عدنان إبراهيم (مفكر)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


عدنان إبراهيم
معلومات شخصية
الميلاد 1966 (العمر 50 سنة)
غزة،  فلسطين
الإقامة فيينا،  النمسا
الجنسية فلسطيني
حاصل على الجنسية النمساوية[1]
نشأ في مخيم النصيرات، غزة، فلسطين
الديانة إسلام، أهل السنة والجماعة
المذهب شافعي، أشعري
الحياة العملية
منظمة جمعية لقاء الحضارات
الصنف الفقه وأصوله، علم الكلام، الفلسفة، الفلسفة التجريبية، فيزياء الكم الطب النحو بيولوجيا
تأثر بـ أبو حامد محمد بن محمد الغزالي, ابن حزم الأندلسي
تلفزيون برنامج هو الله
برنامج رحمة للعالمين
برنامج آفاق
برنامج ليطمئن قلبي
برنامج صحوة
المواقع
الموقع موقع عدنان إبراهيم الرسمي

عدنان إبراهيم، (1966 م - 1386 هـ) مفكر إسلامي فلسطيني من مواليد مدينة غزة. من الخطباء المسلمين البارزين في النمسا يعتبره البعض من رواد الخطاب الديني المستنير،[2][3] له دراية بالفلسفة والتربية والأدب. يجيد اللغات العربية والإنجليزية والألمانية والصربو كرواتية.[4]

خطيب مسجد الشورى بالعاصمة النمساوية فيينا، ورئيس جمعية لقاء الحضارات فيها كما أنه يلقي الدروس الدينية والعلمية في المسجد. لديه العديد من الأفكار والنظريات والأطروحات المثيرة للجدل.[5]


كما يعده الكثير من أبرز المفكرين الإسلاميين الإصلاحيين من أهل السنة والجماعة[من صاحب هذا الرأي؟]، حيث يرى أن الإصلاح والحوار والنقاش بين السنة والشيعة هو الحل الأمثل لتقويمالأمةالإسلامية،[بحاجة لمصدر] كما عُرف بحديثه عن الإلحاد والأسباب التي تؤدي إليه لدى بعض المسلمين مما جعله يلقي بدروس ومحاضرات قصد الإجابة العلمية والرد على من يشككون في وجود الله، وقد اشتغل كذلك بالنسق الفلسفي على القضايا الدينية.

نشأته وحياته

ولد عدنان لعائلة فقيرة في مخيم النصيرات في قطاع غزة، وبه تلقّى تعليمه الابتدائي والإعدادي والثانوي في مدارس الأونُروا ليغادر إلى يوغسلافيا حيث درس الطب في جامعاتها[6] وبسبب ظروف الحرب الأهليّة في البلقان انتقل إلى العاصمة النمساوية فيينا أوائل التسعينيات حيث واصل دراسة الطب هناك.[7]

كان عدنان الطفل من رواد المساجد وحلقات ودروس الذكر منذ صغره. حفظ القرآن الكريم صغيراً وكان مهتماً بالقراءة والمطالعة. اهتم إلى جانب اهتمامه بالعلوم الشرعية بالفلسفة وعلوم الاجتماع وعلم النفس والفيزياء والتاريخ وعلم الأديان المقارن. يقيم عدنان إبراهيم في فيينا ويحاضر في جامعتها. متزوّج من سيدة فلسطينية وأب لسبعة أبناء، خمس بنات وابنين. وكان مطلعاً على كثير من العلوم منذ صغره (وسابقاً لسنه) _ومن العجيب تلخيصه لكتاب أصل الأنواع (لداروين)منذ أن كان عمره 11 سنة_ يذكر عدنان نفسه أنه حينما كان صغيرا ناقش أحد كبار مفكري الشيوعية في غزة وأقنعه بحجته واهتدى الرجل بعدها وصار يصلي في المسجد ! كما ذكر أنه تلقى تهديداً بالقتل من الشيوعيون في غزة [8]

الحياة العلمية

حريّة الاعتقاد ومعترضاته في القرآن الكريم كانت أطروحته في نيل الدكتوراة

عدنان إبراهيم حاصل على البكالوريوس في الدراسات الشرعية في كلية الإمام الأوزاعي في لبنان والتي تخرّج منها مع مرتبة الشّرف.[9] كما أتم دراساته العليا في النمسا و حصل على درجتيّ الماجستير والدكتوراه سنة 2014 من جامعة فيينا. تناولت رسالته للماجستير عُمْر أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر عندما بنى بها الرسول. و كانت أطروحة رسالته في الدكتوراه: حريّة الاعتقاد ومعترضاته في القرآن الكريم.[10]

الحياة المهنية

كان عضوا في هيئة التدريس بالأكاديمية الإسلامية في فيينا، والتي عمل أستاذا بها حيث درّس علم مصطلح الحديث وعلوم القرآن والتفسير والفقه وأصول الفقه على المذهبين الشافعي والحنفي بالإضافة إلى علوم العقيدة.

شارك في مؤتمرات ولقاءات كثيرة في العديد من الدول والتقى بالعديد من العلماء الكبار ومنهم الطيب المصراتي وأحمد علي الإمام وعصام العطار والمقرئ الإدريسي أبو زيد فضلاً عن ثلة من المفكرين الغربيين الذين التقوه وحاوروه.

أسّس مع بعض إخوانه جمعية لقاء الحضارات بالنمسا سنة 2000 وهو يرأسها منذ ذلك الحين وعنها انبثق مسجد الشورى حيث يَخطب ويدرّس. يُذكر أنه أُقصي من مسجد الهداية الذي مكث فيه زهاء 10 سنوات من عام 1991 وحتى 2000، ذَكر في أحد دروسه[11] أن مسؤولي المسجد ذكروا للناس أن سبب الإقصاء يعود لأسباب سياسية كونه يحرض الشعوب على الاستيقاظ والخروج من الوهم.

حضوره الإعلامي

قدم عدنان إبراهيم أربعة برامج تلفزيونية على شاشة روتانا خليجية وهي برنامج "هو الله" عُرض في رمضان 2012، و برنامج "رحمة للعالمين" في رمضان 2013، وبرنامج "آفاق" في ذات القناة. كما قدم برنامج "ليطمئن قلبي" في رمضان 2015 مع الإعلامي سعود الدوسري، ظهر الدكتور عدنان إبراهيم في برنامج حوار مفتوح مع غسان بن جدّو على قناة الجزيرة في 2010، وكان ضيف برنامج في العمق مع علي الظفيري في 2012. كما كان الدكتور عدنان إبراهيم ضيف نادين البدير لأسبوعين متتاليين في برنامج اتجاهات على شاشة روتانا خليجية مع الشيخ أحمد المعبي من السعودية. وكان أيضاً ضيف الإعلامي عبدالله المديفر في برنامجه في الصميم عام 2013. و برنامج "الأسوة الحسنة" في رمضان 2014 على روتانا خليجية، في بداية 2015 له لقاء قصير مع قناة هولندية (NPO) يحكي فيها عن الإسلام وكان ضيف لبرنامج صحوة مع أحمد العرفج طوال أيام رمضان 2016.

فكره

يؤمن عدنان إبراهيم أن الإسلام غير متناقض مع العقل. يعارض عدنان التعصب الدينى واستخدام الدين كمبرر للعنف. يرى أن الإسلام قد اختطف حكرا من قبل شيوخ وتيارات متحجرة تتناقض مع مبادىء الدين الإسلامي.[بحاجة لمصدر]

له من المحاضرات الكثير، منها: "الرسول صلى الله عليه وسلم والسيف"، حيث يبيّن موقف الإسلام من الديانات والحضارات الأخرى وماهيّة الجهاد؛ إضافة إلى محاضرة ألقاها في ختان الإناث حيث يضمّ صوته لأصوات العلماء الذين يدينونه.

له الكثير من السلسلات العلمية "كالبحث في مفاهيم الفلسفة"" وسلسلة عن نظرية التطور و"مطرقة البرهان وزجاج الالحاد" كما قدم سلسلة بمناسبة مرور 900 سنة على وفاة الإمام أبو حامد الغزالي بعنوان: "الغزالي، الباحث عن الحقيقة". يعتمد النقد العلميّ الفلسفيّ في مسائل عدّة لعلّ من أهمّها الإلحاد سواء كان ذلك الإلحاد العامّي أو الإلحاد الفلسفي على طريقة فريدرخ نيتشه وكانط وغيرهم.[12][13][14]

ليس له من الكتابات ماهو متوفر إلا أن جلّ أعماله متوفر على شبكة الإنترنت وعلى موقعه الخاص وتنشر كل خطبة جمعة له منذ سنين وله من المتتبعين العديد. تميز بوقوفه مع الثورات العربية منذ قيامها ونقده لموقف تحريم الخروج عن الحاكم كما قدّم خطبة في مفجر الثورات: البوعزيزي لطرح قضية استشهاده من انتحاره.[15] وهو من المعجبين بنظرية التطور لتشارلز داروين ويقول أنها سحرته وأعجبته منذ أن كان غلاماً صغيراً وعنده استعداد للموافقة على 99% من مضمونها ويخالف النظرية في 1% وهي بأن الإنسان أصله ليس من الشمبانزي أو القرود بل أن الإنسان والمخلوقات الأخرى قابلة للتغيير والتطور مستندا بذلك إلى أدلة من القرآن الكريم مع اعتقاده بعدم معارضتها للتصور القرآني.

من مؤلفاته

  • مطرقة البرهان وزجاج الإلحاد
  • التعريف بمباحث الفلسفة
  • نظرية التطور (المؤيدات والمعارضات)
  • معاوية في الميزان

كما تطرق للكلام في خطبه و دروسه والإثناء على العديد من الشخصيات مثل أبي حامد الغزالي، البوطي، حسن بن فرحان المالكي،طارق السويدان , محمد باقر الصدر، مصطفى محمود، علي شريعتي، توماس أديسون، جورج برنارد شو، ليو تولستوي، وليام لين كرايغ.

انتقاده من طرف معارضيه

يُواجه عدنان إبراهيم انتقاداتٍ لاذعة وهجوماً شديدًا كاتهامه بالزندقة والتشيّع حتى وصل الحد إلى تكفيره عند البعض باتهاماتٍ عديدة ومنها تلك الانتقادات من قبل السلفيين إثر نقده معاوية بن أبي سفيان في خطبة جمعة زامنت الربيع العربي بعنوان بداية كارثتنا مما دفعه لتجهيز رده المطول والمركز في سلسلة محاضراته معاوية بن أبي سفيان في الميزان للرد وتبيان أدلته التي استند فيها للمراجع السنية فقط. كما تعرض لانتقادات أخرى من أمثال الشيخ محمد الحسن ولد الددو والدمشقية والعرعور وسعيد فودةوعلي العمري وغيرهم.

التقارب مع الشيعة

وصفه الداعية السلفي محمد العريفي بإنه مُتوّافق إلى حدٍ كبير مع الشيعة، وقد ردّ الشيخ السلفي أبو إسحاق الحويني على أقواله في محاضرات.

وقد اتهمه بعض رجال الدين كعثمان الخميس ومحمد الداهوم بأنه على علاقة بالمرجعية الشيعية الشيرازية ورجل الدين الشيعي مجتبى الحسيني الشيرازي وذلك لما اكتسب من رضى الشباب والجمهور، وقد صرح الداهوم بذلك في قناة المعالي، أجاب عدنان إبراهيم في آخر خطبته المعنونة الخرافة في خدمة الطغيان عن هذا بأنه ليس شيعياً ولا يؤمن بالتقية أو بعودة المهدي المنتظر ولا بالعصمة أو عقيدة الرجعة. كما أنه لا يرى جرماً في نقد بعض الصحابة كونهم بشرا غير مقدسين ناهيك أن موقفه من معاوية والصحابة يندرج ضمن تحليل تاريخي طابقَ تولي معاوية فيه الحكم نظامَ الملك عوضا عن الخلافة الراشدة كما أنبأ بذلك حديث نبوي[16]

كما تعرض في إحدى محاضراته لكلام حول رجل الدين الشيعي ياسر الحبيب، وقد نفى الحبيب علاقته بعدنان إبراهيم في لقاء مباشر على قناة فدك، وقد قال مذيع القناة عبد الله الخلاف أن القناة قد قدمت طلباً للمناظرة له ولم يروا منه رداً سواءً بالقبول أو بالرفض.

المراجع

وصلات خارجية