ابن قلاقس الإسكندري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أبو الفتوح نصر الله اللخمي
معلومات شخصية
الميلاد 4 ربيع الأول 532 هـ
19 ديسمبر 1137 م
الإسكندرية، مصر
الوفاة 3 شوال 567 هـ
29 مايو 1172 م
عيذاب
الحياة العملية
الفترة العصر العباسي
النوع أدب عربي تقليدي
الحركة الأدبية الأدب في العصر العباسي الثاني (تجزؤ الخلافة)
المهنة شاعر
لغة المؤلفات اللغة العربية
P literature.svg بوابة الأدب

القاضي الأعز أبو الفتوح نصر الله بن عبد الله بن مخلوف بن علي عبد القوي بن قلاقس الإسكندري اللخمي الأزهري (4 ربيع الأول 532 هـ/19 ديسمبر 1137 م - 3 شوال 567 هـ/29 مايو 1172 م) ويُعرَف بابن قلاقس، هو كاتب وشاعر مصري من الإسكندرية عاش في القرن السادس الهجري.

سيرته[عدل]

ولِدَ نصر الله بن عبد الله بن مخلوف في ربيع الأول من سنة 532 هـ، في أسرة عربية تعود أصولها إلى قبيلة لخم، وكانت ولادته في مدينة الإسكندرية، ونشأ فيها مُنصرِفاً إلى الدراسة وتحصيل العلم، ومن المحتمل أنَّه التحق بالمدرسة الحافظيَّة في الإسكندرية. بدأ ابن قلاقس نظم الشعر في الإسكندرية، وتتلمذ لدى أبي طاهر أحمد بن محمد السلفي، وتعرَّف على القاضي الفاضل ومدحه في شعره. انتقل ابن قلاقس في فترةٍ من حياته إلى القاهرة، وعُدَّ هناك من زمرة الأمراء، ثُمَّ عاد إلى الإسكندرية والتقى فيها بسعيد بن غزال السامري. اتصل ابن قلاقس بعددٍ من رجال عصره كالخليفة العاضد وصلاح الدين الأيوبي وطلائع بن رزيك وعبد المؤمن الكومي والقاضي الرشيد وابن عمارة اليمني وشاور بن مجير السعدي وابن خليف. ويبدو أن ابن قلاقس كان كثير الترحال، فقد سافر إلى جزيرة صقلية في سنة 563 هـ، وراسل فيها أبو القاسم بن حجر وغارات بن جوسن وابن الفاتح والسديد الحصري، ونظم قصيدة يمدح فيها الملك النورماندي وليام الأول. وكان كثير التردد على ميناء عيذاب المطل على البحر الأحمر، وفي 565 هـ أبحر إلى مدينة عدن، وكانت تربطه صلات وثيقة مع عدد من أمراء وحكام اليمن، ومع رحلة العودة ارتطمت سفينته بصخرة قُرب إحدى جزر البحر الأحمر، فخسر جزءاً من تجارته وأُتلِفَ بعض شعره، فأسعفه سلطان دهلك، ومكث هناك مدة. عاد ابن قلاقس إلى اليمن مرةً أخرى، وزار عدن وزبيد. ثُمَّ استقرَّ في ميناء عيذاب على الجانب الآخر من البحر الأحمر حتى وفاته. ألَّف ابن قلاقس كتابين أحدهما في وصف أبي القاسم الصقلي، والكتاب الآخر يؤرخ فيه للشعر العربي. تُوفِّي ابن قلاقس في عيذاب في شهر شوال من سنة 567 هـ.[1][2][3][4]

شعره[عدل]

ابن قلاقس شاعر مُكثِر، نُسِبَ إليه ديواني شعر،[5] وتناول في شعره أغراضاً عديدة، غير أنَّ أغلب شعره في المديح والوصف، وأجاد وصف الطبيعة على وجه الخصوص.[4][6] في العصر الحديث نُشِرَ ديوانه في 1905 بتحقيق خليل مطران في مصر، ونُشِرَ مرةً أخرى في الكويت في 1982 بتحقيق سهام الفريح.[5]

مؤلفاته[عدل]

تُنسَب إليه المؤلفات التالية:[7][8]

  • ديوان شعر.
  • ديوان رسائل.
  • «الزهر الباسم في أوصاف القاسم».
  • «روضة الأزهار في طبقات الشعراء».
  • «مواطن الخواطر».
  • «كتاب سلطاني».

مراجع[عدل]

  1. ^ في شهر جمادى الآخرة من سنة 566 هـ. عمر فروخ، تاريخ الأدب العربي: من مطلع القرن الخامس الهجري إلى الفتح العثماني. الجزء الثالث. دار العلم للملايين - بيروت. الطبعة الرابعة - 1981، ص. 342-344
  2. ^ عفيف عبد الرحمن، مُعجم الشعراء العباسيين. جروس برس - طرابلس. دار صادر - بيروت. الطبعة الأولى - 2000، ص. 381
  3. ^ خير الدين الزركلي. الأعلام. دار العلم للملايين - بيروت. الطبعة الخامسة - 2002. ج. 8، ص. 26
  4. ^ أ ب أبو زيد، علي. "ابن قلاقس (نصر بن عبد الله-)". الموسوعة العربية (باللغة العربية). اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2017. 
  5. ^ أ ب عفيف عبد الرحمن، ص. 381
  6. ^ عمر فروخ، 342
  7. ^ عمر رضا كحالة، معجم المؤلفين. مكتبة المثنى، دار إحياء التراث العربي - بيروت. ج. 13، ص. 97
  8. ^ خير الدين الزركلي، ج. 8، ص. 26

قراءات إضافية[عدل]

  • ابن قلاقس، نصر الله بن عبد الله. ديوان ابن قلاقس. تحقيق: سهام الفريح. مراجعة: محمود مكي. مكتبة دار العروبة - الكويت. الطبعة الأولى - 1982.
  • محمد زكريا. النصوص الصقلية من شعر ابن قلاقس الإسكندري. دار المعارف - القاهرة. رقم الطبعة غير مدون - 1982.

انظر أيضاً[عدل]