أبو المظفر السمعاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أبو المظفر السمعاني
معلومات شخصية
الميلاد 426 هـ في مرو
مرو خرسان
تاريخ الوفاة 489 هـ في مرو
الإقامة مسلم
الديانة أهل السنة والجماعة، أشاعرة[1]
المذهب شافعية
الحياة العملية
الحقبة 426 هـ - 489 هـ
مؤلف:أبو المظفر السمعاني  - ويكي مصدر

أبو المظفر السمعاني (426-489) هو منصور بن محمد بن عبد الجبار بن أحمد بن محمد بن جعفر بن أحمد بن عبد الجبار بن الفضل بن الربيع بن مسلم بن عبد الله التميمي الشيخ الإمام أبو المظفر السمعاني. نسبة إلى سمعان بطن من تميم [2].

مولده وطلبه للعلم[عدل]

ولد سنة 426 في مرو في بلاد خرسان، ونشا في أسرة عريقة من العلم فوالده وأخوته وأولاده وأولاد أولاده من كبار العلماء، وكان في البداية حنفيا كوالده وتلقى العلم عليه، وبعد وفاة والده رحل إلى بغداد عام 461 هـ، وجرت بينه وبين علماء بغداد المناظرات والمباحثات والتقى في هذه الرحلة الشيخ أبو إسحاق الشيرازي صاحب المهذب، والإمام أبا نصر بن الصباغ وجرت بينهما مناظرات وسمع من عدد من المحدثين، ثم خرج إلى الحج وصحب بمكة الإمام أبو القاسم الزنجاني ثم عزم على الانتقال إلى مذهب الشافعي وعاد إلى مرو، وبسبب تحوله عن مذهب أبو حنيفة تعرض لمضايقات فرحل إلى طوس ثم نيسابور واستقبله الوزير نظام الملك وعرف له قدره ومكث بها فترة عقد فيها مجلس للتذكير ثم عاد إلى مرو وصلح حاله ودرس بها في مدرسة الشافعية [2]، وكان إماما في شتى أنواع العلوم الإسلامية والعربية [3].

شيوخه[عدل]

  1. أبو غانم أحمد بن علي الكراعي.
  2. أبو بكر بن عبد الصمد الترابي.
  3. عبد الصمد بن المأمون.
  4. وأبو صالح المؤذن.
  5. وأبو القاسم الزنجاني.
  6. أبي منصور السمعاني

تلاميذه[عدل]

  1. عمر بن محمد السرخسي.
  2. أبو نصر محمد بن محمد الفاشاني.
  3. محمد بن أبي بكر السنجي.
  4. إسماعيل بن محمد التيمي.
  5. أبو نصر الغازي.
  6. أبو سعد بن البغدادي.

مؤلفاته[عدل]

قال أبو سعد السمعاني [2]:

أبو المظفر السمعاني صنف جدي التفسير، وفي الفقه والأصول والحديث، وتفسيره ثلاث مجلدات وله الاصطلام الذي شاع في الأقطار، وكتاب القواطع في أصول الفقه، وله كتاب الانتصار بالأثر في الرد على المخالفين، وكتاب المنهاج لأهل السنة، وكتاب القدر، وأملى تسعين مجلسا، سمعت من يحكي عن رفيق جدي في الحج حسين بن حسن قال : اكترينا حمارا، ركبه الإمام أبو المظفر إلى خرق، وبينها وبين مرو ثلاثة فراسخ، فنزلنا وقلت : ما معنا إلا إبريق خزف، فلو اشترينا آخر ؟ فأخرج خمسة دراهم، وقال : يا حسين، ليس معي إلا هذه، خـذ واشتر، ولا تطلب بعدها مني شيئا. قال : فخرجنا على التجريد، وفتح الله لنا أبو المظفر السمعاني
  1. قواطع الأدلة.
  2. البرهان في الخلاف.
  3. الأوسط في الخلاف.
  4. الاصطلام.
  5. تفسير القرآن.
  6. منهاج أهل السنة.
  7. الانتصار لأصحاب الحديث.
  8. الرد على القدرية.
  9. الرسالة القوامية.

وفاته[عدل]

توفي يوم الجمعة ثالث عشر ربيع الأول سنة 489 في مرو، وعاش 63 سنة [2].

المراجع[عدل]

  1. ^ أحمد أمين (2013م). ظهر الإسلام - الجزء الرابع. مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة. صفحة 772. 
  2. ^ أ ب ت ث المكتبة الإسلامية:أبو المظفر السمعاني
  3. ^ مجلة المنارة:الإمام أبو المظفر السمعاني ومنهجه في التفسير