جيمس جارفيلد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جيمس جارفيلد
(بالإنجليزية: James A. Garfieldتعديل قيمة خاصية الاسم في اللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
جيمس جارفيلد

الرئيس العشرون للولايات المتحدة
في المنصب
4 مارس – 19 سبتمبر 1881
نائب الرئيس تشستر آرثر
Fleche-defaut-droite-gris-32.png رذرفورد هايز
تشستر آرثر Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة (بالإنجليزية: James Abram Garfieldتعديل قيمة خاصية الاسم عند الولادة (P1477) في ويكي بيانات
اللغة الأم الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية اللغة اﻷم (P103) في ويكي بيانات
الميلاد 19 نوفمبر 1831
موريلاند هيلز  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 19 سبتمبر 1881 (49 سنة)
سبب الوفاة طلق ناري[1]،  وإنتان،  ونوبة قلبية،  وذات الرئة،  وأم الدم  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
قتله تشارلز غيتو  تعديل قيمة خاصية قتله (P157) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة الأمريكية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحزب جمهوري
الزوجة لوكريشيا غارفيلد (11 نوفمبر 1858–19 سبتمبر 1881)  تعديل قيمة خاصية الزوج (P26) في ويكي بيانات
أبناء هاري أوغسطس غارفيلد  تعديل قيمة خاصية أبناء (P40) في ويكي بيانات
عدد الأطفال +7   تعديل قيمة خاصية عدد الأطفال (P1971) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية ويليامز  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي[2]،  وضابط،  ومحامي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
لغة المؤلفات الإنجليزية[3]،  واللاتينية،  والإغريقية  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الفرع جيش الاتحاد،  والقوات البرية للولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية الفرع العسكري (P241) في ويكي بيانات
المعارك والحروب الحرب الأهلية الأمريكية،  ومعركة شيلوه  تعديل قيمة خاصية الصراع (P607) في ويكي بيانات
التوقيع
James A Garfield Signature.svg 

جيمس أبرام جارفيلد (بالإنجليزية: James Abram Garfield)؛ (19 نوفمبر 1831 أوهايو - 19 سبتمبر 1881 نيوجرسي )، الرئيس العشرين للولايات المتحدة الأمريكية من 4 مارس 1881 إلى 19 سبتمبر 1881. يعتبر بعد وليام هنري هاريسون ثاني أقصر فترة رئاسة لرئيس أمريكي تولى الحكم، حيث تعرض لعملية اغتيال في 2 يوليو 1881 أدت إلى وفاته في 19 سبتمبر. انتخب غارفيلد إلى مجلس النواب لتسع فترات، وتم انتخابه لعضوية مجلس الشيوخ قبل ترشحه للبيت الأبيض، رغم أنه تخلى عن مقعده في مجلس الشيوخ عندما انتخب رئيسا. هو عضو مجلس النواب الوحيد إلى الآن الذي ينتخب للرئاسة وهو يشغل مقعدا في المجلس.[4]

تربى غارفيلد في بيئة متواضعة على يد أمه الأرملة في مزرعة في ولاية أوهايو. وعمل في وظائف مختلفة في شبابه، مثل عمله متن قارب في القناة. دخل غارفيلد عدة مدارس في أوهايو، ثم درس في كلية ويليامز في ويليامزتاون، ماساتشوستس وتخرج منها في عام 1856. دخل غارفيلد السياسة بعد ذلك بعام واشترك في الحزب الجمهوري. تزوج من لوكريشيا رودولف في عام 1858، وكان عضوا في مجلس شيوخ ولاية أوهايو (1859-1861). عارض غارفيلد انفصال الكونفدرالية، ودخل جيش الاتحاد برتبة لواء خلال الحرب الأهلية الأمريكية، وقاتل في معارك شيلوه وميدل كريك وتشيكاموغا. انتخب إلى الكونغرس أول مرة في عام 1862 لتمثيل المنطقة 19 في ولاية أوهايو. وخلال الفترة التي قضاها غارفيلد في الكونغرس بعد الحرب الأهلية، فقد أيد معيار الذهب بقوة، واكتسب سمعة كخطيب ماهر. وافق غارفيلد في البداية مع آراء الجمهوريين المتطرفة بشأن إعادة الإعمار، ولكنه فضل لاحقا أن يتخذ نهجا معتدلا لتطبيق قوانين الحقوق المدنية للمعتقين.

في المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري عام 1880، حضر عضو مجلس الشيوخ المنتخب غارفيلد كمدير حملة وزير الخزانة جون شيرمان، وأعطاه خطاب الترشيح للرئاسة. لم يكسب شيرمان أو منافسيه - يوليسيس غرانت وجيمس بلين - ما يكفي من الأصوات لتأمين الترشيح، فاختار المندوبون غارفيلد كحل وسط على ورقة الاقتراع السادسة والثلاثين. قدم غارفيلد حملة خجولة في انتخابات العام 1880، وهزم المرشح الديمقراطي وينفيلد سكوت هانكوك بفارق ضئيل.

وتضمنت إنجازات غارفيلد كرئيس عودة السلطة الرئاسية ضد وساطة مجلس الشيوخ في التعيينات التنفيذية، وتنشيط القوة البحرية الأمريكية، وتطهير الفساد في مكتب البريد، كلها خلال فترة حكمه القصيرة. وكان لغارفيلد دور بارز في تعيينات المناصب الدبلوماسية والقضائية البارزة، بما في ذلك المحكمة العليا. كما عزز سلطات الرئيس عندما تحدى السيناتور القوي من نيويورك، روسكو كونكلينغ بتعيين ويليام روبرتسون لمنصب جابي ميناء نيويورك، وبدأ نزاعا معه انتهى بتثبيت روبرتسون واستقالة كونكلينغ من مجلس الشيوخ. أيد غارفيلد التكنولوجيا الزراعية، وتعليم جمهور الناخبين، والحقوق المدنية للأميركيين السود. واقترح أيضا إجراء إصلاحات كبيرة في الخدمات المدنية، والتي وافق عليها الكونغرس في النهاية عام 1883 والتي وقع عليها خلفه، تشستر آرثر، باسم قانون بندلتون لإصلاح الخدمة المدنية. انتهت رئاسته بسرعة وبعد مائتي يوم فقط، وقضى شهرين منها عليل الجسد وهو يتعافي من الهجوم، لا يذكر غارفيلد اليوم إلا بعملية اغتياله. وغالبية المؤرخين لا يدرجون اسمه في تصنيف رؤساء الولايات المتحدة بسبب قصر فترته الرئاسية.

ولادته ونشأته[عدل]

جيمس غارفيلد في السن 16

وُلد غارفيلد يوم 19 من شهر نوفمبر سنة 1831 في أوهايو ن وبعد تخرجّه من الجامعة ، انغمس في العمل السياسي ، وكان ينتمي إلى الحزب الجمهوري .

عمله في الجيش[عدل]

الرئيس غارفليد برتبة جنرال في الجيش الاتحادي أثناء الحرب الأهلية الأمريكية

عمل غارفيلد في الجيش الاتحادي خلال الحرب الاهلية الأمريكية برتبة جنرال .
وفي عام 1863 دخل إلى مجلس النواب الأمريكي عن ولاية أوهايو .

ترشحه للرئاسة[عدل]

الرئيس غارفيلد في مكتبه في البيت الأبيض

في عام 1863 ، كان الحزب الجمهوري منقسماً على نفسه حول قضية الجنوب وكيفية التعامل معه وإجراءالإصلاحات باعتباره جزءاً من الاتحاد ... وهكذا جرى التصويت 36 مرة ، وفاز غارفيلد بصفته الحل الوسط بين المرشحين .

مشاكل الداخلية[عدل]

كان الرئيس غارفيلد يعاني من مشاكل داخلية ضمن حزبه ( الحزب الجمهوري ) ، خاصة عندما استقال الرجلان اللذان يمثلان نيويورك في مجلس الشيوخ .

إغتياله[عدل]

القاتل تشارلز غيتو يطلق النار على الرئيس الأمريكي جيمس غارفيلد

في يوم 16 حزيران قرر الرئيس وزوجته السفر إلى لونغ برانش في نيوجيرسي . قرأ غيتو الخبر وصمم على اغتيال الرئيس قبل أن يستقلّ القطار ، لكنه لم يتمالك أعصابه لدى رؤية زوجة الرئيس وهي تمسك ذراع زوجها ، ولذلك لم يطلق النار .
جاءت فرص كثيرة ، ومرت دون أن ينفذ غيتو مؤامرته ، ثم كتب خطاباً إلى الشعب الأمريكي ، ثم كتب رسالة يمنح فيها صحيفة نيويورك هيرالد حقوق نشر كتابه الحقيقة على حلقات ، ثم كتب رسالة يوصي فيها بوضع مسدسه في المكتبة العامة التابعة لوزارة الخارجية .
في تلك الأثناء ، كان الرئيس غارفيلد وبعد مضي اربعة أشهر على وجوده في منصب الرئاسة يحضّر لقضاء إجازة على يخت .
كان رقم العربة التي نقلت الرئيس خارج واشنطن 222 ، وهو نفس رقم غيتو في فندق ريغ .
وصل الرئيس إلى محطة القطارات، وكان غيتو ينتظره هناك. وفي غرفة الانتظار ، ومن خلف أحد المقاعد ، مدّ غيتو يده إلى جيبه ، وأخرج المسدس، ثم عبر غرفة الانتظار باتجاه الرئيس .. وأطلق النار .
تقطّعت أنفاس الرئيس ، وسقط إلى الأمام. لقد اخترقت الرصاصة ظهره ، وهشمت الفقرتين 11 و 12 من عموده الفقري ثمّ استقرت خلف البنكرياس .
اندفع غيتو من جديد وأطلق النار مرة أخرى، لكن الرصاصة انحرفت عن هدفها ، بينما أنهار الرئيس وسقط أرضاً .
حاول غيتو الهروب لكن الشرطي باتريك كيرني اعترض طريقه ، وقبض عليه .
أُخذ القاتل إلى سجن واشنطن ، وأُودع في زنزانة كان ينزل فيها أحد لصوص القبور .
جاءت عربة إسعاف يجرها حصان، ونقلت الرئيس إلى البيت الأبيض ، وحتى هذه اللحظة لم يمت الرئيس .
استدعي ألكسندر غراهام بيل، وهو مخترع جهاز الهاتف ، وقد جلب معه جهازاً جديداً من اختراعه . لتحديد مكان الرصاصة في جسم الرئيس . كما استدعي الدكتور جوزيف بارنيس الذي حضر عملية علاج الرئيس ابراهام لينكولن في السابق ؛ لاستخلاص الرصاصة من جسم الرئيس غارفيلد .
استمرت حالة الرئيس الجريح في التحسّن ، وتنفّست البلاد الصعداء ، ولكن في يوم 23 يوليو تموز ارتفعت حرارته بشكل مفاجىء ، وخيّم الحزن على البيت الأبيض والبلاد كلها ، لكن الرئيس تعافى بعدها .
مرة أخرى ، وفي يوم 10 أغسطس ، كان الرئيس يستأنف عمله في البيت الأبيض ، ويوقع الأوراق وهو راقد في فراشه ، ولكن الصيف مرّ على الرئيس بين انتكاسة صحية ومعاناة .. المرة تلو الأُخرى ... ولذلك مالت صحة الرئيس نحو الهزال .
وفي السادس من شهر سبتمبر تقرّر انتقال الرئيس إلى إيلبورن في نيوجيرسي ، واتخذت جميع الترتيبات لتكون رحلة الرئيس هادئة ومريحة .
انقلبت الأوضاع يوم 19 من شهر أيلول سبتمبر ، فقد استيقظ الرئيس وهو يعاني من البرد الشديد .. وبدت قوّته تتلاشى مع مرور الساعات .. وفي الساعة العاشرة والنصف صباحاً .. فارق الرئيس غارفيلد الحياة .

محاكمه قاتل الرئيس[عدل]

تشارلز غيتو الذي قتل الرئيس غارفيلد

حيّر غيتو المحكمة ، فقد كان أحياناً ينغمس في الغناء ، وكان يدعي أحياناً الجنون ..
أما الأدعاء من جهته ، فقد عرض الرصاصة التي استخرجت من جسم الرئيس ، وصارت تتناقلها أيدي المحلّفين في المحكمة .. وأيدى بقية الحضور في المحكمة .. بما فيهم القاتل غيتو .
وفي يوم 25 من شهر يناير سنة 1882م قرر المحلفون أن غيتو مذنب ومجنون في الوقت نفسه ...

إعدامه[عدل]

حلّ موعد الإعدام ، يوم 30 من شهر يونيو سنة 1882م ، حيث تمكن 250 شخصاً من دخول ساحة السجن لمشاهدة عملية إعدامه شنقاً ... ، وكان أخر كلماته قالها : المجد.. المجد.. المجد...

العواقب المباشرة بعد اغتيال الرئيس غارفيلد[عدل]

ضريح الرئيس الأمريكي جيمس غارفيلد .

بعد موت الرئيس ، صار تشيستر آرثر رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية ، وهو الذي جعل الكونغرس يصدر قانوناً ينظم عملية تكليف السفراء ، وذلك كي لا يتصل أي شخص مباشرة مع الرئيس طالباً التعيين في أي منصب ، وبالتالي يحقد عليه في حال رفض طلبه كما حصل في قضية غيتو التي قادته إلى انتقام دموي وإجرامي .[5]

مراجع[عدل]

  1. ^ مذكور في : Destiny of the Republic: A Tale of Madness, Medicine and the Murder of a President — المؤلف: Candice Millard — الناشر: Anchor Books — ISBN 978-0-7679-2971-4
  2. ^ مذكور في : ملف استنادي متكامل — وصلة : معرف ملف استنادي متكامل — تاريخ الاطلاع: 24 يونيو 2015
  3. ^ مذكور في : منصة البيانات المفتوحة من المكتبة الوطنية الفرنسية — http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb11974061g — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  4. ^ "The election of President James Garfield of Ohio". United States House of Representatives. اطلع عليه بتاريخ June 23, 2015. 
  5. ^ عشرون إغتيالاً غيرت وجه العالم - لي ديفيز .