المسيحية في لبنان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مسيحيون لبنانيون
Young Youssef Bey Karam.jpg
Khalil Gibran.jpg
سليم تقلا.jpg
Ibrahim Al-Yazigi.jpg
Butrus bustani.jpg
Amin al-Rihani.jpg
Bechara elkhoury.jpg
Peter Brian Medawar.jpg
Jurji Zaydan (Edited2).jpg
Antun Saadeh.jpg
Bachir While Giving A Speech.jpg
Fairuz in btd concert 2001.jpg
Amin Maalouf par Claude Truong-Ngoc novembre 2013.jpg
George Kurdahi.jpg
Wadih el safi1.jpg
Gebran Tueni (2037031955).jpg
Michael DeBakey.jpg
Carlos Ghosn 2010.jpg
Carlos Slim Helú.jpg
Naderspeak.JPG
Demián Bichir Cast and Crew of "The Bridge" May 2014 (cropped).jpg
E.J.Coreyx240.jpg
Shalala portrait.jpg
Tony Fadell.jpg
Helen Thomas.jpg
Cyrine AbdelNour 66ème Festival de Venise (Mostra) 4.jpg
Charles Elachi in 2014.jpg
Felipe Nasr 2015 Malaysia.jpg
Georges Hobeika.jpg
Nancy Ajram signing ceremony.jpg
مناطق الوجود المميزة
 لبنان ‏ 1,400,000 - 1,800,000 [1][2]
اللغات

العربية: العربية الفصحى واللهجة اللبنانية بالاضافة إلى اللغة السريانية والأرمنية

الدين

الغالبية تنتمي إلى الكاثوليكية خصوصًا إلى الكنائس الكاثوليكية الشرقية، وأقليّة كبيرة إلى الأرثوذكسية الشرقية والمشرقيَّة والپروتستانتية

المجموعات العرقية المرتبطة

مسيحيون عرب، الآشوريون (السريان)، الأرمن

هوامش
[1].^ من أصول لبنانية مسيحيّة.

للمسيحية في لبنان تاريخ طويل حيث انتشرت في لبنان منذ القرن الأول للميلاد، وبحسب التقليد المسيحي فقد زارها يسوع وقام بشفاءات إعجازية. وفي لبنان يتواجد أعلى نسبة للمسيحيين في الوطن العربي؛ حوالي 40% من السكان البالغين 22 سنة في لبنان،[3] ينتمون إلى الديانة المسيحية، وهو البلد الوحيد في الوطن العربي الذي يتولى رئاسته مسيحيون بحكم عرف دستوري. ويتوزع الشعب اللبناني على 18 طائفة معترف بها،[4] كما أن اللبنانيين منتشرون حول العالم كمهاجرين ومغتربين أو منحدرين من أصول لبنانية. ويبلغ عدد سكان لبنان بحسب تقدير الأمم المتحدة لعام 2008 حوالي 4,099,000 نسمة.[5] ويُقدر عدد اللبنانيين المغتربين والمتحدرين من أصل لبناني في العالم بحوالي 8,624,000 نسمة، وفقا لإحصائية من سنة 2001،[6] ينتمي أكثرهم إلى الديانة المسيحية، وذلك لأن الهجرة اللبنانية أول ما بدأت من متصرفية جبل لبنان ذات الأغلبية المسيحية.[7] شكل المسيحيون قبل الحرب الأهلية اللبنانية نسبة 65% من السكان وبسبب الهجرة والتهجير وصلت نسبة المسيحيين في لبنان إلى 40% وهي أعلى نسبة للمسيحيين في دول الوطن العربي.

ساهم المسيحيون في لبنان خلال القرنين التاسع عشر والعشرين في حركة النهضة العربية، فلعبوا دوراً هاماً في النهضة الثقافية والسياسية العربية كفتح المدارس، إحياء اللغة العربية، إصدار الصحف، تأسيس الجمعيات، والأهم المساهمة في تأسيس الجمعيات السياسية العربية مع المسلمين والمطالبة باللامركزية وبجعل اللغة العربية رسمية في إدارة الدولة والمحاكم وغيرها.

لا يعتبر الدولة الوحيدة في الوطن العربي التي يرأسها مسيحي، بل الدولة الوحيدة أيضًا التي يلعب فيها المسيحيون دورًا فاعلاً وأساسيًا في الحياة العامة؛ وخلال الفترة الممتدة بين 1943 و1975 شهد لبنان ازدهارًا اقتصاديًا واجتماعيًا وثقافيًا غير مسبوق حتى دعي "سويسرا الشرق" وما عاق هذا التقدم هو اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية على أسس مذهبية في 13 أبريل 1975.[8]

تاريخ[عدل]

العصور الأولى[عدل]

آثار لكنيسة القديس يوحنا في بلدة جبيل.

حسب التقليد المسيحي طاف يسوع قرى الجليل، واليهودية، وجنوب لبنان وذلك خلال رسالته العلنية.[9][10] في سوريا الرومانية انتشرت المسيحيّة بقوة في الأماكن الساحليّة وبعض المناطق الداخلية بجهود المبشرين الأوائل خلال القرون الأولى وتوسعت بعد مرسوم ميلانو، مع بقاء نفوذ قوي للوثنية لاسيّما في الريف، ومن بين هذه المناطق كانت القورشية حيث نشط مار مارون. إن المرجعين الأساسيين الباقيين عن حياته، رسالة وجهها يوحنا ذهبي الفم من منفاه في القوقاز حوالي العام 405؛ وشهادة ثيودوريطس أسقف قوروش، في كتاب أعده خصيصًا للحديث عن الرهبان في القورشيّة وضواحيها؛ ورغم عدم وجود رابط بين مارون يوحنا ذهبي الفم، ومارون ثيودوريطس، إلا أن المؤرخين استبعدوا احتمال وجود مارونيين، في القورشية عاشا خلال الفترة ذاتها، ولم ينل التأريخ سوى واحدًا منها، ما دفع إلى القول أن كلا المرجعين يشيران إلى مارون، أبي الطائفة المارونيّة.[11]

نشأ المذهب الماروني وهو المذهب الذي ينتمي له غالبية مسيحيي لبنان قرب أنطاكية في سوريا في أوائل القرن الخامس حين تجمع عدد من أتباعه حوال مار مارون واستمروا بعد وفاته التشبه بمسلك التنسك والعبادة. انفصل الموارنة عمليًا عن أنطاكية في القرن التاسع وانتخبوا لانفسهم بطريركًا حين كان الكرسي الأنطاكي شاغرًا وحافظوا على وحدتهم عبر التاريخ. هجروا في مطلع القرن الثامن مكان اقامتهم على ضفاف نهر العاصي وحلب وانطاكية واعتصموا بجبل لبنان حيث يشكلون غالبية المسيحيين في لبنان. ومارسوا زراعة التوت لتصنيع الحرير والتجارة به. عرف عن الموارنة تدخل رؤساء كنيستهم في الامور السياسية ورغبتهم في الاستقلال.

الأمويون والعباسيون[عدل]

لوحة تصور راهبة مارونيَّة من جبل لبنان.

إثر الفتح العربي، فقد الملكيون البيزنطيون حظوتهم لدى السلطة لأن الخلفاء الأمويين تخوفوا من الرابط بين الملكيين وبيزنطة، فمُنع الملكيون من إقامة بطاركة لهم،[12] فأقام الأباطرة البيزنطيون بطاركة إسميين لأنطاكية في القسطنطينية،[13] وظل الشغور ما يفوق الأربعين عامًا، وبعضًا من هؤلاء البطاركة عينوا تعينًا ولم ينتخبوا انتخابًا،[14] وسوى ذلك فإن أغلب سكان الرعيّة الأنطاكية، سيّما في الأرياف إن كانوا خليقدونيين فهم من الموارنة لا من الملكيين؛ في هذه الظروف اجتمع أساقفة دير مارون وربما عدد آخر من الأساقفة وانتخبوا في دير مارون يوحنا مارون بطريركًا قرابة عام 685 إثر وفاة البطريرك ثيوفانس في القسطنطينية وشغور الكرسي الإنطاكي،[15] فأصبح الموارنة بذلك طائفة وفق المفهوم المتوافق عليه للكلمة، وبحسب الاعتقاد السائد في الكنيسة فهم قد ورثوا رئاسة الكرسي الأنطاكي.[16]

بكل الأحوال، فإن الوثائق والمعلومات عن يوحنا مارون وبطريركيته لا تتوافر أدلة موثوقة عنها، فالوثائق القديمة وإن كانت تشير إلى بطاركة موارنة في القرن الثامن لكنها لم تشر إلى أعمالهم أو أسمائهم؛ هناك مرجع وحيد يسميه الدويهي "معتقد اليعاقبة"،[17] يذكر شخصًا باسم يوحنا مارون كان أسقفًا على البترون التي تحوي دير ريش مورو، تلقى رسامته الأسقفية على يد مبعوث بابوي إلى المشرق،[18] أما عن عقيدته فهي الديوثيلية، أي أنه لم يكن مونوثيليًا،[19] لكن ما يزيد الأمر تعقيدًا تضارب رواية البطريرك الدويهي والسمعاني وهما من كبار المؤرخين الموارنة في سيرهما حول بطريركية يوحنا مارون ومؤلفاته،[20] فلا يسع في ظل غياب المراجع والوثائق وتضارب الروايات إلا القول بأن الموارنة تولوا شؤون الكرسي الأنطاكي أواخر القرن السابع على الأرجح، وكان أول من تسلم زمام الكرسي الإنطاكي يوحنا مارون.[21]

عندما عادت حظوة الملكيين لدى الخلفاء الأمويين سمح مروان بن محمد عام 745 برسامة بطريرك لهم هو ثيوفلاكت بن قنبرة،[22] فقاد البطريرك الجديد حملة على دير مارون على العاصي لكن حملته هذه قد فشلت ولم تحقق أهدافها، وفي إثرها أخذ الموارنة والملكيون ببناء كنائس منفصلة، في المناطق المختلطة بينهم كمدينة حلب.[23] ولم يذكر مؤرخ هذا الحادث، أثناسيوس التلمحري، أن في الدير بطريركًا لأن البطريرك كان قد انتقل إلى شمال لبنان؛[24] ويذكر التلمحري عدة أسباب لهذه الحملة منها أسباب طقسية كاستعمال الموارنة للتقديسات الثلاث، ومنها عقائدية تتعلق بالمونوثيلية، ومنها رغبة الملكيين بالاحتفاظ بالكرسي الأنطاكي الذي كان قد آل إلى سيطرة الموارنة،[22] ويمكن القول أنه وإثر هذه الحملة ومثيلاتها التي تكررت من قبل البدو والسلاطين خلال فترة اضطهاد المسيحيين بدءًا من عهد المتوكل على الله، فقد دمر دير مارون، وأخذ الموارنة يتحولون تدريجيًا نحو جبال لبنان، فالمسعودي يذكر أن دير مارون والصوامع المحيطة به قد دمرت من جراء غزوات البدو وظلم الحكام، ولم يبق من الموارنة في وادي العاصي حوالي سنة 956 - سنة وفاة المسعودي - سوى جماعات صغيرة متفرقة أما القسم الأكبر فقد كان في جبال لبنان الشمالية، حيث يذكر المستشرق جورج تشالنكو أن النزوح هذا ساعد في الحفاظ على هوية الطائفة، فتنظم الموارنة في ظل الجبال، التي حوت لاحقًا أقليات الأخرى،[25] ضمن مجتمع بيروقراطي منظم بقيادة الإكليروس وكبار العائلات تنظيمًا قويًا، ولم تكن طبيعة جبال لبنان تسمح بقيام المدن فقامت القرى الكبيرة عوضًا عنها. ويعود لتلك الفترة أيضًا انتشار الكنيسة المارونية في قبرص.

القرون الوسطى[عدل]

راهب ماروني من جبل لبنان.

انطلقت الحملة الصليبية الأولى بمباركة البابا أوربان الثاني عام 1096، من أوروبا عبر أراضي الإمبرطوريّة البيزنطية، ووصلت إلى سهول كليكية عام 1097 ومنها اجتازت جبال طوروس تجاه أنطاكية التي سقطت بأيديهم في حزيران سنة 1098،[26] وسار الصليبيون على الطريق الساحلي جنوبًا وبلغوا طرابلس في ربيع عام 1099 حينئذ حصل الاتصال الأول بين الموارنة والصليبيين في بلدة عرقا شمال لبنان،[27] ولم يكن الموارنة هم السباقون، كما هو شائع لاستقبال الصليبيين، إذ سبقهم إلى ذلك ابن عمار صاحب طرابلس الفاطمي، وقدم لهم الهدايا وزودهم بالمؤن.[28][29]، ذلك إن الاضطهادات العباسية لمختلف الأقليات لم تترك لهم مواليًا في الداخل.[30]

واستمر الصليبيون بالزحف ووصلوا القدس في حزيران واقتحموها في تموز سنة 1099، أما عن الموارنة خلال هذه الفترة فيقدم المؤرخ والأسقف ويليام الصوري شهادة هامة عنهم: يخبر ويليام الصوري أن أربعين ألفًا من الموارنة ساعدوا الجيش الصليبي، في مختلف الأصعدة، ويبدو الصوري سعيدًا بهذه العلاقة،[31] وقد تمتع الموارنة بالحقوق الكاملة في ظل الدولة الصليبية، ويذكر أيضًا، في شهادته أن الموارنة قد كانوا مونوثيليين - صيغة هرقل في المشيئة الواحدة- لكن شهادته في هذا المضمار مشكوك بصحتها، إذ إنها استندت إلى شهادة سعيد بن بطريق بطريرك الإسكندرية الملكي، الذي أجمع الباحثون من مختلف الفئات على اعتبار تاريخه بشكل عام مغلوط وغير صادق،[32] وسوى هذه الشهادة هناك كتاب الهدى الماروني لتوما أسقف كفرطاب قرب معرة النعمان والذي يربط بين الموارنة والمونوثيلية، إلا أن المشيئة الواحدة كما تظهر في هذا الكتاب مختلفة عن عقيدة هرقل التي نشأت في القرن السابع والتي أدانها المجمع المسكوني السادس عام 685،[33] بمعنى آخر أنه كما يمكن قبول نشيد التقديسات الثلاث (قديشات آلوهو)، الشهير في الكنيسة، ملحقًا بعبارة "يا من صلبت لأجلنا" بمعنين هرطوقي وآخر سليم، وهو ما قائم حتى اليوم، فإن المشيئة والمشيئتين تفهم بالطريقة ذاتها.[34] سوى ذلك فإن المجمع السادس سمى بشكل مفصل وموسع من أدانهم ولم يذكر شيءًا عن الموارنة أو ديرهم، ولو أنهم تمسكوا بالمونوثيلية لكان المجمع السادس أشار إلى ذلك صراحة،[35] فلا يمكن إثبات المونوثيلية على الموارنة وفي الوقت نفسه لا يمكن نفيها عنهم بأدلة قاطعة.

وادي قاديشا، مقر البطريركيّة المارونية بين السنوات 1440 - 1823.

هاجم المماليك جبة بشري أول مرة عام 1268، وأعادوا الكرة عام 1283 وتابعوا نحو إهدن، ثم طالت حملاتهم كسروان عام 1305 وشملت تهجير قاطنيها من الشيعة،[36] وفي العام 1365 قام المماليك بالقبض على البطريرك جبرائيل الحجولي وأحرقوه حيًا في طرابلس.[37] ويذكر التاريخ أن الظاهر بيبرس قد قتل 16 ألف شخصًا لدى استرجاعه أنطاكية وأنه هدم حصن طرابلس بمن فيه، فضلاً عن مذبحتي عاصي الحدث وقلعة الحوقا، لذلك يصفه المؤرخون بأنه قد أفرط في استعمال القوة بحق شعبه،[38] وإن كانت فترة حكم المماليك البحرية مأساوية فإن الحال قد تبدلت بعد وصول السلطان برقوق إلى السلطة وقيام دولة المماليك البرجية، إذ أكرم هذا السلطان ومن تلاه، الموارنة وجعل دير قنوبين متقدمًا على سائر الأديار ودعم المقدمين، وهم حكام محليين موارنة في القرى، وجعل أيوب مقدم بشري رئيسًا عليهم،[39] واستمر هؤلاء يتولون شؤون الحكم حتى مطلع القرن السابع عشر وقد كانت علاقتهم بالكنيسة والبطريركيّة قوية للغاية حتى أنهم قبلوا رتبة الشدياق الكنسية كعلامة خضوعهم لها، وقد شارك البطريرك خلال تلك الفترة عن طريق ممثليه في مجمع فلورنسا الرابع عام 1439، وإثر عودة المبعوثين حصلت قلاقل والسلنطة المملوكية ما حدا بالبطريرك يوحنا الجاجي مغادرة الكرسي البطريركي في ميفوق وانتقاله إلى وادي قاديشا في قنوبين.[40]

وفي الشَّام، شدَّد المماليك الخناق على الموارنة بِالذات من بين سائر الطوائف المسيحيَّة الشاميَّة، وذلك بِسبب علاقة أُمرائهم ومُقدميهم الوثيقة بِالقوى الصليبيَّة في أوروپَّا وقبرص، وبِسبب اتباع الكنيسة المارونيَّة لِلبابويَّة الكاثوليكيَّة، مُحرِّكة الحملات الصليبيَّة ضدَّ ديار الإسلام. فعندما حاصر المماليك طرابُلس لاسترجاعها من الصليبيين، تصدَّى لهم موارنة شمال لُبنان، فهاجمت العساكر الإسلاميَّة جبَّة بشرِّي، وحاصرت قرية إهدن مقر الكُرسي البطريركي وأسقطتها، ثمّ اعتقلت وقتلت البطريرك دانيال الحدشيتي.[41] وبعد جلاء الصليبيين عن المشرق، بقي البابوات الكاثوليك على اتصالٍ دائم بِبطاركة الموارنة لِأسبابٍ دينيَّة وأُخرى سياسيَّة وعسكريَّة، ممَّا أثار خشية سلاطين المماليك في القاهرة وعُمَّالهم في طرابُلس الشَّام، الأمر الذي أدَّى إلى غضب السُلطة المركزيَّة على زعامات الطائفة المارونيَّة الدينيَّة والسياسيَّة، وأفضى إلى عاصفة اضطهاد ضدَّهم.[42]

في ظل الدولة العثمانية[عدل]

في عهد بشير الثاني الشهابي اعتنق بعض من آمراء آل شهاب المسيحية ديناً.[43]

مع عودة الأمير فخر الدين إلى لبنان عام 1618، أي بعد غياب خمس سنين قضى منها سنتين في توسكانا، وثلاث سنوات في أراضي تابعة لإسبانيا، وكانت أقوى دول أوروبا في ذلك الحين. وخلال هذه المدة اتصل فخر الدين برجال فرنسا، بالمراسلة، واتصل بالكرسي الرسولي بواسطة رجال الدين الموارنة المقيمين في روما.[44]نظّم فخر الدين إمارته تنظيما إداريّا يكفل له الإشراف على أمورها العامة، فجعل فيها موظفين مسؤولين يعينهم بنفسه، وحدد لهم مرتبات يتقاضونها من خزينة الإمارة. واختار للمناصب السياسية والإدارية والعسكرية رجالا أذكياء مخلصين من غير أن يلتفت إلى طوائفهم. فكان يعاونه من الموارنة: أبو صافي الخازن، وإبراهيم الخازن، وخازن الخازن الذي كان مديرا أو وزيرا للأمير، وأقام يونس حبيش خازنا لبيت المال، كما اختار أعوانه الآخرين من الدروز والسنّة والشيعة. وساهم أمير الدروز فخر الدين المعني الثاني، عن غير وعي بأفول نجم الدروز. فبسبب الحملات العثمانية لتأديبهم، تضاءل عددهم حتى اضطروا، بمباركة فخر الدين، إلى السماح أو حتى التشجيع على هجرة المسيحيين، أو الموارنة منهم، من جبل لبنان الشمالي نحو جبل الدروز. ومع مرور الزمن، أصبح الوافدون المسيحيون أكثر عدداً من أصحاب الأرض، وقد عمل المسيحيين في الإمارة الدرزية في مهن مثل النجارة والحدادة والصياغة والصناعات الخفيفة. وبسبب ظروف سياسية وتاريخية أخرى استطاع المسيحيون الإمساك بزمام السلطة.[45]

في عهد بشير الثاني الشهابي اعتنق البعض من الشهابيين والدروز المسيحية ديناً،[46][47] وكان من بينهم أبناء الأمير بشير وبشير نفسه بحسب الظاهر، ومما هو متوافق عليه من أسباب تحولهم، هو التأثير الذي خضعوا له من قبل مربيهم ومستشاريهم المسيحيين منذ طفولتهم، وعيشهم في جبل لبنان ذي الأغلبية المسيحية المارونية والدرزية، فشكلت كل هذه العناصر بروداً لعلاقتهم مع دين آبائهم وأجدادهم أي الإسلام.[48] يُقال أن الأمير علي الشهابي، كان أول من اعتنق المسيحية سرّا وذلك في عهد الأمير يوسف، وفي هذه الرواية المزعومة، كان الأمير قد أحب امرأة درزية وبادلته الحب، لكنها خافت أن يستخدم حقه الشرعي ويتزوج عليها في المستقبل إن دخل علاقتهما أي ملل، من هنا توجهت نحو الدين الذي يؤمن لها مرادها، وبواسطة بطريرك ماروني موهوب، نجحت في تحويل زوجها إلى المسيحية. ويقول بعض المؤرخين أن بشير الثاني اعتنق المسيحية سرّا واستمر بتأدية الفرائض الإسلامية، كأن يُصلي في المسجد يوم الجمعة، ويصوم شهر رمضان علناً، ولكنه كان أيضاً يقيم في قصره قدّاسا يوميّا يخدم فيه راهب كاثوليكي، تحت ستار مفاده أن زوجته الشركسية اعتنقت الدين المسيحي. ويقول بعض الرحالة، مثل لامارتين الذي زار لبنان سنة 1832، أن دين الأمير كان في واقع الأمر لغزاً محيراً، حيث لم يستطع أحد إثبات شيء عليه.[49]

قاد طانيوس شاهين سعادة الريفوني (1815-1895) وهو مُكارِي وزعيم الفلاحين الموارنة في جبل لبنان، ثورة الفلاحين في منطقة كسروان عامي 1858 و1860، ضد آل الخازن الإقطاعيين في المنطقة. ثم أعلن بدعم من الفلاحين إنشاء الجمهورية في كسروان. وقد اُعتبر على نطاق واسع من قبل الإكليروس المارونيين والقناصل الأوربيين بأنه شخص همجي وذو سمعة سيئة، بينما نظر له عوام المسيحيين على أنه شخصية شعبية واعتبروه وصياً على مصالحهم. وهي النظرة التي روج لها شاهين نفسه. وفي أعقاب انتصاره في كسروان، أطلق شاهين ومقاتليه غارات متقطعة ضد القرى في المناطق المجاورة، مثل جبيل والمتن، رافعاً عنوان الدفاع عن حقوق المسيحيين المحليين. وقد قادت هذه الغارات المتعددة في النهاية إلى اندلاع الحرب الأهلية في جبل لبنان عام 1861، لا سيما في معركة بيت مري بين الموارنة والدروز المحليين، والتي كان شاهين المحارب الرئيسي فيها. وعلى الرغم من ادعائه أن بإمكانه جمع جيش من 50,000 للقضاء على قوات الإقطاعيين الدروز، إلا أنه صرح بأنه لن يوسع مشاركته في الحرب. وبعد انتهاء الحرب، خسر شاهين الصراع على النفوذ في الشؤون المارونية لمصلحة يوسف بك كرم. ليتخلى شاهين لاحقاً عن جمهوريته، ثم عمل في سلك القضاء في قريته، ريفون.

مخيّم للاجئين المسيحيين من الجبل أثناء أحداث عام 1860.

ابتدأت أحداث الفتنة الكبرى لعام 1860 في صيف سنة 1859 بخلاف بسيط على لعبة گلّة بين ولدين درزي وماروني في بلدة بيت مري، ثم اشترك في هذا الخصام أهل كل منهما، وتحوّل الخصام إلى معركة دموية، اشترك فيها أبناء الطائفتين من بيت مري، ثم من سائر قرى المتن. وفي ربيع عام 1860 تجدد القتال، عندما قامت مجموعة صغيرة من الموارنة بإطلاق النار على مجموعة من الدروز عند مدخل بيروت،[50] لتقتل درزيًا وتصيب اثنين. الحادث كان بمثابة الشرارة التي أشعلت موجة من العنف اجتاحت جبل لبنان وسهل البقاع وجبل عامل ودمشق، ففي غضون ثلاثة أيام، من 29 إلى 31 مايو/أيار سنة 1860، تم تدمير 60 قرية حول بيروت، كما لقي 33 مسيحيًا و48 درزيًا مصرعهم،[51] وبحلول حزيران/يونيو كانت الاضطرابات قد انتشرت إلى القرى والبلدات المختلطة في جنوب لبنان وجبال لبنان الشرقية، حتى صيدا، وحاصبيا، وراشيا، ودير القمر، وزحلة، ودمشق. وقام الفلاحون الدروز بمحاصرة الأديرة والإرساليات الكاثوليكية، سواء الفرنسية أو اللبنانية، وحرقوها وقتلوا الرهبان.[50]

بلغ عدد القتلى اثني عشر ألفًا،[52] وكان الدروز أعنف قتالاً وأشد بأسًا، فقيل بأنه من أصل 12,000 قتيل، شكّل القتلى المسيحيون حوالي 10,000 منهم.[53][54] وقُدّرت الخسائر في الممتلكات بأربعة ملايين جنيه استرليني ذهبي، وقد وقعت الفتنة في موسم الحرير الذي كان دعامة الاقتصاد الشامي عمومًا والجبلي اللبناني خصوصًا، فأتلفته وقضت عليه، وهاجر كثير من الحرفيين المسيحيين من دمشق خوفًا على حياتهم، فتراجعت صناعة الصلب الدمشقي الشهير تراجعًا كبيرًا.[55] ولم يخفف من شر الفتنة إلا مروءة ذوي النفوس الشريفة، فقد دافع بنو تلحوق الدروز عن الرهبان وآووهم في بيوتهم، وظل بعض النصارى في حمى مشايخ الدروز في أمان من أيّ أذى يصيبهم، وفي دمشق حمى الأمير عبد القادر الجزائري المسيحيين فآواهم في بيته وفي القلعة، واستغل ما كان له من نفوذ في بيروت لحمايتهم كذلك الأمر. وفي بيروت أيضًا فتح رجال الدين المسلمون وعدد من وجهاء المدينة بيوتهم للمنكوبين من الموارنة، وكذلك فعل زعماء الشيعة في جبل عامل.[52]

ثانوية برمّانا قرابة سنة 1890. إحدى أعرق المدارس في لبنان وأقدمها، تأسست على يد إرسالية مسيحيَّة سويسرية، ودرست فيها بعض الشخصيات العربية واللبنانية الشهيرة.[56]

من نتائج هذه الأحداث، انتداب فؤاد باشا كقائد للجيش العثماني لقمع الفتنة، فتولى التحقيق في المجازر، وأعدم الكثيرين ممن ظهرت لهم يد بالضلوع بها بما فيهم والي دمشق نفسه،[57] لكن ذلك لم يكن كافيًا في نظر الدول الكبرى إذ إن المجازر تكررت كل عقد من الزمان تقريبًا، فأرسلت فرنسا جيوشها إلى بيروت في آب من سنة 1860 واستعمرت جبل لبنان ولم تنسحب منه حتى حزيران من سنة 1861، وفي هذا الوقت وُقّع بروتوكول القسطنطينية الذي نصّ على دفع تعويضات مالية للمسيحيين المتضررين من الحوادث واستحداث متصرفية جبل لبنان وهي ولاية ممتازة تخضع للباب العالي مباشرة، يكون الوالي فيها مسيحي عثماني غير تركي وغير لبناني، كذلك نص البروتوكول على أن يقيم الباب العالي حامية عسكرية عثمانية مؤلفة من ثلاثمائة جندي سريعة التدخل على الطريق بين بيروت ودمشق،[58] وعين بالإجماع داوود أفندي الأرمني الجنسية واليًا على الجبل ما حقق استقرارًا نسبيًا في الأوضاع. قامت متصرفية جبل لبنان على عهد البطريرك بولس مسعد مؤسس المدرسة البطريركيّة المارونية التي كانت من أكبر الجامعات الشرقية خلال القرن التاسع عشر.

عندما احتلت بريطانيا مصر سنة 1882 ساد الأمن وازدهرت التجارة ازدهارًا عظيمًا فقصدها المهاجرون المسيحيين اللبنانيون، إما هربًا من جور الإقطاعيين والولاة، أو طلبًا للرزق.[59] وقد أصاب كثيرون منهم النجاح فجمعوا الثروات الطائلة وتبوأوا مراكز مرموقة في الإدارة والصحافة والتجارة. ومن أبرز الذين استوطنوا مصر سليم وبشارة تقلا مؤسسا جريدة الأهرام، ويعقوب صرّوف وفارس نمر مؤسسا جريدة المقتطف وجريدة المقطّم، والشيخ رشيد رضا مؤسس مجلة المنار،[60] وجرجي زيدان مؤسس دار الهلال وصاحب المؤلفات الكثيرة في الأدب والتاريخ.[61] وبعد مصر اتجه المهاجرون المسيحيين اللبنانيون نحو البلدان الأمريكية الشمالية واللاتينية مثل الولايات المتحدة وكندا والمكسيك والبرازيل والأرجنتين. أدت هجرة المسيحيين اللبنانيين إلى العالم الجديد إلى انشاء جاليات كبيرة، حتى تفوق عددهم على أعداد المقيمين في المناطق التقليدية، ومن البلدان التي توجد فيها جالية كبيرة من المسيحيين ذوي الأصول اللبنانيَّة كل من فرنسا، وكندا، والبرازيل والولايات المتحدة.

النهضة العربية[عدل]

قصر آل سرسق في الأشرقية، وهي إحدى عائلات بيروت الأرستقراطية الأرثوذكسية وارتبط اسمها بأبرز الأحداث اللبنانية منذ القرن التاسع عشر.

كان للإرساليات الأجنبية التي نزلت لبنان لأهداف دينية أثر بعيد في تطوّر الحياة الفكرية. فقد رأى المرسلون أن خير الوسائل لنشر مذاهبهم الدينية هي إنشاء المدارس. فأسسوا عشرات المدارس الابتدائية وعددًا من المدارس الثانوية. وأنشأ المرسلون الأمريكيون "الكليّة السورية الإنجيلية" في سنة 1866،[62] التي أصبحت فيما بعد الجامعة الأمريكية في بيروت، وأسس اليسوعيون جامعة القديس يوسف سنة 1874.[63] وإلى جانب هذه المدارس كان للمرسلين الأمريكيين واليسوعيين مطبعتان في بيروت. وكان لهذه المدارس والمطابع فضل كبير جدًا في نشر العلم وتقدم الحياة الفكرية في لبنان.

خلال عصر النهضة العربية لعب مسيحيين لبنان دورًا رائدًا في النهضة الثقافية العربية التي انطلقت من جبل لبنان وتعدته لتشمل الشرق الأوسط برمته.[64] افتتحت الجامعة الإمريكية في بيروت عام 1866 بجهود المرسلين الإنجيليين مما دفع إلى قيام جامعة القديس يوسف عام 1875 من قبل الرهبان اليسوعيين كمنافس طبيعي لها ما أدى بدوره إلى انتعاش الحركة الفكرية، وسبق ذلك افتتاح الآباء اللعازريين كلية لاهوتية خاصة في عينطورة، فضلاً عن المدرسة البطريركية المارونية في غزير، وما إن وافت سنة 1860 حتى كان عدد المدارس في جبل لبنان ثلاثًا وثلاثين مدرسة[65] على رأسها مدرسة "عين ورقة" في البترون والتي دعيت "أم المدارس في المشرق".[66][67] وأنشأت شخصيات كنسيّة أو علمانية مسيحية لبنانيَّة خلال النهضة مرافق عديدة، وأنشأ رئيس أساقفة بيروت المارونية يوسف الدبس "مدرسة الحكمة" التي تحولت لاحقًا إلى "جامعة الحكمة"، وأنشأ أيضًا عددًا كبيرًا من المدارس والمكتبات العامة في بعبدا وعاليه، وقد تخرج من مدرسة الحكمة، عدد كبير من وجوه المسيحيين اللبنانيين الذين وصلوا إلى العالمية بأدبهم، كجبران خليل جبران ونعوم مكرزل ووديع عقل وميخائيل نعيمة ومي زيادة وأمين الريحاني وشفيق معلوف وإلياس فرحات، وقد بنى الأسقف الدبس أيضًا كاتدرائيّة مار جرجس المارونية الشهيرة وسط بيروت.[68] وأدخلت أول مطبعة في الشرق الأوسط بدير مار أنطونيوس قزحيا الواقع في قضاء زغرتا.

لعبت عدد من الأسر الأرثوذكسية اللبنانيَّة البرجوازيَّة أدوارًا هامة في المجال الإقتصادي وفي حياة بيروت الإجتماعية، وقد سكنت عدد من هذه العائلات الأرستقراطية المسيحيَّة الأرثوذكسيةَّ حي الأشرفية في العاصمة بيروت وكان لها دور اجتماعي واقتصادي بارز وبنت قصورها في هذه المنطقة مثل آل سرسق، وتويني، وبسترس، وطراد، وداغر، وفرنيني، وفياض. وقد نجحت أسرة سرسق بفضل ثروتها، في نسج علاقات وطيدة مع الحكام الأجانب، بدءا من السلطنة العثمانية ولاحقاً سلطنة الانتداب الفرنسي.[69]

العصور الحديثة[عدل]

مدينة جونيه من أكبر التجمعات المسيحية في لبنان والشرق الأوسط.

توسعت حدود متصرفية جبل لبنان مع بداية القرن العشرين فانضمت إليها جونيه عام 1912 وبعدها ميناء النبي يونس في الشوف، إلا أن جمال باشا الملقب بالسفاح وإثر اندلاع الحرب العالمية الأولى ألغى نظام المتصرفية عام 1915، وكانت السلطنة قد ألغت عام 1914 الامتيازات الأجنبية ومن ضمنها الامتيازات المقدمة من قبل فرنسا للموارنة؛[70] خلال سنوات الحرب حاصر العثمانيون جبل لبنان، ثم غزاه الجراد فمات ما يقارب ثلث الجبل جوعًا، وتسارعت وتيرة الهجرة فلم يبق من سكان الجبل سوى ثلثه بعد نهاية الحرب.[71] في الفترة من عام 1915 إلى عام 1918، عانى سكان جبل لبنان من المجاعة الكبرى والتي كانت من أسبابها السياسة العثمانية في احتكار جميع المنتجات الغذائية المنتجة في المنطقة للجيش والإدارة العثمانية، ومنع إرسال أي إنتاج إلى المسيحيين من سكان جبل لبنان،[72] يشير بعض الباحثين إلى أن تلك المجاعة كانت مدبرة عمداً كجزء من السياسة العثمانية والتي هدفت إلى تدمير المسيحيين الموارنة، تمشياً مع السياسية التي إتبعتها ضد الأرمن، والآشوريين والإغريق.[73] تشير التقديرات إلى أنّ عدد الضحايا المسيحيين الموارنة، والذي يرجع أساساً إلى الجوع والمرض يُقدر بحوالي 200,000.[74]

شهد عام 1926 إقرار الدستور اللبناني وانتخب شارل دباس رئيسًا، إلا أن البطريركية المارونية اعترضت لكونه أرثوذكسيًا، وتلاه حبيب السعد عام 1934 قبل أن تظهر الثنائية التقليدية في السياسة المارونية بين بشارة الخوري وإميل إده، في انتخابات عام 1936 والتي أدت لفوز إده تلاه الخوري الذي قامت في عهده الأحداث المعروفة باسم أحداث بشامون، والتي أدت لنيل لبنان استقلاله عام 1943 خلال عهد البطريرك أنطون بطرس عريضة الذي خلف الحويك على كرسي بكركي عام 1932، وقد شهد الاستقلال ميلاد ما يعرف باسم "الميثاق الوطني اللبناني " الذي ضمن أن يكون رئيس الجمهورية مارونيًا، كذلك حصل الموارنة على عدد من المناصب المهمة في إدارة الدولة، كقائد الجيش ومدير مخابرات الجيش وحاكم مصرف لبنان، وعدد من الوزارات بالمداورة وكذلك المقاعد النيابية والمحافظين.

شهد لبنان في منتصف القرن العشرين انتعاشًا اقتصاديًا كبيرًا ووصل متوسط دخل الفرد إلى 2100 دولار أمريكي،[75] واستطاع لبنان أن يتبوأ مركزًا عالميًا مهمًا، لكن الظروف الإقليمية إثر هزيمة العرب أمام إسرائيل عام 1967 وطرد المقاومة الفلسطينية من الأردن عام 1970 فيما عرف بأيلول الأسود ونزوح المقاومة نحو لبنان، وتصاعد المعارضة الشعبية لسياسة الحكومة اللبنانية، كانت عوامل أدت إلى اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية عام 1975 والتي سرعان ما أخذت بعدًا طائفيًا بين المسلمين والمسيحيين. تدخلت سوريا عام 1976 بناءً على تفويض من جامعة الدول العربية لوقف الاقتتال، غير أنها فشلت في تحقيق ذلك. كما تدخلت إسرائيل تحت شعار "سلامة الجليل" فحصل الاجتياح الأول عام 1978 والاجتياح الثاني عام 1982[76] واستطاع شارون أن يجعل قوات جيشه تصل إلى بيروت وتدخل مقر الرئاسة اللبنانية في بعبدا.

القضايا الاجتماعية والسياسية الحالية[عدل]

رئيس الجمهورية اللبنانيّة ميشال عون وهو من الطائفة المارونية.

ساعد اتفاق الطائف إلى إنشاء نظام لتقاسم السلطة بين الأحزاب السياسية اللبنانية المسيحية و الإسلاميّة. وقد تحسن الوضع السياسي والاقتصادي في لبنان. وقد أعيد بناء بنيتها التحتية التي تضررت بسبب الحرب الأهلية اللبنانية. ينقسم المجتمع اللبناني المسيحي حاليًا سياسيًا بين تحالفات بين 8 آذار و 14 آذار وينطوي المسيحيين حزبيًا بين الأحزاب المسيحية من حزب الكتائب اللبنانية، التيار الوطني الحر تحت قيادة ميشال عون، تيار المردة برئاسة سليمان طوني فرنجيّة القوات اللبنانية بزعامة سمير جعجع. على الرغم من أن اتفاق الطائف قد اعتبره البعض سيكون سببًا في إضغاف الدور المسيحي في لبنان بسبب تقليل الكثير من الصلاحيات لرئيس الدولة (وهو منصب يعطى إلى الموارنة) وزيادة صلاحيات رئيس الوزراء (وهو منصب مخصص لأبناء الطائفة السنية)، لكن لا يزال الرئيس اللبناني يلعب دورًا رئيسيًا في السياسة اللبنانية كما انه لا يزال القائد العام للقوات المسلحة ولا يمكن تشكيل أي حكومة دون موافقته و ختم الرئاسية.

لعب البطريرك نصر الله بطرس صفير دور أساسي في ولادة اتفاق الطائف عام 1989 وتغطيته مسيحيًا،[77] ولعب دوراً بارزاً في المصالحة المارونية / الدرزية في الجبل والتي كرسها بزيارته التاريخية بعام 2001، حيث قام بطريرك الموارنة نصر الله بطرس صفير بجولة في منطقة الشوف ذات الأغلبية الدرزية في جبل لبنان وقام بزيارة قرية مُختارة، معقل أجداد زعيم الدروز وليد جنبلاط. وكان الإستقبال الذي تلقاه البطريرك صفير لا يعني فقط مصالحة تاريخية بين الموارنة والموحدون الدروز، الذين خاضوا حرباً دموية في عام 1983 وعام 1984، لكنه أكد على حقيقة أن لواء السيادة اللبنانية كان له جاذبية واسعة متعددة الطوائف بالنسبة لثورة الأرز في عام 2005.[78] وقام البطريرك بإطلاق شرارة ثورة الأرز في النداء الأول في مجلس المطارنة الموارنة عام 2000، والتي أدت إلى اندلاع الثورة في 14 مارس 2005،[77] وقد أدى انسجام مواقفه مع بعض طروحات تحالف 14 آذار إلى حصول مقاطعة من القوى المسيحية الأخرى لبكركي وذلك لما اعتبروه انحيازًا منه ضدهم.[77] واتخذ موقف واضح وحاد من مسألة سلاح حزب الله.[77] وعلى الرغم من ذلك يجد حزب الله الشيعي الإسلامي المسلح دعمًا من داخل بعض المناطق المسيحية في لبنان والتي هي معاقل حزب الله.[79]

يقوم المجلس النيابي اللبناني بالمهام التشريعية وهو مؤلف من 128 نائباً. ويتم انتخابهم من الشعب مباشرة بالاقتراع السري. ويقسم عدد النواب بالتساوي بين المسلمين والمسيحيين حالياً، وبنفس الوقت، يتم توزيعهم بحسب نسبة المذاهب في كل طائفة وبحسب المناطق. وقبل عام 1990 كانت نسبة النواب في المجلس تساوي 6 للمسيحين مقابل 5 للمسلمين، ولكن اتفاق الطائف الذي وضع حداً للحرب الأهلية اللبنانية قام بتعديل هذا الأمر فأصبح عدد النواب المسيحيين مساوي لعدد النواب المسلمين.[80] ويتم انتخاب أعضاء المجلس كل أربع سنوات.[81]

يشغل المسيحيون أيضًا منصب رئيس الجيش وهو يرأس أيضًا كل القوات المسلحة وعليه تقديم تقارير مباشرة إلى القائد العام و رئيس الجمهورية، خُصص هذا المنصب إلى الموارنة منذ تأسيس الجيش اللبناني. رئيس البنك المركزي اللبناني هو أيضًا منصب مخصص للمسيحيين اللبنانيين، يعود ذلك أساسًا إلى أنّ معظم الأنظمة المصرفية والبنوك الخاصة في لبنان والتي تشكل أقوى و أكبر البنوك في منطقة الشرق الأوسط تُمتلك وتُدار هذه البنوك إلى حد كبير من قبل المسيحيين. ولا يوجد اختلافات ثقافيّة كبرى بين المسيحيين اللبنانيين والمحيط اللبناني العام، بعض الاختلافات تنشأ من الفروق الدينية، ففي المناسبات الاجتماعية التي يكون المشاركون فيها من مسيحيين غالبًا ما تقدم مشروبات كحولية على خلاف ما هو سائد لدى أغلب المجتمعات العربيّة لكون الشريعة الإسلامية تحرّم مثل هذه المشروبات. المسيحيون في لبنان، يختنون ذكورهم في الغالب كالمسلمين رغم أن شريعة الختان قد أسقطت في العهد الجديد أي أن مختلف الكنائس لا تلزم أتباعها بها. يجيد المسيحيون في لبنان التحدث بطلاقة لثلاثة لغات اللغة العربية، واللغة الفرنسية واللغة الإنكليزية. وهناك عدد كبير من العطل الرسمية في لبنان حالياً كنتيجة لتنوعه الطائفي والمذهبي، وفي وقت سابق كان بعض الأعياد لا يُعطل فيها سوى أبناء الطائفة أو الدين المخصص لهم هذا العيد، قبل أن يتم تعديل هذا الأمر وتصبح العطل الدينية مفروضة على الجميع سواء كانوا من أتباع هذا الدين أو لم يكونوا.

ديموغرافيا[عدل]

نسبة مسيحيون لبنان[82][83][84][85]
سنة
1926
  
84%
1932
  
51.2%
1985
  
45%
2010
  
39%
2012
  
40.5%

لسنوات عديدة كان عدد مسيحيون لبنان محط شك، لم يكن هناك أي تعداد رسمي في لبنان منذ عام 1932. الوثائق الرسمية تؤكد أن في عام 1926 عندما أعلن رسميًا عن دولة لبنان وأعترف بها من قبل الحلفاء شكل المسيحيين 84% من السكان. وجدت تقديرات كتاب حقائق العالم إلى أنّ نسبة المسيحيين من سكان لبنان في عام 2012 هي 40.5%.[82] وهي أعلى نسبة للمسيحيون في الشرق الأوسط. انخفاض نسبة المسيحيين في لبنان يعود أساسًا إلى الهجرة المسيحية الكبيرة إلى الأمريكتين وأستراليا وأوروبا. حيث تضم الولايات المتحدة، وكندا، والمكسيك، والبرازيل، والأرجنتين، وفرنسا وأستراليا جاليات مسيحية لبنانيّة كبيرة.

خلال العقود الماضية، طرأت تعديلات كبيرة على المشهد الديني أو الطائفي نتيجة التغيرات الديموغرافية. فنسبة المسيحيين، خصوصاً الموارنة، آخذة في النقصان، بينما نسبة المسلمين، خاصةً الشيعة، في ازدياد واضح. ويعود ذلك بحسب المحللين والباحثين إلى ميل الموارنة إلى أن يكونوا من الطبقة الوسطى، وأن يحصلوا على تعليم أفضل، وأفضل حالاً مالياً واقتصادياً من الشيعة الذين ينتمون تقليدياً إلى الطبقة الأشد فقراً في البلاد، بالإضافة إلى نسبة مرتفعة من الأمية (مع أن هذا يتغير في الوقت الراهن أيضاً).[86] ونتيجة لذلك، فعائلات الموارنة تكون أصغر بكثير بالمقارنة مع العائلات الشيعية. وبما أنهم أيضاً يهاجرون أكثر، يتقلص عددهم. وكما كان الموارنة ينتمون إلى الطبقة الحاكمة، حيث تقاسموا في البداية السلطة مع الموحدون الدروز، ثم لاحقاً مع المُسلمين السُّنة. وهذا أيضاً يتغير في الوقت الراهن، وذلك نظراً لظهور حزب الله، والتي ظهرت لأول مرة في منتصف عقد 1980، ونمت بسرعة على الصعيدين الشعبي والسياسي، فضلاً عن الجانب العسكري الذي أظهره مؤخراً. واليوم، يشكل الوزراء الذين ينتمون أو يتحالفون مع حزب الله نحو ثلث المناصب الحكومية تقريباً.[86]

وفقا لمركز بيو، بلغت نسبة المسيحيين في لبنان نحو 38.3% من السكان سنة 2010، ومن المتوقع أن تصبح نسبتهم 38.2% سنة 2050، ومن المتوقع أن ترتفع أعداد المسيحيين من 1.6 مليون في عام 2010 إلى 1.8 مليون في عام 2050. ويعود السبب لمعدل الخصوبة المنخفضة نسبياً للمسيحيين اللبنانيين بالمقارنة مع المسلمين، ولهجرة المسيحيين من لبنان لأوروبا والأمريكتين. بالمقابل أشار تقرير عام 2013 إلى أن نسبة المسيحيين في لبنان في ازدياد ويمكن أن ترتفع بأكثر من الثلث بحلول عام 2030.[87]

التوزيع الطائفي[عدل]

الكنيسة المارونية وهي كنيسة جزء من الكنيسة الكاثوليكية، هي الكنيسة اللبنانيَّة الأكبر والأكثر نشاطًا سياسيًا وتأثيرًا في لبنان. تشكل الكنيسة الأرثوذكسية الأنطاكية ثاني أكبر تجمع مسيحي لبناني. كنيسة الأرمن الأرثوذكس لها حضور مميز في لبنان وتشكل جزء كبير من السكان المسيحيين فيها. هناك حضور لكنيسة الروم الكاثوليك وهي كنيسة كاثوليكية شرقية تخضع للبابا، ولها حضور كبير في زحلة. الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، الكنيسة القبطية، الكنيسة الشرقية الآشورية والكنيسة السريانية الأرثوذكسية هي أيضًا من الكنائس المسيحية الهامة داخل لبنان. هذه الفروع المسيحية لها دور مؤثر جدًا في الأعمال اليوميَّة والإقتصاديَّة في لبنان. وللمسيحيين في البرلمان اللبناني 64 مقعدًا جنبُا إلى جنب مع 64 مقعدًا للمسلمين. للكنيسة المارونية نصيب الأسد مع 34 مقعدًا، ومن ثم الروم الأرثوذكس مع 14 مقعد، ويتوزع الأرمن والروم الكاثوليك والبروتستانت على ما تبقى من 22 مقعد.

وفقًا لدراسة المؤمنون في المسيح من خلفية مسلمة: إحصاء عالمي وهي دراسة أجريت من قبل جامعة سانت ماري الأمريكيّة في تكساس سنة 2015 وجدت أنَّ حوالي 2,500 مواطن مُسلم لبناني تحول إلى المسيحية.[88]

حسب المحافظات[عدل]

كنيسة القديس اسطفانوس في البترون.

يتوزع الموارنة في مختلف ربوع لبنان، ويتركز تجمعهم في كل من محافظة جبل لبنان وشمال محافظة بيروت، وفي الشمال في قضاء البترون وبشري وزغرتا، أما في محافظة لبنان الجنوبي ذات الأغلبية الشيعيَّة فيشكلون الأغلبية الدينية في قضاء جزين، ويتواجد الموارنة أيضاً في البقاع خصوصاً في قضاء راشيا ذات الأغلبية الدرزيَّة وقضاء زحلة.[89] ويتواجد الروم الأرثوذكس بشكل خاص في محافظة لبنان الشمالي خصوصاً في قضاء الكورة ومدينة طرابلس إلى جانب مدينة بيروت، وهناك تجمعات أرثوذكسية هامة في جنوب شرق النبطية خصوصاً في قضاء مرجعيون وقضاء حاصبيا، والبقاع، وجبل لبنان خصوصاً في قضاء عاليه ذات الأغلبية الدرزيَّة. ويتركز الروم الملكيين في بيروت، والبقاع خصوصاً في مدينة زحلة، وجبل لبنان خصوصاً في قضاء الشوف، وضواحي صيدا، وتعد كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك كبرى الطوائف المسيحية في مدينة صيدا ذات الأغلبية السُنيَّة. وهناك تواجد مسيحي ملحوظ في محافظة بعلبك الهرمل خصوصاً في مدينة بعلبك.[90] ويتركز وجود كل من الأرمن الأرثوذكس، والأرمن الكاثوليك، والبروتستانت في مدينة بيروت وضواحيها.

تعتبر زحلة أكبر مدينة مسيحية في لبنان والشرق الأوسط، تليها كل من جونيه والبترون. في حين أن العديد من مدن الشرق الأوسط (حلب والقاهرة ودمشق والإسكندرية وغيرها) بها مجتمعات مسيحية أكبر من الناحية العدديَّة، إلا أنها لا تشكل غالبية سكانية. في لبنان من الناحية العددية يوجد في بيروت عدد أكبر من المسيحيين من زحلة، لكن لا يشكلون أغلبية سكانية فيها ككل، لكن في بيروت الشرقية أكثر سكانها مسيحيون، مع أقليّة سنيّة، بينما بيروت الغربية أكثر سكانها مسلمون سنّة، وفيها أقليّة مسيحية وشيعيّة. ويسكن ضاحية بيروت الجنوبية أكثرية شيعيّة، مع وجود أقليّة صغيرة من السنّة والمسيحيين.

القائمة تستعرض تقديرات بيانات الناخبين المُسجلين المسيحيين بحسب المحافظة، حيث لا توجد إحصائيات رسمية:

محافظات لبنان
المسيحيون[91][92]
محافظة بيروت 40.0%
محافظة جبل لبنان 80.0%
محافظة لبنان الشمالي 43.8%
محافظة لبنان الجنوبي 20.0%
محافظة البقاع 40.0%
محافظة النبطية 10.1%
محافظة بعلبك الهرمل 13.4%
محافظة عكار 26.3%

الطوائف المسيحية[عدل]

الكنيسة المارونية[عدل]

الصرح البطريركي في بكركي، مقر الكنيسة المارونية.

نشأت الكنيسة المارونية قرب أنطاكيا في سوريا في أوائل القرن الخامس، وتشكلت على أثر تعاليم مار مارون. تعرضهم للاضطهادات دفعهم إلى اللجوء إلى لبنان، الذي أصبح معقلهم ومركزهم العالمي. الكنيسة المارونية (سريانية: ܣܘܪܝܝܐ عيثو سُريَيثو مارونَيثو دْأنطيوكيا) هي جزء من الكنائس الكاثوليكية الشرقية منذ عام 1182، وهي كنيسة أنطاكيّة، وسريانية، وشرقية، وكاثوليكية، وشبه وطنية؛ اجتمعت نواتها الأولى حول القديس مارون بهيئة حركة رهبانيّة ما لبثت أن ضمّت علمانيين، لذلك دعيت باسمه.[93] وقد أكد المجمع البطريركي الماروني الذي ختم أعماله عام 2006[94] هوية الكنيسة بأنها: ”كنيسة أنطاكية سريانية ذات تراث ليتورجي خاص“. يعتبر الموارنة أيضًا من دوحة الكنيسة السريانية تاريخيًا وطقسيًا وثقافيًا، أما إيمانيًا، فهم جزء من الكنيسة الكاثوليكية التي تقرّ بسيادة البابا، رغم ذلك، فللكنيسة المارونيّة بطريركها الخاص وأساقفتها. ويقيم البطريرك في بكركي الواقعة ضمن قضاء كسروان اللبناني، ويعاونه في الإدارة المجمع المقدس،[95] وهي الكنيسة الشرقية الوحيدة الكاثوليكية كاملاً. وبصفتها كنيسة كاثوليكية شرقية فلها طقوس دينية خاصة بها والتي في أساسها هي طريقة عبادة أنطاكية باللغة السريانية.

الموارنة هم أكبر الجماعات المسيحية في لبنان وتعد الكنيسة المارونية الكنيسة الوطنية للبلاد.[96] في عام 2012 شكَّل أتباع الكنيسة المارونية حوالي 20% من مجمل سكان لبنان.[97] تعود تسميتهم إلى مار مارون الراهب السرياني الذي عاش في شمال سوريا خلال القرن الرابع وانتقل اتباعه لاحقا إلى جبل لبنان ليقترن اسمهم به منذ القرن العاشر الميلادي مؤسسين بذلك الكنيسة المارونية.[98] تمكن الموارنة من الحفاظ على كيان شبه مستقل في خلال فترتي الخلافة الاموية والعباسية محافظين بذلك على ديانتهم المسيحية ولغتهم السريانية حتى القرن الثالث عشر عندما تمكن المماليك من إخضاعهم.[98] هيمن الموارنة لاحقا على كل من متصرفية جبل لبنان العثمانية بالقرن التاسع عشر وجمهورية لبنان الكبير برعاية دول أوربية. غير أن هجرة أعداد كبيرة منهم إلى الأمريكيتين ونشوب الحرب الأهلية اللبنانية أدت إلى تقلص اعدادهم بشكل حاد حيث يشكلون حاليًا حوالي ربع عدد سكان لبنان. طاما احتل الموارنة قمة الهرم الاجتماعي في لبنان، وغالبًا ما يعتبر قادة الموارنة أنّ الكنيسة المارونية هي أساس الأمّة اللبنانية.[99]

يعتبر بطريرك أنطاكية رأس الكنيسة المارونية هو سلطة مكانية ورعائية ومقوننة وفق الشرائع الكنسيّة على الإكليروس ومؤمني الكنيسة ويعتبر أب الآباء ورئيس الرؤساء والراعي والمدبر، ويعاون البطريرك المجمع المقدس للكنيسة المارونية الذي يتألف من مطارنة الأبرشيات والوكالات والمطارنة المتقاعدين، ويبلغ عدد الأبرشيات سبعًا وعشرين أبرشية وعدد أعضاء المجمع ستة وأربعين عضوًا. بدأ الكنيسة المارونية في القرن التاسع عشر وتفاقهم خلال الحرب العالمية الأولى والحرب الأهلية اللبنانية، حتى بات موارنة المغترب ضعفي موارنة لبنان حاولت الكنيسة الحفاظ على الصلات مع المغتربين عن طريق إنشاء رعايا لها في المغترب ثم ما عرف باسم "أبرشيات المهجر" و"المؤسسة المارونية للانتشار".

الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية[عدل]

تشكل بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس، وهي كنيسة أرثوذكسية شرقية مؤسساها بحسب تقليدها الكنسي هما بطرس وبولس الرسولين. ومقرها الحالي دمشق في سوريا، ثاني أكبر الطوائف المسيحية في لبنان. وهي كنيسة بيزنطيَّة الطُقوس. تاريخيًا، نمت هذه الكنيسة كجزء من البطريركيات الشرقية الأربع (القدس وأنطاكية والإسكندرية والقسطنطينية).

لسنين عديدة خاصة خلال العصر العثماني لعبت الأسر الأرثوذكسيَّة البرجوازية أدوارًا هامة في المجال الاقتصادي وقد سكنت عدد من العائلات الأرستقراطية المسيحيَّة الأرثوذكسيَّة منطقة الأشرفيَّة وكان لها دور اجتماعي واقتصادي بارز حيث بنت قصورها في هذه المنطقة من بين هذ الأسلا كانت آل سرسق، وتويني، وبسترس، وطرّاد، وداغر، وفرنيني، وفياض. وكثيرًا ما يُطلق على هذه الأسر باسم "العائلات الستة" الثرية في بيروت. فهم كانوا من أصحاب العقارات والإقطاعيين في السابق، واليوم هم من أصحاب الأعمال، والأطباء، والفنانين، وأهل الأعمال الخيرية في لبنان والخارج.[100] ويُعتبر الروم الأرثوذكس أكثر الطوائف الدينية في لبنان تعلمًا خاصة من خلال نسب حملة الشهادات الجامعية. تعرف الطائفة بتوجهها القومي العربي، وقد أنجبت الكنيسة أسماء كثرة من القوميين العرب منهم أنطون سعادة مؤسس الحزب السوري القومي الاجتماعي، وجورج أنطونيوس أول مؤرخ للقومية العربية، وجرجي زيدان وهو من أوائل المفكرين الذين ساعدوا في صياغة نظرية القومية العربية،[101] ونجاح واكيم وغيرهم. وكثيرًا ما خدمت الكنيسة كجسر بين المسيحيين اللبنانيين والدول العربية. في عام 2012 شكل أعضاء الكنيسة حوالي 8% من السكان في لبنان.[84][102]

اليوم العديد من الروم الأرثوذكس من أصحاب المهن الأكاديميَّة وذوي المستوى الاقتصادي والتعليمي والاجتماعي العالي، وقد هيمنت على المجتمع الأرثوذكس من خلال كبار ملاك الأراضي بشكل أقل من باقي الطوائف المسيحية الأخرى. في الوقت الحاضر، أصبحت الطائفة الأرثوذكسية الطائفة الأكثر تحضرًا، وتشكل جزءًا كبيرًا من الطبقة التجارية والمهنية في بيروت وغيرها من المدن. هناك تجمعات أرثوذكسية هامة في جنوب شرق النبطية والبقاع، وفي شمال البلاد بالقرب من طرابلس، ويشكل المسيحيين في مدينة طرابلس ومعظمهم من الروم الأرثوذكس حوالي 5% من السكان.[103] ويتواجد مجتمع مسيحي قدر عام 2010 بحوالي 15% من سكان مدينة صور.[104]

كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك[عدل]

بازيليكا القديس بولس، في حريصا.

تأسست كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك عام 1724، نتيجة لإنشقاق وذلك عندما أسس المطران سيريل الرابع أخوية دير المخلص قرب صيدا في لبنان في أواخر القرن السابع عشر. والكنيسة الملكانيَّة هي كنيسة كاثوليكيَّة شرقيَّة مستقلة مرتبطة في شركة تامة مع الكنيسة الكاثوليكية في روما بشخص رئيسها البابا.[105][106][107] والموطن الأصلي لهذه الكنيسة هو الشرق الأوسط، وينتشر اليوم قسم من الروم الكاثوليك في بلاد الاغتراب، شأنهم في ذلك كشأن باقي مسيحيي الشرق. أمّا اللغة الطقسية الليتوروجية لهذه الكنيسة فهي اللغة العربية. ولدى كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك درجة عالية من التجانس العرقي، حيث تعود أصول الكنيسة في الشرق الأدنى،[108] خصوصًا في سوريا ولبنان.

كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك هي ثاني أكبر كنيسة كاثوليكية شرقية في لبنان. ظهروا كمجموعة متميزة في أوائل القرن السابع عشر عندما انشقت عن الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية. على الرغم من أنها تقبل بالكامل العقائد الكاثوليكية على النحو المحدد من قبل الفاتيكان، فإنها بقيت عمومًا على مقربة من الكنيسة الأرثوذكسية من ناحية الطقوس والثقافة. تستخدم الكنيسة في طقوسها اللغة العربية واليونانية وتبعًا للطقوس البيزنطية. يقطن أبناء الكنيسة من الروم الكاثوليك أساسَا في الأجزاء الوسطى والشرقية من البلاد، وفي العديد من القرى. ويتركز أبناء هذه الكنيسة في بيروت، وزحلة، وضواحي صيدا، وتعد كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك كبرى الطوائف المسيحية في مدينة صيدا.[109] لديهم أعلى مستوى نسبيًا من التعليم مقارنة بالطوائف الأخرى. ومرتبطون بشكل وثيق مع التراث العربي، وكان الروم الكاثوليك قادرين على تحقيق توازن بين انفتاحها على العالم العربي والعلاقة مع العالم الغربي، وخصوصًا الولايات المتحدة. في عام 2012 قدَّرت نسبة الروم الكاثوليك بحوالي 5% من السكان.

الكنيسة الأرمنية الرسولية[عدل]

كنيسة مار إلياس الأرمنية، في وسط بيروت.

تأسست الكنيسة الأرمنيّة عام 301 عندما تنصرت أرمينيا، هي من الكنائس الأرثوذكسية الشرقية التي لم تقبل مع كنائس شرقية أخرى عام 451 مقررات مجمع خلقدونية. وهي واحدة من بين أقدم كنائس العالم، وكانت أرمينيا هي أول بلد في العالم تعتبر الديانة المسيحية هي الدين الرسمى عام 301. ويقع الكرسي الرسولي لقيليقية في انطلياس وهي ضاحية شمالية في بيروت. تم نقل الكرسي إلى هناك في عام 1930 من قيليقية التاريخية، والتي تقع حالياً في تركيا، بعد الإبادة الجماعية للأرمن. وتقع المدرسة اللاهوتيَّة للكنيسة الرسولية الأرمنية في بكفيا. بيد أن شؤون السكان الأرمن الأرثوذكس اللبنانيين تُدار من قبل هيئة مستقلة وهي الأسقفية الأرمنية في لبنان.

كان الأرمن في لبنان من اللاجئين الذين فروا من تركيا خلال وبعد الحرب العالمية الأولى هربًا من مذابح الأرمن. معظمهم يقيمون في بيروت وضواحيها الشمالية وكذلك في عنجر. ويُعرف عن الأرمن مهاراتهم والحرفية والإجتهاد، والتي مكنتهم من الحصول على مناصب بارزة الاقتصادية. سياسيًا يعتبر الأرمن معتدلين سياسيًا. ومن المناطق التي تتواجد فيها جاليات لبنانية أرمنية كبرى في منطقة برج حمود.[99] كان الأرمن من أول اللاجئين إلى بيروت في المرحلة المعاصرة، وبدأ وصول الأرمن إلى لبنان سنة 1915 بعد ارتكاب الإبادة الجماعية بحقهم من قبل الأتراك، وأول منطقة سكنوها كانت منطقة الكرنتينا ومن ثم برج حمود، حيث لا يزال المتحدرين منهم يقيمون هناك حتى اليوم. في عام 2012 شكل أعضاء الكنيسة حوالي 4% من مجمل السكان في لبنان، أثناء الحرب الأهلية اللبنانية هاجر الكثير منهم إلى أوروبا و أمريكا، ينتشرون بشكل أكبر في بيروت وضواحيها ويتواجدون أيضاً في عنجر ومزهر وفي مناطق أخرى وللأرمن في لبنان أحزاب سياسية ممثلة لهم.[110]

وبخلاف الكنيسة المارونية وغيرها من الجماعات الدينية في لبنان، فإن الكنيسة الرسولية الأرمنية ليست جهة فاعلة سياسية في حد ذاتها. لكن الأرمن يتمتعون بتمثيل سياسي في حكومة لبنان متعددة الأديان. منذ عصر الحرب الباردة، شاركت الكنيسة الرسولية الأرمنية في السياسة كبديل لحزب الطاشناق القومي المتطرف.[111]

البروتستانت[عدل]

الكنيسة الإنجيلية الوطنية في صور.

يعود وجود البروتستانت في لبنان على يد المبشرين الإنجليز والأمريكيين في المقام الأول، خلال القرنين التاسع عشر والعشرين. ينقسم البروتستانت إلى عدد من الطوائف، وأهمها المشيخيين، الأبرشانيون، والانجليكان. ينتمي غالبية البروتستانت اللبنانيين مثل الموارنة، الروم الملكيين الكاثوليك والأرثوذكس، إلى الطبقة الوسطى والعليا، فضلًا عن أن الطائفة تحظى بمعدل عالي من المتعلمين وحملة الشهادات الجامعية. وهي تشكل ما يقرب من 1% من السكان، أي حوالي 40,000 نسمة، ويعيشون أساسًا في بيروت الكبرى،[97] وتنتشر مراكز ومؤسسات البروتستانت في مختلف المناطق اللبنانية، ولكنها تحتل المساحة الأكبر في منطقة المتن في جبل لبنان، التي تعد المركز الرئيس لها ولمؤسساتها الروحية والتربوية والإجتماعية. وتملك الطائفة عشر مدارس تعتمد جميعها اللغة الإنكليزية، ويبلغ عدد تلاميذها من إنجيليين وغير إنجيليين 3,830 طالباً، وأربعة معاهد للاهوت، وجامعة الشرق الأوسط السبتيَّة التي نقلت من المصيطبة إلى سد البوشرية في شمال بيروت. وأسس البروتستانت الجامعة الأميركية في بيروت ولكنها أصبحت الآن ذات صبغة علمانية،[112] إضافة إلى الجامعة اللبنانية الأمريكية، والتي بقيت محافظة على صبغتها البروتستانتية من خلال مجلس الأمناء الذي يمثلها، في حين أن جامعة هايكازيان لا زالت محافظة على طابعها الإنجيلي. وتملك الطوائف البروتستانتية شبكة من المستشفيات العديدة وعلى رأسها مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت، ومستشفى العصفورية للأمراض العقلية، كانت من أهم إنجازات البروتستانت الأوائل، ولا يزال مستشفى "هملن" في بلدة حمانا، ومركز القديس لوقا، ومياتم عدة في لبنان تحت رعاية البروتستانت، ناهيك عن المستوصفات والمؤسسات الاجتماعية الأخرى.[113]

الكنيسة السريانية الأرثوذكسية[عدل]

الكنيسة السريانية الأرثوذكسية هي كنيسة أنطاكية أرثوذكسية مشرقية، ومقرها دمشق تتمركز في منطقة الشرق الأوسط وينتشر أفرادها في مختلف بقاع العالم، وهي كنيسة مستقلة. مرتبطة بباقي الكنائس الأرثوذكسية بوحدة الإيمان والأسرار والتقليد الكنسي. تمتد ولاية البطريركية الأنطاكية إلى سوريا ولبنان والعراق والكويت وتركيا والهند وإيران والجزيرة العربية وأوروبا وأمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية والوسطى وأستراليا ونيوزيلندا [114]. يطلق على هذه الكنيسة تسميات أخرى كالمونوفيزية واليعقوبية نسبة ليعقوب البرادعي، ولكن الكنيسة السريانية اليوم ترفض تلك التسميات [115]. لغة الكنيسة الرسمية هي السريانية وتستخدم الكتابة السريانية في مخطوطاتها الدينية. يعود غالبية أصول أبناء الكنيسة في لبنان إلى طور عابدين في تركيا هربًا من المذابح الآشورية.[99]

كنيسة المشرق الآشورية[عدل]

هي كنيسة مسيحية شرقية تمركزت تاريخيا في بلاد ما بين النهرين. تعتبر الكنيسة الآشورية امتدادا تاريخيا وعقائديا لكنيسة المشرق التي عرفت خطأ بالنسطورية. وجود الكنيسة حديث نسبيًا يعود أساسًا إلى مسيحيين العراق ممن هربوا إلى سوريا ولبنان هربًا من القتل والتهجير بعد حرب العراق عام 2003.

المجتمع[عدل]

النهضة الثقافيّة[عدل]

لعب المسيحيين اللبنانيين دورًا رائدًا في النهضة الثقافية العربية التي انطلقت من جبل لبنان وتعدته لتشمل الشرق الأوسط برمته.[64] بدأت النهضة أساسًا بمدارس وكليّات البعثات الأجبنية الإمريكية البروتستانتية والفرنسية الكاثوليكية مثل جامعة القديس يوسف عام 1875؛ وهو ما أدى إلى انتعاش الحركة الفكرية، بما فيه على الصعيد الكنسي من خلال افتتاح كليات ومدارس لاهوتية مثل مدرسة الآباء اللعازريين في عينطورة، والمدرسة البطريركية المارونية في غزير، وما إن وافت سنة 1860 حتى كان عدد المدارس في جبل لبنان ثلاثًا وثلاثين مدرسة[116] على رأسها مدرسة "عين ورقة" في البترون والتي دعيت "أم المدارس في المشرق".

التعليم[عدل]

حسب الموفد البابوي جيروم دنديني الذي زار الموارنة أواخر القرن السادس عشر، وكما كان الحال في أغلب بلاد الشام خلال الحكم العثماني، فإن الأميّة كانت متفشية، "وحتى الكهنة، هم أيضًا كانوا جهلة لا يعرفون إلا القراءة والكتابة".[117] أخذ الوضع بالتبدّل منذ أواخر القرن السابع عشر، ففي عام 1696 تأسست مدرسة مار يوسف في زغرتا لتعليم الأولاد وفي عام 1721 بات من واجب الرهبان تعليم أولاد القرى القراءة والكتابة، ومن ثم أجبر المجمع اللبناني عام 1736 الأهل إلى إرسال أولادهم للدراسة في المدارس التي كانت غالبًا ما تتبع الكنيسة ورهبانياتها بنظًا لغياب الدولة،[118] وقد جاء في قرارات المجمع تعليم البلاغة العربية والفلسفة والرياضيات والمساحة الوفلك واللاهوت والحقوق وغيرها من العلوم العالية.[119] كما ساهم خريجو المعهد الماروني في روما في نشر العلم والثقافة. هذا التثقيف في القرن الثامن عشر هو من ولد النهضة الثقافية في القرن التاسع عشر، والتي توجت بتأسيس أولى جامعات المشرق، منها ذات الطابع الماروني مثل جامعة القديس يوسف وجامعة الروح القدس ومعهد الحكومة وسواها. وفي الربع الأول من القرن العشرين تأسست الكلية الأميركية للبنات وهي ما يعرف اليوم بالجامعة اللبنانية الأميركية وهي تماما مثل الجامعة الأميركية في بيروت كانت نتيجة جهود بعض المرسلين من الطائفة الإنجيلية للمشيخية الأميركية.[120]تشمل المؤسسات التعليمية أيضًا المدارس الابتدائية والثانوية والجامعات في لبنان وهي منظمة عن طريق الأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية في لبنان،[121] كذلك فإن المجمع البطريركي الماروني قد أفرد نصًا خاصًا عن المؤسسات التعليمية التابعة للكنيسة.

الإعلام الديني[عدل]

يتبع للكنيسة المارونية في لبنان عن طريق الرهبنات أو الأبرشيات مجموعة من الأدوات الإعلامية الخاصة، مثل فضائية نور سات وإذاعة صوت المحبة، وعدد من المجلات والدوريات على رأسها "المجلة البطريركيّة"، وتتوحد إدارة مختلف أجهزة الإعلام الكنسية تحت إدارة "المركز الكاثوليكي للإعلام" والذي أنشأ بناءً على توصيات المجمع الفاتيكاني الثاني.[122]

الدراسات الجينية[عدل]

في لبنان فهناك تنوّع جيني واضح وصل لخمس عشرة سلالة منتشرة، لكن نسب انتشارها بين الطوائف متقاربة. فيما يخصّ المورثة J1، بلغت نسبة انتشارها بين الموارنة 18% وبين الروم الأرثوذكس والكاثوليك 18% أيضًا وبين سنة لبنان وشيعته 21%. أما السلالة J2، فتنتشر بين الموارنة بنسبة 35% والروم الأرثوذكس والكاثوليك بنسبة 26% وبين السُنَّة والشيعة في الجمهورية بنسبة 26% أيضًا. بالنسبة للمورثة R1a1 يبلغ معدل انتشارها بين المسيحيين 5% وبين المسلمين 6%، والمورثة G تنتشر بين المسيحيين بنسبة 8% وبين المسلمين بنسبة 10%. أما المورثة R1a1، فتنتشر بين المسيحيين بنسبة 3% وبين المسلمين بنسبة 4%.[123][124]

المهجر[عدل]

الكاتدرائية المارونيّة الأنطاكية في مكسيكو سيتي، تضم أمريكا اللاتينية مجتمعات مسيحيّة شرقيّة بارزة ومندمجة بشكل جيد، ويبرزون في مجال الأعمال التجاريّة، والتجارة، والخدمات المصرفية، والصناعة، والسياسة.[125][126]

يُقدر عدد اللبنانيين المغتربين والمنحدرين من أصل لبناني في العالم بحوالي 8,624,000 نسمة، وفقا لإحصاء سنة 2001،[127] ينتمي أكثرهم إلى الدين المسيحي، لأن الهجرة اللبنانية بدأت من متصرفية جبل لبنان ذات الأغلبية المسيحية.[128] ويتركز الاغتراب المسيحي اللبناني، أوروبيًا في فرنسا وأمريكيًا في الولايات المتحدة والبرازيل والمكسيك. كذلك يوجد عدد كبير من الموارنة في أستراليا ودول الخليج العربي وغرب أفريقيا.[129] فُتحت باب الهجرة مع الامتيازات القنصلية للمسيحيين وهي في تلك المرحلة كانت هجرة بمعدلات طبيعية، لكنها تعمقت وتسارعت وتيرتها في أعقاب منتصف القرن التاسع عشر في بلاد الشام، تحديدًا في أعقاب مجازر 1860. وكانت الركائز الرئيسية لأسباب هجرة المسيحيين، الأول ممثلة بالعامل الاقتصادي وتدهور الحالة المعيشية كما حصل خلال الحرب العالمية الأولى في جبل لبنان وهو بكل الأحوال يفتح مجالاً لهجرة عامة غير أنها أعلى في أوساط المسيحيين، ولا يزال المسيحيون اللبنانيين يحتفظون بالطقوس الشرقية كاملة، وتنظم شؤونهم الكنيسة ما يُعرف في الكنائس الشرقية عامة باسم "أبرشيات المغترب"، لعب المسيحيون العرب عموماً واللبنانيين خصوصاً في المهجر دورًا بارزًا في النهضة العربية تمثل على سبيل المثال لا الحصر في الرابطة القلمية في نيويورك،[130] وكذلك الحال فقد ساهموا في بناء مجتمعاتهم الجديدة واستنادًا إلى كريسشان ساينس مونيتور يعتبر المسيحيون العرب عموماً واللبنانيين خاصةً في المهجر "اغنياء ومتعلمون وذوي نفوذ".[131] كذلك فتحويلات مسيحيين المهجر لأفراد أسرهم في لبنان تمثل نسبة عالية من الاقتصاد.[132]

سطع نجم عدد كبير من المسيحيين ذوي الأصول اللبنانية المهجر ووصل بعضهم إلى مراكز مرموقة أمثال ميشال تامر رئيس البرازيل السابق، وجيمس عبد النور وجميل معوض رئيسا الإكوادور السابقان من أصل لبناني، ورالف نادر المرشح للرئاسة الولايات المتحدة سابقًا؛ هناك على الصعيد الاقتصادي كارلوس سليم أغنى رجل في العالم لبناني الأصل، ونيكولا حايك مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة سواتش، وسيمون الحلبي وكارلوس غصن الرئيس التنفيذي لشركتي نيسان ورينو وأسرة معلوف مالكة سلسة من الفنادق والNBA، واسرة روبرت معوض مالكو مجموعة معوض للمجوهرات؛ وفي الصحافة هيلين توماس رئيسة قسم البيت الأبيض في وكالة يونايتد برس، ومن العلماء بيتر مدور الحائز على جائزة نوبل في الطب وإلياس جيمس خوري الحائز على جائزة نوبل في الكيمياء، السير مايكل عطية واضع عدة نظريات في الرياضيات والهندسة الرياضية، شارل العشي مسؤول في وكالة الفضاء الأميركية ناسا، والطبيب جورج حاتم ومايكل دبغي ومجدي يعقوب رواد جراحة القلب، وطوني فاضل وهو أحد مخترعي مشغل آي بود وهاتف آي فون. وهناك أيضًا عدد من النجوم العالميين من أمثال طوني شلهوب وشاكيرا وسلمى حايك وطوني كنعان وجو هاشم وغيرهم كثر. بعض المسيحيين اللبنانيين قد انخرط في المجتمع بشكل كامل، حتى فقد كامل الهويّة الشرقيّة أو اللبنانية عمومًا وأغلب هؤلاء هم أحفاد الجيل الخامس أو السادس بعد الهجرة، وبعض المهاجرين قد اندمج كليًا في المجتمع الغربي بنتيجة عدم وجود كنائس شرقيّة، أول ما بدأت الهجرة، لتحفظ الهويّة، أي قبل إنشاء أبرشيات المغترب.[133]

الثقافة[عدل]

نصب "سيدة لبنان" في حريصا، مشرف على بيروت.

تُمثل المسيحية في الشرق الأوسط جزءًا كبيرًا من فسيفساء الثقافة المتنوعة في المنطقة. حيث يوجد هناك أقدم الآثار المسيحية إضافة إلى الليتورجية والتراتيل التي انتشرت منذ القرن الثاني الميلادي في جميع أنحاء المنطقة. لعب المسيحيون الشرقيون دوراً حضارياً وثقافياً وعلمياً في البلدان العربيّة.[134]

لا يوجد اختلافات ثقافيّة كبرى بين المسيحيين والمحيط اللبناني العام، بعض الاختلافات تنشأ من الفروق الدينية، ففي المناسبات الاجتماعية التي يكون المشاركون فيها من مسيحيين غالبًا ما تقدم مشروبات كحولية على خلاف ما هو سائد لدى أغلب المجتمعات العربيّة لكون الشريعة الإسلامية تحرّم مثل هذه المشروبات. المسيحيون اللبنانيون، يختنون ذكورهم في الغالب كالمسلمين واليهود رغم أن شريعة الختان قد أسقطت في العهد الجديد أي أن مختلف الكنائس لا تلزم أتباعها بها، ومن ناحية ثانية فإن المسيحيين اللبنانيين يستخدمون لفظ الجلالة "الله" للإشارة إلى الإله الذي يعبدونه، علمًا أن لفظ الجلالة المذكور قادم من الثقافة الإسلامية ولا مقابل لدى مسيحيي العالم الآخرين، باستثناء مالطة، حيث يستخدم مسيحيو الجزيرة لفظ الجلالة أيضًا.[135]

اللغة[عدل]

ظلت السريانية لغة التخاطب بين الموارنة في جبل لبنان حتى القرن السادس عشر، بحلول القرن الحادي عشر بدأ الموارنة في سوريا ولبنان باستخدام العربية بدلاُ من السريانية في تعاملاتهم، هناك دليل ناصع ممثلاً بكتابي «الهدى» و«الفصول العشرة» لمترجمهما ”توما أسقف كفر طاب الماروني“ قرب معرة النعمان، فالكتابان وضعا بالسريانية في القرن العاشر ثم نقلهما الأسقف إلى اللغة العربية، على شكل رسالة موجهة إلى أهل جبيل بناءً على طلب مطرانها، مبررًا ذلك بأن السكان حديثًا باتوا يستعملون اللغة العربية في تعاملاتهم اليومية، بدلاً من السريانية. إحدى المظاهر الأخرى لانتشار العربية بدلاً من السريانية هو ظهور "الخط الكرشوني" أو "الكتابة الكرشونية"،[136] والذي ظل سائدًا حتى القرن الثامن عشر في بعض مناطق لبنان واستعمله البطريرك الماروني اسطفان الدويهي في مؤلفاته. عرّبت أجزاء كبيرة من القداس الإلهي وسائر العبادات. سوى ذلك فقد لعب أبناء الطوائف السريانية خصوصًا في لبنان دورًا رائدًا في النهضة القومية والأدبية العربية،[137][138] صحيح أنه قد ظهر عدد من الباحثين الذين دعوا وقاموا بمحاولات لإحياء اللغة السريانية وإعادة نشرها، غير أن الوضع العام في سوريا ولبنان كان يميل إلى الانخراط في النهضة العربية وهذا ما حصل فعلاً، وساهمت موجات الهجرة بسبب الفقر وانهيار اقتصاد الدولة العثمانية نحو مصر التي كانت في ظل الخديوي إسماعيل المكان الأكثر انفتاحًا في الدولة العثمانية، وقارتي أمريكا الشمالية والجنوبية في انفتاح متزايد على اللغة العربية، ما عنى بشكل فعلي، التخلي الكامل عن اللغة السريانية.

في الوقت الراهن لا يوجد في لبنان أي جماعة تستخدم السريانية كلغة تخاطب يومية، بيد أن هناك عدة محاولات لإحيائها، من جهة أخرى ما زالت اللغة السريانية واللاتينية مستعملة في الطقوس الدينية المسيحية في لبنان. كما يتم تعلم السريانية في المدارس اللاهوتية للإكليروس، وهناك عدد من المحاولات الأخرى لإحيائها بين العموم،[139] إلى جانب كونها منطوقة من قبل المهاجرين السريان العراقيين في أعقاب عام 2003.

الأعياد[عدل]

طبق الحلوى التقليديّة ليوم البربارة.

الأعياد الكبرى في لبنان في أغلب الأحيان تكون مقتبسة من مناسبات دينية، وبذلك يتميّز اللبنانيين من المسيحيين، بالاحتفال بعيد الميلاد ويقام في يوم 25 ديسمبر، ويرتبط عيد الميلاد بوضع زينة الميلاد ممثلة بالشجرة وغالبًا ما يوضع تحتها أو بقربها "مغارة الميلاد" حيث توضع مجسمات تمثّل حدث الميلاد أبرزها يسوع طفلاً وأمه ويوسف النجار إلى جانب رعاة والمجوس الثلاثة، هذه العادة وفدت من الغرب،[140] إلا أنها باتت جزءًا من تقاليد الميلاد العامة، تمامًا كتوزيع الهدايا على الأطفال والتي ترتبط بالشخصية الرمزية بابا نويل.[141] العيد القريب من عيد الميلاد هو عيد رأس السنة الذي يقام ليلة 31 ديسمبر، علمًا أن العديد من الأسر الغير مسيحية تحتفل به أيضًا غير أنه ذو خصوصيّة مسيحية.

يرتبط يوم الجمعة العظيمة بمأكولات معينة في لبنان، ويُعد طبق يدعى "الحر والمر" لمناسبة الجمعة العظيمة، وهو عبارة عن سلطة خضار يضاف إليها زيتون إضفاءً لنكهة من المرارة تيمنًا بالمسيح الذي ذاق المر على صليبه وفق رواية العهد الجديد، وترتدي النساء ثياب سوداء علامة الحداد في حين تبثّ مكبرات الصوت ترانيم المناسبة مثل "اليوم علّق على خشبة" و"أنا الأمّ الحزينة"، وكان من العادات الركوع لمدة ثلاث ساعات تذكارًا للساعات الثلاث التي نازع فيها المسيح على الصليب غير أن مثل هذه العادات لم تظل فاعلة اليوم. تترافق المناسبة أيضًا بأمسيات موسيقية لجوقات تؤدي ترانيم الحداد. أما عيد القيامة ويسبقه أسبوع الآلام، فبدوره مرتبط بموت المسيح وقيامته حسب المعتقدات المسيحية. هناك أعياد أخرى أقل أهمية، وبعضها ترتبط أهميته بمناطق بعينها، فمثلاً يكتسب عيد القديسة بربارة يوم 4 ديسمبر فيلبنان طابعًا خاصًا ممثلاً بإقامة الحفلات التنكريّة.[142]

معرض الصور[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "2012 Report on International Religious Freedom - Lebanon". وزارة الخارجية (الولايات المتحدة). 20 May 2013. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2013. 
  2. ^ "Guide: Christians in the Middle East". 11 October 2011. 
  3. ^ التوزيع السكاني والطائفي في لبنان نسخة محفوظة 05 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ طوائف لبنان ال18 نسخة محفوظة 03 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ قائمة الدول حسب عدد السكان
  6. ^ من أجل تنمية بشرية في لبنان، دكتور أنيس أبي فرح[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ موقع الجيش اللبناني، مجلة الدفاع الوطني، الهجرة الخارجية والانتشار اللبناني في العالم، د. أسعد الأتات-أستاذ ديموغرافيا في ج. اللبنانية نسخة محفوظة 09 مارس 2014 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ لبنان سويسرا الشرق، آسيا تايم، 16 نوفمبر 2011. (بالفرنسية) نسخة محفوظة 10 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Edwards، Sue (2008). Mixed Ministry: Working Together as Brothers and Sisters in an Oversexed Society. Kregel Publications. صفحة 261. ISBN 0-8254-2524-7, 9780825425240 تأكد من صحة |isbn= القيمة: invalid character (مساعدة). 
  10. ^ Matera، Frank J. (2001). Strategies for Preaching Paul. Liturgical Press. صفحة 186. ISBN 0-8146-1966-5, 9780814619667 تأكد من صحة |isbn= القيمة: invalid character (مساعدة). 
  11. ^ مار مارون، فؤاد أفرام البستاني، دار المشرق، بيروت طبعة أولى 1965 طبعة رابعة 1999، ص. 73-74
  12. ^ راجع، الموارنة في التاريخ، متي موسى، دار قدمس للنشر والتوزيع، دمشق 2004، ص. 196
  13. ^ المارونية في أمسها وغدها، بولس نعمان وآخرون، منشورات دير سيدة النصر، غوسطا 1997، ص. 42
  14. ^ المارونية من أمسها وغدها، مرجع السابق، ص.43
  15. ^ المارونية في أمسها وغدها، مرجع السابق، ص. 43-44
  16. ^ الجامع المفصل في تاريخ الموارنة المؤصل، المطران يوسف الدبس، بيروت 1905، ص. 77 -78 وما تلاها.
  17. ^ الموارنة في التاريخ، مرجع السابق، ص.214
  18. ^ الموارنة في التاريخ، مرجع السابق، ص.181
  19. ^ الجامع المفصل، مرجع سابق، ص. 71 وما تلاها
  20. ^ الموارنة في التاريخ، مرجع سابق، ص. 197 - 200
  21. ^ المارونية في أمسها، ص.43
  22. أ ب الموارنة في التاريخ، مرجع سابق، ص. 172
  23. ^ الموارنة في التاريخ، مرجع السابق، ص.173
  24. ^ المارونية في أمسها، مرجع سابق، ص.44
  25. ^ الموارنة في عكار والقبيات الجزء الرابع نسخة محفوظة 29 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ الصليبيون: الحملة الصليبية الأولى نسخة محفوظة 10 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ راجع، المارونية في أمسها، مرجع سابق، ص.48
  28. ^ المرجع السابق ص 48-49
  29. ^ راجع، سوريا صنع دولة، مرجع سابق، ص.167
  30. ^ المرجع السابق، ص.165
  31. ^ راجع، الموارنة في التاريخ، مرجع سابق، ص.320
  32. ^ راجع، الجامع المفصل، مرجع سابق، ص.113-114
  33. ^ راجع، الموارنة في التاريخ، ص. 298
  34. ^ المرجع السابق، ص. 296-297
  35. ^ راجع، الجامع المفصل، مرجع سابق، ص.116
  36. ^ مراجعة تاريخية من القرون الأولى حتى القرن الرابع عشر في قضيّة شعبنا الآرامي المسيحي نسخة محفوظة 30 أكتوبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ لمناسبة إعلان السنة اليوبيلية لمار مارون: موجز تاريخ الموارنة نسخة محفوظة 02 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ راجع، سوريا صنع دولة، مرجع سابق، ص. 172-173
  39. ^ راجع، مارونية في أمسها، مرجع سابق، ص. 52-53
  40. ^ بطاركة القرن الخامس عشر، البطريرك يوحنا الجاجي عائلة مار شربل، ولوج 6-7-2010 نسخة محفوظة 05 يوليو 2008 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ "نشأة الكنيسة المارونيّة". المركز الدائم لِلتنشئة المسيحيَّة. مؤرشف من الأصل في 16 تمُّوز (يوليو) 2017م. اطلع عليه بتاريخ 16 تمُّوز (يوليو) 2017م. 
  42. ^ ضو، بُطرُس (1977). تاريخ الموارنة الديني والسياسي والحضاري. الجُزء الرابع (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: دار النهار للطباعة والنشر والتوزيع. صفحة 87. 
  43. ^ Khairallah 1996.
  44. ^ المصور في التاريخ، الجزء السابع، عودة فخر الدين إلى الوطن، صفحة 43
  45. ^ الدروز... "فرقة ناجية" من المتغيّرات التي أفنت وقد تفني مجموعات كثيرة؛ رصيف 22، 7 مايو 2016. نسخة محفوظة 10 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  46. ^ الجذور التاريخية للصراع الدرزي الماروني في لبنان
  47. ^ الطائفة، الطائفية، الطوائف المتخيلة؛ عزمي بشارة؛ المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات.
  48. ^ سوريا ولبنان وفلسطين تحت الحكم التركي، اعتناق الشهابيين للمسيحية، صفحة 118 - 123
  49. ^ يقول لامارتين أن الأمير بشير لم يُظهر أية قناعات داخلية أمام الناس، فقد كان مسلما مع المسلمين، مسيحيا مع المسيحيين، ودرزيّا مع الدروز، ولعلّه فعلا كان غير مؤمن بأي من هذه الأديان، أو كان يُظهر للجميع بأنه لا يميل إلى طائفة دون الأخرى، في بلد كلبنان، كي لا يترك مجالا لأحد أن يأخذ عليه مأخذا، خصوصا أنه كان معروف عنه مقدرته الخارقة على إخفاء نواياه.
  50. أ ب Lutsky، Vladimir Borisovich (1969). "Modern History of the Arab Countries". Progress Publishers. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2009. 
  51. ^ Farah, Caesar E. The politics of interventionism in Ottoman Lebanon, 1830-1861, p. 564. I.B.Tauris, 2000. ISBN 1-86064-056-7.
  52. أ ب المصور في التاريخ، الجزء السابع، دار العلم للملايين، بيروت - لبنان، تأليف: شفيق جحا، بهيج عثمان، منير البعلبكي: الفتنة الكبرى 1860، صفحة: 198-199
  53. ^ Fawaz، Leila Tarazi (1995). Occasion for War: Civil Conflict in Lebanon and Damascus in 1860 (الطبعة illustrated). I.B.Tauris & Company. صفحة 320. ISBN 9781860640285. 
  54. ^ U.S. Library of Congress. "Lebanon - Religious Conflicts". countrystudies.us. مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2009. 
  55. ^ جريدة النور: حوادث 1860 في لبنان ودمشق فتنة دينية أم مؤامرة سياسية غربية؟!؛ صفحة الرأي- بقلم الأستاذ إلياس بولاد، محاضرة في مركز اللقاء ببطريريكية الروم الكاثوليك بدمشق: 3/ 2/ 2006. نسخة محفوظة 19 يوليو 2010 على موقع واي باك مشين.
  56. ^ "Dom Joly". Stand Up Comedians. Comedy Zone. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2012. attended Brummana High School in Brummana where he was, by chance, a contemporary of Osama bin Laden 
  57. ^ الدولة العلية العثمانية، مرجع السابق، ص. 528
  58. ^ الدولة العلية العثمانية، مرجع السابق، ص.529
  59. ^ روجر أوين، الشرق الأوسط في الاقتصاد العالمي 1800-1914، ترجمة سامي الرزاز، مؤسسة الأبحاث العربية، بيروت 1990، صفحة: 234.
  60. ^ Encyclopedia of Islam and the Muslim World, Thompson Gale (2004), p.597
  61. ^ المصور في التاريخ، الجزء السابع، دار العلم للملايين، بيروت - لبنان، تأليف: شفيق جحا، بهيج عثمان، منير البعلبكي: أسباب الهجرة، صفحة: 233-234
  62. ^ "Rev. H.H. Jessup Dead,". نيويورك تايمز. 1910-04-29. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2013. 
  63. ^ الموقع الرسمي لجامعة القديس يوسف: لَمْحَة تارِيـخِيَّة نسخة محفوظة 08 يوليو 2006 على موقع واي باك مشين.
  64. أ ب الموارنة والثقافة وحركة الانثقاف، النص التاسع عشر للمجمع البطريركي الماروني، 17 شباط 2011.
  65. ^ راجع، سوريا صنع دولة، مرجع سابق، ص. 214
  66. ^ راجع، المارونية في أمسها، ص.96
  67. ^ من مدرسة عين ورقة إلى قانونية الروح القدس اللاهوتية، صحيفة السفير، 17 شباط 2011.
  68. ^ راجع، سوريا صنع دولة، مرجع سابق، ص. 214-215
  69. ^ عائلة سرسق الشهيرة تفرج عن وثائق تاريخية مهمة نسخة محفوظة 11 يونيو 2012 على موقع واي باك مشين.
  70. ^ سوريا صنع دولة، مرجع سابق، ص.410
  71. ^ سوريا صنع دولة، المرجع السابق، ص. 261
  72. ^ BBC staff (26 November 2014). "Six unexpected WW1 battlegrounds". BBC News (BBC). BBC News Services. Retrieved 24 January 2016.
  73. ^ Ghazal, Rym (14 April 2015). "Lebanon's dark days of hunger: The Great Famine of 1915–18". The National. Retrieved 24 January 2016.
  74. ^ Harris 2012, p.174
  75. ^ كانت قيمة الدولار أعلى من قيمته اليوم وكذلك فإن الدولار كان يساوي ثلاث ليرات لبنانية فقط، راجع، المقاومة في لبنان، أمين المصطفى، دار الهادي، بيروت 2003، طبعة ثانية، ص. 372
  76. ^ المقاومة في لبنان، مرجع السابق، ص.270
  77. أ ب ت ث «استقالة البطريرك صفير».. معطيات وملاحظات، جريدة الأنباء، دخل في 5 مارس 2011
  78. ^ Nasrallah Boutros Sfeir، Meib، May 2003، مؤرشف من الأصل (dossier) في 11 يونيو 2003 
  79. ^ Zirulnick، Ariel (21 December 2012). "In Hezbollah stronghold, Lebanese Christians find respect, stability". ISSN 0882-7729. مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 يونيو 2017. 
  80. ^ United States Institute of Peace (March 2006). "Lebanon's Confessionalism: Problems and Prospects". Retrieved 3 January 2007. نسخة محفوظة 10 يونيو 2009 على موقع واي باك مشين.
  81. ^ قانون الانتخاب - موقع مجلس النواب نسخة محفوظة 31 مايو 2009 على موقع واي باك مشين.
  82. أ ب CIA World Factbook, Lebanon نسخة محفوظة 28 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  83. ^ The collapse and reconstruction of Lebanon نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  84. أ ب Lebanon – International Religious Freedom Report 2010 U.S. Department of State. Retrieved on 14 February 2010. نسخة محفوظة 20 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  85. ^ [1] Contemporary Religious distribution of Lebanon's main religions نسخة محفوظة 23 ديسمبر 2010 على موقع واي باك مشين.
  86. أ ب السكان في لبنان نسخة محفوظة 03 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  87. ^ Proportion of Lebanese Christians is Increasing, Says Report نسخة محفوظة 29 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  88. ^ Johnstone، Patrick؛ Miller، Duane Alexander (2015). "Believers in Christ from a Muslim Background: A Global Census". IJRR. 11: 14. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2015. 
  89. ^ "Maronites". Minority Rights Group International. 2005. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2013. 
  90. ^ Wolfgang Gockel؛ Helga Bruns (1998). Syria – Lebanon (الطبعة illustrated). Hunter Publishing, Inc. صفحة 202. ISBN 9783886181056. 
  91. ^ "الدوائر الانتخابية – الإنتخابات". elections.lebanese-forces.com. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2019. 
  92. ^ h[ttps://elections.lebanese-forces.com/electoral-districts/ 1]
  93. ^ البطريركية المارونية: مارون والموارنة[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 23 فبراير 2015 على موقع واي باك مشين.
  94. ^ المجمع البطريركي نصوص وتوصيات، بكركي 2006، ص.40
  95. ^ أعضاء المجمعالبطريركية المارونية، ولوج في 6-7-2010[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 05 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
  96. ^ Ajami، Fouad (30 May 2012). The Syrian Rebellion. Hoover Press. صفحة 70. ISBN 9780817915063. The Maronite Church is a national church. Its creed is attachment to Lebanon and its independence. The founding ethos of the Maronites is their migration from the Syrian plains to the freedom and “purity” of their home in Mount Lebanon. 
  97. أ ب "Middle East :: LEBANON". CIA The World Factbook. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2019. 
  98. أ ب Mannheim, I (2001). Syria & Lebanon handbook: the travel guide. Footprint Travel Guides. صفحات 652–563. ISBN 9781900949903. 
  99. أ ب ت Lebanon's Geography: Christian Sects نسخة محفوظة 14 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  100. ^ Structure familiale et structure foncière dans un quartier de Beyrouth : le quartier Saint-Nicolas. Kamel, Leyla. Université Paris V-René Descartes, 1998.
  101. ^ Philipp، Thomas (1973). "Language, History, and Arab National Consciousness in the Thought of Jurji Zaidan (1861-1914)". International Journal of Middle East Studies. 4 (1): 3–22. JSTOR 162222. 
  102. ^ Lebanon - July-December, 2010 International Religious Freedom Report U.S. Department of State. Retrieved on 1 June 2012. نسخة محفوظة 25 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  103. ^ Riad Yazbeck. Return of the Pink Panthers? نسخة محفوظة 2012-02-19 على موقع واي باك مشين.. Mideast Monitor. Vol. 3, No. 2, August 2008
  104. ^ "Bishop of Tyre: Christians in Lebanon have become a minority in their country". مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2019. 
  105. ^ Joseph Absi elected patriarch of the Melkite Greek Catholic Church | News , Lebanon News | THE DAILY STAR نسخة محفوظة 26 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  106. ^ "Church History". Melkite Greek Catholic Patriarchate. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2012. 
  107. ^ Joffe، Lawrence (July 28, 2001). "Obituaries: Maximos V: Spiritual leader of a million Christians". The Guardian (London). صفحة 22. 
  108. ^ "Church History". Melkite Greek Catholic Patriarchate. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2012. 
  109. ^ Simon, Reeva S., Michael M. Laskier, and Sara Reguer, eds. 2003. The Jews of the Middle East and North Africa in Modern Times. New York: Columbia University Press. P. 332
  110. ^ Minority Rights Group International : Lebanon : Lebanon Overview نسخة محفوظة 13 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  111. ^ Agadjanian، Alexander (2016-04-15). Armenian Christianity Today: Identity Politics and Popular Practice. Routledge. ISBN 978-1-317-17856-9. 
  112. ^ "Rev. H. H. Jessup Dead" (PDF). نيويورك تايمز. 1910-04-29. 
  113. ^ سياسة الإنجيليون في لبنان..رواد الثقافة والهجرة
  114. ^ antiochpat.org نسخة محفوظة 02 سبتمبر 2010 على موقع واي باك مشين.
  115. ^ Syriac Orthodox Resources نسخة محفوظة 16 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  116. ^ سوريا صنع دولة، مرجع سابق، ص. 214
  117. ^ محطات مارونية من تاريخ لبنان، مرجع سابق، ص.150
  118. ^ محطات مارونية من تاريخ لبنان، مرجع سابق، ص.157
  119. ^ محطات مارونية من تاريخ لبنان، مرجع سابق، ص.167
  120. ^ البوابة الإلكترونية لوزارة التعليم العالي الملحقية الثقافية في لبنان: مـعلومات عن التعليم نسخة محفوظة 21 يوليو 2016 على موقع واي باك مشين.
  121. ^ مؤتمر الأمانة العامة للمكتب الكاثوليكي الدولي للتعليم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كنائس لبنان، 5 يناير 2011.[وصلة مكسورة]
  122. ^ في الإعلام، المجمع البطريركي الماروني، 2 يناير 2012.
  123. ^ صرّح الدكتور بيير زلوعا وهو من الباحثين الذين درسوا جينات المنطقة بدورهم، تشابه وتماثل الجينات بين مختلف الطوائف اللبنانية، انظر اللبنانيون بين الجنيات والتاريخ، الوطنية للإعلام، 28 نوفمبر 2011. نسخة محفوظة 15 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  124. ^ دراسة جينات لبنان، جينوغرافيك، 28 نوفمبر 2011. (بالإنجليزية)[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 05 يونيو 2012 على موقع واي باك مشين.
  125. ^ (بالإسبانية) En Chile viven unas 700.000 personas de origen árabe y de ellas 500.000 son descendientes de emigrantes palestinos que llegaron a comienzos del siglo pasado y que constituyen la comunidad de ese origen más grande fuera del mundo árabe.
  126. ^ لبنانيون.. مكسيكيون بالصدفة
  127. ^ من أجل تنمية بشرية في لبنان، دكتور أنيس أبي فرح[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  128. ^ موقع الجيش اللبناني، مجلة الدفاع الوطني، الهجرة الخارجية والانتشار اللبناني في العالم، د. أسعد الأتات-أستاذ ديموغرافيا في ج. اللبنانية نسخة محفوظة 09 مارس 2014 على موقع واي باك مشين.
  129. ^ الموارنة ولبنان نسخة محفوظة 09 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  130. ^ المسيحيون العرب، الأقباط نموذجًا، المنتدى الإعلامي العربي، 24 نوفمبر 2011.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 23 فبراير 2015 على موقع واي باك مشين.
  131. ^ The invisible occupation of Lebanon نسخة محفوظة 22 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  132. ^ البنك الدولي.[2] Retrieved June 21 2011. نسخة محفوظة 02 ديسمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  133. ^ المجمع البطريركي الماروني، نصوص وتوصيات، بكركي 2006، ص.53 - 54
  134. ^ أعياد الميلاد في الشرق...ثقافة مسيحية ناطقة باللغة العربية نسخة محفوظة 15 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  135. ^ الله، الموسوعة الإسلامية، 3 ديسمبر 2011.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 19 مارس 2013 على موقع واي باك مشين.
  136. ^ السريان، نقلة حضارات وجسر بين العالمين اليوناني الغربي والعربي الشرقي، موقع الأزمنة، 16 كانون الأول 2010. نسخة محفوظة 02 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  137. ^ دور المسيحيين العرب في النهضة العربية[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 26 يوليو 2014 على موقع واي باك مشين.
  138. ^ دور الموارنة أحد ضرورات مستقبل المنطقة، موقع أصول، 21 كانون الأول 2010. نسخة محفوظة 02 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  139. ^ قاديشات آلوهو، لغة الموارنة الأصلية، التنظيم الآرامي الديمقراطي، 29 تشرين الثاني 2010. تأسس في أكتوبر 2005 مجموعة صغيرة تحوي الآن أربعين عائلة تستخدم اللغة السريانية في تخاطبها اليومي. نسخة محفوظة 21 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  140. ^ دخلت مغارة الميلاد، الشبكة العربية الأرثوذكسية، 22 نوفمبر 2011. نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  141. ^ clous.htm بابا نويل، إرسالية مار نرساي، 22 نوفمبر 2011.[وصلة مكسورة]
  142. ^ صيدنايا تحتفل بعيد الصليب، صيدنايا اليوم، 22 نوفمبر 2011.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 30 سبتمبر 2013 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجية[عدل]