سينما أردنية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من سينما الأردن)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

السينما الأردنية لا تزال في بدايتها، وتجري محاولات سنمائية أردنية لم تصل لحد القول أنها سينما لكن هناك تجارب أفلام فيديو. حصدت أفلام أردنية جوائز مثل نذكر: فيلم " المشهد "، الذي نال الجائزة الكبرى في مهرجان الشرق الأوسط السينمائي الدولي في أبو ظبي العام 2008. وهناك فيلم الكابتن رائد،كما أن هناك تاريخ للأفلام المصنوعة في الأردن مثل: فيلم الحذاء لمحمد علوة عن قصة " الحذاء" لمحمد طمّليه. وفيلم "صراع في جرش " من الأفلام الأولى المصنوعة في الأردن وجرى تصوير أحداث هذا العمل الروائي السينمائي على أرض الأردن. تقوم الهيئة الملكية الأردنية للأفلام بدعم صناعة السينما الأردنية في ظل فقر الموارد السينمائية.[1]

أفلام لعبت دوراً في السينما الأردنية[عدل]

يعتبر فيلم صراع في جرش الذي تم إنجازه عام 1958 أول خطوة فعلية على طريق تأسيس صناعة سينمائية في الأردن، وكان الفيلم حصيلة جهود شخصية لمجموعة من الشباب الأردنيين الطامحين لعمل أفلام سينمائية على غرار الأفلام المصرية والسورية. حيث تم إنجاز المعدات اللازمة للتصوير والمونتاج محلياً، ووضع قصة الفيلم والسيناريو فخري أباظة وسمير مطاوع، وأخرجه واصف الشيخ ياسين وقام بالتمثيل فيه بالإضافة للمخرج كل من فائق القبطي، وغازي هواش، وعلي أبو سمرة، وأحمد القري، وصبحي النجار، وآخرين، وكان الفيلم يعاني من بعض المشكلات الفنية بسبب ظروف إنتاجه والمعدات المستخدمة، ونقص الخبرات لدى فريق العمل.

وجاءت أول مساهمة رسمية في سبيل خلق سينما أردنية عام 1965 بتأسيس دائرة السينما والتصوير التابعة لوزارة الإعلام، حيث بدأ عملها بإنتاج الجريدة السينمائية الناطقة، واستطاعت إنجاز أكثر من أربعين عدداً مصوراً. ومع ظهور التلفزيون الأردني تم إلحاق دائرة السينما به عام 1969، واستمر عملها في إنتاج الجريدة السينمائية، وكذلك في تحقيق عدد من الأفلام التسجيلية، خاصة بعد وقوع حرب حزيران عام 1967 وما خلفته من نكسة واحتلال للضفة الغربية.

النادي السينمائي الأردني[عدل]

وإذا كانت السينما كصناعة غير متاحة، فإن الاهتمام بالسينما كثقافة وكوعي فني رفيع لم يتوقف، وقد تجلى هذا في تأسيس النادي السينمائي الأردني عام 1979 وكان من أبرز نجومه والمحرك الأساسي في نشاطه الناقد السينمائي حسان أبو غنيمة الذي أثري الثقافة السينمائية بجهوده المتواصلة من خلال تنظيمه للعروض السينمائية المتميزة للسينما العالمية بكافة اتجاهاتها، وكذلك من خلال إصدارات النادي السينمائي من المنشورات، وتفعيله للنقد السينمائي من خلال نشاطاته الصحفية في الصحف الأردنية واستقطابه للعديد من الكفاءات المهتمة بالسينما أمثال ناجح حسن وحسن الدباس وغيرهما.

من الأفلام الأردنية التي حققت نجاحاً عالمياً الفيلم ذيب الذي فاز بجائزة أفضل مخرج ضمن قسم آفاق جديدة في مهرجان فينيسيا السينمائي، ورشح لجائزة أفضل فيلم أجنبي في الأوسكار 2016.

مراجع[عدل]