هوس الشراء

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

هوس الشراء [1] (أونيومانيا: من اليونانية ὤνιος أونيوس "للبيع" وμανία هوس "الجنون"[2]) هو مصطلح تقني يصف الرغبة القهرية للتسوق، ويشار إليه عادة باسم التسوق القهري، إدمان التسوق، إدمان التسوق(شوباهوليسم)، الشراء القهري أو الرمزCB. ويعتبركل من هؤلاء إما حالة إ دمان سريري أو اضطرابات السيطرة على الاندفاع ، بالاعتماد على مصدر السريرية. 'وفي الاصل تمت تسمية المصطلح أونيومانيا بواسطة كرايبيلين [1915] وBleuler [1924]، وقد وصف ادمان التسوق لأكثر من 100 سنة'؛[3] ولكن على الرغم من انه يشمل بين غيرها من الدوافع المرضية والقائم على رد الفعل، تم تجاهل ادمان التسوق إلى حد كبير في منتصف أرباع القرن العشرين، وحتى اليوم '"التسوق القهري" مرض عقلي ومؤلم وغير معروف حتى الآن تقريبا '.[4]

اضطراب الشراء القهري (CBD) يعرف بهوس التسوق والشراء الذي يسبب عواقب وخيمة ، ومعظم الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب تتطابق صفاتهم بمعايير اضطراب المحور الثاني .

يوجد اضطراب الشراء القهري بنسبة 5.8 % من سكان الولايات المتحدة الأمريكية ، وتشكل نسبة الإناث منهم حوالي 80%.

الخصائص[عدل]

وفي كثير من الأحيان يكون اضطراب الشراء القهري مرتبط بالمزاج و القلق، و تعاطي المخدرات و اضطرابات الأكل ، فبداية هذا النوع من الاضطراب تحدث في نهاية فترة المراهقة وبداية سن العشرين ، وهو يعتبر عموما اضطراب مزمن ، وهو أيضاً شبيه باضطراب الوسواس القهري و الاكتناز و الهوس ، ولكنه أيضاً يختلف عنهم ، ولا يقتصر الشراء القهري على الأشخاص الذين ينفقون مايتجاوز مقدرتهم المالية بل يشمل أيضا الأشخاص الذين يقضون وقتاً أكثر من اللازم في التسوق أو الذين يفكرون في شراء الأشياء بشكل مزمن ولكنهم لايشترونها ، تشتمل العلاجـات الواعدة لاضطراب الشراء القهري أدوية مـثـل مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الاختيارية (SSRIs)، وعلى مجموعات الدعم مثل جمعية المدين المجهول.[5][6][7][8]

اضطرابات[عدل]

ويعتقد بعض الأطباء النفسيين ان الشراء القهري هو أكثر دلالة على اضطراب السيطرة على الاندفاع بينما يرى آخرون أنها أكثر دلالة على اضطراب الوسواس القهري... أو اضطراب ثنائي القطب'[9] أو حتى الإدمان. تم قبوله كاضطراب من قبل Deutsche Gesellschaft زوانجسيركرانكونجين (المنظمة الألمانية لاضطرابات الوسواس القهري)، لعدة سنوات.[10][هل المصدر موثوق؟]؛ ولكن في الولايات المتحدة، ' اضطراب في السيطرة على الاندفاع لم ينص خلاف ذلك... الفئة التشخيصية عادة ما تمنح للشراء القهري'.[11] (قد يكون قيد النظر لإدراجها كعنصر منفصل اضطراب السيطرة على الاندفاع في الطبعة القادمة من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية. [بحاجة لمصدر]).

'فقط في ال 15 سنة الماضية قد شهدنا التحقيق المحدد والثابت في هذا الاضطراب'، بالمقارنة مع 'بعض العناصر المشابهة له نفسيا'[12] مثل الإدمان على الكحول، واضطرابات الأكل، أو تعاطي المخدرات؛ ولكن "هناك المزيد والمزيد من الأدلة، كلاهما البحوث والقولية، أنه يطرح مشكلة خطيرة ومتفاقمة، واحدة مع العواقب العاطفية والاجتماعية، المهنية والمالية الكبيرة.[13] ربما ما يصل إلى 8.9 في المائة من سكان أمريكا قد يكونون جميعهم من المشترين القهريين. (ريدجواي، وآخرون، 2008)[حدد الصفحة]، وقد اصبحت المشكلة بسرعة مشكلة عالمية، مع النمو المزدهر للأبد هناك أرض خصبة للشراء القهري... الكتالوجات، قنوات التسوق التلفزيونية، سيبيرشوبينج، والتداول عبر الإنترنت'.[14]

إن هذه المصطلحات التسوق القهري والشراء القهري والإنفاق القهري يتم غالباً استخدامها بالتبادل، لكن السلوكيات التي يمثلها كل مصطلح في الواقع تختلف اختلافا واضحا (ناتاراجان و1992 جوف)[حدد الصفحة]. ويمكن للفرد أن يشتري دون ان يتسوق أو بالتأكيد يتسوق دون شراء: وقد وصف حوالي 'أقلية (30 في المائة) من المتسوقين القهريين ان فعل الشراء نفسه يعطي نشوة تماما مثل المخدارت،[15] بغض النظر عن السلع التي يتم شراؤها وملكيتهم لها.

' تم اقتراح المعايير التشخيصية CB التالية: (1) بريوكوبيشن مهايئ مع أو المشاركة في شراء...؛ (2) بريوكوبيشنز أو أن يؤدي شراء إلى ضائقة كبيرة أو إعاقة؛ و(3) لا يحدث شراء حصرا خلال الحلقات هيبومانيك أو هوسي.[16]

الأعراض[عدل]

' يعتقد الأطباء النفسيون ان هذا السلوك قد يكون سببه هو الحاجة بالشعور بالتميز او لمحاربة الشعور بالوحدة، فضلا على ان المتسوقين القهريين ياملون ان التسوق سيغير منهم نحو الأفضل. لكن التسوق القهري لا يفي باي من تلك الاحتياجات وبالتالي قد يتصاعد سلوك المتسوقين '.[17] ومثل السلوكيات القهرية الاخرى غالبا مايواجه المرضى اعلى المستويات او السلبيات المرتبطة بالإدمان. ' مثل الناس الذين يتعين عليهم سرقة المتجر، المتسوقون القهريون عالقون في دوامة من القلق: الاندروفين في اعلى مستوياته بينما الشعور بالذنب في ادنى مستوى.[18] ويواجه الضحايا غالبا امزجة من الارتياح عندما يقومون بعملية الشراء،الامر الذي يعطي لمدمن التسوق نوعا من الشعور بالنشوة والاثارة و"الذروة" وعلى ما يبدو أن ذلك يضفي معنى إلى حياتهم ويسمح لهم بنسيان احزانهم؛ ولكن "عادة ما يكون هناك شعور بخيبة الأمل بعد ذلك، يليه الشعور بالذنب".[19] بمجرد ترك البيئة التي وقع فيها الشراء، فان الشعور بالمكافاة الشخصية للنفس قد ذهب، وللتعويض عنه يذهب الشخص المدمن للتسوق مرة أخرى في دائرة مفرغة من الشراء المندفع المتكرر...فقط لشئ واحد وهو تحقيق هوية ذاتية أفضل.[20]

يميل المتسوقون القهريون إلى التسوق في الخفاء مما يزيد الحالة سوءا، فتزداد الديون، وتتوتر العلاقات مع افراد الأسرة والأصدقاء'.[18] عند النقطة الي يتم فيها اخفاء المشتريات أو تخريبها وذلك لان الشخص المعني يشعر بالخجل من ادمانه ويحاول أن يخفي ذلك وعندما تشمل عادات التسوق على الكذب واخفاء المشتريات فان الأمراض النفسية والجسدية والعاطفية قد ترتفع.[21]

وقد أشار علم النفس التطوري إلى أن 'الشراء القهري يبدو بأنه منتشر في العالم' وأن 'غالبية المصابين هم من النساء'، كذلك أشار إلى أن هناك 'أوجه التشابه والاختلاف بين الشراء القهري وأشكال أخرى من الاستهلاك القهري'.[22] وبناء على ذلك فإن 'الشراء القهري هو آلية لتعزيز المزاج'، وفي الواقع 'معظم عمليات الشراء التي قامت بها امرأة في حالة من الاضطراب تبدو وكأنها مرتبطة بمنتجات تحسين المظهر، مما يوحي أن "حلقة" ذلك السلوك القهري تتعلق بالمخاطر الاجتماعية المرتبطة بعدم ثقتها بجاذبية مظهرها'.[23]

الأسباب[عدل]

الشخصية[عدل]

يدخل الشخص المدمن في دائرة مفرغة تتكون من المشاعر السلبية مثل الغضب والتوتر، مما يؤدي إلى شراء شيء 'كشكل من أشكال التطبيب الذاتي'.[24] بعد الانتهاء من الشراء فان الفرد يشعر اما بالاسف أو الاكتئاب -'حزين، وأسف أو مذنبا بعد عودته إلى المنزل'.[25] وبهدف التغلب على هذه المشاعر قد يلجأ الشخص المدمن إلى عملية شراء أخرى.

وكثيرا مايكون لادمان التسوق جذور في التجربة المبكرة، كما أن الأشخاص المحرومين عاطفيا يستبدلون بلا وعي مايفقدونه بالحاجيات'، بينما في الوقت نفسه فان الفراغات في هوية المرء لها جذورها في التفاعلات الفاشلة بين الابوين والطفل'.[26] الأطفال الذين يعانون من إهمال الوالدين غالباً ما يكبر مع تدني احترام الذات لأن في أنحاء كثيرة من مرحلة الطفولة لم يشعروا بانهم مهمين كافراد وهكذا" لا لتغيير الناس ولكن لاستبدالهم.....للراحة]]'،[27] ونتيجة لذلك اعتادوا اللعب أو الطعام للتعويض عن الشعور بالوحدة.الكبار التي تعتمد على مواد للدعم العاطفي عندما كانوا أصغر سنا كثيرا من المرجح أن يصبحوا مدمنين للتسوق نظراً لشعورهم المستمر الحرمان التي يعاني منها كالأطفال-على الرغم من أن أحدث الأفكار أن ' هذه التفسيرات لسلوكيات الشراء القهري قد تنطبق على البعض، ولكن بالتأكيد ليس كلهم، فقد الأشخاص الذين يعانون من مرض الشراء القهري ".[28] كما هو الحال مع هوس السرقة فان الشراء القهري يعني من حيث المبدأ الاستيلاء على الأشياء التي تعطي قوة أو سلطة لمحاربة المخاطر المفترضة، ولا سيما... من فقدان احترام الذات أو للعاطفة'[29]: يتم استبدال الشراء بدلاً من اللعب أو الطعام بـ الحنان. وغالباً مايكون مدمنو التسوق غير قادرين على التعامل مع مشاكلهم اليومية، لا سيما تلك التي تغير احترامهم لذواتهم، والعديد من القضايا في حياتهم يمكن قمعها على الأقل مؤقتاً بشراء شيء.

وقد ربط هذا الاضطراب بالحرمان العاطفي في مرحلة الطفولة، عدم القدرة على تحمل مشاعر سلبية، الحاجة إلى ملء فراغ داخلي، البحث عن الإثارة، التبعية المفرطة، السعي نحو الموافقة، الكمالية، السلطة والاندفاع العامة، والحاجة إلى السيطرة،(ديساربو وإدواردز عام 1996، فابر et al. عام 1987، بنسون، 2000)[حدد الصفحة].

ويبدو أن الشراء القهري يمثل البحث عن الذات لدى الأشخاص الذين هويتهم غير حازمة ولايمكن الاعتماد عليها كما يتبين من 'أنواع الكائن سبورتشاسيد، التي قد تعالج احتياجات الهوية الشخصية والاجتماعية'.[30] ويحاول الكثير من مدمني التسوق مواجهة مشاعر عدم الثقة بالنفس من خلال رفع اللحظة العاطفية والنشوة التي يقدمها التسوق القهري. وهؤلاء المتسوقون, الذين يعانون أيضاً أعلى من المعدل الطبيعي من الاضطرابات المرتبطة – الاكتئاب والقلق، وتعاطي مواد الإدمان، واضطرابات الأكل واضطرابات السيطرة على الاندفاع، قد يستخدمون أعراضهم للمعالجة الذاتية '.[31]

النظامية[عدل]

الظروف الاجتماعية قد تلعب أيضا دوراً هاما. 'نظراً لأن الثقافة الاستهلاكية لديها تأثيراً متزايداً على رفاهنا النفسية واحساسنا بالهوية، فان الشراء القهري يمكن اعتباره إدمان حديثا كبيرا أو postmodern كبيرة'--واحد الذي 'زاد بسرعة خلال العقدين الماضيين'.[32] هذا صحيح بصفة خاصة في 'المجتمعات الرأسمالية، التي تعتمد على الاستهلاك حيث في كل مكان التسويق والإعلان يعزز ثقافة 'تطلعات مادية عالية تحرك الازدهار الاستهلاكي'[33] عن طريق تشجيع خلق حاجات مصطنعة.

حيث أنها مقبولة اجتماعيا، وحتى معيارياً، لنصف الدماغ بان يقوم بما يقوم به المجانين، رقص الحرب الصاخب...المال، المال، المال!! قضاء، وتنفق، تنفق!! '،[34] وسوف الشراء القهري احتمالا دائماً عندما يحصل الناس على نفس الرسالة من ثقافة معينة مثل تينيسي أو ألاسكا-عش لتنفق، البس لتقتل، التسوق.... طريقك للسعادة[35] سيكون هناك دائماً بعض الذين هم' unarmoured دون حماية ضد ابتلاعهم وتبنيهم لمجموعة من الأفكار التي تحتاج لها لا صلة'[36] -وبهم الأذى. علاوة على ذلك الدين، الذي تيسر بواسطة بطاقة الائتمان، تمكين الإنفاق عارضة ما بعدة وسائل المرء-'محملة بأكياس الناقل لامعة مثل بيمبو على موجه بطاقة ائتمان'[37] -وبعض الواقع سوف ' إسداء المشورة " الشراء القهري" إلى تأمين تصل بطاقات الائتمان[38] تماما.

مايميز الانيومانيا عن التسوق الصحي هو هذا الطابع القهري والمدمر والمزمن للشراء: ' التسوق، التي اضطلعت بروح البحث، يمكن أن تكون عملية بناءة، واحد التي من شأنها ان تعزز التعريف الذاتي، والتعبير عن الذات، الإبداع، حتى الشفاء.. القيام به بشكل زائد فإنه يمكن أن يشكل تهديدا خطيرا ".[39]

لنرى المجتمعات الغربية في نوغتيس (على الأقل حتى أزمة الائتمان) الانغماس تقريبا دون استثناء في شكل الشراء القهري، يستدعي شيئا فرويد تحديداً تنصل: باثولوجي المجتمعات الثقافية... من العصاب الاجتماعي'.[40]

البحث عن الهوية[عدل]

من جانب علم النفس الاجتماعي فإنه 'يمكن للشراء المفرط والمطلق للسلع الاستهلاكية أن يفسر على أنه شكل من أشكال البحث عن الهوية ونموذج مبالغ فيه للبحث عن الهوية من خلال شراء السلع المادية التي تعتمد على سلسلة متصلة من عمليات شراء يومية ناتجة عن دوافع نفسية'.[41] وعلى خلفية 'تحولات الثقافة الاستهلاكية خلال العقود القليلة المنصرمة ، فإن هذا النموذج يركز على تأييد القيم المادية وعجز الهوية باعتبارها عوامل الضعف للشراء القهري'.[42]

أما في سياق العولمة للنظام الاستهلاكي 'المتخصص في توليد رغبات الناس ثم منحهم اياها ، وبالتالي حكم العالم'--حيث أننا جميعا مشجعون لـمقولة 'نتسوق حتى نسقط أرضاً'؛[43] 'لنلتمس العزاء في شراء ممتلكات مادية'[44] - إن الشراء القهري يطرح تساؤلاً وهو، 'هل هو أقلية مرضية أم مشكلة جماعية ؟'.[42] ففي 'عالم الليبرالية الاقتصادية تعامل المصارف انعدام المسؤولية المالية كسلعة قيمة أو كقروض رخيصة في كل مكان'،[45] ، ولقد كانت مصدر الفخر الاجتماعي لتكون قادرة على قول 'بطاقتي الائتمانية تحولت من اللون الأحمر إلى الأرجواني'[46] -فعندما 'لايقوم المستهلكون بشراء المنتجات بشكل مبالغ.. إلى الهوية الشخصية '[47]—مثل هذا النوع من ' البحث عن الهوية خلال الاستهلاك فإنه يتشكل مع البنية تحتية للثقافة الاستهلاكية...[مثل] كونه بعدا هاما للشراء القهري '.[48]

عواقب[عدل]

يمكن للعواقب المترتبة على الانيومانيا، والتي قد تستمر لفترة طويلة بعد الاستمتاع، ان تكون مدمرة، كما "الزواج والعلاقات طويلة الأمد... حيت تقع تحت ضغط شديد"، بينما في الوقت نفسه "قد يبدأ المشترون القهريون مواجهة صعوبات في عملهم".[49] يمكن أن تتضمن كذلك المشاكل العملية والعاطفية خرب تاريخ الائتمان، سرقة أو اختلاس من المال، تخلف القروض، المتاعب المالية العامة وفي بعض الحالات المالية الإفلاس، أقصى مستويات الديون، القلق والإحباط، الشعور الذاتي بفقدان السيطرة والخلافات الداخلية'.[50]

ويمكن للاجهاد الناجم أن يؤدي إلى مشاكل صحية جسدية وإلى خراب العلاقات بينما قد يشعر البعض بالخجل من المشكلة...أو حتى يضطر إلى ارتكاب الانتحار '.[51]

Comorbidity[عدل]

' يبدو أن التسوق القهري أكثر الأمراض شيوعاً(اضطراب السيطرة على الاندفاع) في الأشخاص ذوي مرض القمار '.[52]

الشراء عن طريق الإنترنت[عدل]

إن إمكانية الشراء عن طريق شبكة الإنترنت مكنت 'الشراء القهري من أن يكون اتجاه مستقبلي يؤثر على المستهلكين الشباب من كلا الجنسين'.[48]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ ترجمة oniomania حسب قاموس القاموس الطبي - مكتبة لبنان ناشرون.
  2. ^ OMD. (2000, Mar 5). Retrieved, January 16, 2008, from http://cancerweb.ncl.ac.uk/cgi-bin/omd?oniomania
  3. ^ R. J. Frances et al, Clinical Textbook of Addictive Disorders (2005) p. 315
  4. ^ Jon E. Grant/S. W. Kim, Stop Me Because I Can't Stop Myself (2004) p. 16
  5. ^ Hartston، Heidi J.؛ Koran، Lorrin M (2002). "Impulsive behavior in a consumer culture". International Journal of Psychiatry in Clinical Practice. 6 (2): 65–68. ISSN 1471-1788. doi:10.1080/136515002753724045. 
  6. ^ Black، Donald W. (2001). "Compulsive Buying Disorder: Definition, Assessment, Epidemiology and Clinical Management.". CNS Drugs. 15 (1): 17–27. ISSN 1172-7047. OCLC 30488303. PMID 11465011. doi:10.2165/00023210-200115010-00003. 
  7. ^ Black، Donald W. (2007). "A review of compulsive buying disorder". World Psychiatry. 6 (1): 14–18. ISSN 1723-8617. OCLC 55586799. PMC 1805733Freely accessible. PMID 17342214. 
  8. ^ Vyse 2008, p. 28
  9. ^ April Lane Benson/Marie Gengler, "Treating Compulsive Buying" in Robert H. Coombs, Handbook of Addictive Disorders (2004), p. 455
  10. ^ http://www.zwaenge.de Deutsche Gesellschaft Zwangserkrankungen
  11. ^ Benson/Gengler, p. 455
  12. ^ Benson/Gengler, p. 451
  13. ^ Benson/Gengler p. 251
  14. ^ Benson/Gengler, p. 453
  15. ^ Helga Dittmar, "Understanding and Diagnosing Compulsive Buying", in Robert H. Coombs, Handbook of Addictive Disorders (2004) p. 438
  16. ^ Frances, p. 315
  17. ^ Pamela Klaffke, Spree (2004) p. 185
  18. ^ أ ب Klaffke, p. 185
  19. ^ Lucy Costigan, Women and Healing (2006) p. 208
  20. ^ Helga Dittmar, "Understanding and Diagnosing Compulsive Buying", in Robert H. Coombs, Handbook of Addictive Disorders (2004) p. 442
  21. ^ Catalano and Sonenberg, in Costigan, p. 208
  22. ^ Gad Saad, The Evolutionary Bases of Consumption (2007) p. 261 and p. 159
  23. ^ Saad, p. 260 and p. 263
  24. ^ Dittmar, p. 426
  25. ^ Dittmar, p. 424
  26. ^ Elias Aboujaourde/Lorrin M. Koran, Impulse Control Disorders (Cambridge 2010) p. 8
  27. ^ Patrick Casement, Further Learning from the Patient (London 1990) p. 127
  28. ^ Aboujaourde/Koran, p. 9
  29. ^ Otto Fenichel, The Psychoanalytic Theory of Neurosis (London 1946) p. 370
  30. ^ Aboujaourde/Koran, p. 8
  31. ^ April Lane Benson/Marie Gengler, "Treating Compulsive Buying" in Coombs, p. 451
  32. ^ Dittmar, p. 417
  33. ^ Simon Crompton, All about Me (London 2007) p. 137 and p. 140
  34. ^ Kate Cann, Hard Cash (London 2000) p. 62
  35. ^ Jay McInerney, The Good Life (London 2007) p. 159
  36. ^ دوريس ليسينغ، The Sentimental Agents in the Volyen empire (London 1985) p. 165-6
  37. ^ Cann, p. 67
  38. ^ Dennis Hayes, Beyond the Silicon Curtain (1989) p. 145
  39. ^ April Lane Benson and Marie Gengler, "Treating Compulsive Buying", in Coombs, p. 452
  40. ^ Sigmund Freud, Civilization, Society and Religion (PFL 12) p. 338-9
  41. ^ Helga Dittmar/Emma Halliwell, Consumer Culture, Identity and Well-being (2008) p. 95 and p. 97
  42. ^ أ ب Dittmar/Halliwell, p. 97
  43. ^ Jenny Diski, The Sixties (London 2009) p. 18-20
  44. ^ Oliver James, Britain on the Couch (London 1998) p. 301
  45. ^ John Lanchester, Whoops! (London 2010) p. 4
  46. ^ Kate Cann, Hard Cash (London 2000) p. 218
  47. ^ William Gibson, Zero History (London 2010) p. 21 and p. 213
  48. ^ أ ب Dittmar/Halliwell, p. 119
  49. ^ Klaffke, p. 430
  50. ^ Bruno Zumbo, Advances in quality of life research, 2001 (2002) p. 164
  51. ^ Grant/Kim, p. 36
  52. ^ Jon E. Grant/Marc N. Potenza, Pathological Gambling (2004) p. 43

المصادر[عدل]

  • Vyse، Stuart (2008). Going broke: why Americans can't hold on to their money. Oxford; New York: Oxford University Press. ISBN 0195306996. OCLC 153773333. 

لمزيد من القراءة[عدل]

  • بنسون، ألف متجر أنا ولذلك أنا: شراء إلزامية & البحث المتمتعة بالحكم الذاتي، نيويورك: آرونسون جيسون. 2000.
  • بنسون، ألف لشراء أو عدم شراء: لماذا نحن أوفيرشوب وكيفية وقف بوسطن: الكتب ترومبيتير، 2008.
  • الأسود، د (2007). & بوبميديد = 17342214 A استعراض بالارتهان شراء اضطراب. العالمية للطب النفسي، 6، 1، الصفحتان & nbsp; 14-18.
  • بليولير، هاء كتاب الطب النفسي. نيويورك: ماكميلان، 1924.
  • هـ-Catalano وسونينبيرج، أ. تستهلك المشاعر: مساعدة للمتسوقين إلزامية. أوكلاند: منشورات بشارة جديدة، 1993.
  • EA WS ديساربو وإدواردز. "نماذج بالارتهان شراء السلوك: A مقيدة نهج الانحدار كلوستيرويسي." مجلة علم النفس المستهلك عام 1996؛ 5:231-252، 1996.
  • إليوت، ر. "استهلاك الإدمان: دالة والتجزئة في بوستموديرنيتي." مجلة السياسة الاستهلاكية، 17، 159-179، 1994.
  • فابر، ج. ر.، O'Guinn، ت. ج. وقريش، ر. "استهلاك إلزامية." أوجه التقدم في بحوث المستهلك، 14، 132-135، 1987.
  • كرايبيلين، بسيتشياتري هاء-(الطبعة الثامنة.). لايبزيغ: فون فيرلاغ يوهان أمبروسيوس بارث، عام 1915.
  • مسيلروي، SL، فيليبس كا، كيك PE، الابن "الهوس إلزامية اضطرابات الطيف." مجلة الطب النفسي السريري؛ 55 [10، الملحق]: 33-51,1994
  • ناتاراجان، ر. وجوف، باء "مظاهرة كومبولسيفينيس في مجال سوق المستهلكين." علم النفس والتسويق، 9 (1)، 31-44، 1992.
  • ريدجواي "شمال البحر الأبيض المتوسط"، كيني كوكار م، ك. مونرو "وضع تصور موسعة وتدبير جديد لشراء إلزامية." مجلة البحوث المستهلكين، 35، 4 #، 350-406، كانون الأول/ديسمبر 2008.