المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

المذنبون (فيلم)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
المذنبون
تاريخ الصدور 23 سبتمبر 1975
مدة العرض 120 دقيقة.
البلد Flag of Egypt.svg مصر  تعديل قيمة خاصية بلد المنشأ (P495) في ويكي بيانات
اللغة الأصلية لغة عربية
المخرج سعيد مرزوق
الكاتب نجيب محفوظ
ممدوح الليثي
البطولة سهير رمزي
زبيدة ثروت
صلاح ذو الفقار
عماد حمدي
كمال الشناوي
حسين فهمي
سمير غانم
عبد المنعم إبراهيم
توفيق الدقن
عادل أدهم
سمير صبري
عمر الحريري
يوسف شعبان
[[إبراهيم

خان]]

السينما.كوم 1000537   تعديل قيمة خاصية معرف السينما.كوم للأفلام (P3135) في ويكي بيانات

قصة الفيلم[عدل]

تموت الممثلة سناء كامل مقتولة في سريرها، ويبدأ المحقق في البحث عن القاتل، يستدعى كل المدعوين الذين كانوا في بيتها ليلة مصرعها، ابتداء من خطيبها الذي أبلغ بالجريمة بأنه سمع من يطعن زوجته وهو يتصل بها هاتفيًا، إلى ناظر المدرسة الذي سرب الامتحان، ومدير الجمعية الذي يبيع السلع المدعومه للإغنياء ويوصلها لهم في البيوت، ورئيس شركة المقاولات الذي يساعد الممثلة في بناء العمارات، ويخون صديقه مع زوجته في نفس الليلة، ومنهم الممثلة سناء، إلى الشاب الفحل الذي يبيع جسده للممثله وهو في نفس الوقت يدبر خطه لسرقة خزينة أحدى المؤسسات، كما أن هناك رجلا في قمة السلطة يتردد على فراش الممثلة من أجل قضاء وقت ممتع، يتم القبض على كل من كانوا في الحفل، بعد أن كشفت النيابة أن الجرائم التي ارتكبوها أثناء وجود الحفل، لا تقل عن جريمة قتل ممثلة في فراشها، يكتشف المحقق اختفاء قرط ثمين كان مع الممثلة ويعرف أن صاحبته هى أم الخطيب، ويعترف خطيبها المخرج أنه قتلها بدافع الغيرة، فقد رأها في الفراش مع رجل السلطة.

فريق العمل[عدل]

الرقم الشخصية الممثل معلومات
1 سناء سهير رمزي
2 منى زبيدة ثروت
3 أحمد حسين فهمي
4 تحسين يوسف شعبان
5 حافظ صلاح ذو الفقار
6 ممدوح عادل أدهم
7 سمير سمير صبري
8 اليف عماد حمدي
9 حسين عمر الحريري
10 فهمي توفيق الدقن


ازمة منع الفلم[عدل]

لم تمر الرقابة على المصنفات الفنية فى مصر بأزمة كالتى مرت عام 1977 بسبب فيلم ” المذنبون ” .. فقد أدى سماح الرقابة للفيلم بالعرض إلى معاقبة كل الكوادر الرقابية المسئولة عن هذا السماح .. كما أدى أيضاً إلى صدور قوانين رقابية جديدة . كان ” المذنبون ” رابع فيلم روائى للمخرج ” سعيد مرزوق ” وقد كتب له القصة ” نجيب محفوظ ” بينما كتب له السيناريو والحوار ” ممدوح الليثى ” .. وتدور أحداثه على شكل تحقيق بوليسى حول مقتل ممثلة سينمائية مشهورة أثناء إحدى السهرات والتى ضمت مجموعة كبيرة من شخصيات المجتمع المختلفة .. وعندما يتم التحقيق مع هذه الشخصيات بإعتبارهم متهمين فى جريمة القتل يتضح أن لكل منهم جريمة فساد لا تقل عن القتل فى بشاعتها .. فهذا ناظر مدرسة يسرب الإمتحان .. وهذا طبيب يجرى عمليات إجهاض .. وهذا مهندس يغش فى البناء .. وهكذا .

من فيلم المذنبون كان الفيلم صارخاً فى تعريته للفساد بشكل يبدو غريباً على السينما المصرية .. إضافة لإحتواءه على كم كبير من المشاهد الجنسية الجريئة .. لكن عرض الفيلم فى المسابقة الرسمية لأولى دورات مهرجان القاهرة السينمائى الدولى وإستقباله بشكل ممتاز من النقاد العالميين جعل الرقباء يميلون إلى السماح بعرض الفيلم خاصة أن فيلم ” الكرنك ” الذى دارت حوله مشاكل رقابية عام 1975 كان قد تقرر عرضه بقرار سياسى وهو ما يعنى أن الإتجاه العالم الدولة يميل لتشجيع حرية التعبير .. وبالفعل وافقت الرقابة على عرض الفيلم وهو ما حدث بتاريخ 23-9-1976 إضافة لعرضه فى عدة عواصم عربية .

وبعد عرض الفيلم تلقى مجلس الشعب العديد من خطابات المصريين العاملين بالخارج تطالب بأخذ موقف من فيلم ” المذنبون ” لأنه يسئ لهم فى البلاد التى يعملون بها ، لما يحمله من تعرية لإنحرافات المجتمع المصرى وفساد كثير من شرائحه .. وأحال المجلس هذه الخطابات لوزير الإعلام والثقافة فى ذلك الوقت ” د.جمال العطيفى” لإتخاذ اللازم . فقرر إيقاف عرض الفيلم وتحويل ملفه الرقابى بالكامل للنيابة الإدارية لمعاقبة الجهاز .. ثم أصدر القرار رقم 220 لسنة 1976 بشأن تشديد القواعد الأساسية للرقابة على المصنفات الفنية وهو القرار الذى أعتبره السينمائيون جريمة فى حق السينما المصرية ، حيث كان أهم ما جاء فى بنوده ، منع جميع المشاهد والحركات والعبارات ذات الدلالة الجنسية ، منع مشاهد الرقص ، عدم عرض جرائم الإنتقام والأخذ بالثأر ، عدم عرض الإنتحار ، عدم عرض المشكلات الإجتماعية بطريقة تدعو إلى إشاعة اليأس فى نفوس الجماهير . أما جهاز الرقابة فقد تمت إحالة رئيسته ” أعتدال ممتاز ” إلى المعاش وتحويلها بصحبة 14 آخرين من الجهاز إلى المحكمة التأديبية العليا بتهمة الإخلال الجسيم بواجبات الوظيفة .

المصادر[عدل]

صفحة الفيلم على موقع السينما