مارس أوديسي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
2001 مارس أوديسي
2001 mars odyssey wizja.jpg
رسم تخيليّ للمركبة مارس أوديسي

المشغل وكالة ناسا
المصنع لوكهيد مارتن  تعديل قيمة خاصية (P176) في ويكي بيانات
نوع الرحلة مراكب مدارية
ساتل ل_ المريخ
تاريخ دخول المدار 24 أكتوبر 2001، 02:18:00 ت.ع.م
تاريخ الإطلاق 7 أبريل 2011 15:02:22 ت.ع.م
مركبة الإطلاق دلتا 7425
المكوك الحامل دلتا 2[1]  تعديل قيمة خاصية (P375) في ويكي بيانات
موقع الإطلاق قاعدة كيب كانفيرال المنصة إل سي-17 في فلوريدا، الولايات المتحدة
مدة الرحلة ما زال يعمل
التسمية العالمية 2001-014A
الموقع الإلكتروني الصفحة الرسمية لمارس أوديسي
الوزن 376 كجم
الطاقة 750 واط
نصف المحور الرئيسي 3785 كم
الشذوذ 0.0115
الميلان 93.2 درجة
الأوج 500 كيلومتر  تعديل قيمة خاصية (P2243) في ويكي بيانات
الحضيض 201 كيلومتر  تعديل قيمة خاصية (P2244) في ويكي بيانات
الدور المداري 1.964

مارس أوديسي (بالإنجليزية: Mars Odyssey)‏ وهي مركبة فضائية روبوتية تدور حول كوكب المريخ. طُور المشروع بواسطة وكالة ناسا، وتعاقدت الوكالة مع شركة لوكهيد مارتن لصناعة المركبة، بتكلفة متوقعة للمهمة بالكامل تصل إلى 297 مليون دولار. كان من الهدف من المهمة استخدام أجهزة المطياف وآلات التصوير الحرارية لرصد أي أدلة على وجود المياه والجليد، في الحاضر أو في السابق، بالإضافة إلى دراسة جيولوجيا الكوكب وبيئته الإشعاعية.[2] ويأمل العلماء أن تساعد البيانات التي ستحصل عليها مركبة أوديسي على معرفة ما إذا كانت الحياة قد وُجدت على المريخ أم لا، بالإضافة إلى تقييم المخاطر الإشعاعية التي قد يتعرض لها رواد الفضاء المتجهون إلى المريخ في المستقبل. وستعمل المركبة أيضًا على ترحيل الاتصالات بين الأرض ومركبة كيوريوسيتي الجوالة، ومركبتي استكشاف المريخ الجوالتين في السابق، بالإضافة إلى مركبة فينيكس الهابطة. سُميت المهمة بهذا الاسم تكريمًا لكاتب الخيال العلمي آرثر سي. كلارك، مؤلف فيلم 2001: ملحمة الفضاء عام 1968 للمخرج ستانلي كوبريك.[3]

أُطلقت المهمة يوم 7 أبريل 2001 على متن الصاروخ دلتا 2 من قاعدة كيب كانافيرال للقوات الجوية، ووصلت المركبة إلى مدار كوكب المريخ يوم 24 أكتوبر 2001 في الساعة 02:30 حسب التوقيت العالمي المنسق.[4]

في يوم 28 مايو 2020، أبلغت ناسا عن نجاح أوديسي، مستخدمةً مطياف أشغة غاما الخاص بها، في رصد كميات كبيرة من الهيدروجين، وهي إحدى علامات وجود الجليد أسفل سطح الكوكب في نطاق متر واحد، ثم استمرت المركبة بتخطيط توزيع المياه أسفل السطح الضحل للكوكب. اكتشفت المركبة أيضًا رواسب كثيرة للثلوج المائية الضخمة بالقرب من السطح عند المناطق الاستوائية.[5][6]

وبحلول يوم 15 ديسمبر 2010، حطمت المركبة الرقم القياسي لأطول فترة خدمة لمركبة فضائية مريخية، بإجمالي فترة عمل تصل إلى 3340 يومًا.[7] كانت أوديسي أيضًا وسيلة الاتصالات الرئيسية لمركبات استكشاف المريخ التابعة لوكالة ناسا خلال العقد الماضي، وصولًا إلى مركبة كيوريوسيتي الجوالة. أصبحت أوديسي أيضًا المركبة الفضائية الأطول عمرًا التي ظلت مستمرةً في عملها في مدار حول كوكب آخر غير الأرض، محققةً رقمًا قياسيًا يصل إلى 19 عامًا وثلاثة أشهر و23 يومًا، وتخطت بذلك مركبة بيونير المدارية حول كوكب الزهرة (التي عملت لمدة 14 عامًا[8]) ومركبة مارس إكسبريس (التي عملت لأكثر من 14 عامًا). وحتى شهر أكتوبر 2019، ما زالت المركبة في مدار قطبي حول كوكب المريخ، ويصل نصف محوره الأكبر إلى 3800 كيلومتر تقريبًا. وما زال هناك ما يكفي من المادة الدافعة بالمركبة لتتمكن من العمل حتى عام 2025.

أهداف المهمة[عدل]

  • تخطيط مستويات العناصر عبر السطح المريخي بالكامل
  • تحديد كمية الهيدروجين الموجودة في «الطبقات الضحلة أسفل السطح»
  • إنشاء مكتبة من الصور عالية الدقة والتحليلات الطيفية للتركيب المعدني للسطح المريخي
  • الحصول على معلومات حول مورفولوجيا السطح المريخي
  • التعرف على «المخاطر الإشعاعية التي قد يتعرض لها البشر في الرحلات الاستكشافية» من خلال وصف «البيئة الإشعاعية للفضاء القريب» على السطح المريخي[9]

الأجهزة العلمية[عدل]

تستخدم أوديسي ثلاثة أجهزة رئيسية:[9]

  • نظام تصوير الانبعاث الحراري (THEMIS). وهي آلة تصوير على متن المركبة تستخدم في التقاط الصور في نطاق الأشعة المرئية والأشعة تحت الحمراء لوصف توزيع المعادن على سطح المريخ.
  • مطياف أشعة غاما (GRS)، ويتضمن أيضًا كاشف النيوترونات عالية الطاقة (HEND)، وهو مُطور من روسيا. يعتبر هذا المطياف شراكةً بين مختبر العلوم القمرية والكوكبية التابع لجامعة أريزونا، ومختبر لوس ألاموس الوطني، والمعهد الروسي لأبحاث الفضاء. ويركز هذا المطياف على نطاق أشعة غاما من الطيف للبحث عن العناصر المختلفة في الغلاف الجوي للمريخ، بما يشمل الكربون، والسيليكون، والحديد، والمغنيسيوم.
  • جهاز البيئة الإشعاعية للمريخ (MARIE). سيعمل هذا الجهاز، باستخدام «مطياف الجسيمات عالية الطاقة»، على قياس مستويات الإشعاع على المريخ.

مراجع[عدل]

  1. ^ المؤلف: جوناثان ماكدويل — الناشر: جامعة الفضاء الدولية
  2. ^ "Mars Odyssey Goals". NASA JPL. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "2001 Mars Odyssey Quick Facts". 2001 Mars Odyssey. NASA/JPL. مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Mars Odyssey: Overview". JPL, CIT. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "January, 2008: Hydrogen Map". Lunar & Planetary Lab at The University of Arizona. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Equatorial locations of water on Mars: Improved resolution maps based on Mars Odyssey Neutron Spectrometer data (PDF). Jack T. Wilson, Vincent R. Eke, Richard J. Massey, Richard C. Elphic, William C. Feldman, Sylvestre Maurice, Luıs F. A. Teodoroe. Icarus, 299, 148-160. January 2018.
  7. ^ "NASA's Odyssey Spacecraft Sets Exploration Record on Mars". Press Releases. JPL, NASA. December 15, 2010. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Pioneer Venus 1: In Depth". NASA. مؤرشف من الأصل في 5 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب "Objectives". mars.nasa.gov (باللغة الإنجليزية). NASA/JPL. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
Mars (white background).jpg
هذه بذرة مقالة عن كوكب المريخ أو عن قمريه بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.