الإسلام في النمسا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
الإسلام في أوروبا.[1]
  30%-50% (مقدونيا)
  70%-80% (كازاخستان)
  90%-95% (كوسوفو)
  95%-100% (تركيا، أذربيجان)

الإسلام في النمسا هو ثاني أكبر دين في البلاد، ويمارسه نسبة 8% من مجموع السكان وفقا لتقديرات 2016.[2] الغالبية العظمى من المسلمين في النمسا ينتمون إلى المذهب السني وأقلية شيعية.[3] معظم المسلمين جاءوا إلى النمسا خلال عقد الستينات كعمال مهاجرين من تركيا والبوسنة والهرسك. هناك أيضا مجتمعات عربية وأفغانية الأصل.

التاريخ[عدل]

تعداد المسلمين في النمسا حسب السنة:
السنة العدد %± التغير
1971 22٬267 —    
1981 76٬939 +245.5%
1991 158٬776 +106.4%
2001 338٬988 +113.5%
2012 573٬876 +69.3%
2016 700٬000 +22%
1971, 1981, 1991 and 2001 data[4]
2012 data,[5] 2016 estimated data[6]

يذكر المؤرخ Smail Balić أن أول دليل على وجود مسلمين في النمسا يعود إلى القبائل البدوية من آسيا التي دخلت المنطقة في سنة 895. في أعقاب الفتح العثماني لإمبراطورية هابسبورغ في أواخر القرن 15، انتقل المزيد من المسلمين إلى الأراضي التي تشكل النمسا في العصر الحديث. تم طرد المسلمين بعد سيطرة إمبراطورية هابسبورغ على المنطقة مرة أخرى في أواخر القرن 17 ولكن القليل منهم تم السماح لهم بالبقاء بعد التوقيع على معاهدة باساروفجا في 1718.[7] أعطى «قانون الاعتراف» في عام 1874 الطوائف غير المسيحية بما في ذلك المسلمين الإطار القانوني لتصبح معترف بها كـ Cultusgemeinden (طوائف دينية).[8] كان أكبر عدد من المسلمين تحت السيطرة النمساوية بعد الاحتلال النمساوي المجري للبوسنة والهرسك في عام 1878.[7] نظمت النمسا الحريات الدينية للمجتمع الإسلامي عن طريق ما يسمى بـ Islamgesetz (قانون الإسلام) في عام 1912.[8]

بعد انهيار الإمبراطورية النمساوية المجرية بعد الحرب العالمية الأولى، فقط عدد قليل من المسلمين بقى في الحدود الجديدة للجمهورية النمساوية الأولى. تم إعداد رابطة خاصة تسمى Islamischer Kulturbund من قبل البارون «عمر رولف فون إهرنفلس» لتنظيم شؤون المسلمين المتبقين في البلاد. ومع ذلك، فإن المنظمة تم حلها في أعقاب عملية آنشلوس.[7] ولكون إهرنفلس ناقدا للحزب النازي، فقد فر من النمسا.[7]

في عام 1943، تأسست جمعية إسلامية أخرى على يد صالح Hadžialić بتمويل من الحكومة. بدأت هجرة المسلمين إلى النمسا في الستينات من يوغوسلافيا وتركيا.[7] تم تأسيس «جماعة المؤمنين المسلمين في النمسا» بموجب أحكام Islamgesetz في عام 1979.[8] العديد من اللاجئين المسلمين من الحروب اليوغوسلافية انتقلوا أيضا إلى النمسا خلال التسعينيات.[7]

في عام 2013، منحت النمسا الاعتراف الديني للعلويين.[9]

في شباط / فبراير 2015، أقر البرلمان النمساوي قانونا جديدا للإسلام، مانعا التمويل الأجنبي للمساجد ودفع رواتب الأئمة. خلافا للتقارير في وسائل الإعلام، القانون لا يفرض نسخة القرآن الكريم التي يمكن استخدامها في النمسا، ولكن تعاليم الدين الأساسية يجب أن تقدم إلى السلطات بالألمانية.[10][11] كما يمنح المسلمين حقوقا إضافية، مثل الحق في الغذاء الحلال والعناية الرعوية في الجيش. قال وزير الاندماج سباستيان كورتس أن التغييرات تهدف إلى «مكافحة تأثير التطرف الإسلامي في النمسا».[10] قال زعيم المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا، أيمن مزيك أن القانون «إيجابي ومثمر للمناقشة في ألمانيا».[12]

في تشرين الأول / أكتوبر عام 2017، مررت الحكومة النمساوية قانونا اسمه «حظر تغطية الوجه.»[13] القانون قدم من قبل المستشار اليساري المعتدل كريستيان كيرن.[14] أي شخص يرتدي الملابس التي تخفي الوجه في الأماكن العامة سيتلقى غرامة 150 يورو ويجب عليه إزالة الملابس المخالفة «على الفور» إذا أمر من قبل الشرطة.[15] العديد من النشطاء والخبراء اعتبروا القانون به كراهية للإسلام بحجة أنه يميز ضد المرأة المسلمة التي ترتدى زيا دينيا.[16] ومن بين المعارضين للقانون كان الرئيس ألكسندر فان دير بيلين،[17] والباحث في جامعة جورجتاون فريد حافظ،[13] وكارلا أمينة باجاجاتي المتحدثة باسم المجتمع الإسلامي النمساوي.[18] النقاب في النمسا نادر بشكل عام، حيث فقط حوالي 100-150 من النساء المسلمات يرتدين هذا النوع من أغطية الوجه.[13] قبل قبول قانون الحظر، تظاهر آلاف الأشخاص في فيينا في كانون الثاني / يناير 2017 للتعبير عن المعارضة.[19] في عام 2018، أعلن المستشار سيباستيان كورتس أن النمسا ستغلق سبعة مساجد وترحل 40 من الأئمة مدفوعي الرواتب من قبل رئاسة الشؤون الدينية التركية، وذلك لإحباط الإسلام السياسي. في الإعلان، تم ذكر أن المجتمعات الموازية، والإسلاموية والتطرف «ليس لها مكان في المجتمع النمساوي».[20][21] في أكتوبر 2018، حظرت النمسا الحجاب في رياض الأطفال. الحظر كان بدافع حماية الأطفال من ضغط الأسرة لارتداء الحجاب.[22] وفقا لاتحاد المعلمين النمساوي فإنه يجب الأخذ في الاعتبار حظرا مماثلا على التلاميذ حتى تصل أعمارهم إلى 14 عاما لأن هذا هو «السن الديني القانوني» (الألمانية: religionsmündig).[22]

السكان حسب السنة[عدل]

العام تعداد المسلمين مجموع السكان % من مجموع السكان
1971 22,267[4] 7,500,000 0.30%
1981 76,939[4] 7,569,000 1.02%
1991 158,776[4] 7,755,000 2.05%
2001 338,988[4] 8,042,000 4.22%
2012 573,876[23] 8,464,000 6.78%
2016 (تقدير) 700,000[2] 8,773,000 7.98%

التركيبة السكانية[عدل]

التعداد الأخير في النمسا الذي جمع بيانات حول الدين كان في عام 2001. وجد التعداد أن هناك 338,988 من المسلمين في البلاد، حوالي 4.2% من السكان. «إحصاءات النمسا» قدرت في عام 2009 أن 515,914 مسلم يعيشون في النمسا.[8] قدرت دراسة عدنان أصلان وإيرول يلدز باستخدام البيانات من إحصاء 2009 أن 573,876 من المسلمين يعيشون في النمسا في عام 2012، ويشكلون 6.8% من السكان.[8]

غالبية المسلمين في النمسا هم مواطنون نمساويون. بينما الجنسيات الأجنبية الأكثر شيوعا بين المسلمين في النمسا هي: التركية (21.2%)، البوسنية (10.1%)، كوسوفو (6.7%)، الجبل الأسود (6.7%)، الصربية (6.7%).[8]

تقريبا 216,345 من النمساويين المسلمين (38%) يعيشون في العاصمة فيينا. ما يقرب من 30% من المسلمين يعيشون في الولاية الشمالية خارج فيينا وكمية مساوية (30%) يعيشون في الولايات الجنوبية في النمسا.[8]

العرق[عدل]

غالبية النمساويين المسلمين لديهم خلفية تركية أو من البلقان.[24]

العرق السكان العام
الأتراك 500,000+ [25]
البوشناق 128,047 [26]
الأفغان 45,720 [27]
الأكراد 26,770 [بحاجة لمصدر]
الشيشانيون 25,000 [28]
الإيرانيون 12,452 [بحاجة لمصدر]
العرب 12,100 [بحاجة لمصدر]
الباكستانيون 8,490 [بحاجة لمصدر]

المذاهب[عدل]

في آب / أغسطس عام 2017 وجد مسح من قبل مؤسسة برتلسمان أن من بين النمساويين المسلمين، 64% كانوا من السنة و4% كانوا من الشيعة.[24] ذكرت أحد التقديرات في عام 2010 أن 10-20% من النمساويين المسلمين علويون.[8] من بين حوالي 300 أحمدي في النمسا، حوالي الثلث يقيمون في فيينا.[29]

الهوية[عدل]

ما يقرب من 88% من النمساويين المسلمين يشعرون بارتباط وثيق مع النمسا، وأكثر من 62% من المسلمين لديهم روتين بقضاء وقت الفراغ في الاتصال مع الناس من الديانات الأخرى، وذلك وفقا لمسح برتلسمان في آب / أغسطس عام 2017.[24] نفس الدراسة أيضا نفذت في ألمانيا، إلا أن العديد من أبرز الصحف الألمانية، بما في ذلك «دي فيلت»[30]، وFrankfurter Allgemeine Zeitung، Wirtschaftswoche[31] اعتبرت النتائج المتعلقة بوجود «ارتباط وثيق» سطحية ومتفائلة، لأن الدراسة لا تحتوي على أي معلومات عما إذا كانت قيم المشاركين متوافقة مع القيم الغربية.

حقق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحزبه الإسلامي المحافظ حزب العدالة والتنمية نجاحات لدى المواطنين الأتراك في النمسا مع كسب ما بين 62% إلى 80 في المئة من الأصوات عادة.[32] رأى نقاد في ذلك علامة على فشل الاندماج. في عام 2016 شجع سيباستيان كورتس، وزير الخارجية حينها، المشاركين في مظاهرة موالية لأردوغان على مغادرة النمسا.[33]

التدين[عدل]

في آب / أغسطس عام 2017، في مسح من قبل مؤسسة برتلسمان، كان 42% من النمساويين المسلمين «مرتفعي التدين» و52% «متدينين بشكل معتدل.»[24]

يظهر نمساويون مسلمون قيم دينية مرتفعة وعداء ضد مجموعات أخرى وفقا لدراسة نشرت من قبل مركز للعلوم الاجتماعية في عام 2013.[34] تم أخذ عوامل مثل التعليم، الدخل، الحالة الزواجية، والعمر والجنس بعين الاعتبار، مما دل على أن التدين في حد ذاته كان السبب الحاسم. ودعا المؤلف نتائج الدراسة «مثيرة للقلق».[34]

النص[34] النسبة المئوية من الناس الذين يتفقون مع النص
المسلمون المسيحيون
المسلمون (أو المسيحيون) يجب أن يعودوا إلى جذور الإسلام (أو المسيحية). 65% 27%
هناك تفسير واحد فقط للقرآن (أو الكتاب المقدس) وجميع المسلمين (أو المسيحيين) يجب أن يلتزموا به. 79% 18%
قواعد القرآن (أو الكتاب المقدس) هي أكثر أهمية بالنسبة لي من قوانين النمسا. 73% 13%
النسبة المئوية من الناس الذين يتفقون مع كل النصوص السابقة. 55% 4%
أنا لا أريد أن يكون لدي أصدقاء مثليين. 69% 15%
لا يمكن الثقة باليهود. 63% 11%
الدول الغربية تريد تدمير الإسلام. (أو المسلمون يريدون تدمير الثقافة الغربية.) 66% 25%
النسبة المئوية من الناس الذين يتفقون مع كل النصوص السابقة. 43% 3%

الثقافة[عدل]

تم تنظيم يوم (Tag der offenen Moschee) للمرة الأولى في تشرين الأول / أكتوبر 2013 بهدف بناء ارتباطات بين-دينية بين النمساويين المسلمين وغير المسلمين. استمر الحدث كل عام منذ ذلك الحين.[7]

التعليم والدخل[عدل]

وفقا لمؤشر MIPEX، حواجز الوصول إلى سوق العمل للمهاجرين منخفضة نسبيا ولكن البطالة أكثر شيوعا بين المسلمين بشكل ملحوظ عن المعدل المتوسط لإجمالي السكان. حوالي 40% من المسلمين المولودين في النمسا يتركون المدرسة قبل سن 17.[24] وفقا لدراسة لمركز بيو، 83% من المسلمين في النمسا لديهم تعليم ثانوي، وهو أعلى من المتوسط لإجمالي السكان البالغ 77%، إلا أن 8% من المسلمين في النمسا لديهم تعليم بعد المرحلة الثانوية وهو أقل من المتوسط لإجمالي السكان البالغ 19%.[35]

المؤسسات الدينية[عدل]

المسجد والمركز الإسلامي بفيينا.

هناك 205 مسجد معتمد في النمسا ومئات من أماكن الصلاة غير المسجلة. هناك أربعة مساجد في البلاد بمآذن.[8]

على الرغم من الكمية الكبيرة من المسلمين ذوي الخلفية من البلقان في البلاد، معظم المنظمات الإسلامية في النمسا يسيطر عليها الأتراك.[8] أكبر منظمة إسلامية في البلاد هي Islamische Glaubensgemeinschaft (جماعة المؤمنين المسلمين في النمسا). لدى المنظمة اثنان من الأعضاء المؤسسين وهما «الاتحاد الإسلامي النمساوي التركي» و«الاتحاد الإسلامي».[8] «الشباب المسلم في النمسا» هي جزء من Bundesjugendvertretung وتركز أساسا على الحوار بين الأديان، مع الكاثوليك واليهود والبوذيين وغيرهم من الجماعات الدينية في البلاد. تقيم «الشباب المسلم في النمسا» أيضا حملات ضد العنصرية وكراهية الأجانب.[8] أقام العلويون في النمسا منظمات للمجتمع مثل Islamische Alevitische Glaubensgemeinschaft (مجتمع المسلمين العلويين في النمسا)، Föderation der Aleviten Gemeinden in Österreich (اتحاد المجتمعات العلوية في النمسا).[8]

التمييز[عدل]

مسجد في تلفس.

وفقا لتقرير سنة 2014، كان المصدران الأكثر تأثيرا ودعما للمشاعر المعادية للمسلمين في النمسا هما صحيفة Neue Kronenzeitung وحزب الحرية النمساوي.[8]

في استطلاع عام 2017 من تشاتام هاوس، أيد 65% من النمساويين النص التالي: «كل الهجرة القادمة من البلدان الإسلامية يجب أن تتوقف»، في حين أن 18 في المئة رفضوه.[36] في استطلاع عام 2018 من دير ستاندارد، 45 في المئة أجابوا بأنهم ليس لديهم مشكلة في حالة «امتلاء الشوارع بالنساء المرتديات الحجاب»، 42 في المئة قالوا أن لديهم مشكلة مع ذلك.[37]

المعارضة[عدل]

في نيسان / أبريل عام 2017، دعى الرئيس ألكسندر فان دير بيلين جميع النساء في النمسا إلى ارتداء الحجاب تضامنا مع المسلمين لمحاربة ما أسماه «الإسلاموفوبيا المنتشرة» في البلاد.[38]

مسلمون نمساويون معروفون[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ "Religious Composition by Country, 2010-2050". مركز بيو للأبحاث. 12 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 2017-10-22.
  2. أ ب
    "Zahl der Muslime in Österreich seit 2001 verdoppelt" [de] (بالألمانية). Archived from the original on 2019-06-10. Retrieved 2020-01-25.
  3. ^ Islam in Österreich نسخة محفوظة 2014-03-04 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب ت ث ج Österreichischer Integrationsfonds: PDF نسخة محفوظة 2014-03-04 على موقع واي باك مشين. (abgerufen am 17. Dezember 2011)
  5. ^ Muslime in Österreich - Integration - derStandard.at › Panorama نسخة محفوظة 20 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Zahl der Muslime in Österreich seit 2001 verdoppelt « DiePresse.com نسخة محفوظة 12 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. أ ب ت ث ج ح خ Çakır & Schmidinger 2014
  8. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص Öktem 2015
  9. ^ "Anerkennung der Anhänger der Islamischen Alevitischen Glaubensgemeinschaft als Religionsgesellschaft" (بالألمانية). Legal Information System of the Republic of Austria. 22 May 2013. Archived from the original on 2017-10-03. Retrieved 2013-05-24.
  10. أ ب Elahe Izadi (26 فبراير 2015)، "Austria is taking controversial steps to tighten a 100-year-old 'Law on Islam'"، The Washington Post، مؤرشف من الأصل في 2015-05-09
  11. ^ "Islamgesetz 2015" (بالألمانية). Legal Information System of the Republic of Austria. 8 Jun 2016. Archived from the original on 2018-06-14. Retrieved 2013-06-08.
  12. ^ "Wie Österreichs Islamgesetz die deutsche Debatte befruchtet"، زود دويتشي تسايتونج، 25 فبراير 2015، مؤرشف من الأصل في 2018-06-12
  13. أ ب ت Tahhan، Zena (2 أكتوبر 2017). "Austria face veil ban 'criminalises Muslim women'". قناة الجزيرة الإنجليزية. مؤرشف من الأصل في 2019-04-09. اطلع عليه بتاريخ 2017-10-04.
  14. ^ Nianias، Helen (2 أكتوبر 2017). "Austrian police force Muslims to remove burkas". Irish Independent. مؤرشف من الأصل في 2019-04-13. اطلع عليه بتاريخ 2017-10-04.
  15. ^ Bulman، May (1 أكتوبر 2017). "Austrian face veil ban comes into force under new 'integration' policy". ذي إندبندنت. مؤرشف من الأصل في 2018-11-28. اطلع عليه بتاريخ 2017-10-04.
  16. ^ "Austrian full-face veil ban comes into effect". دويتشه فيله. 1 أكتوبر 2017. مؤرشف من الأصل في 2019-12-11. اطلع عليه بتاريخ 2017-10-04.
  17. ^ Mohdin، Aamna (1 أكتوبر 2017). "Austria just slapped a burqa ban on the 150 women who dare to wear one". Quartz. مؤرشف من الأصل في 2019-01-11. اطلع عليه بتاريخ 2017-10-04.
  18. ^ Nianias، Helen (2 أكتوبر 2017). "Austrian police force Muslim women to remove their burqas". Brisbane Times. مؤرشف من الأصل في 2017-10-04. اطلع عليه بتاريخ 2017-10-04.
  19. ^ "Austrian Ban on Full-Face Veil in Public Places Comes into Force Sunday". أخبار العالم المغربية. 1 أكتوبر 2017. مؤرشف من الأصل في 2019-04-13. اطلع عليه بتاريخ 2017-10-04.
  20. ^ Nyheter, SVT (8 Jun 2018). "Österrike stänger sju moskéer". SVT Nyheter (بالسويدية). Archived from the original on 2018-12-24. Retrieved 2018-06-09.
  21. ^ "Austria Closes 7 Mosques and Seeks to Expel Imams Paid by Turkey". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). 8 Jun 2018. ISSN 0362-4331. Archived from the original on 2019-03-30. Retrieved 2018-06-09.
  22. أ ب "Kopftuchverbot für Volksschüler: „Prüfen derzeit"". krone.at (بالألمانية). Archived from the original on 2019-05-02. Retrieved 2018-10-28.
  23. ^
    "derStandard.at" [de-AT] (بالألمانية). Archived from the original on 2019-03-27. Retrieved 2020-01-25.
  24. أ ب ت ث ج "Muslims in Europe: Integrated but not accepted?" (PDF). مؤسسة بيرتلسمان. أغسطس 2017. ص. 12. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2019-02-21. اطلع عليه بتاريخ 2017-09-14.
  25. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 2012-07-22. اطلع عليه بتاريخ 2011-10-16.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  26. ^
  27. ^ "Österreich - Ausländer nach Staatsangehörigkeiten 2018 - Statistik". Statista. مؤرشف من الأصل في 2018-11-30. اطلع عليه بتاريخ 2018-03-12.
  28. ^ نسخة محفوظة 11 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ Jørgen Nielsen؛ Samim Akgönül؛ Ahmet Alibašić؛ Egdunas Raciu. Yearbook of Muslims in Europe, Volume 5. ص. 55. مؤرشف من الأصل في 2020-01-03. اطلع عليه بتاريخ 2014-02-25.
  30. ^ Kamann، Matthias (25 أغسطس 2017). "Sind Muslime wirklich gut in den Arbeitsmarkt integriert?". مؤرشف من الأصل في 2017-10-18.
  31. ^ Knauß، Ferdinand. "Die Muslimen-Studie von Bertelsmann ist haltlos". مؤرشف من الأصل في 2018-02-03.
  32. ^ "Türken in Österreich wählen zu 70 Prozent Erdogan". يونيو 2018. مؤرشف من الأصل في 2019-12-11.
  33. ^ "Kurz legt Erdogan-Anhängern Verlassen Österreichs nahe". يوليو 2016. مؤرشف من الأصل في 2019-09-05.
  34. أ ب ت "Fundamentalismus-Studie: Hohe Werte in Österreich". ORF. مؤرشف من الأصل في 2019-05-22.
  35. ^ NW, 1615 L. St; Washington, Suite 800; Inquiries, DC 20036 USA202-419-4300 | Main202-419-4349 | Fax202-419-4372 | Media. "Educational Attainment of Religious Groups by Country | Pew Research Center" (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2019-04-19. Retrieved 2018-12-13.
  36. ^ "What Do Europeans Think About Muslim Immigration?". Chatham House. مؤرشف من الأصل في 2019-09-14.
  37. ^ "Umfrage: Hohe Werte für politische Toleranz in Österreich". Der Standard. مؤرشف من الأصل في 2018-09-27.
  38. ^ Dearden، Lizzie (28 أبريل 2017). "Austrian President calls on all women to wear headscarves in solidarity with Muslims to fight 'rampant Islamophobia'". ذي إندبندنت. مؤرشف من الأصل في 2019-05-11. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-14.

قراءات إضافية[عدل]

1-الأقليات المسلمة في أوروبا - سيد عبد المجيد بكر.

2-المسلمون في أوروبا وأمريكا – على المنتصر الكناني.

3- نشرة المركز الإسلامي بفينا + الأهرام (1990).