبكة 23 جامعة ومُضيف تابع للحكومة.
أغسطس 1972 29 -
سبتمبر 1973 40 -
يونيو 1974 46 -
يوليو 1975 57 -
1981 213 العدد يُمثّل المُضيفين المُتصلين مع الشبكة، مع زيادة مضيف جديد في كل (20) يوم تقريباً

في العام 1973م، ربطت وصلة قمر صناعيّ عابرة للمُحيط الأطلسيّ مصفُوفة الزلازل النرويجيّة (NORSAR) مع شبكة الأربانت، وجعلت هذ الوصلة النرويج أول بلد خارج الولايات المُتحدة يتصل مع الشبكة. في نفس الوقت تقريباً، ربطت وصلة أرضيّة معالج رسائل المنفذ في لندن.[38]

في العام 1975م، أُعلن أنّ الشبكة أصبحت بوضع التشغيل (Operational). وتولّت وكالة أنظمة المُعلومات الدفاعيّة (Defense Information Systems Agency) مسؤوليّة التحكم بالشبكة. [32]

في العام 1984م، اكتمل العمل على إعادة هيكلة الشبكة مع تخصيص شبكة خاصة لمواقع الجيش الأميركيّ سُميت شبكة ميل نت (MILNET) من أجل الاتصالات العسكريّة.[39] وصلت بوابة خاضعة للتحكّم بين الشبكتين، وسُمّيت الشبكة الناتجة شبكة بيانات الدفاع (Defense Data Network DDN).[40] خفف فصل الشبكات العسكرية عن المدنية عدد عقد شبكة الأربانت من 113 إلى 45 عقدة. سُمّيت شبكة ميل نت لاحقاً بشبكة مُوجّه بروتوكول الإنترنت غير المُصنّفة (Non-classified Internet Protocol Router Network NIPRNet).

القواعد وآداب الاستعمال[عدل]

بسبب التمويل الحكوميّ، لم يتمّ تشجيع أو جرى منع أشكال مُعيّنة من حركة البيانات. في عام 1982م، جاء في كتيب خاص بالذكاء الصُنعيّ في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا مايلي:[41]

«إنّ استخدام شبكة الأربانت للقيام بأي شيء لا يحظى بدعم مُباشر من أعمال الحكومة هو عملٌ غيرُ قانونيّ ... الرسائل الشخصيّة لمُستخدمي شبكة الأربانت الآخرين (مثلاً، لترتيب لقاء أو من أجل إلقاء السلام) لا تُعتبر مُخالفة ... إنّ إرسال بريد إلكتروني عبر شبكة الأربانت لتحقيق ربح تجاري أو لأغراض سياسيّة هو عمل غير اجتماعي وغير قانونيّ. بإرسالك رسائلَ كهذه، قد تُسيء للعديد من الناس، ومن المُحتمل أن يُسبب ذلك مشاكل جديّة لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا مع الوكالات الحكوميّة التي تُدير شبكة الأربانت.»

التقنيّات المُستعملة[عدل]

الخط الزمني لشبكة الأربانت (1969-1990م). [32]

جرى إضافة الدعم لدارات اتصال تربط بين معالجات رسائل المنفذ (IMP) المُختلفة بمعدل نقل هو 230.4 كيلو بت في الثانيّة[42] في العام 1970م. ولكن اعتبارات الكلفة والطاقة المُستهلكة أشارت إلى عدم فعاليّة الاستخدام.

في عام 1971م، بدء استعمال الحواسب غير المتينة، وبالتالي الأقلّ وزناً، لتكون مُعالج رسائل منفذ، وتحديداً هونيويل 316 الذي يُمكن تهيئتُه ليعمل كمُعالج منفذ الطرفيّة (TIP)، كان حاسب هونيويل 316 أكثر ملائمة كما احتوى على ذواكر داخليّة بحجم 40 كيلو بايت.[43] لاحقاً في العام 1973م، تم زيادة أحجام الذواكر الداخليّة لتصبح (32) كيلو بايت في مُعالج رسائل منفذ، و(56) كيلو بايت في مُعالج منفذ الطرفيّة.

في العام 1975م، قدمت شركة بي بي إن للتكنولوجيا برمجيات تعمل على المُعالج المُتعدد بلوري باص (Pluribus)، وقد استعمل هذا المُعالج في بعض المواقع.[44]. لاحقاً في العام 1981م، قدّمت الشركة برمجيّات جديدة تعمل مع مُعالجّها الخاصّ (C/30).[45]

في العام 1983م، حلّت حزمة بروتوكولات الإنترنت (TCP/IP) محل برنامج التحكّم بالشبكة (NCP)،[46] وأصبحت شبكة الأربانت جزءاً من شبكة أكبر هي شبكة الإنترنت.[47][48]

جرى التخلّص من مُعالجات رسائل المنفذ ومُعالجات منافذ الطرفيّات الأصليّة مع ظهور شبكة مُؤسسة العلُوم القوميّة (NSFNET)، لكن بعضها بقي في الخدمة حتى شهر يوليو من العام 1990م.[49][50]

في عام 1981م، نشرت وكالة مشاريع الأبحاث المُتطورة (ARPA) بالتعاون مع شركة بي بي إن للتكنولوجيا تقريراً مشتركاً بعنوان: "تاريخ الأربانت: العقد الأول" (History of Arpanet: the first decade) جاء فيه:[51]

«... إنّه لمن المُناسب الانتهاء بالإشارة إلى أن برنامج الأربانت أثر بشكلٍ قويّ ومباشر على دعم وقوة علم الحاسب، الذي تفرعت الشبكات نفسها عنه.»

البرمجيّات والبروتوكولات[عدل]

كان بروتوكول 1822 [52] الذي حدد ربط حاسب مُضيف مع معالج رسائل المنفذ (IMP) هو نقطة البداية لمفهوم الاتصال بين المضيفين في شبكة الأربانت في العام 1969.[53] تمّ تصميم بُنية الرسالة لتعمل بشكلٍ لا لُبس فيه على طيفٍ واسعٍ من بُنى الحاسب المُختلفة. تتألّف الرسالة الخاصّة ببروتوكول 1822 من مجموعة من الحقول أهمها حقلي نوع الرسالة وعنوان المُضيف بالإضافة إلى حقل المُعطيات. لإرسال رسالة مُعطيات إلى مُضيف آخر، يقوم المُضيف المُرسل بإنشاء رسالة مُعطيات تتضمّن عنوان المُضيف الهدف والمُعطيات التي يُراد إرسالها، ثُمّ تُرسل الرسالة عبر المنفذ الذي يدعم البروتوكول. يقوم معالج رسائل المنفذ بعدها بإيصال الرسالة إلى عنوان الهدف، إمّا بإيصالها إلى مُضيف مُتصل معه بشكلٍ مُباشر أو بإيصالها إلى معالج رسائل منفذ آخر. عندما تصل الرسالة إلى وجهتها أخيراً، يقوم معالج رسائل المنفذ المُستقبل بإرسال إشعار استلام يُسمّى إشعار الجهوزيّة لاستلام للرسالة التاليّة (Ready for Next Message RFNM acknowledgement) إلى معالج رسائل المنفذ المتصل مع المُضيف المرسل.

على عكس شبكة الإنترنت اليوم، فقد صُممت شبكة الأربانت بحيث تكون موثُوقة، حيث يجري نقل الرسائل بشكل موثُوق، وإبلاغ المُضيف المصدر في حال فقدان الرسالة. إنّ الإصدارين الرابع[54] والسادس[55] من بروتوكول الإنترنت غيرُ موثوقين، وهما يعتمدان على بروتوكول التحكّم بالنقل (TCP)[56] الذي يعمل في طبقة النقل ليقوم بالوظائف المُرتبطة بالوثوقيّة. عانى بروتوكول 1822 بشكلٍ مُلحوظ في الحالات التي يوجد فيها أكثر من اتصال لأكثر من تطبيق في نفس المُضيف، وقد جرى التعامل مع هذه المشكلة في برنامج التحكّم بالشبكة (NCP)،[47] حيث أمّن البرنامج طريقة قياسية لإنشاء قنوات اتصال موثُوقة ثُنائيّة الاتجاه مُتحكّم بالتدفق فيها بين عدّة عمليات في عدة مُضيفين. سمح برنامج التحكّم بالشبكة للتطبيقات بالاتصال عبر شبكة الأربانت باستخدم بروتوكولات خاصّة، وكان هذا مُقدّمة لمفهوم الطبقات والتغليف الذي بُني نموذج الاتصال المعياري (OSI)[57] على أساسه.

في عام 1983، حلّت حزمة بروتوكولات الإنترنت (TCP/IP) محلّ برنامج التحكّم بالشبكة، وأصبحت هذه الحزمة هي العمود الفقري لشبكة الإنترنت لاحقاً.[48]

تطبيقات الشبكة[عدل]

أمّن برنامج التحكّم بالشبكة (NCP) مجموعة من الخدمات القياسيّة التي يمكن مُشاركتها من قبل عدة تطبيقات عاملة على مُضيف واحد. قاد ذلك إلى تطّور بروتوكولات التطبيقات، التي استفادت من وجود ووظائف بروتوكولات الاتصالات، ولكنّها عملت بشكلٍ مُستقلٍ عنّها.

في عام 1971، نجح راي توملينسون من شركة بي بي إن للتكنولوجيا في إرسال أول رسالة بريد إلكتروني عبر الشبكة،[58][59][60] وكان أول من استخدم المحرف (@) في عناوين البريد الإلكترونيّ.[61] في العام 1973، أصبحت رسائل البريد الإلكتروني المتبادلة تشكل 75% من حركة المُعطيات عبر الشبكة،[62] وتّم تطوير واستعمال بروتوكول نقل الملفات (FTP)،[63] ليُصبح بالإمكان نقل الملفات عبر شبكة الأربانت.[64] في العام 1977، تمّ تطوير واستعمال بروتوكول الصوت في الشبكة (NVP)،[65] ولكن الخدمات المُرتبطة به لم تعمل بشكل جيد لغياب التكنولوجيا اللازمة لدعمها، واحتاج الأمر (20) عاماً أخرى قبل أن يطرح الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU) أول معيار لاتصالات الصوت والصورة هو المعيار أتش 323 (H.323).[66]

حماية كلمات المرور[عدل]

طوّرت خوارزمية التجزئة المسماة كثير حدود بوردي (Purdy polynomial)[67] على يد جورج بوردي (George Purdy) في العام 1971م بناء على طلب من لورانس روبرتس الذي كان يرأس مكتب تقنيات معالجة المعلومات في وكالة أبحاث المشايع المُتطوّرة وقتها. اعتمدت طريقة بوردي على كثير حدود من الدرجة (224) و عدد أولي بطول (64) بت.[68] استخدمت هذه الخوازمية لاحقاً من أجل حماية كلمات المرور في نظام الذاكرة الافتراضية المفتوح (Open VMS)[69] المطوّر من قبل شركة ديجيتال إكوبمينت.

شبكة الأربانت في الثقافة الشعبية[عدل]

أثّرت شبكة الأربانت في الثقافة الشعبية كما في الحياة العامة، فيما يلي باقة من المواضع المختلفة التي ذكرت فيها شبكة الأربانت في الفن والأدب:

  • في الحلقة العشرين من الموسم السادس من المسلسل الأميركي بنسون (Benson) ظهرت أول إشارة لشبكة الإنترنت أو أحد أسلافها في العروض التلفزيونيّة، تضمّنت الحلقة مشهد يحصل فيه نفاذ إلى شبكة الأربانت.[71][72]
  • في الحلقة الثالثة من المُوسم الخامس من المُسلسل الأميركي الملفات الغامضة (The X-Files) تتمّ الإشارة إلى شبكة الأربانت، حيث يحصل اختراق للشبكة بهدف الحصول على معلُومات حساسّة.[73][74]
  • وردّ ذكر شبكة الأربانت في المسلسل الأميركي الأميركيون[75] مرتين، المرة الأول في الحلقة الخامسة من الموسم الثاني التي سُميّت الصفقة (The Deal)[76] حيث يعرض أحد العملاء اختراق شبكة الأربانت مقابل عدم تسلميه إلى الطرف الروسي، والمرة الثانية في الحلقة السابعة من الموسم الثاني والتي سُميت شبكة الأربانت (Arpanet)،[77] وفيها تحصل محاولة للتنصت عى انصالات الخكومة الأميركية من خلال النفاذ إلى شبة الأربانت.
  • في المسلسل الأميركي شخص مثير للاهتمام (Person of Interest)[78] جرى ذكر أحداث مرتبطة بحادثة اختراق شبكة الأربانت في العام 1980م.[79] وكان ذلك في الحلقة الحادية عشرة من الموسم الثاني، والتي سمُيت "محيط الدائرة" (2PiR).[80]
  • في الموسم الثالث من المسلسل الأميركي توقّف وامسك النار (Halt and Catch Fire)[81] يكتشف أحد الشخصيات في إمكانية التسويق عبر شبكة الأربانت.
  • هناك فنان مُوسيقا إلكترونيّة يٌسمى "أربانت"، اسمه الحقيقي هو جيرالد دونالد (Gerald Donald)، وقد أطلق ألبومّاً غنائيّاً في العام (2002) تحت عنوان "الإنترنت اللاسلكي" (Wireless Internet).[82][83]
  • ذكر الروائي الأميركي توماس بينشون شبكة الأربانت مرتين في رواياته، الأولى كانت في رواية نائب بالفطرة (Inherent Vice)[84] والثانية في روايته الحافة النازفة (Bleeding Edge).[85]

انظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "معنى كلمة ARPANET في قاموس ومعجم المعاني الجامِع". موقع المعاني. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2017. 
  2. ^ Socolofsky، T.؛ Kale، C. (يناير1991). "RFC 1180, A TCP/IP Tutorial.". The Internet Society (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2017. 
  3. ^ Byung-Keun Kim (2005). Internationalizing the Internet: The Co-evolution of Influence And Technology (باللغة الإنجليزية). New Riders Publishing. صفحة 51-55. ISBN 1843764970. 
  4. ^ "Postel and Pouzin: 1997 SIGCOMM Award Winners". acm sigcomm (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 29 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2017. 
  5. ^ "Celebrating the NSFNET". National Science Foundation (NSF) (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 2 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2017. 
  6. ^ Featherly، Kevin. "ARPANET". Encyclopædia Britannica, Inc. (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 16 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2017. 
  7. ^ "Packet Switching History". Living Internet (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 13 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2017. 
  8. ^ أ ب ت Barry M. Leiner, Vinton G. Cerf, David D. Clark, Robert E. Kahn, Leonard Kleinrock, Daniel C. Lynch, Jon Postel, Larry G. Roberts, Stephen Wolff. "Brief History of the Internet". The Internet Society (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 17 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2017. 
  9. ^ "J.C.R. Licklider And The Universal Network". Living Internet (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 13 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2017. 
  10. ^ "IPTO -- Information Processing Techniques Office". Living Internet (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 11 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2017. 
  11. ^ MARKOFF، JOHN (ديسمبر 1999). "An Internet Pioneer Ponders the Next Revolution". The New York Times Company (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 22 سبتمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 18 سبتمبر 2017. 
  12. ^ أ ب "Paul Baran and the Origins of the Internet". RAND Corporation (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 17 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2017. 
  13. ^ "Internet pioneers airbrushed from history". Guardian News and Media Limited or its affiliated companies (باللغة الإنجليزية). 25 يونيو 2013. تمت أرشفته من الأصل في 14 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2017. 
  14. ^ "Packets of data were the key...". National Physical Laboratory (باللغة الإنجليزية). 1 فبراير 2011. تمت أرشفته من الأصل في 25 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2017. 
  15. ^ Walter Isaacson (2014). The Innovators: How a Group of Hackers, Geniuses, and Geeks Created the Digital Revolution (باللغة الإنجليزية) (الطبعة الأول). Simon & Schuster. صفحة 237. ISBN 9781476708690. 
  16. ^ "The accelerator of the modern age". British Broadcasting Corporation (BBC) (باللغة الإنجليزية). 5 أغسطس 2008. تمت أرشفته من الأصل في 17 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2017. 
  17. ^ Campbell-Kelly، Martin (2008). "Pioneer Profiles - Donald Davies". Computer Resurrection, The Bulletin of the Computer Conservation Society. British Computer Society. Autumn (44). ISSN 0958-7403. 
  18. ^ G. Roberts، Lawrence (نوفمبر 1978). "The Evolution of Packet Switching". Dr. Lawrence G. Roberts (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 17 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2017. 
  19. ^ Encyclopedia of 20th-Century Technology (باللغة الإنجليزية) (الطبعة الأولى). Routledge. 2004. صفحة 237. ISBN 1-57958-386-5. 
  20. ^ Lecturer in Economic History School of Oriental and African Studies Ian, Etc Brown (2014). Research Handbook on Governance of the Internet (باللغة الإنجليزية). ISBN 1849805040. 
  21. ^ Johnny Ryan (2010). A History of the Internet and the Digital Future (باللغة الإنجليزية) (الطبعة الأولى). Reaktion Books. صفحة 93. ISBN 9781861897770. 
  22. ^ "Milestones:List of IEEE Milestones". Engineering and Technology History Wiki (ETHW) (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 16 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2017. 
  23. ^ Johnny Ryan (2010). A History of the Internet and the Digital Future (باللغة الإنجليزية) (الطبعة الأولى). Reaktion Books. صفحة 31. ISBN 1861897774. 
  24. ^ "IMP -- Interface Message Processor". Living Internet (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 13 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2017. 
  25. ^ "Honeywell,DDP-516". OLD-COMPUTERS.COM (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 7 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2017. 
  26. ^ Brand، Stewart (1 مارس 2001). "Founding Father". wired.com (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 6 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2017. 
  27. ^ Friedewald، Michael (نوفمبر 1997). "Computer Network Meeting of October 9-10, 1967". Stanford University. (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 26 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2017. 
  28. ^ Lukasik، Stephen (2011). "Why the Arpanet Was Built". IEEE Annals of the History of Computing. IEEE. 33 (3): 4-21. ISSN 1058-6180. doi:10.1109/MAHC.2010.11. 
  29. ^ Bellis، Mary (13 أغسطس 2016). "ARPAnet: The World's First Internet". ThoughtCo (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 18 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2017. 
  30. ^ Janet Abbate (2000). Inventing the Internet (باللغة الإنجليزية). The MIT Press. صفحة 194-195. ISBN 0262254409. 
  31. ^ Vernon W. Ruttan (2006). Is War Necessary for Economic Growth?: Military Procurement and Technology Development (باللغة الإنجليزية) (الطبعة الأولى). Oxford University Press. صفحة 125. ISBN 0195188047. 
  32. ^ أ ب ت ث "ARPANET – The First Internet". Living Internet (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 19 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 20 اغسطس 2017. 
  33. ^ Calkins، Keith G. (يونيو 1984). "The COMPUTER That Will Not Die: The SDS SIGMA 7". Andrews University (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 19 اغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 20 اغسطس 2017. 
  34. ^ SDS 940 time-sharing system Technical Manual (PDF) (باللغة الإنجليزية). Scientific Data Systems. 1967. 
  35. ^ Dec System 10, System Refernce manual (PDF) (باللغة الإنجليزية) (الطبعة الثالثة). Digital Equipment Corporation. 1975. 
  36. ^ Savio، Jessica (1 أبريل 2011). "Browsing history: A heritage site is being set up in Boelter Hall 3420, the room the first Internet message originated in". the Daily Bruin (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 19 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2017. 
  37. ^ Sutton، Chris (9 فبراير 2004). "Internet Began 35 Years Ago at UCLA with First Message Ever Sent Between Two Computers". UCLA Engineering (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 8 مارس 2008. اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2017. 
  38. ^ "NORSAR and the Internet". Norwegian Seismic Array (NORSAR) (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 17 ديسمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 20 اغسطس 2017. 
  39. ^ "Ad-A164 353 ARPANET Information Brochure" (PDF). Defense Technical Information center (DTIC) (باللغة الإنجليزية). ديسمبر 1985. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في بشكل آلي. اطلع عليه بتاريخ 20 اغسطس 2017. 
  40. ^ Fritz E. Froehlich؛ Allen Kent (1990). The Froehlich/Kent Encyclopedia of Telecommunications: Volume 1 - Access Charges in the U.S.A. to Basics of Digital Communications (باللغة الإنجليزية) (الطبعة الأولى). CRC Press. صفحة 341. ISBN 0824729005. 
  41. ^ Stacy، Christopher C. (7 سبتمبر 1982). "Getting Started Computing at the AI Lab". Academia (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 14 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2017. 
  42. ^ Jack Belzer (1975). Encyclopedia of Computer Science and Technology: Volume 2 - AN/FSQ-7 Computer to Bivalent Programming by Implicit Enumeration (باللغة الإنجليزية) (الطبعة الأولى). CRC Press. صفحة 206. ISBN 0824722523. 
  43. ^ Salmon، P. (2009). "The Early Days of the Arpanet".". IEEE Annals of the History of Computing. IEEE Computer Society. 31 (3): 67. ISSN 1058-6180. doi:10.1109/mahc.2009.35. 
  44. ^ Gianni Conte, Dante Del Corso (2011). Multi-Microprocessor Systems for Real-Time Applications (باللغة الإنجليزية). Springer. صفحة 22. ISBN 9401088888. 
  45. ^ Postal، J. (نوفمبر 1981). "RFC 801, NCP/TCP Transition Plan". The Internet Society (باللغة الإنجليزية). صفحة 17. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2017. 
  46. ^ Crocker، S.؛ Carr، S.؛ Cerf، V. (12 فبراير 1970). "RFC 33, New HOST-HOST Protocol". The Internet Society (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2017. 
  47. ^ أ ب "NCP -- Network Control Program". Living Internet (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 18 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2017. 
  48. ^ أ ب "TCP/IP Internet Protocol". Living Internet (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 18 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2017. 
  49. ^ "NSFNET -- National Science Foundation Network". Living Internet (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 20 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2017. 
  50. ^ Christoph Meinel؛ Harald Sack (2014). Digital Communication: Communication, Multimedia, Security (باللغة الإنجليزية). Springer. صفحة 85. ISBN 3642543308. 
  51. ^ A History of The ARPANET: The First Decade (PDF) (باللغة الإنجليزية). BBN and ARPA. 1981. صفحة 132. 
  52. ^ Malis، Andrew G. (ديسمبر 1983). "RFC 878, The ARPANET 1822L Host Access Protocol". The Internet Society (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2017. 
  53. ^ "Specifications for the interconnection of a HOST and an IMP" (PDF). BBN Report No. 1822. Bolt, Beranek, and NKWMAN (BBN). 1971. 
  54. ^ Postel، J. (سبتمبر 1981). "RFC 791, Internet Protocol, DARPA Internet Program Protocol Specification". The Internet Society (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2017. 
  55. ^ Deering، S.؛ Hinden، R. (يوليو 2017). "RFC 8200, Internet Protocol, Version 6 (IPv6) Specification". The Internet Society (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2017. 
  56. ^ Postal، J. (سبتمبر 1981). "RFC 793, Transmission control protocol, DARPA internet program,protocol specification.". The Internet Society (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2017. 
  57. ^ "ISO/IEC 7498-1:1994, Information technology -- Open Systems Interconnection -- Basic Reference Model: The Basic Model". International Organization for Standardization (ISO) (باللغة الإنجليزية). 1994. اطلع عليه بتاريخ 5 أغسطس 2017. 
  58. ^ White، J. (13 يونيو 1973). "RFC 524, A Proposed Mail Protocol". The Internet Society (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2017. 
  59. ^ Bhushan، Abhay؛ Pogran، Ken؛ Tomlinson، Ray؛ White، J. (5 سبتمبر 1973). "RFC 561, Standardizing Network Mail Headers". The Internet Society (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2017. 
  60. ^ Tomlinson، Ray. "The First Network Email". BBN Technologies (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 6 مايو 2006. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2017. 
  61. ^ Van Vleck، Tom (1 فبراير 2001). "The Origins of E-mail". Multiplexed Information and Computing Service (Multics) (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 21 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2017. 
  62. ^ "The Origins of E-mail". Stanford University (باللغة الإنجليزية). 17 سبتمبر 1999. تمت أرشفته من الأصل في 19 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2017. 
  63. ^ Postel، J.؛ Reynolds، J. (أوكتوبر 1985). "RFC 959, file trransfer protocol (FTP)". The Internet Society (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2017. 
  64. ^ Bhushan، Abhay (8 يوليو 1972). "RFC 354, The File Transfer Protocol". The Internet Society (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2017. 
  65. ^ Cohen، Danny (22 نوفمبر 1977). "RFC 741, Specifications For The Network Voice Protocol (NVP)". The Internet Society (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2017. 
  66. ^ H.323 : Visual telephone systems and equipment for local area networks which provide a non-guaranteed quality of service (باللغة الإنجليزية, الإسبانية, and الفرنسية). International Telecommunication Union (ITU). 1996. 
  67. ^ Purdy، George B. (1974). "A high security log-in procedure". Communications of the ACM. ACM. 17 (8): 442-445. doi:10.1145/361082.361089. 
  68. ^ Carl Pomerance؛ Shafi Goldwasser (1990). Amer Mathematical Society (باللغة الإنجليزية). Amer Mathematical Society. صفحة 161. ISBN 0821801554. 
  69. ^ "Open VMS". OpenVMSNews (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 22 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2017. 
  70. ^ "Computer Networks - The Heralds Of Resource Sharing" (باللغة الإنجليزية). 1972. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2017. 
  71. ^ "Scenario". Benson. موسم 6. حلقة 20 (باللغة الإنجليزية). 22 فبراير 1985. دقيقة في30 . ABC. 
  72. ^ "Benson S06E20, Scenario". IMDb.com, Inc. (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2017. 
  73. ^ "Unusual Suspects". The X-Files. موسم 5. حلقة 3 (باللغة الإنجليزية). 16 نوفمبر 1997. دقيقة في45 . Fox Broadcasting Company. 
  74. ^ "The X-Files S05E03, Unusual Suspects". IMDb.com, Inc. (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2017. 
  75. ^ Amblin Television, DreamWorks Television (2013-). The Americans. FX Network. 
  76. ^ "The Deal". The Americans. موسم 2. حلقة 5 (باللغة الإنجليزية). 26 مارس 2014. دقيقة في52 . FX Network. 
  77. ^ "Arpanet". The Americans. موسم 2. حلقة 7 (باللغة الإنجليزية). 9 أبريل 2014. دقيقة في42 . FX Network. 
  78. ^ Kilter Films, Bad Robot, Warner Bros. (2011–2016). Person of Interest. CBC. 
  79. ^ "Hacking: A history". British Broadcasting Corporation (BBC) (باللغة الإنجليزية). 27 أوكتوبر 2000. تمت أرشفته من الأصل في 22 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2017. 
  80. ^ "2 Pi R". Person of Interest. موسم 2. حلقة 11 (باللغة الإنجليزية). 3 يناير 2013. دقيقة في44 . CBS. 
  81. ^ AMC Studios (2014-). Halt and Catch Fire. AMC. 
  82. ^ Arpanet (2002). Wireless Internet (2 × Vinyl, 12", 33 ⅓ RPM, Album). France. 
  83. ^ "Arpanet – Wireless Internet". Discogs (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 12 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2017. 
  84. ^ Thomas Pynchon (2009). Inherent Vice (باللغة الإنجليزية) (الطبعة الأولى). Penguin Press HC. ISBN 1594202249. 
  85. ^ Thomas Pynchon (2013). Bleeding Edge (باللغة الإنجليزية) (الطبعة الأولى). Penguin Press. ISBN 1594204233. 

وصلات خارجيّة[عدل]

قراءة موسّعة[عدل]

كتب[عدل]

  • Arthur L. Norberg؛ Judy E. O'Neill (2000). Transforming Computer Technology: Information Processing for the Pentagon, 1962-1986 (باللغة الإنجليزية). Johns Hopkins University Press. صفحة 153-196. ISBN 0801863694. 
  • Katie Hafner (2003). Where Wizards Stay Up Late: The Origins of the Internet (باللغة الإنجليزية). Free Press. ISBN 0743468376. 
  • Janet Abbate (1999). Inventing the Internet (باللغة الإنجليزية) (الطبعة الأولى). The MIT Press. صفحة 36-111. ISBN 0262011727. 
  • Michael Banks (2008). On the Way to the Web: The Secret History of the Internet and Its Founders (باللغة الإنجليزية) (الطبعة الأولى). Apress. ISBN 1430208694. 
  • Peter H. Salus (1995). Casting the Net: From ARPANET to INTERNET and Beyond (باللغة الإنجليزية) (الطبعة الأولى). Addison-Wesley Professional. ISBN 0201876744. 
  • M. Mitchell Waldrop (2001). The Dream Machine (باللغة الإنجليزية) (الطبعة الأولى). Viking Adult. ISBN 0670899763. 

مُقابلات مكتوبة[عدل]

أخرى[عدل]