الإسلام في المملكة المتحدة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الإسلام في المملكة المتحدة يعد ثاني أكبر ديانة في المملكة، ويتزايد المسلمون فيها بشكل ملحوظ، وفقا لتعداد المملكة المتحدة في عام 2011 ، يعيش أكثر من 2.7 مليون من المسلمين في إنجلترا وويلز حيث يشكلون 5.0٪ من عدد السكان العام[1] و9.1٪ من الأطفال دون سن الخامسة.[2] يتركز معظمهم في لندن، ومانشستر وغلاسكو، ولكن يسكن لندن ما يقارب 43% منهم. أغلب المسلمين في المملكة هم مهاجرين أو من أصول تعود لشبه القارة الهندية التي تشمل الهند و باكستان و أفغانستان و إيران، ومن بعدها الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومن ثم دول أخرى مثل ماليزيا ونيجيريا.[3] كما يوجد عدد متزايد من البريطانيين يعتنقون الإسلام سنويا. فقد كتبت صحيفة إندبندنت في يناير 2011 أن العدد الحقيقي للبريطانيين المعتنقين للإسلام يمكن أن يكون حوالي 100 ألف بريطاني مسلم وذلك نقلا عن دراسة جديدة لمجموعة فيث ماترز الفكرية (66% منهم نساء).[4] كما قدرت الدراسة ذاتها عدد المعتنقين الإسلام في سنة 2011 إلى 5,000 معتنق.[4]

العرب البريطانيون[عدل]

إذا نحينا جانبا العرب في شمال أفريقيا، وغالبا ما يشار إليهم باسم المغاربيين (المذكورين أدناه)، فالناس من أصول عربية في بريطانيا هم أحفاد المهاجرين العرب إلى بريطانيا من مجموعة متنوعة من الدول العربية، بما في ذلك اليمن، سوريا، العراق، لبنان، الأردن، فلسطين، ومصر. معظم العرب البريطانيين هم من المسلمين السنة، على الرغم من بعض الطوائف - مثل تلك التي في جنوب العراق ومن أصل لبناني من الجنوب - هم من الشيعة. عدد أصغر ينتمي إلى واحدة من الطوائف المسيحية الشرقية ، مثل المصريين الأقباط الأرثوذكسيين والموارنة اللبنانيين أو المسيحيين السريان الأرثوذكسي من بلاد الشام. تعيش أغلب التجمعات العربية الرئيسية المسلمة في المملكة المتحدة في منطقة لندن الكبرى، إلى جانب أعداد أقل يعيشون في مانشستر، ليفربول، وبرمنغهام. وهناك أيضا عدد لا بأس به من المجتمعات الراسخة جدا من المسلمين اليمنيين في المملكة المتحدة في أماكن أخرى بين كارديف ومنطقة جنوب شيلدز بالقرب من نيوكاسل.

التاريخ[عدل]

العصور الوسطى[عدل]

دينار ذهبي للملك أوفا، نسخ من دينار الخلافة العباسية (774)؛ ويشتمل علي النص العربي محمدا رسول الله .

على الرغم من أن الإسلام يعتقد عموما بأنه قد وصل حديثا إلى بريطانيا،فقد كان هناك احتكاكا طفيفا بين الإنجليز وبين المسلمين لقرون عديدة.

سيكون لدينا مثالا مبكرا أن يكون قرار أوفا، في القرن الثامن -ملك مرسيا (واحدة من ممالك الأنجلوسكسونيون القائمة في ذلك الوقت)، أن يكون لديهم عملة تشبه ما كان يضربها أو يصدرها الحاكم المسلم المعاصر، الخليفة المنصور إلى حد كبير على نسخة من القطع النقدية -وتلك عملة سكت مع نقش الإسلامي. قد تم سك هذه النقود لمجرد الهيبة أو لتسهيل التجارة مع توسع خلافة قرطبة، حيث كان دينار الذهب الإسلامي العملة الأكثر أهمية في منطقة البحر الأبيض المتوسط في ذلك الوقت. عملة أوفا قد بدت بما فيه الكفاية مثل الأصل حيث كانت تقبل بسهولة في جنوب أوروبا، بينما في الوقت نفسه كان أسمه وضحا للعيان.[5]

تم العثور على إشارات عن بريطانيا أيضا في وقت مبكر الأدب الجغرافي الإسلامي، مثل عمل ابن رسته من القرن 9th(توفي 910) الذي يصف جزر "Bratiniya".[6]

دراسات إسلامية، وخاصة الفلسفة الإسلامية المبكرة والعلوم الإسلامية، وكان معروفا جيدا من خلال الترجمة اللاتينية التي درست في إنجلترا من قبل جيفري تشوسر 1386، عندما كان يكتب.. في مقدمة ل حكايات كانتربري ، هناك بين الحجاج الذاهبون لكانتربري، مثل Doctour Phisyk التي شملت المعلم الرازي (الرازي)، وابن سينا (ابن سينا، العربية ابن سينا) وابن رشد (ابن رشد، ابن رشد العربية).في حكايات كانتربري ، وسمة الصباغين وعمل ابن سينا جزء بخصوص السموم.[7] كان عمل ابن سينا القانون في الطب (1025)، الترجمة اللاتينية، كان نصا موحدا لطلاب الطب حتى القرن ال18.[8] روجر بيكون،كان واحدا من أقرب الدعاة في أوروبا من أنصار المنهج العلمي،[9] ومن المعروف أنهم درسوا أعمالا عدة للفلاسفة المسلمين الأوائل.[10][11] على وجه الخصوص، فقد تأثر عمله في البصريات في القرن 13th من قبل كتاب البصريات (1021) الذي كتبه ابن الهيثم (ابن الهيثم).[12]

البروفيسور جون مقدسي له كتاب أصول الإسلامية في القانون العام في مراجعة القانون نورث كارولينا ,[13] اقترح شيئا غريبا وهو أن القانون الإنجليزي القانون العام كان مستوحى من الشريعة الإسلامية من القرون الوسطى.[14] وعقد مقدسي عدة مقارنات بين "رويال العقد الإنجليزية وهى محمية بفعل الدين والإسلامي الحل والعقد، واللغة الإنجليزية الجنايات من رواية disseisin (اعتمد الجنايات في 1166 في الجنايات من كلارندون) والإسلامي Istihqaq أو الاشتقاق، و"اللغة الإنجليزية لجنة التحكيم والإسلامي العفيف في العقيدة المالكية الكلاسيكية مدرسة الفقه الإسلامي، وجادلت بأن هذه المؤسسات قد أحيلت إلى إنجلترا من قبل النورمان،[13] "من خلال اتصال وثيق بين ممالك النورمان من روجر الثاني في صقلية - الذي حكم وغزا الإدارة الإسلامية - وهنري الثاني في انجلترا."[15] كما قال مقدسي أن "كلية الحقوق تعرف بالالمحكمة الصغيرة في انكلترا (الذي يؤكد توازيها مع المدارس الدينية )التي تعزى نشأتها أيضا من الشريعة الإسلامية،[13] على الرغم من أنها تحمل المزيد من التشابه إلى كليات أوكسبريدج، وهى أقرب إلى المنزل بكثير (حيث معظم الطلاب قد قاموا بدراستها سابقا) ونشأ في التركيز في هولبورن بعد منع رجال الدين تدريس القانون العام من قبل البابا، وتم نفي كليات الحقوق من مدينة لندن (موقعها الحالي يقع بين المدينة القديمة والمحاكم في وستمنستر).[بحاجة لمصدر]ويذكر أن المنهجية القانونية السابقة والمنطق المستنده إلى التشبيه و(القياس) هي أيضا مماثلة في كل من أنظمة الشريعة الإسلامية المشتركة[16] على الرغم من أن ممارسة اللغة الإنجليزية تنشأ من منهجية براكتون، مما أدى إلى نشر تقارير لاحقة من قانون .[بحاجة لمصدر] . فقهاء القانون الأخرى مثل مونيكا جاويديوسي، جمال مرسي بدر وأ. هدسون وقد جادل بأن اللغة الإنجليزية قانون التوكيل ووكالة المؤسسات، التي أدخلت من قبل الصليبيين قد تم تكييفها من قبل الوقف الإسلامي و الحوالة وتلك مؤسسات التي قد صودفت في الشرق الأوسط.[17][18][19] بول براند لاحظ أيضا أوجه الشبه بين الوقف والقواعد التي قد أستخدمت لإنشاء كلية ميرتون من والتر دي ميرتون، اللتان كانت لهم صلات مع فرسان الهيكل، ولكن براند يشير أيضا إلى أن فرسان الهيكل كانوا معنيون في المقام الأول بمحاربة المسلمين بدلا من التعلم منهم، مما يجعل الأمر أقل عرضة بأنه تقليد للمؤسسات القانونية الإسلامية.[14]

أوائل العصر الحديث[عدل]

إن مسجد شرق لندن هو المسجد الأول الذي سمح ببث الأذان في أوروبا.

أول إنجليزى متحول إلى الإسلام قد ذكر بإسمه هو جون نيلسون.[20] الكاتب من القرن ال16 ريتشارد هاكلوت ادعى انه اضطر للتحول إلى الإسلام، على الرغم من أنه يذكر في نفس القصة الإنجليز الأخرين الذين تحولوا عن طيب خاطر.

وكان لهذا الملك ابنا الذي كان حاكما في جزيرة تسمى جربي، التي جعلت صلات بسفينة الإنجليزية تسمى التنين الأخضر، حيث كانت أساسا M. Blonket،، كان له صبيا مستاء للغاية على تلك السفينة، وفهم أن الترك سيحولون كل من على ظهر السفينة، منهم أن ابن الملك سيتم تحوله قسريا إلى دين الترك. كان اسمه جون نيلسون '.[21]

الكابتن جون وارد من كنت كان واحدا من عدد من البحارة البريطانيين الذي أصبح من القراصنة حيث أتى من المغرب وهو قد اعتنق الإسلام أيضا. كان هاجس الكابتن جون وارد مع القليل من الطيور خلال فترة وجوده في تونس (حيث هرب). لدرجة أن السكان المحليين سوف يطلقون عليه "جاك عصفور" لأن الكلمة العربية العصفور. مرادفة سبارو .

حركة الموحدين أصبحت مهتمة بأمر الإيمان، وهنري ستوبيس كتب شيئا ايجابيا عن الإسلام ويعتقد أنه هو أيضا كان قد تحول إلى الإيمان بالإسلام.

من 1609- 1616، خسرت إنجلترا 466 من السفن نتيجة الجهاد بحري ، حيث تم بيع الركاب نتيجة العبودية في شمال أفريقيا.[22] عام 1625، أفيد بأن جزيرة لوندي، وهي جزيرة في قناة برستل التي كانت مخبأ القراصنة لأكثر من نصف القرن السابق، قد احتلت من قبل ثلاثة من القراصنة العثمانيين الذين كانوا يهددون بحرق إلفراكومب.كان جزائر روفرز يستخدمون الجزيرة كقاعدة في عام 1635، على الرغم من أن الجزيرة نفسها قد تعرضت للهجوم والنهب في غارة أسبانية في عام 1633.[23] عام 1627، القراصنة البربر تحت قيادة المرتد الهولندي مراد رايس التي تعمل انطلاقا من ميناء المغربي سلا لاندي، المحتلة قبل أن يطردوا من قبل السير جون بنينجتون وهو أميرال إنجليزي الذي خدم في عهد تشارلز الأول من إنكلترا .[23][24] خلال هذا الوقت كانت هناك تقارير حول العبيد المختطفين الذين يتم إرسالهم إلى الجزائر وكان العلم الإسلامي يحلق فوق لوندي.[25][26]

كان مسلم المغاربة له تأثير ملحوظ على أعمال جورج بيلي ووليام شكسبير. بعض من أعمالهم الشخصيات المنحدرة من أصول عربية مميزة، مثل بيلي معركة الكازار وشكسبير تاجر البندقية ، تيتوس أندرونيكوس وعطيل ، التي تتضمن عطيل المغاربي ه تبعا لإسم الشخصية. ويقال إن هذه الأعمال تم أخذها من تفويض مغاربي من المغرب إلى بريطانيا في العصر الإليزابيثي حوالي 1600.[27] وقد رسمت ووضعت صورة لواحدة من السفراء المغاربيين، عبد الواحد بن مسعود بن محمد أنون، الذي جاء لتشجيع التحالف الأنجليزي المغربي.

العمامة كان يتم ارتداؤها ترتديه في عصر النهضة انكلترا. في حين تم تشكيل العلاقات الودية بين انكلترا والحضارات الإسلامية في الشرق الأوسط في مطلع القرن ال16 أما الموضات الفارسية والأسلوب التركي كان يتم ارتداؤه بعض الأحيان من قبل الطبقات العليا كشكل من أشكال الحزب أو ملابس تنكرية.

العصر الحديث[عدل]

كانت لبريطانيا صلة بالحروب الصليبية في بلاد المشرق العربي وهكذا بدأ أول احتكاك بالمسلمين، وبدأت علاقة بريطانيا بالمسلمين في العصر الحديث مع احتلال بريطانيا للعديد من الشعوب الإسلامية وهجرة بعض المسلمين من تلك المستعمرات إلى بريطانيا ومن أوائل الهجرات جماعات من عدن عملوا في المهن البحرية في سنة (1287 هـ - 1871 م) واستقرت في مدينة (كارديف) وتوالت هجرات أخرى من مناطق إسلامية فأتت هجرات من قبرص ومن شمال وشرقي إفريقيا. وزاد عدد المسلمين في بريطانيا في أعقاب الحرب العالمية الأولى. وقدمت هجرات إسلامية إلى بريطانيا من يوغسلافيا، وألبانيا وبلاد شرقي أوروبا ومن الهند والباكستان. وعندما ازدادت حاجة بريطانيا للأيدي العاملة ازدادت هجرة العمال المسلمين إليها ووصل عدد المسلمين في بريطانيا أكثر من مليون مسلم، وينتشر المسلمين في مناطق ومدن عديدة من بريطانيا ويعمل المسلمين في القطاعات الصناعية والصناعات المعدنية وبعض الخدمات الشاقة، وهناك فئة تعمل بالتجارة كما يوجد آلاف من الأطباء المسلمين والمهندسين والعلماء كما يعمل آلاف في سلك التعليم.

الموقع في المجتمع[عدل]

الفقر والغنى[عدل]

وفقًا لتحليل يستند إلى الإحصاء السكاني لعام 2011، يواجه المسلمون في المملكة المتحدة معايير ضعيفة للإسكان ومستويات أقل من التعليم وأكثر عرضة للمرض طويل الأمد،[28] ولدى المسلمين في المملكة المتحدة أعلى معدل للبطالة، والأفقر على مستوى الصحة، والأقل تأهيلاً علمياً بين الجماعات الدينية.[29] وقد أوضحت هذه الأرقام، إلى حد ما، حقيقة أن المسلمين كانوا أقل المجموعات الدينية رسوخًا، وأنهم يتمتعون بصغر السن.

القانون والنظام[عدل]

ارتفعت نسبة المسلمين في السجون في المملكة المتحدة من 8% في عام 2002 إلى 15% في عام 2016.[30] وأفاد تقرير عام 2010 من قبل كبير مفتشي السجون أن 30% من السجناء المسلمين الذين تمت مقابلتهم قد تحولوا إلى الإسلام إثناء وجودهم في السجن، ووفقاً للتقرير تحول بعضهم إلى الإسلام من أجل الحصول على الفوائد الخاصة بالمسلمين.[31]

المساجد البارزة[عدل]

  • مسجد فضل أول مسجد في لندن، الذي بني في عام 1926

(المعروف أيضا باسم مسجد لندن)

توزيع المسلمين في المملكة المتحدة[عدل]

المسلمون في بريطانيا 1941 م

من تعداد السكان عام 2001

  • لندن : تعداد السكان: 7.2 مليون - المسلمون: 1 مليون - 16%
  • اسكتلندا : تعداد السكان: 5.1 مليون - المسلمون: 40,000 - 0.8%
  • برمنغهام : تعداد السكان: 1 مليون - المسلمون: 150,000 - 15%
  • ليستر : تعداد السكان: 300,000 - المسلمون: 35,000 - 12%
  • برادفورد : تعداد السكان: 483,000 - المسلمون: 82,750 - 17%
  • ليدز : تعداد السكان: 680,700 - المسلمون: 30,750 - 4.5%
  • ويلز : تعداد السكان: 2.9 مليون - المسلمون: 30,000 - 1.7%
  • أولدهام : تعداد السكان: 218,500 - المسلمون: 25,000 - 11%
  • أيرلندة الشمالية : تعداد السكان: 1.7 مليون - المسلمون: 4,000 - 0.2%[32]

الهيئات الأسلامية[عدل]

الجمعيات والمراكز والهيئات الإسلامية كثيرة ومتعددة، بعضها يهتم بمسجد معين والبعض الآخر يركز نشاطه على المطبوعات والنشر والبعض يهتم بالتعليم وبعض الجمعيات تهتم بالنواحي الإعلامية ويوجد في بريطانيا أكثر من 1400 مركز إسلامي، ويوجد معظمها في لندن. ويوجد في بريطانيا أكثر من 1500 مسجد ومصلى موزعة في أنحاء البلاد.

انظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ "2011 Census: KS209EW Religion, local authorities in England and Wales". ons.gov.uk. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ The Daily Telegraph: "Almost a tenth of babies and toddlers in England and Wales are Muslim, census figures show" By Keith Perry January 10, 2013 نسخة محفوظة 09 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ خلافات حول كتيب واجبات المسلمين في بريطانيا - وليد بدران - بي بي سي آرابيك دوت كوم. نسخة محفوظة 08 يوليو 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب البريطانيون يدخلون الإسلام أفواجا. موقع الجزيرة، كتب في 4 يناير 2011. وصل لهذا المسار في 5 يناير 2011. "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 7 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 7 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  5. ^ Gold imitation dinar of Offa, British Museum نسخة محفوظة 7 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ برنارد لويس (1957). "The Muslim Discovery of Europe". مدرسة الدراسات الشرقية والإفريقية. مطبعة جامعة كامبريدج. 20 (1/3): 409–416 [410]. doi:10.1017/S0041977X00061954. JSTOR 610392 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  7. ^ Chaucer The Canterbury Tales Harmondsworth Penguin 1951 p280 and note p522
  8. ^ ضياء الدين سردار، Science in Islamic philosophy نسخة محفوظة 15 مايو 2010 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Randall Noon (1992). Introduction to Forensic Engineering. CRC Press. ISBN 0849381029. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  10. ^ Glick, Thomas F.; Livesey, Steven John; Wallis, Faith: Medieval Science, Technology, and Medicine: An Encyclopedia, first edition, Routledge, 29 September 2005, ISBN 978-0-415-96930-7 نسخة محفوظة 31 ديسمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Moorstein, Mark: Frameworks: Conflict in Balance, page 237, iUniverse, Inc., 9 June 2004, 308 pp, ISBN 978-0-595-31824-7 نسخة محفوظة 16 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Lindberg, David C. (1996). "Roger Bacon and the Origins of Perspectiva in the Middle Ages". دار نشر جامعة أكسفورد: 11 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  13. أ ب ت (Makdisi 1999)
  14. أ ب Mukul Devichand (24 September 2008). "Is English law related to Muslim law?". BBC News. مؤرشف من الأصل في 01 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2008 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  15. ^ Hussain, Jamila (2001). "Book Review: The Justice of Islam by Lawrence Rosen". Melbourne University Law Review. 30 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  16. ^ El-Gamal, Mahmoud A. (2006). Islamic Finance: Law, Economics, and Practice. مطبعة جامعة كامبريدج. صفحة 16. ISBN 0-521-86414-3 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  17. ^ Gaudiosi, Monica M. (April 1988). "The Influence of the Islamic Law of Waqf on the Development of the Trust in England: The Case of Merton College". University of Pennsylvania Law Review. 136 (4): 1231–1261. doi:10.2307/3312162. JSTOR 3312162 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  18. ^ Badr, Gamal Moursi (Spring 1978). "Islamic Law: Its Relation to Other Legal Systems". The American Journal of Comparative Law. 26 (2 – Proceedings of an International Conference on Comparative Law, Salt Lake City, Utah, February 24–25, 1977): 187–198 [196–8]. doi:10.2307/839667. JSTOR 839667 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  19. ^ Hudson, A. (2003). Equity and Trusts (الطبعة 3rd). لندن: Cavendish Publishing. صفحة 32. ISBN 1-85941-729-9 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  20. ^ BBC نسخة محفوظة 20 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  21. ^ Voyager's Tales, 3, The voyage made to Tripolis in Barbary,1584, Richard Haklyut نسخة محفوظة 03 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Rees Davies, British Slaves on the Barbary Coast, بي بي سي, 1 July 2003 نسخة محفوظة 01 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  23. أ ب History of Lundy نسخة محفوظة 18 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Konstam, Angus (2008). Piracy: the complete history. Osprey Publishing. صفحة 91. ISBN 978-1-84603-240-0. مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2011 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  25. ^ de Bruxelles, Simon (2007-02-28). "Pirates who got away with it". Study of sails on pirate ships. London. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ 25 نوفمبر 2007 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  26. ^ Davies, Norman (1996). Europe a History. Norman Davis. ISBN 978-0-19-820171-7. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 نوفمبر 2007 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  27. ^ Professor Nabil Matar (April 2004), Shakespeare and the Elizabethan Stage Moor, سام ونامكر  [لغات أخرى] Fellowship Lecture, Shakespeare's مسرح جلوب (cf. عمدة لندن (2006), Muslims in London, pp. 14-15, Greater London Authority) نسخة محفوظة 26 مارس 2009 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ "Archived copy" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 22 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  29. ^ John Carvel (12 أكتوبر 2004). "Census shows Muslims' plight". London: الغارديان. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); غير مسموح بالترميز المائل أو الغامق في: |ناشر= (مساعدة)
  30. ^ Allen & Watson (20 أبريل 2017). "Briefing Paper Number SN/SG/04334UK - Prison Population Statistics" (PDF). House of Commons Library. صفحة 14. مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Whitehead, Tom (8 June 2010). "Prisoners converting to Islam for 'perks'". Daily Telegraph. London. مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ الإسلام في بريطانيا.. إحصائيات وأرقام هامة نسخة محفوظة 05 مايو 2015 على موقع واي باك مشين.

مراجع[عدل]

انظر أيضا[عدل]