موريس ويلكنز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
موريس ويلكنز
(بالإنجليزية: Maurice Hugh Frederick Wilkins)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Maurice Wilkins nobel.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 15 ديسمبر 1916[1][2][3][4][5][6]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الوفاة 5 أكتوبر 2004 (87 سنة) [7][1][3][4][5][6]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
بلاكهيث، لندن  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of New Zealand.svg نيوزيلندا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضو في الجمعية الملكية،  والأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم،  والمنظمة الأوروبية للبيولوجيا الجزيئية  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة كامبريدج
جامعة برمنغهام (الشهادة:دكتوراه في الفلسفة)
مدرسة الملك إدوارد  [لغات أخرى]
كلية سانت جونز  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
شهادة جامعية بكالوريوس في الفنون،  ودكتوراه في الفلسفة  تعديل قيمة خاصية (P512) في ويكي بيانات
المهنة عالم فيزياء حيوية،  وطبيب،  وفيزيائي،  وعالم بلورات  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
مجال العمل علم الأحياء الجزيئي،  وفسفورية،  وفصل النظائر،  ومجهرية،  وحيود الأشعة السينية  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
موظف في جامعة كاليفورنيا، بركلي،  وكلية كينغز لندن  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الجوائز


موريس ويلكنز أو موريس هيو فريدريك ويلكنز (Maurice Wilkins أو Maurice Hugh Frederick Wilkins) ـ (15 ديسمبر 1916 ـ 5 أكتوبر 2004) فيزيائي وعالم أحياء جزيئية نيوزيلندي المولد إنجليزي الجنسية، حصل على NobelPrizeMedal.jpg جائزة نوبل في الطب أو علم وظائف الأعضاء لعام 1962مشاركة مع فرنسيس كريك وجيمس واتسون، لأبحاثهم المتعلقة بالتركيب البيولوجي للأحماض النووية في الكائنات الحية.

في عام 1953، أمرت روزاليند فرانكلين، زميلة ويلكنز، ريموند غوسلينغ، بتسليم ويلكنز صورة عالية الجودة للحمض النووي ذي النمط بي (الصورة 51)، والتي أنتجتها في عام 1952، لكنها «وضعتها جانبًا عند مغادرتها كلية كينجز لندن. أراها ويلكنز لواتسون. حفّزت هذه الصورة، ومعرفة أن لينوس باولنغ اقترح بنية غير صحيحة للحمض النووي، واتسون وكريك لإعادة تصميم النموذج. بالاعتماد على معلومات إضافية من التقارير البحثية لويلكنز وفرانكلين، والتي حصلوا عليها من ماكس بيروتس، وصف واتسون وكريك البنية الحلزونية المزدوجة للحمض النووي بصورة صحيحة في عام 1953.[11]

نصب تذكاري لموريس ويلكينز ، الشارع الرئيسي ، بونجاروا ، نيوزيلندا

واصل ويلكينز اختبار نموذج واتسون وكريك للحمض النووي، والتحقق منه، وإجراء تصحيحات مهمة عليه، ودراسة بنية الحمض النووي الريبي آر إن إيه. مُنح ويلكنز وكريك وواتسون جائزة نوبل في الطب أو علم وظائف الأعضاء عام 1962، «لاكتشافاتهم المتعلقة بالتركيب الجزيئي للأحماض النووية وأهميتها في نقل المعلومات في المواد الحية».[12][13]

المسار الوظيفي والبحث[عدل]

سنوات ما بعد الحرب: 1945 - 1950[عدل]

خلال الحرب العالمية الثانية، طور ويلكنز شاشات رادار محسنة في برمنغهام ، ثم عمل على فصل النظائر في مشروع مانهاتن في جامعة كاليفورنيا في بيركلي خلال الأعوام 1944-1945.[14]

في ذلك الوقت، عُيِّن راندال في منصب رئيس قسم الفيزياء في جامعة سانت أندروز. عُيّن ويلكنز في عام 1945 محاضرًا مساعدًا في قسمه في جامعة سانت أندروز. كان راندال يتفاوض مع مجلس البحوث الطبية (إم آر سي) لإنشاء مختبر لتطبيق الأساليب التجريبية للفيزياء على مسائل علم الأحياء. كان الجمع بين هذين التخصصين لإنتاج الفيزياء الحيوية فكرة جديدة. أخبر مجلس البحوث الطبية راندال أن هذا يجب أن يحدث في جامعة أخرى. في عام 1946، عُيّن راندال أستاذًا للفيزياء في ويتستون، مسؤولًا عن قسم الفيزياء بأكمله في كلية كينجز لندن، ومُنِح تمويلًا لإنشاء وحدة فيزياء حيوية. أحضر ويلكنز معه ليكون مديرًا مساعدًا للوحدة. عينوا فريقًا من العلماء المدربين في كل من العلوم الفيزيائية والحيوية. كانت «فلسفة الإدارة» استكشاف استخدام عدد من الأساليب بالتوازي، للبحث في فاعلية كل منها، ثم التركيز على تلك الأساليب الواعدة. كان ويلكنز، بصفته العالم الأكثر تنوعًا في الفيزياء ومساعد مدير الوحدة، مشرفًا عامًا على المشاريع المتنوعة إلى جانب المشاركة المباشرة في مشاريعه البحثية الشخصية التي تضمنت أنواعًا جديدة من الفحص المجهري البصري. تلقت كلية كينجز لندن تمويلًا لبناء أقسام جديدة تمامًا للفيزياء والهندسة، إذ دُمِّرت الخزائن الموجودة تحت الفناء الأمامي للكلية بالقنابل خلال الحرب. بدأت وحدة الفيزياء الحيوية والعديد من مجموعات الفيزياء التجريبية والمجموعة النظرية في التحرك خلال الأشهر الأولى من عام 1952. وافتتح اللورد شيرويل المختبرات رسميًا في 27 يونيو. وصفت مقالة ويلكنز لمجلة نيتشر كلا القسمين، بما يتفق مع دوره القيادي ومكانته داخل الكلية بصورة عامة.[15][16]

روابط خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب وصلة : https://d-nb.info/gnd/128762608 — تاريخ الاطلاع: 27 أبريل 2014 — الرخصة: CC0
  2. ^ العنوان : Encyclopædia Britannica — مُعرِّف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت (EBID): https://www.britannica.com/biography/Maurice-Wilkins — باسم: Maurice Wilkins — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  3. أ ب مُعرِّف الشبكات الاجتماعية ونظام المحتوى المؤرشف (SNAC Ark): https://snaccooperative.org/ark:/99166/w67s8x78 — باسم: Maurice Wilkins — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. أ ب المحرر: Bibliographisches Institut & F. A. Brockhaus و Wissen Media Verlag — مُعرِّف موسوعة بروكهوس على الإنترنت: https://brockhaus.de/ecs/enzy/article/wilkins-maurice-hugh-frederick — باسم: Maurice Hugh Frederick Wilkins
  5. أ ب العنوان : Gran Enciclopèdia Catalana — الناشر: Grup Enciclopèdia Catalana — مُعرِّف الموسوعة الكتالونية الكبرى (GEC): https://www.enciclopedia.cat/ec-gec-0072208.xml — باسم: Maurice Hugh Frederick Wilkins
  6. أ ب مُعرِّف شخص في أرشيف مُونزِينجِر (Munzinger): https://www.munzinger.de/search/go/document.jsp?id=00000010063 — باسم: Maurice H. F. Wilkins — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  7. ^ نشر في: بي بي سي نيوز أون لاين — تاريخ النشر: 6 أكتوبر 2004 — Science mourns DNA pioneer Wilkins
  8. ^ الناشر: مؤسسة نوبلThe Nobel Prize in Physiology or Medicine 1962 — تاريخ الاطلاع: 5 فبراير 2021
  9. ^ الناشر: مؤسسة نوبل — تاريخ النشر: أبريل 2019 — Table showing prize amounts — تاريخ الاطلاع: 5 فبراير 2021
  10. ^ الناشر: Lasker Foundation — 1960 Winners
  11. ^ Maddox p178
  12. ^ "The Nobel Prize in Physiology or Medicine 1962"، NobelPrize.org، مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2020.
  13. ^ Arnott, Struther، "Crystallography News: An historical memoir in honour of Maurice Wilkins 1916–2004" (PDF)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2013.
  14. ^ "The Nobel Prize in Physiology or Medicine 1962"، NobelPrize.org، مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2020.
  15. ^ Garlick, G. F. J.؛ Wilkins, M. H. F. (1945)، "Short Period Phosphorescence and Electron Traps"، Proceedings of the Royal Society A: Mathematical, Physical and Engineering Sciences، 184 (999): 408–433، Bibcode:1945RSPSA.184..408G، doi:10.1098/rspa.1945.0026، ISSN 1364-5021.
  16. ^ Randall, J. T.؛ Wilkins, M. H. F. (1945)، "Phosphorescence and Electron Traps. I. The Study of Trap Distributions"، Proceedings of the Royal Society A: Mathematical, Physical and Engineering Sciences، 184 (999): 365–389، Bibcode:1945RSPSA.184..365R، doi:10.1098/rspa.1945.0024، ISSN 1364-5021.