كينوا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من الكينوا)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

الكينوا

سرمق كينوا
سرمق كينوا

التصنيف العلمي
المملكة: النباتات
الشعبة: البذريات
الشعيبة: مستورات البذور
الرتبة: قرنفليات
الرتيبة: سرمقيانية
الفصيلة: القطيفية
الأسرة: السرمقاوات
القبيلة: السرمقاوية
الجنس: السرمق
النوع: كينوا
الاسم العلمي
Chenopodium quinoa
كارل لودفيغ ويلدنو، 1798  تعديل قيمة خاصية الاسم العلمي للأصنوفة (P225) في ويكي بيانات
معرض صور كينوا  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية معرض صور كومنز (P935) في ويكي بيانات

الكينوا هي نوع من الحبوب، وتعتبر من المحاصيل الصالحة للأكل. تنتمي الكينوا إلى الفصيلة القطيفية حالها كحال أنواع مثل الشمندر والسبانخ وكوم العشب. وتؤكل أوراقها أيضًا كخضروات، ولكن التسويق التجاري لها كخضراوات ورقية محدود حاليا. الكينوا من الحبوب التي تنمو في أمريكا الجنوبية، وقد بدأت في الإنتشار في أماكن أخرى من العالم. و تحتوي الكينوا على جميع الحموض الأمينية الضرورية وبالتالي فإنها تعد بروتيننا كاملاً ،ولكنها أسهل كثيراً في هضمها من بروتينات اللحوم وبها محتوى أقل كثيراً من الدهون، وتعد حبوب الكينوا من حبوب الطاقة الغنية بالمغذيات الطبيعية التي تزودالجسم بالطاقة. ونظراً لفوائدها العديدة كانت تلقب بأم جميع الحبوب ويذكر أن زراعتها اختفت لفترات طويلة جدا لأن المحتلين الإسبان في ذلك الحين منعوا الهنود من زراعتها نظراً لإعتقادهم بأنها مصدر قوتهم في الحروب، فكانوا يفرضون عقوباتٍ كبيرةً جداً على الأشخاص الذين يقومون بزراعتها. وقد تجدد الإهتمام بها بشكل كبير خلال الثمانينات. و تعد الكينوا طعاما مناسبا لمن يعانون من حساسية الغلوتين لأن الكينوا خالية من الغلوتين ومناسبة أيضاً للذين يعانون من حساسية اللاكتوز في حليب البقر حيث يستخرج منها حليب الكينوا. حبوب الكينوا غنية جداً بالبروتين، فكل كوب من الكينوا يعطي ثمانية غرامات من البروتين. إضافة إلى ذلك تعد الكينوا من الأغذية الغنية بالألياف.

نبذة عامة[عدل]

يرجع أصل نبتةالكينوا إلى منطقة جبال الأنديز في أمريكا الجنوبية، حيث ظلت غذاء أساسيا لمدة لا تقل عن 6،000 سنة. اسمها باللهجة المحلية «كيشوا». الكينوا عموما سهلة ولها قيمة عالية، بحيث يمكن بسهولة زراعتها في جبال الأنديز بارتفاع يصل إلى نحو 4،000 متر.، وهى تنمو بشكل أفضل في التربة المستغلة الجيدة، وتحتاج إلى وقت طويل نسبيًا لتنمو. كما أنها تنمو أيضا في شرق أمريكا الشمالية، وتعد كفرصه عمل للكثير من العمال، وتعتبر من المحاصيل الناجحة.

التاريخ والثقافة[عدل]

إنتاج العالم من الكينوا—2005
(ألف طن متري)
 بيرو 32.6
 بوليفيا 25.2
 الإكوادور 7/0
إجمالي العالم 58.4
المصدر:
الأمم المتحدة للاغذية والزراعة (الفاو) تشير الأرقام الحالية من منظمة الأغذية والزراعة

القيمة الغذائية[عدل]

Quinoa, uncooked
Quinua.JPG 

القيمة الغذائية لكل (100 غرام)
الطاقة الغذائية 1,539 كـجول (368 ك.سعرة)
الكربوهيدرات 64 g
نشا 52 g
البروتين
بروتين كلي 14 g
ماء
ماء 13
الدهون
دهون 6 g
دهون ثنائية غير مشبعة 3.3 g
الفيتامينات
الثيامين (فيتامين ب١) 0.36 مليغرام (28%)
الرايبوفلافين (فيتامين ب٢) 0.32 مليغرام (21%)
فيتامين بي6 0.5 مليغرام (38%)
ملح حمض الفوليك (فيتامين ب9) 184 ميكروغرام (46%)
فيتامين إي 2.4 مليغرام (16%)
معادن وأملاح
الحديد 4.6 مليغرام (37%)
مغنيزيوم 197 مليغرام (53%)
فسفور 457 مليغرام (65%)
زنك 3.1 مليغرام (31%)
معلومات أخرى
النسب المئوية هي نسب مقدرة بالتقريب
باستخدام التوصيات الأمريكية لنظام الغذاء للفرد البالغ.
المصدر: قاعدة بيانات وزارة الزراعة الأميركية للمواد الغذائية
حبوب الكينوا عن قرب.

الكينوا له أهمية كبيرة في التغذية قبل وصول حضارة كولومبس الأنديز، ولكنه ثانوي فقط على البطاطا، وأعقب ذلك في الأهمية الذرة. في الأزمنة المعاصرة، هذا المحصول في غاية الاهمية لقيمته الغذائية، كما أن محتواه من البروتين عالي جدا (12 ٪ -18 ٪)، مما يجعله خيارا صحيا للالنباتيين. على عكس القمح أو الأرز (فيه انخفاض ليسين)، الكينوا يحتوي على مجموعة متوازنة من الأحماض الأمينية الأساسية للبشر، مما يجعله مصدر للبروتين بشكل غير عادي تماما. فهو يمثل مصدرا جيدا للألياف والفوسفور وعالي بالمغنيسيوم والحديد. الكينوا خالي من الغلوتين ويعتبر سهل الهضم. بسبب كل هذه الخصائص، فالكينوا في نظر وكالة ناسا محصول نافع للرقابة الايكولوجية ونظام دعم الحياة لمدة طويلة في برامج إطلاق مركبات فضاء مأهولة.

Saponin المحتوى[عدل]

الكينوا في حالته الطبيعية لديها قشرة مرة ، مما يجعله غير لذيذ المذاق. معظم الكينوا يباع تجاريا في أمريكا الشمالية ويتم تجهيزه بعد .إزالة هذه القشرة . وبسبب هذة القشرة المرة فقد رفضها الأوروبيين الذين كانوا أول من واجه الكينوا كمصدر للغذاء، حيث أنهم اعتمدوا على غيره من النباتات الغذائية الأصلية في الأمريكتين مثل الذرة والبطاطا. وهذه المرارة لها آثار مفيدة خلال زراعة النباتات حيث أنه لا يتمتع بشعبية لدى الطيور، وبالتالي يتطلب الحد الأدنى من الحماية. وكانت هناك محاولات لخفض محتوى saponin في الكينوا من خلال التربية الانتقائية لإنتاج اصناف حلوة، و أكثر قبولا. وعندما تم إدخال أصناف جديدة من قبل المهندسين الزراعيين للمزارعين الأصليين في الهضبة العالية، فإن المزارعين الأصليين رفضوه على الرغم من أصنافه الجديدة عالية الغلة ؛ لأن البذور لم تعد لديها قشرة مره والطيور قد استهلكت كامل المحصول بعد موسم واحد فقط.

وال saponins في الكينوا يمكن أن يكون أقل سمية، كما يمكن تحمل حمض الأكساليك لجميع أفراد الأسرة chenopodium. فالمخاطر المرتبطة بالكينوا ضئيلة، شريطة أن يتم إعدادها إعدادا سليما .ويعتبر بديل القمح والذرة

التحضير[عدل]

ملعقة من الكينوا المضروب

الكينوا لها لمعان، وملمس رقيق عند طهيه، ومعتدل ،و غريب الأطوار فنكهتة تجعله بديلا عن الأرز الأبيض أو الكسكسي.

الخطوة الأولى في إعداد الكينوا هي إزالة saponins، وهي عملية تتطلب تمرغ الحبوب في الماء لبضع ساعات، ثم تغيير الماء ونقعه، أو يشطف في كمية وافرة من المياه الجارية سواء في مصفاة دقيقة أو في جبن. إزالة saponin يساعد على الهضم ؛ فطبيعتة الصابونية يجعله بمثابة ملين. معظم الكينوا يكون قد سبق شطفه للسهولة.

فالطريقة الشائعة لطبخ الكينوا هي معاملتها مثل الأرز، باحضار كوبين من الماء ليغلي مع كوب واحد من الحبوب، والتي تغطي في انخفاض ينضج ويطبخ لمدة 14-18 دقيقة أو حتى يفصل البذرة من البذور. فالبذرة المطبوخة تبدو كلفة ضئيلة وينبغي أن يكون هناك لدغة طفيفة عليها (مثل القاعدة والمعكرونة dente). وكبديل، يمكن للمرء استخدام طنجرة الأرز لإعداد الكينوا، والتعامل معها تماما مثل الأرز الأبيض (لطريقه الطبخ وكميات المياه).

الخضر والتوابل يمكن أيضا أن تضاف لتقديم مجموعة واسعة من الأطباق. فالدجاج أو الخضار العادى يمكن أن يكون بديلا عن الماء أثناء الطهي، لإضافة نكهة. بل هو أيضا مناسب للخضر، وتكملة الخضر المريرة مثل الكرنب.

الكينوا يمكن أن يكون بمثابة وجبة إفطار عالية البروتين الغذائي تخلط بالعسل واللوز والتوت، بل هي أيضا تباع كمنتج جاف، مثل الكثير من رقائق الذرة.

الكينوا الدقيقة يمكن أن تستخدم في مقر القمح ومقرها والغلوتين والخبز مجانا. لهذا الأخير، يمكن الجمع بين أن يكون مع دقيق الذرة والتابيوكا، ونشا البطاطس لإنشاء غذائية خالية من الغلوتين ومزيج الخبز. واقتراح مزيج من ثلاثة أجزاء من الكينوا الدقيق، وثلاثة أجزاءمن دقيق الذرة والبطاطا والنشاء جزأين، جزء واحد والتابيوكا النشا. الكينوا الدقيق يمكن أن تستخدم لملء الشوكولاته.

و الكينوا قد نبت في شكله الخام لزيادة قيمته الغذائية. فالإنبات ينشط الإنزيمات الطبيعية ويضاعف من الفيتامين الموجودة. في الواقع، الكينوا لديها فترة انبات قصيرة : من 2-4 ساعات فقط في كوب من الماء النظيف وهو ما يكفي لجعلها تنمو وتطلق الغازات، و في المقابل، و على سبيل المثال، 12 ساعة بالنسبة للقمح. هذه العملية، بالإضافة إلى التحسينات الغذائية، تخفف الحبوب، مما يجعلها مناسبة لتضاف إلى السلطة وغيرها من الأطعمة الباردة.

الكينوا الاحمر

الاسم[عدل]

هذا المحصول، كما هو معروف في اللغة الإنجليزية والكينوا ويلفظ بالتأكيد اما على المقطع الأول تلفظ بالإنگليزية: /ˈki:noʊ.ə/ KEE-noe-ə أو على الثاني تلفظ بالإنگليزية: /kwɨˈnoʊ.ə/ kwi-NOE باللغة الأسبانية، الهجاء واللفظ يختلف حسب المنطقة. اللهجة قد تكون في المقطع الأول، وفي هذه الحالة فإنه عادة ما يكون منصوص الكينوا [26]، مع الكينوا [27] كونه البديل ؛ أو على المقطع الثاني : [28]، وفي هذه الحالة يكون هو مكتوب الكينوا. وهو اسم مستمد من kinwa كيشوا. هناك أسماء أخرى متعددة الأصل في أمريكا الجنوبية :

  • الكويتشوا : ayara، kiuna، kuchikinwa، achita، kinua، kinoa، chisaya ماما
  • Aymara : supha، jopa، jupha، juira، ära، qallapi، vocali
  • Chibchan : suba,، pasca
  • Mapudungun : داوى، ساوى

السنة الدولية للكينوا قامت الجمعية العمومية للأمم المتحدة بإعلان عام 2013 "السنة الدولية للكينوا"، وذلك تقديراً منها للعمليات التي مارستها شعوب جبال الأنديز أباً عن جدّ، والتي تمكنت بفضلها من حفظ الكينوا في حالتها الطبيعية كغذاء لأجيال الحاضر والمستقبل، وذلك من خلال المعارف والممارسات المستمدّة من العيش في انسجام مع الطبيعة. وتنهض منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة بدور أمانة السنة الدولية للكينوا. وتتولى بوليفيا رئاسة اللجنة التنسيقية، بينما تتولى الإكوادور وبيرو وشيلي منصب نائب الرئيس، في حين تقوم الأرجنتين وفرنسا بمهمة مقرر اللجنة.

السنة الدولية للكينوا[عدل]

قامت الجمعية العمومية للأمم المتحدة بإعلان عام 2013 "السنة الدولية للكينوا"، وذلك تقديراً منها للعمليات التي مارستها شعوب جبال الأنديز أباً عن جدّ، والتي تمكنت بفضلها من حفظ الكينوا في حالتها الطبيعية كغذاء لأجيال الحاضر والمستقبل، وذلك من خلال المعارف والممارسات المستمدّة من العيش في انسجام مع الطبيعة. وتنهض منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة بدور أمانة السنة الدولية للكينوا. وتتولى بوليفيا رئاسة اللجنة التنسيقية، بينما تتولى الإكوادور وبيرو وشيلي منصب نائب الرئيس، في حين تقوم الأرجنتين وفرنسا بمهمة مقرر اللجنة.

أنظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

الروابط الخارجية[عدل]

  • {{*Pulvento C., M. Riccardi, A. Lavini, R. d’Andria, & R. Ragab (2013). "SALTMED Model to Simulate Yield and Dry Matter for Quinoa Crop and Soil Moisture Content Under Different Irrigation Strategies in South Italy.". Irrigation and drainage. doi:10.1002/ird.1727. 
  • Cocozza C., C. Pulvento, A. Lavini, M.Riccardi, R. d’Andria & R. Tognetti (2012). "Effects of increasing salinity stress and decreasing water availability on ecophysiological traits of quinoa (Chenopodium quinoa Willd.).". Journal of agronomy and crop science. doi:10.1111/jac.12012. تأكد من صحة قيمة|doi= (مساعدة). 
  • Pulvento C, Riccardi M, Lavini A, d'Andria R, Iafelice G, Marconi E (2010). "Field Trial Evaluation of Two Chenopodium quinoa Genotypes Grown Under Rain-Fed Conditions in a Typical Mediterranean Environment in South Italy". Journal of Agronomy and Crop Science. 196 (6): 407–411. doi:10.1111/j.1439-037X.2010.00431.x. 
  • Pulvento, C., Riccardi, M., Lavini, A., Iafelice, G., Marconi, E. and d’Andria, R. (2012). "Yield and Quality Characteristics of Quinoa Grown in Open Field Under Different Saline and Non-Saline Irrigation Regimes". Journal of Agronomy and Crop Science. 198 (4): 254–263. doi:10.1111/j.1439-037X.2012.00509.x. 
  • Gómez-Caravaca, G. Iafelice, A. Lavini, C. Pulvento, M.Caboni, E.Marconi (2012). "Phenolic Compounds and Saponins in Quinoa Samples (Chenopodium quinoa Willd.) Grown under Different Saline and Non saline Irrigation Regimens". Journal of Agricultural and Food Chemistry. 60 (18): 4620–4627. doi:10.1021/jf3002125. PMID 22512450.  }}
  • كينوا في مشروع الدليل المفتوح
  • Geerts S, Raes D (2009). "Deficit irrigation as an on-farm strategy to maximize crop water productivity in dry areas". Agric. Water Manage. 96: 1275–84. doi:10.1016/j.agwat.2009.04.009. 
  • Geerts S, Raes D, Garcia M, Vacher J, Mamani R, Mendoza J, Huanca R, Morales B, Miranda R, Cusicanqui J, Taboada C (2008). "Introducing deficit irrigation to stablize yields of quinoa (Chenopodium quinoa Willd.)". Eur. J. Agron. 28: 427–436. doi:10.1016/j.eja.2007.11.008. 
  • Geerts S, Raes D, Garcia M, Mendoza J, Huanca R (2008). "Indicators to quantify the flexible phenology of quinoa (Chenopodium quinoa Willd.) in response to drought stress". Field Crop. Res. 108: 150–6. doi:10.1016/j.fcr.2008.04.008. 
  • Geerts S, Raes D, Garcia M, Condori O, Mamani J, Miranda R, Cusicanqui J, Taboada C, Vacher J (2008). "Could deficit irrigation be a sustainable practice for quinoa (Chenopodium quinoa Willd.) in the Southern Bolivian Altiplano?". Agric. Water Manage. 95: 909–917. doi:10.1016/j.agwat.2008.02.012. 
  • AquaCrop : النموذج الجديد لإنتاجية المحاصيل والمياه من منظمة الأغذية والزراعة