معرة مصرين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
معرة مصرين
بلدة
معرة مصرين
موقع معرة مصرين على خريطة سوريا
معرة مصرين
معرة مصرين
موقع معرة مصرين في سوريا
الإحداثيات: 36°7′14″N 36°39′21″E / 36.12056°N 36.65583°E / 36.12056; 36.65583
تقسيم إداري
البلد  سوريا
محافظة محافظة إدلب
منطقة منطقة مركز إدلب
ناحية ناحية معرة مصرين
المساحة
ارتفاع 338 متر  تعديل قيمة خاصية الارتفاع عن مستوى البحر (P2044) في ويكي بيانات
عدد السكان (تعداد عام 2004)
 • المجموع 17٬519 نسمة
معلومات أخرى
منطقة زمنية +2
رمز المنطقة الرمز الدولي: 963, رمز المدينة: 23

معرة مصرين بلدة سورية ومركز ناحية معرة مصرين في منطقة مركز إدلب في محافظة إدلب. بلغ عدد سكانها 17,519 نسمة في عام 2004 حسب إحصاء المكتب المركزي للإحصاء[1].

  • تبعد عن إدلب 9 كم شمالا وعن نقطة باب الهوى الحدودية مع تركيا 30 كم جنوبا. تقع مدينة "معرة مصرين" التي تعتبر حاضرة المنطقة الشمالية في المحافظة حيث تحيط بها أشجار الزيتون كما يحيط السوار بمعصم اليد، قال فيها الرحالة الأديب عمر بن علي الميقاتي الحلبي : «معرة مصرين بلدة كأنها صورة جنة الخلد منقوشة في عرض الأرض، وهي بلدة واسعة الرقعة، طيبة البقعة، واسطة البلاد، ومن أي طرف قمت إليها وجدت الأشجار حولها من كل ذات ثمر تؤتي أوكلها وهي ذات تاريخ مجيد.
موقع معرة مصرين في محافظة إدلب
  • تعتبر معرة مصرين حاضرة المنطقة الشمالية من محافظة "إدلب" و يتبع لها العديد من القرى والبلدات وهي مركز الناحية المسماة باسمها ومن أهم ما تمتاز به تنظيمها الجيد وشوارعها العريضة كما أنها تحتوي على العديد من الدوارات والساحات العامة إضافة إلى أبنيتها الجميلة والمنفذة وفق أهم أسس السلامة العامة حيث طبق فيها نظام الوقاية من الزلازل منذ عام /1998/
  • بلغ عدد سكانها (37) ألف نسمة عام /2007/ يعمل قسم منهم في الزراعة ويعتمد النشاط الاقتصادي في معرة مصرين على الزراعة أساساً ويشكّل الزيتون المصدر الرئيس لهذه الزراعة وكذلك أشجار التين والفستق والعنب الذي تناقص عددها كثيراً ، كما يُزرع فيها الخضراوات المسقيّة بماء الآبار الاتوازية بالتنقيط والرذاذ مثل البطاطا والباذنجان والبندورة، ونسبة كبيرة منهم يشغلون وظائف في دوائر الدولة الرسمية، كما يمارس سكانها أنشطة متعددة كحرف النجارة والحدادة والبناء وغيرها إضافة لصناعات متعددة كصناعة الصابون وحلاوة الطحينة وعصر السمسم وحياكة السجاد اليدوي وتربية الدواجن التي تنتشر بكثرة حول المدينة وهناك مصنع لاستخراج زيت البيرين.
  • تحتوي المدينة على كافة المرافق الخدمية والعامة من الصرف الصحي والكهرباء والهاتف وتحتوي على شبكة من الطرق العامة تصلها بكافة المناطق المجاورة وأهمها الطريق الذي يصلها بمدينة "إدلب" وطريق "حلب" كما أنه يمر فيها طريق باب الهوى وهو أهم طريق بالنسبة للمنطقة الشمالية وأهم المرافق العامة فيها المجلس البلدي والمركز الثقافي والمخبز الآلي ومركز الهاتف والبريد والمصرف التعاوني الزراعي وقسم كهرباء ومركز صحي ومديرية ناحية ومصلحة الزراعة إضافة إلى منطقة صناعية تحتوي على جميع المهن والحرف التي تحتاجها المدينة وتقع في الجهة الشمالية منها وفيها أكثر من عشرين مسجد.
  • ترتبط معرة مصرين بمدينة إدلب بطريق يخترق غابة الزيتون وينتقل يومياً عدد كبير جداً من أبنائها للعمل في وظائف الدولة إضافة للطلاب في المعاهد المتنوعة وتعدّ شركة ديما أهم وسائل المواصلات المنظمة بين إدلب وحلب ومعرة مصرين.
  • هناك نسبة كبيرة من المتعلمين في مدينة "معرة مصرين" وقد تخلصت من الأمية بشكل كامل باستثناء النساء الكبيرات بالسن وفيها عدد كبير من الأطباء وغير ذالك من الشهادات العلمية كما يوجد فيها أربع مدارس للحلقة الأولى وأربع مدارس للحلقة الثانية وثانوية للذكور وأخرى للإناث وثانوية للفنون النسوية وثانوية صناعية وثانوية مهنية.
  • حيث يعتبر المركز الثقافي من أقدم المراكز الثقافية في المحافظة حيث كان مكتبة وطنية تابع للبلدية منذ عام /1950/ ثم تم استلامه من قبل وزارة الثقافة عام/1973/ وهو يقوم بإعداد محاضرات دورية في كافة المجالات والاختصاصات ويدعوا لها أهم المحاضرين والاختصاصين حيث تلقى حضورً كبيرً من أبناء المدينة كما أنه يحتوي على مكتبة ضخمة تضم أكثر من (13) ألف كتاب في كافة المجالات العلمية والأدبية ويؤمها عدد كبير من أبناء المدينة وخصوصاً من فئة الشباب.

التسمية[عدل]

وتعود تسميتها إلى اللغة السريانية حسب ماورد في كتاب "معجم البلدان" لـ"ياقوت الحموي" «والاسم مؤلف من قسمين الأول"معرة" وتعني مغارة و"مصرين" جمعها الأمصار وتعني بالسريانية الأمطار فتصبح "مغارة الأمطار". ورد ذكرا في العديد من المراجع التاريخية ومنها كتاب بغية الطلب في تاريخ حلب لأبن العديم الذي قال فيها:«أن أهلها ذو يسار وأملاك وعندما هاجمهم الفرنجة في الحروب الصليبية دفن أهلها فيها أموال كثيرة وإنها تعرف بذات القصور».

يذكر أن الاسم يكتب بشكل خاطئ في المعاملات والدوائر الرسمية على شكل : معرتمصرين، والتسمية الصحيحة "معرة مصرين " ذكرت في العديد من الكتب والمراجع القديمة مثل الكتب : تاج العروس من جواهر القاموس للمؤلف : محمّد بن محمّد بن عبد الرزّاق الحسيني، تاريخ دمشق لابن عساكر، الكامل في التاريخ لابن الأثير ,و بغية الطلب في تاريخ حلب لابن العديم وغيرها.[2]

لمحة تاريخية[عدل]

  • هناك أكثر من عشرين موقع أثري في مدينة "معرة مصرين" وأهمها الجامع الكبير وهو أعظم جامع في محافظة إدلب حيث تعلو سطحه مجموعة كبيرة من القباب التي ترتكز على أربع أعمدة في حرم المسجد والذي بني عندما دخل "خالد بن الوليد" و"أبو عبيدة بن الجراح" إلى المدينة وجدوا فيها كنيسة مبنية على أنقاض بيعة لليهود فقام "أبو عبيدة " بوضع حجر الأساس وأكمل بنائه "عبادة بن الصامت" الخزرجي الأنصاري.
  • ومن الآثار الأخرى مسجد أبناء الخليل"إبراهيم" الذي قدم إلى "معرة مصرين" مهاجراً من مدينة"الرها" المعروفة أيضا باسم "اورفا" وتزوج عذراء منها وأنجبت له ثلاث أولاد ذكور فماتوا جميعا قبل سن البلوغ وبنا عليهم مسجد في الجهة الشرقية من المدينة يدعى حتى الوقت الحاضر مسجد أولاد الخليل بالقرب من التل المسمى تل الخليل، والتي تقول الحكاية أن إبراهيم الخليل وأولاده سكنوا هنا ولمّا رحل الخليل إلى فلسطين ترك بعض أولاده هنا، إضافة إلى "مزار الخضر" مقام الخضر عليه السلام في طرفها الشمالي/الغربي ومقام "الملك الصالح" وهو أحمد بن الملك الظاهر غازي ابن السلطان صلاح الدين والذي يقع في الجهة الشمالية من المدينة.
  • تعتبر "معرة مصرين" من أقدم المدن في الشمال السوري وهي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ حيث يزيد عمرها عن الخمسة آلاف عام وزادت أهميتها في العهد الإسلامي الأول. فتحها أبو عبيدة أبن الجراح زمن الخليفة "عمر بن الخطاب" عام (17)هجري بعد أن فتح حلب توجه إلى "معرة مصرين" ونزل في طرفها الغربي وركز الراية ونصبت له خيمة ولخالد بن الوليد خيمة وسميت هذه المنطقة "بالدوسة" وحصلت يومها مناوشة بين الروم والصحابة وقتل من الروم خمسة ومن الصحابة اثنين هم من الأنصار فرقة الخزرج ودفنوا في هذا المكان ويعرف حتى هذا اليوم "بالمغازين" بين الأشجار غربي المدينة ويزوره الناس للتبرك وشفاء المرض على حد زعمهم.
  • ان معرة مصرين كانت تسمى "العواصم" بسبب دورها الكبير في رد هجمات الروم زمن الدولة العباسية كما أنها كانت مصيف لولاة حلب ومنهم "سيف الدولة الحمداني" حيث كان له بستان في جنوب البلدة وكان يأتي إليه للاصطياف والاستجمام فيه.
  • معرة مصرين مدينة حديثة قائمة على أنقاض مدينة قديمة وظهر ذالك واضح عند عمليات البناء ففي كل أثاث مبنى يوجد عدد كبير من الكهوف والمغارات التي تدل على قدم هذه المدينة كما أنها تحتوي على العديد من الخزانات الرومانية والتي تعتبر من أكبر الخزانات في العالم ومنها الخزان الذي يسمى حالياً "المصنع" وهو خزان أرضي طوله (40) م وعرضه (15) م وارتفاعه (15) م وهو مبني من الحجارة ويوجد في مواد بنائه وأرضه من مادة الزئبق، والذي كان يسقي أغلب سكانها من ماء المطر المخزون داخله حتى عهد الستينات كما كان متنزّهاً لصبايا البلدة اللواتي ينقلن الماء منه طيلة النهار فإذا كان الأصيل جاؤوا بجرارهم ثمّ جلسوا يتبادلون الحديث ويأكلون الفواكه والمكسّرات قبل العودة بجرة الماء الأخيرة.
  • وتتردد الإشارات التاريخية حول معرة مصرين القديمة فقد ذّكر أنّها كانت مصيفاً لأمراء حلب وعليّة القوم أيام الدولة الحمدانية ، وفي أيام الحروب الصليبيّة عانت كثيراً من عدم الاستقرار بسبب الحروب فقد وقعت بأيدي الصليبيين أكثر من مرة وقد سكنها الحشيشيون أيام القائد صلاح الدين الأيوبي ولمّا انتصر عليهم قتل منهم مقتلة عظيمة.
  • ويذكر الباحث التاريخي المرحوم عبد الرزاق قاضي بأنها كانت مملكة ولها مصكوكات معدنية وفيها نظام ريّ متطوّر يعتمد على الأقنية وقد ذكرها ياقوت الحموي في معجم البلدان على أنّها كورة من أعمال حلب تشتهر بإنتاج الثمار وهواؤها عليل.
  • ومعرة مصرين مدينة يستطيع المرء تلمّس آثار الحضارة في مرافقها وشوارعها وخدماتها بينما لاتزال تحتفظ بروح القرية في ألفة أهلها وعلاقاتهم الاجتماعية حيث تجدهم جميعاً في السرّاء والضراء ولن يجد المرء كبير عناء في اكتشاف ذلك ، وفيها سوق كبير يسمّى (البازار) في يوم الجمعة من أهم أسواق المنطقة حيث يضم كلّ ما يخطر بالبال من أنشطة اقتصادية وهو مكتظّ دائماً بالمتسوّقين.

الجامع الكبير[عدل]

الجامع الكبير في "معرة مصرين" جسر يربط حاضر المدينة بماضيها[عدل]

  • كغيرها من البلدات والمدن في محافظة "إدلب" تذخر بمعالم جعلت منها بلدة من أكثر البلدان تعلق بالحضارة العربية والرومانية من خلال أوابدها التي تعتبر جسر يربط الماضي بالحاضر ومن هذه المعالم الأثرية الجامع الكبير الذي يعتبر من أعظم الجوامع في المحافظة من حيث المساحة والترتيب وطريقة البناء.
  • يتألف المسجد من حرم واسع يعلو سطحه مجموعة كبيرة من القباب، والواحدة منها ترتكز على أربعة أعمدة ضخمة في داخل الحرم فتشكل مجموعة كبيرة من الأعمدة والأقواس إضافة إلى باحة سماوية يحيط بها من جميع الاتجاهات رواقات مقوسة بنيت بطريقة غاية في الجمال ويوجد فيها العديد من آبار الماء الرومانية أو ما تسمى بآبار الجمع التي تُجمع فيها الماء في فصل الشتاء ليصار إلى استخدامها في باقي أيام السنة وهي من أكبر الآبار مساحة في المنطقة كما تعلو سطحه مئذنة مربعة الشكل بنيت من الحجارة بطريقة بديعة كما أنه يوجد في المسجد حجر عليه كتابات يغلب عليها الطابع العثماني وهذا ما يدل على أنه تم ترميم الجامع في عهد الدولة العثمانية.
  • خضع الجامع إلى العديد من عمليات الترميم وكان آخرها إعادة بنائه أثناء الاحتلال الفرنسي لسورية حيث قصف المسجد بالمدافع وتهدم قسم كبير منه وتمت عملية ترميمه وإعادة بناء القسم المهدم وكذلك تم ترميم المنبر والمحراب في الفترة الأخيرة ولا زال المسجد يحتفظ بمكانته الدينية والأثرية حتى الوقت الحاضر وهو الجسر الذي يربط حاضر المدينة بماضيها إلى جانب العديد من المواقع الأثرية الأخرى.
  • من الآثار الباقية في الجامع الكبير لوحة جدارية فيها قصيدة شعر بالخط التركي القديم تشير إلى التجديد في أيام أحد الولاة العثمانيين.
  • وقد جُدّد في القرن الماضي مرتين أزيل فيهما المنبر الخشبي الذي يعود تاريخه إلى 270 سنة هجرية وقد وثّق أحد الشعراء ذلك ببيت من الشعر على حساب الجمل الكبير بقوله: " فحاء الحلم زده ثمّ أرّخ لمحي الشرع دارٌ في الجنان".

تعرض الجامع الكبير لقصف من قبل مليشيات بشار الأسد[عدل]

  • بتاريخ 05-10-2012 الساعة 12 ليلا
  • بتاريخ 25-12-2012 تعرضت الباحة الخارجية لعدة قذائف اسفرت عن دمار في الجامع الكبير.
  • بتاريخ 03-01-2013 تم قصف الجامع الكبير بقذائف صاروخية استهدفته بشكل مباشر مما أدى لدمار كبير وتصدع بالقباب والمأذنة
  • بتاريخ 02-06-2016 قصف الجامع بصواريخ فراغية شديدة الانفجار دمرت الجزء الشرقي منه

مسجد صلاح الدين[عدل]

تعرض مسجد صلاح الدين وسط معرة مصرين لقذيفة صاروخية استهدف المأذنة بتاريخ 19‏/05‏/2013

جامع الفاروقي[عدل]

  • بتاريخ 14-08-2018 قصفت مأذنة الجامع بقذيفة دبابة

الحرب الأهلية السورية[عدل]

استجاب ناشطو المدينة لدعوات التظاهر السلمي تزامنًا مع حالة احتقان في مدينة درعا جنوب سوريا، بعد اعتقال عدد من الأطفال المتأثرين بالربيع العربي، إثر كتابتهم لشعارات مناهضة للنظام السوري على جدران مدرستهم. حيث انطلقت المظاهرة الأولى في معرة مصرين بتاريخ 22-4-2011 وسميت "الجمعة العظيمة" نادى فيها المتظاهرون بوحدة الشعب السوري والمطالبة بالحرية ( الله .. سوريا .. حرية وبس )، حالما خرج بعض المؤيدين لنظام الأسد بالتعدي على المتظاهرين وشتمهم.

مراجع[عدل]

  1. ^ "نتائج التعداد العام للسكان والمنشآت 2004". المكتب المركزي للإحصاء. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2015. 
  2. ^ http://edlebcity.com/showthread.php?p=6174
  • بغية الطلب في تاريخ حلب - ابن العديم (ج 1 / ص 30)

وصلات خارجية[عدل]