سبتاح

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الملك
سبتاح
G39 N5 <
p
t
H N36
n
p
t
H H8
Z2
>
sw bit <
ra G25 x
n
ra
stp
n
>
سبتاح

معلومات شخصية
تاريخ الميلاد القرن 13 ق.م
تاريخ الوفاة -1190
مكان الدفن وادي الملوك،  وسبته  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
الأب سيتي الثاني  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
مناصب
فرعون   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1196 ق.م  – 1190 ق.م 
الحياة العملية
المهنة رجل دولة  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

آخن رع ستبن رع سبتاح أو مرنبتاح سبتاح كان الملك قبل الأخير في الأسرة التاسعة عشرة المصرية ، هوية والده غير معروفة حاليا ، وقد وضعت احتمالات أن يكون أبوه سيتى الثانى أو أمنمسي ، على الرغم من أن حقيقة تغيير سبتاح اسمه الملكي لمرنبتاح سبتاح بعد السنة الثانية من حكمه تقترح بدلا من الاحتمالين السابقين أن يكون والده الملك مرنبتاح ، و إذا ما كان ذلك صحيحا ، فإنه يجعل سبتاح وسيتى الثانى أخوة غير أشقاء لأن كلا منهما أبناء مرنبتاح.

و هو لم يكن وليا للعهد، ولكنه نجح في الوصول للعرش و هو طفل بعد وفاة سيتى الثانى ، و تاريخ خلافته له محدد باليوم الثاني من شهر الأول من فصل برت (الشتاء) أي حوالي شهر ديسمبر.[1]

الأصول[عدل]

تاريخياً كان يعتقد أن تيا زوجة سيتي الثاني كانت والدة سبتاح.[2] استمر هذا الرأي إلى أن تم إدراك اسم أمه من المنحوتة رقم (E26901) في متحف اللوفر حيث ظهر اسمه مع والدته سوتايليا أو شوتايريا .[3]

اسم سوتايليا يبدو كنعانياً أكثر من أن يكون اسماً مصرياً خالصاً ، و هو ما يعني أنها كانت بشكل شبه مؤكد محظية للملك من بلاد كنعان.[4] ومع ذلك، دودسون و هيلتون يؤكدان أن هذا غير صحيح و أن السيدة كانت، بدلا من ذلك، أم رعمسيس سبتاح وزوجة الملك رعمسيس الثاني.[5]

أما هوية والده فهي غير معروفة حاليا ، بعض علماء المصريات يخمن أنه قد يكون أمنمسي بدلا من سيتى الثانى حيث أمضى كل من سبتاح وأمنمسي شبابهم في أخميم [6] وكلاهما مستبعد على وجه التحديد من موكب تماثيل ملوك الأسلاف التي وضعها رعمسيس الثالث في مدينة هابو على عكس مرنبتاح أو سيتي الثاني ، هذا يشير إلى أن أمنمسي و سبتاح كانا مترابطين و كانا "يعتبران حكاماً غير شرعيين، ولذا ربما كانا الأب و ابنه." [7] ومع ذلك، هناك تفسير آخر و هو اعتبار سبتاح حاكم غير شرعي من قبل أواخر ملوك الأسرة العشرين ، حيث طلب سبتاح مساعد المستشار المالي باي لتأمين الوصول لمنصب الملك لأنه كان مجرد ابن من زوجة ثانوية للملك مرنبتاح بدلا من ابن من زوجة رئيسية كسيتى الثانى.

وجد تمثال بلا رأس لسبتاح (الآن في متحف ميونيخ) يظهره جالسا في حضن فرعون آخر، ويفترض أنه والده، و قال عالم المصريات البريطاني ايدين دودسون عنه:

"الملك الوحيد في هذه الفترة من نهاية الأسرة 20 الذي كان يمكنه أن يبارك هذا التدمير هو أمنمنسي ، وكذلك كان الملك الوحيد الذي كان يتطلب هذا التعزيز الصريح لشرعية ذريته. ومن المرجح أن يكون تأكد من هدم هذا التمثال بعد سقوط باي أو وفاة سبتاح نفسه، عندما كانت فترة إعادة الاعتبار قصيرة الأمد لأمنمسي قد انتهت."[8]

إذا كان سبتاح ابن سيتى الثانى، فإنه من غير المحتمل انه كان يعتبر بمثابة الملك غير شرعي من ملوك أواخر الأسرة 20. بسبب صغر سنه وربما أيضاً بسبب إشكالية نسبه ، فقد وضع تحت وصاية زوجة أبيه، الملكة توسرت.[9]

قدم الملك سبتاح اليسرى و يظهر عليها أعراض مرض شلل الأطفال ، من دراسة إليوت سميث للمومياوات الملكية المصرية عام 1912.

حكم سبتاح مصر لما يقرب من 6 سنوات كشاب صغير السن (طفل)، فقد كان في العاشرة أو الحادية عشرة عندما تولى السلطة ، و عند إجراء فحص طبي للمومياء تم الكشف عن أن الملك كان في حوالي عمر الـ 16 عاماً عند وفاته. وكان طويل القامة (1.6 متر) ، وكان له شعر بني محمر مجعد ، وعلى الأرجح كان يعاني من مرض شلل الأطفال في القدم اليسرى المشوهة بشدة و المشلولة.[10][11]

عهده[عدل]

تفاخر المستشار باي علناً ​بكونه صاحب الدور الأساسي في جلوس سبتاح على العرش في العديد من النقوش بما في ذلك لوحة في أسوان التي نقشت بواسطة سيتي نائب الملك في كوش [12] و على جبل السلسلة.[13][14] و كذلك يقع نقش رئيسي في مدخل النصب المنحوت في الصخر الخاص بالملك حور محب في جبل السلسلة يصور باي يقف في وقفة التعبد مباشرة وراء سبتاح الذي جعل قربانا لآمون و يقول النقش :

«ليتهما (يعني آمون رع و سبتاح) يمنحان اعترافاً بالعدل و يكافئان من يفعل العدل بالحياة السعيدة ، و القلب الرضي ، و بهجة اللب ، و امتلاك الصحة ، لروح رئيس المالية الأعظم للأرض كلها، و من يثبت الملك ( يقصد سبتاح) على عرش والده ، و من يحبه سيده، باي[15]»

ومع كل ذلك، سقط باي من النقوش التي في عهد سبتاح بعد العام الرابع من حكمه عندما اتهم في آخر نقش ظهر فيه بالتجاوز لصلاحياته ، و قد أعدم في العام الخامس من حكم سبتاح، وبناء على أوامر من الملك نفسه. انتقل خبر إعدامه إلى العمال من دير المدينة في الأوستراكا (IFAO 1254). وقد تمت ترجمة هذه الشقفة ونشرت في عام 2000 من قبل عام المصريات بيير جرانديه في مجلة علم المصريات الفرنسية.[16] و لاحظ عالم المصريات كالاندار أن سبب رسالة الملك إلى العمال كان ليأمرهم بوقف كل عمل على تزيين قبر باي لأنه قد اعتبر الآن خائناً للدولة.[17]

سبتاح نفسه يظهر لآخر مرة في سنة حكمه السادسة في نقوش تقع في معبد جنوب بوهين ،[18] و من المرجح أنه قد توفي في منتصف الشهر الثاني من فصل أخت (الفيضان) و بالتحديد ربما في اليوم 12 من الشهر الثاني من فصل أخت من العام السادس لحكمه ، و بالأخذ في الاعتبار فترة التحنيط التقليدية التي تبلغ 70 يوما يكون الملك سبتاح دفن في اليوم 22 من الشهر الرابع من فصل الفيضان ، و الدليل على دفنه في هذا التاريخ الأخير تم تسجيله في الشقفة رقم (O. Cairo CG 25792) بالمتحف المصري.[19] هذه الشقفة من دير المدينة و يذكر فيها أن الوزير حوري زار العمال من دير المدينة لمرتين : أول مرة في اليوم 24 من الشهر الثاني من فصل أخت و الثانية في اليوم 19 من الشهر الرابع من فصل أخت.[20] السطر الأخير على الشقفة يُقرأ على النحو التالي: "في اليوم 22 م الشهر الرابع من فصل أخت : تم الدفن" [21] وبما أن هذا الحدث يمكن أن تشير فقط إلى دفن الملك ، فالسؤال هنا هو هوية هذا الملك. عين حوري وزيراً حول تاريخي اليوم السادس من الشهر الثاني من فصل شمو (الصيف) للسنة السادسة و الشهر الأول من فصل برت (الشتاء) من عهد سيتي الثاني ، وشغل هذا المنصب خلال عهدي سبتاح، توسرت و ستنخت واصلاً لعهد الملك رعمسيس الثالث.[22] الشقفة لا يمكن أن تشير إلى وفاة ستنخت لأن هذا الملك توفي يوم 25 من الشهر الأول من فصل شمو و هو التاريخ الذي بعده بيوم يبدأ عهد ابنه رمسيس الثالث. أطاح ستنخت بتوسرت من السلطة. وبالتالي، فإن الدفن لا يشير إليها أيضاً. و يجب أن يكون موت سيتي الثاني في أواخر الشهر الرابع من فصل آخت أو في وقت مبكر من الشهر الأول من فصل حيث النقوش أعلى المقبرة 14 في وادي الملوك (مقبرة الملكة توسرت) تسجل دفنه في اليوم 11 من الشهر الثالث من فصل برت.[23] ولذلك، فإن تاريخ الدفن في شقفة القاهرة (اليوم 22 من الشهر الرباع من فصل آخت) في أرجح الآراء يسجل دفن الملك سبتاح نفسه ، و بالتالي فوفاة سبتاح حدثت في وقت حول اليوم 12 من الشهر الثاني من فصل آخت (الفيضان) ، سبتاح نفسه سوف يكون بالتالي قد حكم مصر لنحو 5 سنوات و 10 أشهر بعد سلفه (سيتى الثانى) و مات حوالي نهاية الشهر الرابع من فصل آخت و بداية الشهر الأول من فصل برت، مع أنه لم يتبرع على العرش رسمياً و بشكل قانوني بداية الشهر الثاني من فصل آخت بمساعدة المسؤول رفيع المستوى باي.

بعد وفاته، تابعت توسرت سنوات حكمه و حكمت مصر كملكة لمدة عام أو اثنين على الأكثر ، و قد دفن سبتاح في وادي الملوك، في المقبرة رقم 47، [24] ولكن لم يتم العثور على موميائه هناك ، ففي عام 1898، تم اكتشاف موميائه مع 18 آخرين في مخبأ مومياءات داخل مقبرة أمنحتب الثاني رقم 35 في وادي الملوك. وتشير الدراسة إلى أن قبره الذي وضع به في الأساس له نفس التخطيط و التصميم المعماري الخاص بمقابر توسرت و باي.

سبقه:
سيتي الثاني
فرعون
الأسرة التاسعة عشر
1197 ق.م.-1191 ق.م.
لحقه:
توسرت

مراجع[عدل]

  1. ^ Jürgen von Beckerath, Chronologie des Pharaonischen Ägypten, MAS:Philipp von Zabern, (1997), p.201
  2. ^ Cyril Aldred, The parentage of King Siptah, JEA 49 (1963), pp.41-48
  3. ^ Gae Callender, The Cripple, the Queen & the Man from the North, KMT Volume 17, No.1 (Spring 2006), p.52; Callender's source comes from page 140 of Thomas Schneider's ZAS 130 (2003) paper titled Siptah und Beja
  4. ^ Gae Callender, The Cripple, the Queen & the Man from the North, KMT Vol 17 (Spring 2006), p.52
  5. ^ The Complete Royal Families of Ancient Egypt, London (2004)
  6. ^ Cyril Aldred, The Parentage of King Siptah, JEA 49 (1963), pp.41-60
  7. ^ J.E. Harris & E.F. Wente, An X-Ray Atlas of the Royal Mummies (Chicago, 1980), p.147
  8. ^ Dodson, Aidan, (2004), The Complete Royal Families of Ancient Egypt, (Egyptian University of Cairo Press) p.181
  9. ^ Callender, p.52
  10. ^ Callendar, p.52
  11. ^ G.E. Smith, The Royal Mummies (Cairo 1912), pp.70-73
  12. ^ LD III, 202c
  13. ^ LD III, 202a
  14. ^ Callender, op. cit., p.63
  15. ^ PM V, 211 (38); KRI IV: 371, §35 IX.1 (7); RITA IV, 269, §35 IX.1 (7); LD III: 202a ; موسوعة مصر القديمة ، د. سليم حسن ، الجزء السابع صـ 248
  16. ^ Pierre Grandet, "L'execution du chancelier Bay O. IFAO 1864," BIFAO 100(2000) pp.339-345
  17. ^ Callender, p.54
  18. ^ PM VII: 134 (13E).
  19. ^ KRI IV: 414-415, §55, II (A.27); RITA IV: 322, §55, II (A. 27); Černý, Ostraca hiératiques, 1: 89-90, 112*;
  20. ^ KRI IV: 414-415, §55, II (A.27); RITA IV: 322, §55, II (A. 27); Černý, Ostraca hiératiques, 1: 89-90, 112*; idem, Ostraca hiératiques, 2: pl. 108.
  21. ^ KRI IV: 414-415, §55, II (A.27); RITA IV: 322, §55, II (A. 27)
  22. ^ This information is recorded on O. Cairo CG 25538 and is the last recorded date for the previous vizier, Paraemheb, before his removal from office. Cf. KRI IV: 315, §54, (A.11); RITA IV: 226, §54, (A. 11); Černý, Ostraca hiératiques, 1: 16, 34; Hori is first mentioned as Vizier on ODM 697. See KRI IV: 321, §54, (A.16); RITA IV: 229, §54, (A. 16)
  23. ^ Hartwig Altenmüller, "Bemerkungen zu den neu gefundenen Daten im Grab der Königin Twosre (KV 14) im Tal der Könige von Theben," 147-148, Abb. 19. Cf. "Der Begräbnistag Sethos II," SAK 11 (1984): pp.37-38 & "Das Graffito 551 aus der thebanischen Nekropole," SAK 21 (1994): pp.19-28
  24. ^ KV47 Siptah