الأبله البغدادي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الأبله البغدادي محمد بن بختيار بن عبد الله البغدادي ،شاعر مولد من أهل بغداد وهو صاحب الديوان المشهور. كان شابّاً ظريفاً وشاعراً محسناً، يلبس زيّ الجند. وشعره في غاية الرقّة وحسن المخلص إلى المدح.وكان أحد الأذكياء، ولذا قيل له الأبله بالضِّدّ. وقيل: بل كان فيه بَلَه [1][2] ترجم له عماد الدين الأصفهاني الكاتب في كتابه خريدة القصر وجريدة العصر و قد مدح ابن هبيرة . و كانت بينه و بين سبط بن التعاويذي نفرة، و قد هجاه ابن التعاويذي[3].

أشهر أبياته[عدل]

الأبله البغداديّ شاعر مجيد رقيق جمع بين الصناعة و الرقّة و كان شعره موافقا للغناء. و له قصائد طوال و مقطّعات. و فنونه المدح و الغزل و النسيب، و قد كان بارعا جدّا في التخلّص من الغزل إلى المدح، كقوله مثلا:

فأقسم، إنّي في الصبابة واحد....و إنّ كمال الدين في الجود واحد![3].

له ثلاث قصائد من عيون الشعر:

الأولى[عدل]

الله  أعلم   أن   الروح   قد   تلفت شوقـاً   إليـك   و   لكني    أمـنيها
و نظرة منك يا سؤلي  و  يا  أملي أشهى إلي من  الدنيا  ومن  فيها
إني  وقفت   بباب   الدار   أسألها عن الحبيب الذي قد كان لي فيهـا
فما   وجدت   بها   طيفاً   يكلمني سوى  نواح   حمام   في   أعاليها
يا  دار   أين   أحبائي   لقد   رحلوا ويا  ترى  أي  أرضٍ خيموا  فيهـا
قالت : قبيل العشا شدوا رواحلهم و خلفـوني  على  الأطلال  أبكيها
لحقتهم فاستجابوا لي فقلت لهم إني عُبـيدٌ  لهذي  العيس  أحميها
قالوا أتحمي  جمالاً  لست  تعرفها فقلت:أحـمي جمالاً سادتي  فيها
قالوا:ونحن   بوادٍ ما  به عشبٌ و  لا  طـعام  ٌ  و  لا  ماءُ  فنسقيها
خلُّوا  جمالكم  يرعون  في  كبدي لعل في   كبدي   تنمو   مراعيها
روحُ المُحب  على  الأحكام  صابرةٌ لعل مسقمها  يوماً   يداويها
لا  يعرف  الشوق  إلا  من   يكابده و لا الـصبابـة   إلا   من يعانيها
لا  يسهرالليل  إلا  مـن   بـه   ألـمٌ ولا  تحرق  النار إلا رجل واطيهـا
صلوا على خير خلق الله من  مضرٍ محمدٌ   سيد   الدنيا   ومن   فيها

الثانية[عدل]

  • أقول  للـغـيث  لـمّـا  سـال  واديه
تحدّثي عن  جفـونـي  يا  غـواديه
  • أعرت مُزنَكَ أجفانـاً بـكـيت لـه
فمن أعارك ضوء  البرق  من  فـيه
  • أما ورد خدّه  والشـهـب  نـاعـسةٌ
والليل قد راق أو  كادت  حواشـيه
  • لقد وهى  صـبـري  يوم  ودّعَـنـي
أحوى ضعيف نطاق الخصر  واهيه
  • عصيت في حبّه من بات يعذلـنـي
وما  أطعت  الهوى  دالاً  لأعـصـيه
  • بالله يا لائمي فيمن  كـلـفـتُ  بـه
أقامةُ الغصن أحلى،  أم  تـثـنّـيه

الثالثة[3][عدل]

دعني أكابد لوعتي و أعاني... أين الطليق من الأسير العاني

آليت، لا أدع الملام يغرّني ... من بعد ما أخذ الغرام عناني

و مهفهف ساجي اللحاظ: حفظته... فأضاعني، و أطعته فعصاني

يصمي قلوب العاشقين بمقلةٍ... طرف السنان و طرفها سيّان

خنث الدلال: بشعره و بثغره ... - يوم الوداع - أضلّني و هداني

يا أهل نعمان، إلى وجناتكم... تعزى الشقائق لا إلى نعمان

وفاته[عدل]

توفّي ببغداد في جُمادى الآخرة وله ثلاث وتسعون سنة عام 579هـ[4][5][6].

المراجع[عدل]

  1. ^ شوارد الشواهد لعلي الطنطاوي
  2. ^ الخريدة لعماد الدين الأصفهاني
  3. ^ أ ب ت الكتاب  : تأريخ الأدب العربي لعمرو فروخ الجزء والصفحة : ج3، ص374-375
  4. ^ "الموسوعة الشاملة - النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة". islamport.com. اطلع عليه بتاريخ 2016-11-19. 
  5. ^ الوافي بالوفيات 2:244
  6. ^ تاريخ الكامل 11:204