أبو عبيدة بن الجراح

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أبو عبيدة بن الجراح
تخطيط اسم أبو عبيدة بن الجراح.png
بطاقة تعريف
الاسم الكامل عامر بن عبد الله بن الجراح بن هلال بن أهيب بن ضبة بن الحارث بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان القرشي الفهري المكي .
النسب الفهري القرشي
تاريخ الميلاد نحو 40 ق هـ / 584م
مكان الميلاد مكة
تاريخ الوفاة 18 هـ / 639م
مكان الوفاة مات بطاعون عمواس بغور الأردن
مكان الدفن غور الأردن
أولاد عمير بن ابي عبيده بن الجراح ، يزيد بن ابي عبيده بن الجراح ، اسحاق بن ابي عبيده بن الجراح
أهل أبوه عبد الله بن الجراح بن هلال:
أمه: أميمة بنت عثمان بن جابر
مهنة عينه عمر قائدا عاما على جيوش الشام
الإسلام
معارك مع النبي محمد شهد بدر - وأحد
أهم الإنجازات أحد قادة فتح الشام الأربعة
قال عنه النبي محمد إن لكل أمة أمينا وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح
مكانته أحد العشرة المبشرين بالجنة وأمين هذه الأمة

أبو عبيدة بن الجراح الفهري القرشي، صحابي جليل وأمين الأمة الإسلامية. (42 ق.هـ/582م - 18 هـ/639م)

نسبه[عدل]

صفاته[عدل]

    • كان رجلاً نحيفاً ، معروق الوجه ، خفيف اللحية ، طُوالاً ، أحنى _ منعطف نحو الصدر _ أثرم الثنيتين ، ووصف بحسن الخلق ، وبالحلم الزائد والتواضع .

أتدرون لماذا كان أثرماً ، دعونا نستمع لهذه القصة التي رواها الخليفة الراشد أبو بكر الصديق رضي الله عنه : يقول أبو بكر الصديق رضي الله عنه :" لما كان يوم أحد ، ورمي الرسول صلى الله عليه وسلم حتى دخلت في وجنته حلقتان من المغفر ، أقبلت أسعى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وإنسان قد أقبل من قبل المشرق يطير طيرانا ، فقلت : اللهم اجعله طاعة ، حتى إذا توافينا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا هو أبو عبيدة بن الجراح قد سبقني ، فقال : ( أسألك بالله يا أبا بكر أن تتركني فأنزعها من وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ) فتركته ، فأخذ أبو عبيدة بثنيته إحدى حلقتي المغفر ، فنزعها وسقط على الأرض وسقطت ثنيته معه ، ثم أخذ الحلقة الأخرى بثنيته الأخرى فسقطت ، فكان أبوعبيدة في الناس أثرم ) وكانت هذه الثرمة جعلت من ثغره أحسن ثغر

بعض مواقف أبي عبيدة بن الجراح مع الرسول Mohamed peace be upon him.svg[عدل]

وكان ممن ثبت مع الرسول Mohamed peace be upon him.svg يوم أحد، وقد أسرع إلى رسول الله Mohamed peace be upon him.svg ونزع الحلقتين من المغفر اللتين دخلتا في وجنتي رسول الله Mohamed peace be upon him.svg. وروى الإمام أحمد بسنده عن أبي جمعة حبيب بن سباع قال: تغدينا مع رسول الله ومعنا أبو عبيدة بن الجراح، قال: فقال: يا رسول الله، هل أحد خير منا؟! أسلمنا معك، وجاهدنا معك. قال: "نعم، قوم يكونون من بعدكم، يؤمنون بي ولم يروني".

    • كان من أحب الناس إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شَقِيقٍ قَالَ : قُلْتُ لِعَائِشَةَ _ رضي الله عنها _ أَيُّ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ أَحَبَّ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ ؟ قَالَتْ : أَبُو بَكْرٍ ، قُلْتُ : ثُمَّ مَنْ ؟ قَالَتْ : عُمَرُ ، قُلْتُ : ثُمَّ مَنْ ؟ قَالَتْ : ثُمَّ أَبُو عُبَيْدَةَ بْنُ الْجَرَّاحِ ، قُلْتُ : ثُمَّ مَنْ ؟ قَالَ : فَسَكَتَتْ " [ رواه الترمذي وغيره وقَالَ : حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ ، وصححه الألباني ]

وتوفى الرسول صلى الله عليه وسلم وهو كان راضي على ابوعبيده الجراح -رضي الله عنه-


بعض مواقف أبي عبيدة بن الجراح مع الصحابة[عدل]

مع أبي بكر الصديق[عدل]

بعث أبو بكر الصديق إلى أبي عبيدة: هلم حتى أستخلفك؛ فإني سمعت رسول الله Mohamed peace be upon him.svg يقول: "إن لكل أمة أمينا، وأنت أمين هذه الأمة". فقال أبو عبيدة: ما كنت لأتقدم رجلا أمره رسول الله أن يؤمنا. وقال أبو بكر الصديق يوم السقيفة: "قد رضيت لكم أحد هذين الرجلين"، يعني عمر بن الخطاب وأبا عبيدة بن الجراح.

مع عمر بن الخطاب[عدل]

كان عمر يقول: "لم أكن مغيرا أمرا قضاه أبو عبيدة". وأول كتاب كتبه عمر بن الخطاب حين ولي كان إلى أبي عبيدة يوليه على جند خالد بن الوليد، إذ قال له: "أوصيك بتقوى الله الذي يبقى ويفنى ما سواه، الذي هدانا من الضلالة وأخرجنا من الظلمات إلى النور، وقد استعملتك على جند خالد بن الوليد، فقم بأمرهم الذي يحق عليك.".

مع خالد بن الوليد[عدل]

لما عزل عمر خالدا وولى أبا عبيدة، قام خالد وقال للناس: "بعث عليكم أمين هذه الأمة". وقال أبو عبيدة للناس عن خالد: سمعت رسول الله يقول: "خالد سيف من سيوف الله، نعم فتى العشيرة".

قصه الحوت[عدل]

عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ : بَعَثَنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَأَمَّرَ عَلَيْنَا أَبَا عُبَيْدَةَ نَتَلَقَّى عِيراً لِقُرَيْشٍ وَزَوَّدَنَا جِرَاباً مِنْ تَمْرٍ لَمْ يَجِدْ لَنَا غَيْرَهُ فَكَانَ أَبُو عُبَيْدَةَ يُعْطِينَا تَمْرَةً تَمْرَةً - قَالَ - فَقُلْتُ كَيْفَ كُنْتُمْ تَصْنَعُونَ بِهَا قَالَ نَمَصُّهَا كَمَا يَمَصُّ الصَّبِىُّ ثُمَّ نَشْرَبُ عَلَيْهَا مِنَ الْمَاءِ فَتَكْفِينَا يَوْمَنَا إِلَى اللَّيْلِ وَكُنَّا نَضْرِبُ بِعِصِيِّنَا الْخَبَطَ ثُمَّ نَبُلُّهُ بِالْمَاءِ فَنَأْكُلُهُ قَالَ وَانْطَلَقْنَا عَلَى سَاحِلِ الْبَحْرِ فَرُفِعَ لَنَا عَلَى سَاحِلِ الْبَحْرِ كَهَيْئَةِ الْكَثِيبِ الضَّخْمِ فَأَتَيْنَاهُ فَإِذَا هِىَ دَابَّةٌ تُدْعَى الْعَنْبَرَ قَالَ قَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَيْتَةٌ ثُمَّ قَالَ لاَ بَلْ نَحْنُ رُسُلُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَفِى سَبِيلِ اللَّهِ وَقَدِ اضْطُرِرْتُمْ فَكُلُوا قَالَ فَأَقَمْنَا عَلَيْهِ شَهْراً وَنَحْنُ ثَلاَثُ مِائَةٍ حَتَّى سَمِنَّا قَالَ وَلَقَدْ رَأَيْتُنَا نَغْتَرِفُ مِنْ وَقْبِ عَيْنِهِ بِالْقِلاَلِ الدُّهْنَ وَنَقْتَطِعُ مِنْهُ الْفِدَرَ كَالثَّوْرِ - أَوْ كَقَدْرِ الثَّوْرِ - فَلَقَدْ أَخَذَ مِنَّا أَبُو عُبَيْدَةَ ثَلاَثَةَ عَشَرَ رَجُلاً فَأَقْعَدَهُمْ فِى وَقْبِ عَيْنِهِ وَأَخَذَ ضِلَعاً مِنْ أَضْلاَعِهِ فَأَقَامَهَا ثُمَّ رَحَلَ أَعْظَمَ بَعِيرٍ مَعَنَا فَمَرَّ مِنْ تَحْتِهَا وَتَزَوَّدْنَا مِنْ لَحْمِهِ وَشَائِقَ فَلَمَّا قَدِمْنَا الْمَدِينَةَ أَتَيْنَا رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَذَكَرْنَا ذَلِكَ لَهُ فَقَالَ « هُوَ رِزْقٌ أَخْرَجَهُ اللَّهُ لَكُمْ فَهَلْ مَعَكُمْ مِنْ لَحْمِهِ شَيْءٌ فَتُطْعِمُونَا ؟ " قَالَ : فَأَرْسَلْنَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مِنْهُ فَأَكَلَهُ " [ رواه البخاري ومسلم واللفظ لمسلم ]

حياته العطرة[عدل]

أحد السابقين الأولين إلى الإسلام أسلم على يد أبي بكر الصديق في الأيام الأولى للإسلام. هاجر إلى الحبشة في الهجرة الثانية. وقال عنه رسول الله:

   
أبو عبيدة بن الجراح
إن لكل أمة أمينا وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح
   
أبو عبيدة بن الجراح

. ويعد من أحد العشرة المبشرين بالجنة.

قَالَ الْحَافِظُ رحمه الله " صِفَةُ الْأَمَانَةِ وَإِنْ كَانَتْ مُشْتَرَكَةً بَيْنَهُ وَبَيْنَ غَيْرِهِ لَكِنَّ السِّيَاقَ يُشْعِرُ بِأَنَّ لَهُ مَزِيدًا فِي ذَلِكَ لَكِنْ خَصَّ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كُلَّ وَاحِدٍ مِنْ الْكِبَارِ بِفَضِيلَةٍ وَوَصَفَهُ بِهَا فَأَشْعَرَ بِقَدْرٍ زَائِدٍ فِيهَا عَلَى غَيْرِهِ كَالْحَيَاءِ لِعُثْمَانَ وَالْقَضَاءَ لِعَلِيٍّ وَنَحْوِ ذَلِكَ " . [ تحفة الأحوذي ]

      • الأمانة أساس الإيمان ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ : مَا خَطَبَنَا نَبِيُّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ قَالَ : " لاَ إِيمَانَ لِمَنْ لاَ أَمَانَةَ لَهُ ، وَلاَ دِينَ لِمَنْ لاَ عَهْدَ لَهُ " [ رواه أحمد ، وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم
      • من أعظم الأمانة ، أمانة الدين ، فالدين أمانة في عنقك تسأل عنه يوم القيامة ، هل أنت أمين في دينك ، في تعاملك ، في أخلاقك ، في أسرتك ، في كل حياتك ، حياتك كلها أمانة ،

قاد غزوة الخبط عندما أرسله النبي محمد أميرا على ثلاث مائة وبضعة عشرة مقاتلا ومعهم قليل من الزاد وعندما نفد الزاد راحوا يتصيدون الخبط أي ورق الشجر فيسحقونه ويسفونه ويشربون عليه الماء لهذا سميت هذه الغزوة بغزوة الخبط. كما كان أحد القادة الأربعة الذين اختارهم أبو بكر لفتح الشام وهم: يزيد بن أبي سفيان وشرحبيل بن حسنة وعمرو بن العاص وأبو عبيدة بن الجراح. عينه عمر بن الخطاب قائدا عاما على جيوش الشام. لاقى أباه مع صف المشركين في بدر فنازله وقتله.

شارك في معركة اليرموك وقد أمره الخليفة عمر بن الخطاب على الجيش بدلا من خالد بن الوليد ولكنه أخفى أمر الإمارة عن خالد إلى أن انتهى خالد من المعركة محرزا النصر ثم أعلمه بأمر عمر فسأله خالد: "يرحمك الله أبا عبيدة، ما منعك أن تخبرني حين جاءك الكتاب؟" فأجاب أبو عبيدة: "إني كرهت أن أكسر عليك حربك، وما سلطان الدنيا نريد، ولا للدنيا نعمل، كلنا في الله أخوة".

قال عنه عمر بن الخطاب وهو يجود بأنفاسه: "لو كان أبو عبيدة بن الجراح حيا لاستخلفته فإن سألني ربي عنه قلت: استخلفت أمين الله، وأمين رسوله". وقال عنه: "لو كنت متمنيا ما تمنيت إلا بيتا مملوءا برجال من أمثال أبي عبيدة".

من أشهر ما قال أبو عبيدة بن الجراح خطبته في أهل الشام وهو أميرهم:

«يا أيها الناس إني مسلم من قريش وما منكم من أحد، أحمر، ولا أسود، يفضلني بتقوى إلا وددت أني في إهابه.»

لقبه النبي محمد بأمين الأمة في حديثه:

روي عن أنس بن مالك في المسند الصحيح:

   
أبو عبيدة بن الجراح
أن أهل اليمن قدموا على رسول الله، فقالوا: ابعث معنا رجلا يعلمنا السنة والإسلام. قال، فأخذ بيد أبي عبيدة فقال: "هذا أمين هذه الأمة".[2]
   
أبو عبيدة بن الجراح

تواضعه[عدل]

زار أمير المؤمنين عمر الشام سأل عن أخيه ، فقالوا له :( من ؟) قال : " أبوعبيدة بن الجراح " ، وأتى أبو عبيدة وعانقه أمير المؤمنين ثم صحبه إلى داره ، فلم يجد فيها من الأثاث شيئاً ، إلا سيفه وترسه ورحله ، فسأله عمر وهو يبتسم : ( ألا اتخذت لنفسك مثلما يصنع الناس ؟) ، فأجاب أبو عبيدة :( يا أمير المؤمنين ، هذا يبلغني المقيل ) .

طاعون عمواس[عدل]

و في الشام كان أبو عبيدة القائدَ الأعلى للقوات الإسلامية المقاتلة ، فانتصر المسلمون تحت إمرته على نصف مليون من الروم ، قبل أن ينتشر "طاعون عمواس دا في أراضي الشام انتشار النار في الهشيم ، عندها أراد الخليفة عمر بن الخطاب أن ينقذ أبا عبيدة من الموت المحقق بأي وسيلة ممكنة ، فحاول أن يستقدمه إلى المدينة بأي حجة كانت ليبعده عن خطر الوباء، فبعث إليه : "إنه قد عرضت لي حاجة ، ولا غني بي عنك فيها، فعجِّل إلي"، فلما قرأ أبو عبيدة رسالة الخليفة ابتسم وعرف أن الفاروق يريد إنقاذه من الموت فكتب إلى عمر يقول له: "من أبي عبيدة بن الجراح إلى عمر بن الخطاب أمير المؤمنين ، السلام عليكم ورحمة اللّه وبركاته ، وبعد. . . .إني قد عرفت حاجتك ، فحللني من عزيمتك ، فإني في جند من أجنافى المسلمين ، لا أرغب بنفسي عنهم " فلما قرأ عمر الكتاب أجهش بالبكاء فقيل له : مات ابو عبيدة ؟! قال : لا، وكأن قد )أي : وكأنه مات(، فبكى اهل المدينة على هذا البطل . وفعلأ ما هي إلاّ أيام حتى انتشر الطاعون في جسد الأمين ، في جسد رجل من أشرف الرجال ، وأعظم الرجال ، وأروع الرجال ، فاستشهد ابو عبيدة بعد أن حمل راية لا إله إلّا اللّه ، محمدٌ رسول اللّه، إلى مدن الشام وقراها، فلا يسبح اللّهَ سيخ في دمشق ، ولا يُولد عالمٌ في حماة ، ولا تصلي عجوز في عمّان، ولا يُذكر اللّهُ في صيدا، ولا يُرفع الأذان من فوق ماَذن الأقصى ، ولا يجاهد بطل في غزة ، ولا يستشهد بطل في رام اللّه ، إلّا وكان لأبي عبيدة عامر بن الجراح مثل أجرهم لا ينقص من أجرهم سيء، فليرحمك اللّه يا أمين هذه الأمة.

ذريه ابوعبيده بن الجراح[عدل]

1- ال الجراح : أسرة منتشرة في حلب وحماه ونواحي منطقة عجلون وفي قرية المزار شمال الأردن، ويقال إن نسبها يعود إلى الصحابي الجليل أبي عبيدة بن الجراح رضي الله عنه.

2- ال الجوهري : أسرة تقطن نابلس ويذكرون أن نسبهم يعود إلى الصحابي أبي عبيدة بن الجراح رضي الله عنه.

وهم غير ءال الجوهري الذين هم من ذرية العباس رضي الله عنه.

وفي صيدا وبيروت أيضًا أسر تسمى ءال الجوهري ولا ندري إلى أي فرع من ءال الجوهري يتصل نسبهم.

3- ال الخماش : وهي قبيله تسكن الحجاز ( الطائف) يرجعون لقبيله عدوان الشهيره ويسكنون الأردن وفلسطين والعراق وهم يعود نسبهم لصحابي امين آلامه ابو عبيده بن الجراح

4- ال الشمران : منتشرون في ناحية بني عبيد شمال الأردن ويقال إنه يعد نسبهم إلى الصحابي أبي عبيدة بن الجراح رضي الله عنه، ويقال إن جدهم الأعلى هو أحمد الشرمان بن عبد الغني بن إبراهيم بن أحمد بن محمد بن حسين بن الجراح بن وكيع بن محمد بن محمد عبد الجبار بن عبد الله بن محمد بن رفاعة بن كيت بن كن بن سريع بن عويمل بن نوال بن إسحاق بن عبد الرحمن بن شعبان بن سرحان بن قيس بن بطانه بن عجيب بن المأمون بن جراح بن إسحاق [5] بن أبي عبيدة عامر بن الجراح الصحابي رضي الله عنه.

ويجتمع نسبهم مع الجرارحة القاطنين نواحي عجلون في عبد الغني من ابنه عبد الهادي جد الجرارحة وهو شقيق أحمد الشرمان المتقدم ذكره.

وفاته[عدل]

مات بطاعون عمواس ودفن في قرية صغيرة حملت اسمه بالغور في الأردن وكان عمره 58 سنة، (وهذا يعني أنه ولد على الأغلب سنة أربعين قبل الهجرة).

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]