محمد هاشم التتوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
محمد هاشم التتوي
(بالسندية: مخدوم محمد هاشم ٺٽوي تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
تخطيط اسم مخدوم محمد هاشم التتوي السندي.png
 
تخطيط اسم مخدوم محمد هاشم التتوي السندي  تعديل قيمة خاصية الصورة (P18) في ويكي بيانات 

معلومات شخصية
الميلاد 11 نوفمبر 1692  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
تتا  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 11 فبراير 1761 (69 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
تتا  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن مقابر مكلي  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
مواطنة
Fictional flag of the Mughal Empire.svg
سلطنة مغول الهند  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام السني
المذهب الفقهي الحنفي
عدد الأولاد 2   تعديل قيمة خاصية عدد الأولاد (P1971) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة مؤلف،  وفاعل خير،  وعالم عقيدة،  وإمام،  وفقيه  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات السندية،  والفارسية،  والعربية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل فقه إسلامي،  والقرآن،  وعلم التفسير،  وحديث نبوي  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات
تأثر بـ أبو القاسم النقشبندي التتوي
سعد الله شاه القادري السلوني السورتي
ضياء الدين التتوي
عبد الغفور التتوي (الأب)
محمد سعيد التتوي
رحمت الله التتوي
عبد القادر الحنفي الصديقي المكي
عبد بن علي المصري
أبو الطاهر محمد المدني
علي بن عبد المالك الدراوي
أثر في أبو الحسن الصغير التتوي المدني
عبد الرحمن التتوي
عبد اللطيف التتوي
شاه فقير الله العلوي الشكاربوري
عبد الخالق التتوي
صالح محمد شاه الجيلاني من الكهوتكي
نور محمد النصربوري

شيخ الإسلام المخدوم محمد هاشم بن عبد الغفور بن عبد الرحمن التتوي السندي من العلماء البارزين والأدباء البارعين، كان معروفا في الحديث، والتفسير، التاريخ، والسيرة، والشعر والأدب، أصله من السند ولكن طار صيته في العالم كله فريدا في مجالاته. كان أحد أوائل المترجمين للقرآن في اللغة السندية.[1]

ألف الكتب في اللغة العربية والفارسية والسندية، كتب كتبا كثيرة في القرآن والتفسير والحديث والفقه والعقائد وأركان الإسلام وغيرها من الموضوعات التي تتعلق بالإسلام خاصةً، تقدر مؤلفاته من نحو خمسين ومائة إلى ثلث مائة قريبًا، بعض كتبه القيمة يدرس في الجامعة الأزهر في مقررات دراساتها، ولّاه قاضي القضاة غلام شاه حاكم كلهورا على مدينة تتا في عهدہ، انه ارسل المكتوبات إلى الحاكم لانهاء البدع والرسوم وأصدر المامورات، دخل كثير من الناس في الإسلام بعد ما سمعوا مواعيظه وخطباته ودروسه.[2] قد توجد كثير من مخطوطاته في مختلف المكتبات من الهند والسعودية وتركيا وباكستان وبريطانيا وأوروبا، ولا سيماً لم تزل توجد في السند وخارج الباكستان حتي الآن.

اسمه ونسبه[عدل]

هو محمد هاشم بن عبد الغفور بن عبد الرحمن بن عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن خير الدين الحارثي السندي البتورائي، ثم البهرامفوري، ثم التتوي.[3]

البهرام فوري: نسبة إلى «بهرام فور» (أو بهرام بور) وهي قرية من قرى مديرية تته. والتتوي: نسبة إلى مدينة معروفة بالسند «تته».[3]

مولده[عدل]

ولد المخدوم محمد هاشم التتوي في ليلة الخميس في اليوم 10 من شهر ربيع الأول عام 1104 هـ[4] الموافق 19 نوفمبر عام 1692م في بتورة (قرية من مضافات مدينة تتا) في بيت المخدوم عبد الغفور التتوي.[5]

الخلفية العائلية[عدل]

والد محمد هاشم المخدوم عبد الغفور التتوي ايضاً كان عالما كبيرا، كان يسكن في سيهون، بعد ذلك إنتقل إلى منطقة تتا بتورة واستقر هنا، كان المخدوم محمد هاشم من أصل بنهور، نسبه ينتهي إلى بنو هاشم (الحارث بن عبد المطلب[6] اولاً جاء رجال من قبيلته إلى السند للجهاد مع محمد بن القاسم الثقفي في القرن الأول، بعد ذلك اقام بعضهم هنا لنشر الإسلام و تبليغ تعاليمه، فينتمي اليهم نسب محمد هاشم و اجدادہ.[3]

نشأته وطلبه للعلم[عدل]

نشأ محمد هاشم السندي منذ نعومة أطفاره في جو علمي، إذ تَرَبَّى في حجر والده العالم الفاضل عبد الغفور السندي، وهكذا ترعرع في أسرة الفضل والعلم والدين.[7]

بدأ محمد هاشم السندي في طلب العلم، على أبية الشيخ عبد الغفور السندي الذي كان كبار العلماء، فحفظ القرآن على يده، وتلقي عنه مبادئ اللغة الفارسية والعربية، والفقه وغيرها.[7]

ثم ارتحل لطلب العلم إلى مدينة تته التي كانت عاصمة للبلاد، ومركزًا للعلم والفضل ومجمعًا لأعيان، فتلمذ على يد كثير من العلماء الأعيان فيها وخارجها.[8]

الدرس والتدريس[عدل]

تأسيس دار العلوم الهاشمية[عدل]

كان المخدوم محمد هاشم التتوي بعد تحصيل العلوم ساكنا في قريب بتوره في بهرام فور، وبدا يعظ ويخطب في اهلها لإشاعه الاسلام ونشر تعال تعاليمه، ولكن الناس منها لم يبالوا بمواعيظه وخطبه، لذلك غادر من بهرام فور إلى مدينة تته مغاضبا لهم وأسس مدرسة "دار العلوم هاشمية" قريبا من جامع خسرو، وقام هنا بنشر الاسلام وترويج تعاليمه بالدروس والتصانيف والمؤلفات، ولم يزل يشتغل في ذلك.[9]

المسجد الهاشمي[عدل]

كان المسجد الهاشمي واقعا في حي المخدوم محمد هاشم، إنه كتب في ذلك المسجد كثيرا من كتبه القيمة، وفي ذلك المسجد كتب الرسائل إلى حكام السند دعوة للاسلام، وفي ذلك المسجد أفتى على مسائل كثيرة، كان المغضوب يتعود أن يدرس الحديث في ثلث النهار، وبعد المخدوم الموصوف تولى درسه ومسنده أبنه عبد اللطيف، كذلك يقوم بالوعظ والموعظة، هذا المسجد ما زال عامرا إلى عهد تالفورو.[10]

جامع خسرو[عدل]

يسمى جامع خسرو مسجد دابغران، لأن هذا المسجد تقع في حي دابغران، هذا مسجد آخر يعظ فيه المخدوم محمد هاشم في صباح كل الجمعة، وبعد المخدوم الموصوف قام بهذه السلسلة ابنه يا عبد اللطيف التتوي، والآن ليس موجودا هذا الحي وليس سكانها موجودين، لانه هذا المسجد خرب وصار غير عامر.[11]

شيوخه[عدل]

اولًا: مشايخه من السند:[12]

  • عبد الغفور التتوي السندي
  • محمد سعيد التتوي
  • ضياء الدين التتوي

ثانيًا: مشايخه من الحرمين الشريفين:[13]

  • عبد القادر بن أبي بكر الصديقي المكي الحنفي
  • عبد بن علي النمرسي المصري الأهري الشافعي
  • محمد بن إبراهيم الكردي الكوراني المدني الشافعي
  • محمد بن عبد الله المغربي المالكي
  • علي بن عبد المالك الدراوي المغربي المدني

ثالثًا: شيوخه في الطريقة والتصوف:[14]

  • أبي القاسم النقشبندي التتوي
  • السيد سعد الله بن غلام محمد السلوني

تلاميذه[عدل]

  • شهمير شاه المتياروي السندي
  • أبو الجمال محمد صالح الجيلاني السندي
  • عبد الرحمن بن محمد هاشم السندي (ابنه الكبير)
  • عبد الحفيظ بن درويش العجيمي المكي
  • عبد اللطيف بن محمد هاشم السندي (ابنه الصغير)
  • عزت الله كيريو جوتياروي السندي
  • أبو الحسن السندي الصغير
  • فقير الله العلوي الأفغاني ثم السندي
  • مشيدنو النصرفوري السندي
  • محمد مراد بن محمد يعقوب السندي الأنصاري

وغير هؤلاء هناك أسماء كثيرة من العلماء الأجلاء الذين أخذوا عنه.[15]

تولي القضاء[عدل]

كان المخدوم محمد هاشم أصدر الحكم من حاكم السند غلام شاه كلهورا على إنهاء البدع والرسوم والأعمال المضادة للإسلام، بعد اصدار ذالك الحكم انتهت البدع والرسوم والأعمال القبيحة كمجيئ النساء على المقابر إلى حد كبير، لذالك بعض الناس حاولوا وآمروا إلى الحاكم على المخدوم الموصوف ولكن صارت النتيجة على عكس ذالك وتحولت الذانك الموامرين، وولي الحاكم غلام شاه المخدوم قاضي القضاة على تته، هكذا أصدر الحكم لولاء القضاة إليه وأمات مؤامرة المخالفين.[16]

رحلاته العلمية[عدل]

حينما تنظر في حياة محمد هاشم السندي، ترى أنه كان له ثلاث رحلات علمية:

الأولى

كانت من بلدة «بتورة» إلى مدينة العلماء والأعيان «تته» لطلب العلم.

الثانية

كانت من «تته» إلى الحجاز. وهذه الرحلة لها أهمية وأثر على حياة محمد هاشم، حيث التقى في هذه الرحلة مع علماء مكة والمدينة واستفاد منهم.

وكانت في تلك الرحلة من أعيان المحدثين آنذاك أمثال: الشيخ المحدث المفتي عبد القادر المكي الحنفي، والمحدث محمد بن عبد الله المغربي الفاسي، والشيخ أبي طاهر الكوراني من العلماء الأجلاء. وآنت هذه الرحلة ثمارها العلمية، حيث ألف الشيخ ثبته الشهير: «إتحاف الأكابر بمرويات الشيخ عبد القادر».

وكان خروج محمد هاشم من تته لأداء الحج سنة 1135 هـ/1723م ووروده في المدينة المنورة يوم 12 رجب سنة 1136 هـ/1724م.[17][18]

الثالثة

كانت من «تته» إلى مدينة «سورت» بالهند. وهذه الرحلة۔ أيضًا۔ كانت لطلب العلم وتزكية النفس، حيث جاء ليأخذ الطريقة القادرية والإجازة في الحديث عن المحدث الإمام السيد سعد الله السلوني.

ولم نعرف تحديدًا تاريخ قدومة بمدينة «سورت» ولکنه رجع إلى «تته» منها سنة 1137 هـ/1724م، يعدما ليس الخرقة الصوفية من الشيخ سعد الله القادري.[19]

وهناك رحلات أخرى، ولكنها كانت للدعوة والإرشاد في ربوع بلاد السند، واستمرات إلى وفاته.

فضله وثناء العلماء عليه[عدل]

  • قال مؤرخ السند مير علي شير قانع التتوي: «كان المخدوم محمد هاشم بن عبد الغفور السندي من أشهر العلماء في عصره، وفاق أكثرهم في السعادة والنسق، وكان رئيس العلماء في عصره، وتشرف في زمنه بالإسلام مئات من الذميين».[20]
  • مدحه الشيخ المحدث محمد حياة السندي المدني بقوله: «العلامة، ملجأ الورى للفتوى، المتحلي بالورع التقوى الشيخ محمد هاشم السندي الحنفي».[21]
  • وقال حفيده محمد إبراهيم بن عبد اللطيف التتوي السندي: «وقد كان هائزًا للصحاح الست والمسندات وكتب الأطراف والطبقات وعلوم معرفة الرجال، وله تصانيف عظيمة في تلك العلوم، منها أطراف البخاري».[22][23]
  • وقال العلامة الفقيه الأصولي عبد الواحد بن عبد الرحمن السندي السيوستاني في رسالته "البراهين الغر في منع بيع الحر": «وقد حرر في ذلك العلامة الفهامة سيد السند، الفاضل التتوي تغمده الله بغفرانه وأسكنه بحبوحة جنانه».[23]

وفاته[عدل]

عاش الإمام المحدث الفقيه محمد هاشم السندي التتوي سبعين سنة، ملازمًا للجمع والتصنيف والتأليف والتدريس، إلى أن يوم الخميس السادس من رجب سنة 1174 هـ الموافق 11 فبراير 1761م. ودفن بمقابر مكلي تته.[24]

المراجع[عدل]

  1. ^ "المخدوم محمد هاشم التتوي السندي (1104-1174 هـ)" (باللغة الإنجليزية). 15 ديسمبر 2012. مؤرشف من الأصل في 5 أكتوبر 2017. 
  2. ^ محمد إسحاق بهتي، فقهاء الهند (في اللغة الأردية)، ص 932، دار النوادر، لاهور، 2013م
  3. أ ب ت محمد هاشم التتوي، السيف الجلي على ساب النبي (مقدمة)، ص 13
  4. ^ أبو الخير محمد زبير، الصوفياء النقشبنديون من السند (في اللغة الأردية)، ج 1، ص 138، لاهور، 2007م
  5. ^ الدكتور عبد الرسول القادري، المخدوم محمد هاشم التتوي: حياته وخدماته العلمية (في اللغة السندية)، ص 57، جامشورو، 2006م
  6. ^ الدكتور عبد الرسول القادري، المخدوم محمد هاشم التتوي: حياته وخدماته العلمية (في اللغة السندية)، ص 55-56، جامشورو، 2006م
  7. أ ب محمد هاشم التتوي، السيف الجلي على ساب النبي (مقدمة)، ص 14
  8. ^ أمير أحمد العباسي، بذل القوة في حوادث سني النبوة (مقدمة)، ص 6-7
  9. ^ الدكتور عبد الرسول القادري، المخدوم محمد هاشم التتوي: حياته وخدماته العلمية (في اللغة السندية)، ص 74-75، جامشورو، 2006م
  10. ^ الدكتور عبد الرسول القادري، المخدوم محمد هاشم التتوي: حياته وخدماته العلمية (في اللغة السندية)، ص 75-76، جامشورو، 2006م
  11. ^ الدكتور عبد الرسول القادري، المخدوم محمد هاشم التتوي: حياته وخدماته العلمية (في اللغة السندية)، ص 76، جامشورو، 2006م
  12. ^ محمد هاشم التتوي، السيف الجلي على ساب النبي (مقدمة)، ص 15-16
  13. ^ محمد هاشم التتوي، السيف الجلي على ساب النبي (مقدمة)، ص 17-19
  14. ^ محمد هاشم التتوي، السيف الجلي على ساب النبي (مقدمة)، ص 19
  15. ^ محمد هاشم التتوي، السيف الجلي على ساب النبي (مقدمة)، ص 20-22
  16. ^ التحفة المرغوبة في أفضلية الدعاء بعد المكتوبة (الترجمة الأردية)، الدكتور محمد أشرف سمون، ص 12، اكاديمية الراشد كراتشي
  17. ^ مجلة الوحيد سنده آزاد نمبر ص 33
  18. ^ الدكتور عبد الرسول القادري، المخدوم محمد هاشم التتوي: حياته وخدماته العلمية (في اللغة السندية)، ص 97-98، جامشورو، 2006م
  19. ^ الدكتور عبد الرسول القادري، المخدوم محمد هاشم التتوي: حياته وخدماته العلمية (في اللغة السندية)، ص 101، جامشورو، 2006م
  20. ^ أمير أحمد العباسي، بذل القوة في حوادث سني النبوة (مقدمة)، ص 34-35
  21. ^ لوحة رقم ٢/ب ضمن مجموعة رسائل حكم الدخان: المخطوط الموجود بالمكتبة المحمودية بالمدينة المنورة برقم: ٢٦٨٢
  22. ^ مخطوط القسطاس المستقيم ص 28
  23. أ ب أمير أحمد العباسي، بذل القوة في حوادث سني النبوة (مقدمة)، ص 35
  24. ^ مناقب مخدوم محمد هاشم للشيخ عبد اللطيف بن محمد هاشم ص 1 - 4