ابن مودود الموصلي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أبو الفضل عبد الله بن محمود
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 599هـ/1203م
تاريخ الوفاة 683هـ/1284م
اللقب ابن بلدجي
المذهب الحنفي
الحياة العملية
العصر العصر العباسي
المنطقة بغداد/العراق
المهنة عالم مسلم

وهو الشيخ الإمام أبو الفضل عبد الله بن محمود بن مودود بن محمود ابن بلدجي الموصلي، الحنفي المذهب، ولد في الموصل في شوال عام 599هـ/1203م، ونشأ بها وتلقى مبادئ العلوم على أبيه، ودرس بالمدرسة الصارمية، على الشيخ عمر بن محمد ابن طبررذ.[1]

وروى عن : مسمار بن عمر بن العويس النيار، ثم رحل إلى دمشق، ودرس على علمائها، وصحب الشيخ جمال الدين الحصيري، ثم قدم إلى بغداد، وقرأ كتاب (صحيح البخاري) على الشيخ أبي الفرج محمد بن عبد الرحمن، وأبي الحسن علي بن أبي بكر بن روزبة، واخذ عن الشيخ عمر بن محمد السهروردي، وأبي النجا عبد الله بن عمر ابن التي، ونصر بن عبد الرزاق الجيلي، وعثمان البتي.

وأجازه طائفة من علماء خراسان منهم: المؤيد بن محمد الطوسي، وأبو بكر القاسم بن عبد الله الفراوي ابن الصفار، وعبد الرحيم بن عبد الكريم السمعاني، وغيرهم.

وأجازه من الموصل: المبارك صاحب (الأصول).

كان الشيخ أبو الفضل ابن بلدجي فقيهاً وإماماً عالماً، له مصنفات عدة، وتولى القضاء في مدينة الكوفة، ودرس عليه الكثير من العلماء ومنهم: أبو العلاء محمود الفرضي، وأبو محمد عبد المؤمن الدمياطي وذكراه في معجميهما.

قال أبو العلاء محمود الفرضي: (كان أبو الفضل عالماً له مصنفات عدة في مسائل الخلاف، ومعرفة الرجال، ولم يزل يفتي ويدرس ويسمع الحديث إلى آخر حياته.

حدث مجد الدين بالإجازة عن جماعة من شيوخ خراسان، والحق الأحفاد بالأجداد وأنتشرت عنه الرواية وقصده طلاب علم الحديث، وكان صبوراً على الاسماع وربما صلى صلاة الصبح واستند في محرابه إلى قريب صلاة العصر.

ولقد تولى التدريس في جامع أبي حنيفة عام 667هـ، وكانت حلقته واسعة في الدرس يقصدها مختلف العلماء والطلاب وتدور فيها المناظرات العلمية.

من مؤلفاته[عدل]

  • (المختار في الفتوى) وشرحه (الأختيار لتعليل المختار).
  • مسألة غسل الرجلين.

وفاته[عدل]

توفي الشيخ مجد الدين ابن بلدجي يوم السبت 20 محرم عام 683هـ/1284م، وشيع بموكب حافل وصلوا على جنازته بجامع القصر ببغداد ثم بالمدرسة المستنصرية، ثم خارج باب السلطان (باب المعظم حالياً)، ثم صلوا عليه في جامع الإمام الأعظم، ودفن في مقبرة الخيزران بجانب مرقد الإمام أبي حنيفة وتحت قبته.[2]

مصادر[عدل]

  1. ^ تاريخ الأعظمية - تأليف وليد الأعظمي - بيروت 1999 - صفحة 511.
  2. ^ أعيان الزمان وجيران النعمان في مقبرة الخيزران - تأليف وليد الأعظمي - مكتبة الرقيم - بغداد 2001م - صفحة 82.
  • مدارس بغداد في العصر العباسي - عماد عبد السلام رؤوف - بغداد 1966م - صفحة 41.
  • تاج التراجم في طبقات الحنفية - زين الدين قاسم (المتوفي 879هـ) - بغداد - مطبعة العاني - صفحة 31.