مكتب عنبر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 33°30′35.5″N 36°18′34″E / 33.509861°N 36.30944°E / 33.509861; 36.30944

مكتب عنبر
مكتب عنبر ( ساحةالديار)
مكتب عنبر ( ساحةالديار)
الموقع دمشق القديمة،  سوريا
المنطقة القيمرية
إحداثيات 33°30′35″N 36°18′34″E / 33.50986111°N 36.30944444°E / 33.50986111; 36.30944444  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
النوع متحف
المساحة 3825م2
الباني يوسف عنبر
بُني 1872 (منذ 144 سنة)
الملكية حكومة الجمهورية العربية السورية
الاتاحة للجمهور نعم


مكتب عنبر هو معلم أثري يقع في منطقة دمشق القديمة، ويعد من أجمل البيوت الدمشقية القديمة التي لم يطرأ عليها أي تغير نتيجة العوامل الطبيعية والبشرية، وهو الآن مقر لجنة حماية مدينة دمشق القديمة، وسُمِّيت المنطقة التي يقع فيها باسمه نظرًا لأهميته.

تاريخ المكتب[عدل]

يقع مكتب عنبر شرقي الجامع الأموي في دمشق، وهو بالأصل منزل شيد على الطراز الدمشقي الشهير (بيت عربي تقليدي)، وقد بناه ثري يهودي دمشقي إسمه يوسف عنبر سنة 1872، وأنفق على إنشائه 42 ألف ليرة سورية، وقد كان هذا المبلغ ذي قيمة كبيرة في تلك الأيام، ولم يستطع صاحب المنزل إتمام بناءه فهجره سنة 1887، ثم صادرته الدولة العثمانية منه لقاء دين لها عليه حيث كان بمثابة المكتب السلطاني حتى العام وأكملت بناءه وأضافت له جناحين، وقد حفر على اللوحة الخارجية التي تعلوها الطغراء السلطانية : (مكتب إعدادية ملكية) وتم تحويله إلى مدرسة صبيان أو كما سمي مكتب (مكان الكتابة أو الدراسة) حيث كانت الدراسة فيه تصل إلى الصف التاسع فقط ،ثم حول إلى مدرسة للبنات (معهد التجهيز والفنون النسوية) وبذلك أصبح مكتب عنبر من أقدم المدراس في سورية.وكان ممن درس في مكتب عنبر محمد الداوودي وعبد القادر المبارك وسليم الجندي ومحمد البزم وجودة الهاشمي ومحمد علي الجزائري وجميل صليبا وجودة الكيال ويحيى الشماع[1] كذلك درس فيه علي الطنطاوي وعبد الكريم الكرمي وانور العطار وشكري القوتلي وحسني سبح رئيس مجمع اللغة العربية، ووجيه السمان وزيرالصناعة، ورياض العابد‏‏‏‏ رئيس ونقيب المحامين، ومحمد عربي الأسود، وأمجد الطرابلسي،‏‏‏‏ وبدوي الجبل، وزكي المحاسني، وشكري فيصل الأديب العالم والمجمعي الخالد، وسعيد الغزي عضو الجمعية التأسيسية التي وضعت أول دستور سوري عام 1928، ورئيس الوزراء عام 1954، ونزيه الحكيم [2] ومحمد بطاح المحيسن [3] وغيرهم.

وفي سنة 1976 قامت وزارة الثقافة بترميم المبنى وافتتح على أنه قصر للثقافة العربية، ومنذ عام 1988 أصبح مقراً لمديرية دمشق القديمة التي تُعنى بكل ما يتعلق بالمدينة القديمة داخل السور. وبه الآن قاعة للمكتبة ومتحف وورش للعمل اليدوي[4].

كما صدر فيلم مكتب عنبر ضمن سلسلة الأفلام الوثائقية «بصمة مكان» التي قدّمت بمناسبة احتفالية دمشق عاصمة للثقافة العربية.[5]

مكتب عنبر في عيون طلابه[عدل]

علي الطنطاوي : أين أنت يا مكتب عنبر رحم الله أيامك أين أنت يا عهود الصبا ...على تلك "المربعات" وا"لقاعات" و"الفرنكات" و"المصبات" على ذلك الفن الشامي الأصيل.. على دارنا وداركم ,على مكتب عنبر الذي كان جنة من جنات الشام, وما كلفي من تلك المنازل بأرضها وجدرانهاولا بسقوفها واركانها ولا بصحنها وإيوانها ولا بوردها وريحانها ولكن على من غبر من سكانها...

ظافر القاسمي[6]: ما أحلى ايامك يا مكتب عنبر , إني اكاد أقطع بأنها أحلى فترة مرت في حياتي ذلك لأنه لم يكن مكتبا لتعليم الفتيان فحسب,وإنما مؤسسة قائمة بذاتها لها تقاليدها وأعرافها ولها نظمها وطرائقها, ولأنه كان معقلاً من معاقل الوطنية الصادقة..[1]

الجانب المعماري[عدل]

بناء المكتب متميز ومبني بإتقان، وهو مستطيل الشكل مساحته 3825 متر مربعة، وهو مقسم إلى أربعة أقسام رئيسية، كل قسم له باحته الخاصة به (ديار) التي تحيط بها الغرف وهناك باحة مركزية تطل عليها غرفة استقبال الرجال و"الإيوان" وخلف هذا الجزء يوجد القسم الخاص بالنساء أما الجزء الخلفي من المنزل فمخصص للخدم وله باحته الخاصة , وهناك بحرة ونافورة في ثلاثة من الباحات,[7] ويبلغ مجموع الغرف أربعون غرفة موزعة على طابقين، ويعد المبنى تحفة ونموذجاً جميلاً للبيت الدمشقي.

معرض الصور[عدل]

المصدر[عدل]