زد تي إي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
زد تي إي
ZTE-logo.svg
ZTE building in Hi-tech Zone of Nanshan District.jpg
معلومات عامة
الشعار
Tomorrow never waits (بالإنجليزية) عدل القيمة على Wikidata
الجنسية
التأسيس
النوع
الشكل القانوني
المقر الرئيسي
موقع الويب
المنظومة الاقتصادية
الشركات التابعة
الصناعة
المنتجات
أهم الشخصيات
الموظفون
69٬093 (2014) عدل القيمة على Wikidata
الإيرادات والعائدات
البورصة
العائدات
الربح الصافي
الدخل التشغيلي

زد تي إي كوربوريشن (بالإنجليزية: ZTE Corporation)‏ اختصار (Chinese:中兴通讯) (Zhong Xing Telecommunication Equipment Company Limited) هي شركة تكنولوجيا صينية مملوكة جزئيًا للدولة، مُتخصصة في الاتصالات. تأسست في عام 1985، وهي مدرجة في بورصتي هونغ كونغ وشنتشن.[3]

تُدير زد تي إي شبكات الناقل والمحطات والاتصالات.[4] يتمثل عملها الأساسي في الاتصالات اللاسلكية، والتبادل، والوصول،[أي منها؟] والليف البصري، ومعدات اتصالات البيانات، وبرامج الاتصالات، والهواتف المحمولة.[5]

كما تُوفر أيضًا مقاطع فيديو حسب الطلب ووسائط متدفقة.[6][7] تبيع الشركة بشكل أساس المنتجات تحت اسمها الخاص، ولكنها أيضًا شركة تصنيع معدات أصلية.[8] هي واحدة من أكبر خمس شركات لتصنيع الهواتف الذكية في سوقها المحلية.[9][بحاجة لتحديث]

واجهت الشركة انتقادات في الولايات المتحدة بشأن العلاقات المحتملة مع الحكومة الصينية التي يمكن أن تتيح رأسمالية المراقبة. في عام 2017، تم تغريم الشركة لتصديرها التكنولوجيا الأمريكية بشكل غير قانوني إلى إيران وكوريا الشمالية في انتهاك للعقوبات الاقتصادية.[10] في أبريل 2018، بعد أن فشلت الشركة في توبيخ الموظفين المعنيين بشكل صحيح، حظرت وزارة التجارة الأمريكية الشركات الأمريكية (أشباه الموصلات) من التصدير إلى شركة زد تي إي لمدة سبع سنوات. تم رفع الحظر في يوليو 2018 بعد أن حلّت الشركة محلّ إدارتها العليا، ووافقت على دفع غرامات إضافية وإنشاء فريق امتثال داخلي لمدة 10 سنوات.[11][12] في يونيو 2020، صنّفت هيئة الاتصالات الفيدرالية شركة زد تي إي على أنها تهديد للأمن القومي، وبالتالي منعها من أي دعم حكومي أمريكي.[13][14][15][16][17]

التاريخ[عدل]

شعار زد تي إي المستخدم حتى عام 2015

تأسّست زد تي إي في البداية باسم شركة زد تشونغشينغ لأشباه الموصلات" في شنجن، مقاطعة غوانغدونغ، في عام 1985، وقد تم تأسيسها من قبل مجموعة من المستثمرين المرتبطين بوزارة صناعة الطيران الصينية.[18][19][20][21] في مارس 1993، غيرت اسمها إلى شركة "زد تشونغشينغ لمعدات الاتصالات الجديدة" برأس مال قدره 3 مليون يوان صيني، وأنشأت نموذج عمل جديد ككيان اقتصادي "مملوك للدولة وقائم على التشغيل الخاص". على الرغم من العلاقات مع الدولة، تطورت الشركة إلى شركة زد تي إي المتداولة علنًا، بعد أن قدّمت عرضاً عامًا أوليًا في بورصة شنتشن سنة 1997، وآخر في بورصة هونغ كونغ في ديسمبر 2004.[22]

بينما استفادت الشركة في البداية من المبيعات المحلية،[23] تعهّدت باستخدام عائدات الطرح العام الأولي في هونغ كونغ عام 2004 لتوسيع نطاق البحث والتطوير والمبيعات الخارجية للدول المتقدمة والإنتاج في الخارج.[24] لتحقيق تقدم في سوق الاتصالات الدولية في عام 2006، فقد استحوذت على 40٪ من الطلبات العالمية الجديدة لشبكات الوصول المُتعدد بتقسيم الترميز[25][تحقق من المصدر] وقد تصدرت سوق معداتها العالمية من حيث عدد الشحنات.[26][27][28] في العام نفسه أيضًا، عثرت زد تي إي على عميل في شركة تليوس الكندية،[29][30] وعضوية في تحالف واي-فاي.[31] سرعان ما اتبعت شركة تليوس المزيد من العملاء في الدول المتقدمة، وفي عام 2007 باعت شركة زد تي إي لشركة فودافون البريطانية، وشركة تليفونيكا الإسبانية، وشركة تلسترا الأسترالية،[29] بالإضافة إلى حصولها على أكبر عدد من عقود الوصول المُتعدد بتقسيم الترميز على مستوى العالم.[32] بحلول عام 2008، حقّقت زد تي إي قاعدة عملاء عالمية، مع مبيعات في 140 دولة.[29]

بحلول عام 2009، أصبحت الشركة ثالث أكبر بائع لمعدات اتصالات جي إس إم في جميع أنحاء العالم، وحوالي 20٪ من جميع معدات جي إس إم المُباعة في جميع أنحاء العالم، في ذلك العام التي كانت تحمل علامة زد تي إي التجارية.[33] اعتبارًا من عام 2011، أصبحت تمتلك حوالي 7٪ من براءات اختراع تطور طويل الأمد الرئيسية،[34] وفي العام نفسه، أطلقت هاتف (MTS 945)، وهو أول هاتف ذكي في العالم مزود بنظام ملاحة مزدوج GPS/غلوناس. وتدّعي زد تي إي أنها تخصص 10٪ من إيراداتها السنوية للبحث والتطوير، وإنتاج براءات الاختراع وتراخيص المرافق بوتيرة سريعة.[35][36] سجلت «زد تي إي» 48000 براءة اختراع على مستوى العالم، مع منح أكثر من 13000 براءة اختراع. في عامين متتاليين (2011 و2012)، مُنحت زد تي إي[متى؟] أكبر عدد من طلبات براءات الاختراع على مستوى العالم،[37] وهي الأولى لشركة صينية.[35]

العقوبات الأمريكية وحظر الاستيراد[عدل]

في مارس 2017، أقرت شركة زد تي إي بأنها مذنبة بتصدير التكنولوجيا الأمريكية بشكل غير قانوني إلى إيران وكوريا الشمالية في انتهاك للعقوبات التجارية، وفُرضت عليها غرامة إجمالية قدرها 1.19 مليار دولار أمريكي من قبل وزارة التجارة الأمريكية. كانت أكبر غرامة أمريكية على الإطلاق لانتهاكات الرقابة على الصادرات.[38][39]

سُمح لشركة زد تي إي بمواصلة العمل مع الشركات الأمريكية، بشرط توبيخ جميع الموظفين المتورطين في الانتهاكات بشكل صحيح. ومع ذلك، وجدت وزارة التجارة أنّ زد تي إي قد انتهكت هذه الشروط وأدلت ببيانات كاذبة فيما يتعلق بامتثالها، حيث قامت بفصل 4 من كبار المسؤولين فقط وما زالت تقدم مكافآت لـ 35 موظفًا آخرين متورطين في الانتهاكات. في 16 أبريل 2018، منعت وزارة التجارة الشركات الأمريكية من تقديم الصادرات إلى زد تي إي لمدة سبع سنوات.[40][41][42] نشأ ما لا يقل عن 25٪ من المكونات على هواتف زد تي إي الذكية الحديثة من الولايات المتحدة، بما في ذلك معالجات كوالكوم وبرامج أندرويد المعتمدة مع خدمات جوجل للجوال.[43][44] ذكر أحد المحللين أن الأمر سيستغرق قدرًا كبيرًا من الجهد لشركة زد تي إي لإعادة تصميم منتجاتها بحيث لا تستخدم مكونات أمريكية المنشأ.[45]

في 9 مايو 2018، أعلنت شركة زد تي إي أنه على الرغم من أنها «تتواصل بنشاط مع الإدارات الحكومية الأمريكية ذات الصلة» لعكس حظر التصدير، إلا أنها علقت «أنشطتها التشغيلية الرئيسية» (بما في ذلك التصنيع) وتداول أسهمها.[44][46] في 13 مايو 2018، صرّح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه سيعمل مع الرئيس الصيني شي جين بينغ لإلغاء الحظر.[47] قيل إن حظر التصدير كان يستخدم كوسيلة ضغط من قبل الولايات المتحدة كجزء من نزاع تجاري مستمر مع الصين.[48][49] في 7 يونيو 2018، وافقت زد تي إي على تسوية مع وزارة التجارة من أجل رفع حظر الاستيراد. وافقت الشركة على دفع غرامة قدرها مليار دولار أمريكي، ووضع 400 مليون دولار أمريكي إضافية من أموال الغرامة الموقوفة في حساب الضمان، واستبدال الإدارة العليا بالكامل، وإنشاء قسم امتثال تختاره الوزارة.[50]

في وقت لاحق من ذلك الشهر، أقر مجلس الشيوخ الأمريكي نسخة من قانون تفويض الدفاع الوطني للسنة المالية 2019 التي منعت التسوية، وحظرت الحكومة الفيدرالية من شراء المعدات من هواوي وزد تي إي (باعتبارهما خطرا على الأمن القومي، بسبب مخاطر مراقبة الحكومة الصينية). انتقد أعضاء مجلس الشيوخ التسوية باعتبارها «خدمات شخصية» بين ترامب والحكومة الصينية، حيث أصدرت الحكومة الصينية قرضًا لمشروع مدينة ملاهي إندونيسية مع ملعب ترامب للجولف بعد إعلان مايو 2018.[51][52] ومع ذلك، فإن نسخة مجلس النواب من مشروع القانون، التي وقّع عليها ترامب، لم تتضمن بندًا يحظر التسوية، لكنها لا تزال تتضمن حظرًا على الشراء الفيدرالي لمنتجات هواوي وزد تي إي.[53]

في 13 يوليو 2018، تم رفع أمر الرفض رسميًا.[11][12][54][55]

في يناير 2019، تم الإعلان عن احتفاظ شركة زد تي إي بخدمات السناتور السابق جو ليبرمان كعضو ضغط.[56]

في يوليو 2020، حظرت الحكومة الأمريكية الشركات التي تستخدم زد تي إي من تلقي العقود الفيدرالية.[17] في سبتمبر، قدّمت وزارة العدل الأمريكية شكوى جنائية ضد شركة زد تي إي متهمة إياها باستخدام شركتين صوريتين لانتهاك العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية.[57]

التحقيق في الرشوة[عدل]

في عام 2020، تم الكشف عن أن وزارة العدل الأمريكية فتحت تحقيقًا في شركة «زد تي إي لانتهاكات محتملة لقانون الممارسات الأجنبية الفاسدة.[58][59]

الشركات التابعة[عدل]

برج زد تي إي في شنتشن

تمتلك زد تي إي العديد من الشركات التابعة الدولية في عدة دول، منها: إندونيسيا وأستراليا[60][61] وألمانيا[62] والولايات المتحدة[63][64] والهند[65] والبرازيل[66][67] وسريلانكا[68] وميانمار[69] وسنغافورة[70] ورومانيا.[71]

تشارك (ZTEsoft) في صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتتخصص في توفير (BSS/OSS)، ومنتجات وخدمات البيانات الضخمة لمشغلي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ومنتجات وخدمات الصناعة والمدن الذكية للمؤسسات والحكومات.[بحاجة لمصدر]

كانت نوبيا تكنلوجي شركة فرعية مملوكة بالكامل لشركة زد تي إي. قامت الشركة بعد ذلك بالتخلص من غالبية أسهمها في الشركة. وفي عام 2017، خفّضت حصّتها إلى 49.9٪.[72]

زونيرجي (Zonergy) هي شركة للطاقة المتجددة لها مصالح في توليد الكهرباء، من خلال حدائق الطاقة الشمسية في الصين وباكستان، وزراعة زيت النخيل في إندونيسيا لإنتاج الوقود الحيوي. تعد زد تي إي مساهمًا رئيسيًا وكان لها دور فعال في إنشاء الشركة في عام 2007، ولكنها تمتلك أقلية من الأسهم في الكيان.[73]

المُنتجات[عدل]

تعمل زد تي إي في ثلاثة قطاعات أعمال: شبكات الناقل (~ 54٪)، والمحطات الفاصلة (~ 29٪)، والاتصالات (~ 17٪).[بحاجة لمصدر]

يمكن ترتيب المنتجات تقريبًا إلى ثلاث فئات: المعدات المستخدمة من قبل مشغلي الشبكات (الروابط والعقد، وما إلى ذلك)، والمعدات المستخدمة للوصول إلى الشبكات (المحطات الفاصلة)، والخدمات التي تشمل البرامج.[74] في أكتوبر 2010، تلقّت وحدة التشفير الموحدة زد تي إي شهادة الأمان الأمريكية/الكندية (FIPS140-2).[75][76]

مُستهلكي الإكترونيات[عدل]

الهواتف المحمولة[عدل]

اعتبارًا من عام 2012، أصبحت زد تي إي رابع أكبر شركة لبيع الهواتف المحمولة.[77] كما احتلّت المركز الخامس في قائمة المتصدرين لبائعي الهواتف الذكية.[78][79] كما اعتُبرت زد تي إي رابع أكبر مورد للهواتف الذكية (حصة سوقية بنسبة 5٪) في الربع الثاني من عام 2013.[80] كما أنها تصنع الحواسيب اللوحية.[81][82][83]

في نوفمبر 2017، أعلنت زد تي إي عن (Axon M).[84][85] يمكن للشاشتين تشغيل تطبيقات منفصلة، أو نشر تطبيق واحد على حجم العرض المدمج الذي يبلغ 6.75 بوصة.[86][87] الشاشة الثانية تعمل أيضًا كمسند.[88][89]

في عام 2019، تم الإعلان عن (ZTE AXON S)، وهو مفهوم جديد تمامًا للهواتف الذكية بدون ثقوب أو فتحات بفضل شريط التمرير الجانبي.[90]

نقاط اتصال المحمول[عدل]

في أغسطس 2011، تم الإعلان عن النقاط الوصول المحمولة جيل رابع (MF60) و (MF80).[90]

هاتف الويندوز[عدل]

خلال ملتقى عالم الهاتف النقال 2014 في إسبانيا، أعلنت شركة مايكروسوفت أنّ زد تي إي هي أحدث شريك للأجهزة لمنصة ويندوز فون.[91]

المراجع[عدل]

  1. ^ وصلة مرجع: https://www.zte.com.cn/china/ContactUs. الوصول: 27 يوليو 2022.
  2. ^ وصلة مرجع: https://www.hkex.com.hk/eng/invest/company/profile_page_e.asp?WidCoID=0763&WidCoAbbName=&Month=&langcode=e.
  3. ^ "ZTE Corporation". Global Mobile Suppliers Association. GSA. مؤرشف من الأصل في 2020-07-22. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-22. {{استشهاد ويب}}: روابط خارجية في |ref= (مساعدة)
  4. ^ "Chinese telecom equipment company ZTE to open stores in China, Europe, Mexico". زي نيوز (بالإنجليزية). 29 May 2016. Archived from the original on 2020-07-29. Retrieved 2020-07-29.
  5. ^ "Product Portfolio". زد تي إي. مؤرشف من الأصل في 2017-08-03.
  6. ^ "ZTE Secures More than Half of China Unicom GSM Value-Added Service System 2008 Tender". زد تي إي (Press release). شنجن. 15 ديسمبر 2008. مؤرشف من الأصل في 2011-07-24.
  7. ^ "ZTE". فوربس (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-05-27. Retrieved 2020-07-12.
  8. ^ Mukherjee، Supantha (26 يناير 2011). "UPDATE 3-LSI sees second half better than first". رويترز. Bangalore. مؤرشف من الأصل في 2015-11-17.
  9. ^ For top five in China, see "Apple Competes for Bigger Slice of China's Smartphone Market Share." Khaleej Times (Dubai, United Arab Emirates). Al Bawaba (Middle East) Ltd. 2014. 22 May. 2014
  10. ^ Freifeld, Karen; Sijia, Jiang (8 Mar 2017). "China's ZTE pleads guilty, settles U.S. sanctions case for nearly $900 million". رويترز (بالإنجليزية). New York / Hong Kong. Archived from the original on 2020-02-26. Retrieved 2020-07-11.
  11. أ ب Shu, Catherine (12 Jul 2018). "The U.S. and ZTE reach a deal that will lift export ban". تك كرانش (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2018-07-14. Retrieved 2018-07-14.
  12. أ ب "Commerce Department Lifts Ban After ZTE Deposits Final Tranche of $1.4 Billion Penalty". وزارة التجارة (Press release) (بالإنجليزية). 13 Jul 2018. Archived from the original on 2018-08-17. Retrieved 2018-07-13.
  13. ^ McCabe, David (30 Jun 2020). "F.C.C. Designates Huawei and ZTE as National Security Threats". نيويورك تايمز (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN 0362-4331. Archived from the original on 2020-07-02. Retrieved 2020-07-02.
  14. ^ Shields، Todd (30 يونيو 2020). "FCC Calls Huawei, ZTE Security Threats as It Bars Subsidies". بلومبيرغ نيوز. مؤرشف من الأصل في 2020-07-02. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-11.
  15. ^ Shepardson, David (30 Jun 2020). "U.S. FCC issues final orders declaring Huawei, ZTE national security threats". رويترز (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-07-02. Retrieved 2020-07-11.
  16. ^ Rapoza، Kenneth (30 يونيو 2020). "The FCC Just Designated China's Huawei And ZTE A Security Threat". فوربس. مؤرشف من الأصل في 2020-07-14. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-14.
  17. أ ب Shepardson, David (9 Jul 2020). "Exclusive: U.S. finalizing federal contract ban for companies that use Huawei, others". رويترز (بالإنجليزية). Washington. Archived from the original on 2020-07-15. Retrieved 2020-08-04.
  18. ^ Kawase، Kenji (27 أبريل 2018). "ZTE's less-known roots: Chinese tech company falls from grace". The Nikkei. مؤرشف من الأصل في 2020-06-02. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-09.
  19. ^ McKenzie، Nick؛ Grigg، Angus (31 مايو 2018). "China's ZTE was built to spy and bribe, court documents allege". سيدني مورنينغ هيرالد. مؤرشف من الأصل في 2018-05-31. اطلع عليه بتاريخ 2018-06-01.
  20. ^ Doyle، Shannon (14 ديسمبر 2012). "Congressional Committee Finds Huawei And ZTE To Be Threats To National Security". JD Supra. مؤرشف من الأصل في 2018-09-17. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-09.
  21. ^ Rogers, Mike; Ruppersberger, Dutch (8 Oct 2012). "Investigative Report on the U.S. National Security Issues Posed by Chinese Telecommunications Companies Huawei and ZTE" (PDF). Permanent Select Committee on Intelligence (بالإنجليزية). Archived from the original (PDF) on 2020-05-08. Retrieved 2020-07-10.
  22. ^ Guo، Huang (28 مارس 2005). "20 Years History of ZTE Corporation by Mr. Huang Guo in 2005". زد تي إي. مؤرشف من الأصل في 2013-03-20. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-06.
  23. ^ Soh، Kelvin؛ Peters، Hans (27 يناير 2011). "UPDATE 1-ZTE says 2010 net profit up 32 pct on better sales". رويترز. مؤرشف من الأصل في 2015-09-24.
  24. ^ Einhorn، Bruce؛ Reinhardt، Andy (7 مارس 2005). "A Global Telecom Titan Called...ZTE?". بلومبيرغ بيزنس ويك. مؤرشف من الأصل في 2010-02-14.
  25. ^ Shen، Daniel؛ Shen، Steve (9 مارس 2007). "China-based Huawei and ZTE make headway in global telecom market". DigiTimes. مؤرشف من الأصل في 2008-12-03.
  26. ^ "ZTE tops 2006 international CDMA market". Cybermedia India Online Limited. Shenzhen. 2007. مؤرشف من الأصل في 2007-09-27.
  27. ^ "ZTE Tops 2006 International CDMA Market". زد تي إي. زد تي إي. 12 أبريل 2007. مؤرشف من الأصل في 2020-12-07. اطلع عليه بتاريخ 2020-11-28.
  28. ^ "ZTE Tops 2006 International CDMA Market" (PDF). ZTE Technologies (بالإنجليزية) (IMS Special Issue ed.). زد تي إي. Vol. 9, no. 86. Mar 2007. p. 1. Archived from the original (PDF) on 2020-12-01. Retrieved 2020-12-01.
  29. أ ب ت "History". زد تي إي. مؤرشف من الأصل في 2011-07-07.
  30. ^ "How ZTE started: the importance to enter China market in time". Daxue Consulting. 17 أغسطس 2014. مؤرشف من الأصل في 2020-07-29. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-29.
  31. ^ "ZTE joins Wi-Fi Alliance - one of the first Chinese members". زد تي إي (Press release). 30 أغسطس 2006. مؤرشف من الأصل في 2011-07-07.
  32. ^ "ZTE Tops 2007 Global CDMA Market". زد تي إي (Press release). 30 يناير 2008. مؤرشف من الأصل في 2020-04-20.
  33. ^ "INTERVIEW - China's ZTE aims for fifth of global GSM gear market". رويترز. 18 نوفمبر 2009. مؤرشف من الأصل في 2009-11-21. اطلع عليه بتاريخ 2020-11-28.
  34. ^ "China's ZTE targets 10 pct of LTE patents". رويترز. هلسنكي. 11 يناير 2011. مؤرشف من الأصل في 2015-09-24.
  35. أ ب "ZTE Ranked World No. 1 in Patent Applications for Second Straight Year". بزنيس واير [الإنجليزية] (Press release). Geneva. 19 مارس 2013. مؤرشف من الأصل في 2006-06-09.
  36. ^ "Strong Growth in Demand for Intellectual Property Rights in 2012". المنظمة العالمية للملكية الفكرية (Press release). 19 مارس 2013. مؤرشف من الأصل في 2013-08-01. اطلع عليه بتاريخ 2013-07-11.
  37. ^ "International Patent Filings Set New Record in 2011". المنظمة العالمية للملكية الفكرية (Press release). 5 مارس 2012. مؤرشف من الأصل في 2013-09-06. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-04.
  38. ^ Pettypiece، Shannon؛ Mayeda، Andrew (7 مارس 2017). "China's ZTE Pleads Guilty in U.S. on Iran Sanctions Settlement". Bloomberg News. مؤرشف من الأصل في 2017-03-07. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-07.
  39. ^ Brant، Tom (7 مارس 2017). "ZTE Will Pay Record Fine for Sales to Iran, North Korea". مجلة بي سي. مؤرشف من الأصل في 2017-03-07. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-07.
  40. ^ "Secretary Ross Announces Activation of ZTE Denial Order in Response to Repeated False Statements to the U.S. Government". وزارة التجارة (Press release) (بالإنجليزية). 16 Apr 2018. Archived from the original on 2018-04-16. Retrieved 2018-04-16.
  41. ^ Heater, Brian (16 Apr 2018). "U.S. companies banned from selling components to ZTE". تك كرانش (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2018-04-16. Retrieved 2018-04-16.
  42. ^ Liao، Shannon (16 أبريل 2018). "ZTE can no longer buy Qualcomm chips after US ban". ذا فيرج. مؤرشف من الأصل في 2018-04-17. اطلع عليه بتاريخ 2018-04-16.
  43. ^ Gurman, Mark (17 Apr 2018). "ZTE Seeks Fix With U.S. Ban Threatening Access to Android". بلومبيرغ نيوز (بالإنجليزية). Archived from the original on 2018-04-18. Retrieved 2018-04-18.
  44. أ ب Lee, Timothy B. (10 May 2018). "The Trump administration just forced smartphone maker ZTE to shut down". آرس تكنيكا (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2018-05-10. Retrieved 2018-05-10.
  45. ^ Kuo, Lily (10 May 2018). "China's ZTE may be first major casualty of trade war with US". الغارديان (بالإنجليزية). Archived from the original on 2018-05-10. Retrieved 2018-05-10.
  46. ^ Zhong, Raymond (9 May 2018). "Chinese Tech Giant on Brink of Collapse in New U.S. Cold War". نيويورك تايمز (بالإنجليزية الأمريكية). Shenzhen. ISSN 0362-4331. Archived from the original on 2018-05-09. Retrieved 2018-05-10.
  47. ^ Collins, Michael (13 May 2018). "President Trump pledges to help ZTE, Chinese maker of budget-friendly phones, after ban". يو إس إيه توداي (بالإنجليزية). Washington: Gannett Satellite Information Network, LLC. Archived from the original on 2018-05-13. Retrieved 2018-05-13.
  48. ^ Horowitz، Julia (27 مايو 2018). "Companies become bargaining chips in US-China trade turmoil". CNNMoney. مؤرشف من الأصل في 2018-05-28. اطلع عليه بتاريخ 2018-05-28.
  49. ^ Russolillo, Steven; Xie, Stella Yifan (28 May 2018). "ZTE's Suspended Stock: 'A Headache for All Market Participants'". وول ستريت جورنال (بالإنجليزية الأمريكية). Hong Kong. ISSN 0099-9660. Archived from the original on 2018-05-28. Retrieved 2018-05-28.
  50. ^ Lee, Timothy B. (7 Jun 2018). "Confirmed: ZTE to reopen after $1 billion fine, new leadership [Updated]". آرس تكنيكا (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2018-10-01. Retrieved 2018-10-01.
  51. ^ Lee, Timothy B. (19 Jun 2018). "Senate rejects Trump's plan to lift ZTE export ban". آرس تكنيكا (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2019-05-27. Retrieved 2018-10-01.
  52. ^ Crowe, Jack (14 May 2018). "China Contributing $500 Million to Trump-Linked Project in Indonesia". ناشونال ريفيو (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2019-05-20. Retrieved 2018-10-01.
  53. ^ Lee, Timothy B. (14 Aug 2018). "New law bans US gov't from buying tech from Chinese giants ZTE and Huawei". آرس تكنيكا (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2019-05-29. Retrieved 2018-10-01.
  54. ^ Kastrenakes، Jacob (13 يوليو 2018). "US lifts trade ban on ZTE in controversial deal with Chinese phone maker". ذا فيرج. مؤرشف من الأصل في 2018-07-14. اطلع عليه بتاريخ 2018-07-14.
  55. ^ Tao, Li (10 Jul 2018). "ZTE's new management vows to uphold compliance as a top priority". جريدة جنوب الصين الصباحية (بالإنجليزية). Archived from the original on 2018-07-13. Retrieved 2018-07-14.
  56. ^ Massoglia، Anna؛ Evers-Hillstrom، Karl (2 يناير 2019). "Joe Lieberman formally registers as lobbyist for Chinese telecom giant ZTE". مركز السياسة المستجيبة  [لغات أخرى]. مؤرشف من الأصل في 2019-01-03. اطلع عليه بتاريخ 2019-01-03.{{استشهاد بخبر}}: صيانة CS1: extra punctuation (link)
  57. ^ Fromer، Jacob (12 سبتمبر 2020). "China-US relations: Chinese shell firms accused of helping ZTE sell American tech to North Korea". جريدة جنوب الصين الصباحية. Washington. مؤرشف من الأصل في 2021-02-06. اطلع عليه بتاريخ 2020-09-14.
  58. ^ Morgenson، Gretchen؛ Winter، Tom (13 مارس 2020). "The U.S. is now investigating Chinese telecom giant ZTE for alleged bribery". إن بي سي نيوز. مؤرشف من الأصل في 2020-03-16. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-16.
  59. ^ Viswanatha, Aruna; Corinne, Ramey (13 Mar 2020). "U.S. Probes Chinese Telecom Giant ZTE for Possible Bribery". وول ستريت جورنال (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN 0099-9660. Archived from the original on 2020-03-16. Retrieved 2020-03-16.
  60. ^ "About ZTE Australia". ZTE Australia. مؤرشف من الأصل في 2020-12-03. اطلع عليه بتاريخ 2020-12-03.
  61. ^ "Asia Pacific". زد تي إي. مؤرشف من الأصل في 2010-01-20.
  62. ^ Ma، Margrete (18 نوفمبر 2008). "ZTE opens new office in Bonn, Germany". زد تي إي (Press release). Shenzhen, China. مؤرشف من الأصل في 2011-07-07.
  63. ^ "Pocket Communications Launches ZTE's Tri-Band C79 and C78". زد تي إي (Press release). Las Vegas. 2 أبريل 2009. مؤرشف من الأصل في 2011-05-18.
  64. ^ "ZTE Opens LTE Laboratory in North America". زد تي إي (Press release). Richardson, Texas. 20 أكتوبر 2009. مؤرشف من الأصل في 2009-11-25.
  65. ^ Khan, Danish (24 Jul 2018). "ZTE resumes operations in India after US-ban lift; set for 5G deals: Sources - ET Telecom". ETTelecom (بالإنجليزية). New Delhi. Archived from the original on 2020-07-29. Retrieved 2020-07-29.
  66. ^ "ZTE expects $1bn in Brazil sales in 2011". زد تي إي. مؤرشف من الأصل في 2020-07-29. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-29.
  67. ^ Kim، Yun-Hee (15 أبريل 2011). "ZTE expects $1bn in Brazil sales in 2011". Total Telecom. مؤرشف من الأصل في 2011-04-21.
  68. ^ "Sri Lanka's Mobitel and ZTE Corporation Carry Out the First Successful 4G(LTE) Trial in South Asia". زد تي إي (Press release). Shenzhen. 17 مايو 2011. مؤرشف من الأصل في 2020-08-23.
  69. ^ Nitta, Yuichi (17 May 2019). "ZTE signs deal to help launch 5G in Myanmar". Nikkei Asian Review (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-07-29. Retrieved 2020-07-29.
  70. ^ "ZTE opens Asia-Pacific headquarters in Singapore". زد تي إي (Press release). 30 أغسطس 2006. مؤرشف من الأصل في 2020-08-23. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-29.
  71. ^ "ZTE Wins COSMOTE Romania LTE Contract". بزنيس واير [الإنجليزية] (Press release) (بالإنجليزية). Shenzhen, China. 25 Aug 2014. Archived from the original on 2020-07-29. Retrieved 2020-07-29.
  72. ^ Disposal of 10.1% of the equity interest in Nubia Technology Limited (PDF) (Report). زد تي إي. 27 يوليو 2017. ص. 5. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2017-08-22. اطلع عليه بتاريخ 2018-04-08.
  73. ^ Brautigam، Deborah (2015). Will Africa feed China?. New York: دار نشر جامعة أكسفورد. ISBN 978-0-19-939686-3. OCLC 919921066.
  74. ^ "ZTCOF.PK - ZTE Corporation Profile". رويترز (بالإنجليزية). Archived from the original on 2012-10-21. Retrieved 2012-05-13.
  75. ^ "ZTE Unified Platform Cryptographic Library Version 1.1" (PDF). المعهد الوطني للمعايير والتقنية Computer Security Resource Center. زد تي إي and Atsec Information Security Corporation. 9 سبتمبر 2011. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2013-10-10. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-04.
  76. ^ "ZTE Unified Element Management Platform Cryptographic Module Version 4.11.10" (PDF). المعهد الوطني للمعايير والتقنية Computer Security Resource Center. زد تي إي and Atsec Information Security Corporation. 5 يوليو 2011. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2013-03-13. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-04.
  77. ^ Wagstaff، Jeremy؛ Yee، Lee Chyen (18 مايو 2012). "ZTE confirms security hole in U.S. phone". رويترز. مؤرشف من الأصل في 2012-05-19. اطلع عليه بتاريخ 2012-05-20.
  78. ^ Smith، Mat (25 يناير 2013). "IDC: Samsung extends lead over Apple in smartphone marketshare, while Huawei and ZTE increase influence". إنغادجيت. مؤرشف من الأصل في 2018-10-24. اطلع عليه بتاريخ 2017-09-19.
  79. ^ "Growth Accelerates in the Worldwide Mobile Phone and Smartphone Markets in the Second Quarter, According to IDC". International Data Corporation. Framingham, Massachusetts. 25 يوليو 2013. مؤرشف من الأصل في 2014-06-26. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-06.
  80. ^ "Global Smartphone Shipments Hit Record 230 Million Units in Q2 2013". Strategy Analytics. Boston, Massachusetts. 26 يوليو 2013. مؤرشف من الأصل في 2013-08-09. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-06.
  81. ^ "ZTE Launches Two Android Tablets: Dual-core Z-pad and Android 3.0 V11 at MWC". مؤرشف من الأصل في 2012-03-20. اطلع عليه بتاريخ 2011-02-27.
  82. ^ ZTE V9 Android tablet revealed نسخة محفوظة 5 August 2011 على موقع واي باك مشين. نسخة محفوظة 5 August 2011 على موقع واي باك مشين. androidcommunity.com, 12 October 2010
  83. ^ V9 product page نسخة محفوظة 24 July 2011 على موقع واي باك مشين. نسخة محفوظة 24 July 2011 على موقع واي باك مشين. ZTE
  84. ^ Unbox Therapy (8 نوفمبر 2017). "The Dual Screen, Foldable Smartphone Is REAL!". مؤرشف من الأصل في 2017-11-15. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-22.
  85. ^ "Watch how ZTE Axon M's dual screen transforms your daily smartphone habits". TechRadar. 20 نوفمبر 2017. مؤرشف من الأصل في 2017-11-26. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-22.
  86. ^ Gartenberg، Chaim (17 نوفمبر 2017). "ZTE Axon M review: double trouble". The Verge. مؤرشف من الأصل في 2017-11-23. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-22.
  87. ^ "Foldable ZTE Axon M is official with dual touchscreens". GSMArena (بالإنجليزية الأمريكية). 17 Oct 2017. Archived from the original on 2018-05-15. Retrieved 2018-05-15.
  88. ^ Velazco, Chris (30 Nov 2017). "ZTE's dual-screen Axon M is fascinating and flawed". Engadget (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2019-12-15. Retrieved 2018-05-15.
  89. ^ Ali, Zara (17 Oct 2017). "ZTE Launches 'Axon M' The First Dual-Screen Foldable Smartphone". Wccftech (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2017-11-20. Retrieved 2017-11-22.
  90. أ ب "ZTE AXON S è il primo smartphone monolitico con slider laterale". Notebook Italia (بit-IT). Archived from the original on 2019-03-19. Retrieved 2019-03-16.{{استشهاد بخبر}}: صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  91. ^ "ZTE to Launch Dongle that Connects Users within 15 Seconds". ZTE. 25 أغسطس 2011. مؤرشف من الأصل في 2012-06-27.

وصلات خارجية[عدل]