إتش إم دي العالمية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
إتش إم دي العالمية
HMD Global Colored Logo.svg
معلومات عامة
الجنسية
التأسيس
النوع
الشكل القانوني
Oy (en) ترجم عدل القيمة على Wikidata
المقر الرئيسي
موقع الويب
المنظومة الاقتصادية
الشركة الأم
الصناعة
المنتجات
مناطق الخدمة
أهم الشخصيات
المدير

إتش إم دي العالمية (بالإنجليزية: HMD Global Oy)‏ شركة فنلندية، مقرها في هلنسكي، فنلندا. تأسست في عام 2016، وتعمل على تطوير وتسويق أجهزة هواتف نقالة بعلامة نوكيا التجارية. تأسست الشركة بشرائها قسم تصنيع أجهزة الهواتف النقالة من شركة مايكروسوفت كما تمتلك الشركة الحقوق الحصرية لاستخدام علامة نوكيا التجارية عبر أتفاقية وقعتها الشركة مع شركة نوكيا.[3] تستخدم شركة «إتش إم دي» نظام تشغيل أندرويد في أجهزتها الذكية عبر شراكة مقربة مع شركة غوغل الأمريكية،[4] وتستخدم نظام تشغيل «+ سيريس 30» في أجهزة الهواتف النقالة.[5]

يُدير الشركة مجموعة من الموظفين الذين سبق وأن عملوا في شركة نوكيا،[6] آرتو نوميلا المدير النتفيذي للشركة عمل مايُقارب سبعة عشرة سنة في شركة نوكيا. يقع مقر شركة «إتش إم دي» في هلسنكي، فنلندا في الجهة المقابلة لمقر شركة نوكيا الرئيسي. تعمل الشركة على تطوير وتسويق أجهزة الهواتف النقالة أما التصنيع فتتكفل به شركة فوكسكون الصينية.[7] تدفع «إتش إم دي» عوائد الملكية الفكرية مقابل برائات اختراع لشركة نوكيا.[8][9][10]

إتش إم دي العالمية، التي تحمل علامة إتش إم دي و نوكيا موبايل، تتكون الشركة من أعمال الهواتف المحمولة التي باعتها نوكيا إلى مايكروسوفت في عام 2014، ثم اشترتها مرة أخرى في عام 2016. بدأت إتش إم دي تسويق الهواتف الذكية والهواتف المميزة التي تحمل علامة نوكيا التجارية في 1 ديسمبر 2016. تمتلك الشركة حقوقًا حصرية لعلامة نوكيا التجارية للهواتف المحمولة من خلال اتفاقية ترخيص.[11] تُستخدم علامة إتش إم دي التجارية فقط لأغراض الشركات ولا تظهر في الإعلانات، بينما يُستخدم اسم «نوكيا موبايل» على وسائل التواصل الاجتماعي.[12]

لدى إتش إم دي شراكة مع جوجل، وتستخدم نظام التشغيل أندرويد ضمن برنامج أندرويد ون على هواتفهم الذكية، [13] بينما تستخدم هواتف إتش إم دي المميزة النظام الأساسي + سيريس 30+، أو مؤخرًا، كاي أو إس المستمد من فيرفكس (نظام تشغيل) .[14]

يقع المقر الرئيسي لشركة إتش إم دي في إسبو، فنلندا، ويديرها إلى حد كبير مدراء تنفيذيون سابقون في نوكيا.[15] كان أرتو نوميلا أول رئيس تنفيذي، وهو أحد المخضرمين في شركة نوكيا منذ 17 عامًا، حتى يوليو 2017، عندما تولى رئيس الشركة فلوريان سيش منصب الرئيس التنفيذي.[16] تم الاستعانة بمصادر خارجية للتصنيع لشركة فوكسكون التابعة لشركة فوكسكون.[17][18][19] تمتلك نوكيا استثمارات [20] في إتش إم دي، ولا تزال شريكًا، حيث تضع المتطلبات الإلزامية وتوفر براءات الاختراع والتقنيات، مقابل مدفوعات الإتاوة.[21][22] تستخدم إتش إم دي إستراتيجية تسويقية تعلن عن هواتف نوكيا على أنها «نقية وآمنة ومحدثة» (في إشارة إلى واجهة مستخدم أندرويد والتزامها بالتحديثات السريعة) بالإضافة إلى ثقة العلامة التجارية والحنين إلى الماضي.[23][24][25][26]

التاريخ[عدل]

كانت نوكيا شركة عالمية رائدة في مجال تصنيع الهواتف المحمولة والهواتف الذكية حتى بدأت تكافح في الحفاظ على ريادتها في السوق بسبب ظهور المزيد من عروض الهواتف الذكية المبتكرة من أبل وسامسونج وجوجل. نظرًا لعوامل مختلفة، بما في ذلك التحول في سوق الأجهزة المحمولة إلى الهواتف الذكية، والاختيار السيئ لأنظمة تشغيل الأجهزة المحمولة، لم تتمكن نوكيا من الحفاظ على الشعبية التي كانت عليها في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. شراكتها الأولية مع مايكروسوفت لاستخدام نظام التشغيل الخاص بها لم تساعد أيضًا لأن عروض تطبيقات الهاتف المحمول لـ ويندوز فون لم تكن شاملة مثل تلك المتوفرة على آي أو إس من أبل وأندرويد من جوجل.

في هذا الوقت، كان لدى نوكيا مجموعة من الهواتف المميزة، ومجموعة من الهواتف الذكية منخفضة إلى عالية الجودة ضمن خطوط إنتاج نوكيا لوميا ونوكيا آشا.

بحلول أوائل عام 2010، فقدت نوكيا حصة كبيرة في السوق في سوق الهواتف المحمولة، وتجاوزتها رسميًا أبل وسامسونج، على التوالي.

في عام 2014، تم بيع أعمال الهواتف المحمولة لشركة نوكيا إلى مايكروسوفت. ومع ذلك، ازدادت مشاكل نوكيا بشكل أكبر منذ أن تم استخدام العلامة التجارية بشكل أساسي من جانب مايكروسوفت كوسيلة لتقديم نظام تشغيل ويندوز فون الخاص بها، والذي كان هو نفسه يكافح لتأسيس أي نوع من التواجد الكبير في السوق.[27] لم تكتسب مجموعة هواتف نوكيا لوميا الذكية زخمًا كبيرًا في صناعة الهواتف الذكية شديدة التنافسية التي تهيمن عليها أجهزة أندرويد وآي أو إس. كانت هناك صراعات داخلية أخرى، حيث حاولت مايكروسوفت التوفيق بين علامة نوكيا التجارية وأهدافها الخاصة في مايكروسوفت موبايل. بحلول أكتوبر 2014، قررت مايكروسوفت التخلي عن علامة نوكيا التجارية لصالح مجموعة الهواتف الذكية لوميا التي تحمل علامة مايكروسوفت التجارية مع إصدار مايكروسوفت لوميا 535، بينما حافظ قطاع الهاتف المميز فقط على علامة نوكيا التجارية.[28]

العودة إلى نوكيا[عدل]

قال الرئيس التنفيذي لشركة نوكيا، راجيف سوري، في يونيو 2015 أن علامة نوكيا التجارية ستعود إلى الهواتف الذكية.[29] في وقت سابق من ذلك العام، أصدرت شركة نوكيا لتقنيات الكمبيوتر اللوحي نوكيا N1 الذي يعمل بنظام أندرويد. بموجب شروط اتفاقية الاستحواذ مع مايكروسوفت، لم تتمكن نوكيا من بيع الهواتف التي تحمل علامة نوكيا التجارية حتى 31 ديسمبر 2015.[30] قال سوري في شباط (فبراير) 2016 إنه يريد أن تكون الشركة في وضع يسمح لها بالاشتراك مع مصنع آخر، لكنها تحتفظ بـ «إجراءات التحكم المناسبة».[31]

تأسست إتش إم دي العالمية في الأصل في هلسنكي في 9 نوفمبر 2015.[32]

في 18 مايو 2016، أعلنت شركة مايكروسوفت موبايل عن بيع أعمالها الخاصة بالهواتف المميزة إلى إتش إم دي العالمية وإف آي إتش موبايل. تضمنت عملية البيع حقوق التصميم، وحقوقها في استخدام علامة نوكيا التجارية على جميع أنواع الهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية في جميع أنحاء العالم حتى عام 2024، [33][34] باستثناء اليابان، حيث لم يتم بيع الهواتف المحمولة التي تحمل علامة نوكيا منذ عام 2008. وقعت إتش إم دي أيضًا اتفاقية ترخيص مع شركة نوكيا، والتي تضمنت منحها ترخيصًا أساسيًا لبراءات الاختراع القياسية الخلوية. وقالت نوكيا إن هذه الخطوة «توحد واحدة من أشهر العلامات التجارية للهواتف المحمولة في العالم مع نظام تشغيل الهواتف المحمولة الرائد» [35] تم بيع بعض مصانع مايكروسوفت موبايل، بما في ذلك مصنع يقع في فيتنام، لشركة إف آي إتش موبايل، وهي شركة تابعة لشركة فوكسكون ومقرها تايوان، وهي أكبر شركة لتصنيع الإلكترونيات في العالم.

تم الاتفاق على تصنيع منتجات إتش إم دي في مصانع إف آي إتش / فوكسكون.[36] بلغ إجمالي المبيعات لكل من إتش إم دي العالمية وإف آي إتش موبايل 350 مليون دولار أمريكي.[37] قررت شركة إتش إم دي إنفاق 500 مليون دولار أمريكي لدعم تسويق المنتجات الجديدة على مدى السنوات الثلاث المقبلة. بالإضافة إلى ذلك، فإن الشركة مدعومة من قبل صندوق الأسهم الخاصة في لوكسمبورغ يسمى سمارت كونكت إل بي، والذي يديره جان فرانسوا باريل، الذي كان نائب الرئيس الأول لنوكيا من 1999 إلى 2012.[38]

نوكيا 6، أول هاتف ذكي من إتش إم دي وأول هاتف نوكيا معتمد من جوجل Play يعمل بنظام أندرويد

في 1 ديسمبر 2016، عرض موقع نوكيا أجهزة محمولة للبيع لأول مرة منذ 2014.[33][39] تم الإعلان عن أجهزتهم الأولى، نوكيا 150 و 150 ثنائي شرائح الاتصال، في 13 ديسمبر 2016، [40] بينما تم الإعلان عن أول هاتف ذكي يعمل بنظام أندرويد، نوكيا 6، في 8 يناير 2017. في المؤتمر العالمي للجوال في فبراير 2017، أعلنت إتش إم دي عن إعادة إطلاق نوكيا 3310 الأيقوني، جنبًا إلى جنب مع جهازي أندرويد جديدين اسمه نوكيا 3 ونوكيا 5.[41] تم إطلاق أول هاتف ذكي يعمل بنظام أندرويد يحمل علامة نوكيا التجارية، نوكيا 6 في الصين وعدد قليل من الأسواق الآسيوية الأخرى اعتبارًا من يناير، بينما بدأت الإصدارات الغربية في يونيو بدءًا من فنلندا، [42] مع إصدار عالمي كامل لجميع أجهزة أندرويد الثلاثة بحلول أغسطس 2017.[43]

في 6 يوليو 2017، دخلت إتش إم دي في شراكة مع Carl Zeiss AG لتوفير بصريات عدسة الكاميرا لهواتف نوكيا الذكية.[44] استخدمت نوكيا سابقًا بصريات زايس في تشكيلة هواتفها المحمولة من 2005 إلى 2014.[45]

في 27 يوليو 2017، اشترت إتش إم دي 500 براءة اختراع تصميم من مايكروسوفت موبايل تم إنشاؤها في الأصل بواسطة نوكيا. إحدى براءات الاختراع البارزة هي واجهة مستخدم كاميرا لوميا، والتي أشاد بها النقاد [46][47] منذ ظهورها على نوكيا لوميا 1020.

في 16 أغسطس 2017، قدمت إتش إم دي أول هاتف ذكي رائد لها، وهو نوكيا 8. كانت أكثر السمات المميزة لذاك الهاتف هي المزدوج البصري، والذي يسمح بالبث المباشر مع كل من الجبهة الأمامية والكاميرات زايس الخلفية (يشار لتلك الخاصية باسم «بوثي» وتعني كاميرات كلتا الوجهتين الخلفية والأمامية معاً)، ويسمى صوت الكاميرا أو زد أو، والذي يصدر من المكانية ذات تكنولوجيا الـ 360 درجة حيث أن الصوت المستمد إنتهى بانتهاء كاميرا أو زد أو.[48][49][50]

في سبتمبر 2017، حصلت إتش إم دي على براءة اختراع تصميم نوكيا لوميا 2520.

في 25 أكتوبر 2017، أعادت إتش إم دي إحياء نوكيا بيتا لابز، وهو برنامج تجريبي.[51]

في 11 يناير 2018، استحوذت إتش إم دي العالمية على الاسم التجاري نوكيا آشا.

في 25 فبراير 2018، تم تقديم هاتف رائد جديد متطور، نوكيا سيروكو 8، يتميز بتصميم منحني بالكامل من الزجاج واسمه يشير إلى نوكيا سيروكو 8800 الأقدم، [52] بالإضافة إلى نوكيا 7 بلس، والمنخفض للغاية -الهاتف الذكي التكلفة، نوكيا 1.[53] بالإضافة إلى ذلك، أعادت إتش إم دي تقديم تطبيق نوكيا برو كاميرا للهواتف المزودة بكاميرا زايس.[54] أعيد تقديم الطراز 8110 الكلاسيكي أيضًا.

في أواخر يوليو 2018، أعلنت إتش إم دي عن وظيفة شاغرة لفريق لتوسيع الأعمال في الولايات المتحدة الأمريكية.

بالنسبة للسوق الصينية، تم الإعلان عن نوكيا إكس 6، والذي حصل على إصدار عالمي باسم نوكيا بلس 6.1. تم الإعلان لاحقًا عن جهاز آخر في السوق الصينية، يسمى نوكيا إكس 5. كلاهما لهما شاشات بدون حواف.

في أواخر أغسطس 2018، استحوذت إتش إم دي على علامة بيورفيو التجارية، وهي العلامة التجارية لتكنولوجيا التصوير التي تم تطبيقها سابقًا على هواتف نوكيا / لوميا الذكية المتطورة منذ نوكيا 808 بيورفيو في عام 2012.

في نوفمبر 2019، أعلنت إتش إم دي عن نوكيا C1، الهاتف الذكي أندرويد جو.

في 19 مارس 2020، عقدت إتش إم دي حدثًا عبر الإنترنت وأعلنت عن نوكيا 8.3 5G، أول هاتف ذكي 5G يحمل علامة نوكيا التجارية، و «أول جهاز 5G عالمي حقًا». ومن المنتجات الأخرى التي تم الإعلان عنها في نفس اليوم نوكيا 5.3 ونوكيا 1.3 وإحياء نوكيا 5310 إكسبريس ميوزك. إلى جانب ذلك، قدمت إتش إم دي إتش إم دي كونكت، وهي بطاقة شريحة الجوال (SIM) لبيانات التجوال العالمي، مع الخطط المرتبطة بها. يعمل هذا في 120 دولة. يحصل كل من نوكيا 6.2 ونوكيا 7.2 على حقائب كيفلار الحصرية التي تحمل العلامة التجارية 007 بالتزامن مع الحملة التسويقية إتش إم دي مع فيلم جيمس بوند لا وقت للموت (فيلم) .

يقومون حاليًا بتطبيق أنظمة جديدة باستخدام الذكاء الاصطناعي.[55]

في يوليو 2020، استحوذت إتش إم دي العالمية على فالونا لابز، وهي شركة منتجات وحلول للأمن السيبراني للهاتف المحمول.[56]

تسمية المنتج[عدل]

تاريخياً، كانت تسمية منتجات أجهزة نوكيا قائمة على النظام العددي، مع تسمية هواتف أندرويد الذكية الجديدة التي تحمل علامة نوكيا التجارية من 1 إلى 9 ؛ مع كون سلسلة نوكيا 1 هي الهواتف الذكية ذات المستوى الأدنى، وسلسلة نوكيا 9 هي أعلى عرض للمجموعة. بالنسبة لخلفاء الأجهزة والمنتجات الجديدة التي تم إطلاقها ضمن نفس السلسلة، يتم استخدام النظام العشري (على غرار اصطلاح التسمية لإصدارات البرامج) للإشارة إلى إصدارات الهواتف الذكية المختلفة (على سبيل المثال. نوكيا 6 (2017) ونوكيا 6.1 (2018) ونوكيا 6.2 (2019) ونوكيا 6.3 وما إلى ذلك).

البرمجيات[عدل]

إتش إم دي في شراكة مع جوجل، وتعمل هواتفهم الذكية التي تحمل علامة نوكيا التجارية على نظام التشغيل أندرويد من جوجل.[57] يحتوي البرنامج على الحد الأدنى من التخصيصات وهو مخزون أندرويد، مع بعض التخصيصات البارزة بما في ذلك الرموز المعدلة مع سمة زرقاء أكثر عمومية، [58] تطبيق كاميرا مختلف، [59] وإضافات نغمة بدء تشغيل نوكيا الكلاسيكية ونغمة نغمة نوكيا.[60] تسميها إتش إم دي «نقية وآمنة ومحدثة»، مدعية أنها لا تحتوي على برامج التطبيقات المثبته مسبقا (bloatware) أو البرامج الإضافية [61] وأن الهواتف ستحصل على تحديثات برامج سريعة مقارنة بمصنعي المعدات الأصلية الآخرين.[62] يمكن اعتباره خليفة روحي لسلسلة جوجل نكسس السابقة من جوجل، والتي اشتهرت بتشغيل نظام أندرويد.[63] جاءت أجهزة إطلاق إتش إم دي محملة مسبقًا بإصدار أندرويد أندرويد نوجا.[64] الأجهزة التي تم إصدارها بعد عام 2017 تأتي محملة مسبقًا أندرويد أوريو أو أندرويد بي. الأجهزة التي تم إصدارها بعد ديسمبر 2019 تأتي أندرويد 10، ولكن تم التأكيد على حصول بعض الهواتف على تحديث لنظام أندرويد 10.

قال الرئيس التنفيذي السابق أرتو نوميلا في مقابلة أجريت في يونيو 2017 أن إتش إم دي هي «شريك من الدرجة الأولى مع جوجل» [65]

في 30 أغسطس، ذكرت دراسة كاونتربوينت أن «نوكيا تتصدر الترتيب العالمي في تحديث برامج الهواتف الذكية وأمانها [خارج مصنعي أندرويد إو إي إم]». وفقًا للعرض 2: الوقت الذي استغرقته أفضل 10 جهات مصنعة لترقية الحافظات إلى أحدث إصدار من أندرويد، احتلت نوكيا المركز الأول على مدار 12 شهرًا بعد إطلاق أندرويد 9 تم تحديث٪ من محفظة [الهاتف الذكي] إلى أندرويد بي.[66]

في الهواتف المميزة، استخدمت إتش إم دي سلسلة 30+، ونظام تشغيل ذكي مدعوم من جافا لهاتف نوكيا 3310 3G وكاي أو إس لهاتف نوكيا 8110 4G وفي السوق الصينية، نظام تشغيل أليون.

هاتف نوكيا 3 مع تشغيل الكاميرا

نوكيا وأندرويد[عدل]

بعد إعلان جوجل تحالف الهاتف المفتوح في نوفمبر تشرين الثاني عام 2007، وقالت نوكيا انها «تعتبر» الانضمام إلى التحالف، رغم حصة أغلبية في سيمبيان المحدودة [67] لم تنضم نوكيا في النهاية، وبدلاً من ذلك أنشأت مؤسسة سيمبيان المنافسة في عام 2008 بعد السيطرة على نظام التشغيل سيمبيان وجعله مفتوح المصدر.[68][69] في عام 2010 مع اشتداد المنافسة، فقدت نوكيا بعض شركاء مؤسسة سيمبيان الذين دعموا جوجل فقط.[70] تخطط نوكيا الآن لاستبدال سيمبيان بنظام ميقو القائم على لينكس بعد الرائد نوكيا N9 . نظرًا لأن ميقو وأندرويد يعتمدان على لينكس، فقد توقع البعض أن هذا سيكون خارطة طريق في اعتماد نوكيا النهائي لنظام أندرويد.[71]

تحت الرئيس التنفيذي ستيفن إيلوب، اختارت الشركة وقف مشروع ميقو لصالح اعتماد ويندوز فون، مما أدى إلى شراكة مع مايكروسوفت في عام 2011، مع إلغاء سيمبيان. أكد إريك شميدت، الرئيس التنفيذي لشركة جوجل، أن الشركة أجرت «مفاوضات سرية» مكثفة مع نوكيا لتشجيع استخدام أندرويد.[72] على الرغم من ذلك، ما زالت نوكيا تجرب نظام أندرويد في ذلك العام وأظهرت الصور المسربة نموذجًا أوليًا لـ نوكيا N9 يعمل بنظام أندرويد.[73] في أواخر عام 2013، عندما أعلنت مايكروسوفت عن نيتها شراء قسم الهواتف المحمولة من نوكيا، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن فريقًا في نوكيا كان يختبر سراً أندرويد على أجهزة مايكروسوفت لوميا، لكن مايكروسوفت كانت على علم بذلك.[74] يعتقد بعض المحللين أن مايكروسوفت اشترت الشركة لأن نوكيا كانت تفكر في التحول إلى أندرويد، مما قد يؤدي إلى خسارة مايكروسوفت المهيمنة ويندوز فون إو إي إم.[75] في ديسمبر 2013، كانت هناك تسريبات لهاتف نوكيا الذكي الذي يعمل بنظام أندرويد والذي يحمل الاسم الرمزي نورماندي، [76] والذي تم تقديمه في النهاية على أنه سلسلة نوكيا X في فبراير 2014، ويضم نسخة مخصصة بشكل كبير من مشروع أندرويد للمصدر مفتوح (AOSP) وتم طرحه في الأسواق الناشئة. تم الانتهاء من عملية الاستحواذ بعد شهرين فقط، وأوقفت مايكروسوفت سلسلة X بعد ذلك بوقت قصير. في مقابلة مع مجلة فوربس، صرح الرئيس التنفيذي السابق لشركة إتش إم دي، أرتو نوميلا، أن عائلة نوكيا X أصبحت مشهورة بشكل مدهش بين مستخدمي أجهزة الهواتف الذكية المتطورة من سامسونج وأبل، على الرغم من حقيقة أنها كانت سلسلة أجهزة متوسطة إلى منخفضة.[77]

بعد البيع، طور قسم تقنيات نوكيا الجهاز اللوحي نوكيا N1 أندرويد، الذي يتميز بواجهة زي لونشر، والذي تم إصداره في الصين في عام 2015. في وقت لاحق من ذلك العام، تم تسريب صور هاتف يشبه N1 يعمل بنظام أندرويد يسمى C1 .[78] أكد الرئيس التنفيذي لشركة نوكيا، راجيف سوري، عودة علامة نوكيا التجارية إلى الهواتف الذكية في يونيو 2015 من خلال إستراتيجية الترخيص، [79] وتم الإعلان أخيرًا عن تشكيل إتش إم دي العالمية في مايو 2016. تم الإعلان عن نوكيا 6 في يناير 2017، بعد ست سنوات تقريبًا من رفض استخدام جوجل / أندرويد والشراكة مع مايكروسوفت.

نظام تشغيل الميزات الذكية[عدل]

نظام تشغيل الميزات الذكية أو إس، هو نظام تشغيل يوفر بعض إمكانيات الهاتف الذكي في الأجهزة مع عامل شكل الهاتف المميز. يعتمد نظام التشغيل الذكي للميزات على جافا لـ نوكيا 3310 3G ونوكيا 215 4G ونوكيا 220 4G ونوكيا 225 4G وكاي أو إس لهاتف نوكيا 8110 4G، [80] نوكيا تاف 800 ونوكيا فليب 2720 ونوكيا 6300 4G ونوكيا 8000 4G وكان ظهرت لأول مرة على نوكيا 3310 3G ونوكيا 8110 4G .[81][82][83][84] تم دمج النظام الجديد المستند إلى كاي أو إس مع العديد من خدمات جوجل، على عكس مايكروسوفت في + سيريس 30+.

المعدات[عدل]

الرائد الأول نوكيا 8 باللون النحاسي

تتكون لغة تصميم هواتف نوكيا الذكية من إتش إم دي من تصميم وجماليات اسكندنافية نموذجية، [85][86] وتعتبر بمثابة تذكير بسلسلة Lumia السابقة، بتصميم نظيف وبسيط.[87][88][89] عندما تم تأسيس إتش إم دي في عام 2016، ذكرت أنها تريد تطوير هواتف تظل وفية لتراث نوكيا الشعبي المتمثل في «التصميم والمتانة والموثوقية».[90] يرأس فريق التصميم في الشركة راون فورسيث وألاسدير ماكفيل.[91]

تم تصنيع أجهزة نوكيا 5 و 6 و 8 من كتلة واحدة من الألومنيوم سلسلة 6000، [92][93] بينما تم تصنيع 7 من الألومنيوم سلسلة 7000.[94] صُنع نوكيا 8 سيروكو من كتلة واحدة من الفولاذ المقاوم للصدأ.[52]

في عام 2017، بدأت نوكيا بإحياء أجهزتها الكلاسيكية. بدأ هذا في مايو 2017 عندما تم تقديم هاتف جديد 3310 في المؤتمر العالمي للجوال. كانت لغة تصميم محدثة ولكنها مشابهة للغة الأصلية، والتي ظهرت لأول مرة في سبتمبر 2000.[95] كان هذا الجهاز لا يزال هاتفًا مميزًا ولكنه يشحن بنظام تشغيل جديد وشاشة ملونة وتطبيقات نوكيا الأصلية. بعد نجاح هذه المبادرة، أعادت نوكيا تشغيل أحد هواتفها الكلاسيكية، نوكيا 8110، الذي تميز بتحديث 4G وعمر بطارية ممتاز وتطبيقات نوكيا الكلاسيكية.[96]

استقبال[عدل]

من أبرز ما يميز هواتف نوكيا الذكية من إتش إم دي جودة التصميم والتصميم.[97][98] أشارت تكرادار إلى التصميم المتميز لـ نوكيا 5، على الرغم من تكلفته المنخفضة، في حين قالت جي إس إم أرينا، أن نوكيا 6 «تم بناؤه مثل الخزان».[99] قال جوهو سارفيكاس، كبير مسؤولي المنتجات في إتش إم دي، «إنه يتمتع بجودة البناء التي تتوقعها من نوكيا».[100] تم تسمية النتيجة النهائية لبناء نوكيا 6 بـ «هيكل من الألمنيوم يتمتع بأعلى مستوى من الجودة البصرية والهيكلية.» [101] وصف موقع تكرادرا هاتف نوكيا 8 بأنه «أحد أكثر - إن لم يكن أجمل - الهواتف التي رأيناها على الإطلاق بعلامة نوكيا التجارية المزخرفة في الخلف».[102]

كما تم الإشادة بـ إتش إم دي لالتزامها بتوفير تصحيحات أمان ليوم واحد وشهرية، بالإضافة إلى مخزون أندرويد بدون واجهة مستخدم إضافية.[103] تمت الإشادة بإعادة تشغيل نوكيا 3310 باعتبارها إستراتيجية تسويقية ذكية أحيت الاهتمام بالعلامة التجارية، [104][105] ووصفها أحد المحللين بأنها «حيلة علاقات عامة».[106]

وفقًا لـ زد دي نت في 6 مارس 2020، احتلت هواتف نوكيا الذكية المرتبة الثانية من حيث قيمة إعادة البيع في عام 2019، أقل بقليل من آيفون. بلغ متوسط معدل الاستهلاك في عام 2019 27.68٪، وهو أدنى معدل بين ماركات الهواتف الذكية التي تعمل بنظام أندرويد

كان أحد الانتقادات الشائعة لبعض هواتف نوكيا الذكية هو اختيار النظام على الرقائق (SoCs) . يستخدم نوكيا 6 نظامًا أقدم من SoC للمبتدئين، مما يضع ضغطًا على أداء البرنامج.[107][108][109] تم أيضًا انتقاد هاتف نوكيا 3 المنخفض المستوى لاستخدامه معالج ميديا تيك MT6737 مؤرخًا، والذي اكتسب سمعة سلبية لكونه ضعيفًا وغير موثوق به.[110] لاحظ المحللون أيضًا أن نوكيا 3310 الجديد «مبالغ فيه»، [111][112] ويمكن شراء هواتف أساسية مماثلة مقابل نصف السعر تقريبًا.[113]

مبيعات[عدل]

قال جوهو سارفيكاس، المدير التنفيذي لشركة إتش إم دي، في 16 أغسطس 2017، إن الشركة شحنت «ملايين الوحدات من 3 و 5 و 6» مع الطلب «فاق بكثير» العرض.[114] اعتبارًا من يونيو 2017، كان الطلب على نوكيا 3310 الجديد أعلى بسبع مرات مما كان متوقعًا في المملكة المتحدة.[115]

بحلول الربع الثاني من عام 2017، استحوذت إتش إم دي على 0.4٪ من حصة السوق في سوق الهواتف الذكية، مما جعلها تحتل المرتبة 11 في أوروبا، والخامس الأكبر في فنلندا. وصفها محلل IDC بأنها «بداية رائعة».[116] وفقًا لـ دراسة كاونتربوينت في 1 ديسمبر 2017، - الذكرى السنوية الأولى لشركة إتش إم دي - كانت الشركة ثامن أكبر بائع للهواتف المحمولة في العالم (وهذا يشمل كل من الهواتف الذكية والهواتف المميزة). احتلت المرتبة الخامسة في الهند، والرابعة في روسيا، والثالثة في المملكة المتحدة، والأولى في الشرق الأوسط.[117] كما أصبحت البائع الرابع في ألمانيا اعتبارًا من الربع الثالث من عام 2017.[118]

تم بيع 1.5 مليون هاتف ذكي من نوكيا في النصف الأول من عام 2017، [119] ارتفاعًا من الصفر تقريبًا في العام السابق.

في الربع الرابع من عام 2017، كانت إتش إم دي هي الشركة الأكثر مبيعًا للهواتف المحمولة بشكل عام في فيتنام ومعظم دول الشرق الأوسط، وكذلك لا. بائع واحد للهواتف المميزة في جميع أنحاء العالم. كما أنها كانت ثالث بائع للهواتف الذكية الأكثر مبيعًا في المملكة المتحدة، وهي المرة الأولى لعلامة نوكيا التجارية منذ عام 2010.[120] في الربع الثالث من عام 2018، حققت إتش إم دي أكبر نمو في المبيعات على أساس سنوي بنسبة 71٪ لتصل إلى 4.8 مليون وحدة تم شحنها في هذا الربع، مما يجعلها تاسع أكبر بائع للهواتف الذكية في جميع أنحاء العالم.[121]

في الربع الثاني من عام 2019، باعت إتش إم دي 4.8 مليون هاتف ذكي، ارتفاعًا من 4.5 مليون في الربع الثاني من عام 2018.[122]

عمليات[عدل]

العاملين[عدل]

يتولى فلوريان سيش، الرئيس التنفيذي والمدير التنفيذي، دور نائب الرئيس الأول للمبيعات والتسويق في نوكيا أوروبا، والذي عمل أيضًا في سيمنز وأورانج وإتش تي سي.[123] كان الرئيس التنفيذي الأصلي هو أرتو نوميلا، الذي انضم إلى نوكيا في عام 1994 وشغل العديد من المناصب بما في ذلك إنشاء المنتجات والمحفظة قبل الانتقال إلى مايكروسوفت موبايل عندما تم تأسيسها عام 2014.[124] في 19 يوليو 2017، غادر نوميلا الشركة «باتفاق متبادل»، مما أدى إلى الرئيس سيشي، ليصبح الرئيس التنفيذي بالإنابة.[125][126]

في 15 أغسطس 2016، أصبح بيكا رانتالا، الرئيس التنفيذي السابق لشركة روفيو إنترتينمنت، رئيس قسم التسويق في إتش إم دي، [127] وعلق على أن نوكيا «سترتفع مرة أخرى». شغل رانتالا في السابق عدة مناصب في نوكيا من 1994 إلى 2011 مثل قائد عمليات نوكيا الأوروبية.[128][129]

مقر[عدل]

كان مقر إتش إم دي في الأصل في المبنى 2 من حرم نوكيا في كارابورتي في إسبو، فنلندا، مقابل المقر الرئيسي لشركة نوكيا.[130] في نوفمبر 2018، انتقلت إتش إم دي إلى مبنى جديد 3 كيلومتر (1.9 ميل) بعيدًا في بيرتل جونغين أوكيو، وهي ساحة سميت على اسم المهندس المعماري الفنلندي السويدي السابق برتل يونغ.[131] يضم نفس المبنى أيضًا TNS موبايل Oy، وهي شركة تابعة لـ إف آي إتش موبايل التي توزع منتجات إتش إم دي العالمية.[33] توجد مكاتب إتش إم دي الرئيسية الأخرى في لندن، إنجلترا؛ نويدا، الهند ودبي، الإمارات العربية المتحدة.[132]

منتجات وخدمات[عدل]

الهواتف الذكية[عدل]

التشكيلة الأصلية لأوائل عام 2017: نوكيا 3310 و 6 و 5 و 3
الطبقة إسم الجهاز تاريخ الإصدار
الأجهزة المنخفضة التكلفة نوكيا C1 2019-12-11
نوكيا بلس C1 2020-12-14[133]
نوكيا C2 2020-03-15[134]
نوكيا تافا / تينين C2 2020-05-29[135]
نوكيا C3 2020-08-04[136]
نوكيا إندي C5 2020-05-29[135]
نوكيا 1 2018-02-25[137]
نوكيا 1 بلس 2019-02-24[138]
نوكيا 1.3 2020-03-19[139]
نوكيا 2 2017-10-31[140]
نوكيا 2.1 2018-05-29[141]
2019-01-31[142] (الولايات المتحدة الأمريكية – نوكيا 2 V)
نوكيا 2.2 2019-06-06
نوكيا 2.3 2019-12-05[143]
نوكيا 2.4 2020-09-22[144]
الأجهزة ذات التكلفة في مستوى الدخل نوكيا 3 2017-02-26[145]
نوكيا 3.1 2018-05-29[146]
نوكيا 3.1 بلس 2018-10-11[141]
2019-01-31[147] (الولايات المتحدة الأمريكية – نوكيا 3.1 بالإضافة إلى الكريكيت اللاسلكية)
نوكيا 3.1 A / 3.1 C 2019-06-07[148]
نوكيا 3.2 2019-02-24

(الولايات المتحدة الأمريكية – نوكيا 3 V, 2019-08-20)[149]

نوكيا 3.4 2020-09-22[144]
نوكيا 4.2 2019-02-24
نوكيا 5 2017-02-26[145]
نوكيا 5.1 2018-05-29[141]
نوكيا 5.1 بلس (نوكيا إكس 5 بالصين) 2018-07-18[150][151] (الصين)
2018-10-01[152] (الهند)
نوكيا 5.3 2020-03-19[139]
نوكيا 5.4 2020-12-15[153]
الأجهزة المتوسطة التكلفة نوكيا 6 2017-01-08[154]
نوكيا 6.1 2018-01-05[155]
نوكيا 6.1 بلس (نوكيا إكس 6 بالصين) 2018-05-16[156] (الصين)
2018-07-18[157][158] (عالمي)
نوكيا 6.2 2019-08-05[159]
نوكيا 7 2017-10-18[160] (الصين)
نوكيا 7 بلس 2018-02-25[161]
نوكيا 7.1 2018-10-04[162]
نوكيا 7.2 2019-08-05[159]
نوكيا 8.1 (نوكيا X7 بالصين) 2018-10-16[163] (الصين)

2018-12-06[164] (الهند)

نوكيا 8.3 5G 2020-03-19[139]
نوكيا X71 (بالصين & تايوان فقط) 2019-04-10[165] (تايوان)

2019-04-17[166] (الصين)

الأجهزة الرائدة نوكيا 8 2017-08-16[167]
نوكيا 8 سيروكو 2018-02-25[161]
نوكيا 9 بيورفيو 2019-02-24[168]

سلسلة نوكيا الأصلية[عدل]

الهواتف المميزة[عدل]

الأجهزة الأخرى التي تبيعها إتش إم دي العالمية[عدل]

تم بيع هذه الأجهزة مسبقًا بواسطة مايكروسوفت موبايل.[169]

خدمات[عدل]

اتصال إتش إم دي

نظام التشغيل[عدل]

وقت الشركة إتفاقية شراكة إستراتيجية مع شركة غوغل،[170] يُمكنها من استخدام نظام تشغيل أندرويد على أجهزتها الذكية. تستخدم «إتش إم دي» نسخة أصلية غير معدلة من نظام أندرويد باستثناء بعض التعديلات البسيطة كأستخدام الأيقونات الزرقاء،[171] كاميرا ذو واجهة مستخدم مختلفة،[172] بالإضافة إلى نغمة نوكيا الكلاسيكية.[173] كما أعلنت «إتش إم دي» بأنها لاتسخدم برامج إضافية مما قد يُبطئ الجهاز ويؤثر على أداءه،[174] كما يمكن المستخدمين الحصول على التحديثات بصورة أسرع ومباشرة من غوغل على عكس الشركات المنافسة التي تتحكم بإصدار التحديثات.[175]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث وصلة مرجع: https://www.bloomberg.com/research/stocks/private/snapshot.asp?privcapId=340119270.
  2. ^ محدد موقع الموارد المُوحَّد: https://www.bloomberg.com/research/stocks/private/snapshot.asp?privcapId=340119270.
  3. ^ "Meet HMD Global, the Team Bringing Nokia Phones Back". NDTV Gadgets360.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2018-07-26. Retrieved 2017-07-07.
  4. ^ "Nokia's new Android phones made in "close partnership" with Google". Android Authority (بالإنجليزية الأمريكية). 1 Dec 2016. Archived from the original on 2018-07-26. Retrieved 2017-07-07.
  5. ^ "Mikä ihmeen HMD? Tällainen on yhtiö, joka alkaa valmistaa Nokian puhelimia". Yle Uutiset (بالفنلندية). Archived from the original on 2016-09-09. Retrieved 2017-07-07.
  6. ^ "The legend lives on: Nokia-branded Android smartphones are coming". Android Authority (بالإنجليزية الأمريكية). 18 May 2016. Archived from the original on 2018-07-26. Retrieved 2017-07-07.
  7. ^ "Nokia brand to return to devices, as Microsoft confirms feature phone retreat - Mobile World Live". Mobile World Live (بالإنجليزية البريطانية). 18 May 2016. Archived from the original on 2018-07-26. Retrieved 2017-07-07.
  8. ^ global, HMD. "HMD global Founded to Create New Generation of Nokia-branded Mobile Phones and Tablets". www.prnewswire.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2018-09-03. Retrieved 2017-07-07.
  9. ^ "Foxconn scores big with multi-layered transaction that will bring Nokia mobile devices back to life - Blog - Intellectual Asset Management (IAM) - Maximising IP Value for Business". مؤرشف من الأصل في 2018-07-26. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-07.
  10. ^ Global, HMD. "HMD Global Enters the Market to Bring New Nokia Branded Phones to Consumers". www.prnewswire.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2018-06-12. Retrieved 2017-07-07.
  11. ^ Dua، Kunal (2 ديسمبر 2016). "Meet HMD Global, the Team Bringing Nokia Phones Back". NDTV. مؤرشف من الأصل في 2020-11-29. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-14.
  12. ^ "Nokia Mobile (@nokiamobile)". Twitter. مؤرشف من الأصل في 2021-01-21. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20. {{استشهاد ويب}}: النص "twcamp^serp" تم تجاهله (مساعدة) والنص "twgr^author" تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Carlon، Kris (1 ديسمبر 2016). "Nokia's new Android phones made in "close partnership" with Google". Android Authority. مؤرشف من الأصل في 2020-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-24.
  14. ^ "Mikä ihmeen HMD? Tällainen on yhtiö, joka alkaa valmistaa Nokian puhelimia". Yle Uutiset (بالفنلندية). Finland. 18 May 2016. Archived from the original on 2016-09-09. Retrieved 2016-05-18.
  15. ^ Petrovan، Bogdan (18 مايو 2016). "The legend lives on: Nokia-branded Android smartphones are coming". Android Authority. مؤرشف من الأصل في 2020-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-14.
  16. ^ Reigh، Brian (19 يوليو 2017). "HMD Global, the company behind new Nokia phones, loses its CEO". Android Authority. مؤرشف من الأصل في 2020-11-09. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-24.
  17. ^ Kharpal، Arjun (16 أغسطس 2017). "A new $702 Nokia high-end smartphone unveiled ahead of Apple, Samsung launches". سي إن بي سي. مؤرشف من الأصل في 2020-11-12. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  18. ^ Costello، Steve (18 مايو 2016). "Nokia brand to return to devices, as Microsoft confirms feature phone retreat". Mobile World Live. مؤرشف من الأصل في 2021-01-12. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-14.
  19. ^ Orlowski، Andrew (18 أغسطس 2017). "So, Nokia. What makes you think the world wants your phones?". السجل. مؤرشف من الأصل في 2019-12-28. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-18.
  20. ^ Hughes، Matthew (11 أغسطس 2020). "Nokia licensor HMD Global scores $230m from Google, Qualcomm, and, er... Nokia". السجل. مؤرشف من الأصل في 2020-11-27. اطلع عليه بتاريخ 2020-08-18.
  21. ^ "Foxconn scores big with multi-layered transaction that will bring Nokia mobile devices back to life". Intellectual Asset Management. مؤرشف من الأصل في 2020-08-09. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-14.
  22. ^ "HMD Global Founded to Create New Generation of Nokia-branded Mobile Phones and Tablets". PRNewswire.com. 15 أغسطس 2016. مؤرشف من الأصل في 2020-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-14.
  23. ^ Serrafero، Mario Tomás (12 أبريل 2017). "If HMD Does Deliver a Nokia Flagship with Stock Android and Fast Updates, They Have My Money". XDA Developers. مؤرشف من الأصل في 2020-11-12. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  24. ^ Khullar، Kunal (14 يونيو 2017). "Nokia 6 first impressions: A healthy reboot for a nostalgia-heavy brand". Firstpost. مؤرشف من الأصل في 2020-09-24. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  25. ^ "Poll: What do you think of Nokia 8 design & build quality". Nokia Power User. 18 أغسطس 2017. مؤرشف من الأصل في 2020-09-20. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  26. ^ Makhni، Rajiv (28 يناير 2017). "Can the new Nokia be no.1 again?". مؤرشف من الأصل في 2020-08-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  27. ^ Datta، Debabrata (2017). Managerial Economics. Haryana: PHI Learning Pvt. Ltd. ص. 115. ISBN 978-8-12035-241-4.
  28. ^ Shah، Neil (1 ديسمبر 2016). "Nokia Brand Relives". Counterpoint Research. مؤرشف من الأصل في 2020-10-20. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-14.
  29. ^ Burton، Graeme (22 فبراير 2016). "MWC 2016: Nokia confirms plan to return to smartphones". V3.co.uk. مؤرشف من الأصل في 2020-08-01. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  30. ^ R.، Rahul (27 أكتوبر 2014). "Nokia Planning New Smartphones in 2016 after License Agreement with Microsoft Ends?". إنترناشيونال بيزنس تايمز. مؤرشف من الأصل في 2020-08-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  31. ^ Callaham، John (22 فبراير 2016). "Nokia CEO says company is in 'no rush' to return to smartphone market". Windows Central. مؤرشف من الأصل في 2020-08-02. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  32. ^ "HMD Global oy". Business Information System. مؤرشف من الأصل في 2020-11-30. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-14.
  33. أ ب ت Shilov، Anton (2 ديسمبر 2016). "HMD Closes Nokia Brand and Patents Deal with Microsoft, Smartphones Due in 2017". AnandTech. مؤرشف من الأصل في 2020-11-12. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-24.
  34. ^ "Microsoft sells Nokia feature phones business". بي بي سي نيوز. 18 مايو 2016. مؤرشف من الأصل في 2020-12-04. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-14.
  35. ^ Ranger، Steve (18 مايو 2016). "Nokia-branded smartphones and tablets are coming – and they will be running Android". ZDNet. مؤرشف من الأصل في 2020-11-26. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-14.
  36. ^ Barr، Chris Scott (18 مايو 2016). "Microsoft sells Nokia brand use to Foxconn and HMD Global". SlashGear. مؤرشف من الأصل في 2020-11-12. اطلع عليه بتاريخ 2016-05-19.
  37. ^ Souppouris، Aaron (18 مايو 2016). "Nokia will return to mobile with Android phones and tablets". إنغادجيت. مؤرشف من الأصل في 2019-04-16. اطلع عليه بتاريخ 2016-05-19.
  38. ^ "Jean-Francois Baril". لينكد إن. مؤرشف من الأصل في 2016-11-28. اطلع عليه بتاريخ 2016-05-21.
  39. ^ Moore، Michael (1 ديسمبر 2016). "Nokia is BACK – legendary smartphone maker starts selling phones online again". مؤرشف من الأصل في 2020-08-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-14.
  40. ^ "HMD Global announces affordable and durable Nokia 150 phones". HMD Global. 13 ديسمبر 2016. مؤرشف من الأصل في 2020-09-22. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-14.
  41. ^ Collins، Katie (26 فبراير 2017). "Everything Nokia announced at its MWC 2017 press conference". سي نت. مؤرشف من الأصل في 2020-11-11. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-14.
  42. ^ "HMD will officially launch Nokia 3, 5 and 6 in Finland on June 6". Nokia Power User. 5 يونيو 2017. مؤرشف من الأصل في 2020-09-27. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  43. ^ Akolawala، Tasneem (24 مارس 2017). "Nokia 3, Nokia 5, Nokia 6 Android Phones to Reportedly Launch at 'Affordable Price' in 120 Markets Simultaneously". NDTV. مؤرشف من الأصل في 2020-09-19. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-14.
  44. ^ Warren، Tom (6 يوليو 2017). "Nokia and Zeiss brands reunite for the Android era". ذا فيرج. مؤرشف من الأصل في 2020-11-09. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-24.
  45. ^ Fingas، Jon (6 يوليو 2017). "HMD hopes Zeiss can restore 'Nokia' phones to their former glory". إنغادجيت. مؤرشف من الأصل في 2019-02-11. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-24.
  46. ^ "HMD now owns 500 Nokia design patents, including one for the Lumia Camera UI". GSM Arena. 27 يوليو 2017. مؤرشف من الأصل في 2020-08-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  47. ^ Vasile، Cosmin (27 يوليو 2017). "Nokia smartphones might soon come with Lumia Camera UI". Phone Arena. مؤرشف من الأصل في 2020-08-01. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  48. ^ "Nokia 8 OZO Audio, Dual-sight & Liquid-cooling: All that you need to know". Nokia Power User. 17 أغسطس 2017. مؤرشف من الأصل في 2020-10-27. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  49. ^ Gibbs, Samuel (16 Aug 2017). "Nokia 8 hopes to beat Apple and Samsung with 'bothie', a new version of the selfie". الغارديان (بالإنجليزية البريطانية). جارديان ميديا جروب [الإنجليزية]. ISSN 0261-3077. Archived from the original on 2020-11-11. Retrieved 2017-08-18.
  50. ^ Wiggins, Kaye (16 Aug 2017). "With a New Smartphone, Nokia-Maker Takes on Apple and Samsung". بلومبيرغ إل بي (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-09-01. Retrieved 2017-08-18.
  51. ^ Lynch، Doug (25 أكتوبر 2017). "Nokia Reintroduces Beta Labs Program for Android 8.0 Oreo Beta Testing". XDA Developers. مؤرشف من الأصل في 2020-08-18. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  52. أ ب Rigg، Jamie (25 فبراير 2018). "The Nokia 8 Sirocco edition is 95-percent glass". إنغادجيت. مؤرشف من الأصل في 2020-11-09. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  53. ^ Scrivens، Scott (25 فبراير 2018). "Hands on with the Nokia 1, Nokia 6 (2018), Nokia 7 Plus, and Nokia 8 Sirocco". Android Police. مؤرشف من الأصل في 2020-11-09. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  54. ^ El Khoury، Rita (26 فبراير 2018). "Nokia brings back the Lumia's beloved Camera Pro to its Android devices". Android Police. مؤرشف من الأصل في 2020-11-09. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  55. ^ "How HMD global is transforming logistics through artificial intelligence and increased visibility". www.supplychaindigital.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-08-01. Retrieved 2020-02-05.
  56. ^ "HMD Global acquires mobile software company to set up own R&D in Finland – Back End News". backendnews.net. مؤرشف من الأصل في 2021-01-17. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-14.
  57. ^ Smith، Chris (7 أبريل 2017). "Google and Nokia might finally make the Android phone fans are dying for". BGR.com. مؤرشف من الأصل في 2020-10-23. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-14.
  58. ^ Dunn، Jeff (26 يونيو 2017). "Nokia phones are coming back to the US with a $229 device arriving next month". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 2017-10-25. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-24.
  59. ^ "Nokia 3 review: Un-Finnished Business". GSMArena. 30 يونيو 2017. مؤرشف من الأصل في 2020-11-06. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-24.
  60. ^ "Counterclockwise: Nokia Tune, iPhone Marimba and the popularity of ringtones". GSMArena. 28 مايو 2017. مؤرشف من الأصل في 2020-09-30. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-14.
  61. ^ Macro، Ashleigh (1 مارس 2017). "Nokia 3 review: Hands-on with the cheapest Nokia Android phone". PC Advisor. مؤرشف من الأصل في 2020-08-13. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-14.
  62. ^ Amadeo، Ron (27 فبراير 2017). "Nokia 6 hands-on: A metal phone with stock Android?! Someone is listening!". Ars Technica UK. مؤرشف من الأصل في 2020-09-25. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-14.
  63. ^ Goodwin، Richard (27 أبريل 2017). "Nokia Wants To Make Its Android Phones The New Nexus Phones". Know Your Mobile. مؤرشف من الأصل في 2017-06-22. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-14.
  64. ^ Prabhu، Abhinaya (6 يونيو 2017). "Nokia 6, Nokia 5, Nokia 3 to get Android O and Android P; HMD assures OS update support for two years". Gizbot. مؤرشف من الأصل في 2020-06-27. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-14.
  65. ^ Aulakh، Gulveen (14 يونيو 2017). "We don't want to be in megapixel race: Arto Nummela, CEO, HMD Global". The Economic Times. مؤرشف من الأصل في 2020-08-20. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-24.
  66. ^ "Nokia Leads the Global Rankings in Updating Smartphone Software and Security". Counterpoint Research (بالإنجليزية الأمريكية). 30 Aug 2019. Archived from the original on 2021-01-15. Retrieved 2019-10-30.
  67. ^ Lagerkvist، Anna (7 نوفمبر 2007). "Nokia considering joining Google alliance". Tech Radar. مؤرشف من الأصل في 2020-08-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  68. ^ Fulton، Scott M. (24 يونيو 2008). "New Symbian Foundation to take on Android, LiMo". BetaNews. مؤرشف من الأصل في 2020-11-25. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  69. ^ Ray، Bill (12 فبراير 2009). "Symbian Foundation in anti-Android recruit drive". The Register. مؤرشف من الأصل في 2020-08-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  70. ^ Beavis، Gareth (1 أكتوبر 2010). "Samsung finally admits Symbian split". Tech Radar. مؤرشف من الأصل في 2020-09-30. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  71. ^ Arthur، Charles (29 نوفمبر 2010). "Nokia closes Symbian to the world: can MeeGo make up the gap?". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 2020-08-01. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  72. ^ Warman، Matt (16 فبراير 2011). "Google: Nokia 'made wrong choice', with Microsoft". ديلي تلغراف. مؤرشف من الأصل في 2020-11-11. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  73. ^ Cerejo، Roydon (24 يونيو 2011). "Mystery Nokia N9-Looking Phone Seen Running Android". First Post. مؤرشف من الأصل في 2018-08-11. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  74. ^ Chan، Casey (13 سبتمبر 2013). "Nokia Was Testing Android Lumia Phones Before Microsoft Swallowed It". Gizmodo.com. مؤرشف من الأصل في 2020-08-01. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  75. ^ Carlson، Nicholas (3 سبتمبر 2013). "Analysts: Microsoft Bought Nokia Because Nokia Was Going To Stop Making Windows Phones". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 2020-08-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  76. ^ Anthony، Sebastian (11 ديسمبر 2013). "Nokia's Android smartphone is 'full steam ahead' for 2014 release... but what about Windows Phone?". Extremetech.com. مؤرشف من الأصل في 2020-10-30. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  77. ^ Spence، Ewan (4 ديسمبر 2016). "Finland's Impossible Dream Is Happening: Meeting The Startup Behind Nokia's Smartphone Return". فوربس. مؤرشف من الأصل في 2020-08-01. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  78. ^ Fingas، Jon (8 سبتمبر 2015). "Nokia's first Android phone reportedly breaks cover". إنغادجيت. مؤرشف من الأصل في 2020-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  79. ^ Curtis، Sophie (14 يوليو 2015). "Nokia confirms plans to return to mobile phone market". The Daily Telegraph. United Kingdom. مؤرشف من الأصل في 2020-08-22. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  80. ^ Vermeulen، Jan (25 فبراير 2018). "The Nokia 8110 is back". mybroadband.co.za. مؤرشف من الأصل في 2020-11-09. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.[بحاجة لمصدر أفضل]
  81. ^ Warren، Tom (25 فبراير 2018). "Nokia's banana phone from The Matrix is back". The Verge. مؤرشف من الأصل في 2020-11-23. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  82. ^ McCann، John (5 مارس 2018). "Hands on: Nokia 8110 4G review". Tech Radar. مؤرشف من الأصل في 2020-11-12. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  83. ^ Rutherford، Sam (25 فبراير 2018). "Nokia's Latest Retro Revival Is Making Me Crave Bananas". Gizmodo.com. مؤرشف من الأصل في 2020-10-21. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  84. ^ Trenholm، Richard (25 فبراير 2018). "Nokia reboots the 8110, the phone from 'The Matrix'". CNet.com. مؤرشف من الأصل في 2020-11-09. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  85. ^ Hassan، Ali (19 يونيو 2017). "Falling in love with Scandinavian design: The story behind the new Nokia smartphones". Flare.pk. مؤرشف من الأصل في 2020-10-22. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  86. ^ "Nokia 8 review: Killer flagship, or a flagship killer?". 4 نوفمبر 2017. مؤرشف من الأصل في 2020-10-27. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  87. ^ "Nokia 3: The best smartphone that you can buy under Rs 10,000". Asia Net News.tv. مؤرشف من الأصل في 2017-08-18. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  88. ^ Huilgol، Mahit (17 أغسطس 2017). "Nokia 8 Flagship with Snapdragon 835 and Zeiss Dual Camera Launched at €599". Techapp.com. مؤرشف من الأصل في 2020-12-01. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  89. ^ Varma، Shobhit (17 أغسطس 2017). "Nokia 8 launched: Specs, top features, expected India price and everything to know". إنديا توداي. مؤرشف من الأصل في 2020-08-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  90. ^ "HMD Global Enters the Market to Bring New Nokia Branded Phones to Consumers". PRNewswire.com. 1 ديسمبر 2016. مؤرشف من الأصل في 2020-08-10. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-14.
  91. ^ "The new old principles of HMD's #Nokia design". Nokiamob.net. 15 أغسطس 2017. مؤرشف من الأصل في 2020-10-06. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  92. ^ Plummer، Libby (27 فبراير 2017). "MWC 2017: Nokia unveils three new Android phones at very friendly prices". Daily Mirror. مؤرشف من الأصل في 2020-08-01. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  93. ^ Hall، Chris (16 أغسطس 2017). "Nokia 8: Release date, specs and everything you need to know for Nokia's flagship". Pocket-lint.com. مؤرشف من الأصل في 2020-08-06. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  94. ^ "Nokia 7 launches with glass back, Snapdragon 630". GSMArena (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-11-11. Retrieved 2017-10-20.
  95. ^ Warren، Tom (24 مايو 2017). "The new Nokia 3310 is now available to buy". The Verge. مؤرشف من الأصل في 2020-11-11. اطلع عليه بتاريخ 2018-06-07.
  96. ^ Nield, David (25 Feb 2018). "Nokia reboot continues with five new phones at MWC 2018". NewAtlas.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-10-24. Retrieved 2018-06-07.
  97. ^ "HMD's Nokia 6 is now available in the U.S. for $229". DigitalTrends.com. 26 يونيو 2017. مؤرشف من الأصل في 2020-08-01. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  98. ^ Williams، Andrew (18 يوليو 2018). "Nokia 6 Review: Is this the budget Android phone to beat?". Trusted Reviews. مؤرشف من الأصل في 2020-11-05. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  99. ^ "Nokia 6 teardown: built like a tank". GSMArena. 29 مارس 2017. مؤرشف من الأصل في 2020-11-11. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  100. ^ Dhapola، Shruti (9 مايو 2017). "Nokia smartphones have premium build, go beyond specs, says HMD Global's Juho Sarvikas". اكسبريس الهندية. مؤرشف من الأصل في 2020-08-07. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  101. ^ Montano، Jay (8 يناير 2017). "Nokia 6 is official! 'First' Nokia Android Smartphone Launched in China!". My Nokia Blog. مؤرشف من الأصل في 2020-10-27. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  102. ^ Peckham، James (29 يناير 2018). "Nokia 8 review". Tech Radar. مؤرشف من الأصل في 2020-11-09. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  103. ^ Varma، Shobhit (1 مارس 2017). "Nokia's decision to stick with stock Android is a stroke of genius". India Today. مؤرشف من الأصل في 2020-11-11. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  104. ^ Tan، Emily (3 مارس 2017). "Nokia 3310 and the people who love it". Campaign Asia.com. مؤرشف من الأصل في 2020-08-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  105. ^ Mcleod، Duncan (8 أغسطس 2017). "Interview: HMD Global on the future of Nokia phones". Techcentral.co.za. مؤرشف من الأصل في 2020-11-11. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  106. ^ Loughran، Jack (24 مايو 2017). "Nokia 3310 leverages "nostalgia marketing" for "PR stunt"". جمعية الهندسة والتقنية. مؤرشف من الأصل في 2020-08-01. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  107. ^ Morgan، Tom (9 أغسطس 2017). "Nokia 6 review". Stuff.tv. مؤرشف من الأصل في 2020-07-23. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  108. ^ Ferrari-Herrmann، Eric (2 أغسطس 2017). "Nokia 6 review: HMD Global isn't strutting its stuff yet". AndroidPIT. مؤرشف من الأصل في 2020-08-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  109. ^ Hoyle، Andrew (11 أغسطس 2017). "Nokia 6 review: Beauty on a budget". CNET. مؤرشف من الأصل في 2020-06-14. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  110. ^ Parker، Max (5 يوليو 2017). "Nokia 3 Review". Trusted Reviews. مؤرشف من الأصل في 2020-10-22. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  111. ^ Walton، Mark (24 مايو 2017). "Nokia 3310 review: No matter how much you think you want it, you don't want it". Ars Technica. مؤرشف من الأصل في 2020-11-11. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  112. ^ White، Jeremy (23 يونيو 2017). "Nokia 3310 review: the retro fun is short lived". وايرد. مؤرشف من الأصل في 2020-11-19. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  113. ^ Peckham، James (17 يوليو 2017). "New Nokia 3310 (2017) review". Tech Radar. مؤرشف من الأصل في 2020-11-12. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  114. ^ Field، Matthew (16 أغسطس 2017). "Nokia 8 best features: What is a 'bothie' and does it have Snake?". The Daily Telegraph. مؤرشف من الأصل في 2020-11-12. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  115. ^ Withers، Paul (7 يونيو 2017). "Demand for Nokia 3310 up to seven times more than expected". Mobile News. مؤرشف من الأصل في 2020-08-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-08-20.
  116. ^ "IDC: In Q2 2017, #Nokia smartphones took 0.4% marketshare; No.11 in Europe; No.5 in Finland". Nokiamob.net. 12 أكتوبر 2017. مؤرشف من الأصل في 2020-09-30. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  117. ^ "Nokia was the 8th phone vendor globally in Q3 2017 (Counterpoint Research)". Nokiamob.net. 1 ديسمبر 2017. مؤرشف من الأصل في 2021-01-16. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  118. ^ "Nokia back as No.1 feature phone and No.4 overall mobile brand in Germany (Q3 2017)". Nokiamob.net. 8 ديسمبر 2017. مؤرشف من الأصل في 2021-01-16. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  119. ^ "IDC: 1.5 million Nokia smartphones sold in the first half of 2017 *UPDATED*". Nokiamob.net. 10 أكتوبر 2017. مؤرشف من الأصل في 2020-11-28. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  120. ^ "Nokia the 3rd smartphone brand in the UK (Q4 2017)". Nokiamob.net. 12 فبراير 2018. مؤرشف من الأصل في 2020-10-28. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  121. ^ Elder، Duncan (2 نوفمبر 2018). "Samsung is still the number one OEM, but Huawei is inching closer". Android Authority. مؤرشف من الأصل في 2020-11-29. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  122. ^ "Total of 16.8 million Nokia phones shipped in Q2 2019 – Counterpoint". Nokiamob (بالإنجليزية الأمريكية). 29 Aug 2019. Archived from the original on 2020-12-20. Retrieved 2019-11-26.
  123. ^ "Florian Seiche, Chief Executive Officer, HMD Global". HMD Global. مؤرشف من الأصل في 2020-08-02. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-14.
  124. ^ "Arto Nummela, Chief Executive Officer, HMD Global". HMD Global. مؤرشف من الأصل في 2017-03-16. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-14.
  125. ^ "HMD Global CEO Arto Nummela resigns". The Economic Times. 20 يوليو 2017. مؤرشف من الأصل في 2020-08-20. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-24.
  126. ^ "Leadership Change at HMD Global". HMD Global. 19 يوليو 2017. مؤرشف من الأصل في 2020-06-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-19.
  127. ^ Virki، Tarmo (15 أغسطس 2016). "Ex-Angry Birds CEO To Head Nokia Phones Relaunch". Arctic Startup. مؤرشف من الأصل في 2020-08-19. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-14.
  128. ^ Carlon، Kris (15 أغسطس 2016). "Nokia will "rise again" says newly appointed marketing chief". Android Authority. مؤرشف من الأصل في 2020-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-14.
  129. ^ "Pekka Rantala, Executive Vice President, Chief Marketing Officer, HMD Global". HMD Global. مؤرشف من الأصل في 2020-08-09. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-14.
  130. ^ "Nokia Campus Espoo". Nokia. مؤرشف من الأصل في 2018-07-21. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-24.
  131. ^ Lehtiniitty، Markus (2 نوفمبر 2018). "Nokia-puhelinyhtiö HMD Globalin pääkonttori muutti Espoossa Karaportista Leppävaaraan" [The headquarters of Nokia Telephone Company HMD Global moved from Karaporta to Leppävaara in Espoo]. Mobiili.fi. مؤرشف من الأصل في 2020-11-29. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  132. ^ "Contact Us". HMD Global. مؤرشف من الأصل في 2020-11-12. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-14.
  133. ^ "Nokia C1 Plus gets official with Android 10 (Go edition) and €69 price". GSMArena. 14 ديسمبر 2020. مؤرشف من الأصل في 2021-01-12. اطلع عليه بتاريخ 2020-12-15.
  134. ^ "Android Go-powered Nokia C2 debuts with front-facing flash". GSMArena. 16 مارس 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-08-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-16.
  135. أ ب "Nokia C5 Endi, C2 Tava and Tennen announced". GSMArena. 29 مايو 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-09-11. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-29.
  136. ^ "Nokia C3 arrives with a 5.99" display and 3,040 mAh battery for $100". GSMArena. 4 أغسطس 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-10-29. اطلع عليه بتاريخ 2020-08-04.
  137. ^ "Nokia 1 is the first Android Go smartphone by HMD Global". GSMArena. 25 فبراير 2018. مؤرشف من الأصل في 2020-08-01. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  138. ^ Gartenberg، Chaim (24 فبراير 2019). "Nokia bets big on buttons with its new budget phones". The Verge. مؤرشف من الأصل في 2021-01-15. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-24.
  139. أ ب ت Porter، Jon (19 مارس 2020). "Nokia 8.3 5G announced alongside three more affordable handsets". ذا فيرج. مؤرشف من الأصل في 2020-11-20. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-19.
  140. ^ Rogerson، James (31 أكتوبر 2017). "Nokia 2 announced with two-day battery life and a low price". Tech Radar. مؤرشف من الأصل في 2020-11-11. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  141. أ ب ت Yanachkov، Milen (29 مايو 2018). "Nokia 5.1, 3.1, 2.1 are announced: pure Android, affordable price". Phone Arena. مؤرشف من الأصل في 2020-08-15. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  142. ^ "Nokia 2 V — Long-lasting entertainment". Nokia.com. مؤرشف من الأصل في 2020-11-25. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  143. ^ "Nokia 2.3 announced with Android One and 2 days battery life". GSMArena. 5 ديسمبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2020-08-09. اطلع عليه بتاريخ 2019-12-05.
  144. أ ب Gartenberg، Chaim (22 سبتمبر 2020). "HMD's Nokia 2.4 and 3.4 refresh the company's under-$200 lineup". ذا فيرج. مؤرشف من الأصل في 2021-01-18. اطلع عليه بتاريخ 2020-09-22.
  145. أ ب "A new era for Nokia smartphones". HMD Global. 26 فبراير 2017. مؤرشف من الأصل في 2020-06-08. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  146. ^ "Nokia 3.1 Plus International – Phone specs comparison". Phone Arena. مؤرشف من الأصل في 2020-08-01. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  147. ^ "Nokia 3.1 Plus". 9to5Google.com. مؤرشف من الأصل في 2020-08-17. اطلع عليه بتاريخ 2019-01-31.
  148. ^ "Nokia 3.1 A for AT&T and Nokia 3.1 C for Cricket announced in the US". GSMArena.com (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-08-01. Retrieved 2019-06-20.
  149. ^ Schoon, Ben (20 Aug 2019). "Nokia 3V debuts on Verizon this week for $168". 9to5Google (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-10-28. Retrieved 2019-08-20.
  150. ^ "Nokia X5 officially announced in China". nokiamob.net. 18 يوليو 2018. مؤرشف من الأصل في 2020-10-28. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  151. ^ Rice-Jones، Joe (19 يوليو 2018). "The quietly announced Nokia X5 features a 5.8" screen and a notch". KnowTechie. مؤرشف من الأصل في 2020-11-24. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  152. ^ "Nokia 5.1 Plus launched in India". GSMArena. 24 سبتمبر 2018. مؤرشف من الأصل في 2020-10-30. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  153. ^ "Nokia 5.4 announced - Snapdragon 662 for €189". GSMArena. 15 ديسمبر 2020. مؤرشف من الأصل في 2021-01-13. اطلع عليه بتاريخ 2020-12-15.
  154. ^ "HMD Global launches first smartphone, the Nokia 6 in China". HMD Global. 8 يناير 2017. مؤرشف من الأصل في 2021-01-12. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  155. ^ Adams، Matt (5 يناير 2018). "Nokia 6 (2018) is official: coming with OZO Audio and "Bothie" photo mode for $230". Android Authority. مؤرشف من الأصل في 2020-10-01. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  156. ^ "首发诺基亚X6!Nokia X 系列手机正式亮相中国" [Announcing the Nokia X6! Nokia X series mobile phone officially unveiled in China]. IThome.com (بالصينية). Archived from the original on 2020-08-01. Retrieved 2018-12-08.
  157. ^ Gandhe، Shreyas (16 مايو 2018). "Nokia's first smartphone with a notch officially unveiled in China". Neowin. مؤرشف من الأصل في 2020-10-28. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  158. ^ Cantisano، Timi (19 يوليو 2018). "HMD Global announces Nokia 6.1 Plus". Neowin. مؤرشف من الأصل في 2020-08-19. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  159. أ ب "Nokia 7.2 and 6.2 unveiled with triple cameras, 6.3" HDR10 screens". gsmArena. 5 سبتمبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2020-07-26. اطلع عليه بتاريخ 2019-09-05.
  160. ^ Kastrenakes، Jacob (18 أكتوبر 2017). "The Nokia 7 has a 'bothie' camera for half the price of the Nokia 8". The Verge. مؤرشف من الأصل في 2020-11-11. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  161. أ ب Martonik، Andrew (25 فبراير 2018). "Nokia announces €749 Nokia 8 Sirocco, improved Nokia 7 Plus and Android Go-powered Nokia 1". Android Central. مؤرشف من الأصل في 2020-10-28. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  162. ^ Nield، David (4 نوفمبر 2018). "Nokia 7.1 review". Tech Radar. مؤرشف من الأصل في 2020-08-01. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  163. ^ "官方放出诺基亚X7正面照" [Official release of Nokia X7 front photo]. IThome.com (بالصينية). Archived from the original on 2020-08-01. Retrieved 2018-12-08.
  164. ^ "外媒确认:诺基亚8.1就是诺基亚X7的"全球"版本 – 诺基亚8.1,诺基亚X7" [Foreign media confirmed: Nokia 8.1 is the "global" version of Nokia X7]. www.ithome.com (بالصينية). Archived from the original on 2020-08-01. Retrieved 2018-12-08.
  165. ^ "Nokia X71 4/10 上市". gsmArena. 2 أبريل 2019. مؤرشف من الأصل في 2020-11-26. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-02.
  166. ^ "Nokia X71中國發表多了64GB容量規格 4月中旬上市". sogi. 8 أبريل 2019. مؤرشف من الأصل في 2020-08-01. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-08.
  167. ^ "Nokia 8: Three firsts in one precision designed flagship". HMD Global. 16 أغسطس 2017. مؤرشف من الأصل في 2020-06-11. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-10.
  168. ^ "Nokia 9 Pureview goes official, see the first five-camera setup". gsmArena. 24 فبراير 2019. مؤرشف من الأصل في 2020-11-07. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-24.
  169. ^ "Nokia feature phones" (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-05. Retrieved 2021-01-20.
  170. ^ Smith، Chris (8 أبريل 2017). "Google and Nokia might finally make the Android phone fans are dying for". BGR. مؤرشف من الأصل في 2018-11-12. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-07.
  171. ^ "Nokia phones are coming back to the US with a $229 device arriving next month". Business Insider (بالإنجليزية). Archived from the original on 2017-10-25. Retrieved 2017-07-07.
  172. ^ "Nokia 3 review: Un-Finnished Business". GSMArena.com (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2018-01-29. Retrieved 2017-07-07.
  173. ^ "Counterclockwise: Nokia Tune, iPhone Marimba and the popularity of ringtones". GSMArena.com (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2018-03-15. Retrieved 2017-07-07.
  174. ^ Macro, Ashleigh. "Nokia's oddly exciting budget Android phone to go onsale 12 July at £119.99". Tech Advisor (بالإنجليزية البريطانية). Archived from the original on 2017-06-19. Retrieved 2017-07-07.
  175. ^ "Nokia 6 hands-on: A metal phone with stock Android?! Someone is listening!". Ars Technica UK (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2017-12-01. Retrieved 2017-07-07.

وصلات خارجية[عدل]