معلقة الحارث بن حلزة اليشكري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

معلقة الحارث بن حلزة اليشكري، هي أحد المعلقات. تحتوي هذه المعلقة على 85 بيتا.  [بحاجة لمصدر]

الحارث بن حلزة اليشكري[عدل]

الحارث بن حلزة هو الحارث بن حلزة بن بكر بن وائل بن أسد بن ربيعة بن نزار، من أهل العراق، وهو من عظماء قبيلة بكر بن وائل، ولقب الحلزة أطلق على أبيه بسبب بخله.

المعلقة[عدل]

التعريف بالمعلقة[عدل]

أنشد معلقته على الملك عمرو بن هند ردا على عمرو بن كلثوم[1]. وقيل أنه قد أعدّها وروّاها جماعة من قومه لينشدوها نيابة عنه لأنه كان برصا وكره أن ينشدها من وراء سبعة ستور ثم يغسل أثره بالماء، كما كان يفعل بسائر البرص ثم عدل عن رأيه وقام بإنشادها بين يدي الملك وبنفس الشروط السابقة. لما سمعها الملك وقد وقعت في نفسه موقعاً حسناً أمر برفع الستور وأدناه منه وأطمعه في جفنته ومنع أن يغسل أثره بالماء.

كان الباعث الأساسي لإنشاد المعلقة دفاع الشاعر عن قومه وتفنيد أقوال خصمه عمرو بن كلثوم. تقع المعلقة في خمس وثمانين بيتاً، نظمت بين عامي 554 و569 م. شرحها الزوزني وطبعت في إكسفورد عام 1820 م ثم في بونا سنة 1827 م. ترجمت إلى اللاتينية والفرنسية.

نص المعلقة[عدل]

آذَنَـتــنَـا بِــبَــيــنــهــا أَســمَــــاءُرُبَّ ثَـــاوٍ يَــمَـلُّ مِــنــهُ الثَّــواءُ
بَـعــدَ عَـهــدٍ لَـنـا بِبُـرقَـةِ شَمَّــاءَفَــأَدنَــى دِيَــارِهــا الـخَـلـْصَــاءُ
فَـالـمـحيّـاةُ فَـالصـّفاجُ فَـأعْـنَـاقُفِـــتَــاقٍ فَـــعــاذِبٌ فَــالــوَفــــاءُ
فَــريَـاضُ الـقَـطَـا فَـأوْدِيَـةُ الشُـــربُـبِ فَـالشُـعــبَـتَـانِ فَـالأَبْــلاءُ
لا أَرَى مَـن عَهِـدتُ فِيـهَا فَأبْكِياليَــومَ دَلهاً وَمَـا يُـحَيِّـرُ الـبُكَـاءُ
وبِـعَــيـنَـيـكَ أَوقَـدَت هِـنـدٌ النَّـارَأَخِـيــراً تُـلــوِي بِـهَـا الـعَـلْـيَــاءُ
فَـتَـنَــوَّرتُ نَـارَهَــا مِـن بَـعِـيــدٍبِخـَزَازى هَيـهَاتَ مِـنكَ الصَّـلاءُ
أَوقَـدتها بَيـنَ العَـقِيقِ فَـشَخصَينِبِــعُــودٍ كَــمَـا يَـلُــوحُ الـضِـيــاءُ
غَـيرَ أَنِّي قَـد أَستَعِينُ عَلَى الهَـمِّإِذَا خَـــفَّ بِــالــثَّــوِيِّ الـنَـجَــاءُ
بِــــزَفُـــوفٍ كَـــأَنَّــهــا هِــقَـلــةٌأُمُّ رِئَـــــالٍ دَوِيَّــــةٌ سَــقْـــفَـــاءُ
آنَـسَت نَـبأَةً وأَفْـزَعَها الـقَنَّـاصُآعَــصــراً وَقَــد دَنَـا الإِمـْسَـــاءُ
فَـتَـرَى خَلـْفَها مِـنَ الرَّجـعِ وَالـــوَقْــعِ مَـنِـيـنــاً كَــأَنَّـهُ إِهْــبَـــاءُ
وَطِــرَاقـاً مِـن خَـلفِـهِـنَّ طِــرَاقٌسَـاقِطَاتٌ أَلـوَتْ بِـهَا الصَحـرَاءُ
أَتَـلَـهَّـى بِـهَا الـهَـوَاجِـرَ إِذ كُــلُّابـــنَ هَـــمٍّ بَـلِــيَّـــةٌ عَــمــيَـــاءُ
وأَتَـانَـا مِـنَ الحَــوَادِثِ والأَنبَــاءِخَـطــبٌ نُــعـنَــى بِــهِ وَنُـسَـــاءُ
إِنَّ إِخــوَانَـنـا الأَرَاقِـمَ يَـغـلُــونَعَـلَـيـنَــا فِــي قَـيـلِـهِــم إِخْـفَـــاءُ
يَـخـلِـطُـونَ البَرِيءَ مِنَّا بِـذِي الــذَنـبِ وَلا يَـنـفَـعُ الخَـلِيَّ الخِلاءُ
زَعَمُوا أَنَّ كُلَّ مَن ضَرَبَ العِيرَمُـــوَالٍ لَـــنَـــا وَأَنَـــا الـــــوَلاءُ
أَجــمَـعُـوا أَمـرَهُـم عِـشاءً فَلَمَّـاأَصبَحُوا أَصبَحَت لَهُم ضَوْضَـاءُ
مِـن مُـنَــادٍ وَمِـن مُـجِيـبٍ وَمِـنتَـصهَالِ خَـيلٍ خِلالَ ذَاكَ رُغَـاءُ
أَيُّـهَـا الـنَـاطِــقُ الـمُـرَقِّــشُ عَنَّـاعِـنــدَ عَـمــروٍ وَهَـل لِذَاكَ بَقَـاءُ
لا تَخـَلـنَــا عَـلَـى غِــرَاتِـك إِنّــاقَـبلُ مَـا قَـد وَشَـى بِـنَا الأَعْــدَاءُ
فَـبَــقَـيـنَـــا عَـلَـــى الـشَـنــــاءَةِتَـنـمِـينَـا حُصُونٌ وَعِزَّةٌ قَعسَــاءُ
قَـبـلَ مَـا الـيَـومِ بَيَّـضَت بِعُيــونِالـنَّــاسِ فِـيـهَــا تَــغَـيُّــظٌ وَإِبَـــاءُ
فَكَـأَنَّ المَنونَ تَردِي بِنَـا أَرعَــنَجَــونـاً يَـنـجَــابُ عَـنـهُ العَـمــاءُ
مُكفَهِراً عَلَى الحَوَادِثِ لا تَرتُـوهُلــلـــدَهـــرِ مُــؤَيِّـــدٌ صَــمَّــــاءُ
رمِــيٌّ بِـمِـثـلِــهِ جَـالَـتِ الخَـيــلُفَــآبَـت لِـخَـصـمِــهَــا الإِجـــلاَءُ
مَـلِكٌ مُقسِطٌ وأَفضَلُ مَن يَمـشِـيوَمِــن دُونَ مَــا لَــدَيــهِ الـثَّـنَــاءُ
أَيَّـمَــا خُـطَّــةٍ أَرَدتُــم فَــأَدوهَـــاإِلَــيـنَــا تُـشـفَــى بِهَــا الأَمـــلاءُ
إِن نَبَشتُـم مَا بَـيــنَ مِـلـحَــةَ فَـالــصَاقِبِ فِيهِ الأَموَاتُ وَالأَحَـيَــاءُ
أَو نَقَشتُـم فَالـنَّـقــشُ يَـجـشَـمُـــهُالنَّـاسُ وَفِيهِ الإِسقَـامُ وَالإِبـــرَاءُ
أَو سَكَتُّم عَنَّا فَكُنَّا كَمَن أَغـمَـضَعَـيـنــاً فِــي جَـفـنِـهَــا الأَقــــذَاءُ
أَو مَنَعتُم مَا تُسأَلُونَ فَـمَـن حُـــدِّثـتُـمُــوهُ لَــهُ عَـلَـيـنَــا الـعَـتــلاءُ
هَـل عَـلِـمـتُـم أَيَّامَ يُنتَهَبُ النَّــاسُغِــــوَاراً لِــكُــلِّ حَـــيٍّ عُـــواءُ
إِذ رَفَـعـنَا الجِمَـالَ مِن سَعَفِ الـبَحرَينِ سَيراً حَتَّى نَهَاهَا الحِسَاءُ
ثُــمَّ مِــلنَـــا عَلَـــى تَمِيمٍ فَأَحرَمنَــاوَفِـيـنَـــا بَـنَـــــاتُ قَـــومٍ إِمَـــــاءُ
لا يُقِــيـــمُ العَــزيـزُ بِالبَلَدِ السَهــلِوَلا يَــنــفَـــعُ الـــذَّلِــيـــلَ النِجَــاءُ
لَيـــسَ يُــنــجِــي الذِي يُوَائِل مِنَّــارَأْسُ طَــــوْدٍ وَحَـــرَّةٌ رَجـــــلاءُ
مَــلِكٌ أَضــلَـــعَ البَرِيَّةِ لا يُــوجَــدُفِـــيــهَـا لِــمَـــا لَــدَيـــهِ كِــفَـــــاءُ
كَـتَـكَــالِيفِ قَومِـنَا إِذَا غَـزَا المَنـذِرُهَــلِ نَحـــنُ لابــنِ هِـنـــدٍ رِعَـــاءُ
مَــا أَصَـابُـوا مِـن تَغلَبِي فَمَطَلــولٌعَلَــــيـهِ إِذَا أُصِيـــــبَ الـعَـفَـــــاءُ
إِذَ أَحَـــلَّ العَـــلاةَ قُبَّـــةَ مَـيسُــونَفَـــأَدنَــــى دِيَارِهَــــا العَوصَــــــاءُ
فَتَــــأَوَّت لَــــهُ قَــرَاضِبَـــةٌ مِـــنكُـــلِّ حَـــيٍّ كَــأَنَّــهُـــم أَلــقَــــــاءُ
فَهَــداهُــم بِالأَســـوَدَينِ وأَمـرُ اللهِبَـالِــغٌ تَـشـقَـــى بِــهِ الأَشـقِـيَــــاءُ
إِذ تَـمَـنَّـونَـهُـم غُــرُوراً فَسَـاقَتهُـمإِلَيـــكُـــم أُمـــنِـــيَّــــةٌ أَشــــــرَاءُ
لَــم يَغُـــرّوكُــم غُــرُوراً وَلَكـــنرَفـَــعَ الآلُ شَـخـصَهُم وَالضَحَـاءُ
أَيُّهـــا النَــاطِـــقُ المُــبَلِّـــغُ عَــنَّــاعِنـــدَ عَــمروٍ وَهَـل لِـذَكَ انتِـهَـاءُ
مَــن لَــنَـــا عِــنـــدَهُ مِـــنَ الخَيـرِآيَــاتٌ ثَــلاثٌ فِــي كُلِّهِـنَّ القَضَـاءُ
آيَــةٌ شَــارِقُ الشّــقِيقَةِ إِذَا جَــاءَتمَـــعَــــدٌّ لِـــكُــــلِّ حَــــيٍّ لِــــوَاءُ
حَــولَ قَــيــسٍ مُـستَلئِمِيـنَ بِـكَبـشٍقَـــرَظِـــيٍ كَـــأَنَّـــهُ عَــبــــــــلاءُ
وَصَـتِـيـتٍ مِـنَ الـعَـواتِـكِ لا تَنهَاهُإِلاَّ مُـــبـــيَـــضَّـــــةٌ رَعــــــــلاءُ
فَــرَدَدنَــاهُــمُ بِـطَـعـنٍ كَـمَا يَخـرُجُمِـن خُـربَـةِ الـــمَــزَادِ الــمَــــــاءُ
وَحَـمَـلـنَـاهُـمُ عَـلَـى حَـزمِ ثَـهـلانِشِـــــلالاً وَدُمِّـــــيَ الأَنسَــــــــاءُ
وَجَــبَــهــنَـــاهُــمُ بِطَعنٍ كَمَا تُنهَـزُفِــي جَـــمَّــةِ الــطَـــوِيِّ الـــدِلاءُ
وَفَــعَــلــنَـــا بِــهِـم كَـمَا عَلِـمَ اللهُومَـــا أَن للــحَــائِــنِـيـــنَ دِمَــــاءُ
ثُــمَّ حُــجـــراً أَعـنَي ابنَ أُمِّ قَطَـامٍوَلَــــهُ فـَــارِسِــيَّـــةٌ خَــضــــرَاءُ
أَسَـــدٌ فِــي اللِــقَــاءِ وَردٌ هَمُـوسٌوَرَبِيـــعٌ إِن شَــمَّـــرَت غَــبــرَاءُ
وَفَـكَكـنَا غُـلَّ امـرِيِء القَيسِ عَنـهُبَــعـــدَ مَــا طَــالَ حَبسُـهُ والعَنَـاءُ
وَمَعَ الجَـونِ جَونِ آلِ بَنِي الأَوسِعَــتُـــــودٌ كَـــأَنَّــهـــــا دَفـــــوَاءُ
مَا جَزِعنَا تَحتَ العَجَاجَةِ إِذ وَلُّواشِـــلالاً وَإِذ تَــلَــظَّـــى الصِــلاءُ
وَأَقَـــدنَــاهُ رَبَّ غَــسَّـانَ بِالمُنـذِرِكَـــرهــاً إِذ لا تُــكَـــالُ الــدِمَــاءُ
وأَتَــيــنَـــاهُــمُ بِــتِسعَـةِ أَمـــلاكٍكِـــرَامٍ أَســـلابُــهُـــم أَغـــــــلاءُ
وَوَلَـــدنَا عَــمـــرو بــنِ أُمِّ أنَـاسٍمِــن قَـــرِيــبٍ لَــمَّــا أَتَانَا الحِبَـاءُ
مِـثــلُـهَــا تُـخرِجُ النَصِيحةَ للقَـومِفَــــلاةٌ مِــــن دُونِــهَــــا أَفــــلاءُ
فَـاتْـرُكُوا الطَيـخَ والتَعَاشِي وَإِمّـاتَتَـعَاشَــوا فَفِــي التَعَـاشِي الــدَّاءُ
وَاذكُرُوا حِلفَ ذِي المَـجَازِ وَمَـاقُـــدِّمَ فِـيــهِ الـعُـهُــودُ وَالكُـفَـلاءُ
حَذَرَ الجَورِ وَالتَعدِّي وَهَل يَنقُضُمَــا فِــي الـمَـهَــارِقِ الأَهــــوَاءُ
وَاعـلَـمُــوا أَنَّـنَــا وَإِيَّـاكُم فِي مَـاإِشـتَـرَطـنَـا يَـومَ إِخـتَلَفنَـا سَـوَاءُ
عَـنَـنــاً بَـاطِـلاً وَظُـلماً كَمَا تُعتَـرُعَـن حَـجــرَةِ الـرَبِـيـضِ الظَّبَـاءُ
أَعَـلَـيـنَـا جُـنَـاحُ كِـنــدَةَ أَن يَـغنَـمَغَــازِيــهُـــمُ وَمِــنَّـــا الــجَــــزَاءُ
أَم عَـلَــيـنَـــا جَرَّى إيَادٍ كَمَا نِيـطَبِــجَـــوزِ الـمُــحـمَّــلِ الأَعــبَــاءُ
لَيــسَ منَّا المُضَـرَّبُونَ وَلا قَيــسٌوَلا جَــــنـــدَلٌ وَلا الـــحَــــــذَّاءُ
أَم جَـــنَـايَـا بَـنِــي عَـتِـيــقٍ فَــإِنَّـامِـــنــكُــم إِن غَـــدَرتُـــم بُــــرَآءُ
وَثَـمَـانُـــونَ مِـن تَــمِـيـمٍ بِأَيدِيهِـمرِمَــاحٌ صُــدُورُهُـــنَّ الـقَـضَــاءُ
تَـرَكُــوهُــم مُـلَـحَّـبِـيـــنَ فَـآبُـــوابِـنَـهــابٍ يَـصَــمُّ مِـنـهَا الـحُـــدَاءُ
أَم عَـلَـيـنَــا جَــرَّى حَـنِـيـفَةَ أَمَّــاجَـمَّـعَــت مِـن مُـحَـارِبٍ غَبـرَاءُ
أَم عَلَينَا جَـرَّى قُضَـاعَةَ أَم لَيـسَعَــلَـيـنَــا فِــي مَـا جَــنَـوا أَنــدَاءُ
ثُمَّ جَـاؤوا يَستَرجِعُونَ فَلَم تَرجِـعلَــهُـــم شَـــامَـــةٌ وَلا زَهـــــرَاءُ
لَم يُـخَـلَّوا بَـنِــي رِزَاحٍ بِـبَـرقَــاءِنِــطَــاعٍ لَـهُـم عَــلــَيـهُــم دُعَــاءُ
ثُمَّ فَـاؤوا مِنهُـم بِـقَاصِمَـةِ الظَّهـرِوَلا يَــبـــرُدُ الــغَــلِـيــلَ المَــــاءُ
ثُمَّ خَيلٌ مِن بَعدِ ذَاكَ مَعَ الـغَـلاَّقِلا رَأَفَـــــــةٌ وَلا إِبـــــقَـــــــــاءُ
وَهُوَ الرَّبُّ وَالشَّهِـيـدُ عَلَى يَــومِالـحَـيــارَيــنِ وَالـبَـــلاءُ بَـــــلاءُ

المصادر[عدل]

  1. ^ كتاب شرح المعلقات السبع، أبي عبدالله الزوزني، لجنة التحقيق في الدار العالمية ص145
Open book 01.png
هذه بذرة مقالة عن الأدب بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.