الإسلام في منغوليا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الأمير المنغولي غازان يدرس القرآن
المسجد الرئيسي في أولجي
مسجد في قرية تولبو في بيان أولجي إماج
مسجد في قرية بولجان في بيان أولجي

يشكل الإسلام في منغوليا ما يقرب من 3 إلى 5% من السكان.[1][2] يمارس من قبل عرقية الكازاخ من محافظة بايان-أولجي (88.7% من إجمالي سكان الأقاليم) ومحافظة خوفد (11.5% من إجمالي السكان يعيشون بصورة رئيسية في مدينة خوفد) في غرب منغوليا. بالإضافة إلى عدد من المجتمعات الكازاخستانية الصغيرة المتواجدة في مدن وبلدات تنتشر في جميع أنحاء البلاد. يعتنق الإسلام أيضا مجموعات صغيرة من عرقية خوتون [الإنجليزية] والأويغور.[3]

التاريخ[عدل]

الفترة المبكرة[عدل]

وصل الإسلام إلى منغوليا من خلال طرق التجارة القديمة، وعن طريق عناصر القزاف والأيغور منذ عدة قرون ولقد أسهم في نشر الإسلام جوارها لمنطقة تركستان الشرقية. وينتشر المسلمون في ولايات مختلفة من منغوليا أبرزها ولاية يايان أولغي، وكبنتاي، ونالاي خان.

يرجع تاريخ أول دليل على وجود الإسلام في منغوليا إلى عام 1254 عندما زار الفرنسيسكان ويليام أوف روبروك ملعب خان مونكا الكبير في قراقورم. احتفل بعيد الفصح في كنيسة مسيحية نسطورية ولكنه لاحظ أيضًا سبعة معابد لبعض الديانات (البوذية والهندوسية والطاوية) ومسجدين. لذلك، يرجح مؤرخون تاريخ وصول الإسلام إلى منغوليا إلى ما بين عام 1222 وعام 1254. كما لاحظ المغولُ الإسلام بعد أن غزا جنكيز خان أفغانستان. في عام 1222، في طريق عودته إلى منغوليا، زار بخارى في بلاد ما وراء النهر. كان يعتقد أنه سأل عن الإسلام، وبعد ذلك وافق على العقيدة الإسلامية باستثناء الحج، معتبراً إياها غير ضرورية. ومع ذلك، واصل عبادة تنكري كما فعل أسلافه.

استمر جنكيز خان وأباطرة اليوان التالين في حظر الممارسات الإسلامية مثل الذبح الحلال، وفرض الأساليب المغولية لذبح الحيوانات على المسلمين، واستمرت درجات تقييدية أخرى. كان على المسلمين ذبح الخراف سرا.[4] وصف جنكيز خان المسلمين واليهود "بالعبيد" وطالبهم باتباع طريقة المغول في تناول الطعام بدلاً من الطريقة الحلال. كما تم حظر الختان. تأثر اليهود أيضًا ومُنعوا من قبل المغول من تناول الطعام الكوشروت.[5]

تحول حفيد جنكيز خان بركة خان إلى الإسلام بسبب جهود سيف الدين درويش، وهو درويش من خورازم، وبالتالي أصبح بركة خان أحد أوائل الحكام المغول الذين اعتنقوا الإسلام. ويدين قادة مغول آخرون بتحولهم إلى الإسلام بسبب نفوذ زوجاتهم المسلمات. في وقت لاحق، كان الحاكم المملوكي الظاهر بيبرس هو الذي لعب دورًا مهمًا في جلب العديد من القبائل الذهبية من المغول إلى الإسلام. طور بيبرس علاقات قوية مع المغول من القبيلة الذهبية واتخذ خطوات لكي يسافر مغول القبيلة الذهبية إلى مصر. أدى وصول مغول القبيلة الذهبية الحاكمة إلى مصر إلى قبول عدد كبير من المغول للإسلام.[6] بحلول عام 1330، أصبح ثلاثة من الخانات الأربعة الرئيسية للإمبراطورية المغولية مسلمين.[7] كانت تلك هي خانية القبيلة الذهبية والدولة الإلخانية وخانية الجاغاطاي. احتضنت إمبراطورية أسرة يوان أيضًا الشعوب المسلمة مثل الفرس.

على الرغم من أن محكمة إمبراطورية يوان تبنت البوذية التبتية كدين رسمي، إلا أن غالبية المغول العاديين، وخاصة أولئك الذين استمروا في العيش في منغوليا، ظلوا شامانيين. بعد تراجع سلالة يوان، أصبحت الشامانية مرة أخرى الديانة السائدة. بدرجات متفاوتة، استمرت العلاقات السياسية والاقتصادية مع الدول الإسلامية مثل موغوليستان.

العصر الحديث[عدل]

تم نقل عرقية خوتون المسلمة إلى غرب منغوليا من شينجيانغ في القرنين السابع عشر أو الثامن عشر بواسطة خانات زونغار. يعيش معظمهم اليوم في محافظة أوفس.[8] يعيش أيضًا عدد صغير من الأويغور في منغوليا ويقيمون بشكل أساسي في خوفد. ويعيش عدد قليل أيضًا في بايان أولجي.[3]

بدأ الكازاخ المسلمون الاستقرارَ في منطقتي جونجاريا وألتاي في أواخر القرن التاسع عشر.[3] كانت غالبية هؤلاء الكازاخستانيين من قبيلتي كيري ونعيمان، وكثير منهم هربوا من الاضطهاد في روسيا القيصرية. عندما تولى بوغدو خان السلطة في منغوليا في 29 ديسمبر 1911، سعى الكازاخستانيون في منطقتي شينجيانغ وألتاي إلى رعاية الخانات المستعادة. اعترفت بهم حكومة بوغدو خان وسمحت لهم بالاستقرار في المنطقة الغربية من إقليم كوبدو في منغوليا.

العصر الشيوعي[عدل]

تأسست محافظة بايان أولجي كجزء من الإصلاحات الإدارية للجمهورية الشعبية المنغولية في عام 1940. نتيجة لارتفاع معدلات المواليد تاريخيا، ازداد عدد السكان المسلمين في منغوليا بين عامي 1956 و 1989. ومع ذلك، كان هناك انخفاض في عدد السكان المسلمين[9][10] في 1990-1993 بسبب الموجة الكبيرة من عودة الكازاخستانيين إلى كازاخستان بعد تفكك الاتحاد السوفياتي.

اليوم[عدل]

ينتشر الإسلام في الغالب في الجزء الغربي من البلاد وكذلك في عاصمة منغوليا. تشمل بعض المراكز السكانية الرئيسية التي لها حضور إسلامي كبير أولان باتور (90٪)[11] ومحافظة توف ومحافظة سيلنج ودارخان وبولجان، (17.1٪ من إجمالي السكان)[12] ومدن بيرخ.

الجماعات العرقية المسلمة في منغوليا [13]بيانات التعدادات الوطنية
1956 ٪ 1963 ٪ 1969 ٪ 1979 ٪ 1989 ٪ 2000 ٪ 2007 [14] ٪
36729 4.34 47735 4.69 62،812 5.29 84،305 5.48 120،506 6.06 102،983 4.35 140،152 5.39

التحديات[عدل]

منذ أن سيطرت العناصر الشيوعية على منغوليا، تعرض المسلمون إلى العديد من التحديات، فلقد أعدم عدد كبير من الأئمة والمشايخ والمتدينين، وأحرقت السلطات جميع الكتب الدينية، وهدمت المساجد وحرمت الشعائر الدينية، وحرم التعليم الإسلامي، وخلت الساحة من رجال الدين وأصبح الإسلام ذكري في نفوس كبار السن فابتعد المسلمون عن دينهم، وخضع المسلمون لهذا التحدي طيلة 70 عاماً. ولكن نتيجة لسياسة الانفتاح التي سادت الكتلة الشرقية في السنوات الأخيرة، سمحت السلطات بدخول الكتب الدينية، واستخدام لغتهم القومية في التعليم، وسمحت بارسال بعثات إلى خارج البلاد للتعليم، ووصلت بعثات إسلامية من جماعة التبليغ من الهند وباكستان، ووصل إليها بعض الأفراد من القزاق المسلمين الذين يعيشون خارج منغوليا.

أبرز المسلمين المغول[عدل]

عملة غازان مكتوب عليها الشهادتان

قراءة معمقة[عدل]

  • الأقليات المسلمة في آسيا وأستراليا لسيد عبد المجيد بكر.

المراجع[عدل]

  1. ^ 2010 Population and Housing Census of Mongolia. Data recorded in Brian J. Grim et al. Yearbook of International Religious Demography 2014. BRILL, 2014. p. 152
  2. ^ Muslim Population نسخة محفوظة 2011-08-10 على موقع واي باك مشين. Pewforum
  3. أ ب ت Finke, Peter (1999). "The Kazaks of western Mongolia". In Svanberg (المحرر). Contemporary Kazaks: Cultural and Social Perspectives. London: Curzon. صفحات 103–109. ISBN 0-7007-1115-5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Michael Dillon (1999). China's Muslim Hui community: migration, settlement and sects. Richmond: Curzon Press. صفحة 24. ISBN 0-7007-1026-4. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Johan Elverskog (2010). Buddhism and Islam on the Silk Road (الطبعة illustrated). University of Pennsylvania Press. صفحة 228. ISBN 0-8122-4237-8. مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Arnold, Thomas Walker, The Preaching of Islam: a history of the propagation of the Muslim faith. Lahore: Sh. Muhammad Ashraf, 1896; pp. 192, 334
  7. ^ The Encyclopedia Americana, by Grolier Incorporated, p. 680
  8. ^ Sanders, Alan J.K. (2010). Historical Dictionary of Mongolia (الطبعة 3rd). Scarecrow Press. صفحة 386. ISBN 9780810874527. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ US State department: Mongolia background note نسخة محفوظة 17 فبراير 2020 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ CIA: The World Factbook نسخة محفوظة 20 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Education of Kazakh children: a situation analysis. Save the Children UK, 2006 نسخة محفوظة 4 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Sharyngol city review[وصلة مكسورة]
  13. ^ "Монгол улсын ястангуудын тоо, байршилд гарч буй өөрчлөлтуудийн асуудалд" М. Баянтөр, Г. Нямдаваа, З. Баярмаа pp.57-70 نسخة محفوظة 2009-03-27 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "State Center for Civil Registration and Information". مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ De Weese, Devin A. Islamization and Native Religion in the Golden Horde, Penn State Press, 1 Sep 1994, (ردمك 0-271-01073-8); p. 3
  16. ^ Mahmud Ghazan نسخة محفوظة 2008-01-03 على موقع واي باك مشين.. Encyclopædia Britannica. 2007. Britannica Concise Encyclopedia. 2 July 2007.
  17. ^ Limbert, J. W. (2004). Shiraz in the Age of Hafez: the glory of a medieval Persian city. Seattle: University of Washington Press. p. 87
  18. ^ Keene, H. G. A Sketch of the History of Hindustan from the First Muslim Conquest to the Fall of the Mughol Empire, London : W. H. Allen & Co., 1885
  19. ^ Khanbaghi, Aptin The Fire, the Star and the Cross: minority religions in medieval and early modern Iran. London: I. B. Tauris, 2005 (ردمك 1-84511-056-0); pp. 69-70
  20. ^ The Biographical Dictionary of the Society for the Diffusion of Useful Knowledge. 4 vols. London, 1842-1844. p. 226
  21. ^ Vásáry, p. 71
  22. ^ Runciman, Steven A History of the Crusades. 3 vols. Cambridge University Press, 1951-1954, p. 397
  23. ^ Martin, Janet Medieval Russia, 980-1584: 980-1584. Cambridge: Cambridge University Press, 1995; p. 171
  24. ^ Newman, Andrew J., ed. Society and Culture in the Early Modern Middle East. Leiden: Brill, 2003 (ردمك 90-04-12774-7); p. 30