متلازمة جوهانسون-بليزارد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
متلازمة جوهانسون-بليزارد
البنكرياس وموضعه من الجهاز الهضمي.

من أنواع اضطراب صبغي جسدي متنحي  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الاختصاص علم الوراثة الطبية  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-10 Q45.0
ت.د.أ.-9 751.7
وراثة مندلية بشرية 243800
ق.ب.الأمراض 31914
ن.ف.م.ط.

متلازمة جوهانسون-بليزارد هي نادرة، وقاتلة في بعض الأحيان تنتج من صفة متنحية تسبب عيب خلقي متعدد، يضم نمو غير طبيعي للبنكرياس والأنف وفروة الرأس، مع تخلف عقلي، وفقدان السمع وفشل في النمو.[1] يتم وصفها في بعض الأحيان بأنها شكل من أشكال خلل التنسج الأديمي الظاهر.[2]

من الملاحظ أن تسبب هذه المتلازمة إضطراب النمو العميقة وقصور إفرازات البنكرياس، ويعتقد أن هذه المتلازمة مرض بنكرياس موروث.[3]

الخصائص[عدل]

الإفرازات[عدل]

أبرز تأثيرات م ج ب هو قصور إفرازات البنكرياس الخارجية.[1][4][5][6][7] تتفاوت درجات انخفاض إفراز الليباز، وعصارة البنكرياس مثل التربسن، والتربسونيجن وغيرها، فضلا عن سوء امتصاص الدهون وتعطل إفراز الغلوكاغون ونتيجتها على نقص سكر الدم الناجم عن نشاط الإنسولين هي الشواغل الرئيسية عندما يتم تشخيص م ج ب.[1][3][8] ترتبط مع الأخطاء التنموية، استماتة الخلايا، وأضرار الإتهابات سواء ما قبل الولادة والمزمنة، نخر وتليف عنيبات البنكرياس (مجموعات من غدة البنكرياس خارجية الإفراز، حيث يحدث إفراز عصير البنكرياس والانزيمات ذات الصلة)، يمكن أن تنبع قصور الإفراز الخارجي للبنكرياس في م ج ب بالإضافة إلى ذلك من استبدال خلقي في عنيبات مع الأنسجة الدهنية.[1][3][8][9][10] كما تم الإبلاغ عن استبدال كامل للأنسجة للدهنية للبنكرياس. قد تكون هذه المتلازمة في مرحلة متقدمة قاتلة في بعض الأحيان.[9]

الغدد الصماء[عدل]

يحدث قصور غدد البنكرياس الصماء مع م ج ب، على الرغم من أنه في بعض الأحيان يكون أقل شيوعا وأقل وضوحا من الآثار الأكثر وضوحا على قدرة الإفراز الخارجية.[1] جزر لانغرهانس هي القنوات في البنكرياس حيث نشاط الغدد الصماء مثل افراز هرمونات الجلوكاجون، السوماتوستاتين ويحل محلهم الانسولين. يمكن أن يرافق قصور غدد البنكرياس الصماء مع م ج ب مع تراكم النسيج الضام في مناطق الجزيرة، واستبدال خلقي منذ الولادة للجزر مع الأنسجة الدهنية، أو قصور الإشارات العصبية إلى الجزر.[1][5][8][11][12] غالبا ما يتسبب اختلال غدد البنكرياس الصماء في مرض السكري. وقد لوحظ على حد سواء مقاومة الانسولين والسكري مع م ج ب، تم اقتراح اعتبار مرض السكري من مضاعفات م ج ب ومسارها.[5][11]

في كثير من حالات م ج ب يتم الاحتفاظ بإنتاج السوائل والكهرل في البنكرياس، وكذلك مستويات معتدلة إلى طبيعية من البيكربونات العاملة.[1]

تتواجد الإضطرابات الغدية في مناطق أخرى أيضا مع هذا الاضطراب. وتشمل هذه قصور الدرقية، [2] نقص هرمون النمو [1][8] وقصور النخامية.[1] وشملت النتائج التي تؤثر على وظيفة الغدة النخامية في بعض مرضى م ج ب حالات شاذة مثل تشكيل ورم عابي (ورم، أو ورم متكون من خلية دبقية) على الفص الغدة النخامية، والتخلف الخلقي من الغدة النخامية الأمامية.[13] ويمكن أن يعزى فشل النمو وقصر القامة المرتبطة بها (التقزم) في م ج ب لنقص هرمون النمو الناجم عن تقلص وظيفة الغدة النخامية الأمامية، مع سوء امتصاص الدهون الذي يلعب دورا لاحق.[1][4][14]

الأنفية[عدل]

نقص تنسج جناح الأنف هو تشوه أساسي واضح بسببب م ج ب.[1][2][7] كلا من نقص التنسج وعدم التنسج (غياب كلي أو جزئي) من الغضروف الهيكلي والأنسجة الحيوية في منطقة الأنف، جنبا إلى جنب مع العضلات الكامنة الخافضة لحاجز ناسي، تمثل السمات السائدة لمتلازمة جوهانسون-بليزارد. معا، تعطي هذه التشوهات المنخر الخياشيم شكل ومظهر غريب .[7][15]

العصبية[عدل]

تتراوح درجة التخلف العقلي بين معتدلة وحادة موجودة في الغالبية العظمى من مرضى م ج ب، ويرتبط إلى الطبيعة المدمرة للالمغير المسئول المعروف عن الإضطراب وآثاره على الجهاز العصبي المركزي النامي.[1][6][16] الذكاء العادي والتنمية الاجتماعية المناسبة للسن قد ذكرت في حالات قليلة من م ج ب.[12][16]

السمع[عدل]

النتائج التي وجدت في الأذن الداخلية في معظم المرضى المتضررين من م ج ب تعطي تفسيرا لوجود فقدان السمع الحسي العصبي الثنائي. تشكيل الكيسة في كل من القوقعة ودهليز الأذن، مع تمدد وتشوه هذه الهياكل الحساسة.[7][9][17] التشوهات الخلقية في العظم الصدغي وما يرتبط بها من آثار تشريحية سلبية على تعصيب وتنمية الأذن الداخلية يسهم أيضا في هذا النوع من فقدان السمع.[17][18]

القحفي[عدل]

قد توجد تشوهات أخرى تؤثر على فروة الرأس والرأس والوجه والفك والأسنان مع م ج ب. وتشمل هذه: عيوب الأديمي الظاهر خط منتصف فروة الرأس مع فراغ، نمو شعر منقوش بشكل غريب؛ [2][9] ترهل (عدم تنسج الجلد) على رأسه، [19] واليافوخ الموسع ("بقعة لينة" في رأس الرضع الصغار)، [14] صغر الرأس (جمجمة صغيرة)، [19] جبهة بارزة، [14] غياب الحاجبين والرموش، [14] شكل أعين منغولي، [17] ناسور جلدي (وهذا يشير إلى تشكيل ممر ثانوي غير طبيعي سواء من القناة المسيلة للدموع أو الكيس الدمعي على سطح الجلد في الوجه، وربما تفريغ السائل)، [9] آذان مسطحة، [14] فك الفراولة (كبر حجم الفك العلوي عن السفلي) ، مع فك أكثر بروزا في بعض الحالات؛ [14][20][21] العظام المحيطة بالمدار البصري مشقوقة (محجر العين)، مثل عظم جبهي وعظم دمعي.[20] وسوء الأسنان اللبنية وعدم وجود الأسنان الدائمة.[9][14]

الآثار على أعضاء الجسم الأخرى[عدل]

وشملت الحالات الشاذة آثار إضافية خلقية، وآثار على الأعضاء الأخرى، وميزات أقل شيوعا من م ج ب: رتق الشرج (انسداد فتحة الشرج[22] جزر مثاني حالبي (تدفق البول من المثانة مرة أخرى إلى الحالب، نحو الكلية[14] الوجهين والرحم والمهبل عند الرضع الإناث، [7] ركود صفراوي للكبد في حديثي الولادة، يعانون من تشمع الكبد وفرط ضغط الدم البابي (ارتفاع ضغط الدم في الوريد البابي الكبدي)؛ [22] اعتلال عضلة القلب التوسعي، [23] قلب يميني (نزوح خلقي للقلب إلى الجانب الأيمن من الصدر)، [1] عيب الحاجز الأذيني وعيب الحاجز البطيني.[1] انخفاض الوزن عند الولادة، [24] فشل النمو، [24] ونقص التوتر (انخفاض توتر العضلات)؛ [19] توقف العَجُز (القصور البنيوي للفقرات العجزية)، [24] وإعتام عدسة العين، [24] وبقع القهوة بالحليب (وحمات صبغية مسطّحة).[2]

المصادر[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص Alkhouri N, Kaplan B, Kay M, Shealy A, Crowe C, Bauhuber S, Zenker M (Nov 2008). "Johanson-Blizzard syndrome with mild phenotypic features confirmed by UBR1 gene testing" (Free full text). World Journal of Gastroenterology : WJG. 14 (44): 6863–6866. PMC 2773884Freely accessible. PMID 19058315. doi:10.3748/wjg.14.6863. 
  2. ^ أ ب ت ث ج Kulkarni ML, Shetty SK, Kallambella KS, Kulkarni PM (Dec 2004). "Johanson--blizzard syndrome". Indian Journal of Pediatrics. 71 (12): 1127–1129. PMID 15630323. doi:10.1007/BF02829829. 
  3. ^ أ ب ت Zenker M, Mayerle J, Reis A, Lerch MM (Jun 2006). "Genetic basis and pancreatic biology of Johanson-Blizzard syndrome". Endocrinology and Metabolism Clinics of North America. 35 (2): 243–253, vii–viii. PMID 16632090. doi:10.1016/j.ecl.2006.02.013. 
  4. ^ أ ب Sandhu BK, Brueton MJ (November 1989). "Concurrent pancreatic and growth hormone insufficiency in Johanson-Blizzard syndrome". J. Pediatr. Gastroenterol. Nutr. 9 (4): 535–8. PMID 2621533. doi:10.1097/00005176-198911000-00026. 
  5. ^ أ ب ت Steinbach WJ, Hintz RL (Nov 2000). "Diabetes mellitus and profound insulin resistance in Johanson-Blizzard syndrome.". Journal of Pediatric Endocrinology & Metabolism : JPEM. 13 (9): 1633–1636. ISSN 0334-018X. PMID 11154160. doi:10.1515/jpem.2000.13.9.1633. 
  6. ^ أ ب Zenker M, Mayerle J, Lerch MM, Tagariello A, Zerres K, Durie PR, Beier M, Hülskamp G, Guzman C, Rehder H, Beemer FA, Hamel B, Vanlieferinghen P, Gershoni-Baruch R, Vieira MW, Dumic M, Auslender R, Gil-Da-Silva-Lopes VL, Steinlicht S, Rauh M, Shalev SA, Thiel C, Ekici AB, Winterpacht A, Kwon YT, Varshavsky A, Reis A (Dec 2005). "Deficiency of UBR1, a ubiquitin ligase of the N-end rule pathway, causes pancreatic dysfunction, malformations and mental retardation (Johanson-Blizzard syndrome).". Nature Genetics. 37 (12): 1345–1350. PMID 16311597. doi:10.1038/ng1681. 
  7. ^ أ ب ت ث ج Rosanowski F, Hoppe U, Hies T, Eysholdt U (Oct 1998). "Johanson-Blizzard syndrome. A complex dysplasia syndrome with aplasia of the nasal alae and inner ear deafness". HNO. 46 (10): 876–878. PMID 9846268. doi:10.1007/s001060050328. 
  8. ^ أ ب ت ث Takahashi T, Fujishima M, Tsuchida S, Enoki M, Takada G (Aug 2004). "Johanson-blizzard syndrome: loss of glucagon secretion response to insulin-induced hypoglycemia.". Journal of Pediatric Endocrinology & Metabolism : JPEM. 17 (8): 1141–1144. ISSN 0334-018X. PMID 15379429. doi:10.1515/jpem.2004.17.8.1141. 
  9. ^ أ ب ت ث ج ح Daentl DL, Frías JL, Gilbert EF, Opitz JM (1979). "The Johanson-Blizzard syndrome: case report and autopsy findings.". American Journal of Medical Genetics. 3 (2): 129–135. PMID 474625. doi:10.1002/ajmg.1320030203. 
  10. ^ Jones NL, Hofley PM, Durie PR (Sep 1994). "Pathophysiology of the pancreatic defect in Johanson-Blizzard syndrome: a disorder of acinar development.". The Journal of Pediatrics. 125 (3): 406–408. PMID 8071749. doi:10.1016/S0022-3476(05)83286-X. 
  11. ^ أ ب Nagashima K, Yagi H, Kuroume T (Feb 1993). "A case of Johanson-Blizzard syndrome complicated by diabetes mellitus". Clinical Genetics. 43 (2): 98–100. ISSN 0009-9163. PMID 8448911. doi:10.1111/j.1399-0004.1993.tb04458.x. 
  12. ^ أ ب Gould NS, Paton JB, Bennett AR (Jun 1989). "Johanson-Blizzard syndrome: clinical and pathological findings in 2 sibs.". American Journal of Medical Genetics. 33 (2): 194–199. PMID 2669481. doi:10.1002/ajmg.1320330212. 
  13. ^ Hoffman WH, Lee JR, Kovacs K, Chen H, Yaghmai F (Jan 2007). "Johanson-Blizzard syndrome: autopsy findings with special emphasis on hypopituitarism and review of the literature.". Pediatric and Developmental Pathology : the official journal of the Society for Pediatric Pathology and the Paediatric Pathology Society. 10 (1): 55–60. PMID 17378628. doi:10.2350/06-05-0085.1. 
  14. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Fichter CR, Johnson GA, Braddock SR, Tobias JD (January 2003). "Perioperative care of the child with the Johanson-Blizzard syndrome". Paediatric Anaesthesia. 13 (1): 72–5. PMID 12535044. doi:10.1046/j.1460-9592.2003.00957.x. 
  15. ^ الوراثة المندلية البشرية عبر الإنترنت (OMIM) 243800
  16. ^ أ ب Moeschler JB, Polak MJ, Jenkins JJ, Amato RS (January 1987). "The Johanson-Blizzard syndrome: a second report of full autopsy findings". Am. J. Med. Genet. 26 (1): 133–8. PMID 3812553. doi:10.1002/ajmg.1320260120. 
  17. ^ أ ب ت Braun J, Lerner A, Gershoni-Baruch R (1991). "The temporal bone in the Johanson-Blizzard syndrome. A CT study". Pediatric Radiology. 21 (8): 580–3. PMID 1815181. doi:10.1007/BF02012603. 
  18. ^ Bamiou DE, Phelps P, Sirimanna T (March 2000). "Temporal bone computed tomography findings in bilateral sensorineural hearing loss". Arch. Dis. Child. 82 (3): 257–60. PMC 1718255Freely accessible. PMID 10685935. doi:10.1136/adc.82.3.257. 
  19. ^ أ ب ت Mardin MK, Ghandour M, Sakati NA, Nyhan WL (Nov 1978). "Johanson-Blizzard syndrome in a large inbred kindred with three involved members". Clin Genet. 14 (5): 247–250. PMID 709902. 
  20. ^ أ ب Kobayashi S, Ohmori K, Sekiguchi J (Sep 1995). "Johanson-Blizzard syndrome facial anomaly and its correction using a microsurgical bone graft and tripartite osteotomy". J Craniofac Surg. 6 (5): 382–385. PMID 9020718. doi:10.1097/00001665-199509000-00011. 
  21. ^ Motohashi N, Pruzansky S, Day D (1981). "Roentgencephalometric analysis of craniofacial growth in the Johanson-Blizzard syndrome". J Craniofac Genet Dev Biol. 1 (1): 57–72. PMID 7341643. 
  22. ^ أ ب Al-Dosari MS, Al-Muhsen S, Al-Jazaeri A, Mayerle J, Zenker M, Alkuraya FS (July 2008). "Johanson-Blizzard syndrome: report of a novel mutation and severe liver involvement". Am J Med Genet A. 146A (14): 1875–9. PMID 18553553. doi:10.1002/ajmg.a.32401. 
  23. ^ Elting M, Kariminejad A, de Sonnaville ML, Ottenkamp J, Bauhuber S, Bozorgmehr B, Zenker M, Cobben JM (December 2008). "Johanson-Blizzard syndrome caused by identical UBR1 mutations in two unrelated girls, one with a cardiomyopathy". Am J Med Genet A. 146A (23): 3058–61. PMID 19006206. doi:10.1002/ajmg.a.32566. 
  24. ^ أ ب ت ث Dumić M, Ille J, Bobonj G, Kordić R, Batinica S (May 1998). "Johanson-Blizzardov sindrom" [The Johanson-Blizzard syndrome]. Lijec Vjesn (باللغة Croatian). 120 (5): 114–6. PMID 9748788.