المحتوى هنا ينقصه الإستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها

هاتف ذكي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بحاجة لمصدر
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.(سبتمبر 2013)
Commons-emblem-issue.svg
بعض المعلومات الواردة هنا لم تدقق وقد لا تكون موثوقة بما يكفي، وتحتاج إلى اهتمام من قبل خبير أو مختص. ساعد بتدقيق المعلومات ودعمها بالمصادر اللازمة.
هاتف_ذكي
الهاتف الذكي تي-موبل جي1.

هاتف ذكي (بالإنجليزية: Smartphone)، هو مصطلح يطلق على فئة من الهواتف المحمولة الحديثة التي تستخدم نظام تشغيل متطور، ومعظمها يستخدم شاشة اللمس كواجهة مستخدم ويقوم بتشغيل تطبيقات المحمول. وإن لم يتم الاتفاق بين الشركات المصنعة للجوالات على تعريف موحد للهاتف الذكي، فمنهم من يعتبر الهاتف الذكي هو الهاتف الذي يوفر مزايا تصفح الإنترنت ومزامنة البريد الإلكتروني وفتح ملفات الأوفيس ويحتوي على لوحة مفاتيح كاملة QWERTY، إلا أن التعريف الأصح والأكثر قبولاً اليوم أنه الجوال الذي يعمل على أحد أنظمة التشغيل التالية: ويندوز فون، سيمبيان أو مشتقاته، لينوكس أو مشتقاته وبلاك بيري.

حيث يعتبر الإس 60 ويو آي كيو أنظمة تشغيل مطورة عن السيمبيان، بينما يعتبر نظام تشغيل آبل آي أو إس (أي فون) وغوغل آندرويد ونوكيا مايمو أنظمة مطورة عن اللينوكس، وقد اعتبرت الجوالات العاملة على أحد هذه الأنظمة جوالات ذكية لأنها في الغالب تتوفر فيها جميع الشروط السابقة (باستثناء عدم وجود لوحة المفاتيح الكاملة في أغلب الأجهزة).

ومن بين أنظمة التشغيل التي لا تصنف جوالاتها على أنها جوالات ذكية نوكيا إس 40 والأنظمة الحصرية (Proprietary) التي تعمل عليها معظم جوالات سامسونغ وإل جي وموتورولا.

[1]

طرق الحماية من السقوط[عدل]

بحاجة لمصدر
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.(مارس 2015)

أصبح استخدام الهواتف الذكية-التي لم تعد تقتصر على الاتصال هاتفيا فقط- ضرورة ملحة، إن لم تكن فعلا حاجة معيشية يومية مرافقة لنا معظم ساعات النهار. ذلك ما يزيد من تعرضها لمشكلات الاستخدام اليومية المختلفة ومن أكثرها ضررا وكلفة ماينتج عن سقوطها بصورة متكررة وأوضاع مختلفة على الأسطح الصلبة. قد تصاب الشاشة أو الكاميرا المدمجة أو غيرها من الأجزاء والمفاتيح الرئيسية بالخدش أو الكسر أو التعطل تحت ظروف سقوط الجهاز أو الهاتف المحمول وأهمها: سرعة السقوط والارتفاع وزاوية الاصطدام مع الأرض أو الأسطح المختلفة.

مجموعة من الهواتف الذكية

حتى مع استخدام الأغطية واللصاقات الواقية، قد لا نحصل على حماية فعالة من أثر الصدمات غير المتوقعة من حيث الشكل و الضرر. الحاجة إلى الوقاية والحماية -وبفعالية عالية- لهذه الأجهزة الحساسة؛ دفعت المهتمين نحو البحث والاستثمار في هندستها وتطويرها للمساعدة في تقليل احتمالات تأذي الأجهزة والهواتف الذكية جراء سقوطها بشكل حر. تعتمد تقنية الحماية هذه وآليتها على تزويد الجهاز بحساس واحد على الأقل يستطيع التنبؤ بحالة السقوط الحر (Free Fall) ووضعية الجهاز بشكل متزامن مع السقوط، بالإضافة إلى توجيه آلية الحماية لتغيير وضعية سقوط الجهاز توجيه مركز الثقل أو تغيير مكانه. تعتمد آلية الحماية الموجهة على مبدأ تغيير وضعية الجهاز من خلال تدويره أو قلبه أو حرفه بشكل جانبي عن مسار السقوط، وذلك بهدف توجيه كتلة الجهاز في اتجاه معاكس لجهة السقوط لتخفيف زخم وآثر الاصطدام.

وفي ظروف أخرى، لو كان الجهاز يدور عند سقوطه مع عقارب الساعة، تقوم آلية الحماية بتوليد عزم دوران بعكس عقارب الساعة يعمل على ضبط دوران الجهاز وذلك من خلال إطلاق غاز مضغوط ومخزن في أسطوانة صغيرة مرفقة بآلية الحماية. كما أن لهذه الآلية القدرة على التحكم بالقطع الخارجية في الجهاز كالبطارية، حيث تقوم في وضعيات سقوط أو اصطدام معينة بقذف البطارية من الجهاز لتخفيف الكتلة أو تشتيت الطاقة المتولدة عن الاصطدام. (آلية تفكك الهواتف المحمولة عند وقوعها واصطدامها بالأرض كانت منتشرة في الأجهزة القديمة وتحديدا جهاز نوكيا 3310)

يمكن أيضا أن تزود آلية الحماية بعملية جذب أو إخفاء للمفاتيح والأزرار الجانبية أو لوحة المفاتيح للتخفيف من أثر اصطدامها بصورة مباشرة مع الأرض أو الأسطح المختلفة. في حال اتصال الجهاز أو الهاتف مع وصلة سماعات الرأس أو سلك الشاحن، تقوم آلية الحماية -عند السقوط- بالاستفادة من هذه الوصلات والتشبث بها ومنع إفلاتها من المقبس، وبذلك تجذب الجهاز نحو المقبس بطريقة تفرمل وتخفف من سرعة السقوط؛ مما يوفر للمستخدم فرصة لمحاولة التقاط الجهاز أو التخفيف من قوة التصادم.

أكثر ما يميز هذه الآلية وجود ذاكرة قادرة على تخزين معلومات السقوط السابقة من ارتفاع وسرعة ودوران وتكرر لظروف حالات السقوط المتشابهة، للاستفادة من هذه المعلومات في توجيه آلية الحماية بفعالية وسرعة أكبر متى تكررت، أو إرسال تلك المعلومات للشركة المصنعة للاستفادة منها في تصميم الأجهزة الجديدة.

حصلت شركة آبل على براءة اختراع لآلية الحماية الخاصة بأجهزتها iPhones والتي تتلخص في بحث النقاط التالية: • توظيف المحرك الخاص باهتزاز الجهاز للتحكم بزاوية السقوط وموازنتها. • تزويد الأجهزة بحساسات متوضعة على لوحاتها الداخلية (Accelerometer، GPS، Gyroscopes and an Ultrasonic emitter) لإرسال معلومات عن سرعة واتجاه ووضعية السقوط. • شرح لآليات يتم من خلالها سحب الهواء بحيث يتم تخفيف سرعة الجهاز عند سقوطه. • اقتراح للاستفادة من سلك الشحن ووصلة السماعات في فرملة السقوط، واستخدام كبسولات الغاز المضغوط. [2]

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

Icon-gears.png
هذه بذرة مقالة عن موضوع تقني بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.