علقمة الفحل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
علقمة الفحل
معلومات شخصية
الإقامة الجزيرة العربية
مواطنة عرب  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
العرق عربي
الحياة العملية
المهنة شاعر
أعمال بارزة مفضلية علقمة الفحل

علقمة بن عَبَدة بن ناشرة بن قيس (توفي نحو 20 ق.هـ/603 م) معروف بعلقمة الفحل وهو من بني تميم ويؤكد ذلك قوله

ما أنتَ أم ما ذِكرُها رَبَعِيَّة يخَطُّ لها من ثرمداء قَليبُ
خليلي مرا بي على أم جندب نقض لبانات الفؤاد المعذب

إلى ان بلغ قوله:

فللسوط الهوب و للساق درة وللزجر منه وقع أهوج مهذب

فاندفع علقمة منشدا قصيدة مطلعها:

ذهبت من الهجران في غير مذهب ولم يك حقاً كل هذا التجنب

إلى قوله:

فأدركهن ثانيُا عن عنانه يمر كمر الرائح المتحلب

فكان حكمها لصالح علقمة على أن إمرؤ القيس أجهد فرسه بالضرب والزجر في حين أن وصف علقمة جاء أنه امتطاه وهو تارك عنان فرسه مما أثار نفس إمرؤ القيس فطلقها فتزوجها علقمة فسمي علقمة الفحل. فيقول الراوي أبو عمرو بن العلاء أن علقمة بن عبدة أعلم أهل زمانه بالنساء في قوله:

فإن تسألوني بالنساء فإنني خبير بأدواء النساء طبيب
إذا شاب رأس المرء أو قل ماله فليس له من ودهن نصيب
يردن ثراء المرء حيث علمنه وشرخ الشباب عندهن عجيب

عاش علقمة عيشة مترفة فها هو يقول في كلام حماسي:

فلا يغرك جري الثوب معترجا إني امرؤ في عند الجد تشمير

قيل أنه عاش حتى أدرك الإسلام لكنه لم يسلم عقب ذكرين هما علي وخالد وكانا امتدادا لأبيهما في مسرى القريض.

مفضلية علقمة الفحل[عدل]

لعلقمة قصيدة غاية في الروعة رواها كل من الأصمعي في كتابه أشعار الشعراء الستة الجاهليين وراها المفضل الضبي في المفضليات والقصيدة تتألف من أكثر من أربعين بيتا ابتدأها بقوله

طحا بك قلب في الحسان طروب بعيد الشباب عصر حان مشيب
تكلفني ليلى وقد شط وليها وعادت عواد بيننا وخطوب
منعمة ما يستطاع كلامها على بابها من أن تزار رقيب

وهذه القصيدة من أفضل وأشهر قصائده.[1]

انظر أيضا[عدل]

امرؤ القيس

مصادر[عدل]

  • الأعلام للزركلي بتصرف..
  • الأغاني لأبي الفرج الأصفهاني.
  • شرح ديوان علقمة الفحل السيد أحمد الصقر المطبعة المحمودية بالقاهرة.

وصلات خارجية[عدل]

Inkpot.png
هذه بذرة مقالة عن مؤلف أو كاتب بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.
  1. ^ مفضلية علقمة في موقع أدب