خيمياء

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
اللوح الزمردي، وهو نص مفتاح من الخيمياء الغربية، في طبعة في القرن 17

الخيمياء هي ممارسة قديمة ترتبط بعلوم الكيمياء والفيزياء والفلك والفن وعلم الرموز وعلم المعادن والطب والتحليل الفلسفي وعلي الرغم أن هذه العلوم لم تكن تمارس بطريقة علمية كما تعرف اليوم إلا أن الخيمياء تعتبر أصل الكيمياء الحديثة قبل تطوير مبدأ الأسلوب العلمي.

تلجأ الخيمياء إلى الرؤية الوجدانية في تعليل الظواهر، وكثيراً ما لجأ الخيميائيون إلى تفسير الظواهر الطبيعية غير المعروفة لديهم على أنها ظواهر خارقة، وترتبط بالسحر وبما يسمى بعلم الصنعة.

و يعرّف ابن خلدون الخيمياء بأنها (علم ينظر في المادة التي يتم بها تكوين الذهب والفضة بالصناعة)، ويشرح العمل الذي يوصل إلى ذلك.

قيل أن الأفكار الأساسية للخيمياء ظهرت في الإمبراطورية الفارسية القديمة وأنها مورست في بلاد ما بين النهرين، ومصر، وبلاد فارس (إيران اليوم)، والهند والصين واليابان وكوريا، وفي اليونان وروما الكلاسيكيتين، وفي الحضارة الإسلامية، ثم في أوروبا حتى دخول القرن العشرين. وتمت هذه الممارسة من خلال شبكة معقدة من المدارس والنظم الفلسفية طالت ما لا يقل عن 2500 عام.

أصل كلمة كيمياء[عدل]

اختلف مؤرخو العلم حول أصل كلمة كيمياء. فمنهم من ردها إلى الكلمة اليونانية "(chumeia(χυμεία" التي تفيد السبك والصهر، ومنهم من أعادها إلى كلمتي "كمت kemt" و"شم chem" المصريتين ومعناهما الأرض السوداء وذلك لارتباط علم الكيمياء قديماً بالسحر مما ربط اسمها بالأسود (العلم الأسود).

ويقول الخوارزمي في كتابه مفاتيح العلوم:

"اسم هذه الصناعة، الكيمياء، وهو عربي، واشتقاقه من، كمي يكمى، إذا ستر وأخفى، ويقال، كمى الشهادة يكميها، إذا كتمها."

لقد تأثرت الكيمياء العربية بالكيمياء اليونانية والسريانية وخاصة بكتب دوسيوس وبلنياس الطولوني الذي وضع كتاب (سر الخليقة). غير أن علوم اليونان والسريان في هذا المجال لم تكن ذات قيمة كبيرة لأنهم اكتفوا بالفرضيات والتحليلات الفلسفية. ومنهم من أرجعها إلى أصل عربي من الفعل كمى /يكمي أي أخفى و ستر ؛ وذلك لأن علم الكيمياء وقتها كان يحاط بالأسرار ،فالمشتغل بهذا العلم لا يعلن عن سر مهنته

الكيمياء في العصور القديمة[عدل]

يمكن اعتبار الكيمياء الصينية أقدم المعارف الكيميائية، لكن لايزال السؤال غامضاً عن صلة الوصل بين الكيمياء الصينية والكيمياء المصرية القديمة، حيث ذكر عن كاتب صيني قديم يرجع عهده إلى سنة 330 ق. م أنه حرّر عن الفلسفة التاتوئية والسيمياء، والأخيرة تحتوي على كيفية تحويل المعادن إلى معادن ثمينة، وكيفية الحصول على إكسير الحياة، تلك المادة التي باعتقادهم تطيل الحياة وتمنع الموت.

وقد قال ابن النديم أنه زعم أهل صناعة الكيمياء، وهي صناعة الذهب والفضة من غير معادنها، أن أول من تكلم عن علم الصنعة هو هرمس الحكيم البابلي المنتقل إلى مصر عند افتراق الناس عن بابل، وإن الصنعة صحّت له، وله في ذلك عدة كتب، وإنه نظر في خواص الأشياء وروحانيتها.

وزعم الرازي أن جماعة من الفلاسفة عملوا في الكيمياء مثل: فيثاغورس وديموقراط وأرسطاليس وجالينوس وغيرهم، ولايجوز أن يسمى الإنسان فيلسوفاً إلا أن يكون له علم بالخيمياء.

وقال آخرون أن علم الكيمياء (قديماً) كان بوحي من الله عز وجل إلى موسى بن عمران (قصة قارون).

الخيمياء بوصفها علماً فلسفياً وروحياً[عدل]

"Renel فإن Alchemist"، والسير ويليام دوغلاس، 1853

عـُـرفت الكيمياء القديمة بفن السباجيريك. وتأتي كلمة "سباجيريك" نتيجة ًلضم كلمتين إغريقيتين تفيدان معني الفصل والوصل. ربما يكون باراقيلساس هو أول من اختار هذه اللفظة، والتي يتشابه معناها مع إحدى الإملاءات اللاتينية في الكيمياء: SOLVE ET COAGULA والتي تعني: قم بالفصل ثم الوصل (أو قم بالإذابة ثم التخثير).

أشهرُ الأهداف التي عرفناها عن عمل الخيميائيين: 1. تحويلُ مختلفِ المعادنِ إلى ذهب (المعروف بعلم الكريسوبويا) أو فضة (و هو علم الخيمياء النباتية أو السباجيريك، وهو أقل شهرة من العلم الأول). 2. تخليق ال"باناكيا" أو إكسير الحياة، والذي اُدعيت قدرته على منح الحياة الأبدية الخالية من الأمراض. 3. اختراع المادة المذيبة الشاملة.

لم تكن هذه الأهداف الوحيدة لعلم الخيمياء، ولكنها أهدافٌ نالت قدراً أكبر من التوثيق والشهرة. ترى بعضُ المدارس السحرية أن تحويل الرصاص إلى ذهب هو قياسٌ تمثيلي لتحويل الهيئة المادية (ككوكب زحل المُمَثل بالرصاص) إلى الطاقة الشمسية (المُمَثلةِ في الذهب)، وأن الهدف من هذا التحويل هو تحقيق الخلود. ويوصف هذه المفهوم بالخيمياء الداخلية. استثمر الخيميائيون العرب والأوربيون بدءا من العصور الوسطى الكثير من الجهد في البحث عن حجر الفلاسفة، وهي مادة أسطورية اعتقدوا أنها عنصرٌ أساسي لتحقيق أحد الهدفين أو كليهما. لقد نال الخيميائيون قدراً متناوباً من الاضطهاد والدعم خلال القرون. فعلى سبيل المثال، أصدر البابا يوحنا الثاني والعشرون مرسوماً ضد التزييف الخيميائي في عام 1317، ولذا قام السيستركيون بحظر ممارسة الخيمياء بين أعضائهم. وفي عام 1403 قام هنري الرابع ملك إنجلترا بحظر ممارسة الخيمياء، وفي أواخر ذلك القرن قام بيرس (الرجل الحارث) وشوسر برسم صور مسيئة تظهر الخيميائيين كلصوص وكذابين. على النقيض من ذلك، فإن رودولف الثاني في أواخر القرن السادس عشر، وهو إمبراطور روماني مقدس، كان يرعى عدداً من الكيميائيين لدى عملهم في بلاطه الكائن في براغ.

يفترض بعض الناس أن الخيميائيين قدموا مساهماتٍ فائقةً للصناعات "الكيميائية" الحديثة مثل تكرير العناصر الخام، وصناعة المعادن، وإنتاج البارود والحبر والأصباغ والدهانات ومواد التجميل، ودباغة الجلود، والخزف، وصناعة الزجاج، وإعداد المستخلصات والمشروبات الروحية، وما إلى ذلك. ويبدو أن إعداد ما يسمى "أكوا فايتا" (أو مياه الحياة) كان "تجربة" ذات شعبية ٍبين الخيميائيين الأوربيين. و لكن في الواقع، على الرغم من مساهمة الخيميائيين في تقديم التقطير لغرب أوروبا، فإن الخيميائين لم يقدموا الكثير لأي صناعة معروفة. فعلى سبيل المثال، كان عمال الذهب قد أجادوا معرفة جودة المشغولات الذهبية لفترة طويلة قبل وجود الخيميائيين. كما اعتمد تقدم التكنولوجيا الصناعية على عمل الحرفيين أنفسهم في هذه الصناعات أكثر مما ناله من مساعدة الخيميائين.

يسجل التاريخ أن العديد من الخيميائين المتقدمين (كزوسيموس بانوبوليس) نظروا إلى الخيمياء باعتبارها تجربة ًروحية، وأن النواحي الميتافيزيقية في الخيمياء تم اعتبارها الأساس الحقيقي لهذا الفن. أيضا، تم اعتبار الحديث ِعن المواد الكيميائية العضوية وغير العضوية والهيئات المادية وعمليات المواد الجزيئية، مجرد استعارات ٍ للحديث عن المدخلات والهيئات الروحية التي تؤدي في نهاية المطاف إلى الحديث عن التحولات. وبهذا الأصل في الحسبان، فإن المعاني الحرفية للصيغ والمعادلات الخيميائية كانت عمياء ظاهرا، تخبيء ورائها فلسفة روحية باطنة تخالف كنيسة القرون الوسطى المسيحية. ولذلك كان من الضروري إخفاؤها لعدم التعرض لمحاكم التفتيش بتهمة الهرطقة. وهكذا فإن مفهوم تحويل المعادن إلى ذهب ومفهوم الباناكيا العالمية مفهومان يرمزان إلى التحول من حالة ناقصة مريضة وقابلة للفساد والزوال إلى حالة كاملة صحيحة خالدة وغير قابلة للفساد. ولذا مثــَّـل حجرُ الفيلسوف المفتاح السحري لتحقيق هذا التحول. وبتطبيق هذا على الخيميائي نفسه، فإن هذا الهدفَ المزدوج يرمز إلى التحول من الجهل إلى التطور والتنوير، بينما يمثـِـلُ الحجرُ الحقيقة أو الطاقة الروحية الخفية التي من شأنها أن تؤدي إلى هذا الهدف. ونحن نجد أن الرموز الخيميائية والرسوم التوضيحية والصور النصية الخفية في النصوص التي كتبها الخيميائيون المـتأخرون (بصياغة تتفق مع الرأي المسبق) تحتوي على طبقات متعددة من المعاني والمجازات والإشارات إلى أعمال ٍ أخرى لا تقل في إلغازها، ويجب أن "تـُــفـَـك َ شفرتـُـها" بمشقة لاكتشاف معانيها الحقيقية.

يوضح باراقيلساس بجلاء في كتابه "التعليم الخيميائي"، أن استخدامه لأسماء المعادن مجرد استخدام رمزي:

سؤال: عندما يتحدث الفلاسفة عن الذهب والفضة التي يستخرجون منها المادة، هل يفترض أن نظنهم يتحدثون عن الذهب والفضة المألوفين؟ جواب: على الإطلاق. فالفضة والذهب المألوفان ميتان، أما فضة الفلاسفة وذهبهم فملأوان بالحياة.[1]

علم النفس[عدل]

استخدم علماء النفس والفلاسفة الرموز الخيميائية في بعض الأحيان. ومثال ذلك كارل يونج الذي أعاد دراسة الرمزية الخيميائية ونظريتها وبدأ يـُـظهر أن المعنى الداخلي للعمل الخيميائي أشبه بالطريق الروحي. لقد تمتعت الفلسفة الخيميائية ورموزها وطرقها بإعادة إحياء بمظهر السياقات الحديثة.

و قد رأى يونج أن الخيمياء بادرة نفسية غربية تحاول تكريس إنجاز الفردية. فكانت الخيمياء في تفسيره المَــركبَ الذي أبقى الروحية حية رغم المحاولات العديدة لإزالتها في عصر النهضة الأوروبية. وهذا المفهوم أيده فيه آخرون لاحقا، كستيفن هولر.على هذا الأساس فقد رأى يونج أن الخيمياء تماثل اليوجا الشرقية، غير أن الخيمياء أنسبُ للعقل الغربي من ديانات الشرق وفلسفاته.لقد بدا أن ممارسة الخيمياء تغير عقل الخيميائي وروحه.على العكس من ذلك، ظهر أن التغييرات التلقائية في عقل الإنسان الغربي تقدم (أحيانا) صورا يعرفها الكيميائي وتتناسب والحالة الشخصية للأفراد، عندما يختبرون مرحلة مهمة في الفردية.[2]

و قدم تفسير يونج للنصوص الخيميائية الصينية (في ضوء علم النفس التحليلي) مقارنة ً بين التصاوير والمفاهيم الأساسية للخيمياء الشرقية وتلك الغربية، وسمح بذلك تحديد مصادرها الداخلية (أمثلتها).[3][4]

العمل العظيم (ماجنام أوباس)[عدل]

العمل العظيم ؛ التفسير الصوفي لمراحل الخيمياء الأربعة:[5]

  • مرحلة نيجريدو (بيوتريفاكتو)، اسوداد (تعفن): فساد، تذويب، فردية، انظر أيضا الشموس في الخيمياء – سول نيجر.
  • مرحلة البياض، تبييض : تنقية الشوائب؛ القمر والأنثى.
  • مرحلة سيترينيتاس، اصفرار: الروحنة، التنوير: الشمس، الذكر.
  • مرحلة روبيدو، الاحمرار: توحيد الإنسان والإله، توحيد الفاني واللامحدود.

مال كثير من الكتاب بعد القرن الخامس عشر إلى دمج مرحلة سيترينيتاس (الاصفرار) بمرحلة روبيدو (الاحمرار)، واعتبروا وجود ثلاثة مراحل فقط.[6]

و لكن مرحلة الاحمرار هي مرحلة الزواج الكيميائي، والتي تنتج الزئبق الفلسفي الذي لا يمكن تحقيق حجر الفلاسفة (و هو غاية العمل) إلا به.

تم تخليق ساكرم موليكيولي (أو الكتل المقدسة) باستخلاصها من ساكرم بارتيكيولي (أو الأجسام المقدسة) داخل ماجنام أوباس (العمل العظيم). واحتيج إلى ذلك حتى نصل لإنتاج أعظم ما أبدع.

الكيمياء القديمة باعتبارها موضوعا للبحث التاريخي[عدل]

أصبح تاريخ الخيمياء مجالا أكاديميا نشطا، وذلك لأن اللغة السحرية الخفية للخيميائيين بُديء في فك شفرتها. وأصبح المؤرخون أقدر على استيعاب الوصلات الفكرية بين هذا الفن وغيره من فنون التاريخ الثقافي الغربي، كعلم الاجتماع وعلم النفس لدى المجتمعات الفكرية ومفاهيم القبلانية والروحية والروزيكروشية والحركات الصوفية الأخرى، إضافة إلى الكتابة الشيفرية وأعمال السحر وتطور العلم والفلسفة.

التاريخ[عدل]

وفق السياق التاريخي، فإن الخيمياء هي السعي وراء تحويل المعادن الرخيصة إلى ذهب قيم.

و ترجع أصول الخيمياء الغربية إلى مصر القديمة.فبردية ليدين إكس وبردية ستوكهولم إذا وضعتا مع البرديات الإغريقية السحرية يُكونون كتاب الخيمياء الأول.نظــَّــرَ الخيميائيون الإغريقُ والهنودُ أن العناصر البدائية أربعة (بدلا من ال117 عنصرا التي نعرفها اليوم. واستعارة قريبة من ذلك مثال أحوال المادة). اعتبرَ هؤلاء الخيميائيون أن العناصر الأساسية هي: الأرض والنار والماء والهواء.و في سعيهم لإثبات نظريتهم أقدم الفلاسفة الإغريق على حرق خشبة، باعتبار أن الخشبة تمثل الأرض وأن اللهب الذي يحرقها هو النار، وأن الدخان الذي يرسله الاحتراقُ هو الهواء بينما السخام الباقي في الأسفل هو الماء الغالي.و بسبب هذا فإن الإيمان بأن هذه العناصر الأربعة هي أصل كل شيء بدأ في الانتشار سريعا، ولم يُستبدل إلا مع نظرية جابر بن حيان في القرون الوسطى بأن العناصر سبعة، والتي استعيض عنها في بداية العصر الحديث بالنظرية الحديثة للعناصر الكيميائية.

ورمزا لاستخلاص الرئيسية من القرن 17th كتاب عن الكيمياء القديمة. الرموز المستخدمة لديها واحد إلى واحد والمراسلات مع الرموز المستخدمة في حساب النجوم في ذلك الوقت.

تحوي الخيمياء العديد من التقاليد الفلسفية التي انتشرت على مدى 4 آلاف عام في ثلاثة قارات. وميلُ هذه التقاليد بشكل ٍعام إلى استخدام اللغة المشفرة والرمزية، يجعل تتبع آثارها المتبادلة وعلاقاتها الوراثية أمرا صعبا. بدأت الخيمياء في الاتضاح في القرن الثامن مع أعمال الخيميائي المسلم جابر بن حيان (المعروف لدى أوروبا بالجبر)، والذي قدم تناولا منهجيا واختباريا للبحث العلمي داخل المعمل، بخلاف الخيميائين الإغريقيين والمصريين القدامى الذين غالبا ما اتسمت أعمالهم بالرمزية.[7]

بعض الخيميائين الآخرين: وي بويانج في الخيمياء الصينية - خالد والرازي في الخيمياء الإسلامية - ناجاروجنا في الخيمياء الهندية - ألبيرتيس ماجناس وشبيه الجبر في الألكيميا الأوروبية - والمؤلف المجهول لكتاب "ميوتاس ليبر" الذي نشر في فرنسا في أواخر القرن السابع عشر، والذي كان كتابا بلا كلمات ادعى كونه دليلا لصناعة حجر الفلاسفة من خلال مسلسل 15 رمزا وصورة.كان يُنظرُ إلى حجر ٍالفلاسفة على أنه جسمٌ يضاعف قدرة الشخص في الخيمياء، ويحققُ الخلودَ والشباب الدائم لمستخدمه، ما عدا إن سقط ضحية ً للحرق أو الغرق. فقد كان المعتقدُ السائدُ أن النار والماء هما العنصران الأهم في صناعة حجر الفلاسفة.

ثمة فرق ٌ بين الخيميائين الصينييين وألأوروبيين.فقد حاول الأوروبيون تحويل الرصاص إلى ذهب، ومهما بلغت معهم سمية العنصر أو عقومة المحاولة، ظلوا يحاولون حتى قرار الحظر الملكي لاحقا في ذلك القرن. ولكن الصينيون لم يهتموا بحجر الفيلسوف أو تحويل الرصاص إلى ذهب، وإنما ركزوا على الطب من أجل تحقيق الصالح العام. وخلال عصر التنوير، استخدمت هذه المواد كإكسير شاف ٍ للأمراض، حتى استخدمت كدواء اختبار. أدت معظم التجارب عموما إلى الوفاة، ولكن مشروبات الإكسير الأكثر استقرارا خدمت أغراضا كبيرة. على الجانب الآخر، اهتم الخيميائيون الإسلاميون بالخيمياء لأسباب شتى، سواء كان تحويل المعادن أو إنشاء الحياة الاصطناعية أو لاستخدامات عملية مثل الطب الإسلامي والصناعات الكيماوية.

و هذا مخطط مؤقت على النحو التالي :

  1. الكيمياء القديمة المصرية (5000 عام قبل الميلاد—400 عام قبل الميلاد)، وهذه بداية الخيمياء.
  2. الكيمياء القديمة الهندية (1200 قبل الميلاد—الوقت الحاضر] [8]، وتتعلق بعلم المعادن الهندي ؛ كان ناجارجونا أحد الخيميائيين المهمين.
  3. الكيمياء القديمة اليونانية (332 قبل الميلاد—642 ميلادية)، ودرست بردية ستوكهولم في مكتبة الإسكندرية.
  4. الكيمياء القديمة الصينية (142 ميلادي)، وي بويانغ يكتب "نسب الثلاثة".
  5. الكيمياء القديمة الإسلامية [700—1400]، وكان المسلمون في طليعة الخيمياء والكيمياء في العصر الذهبي الإسلامي أو عصر النهضة الإسلامية.
  6. الكيمياء الإسلامية [800—الوقت الحاضر]، الكندي وابن سينا يدحضون إمكانية تحويل المعادن والرازي يدحض أربعة من العناصر الكلاسيكية، والطوسي يكتشف قانون صيانة الكتلة.
  7. الكيمياء القديمة الأوروبية (1300—الوقت الحاضر)، القديس ألبيرتوس ماغنوس يبني على أساس الخيمياءالعربية.
  8. الكيمياء الأوروبية [1661—الوقت الحاضر)، بويل يكتب الكيميائي المتشكك، ولافوازير يكتب كتاب عناصر الكيمياء، ودالتون ينشر كتاب النظرية الذرية.

اتصالات حديثة بالخيمياء[عدل]

كانت الخيمياء الإسلامية سابقة ومقدمة للكيمياء العلمية الحديثة. وقد استخدم الخيميائيون كثيرا من الأدوات المخبرية التي تستخدم اليوم. لكنها لم تكن قوية أو في حالة جيدة في أغلب الأحوال، وخصوصا خلال فترة العصور الوسطى في أوروبا. وقد باءت العديد من المحاولات لتحويل المعادن بالفشل عندما أساء الخيميائيون الفعل وقاموا بإنتاج مواد كيميائية غير مستقرة. وتفاقمت هذه المشكلة نتيجة للظروف غير المأمونة.

اعتبرت الخيمياء علما جادا في أوروبا حتى دخول القرن السادس عشر. فعلى سبيل المثال خصص إسحاق نيوتن أكثر كتاباته لدراسة الكيمياء القديمة(انظر دراسات إسحاق نيوتن المجهولة) أكثر مما فعل مع علم البصريات أو علم الفيزياء (الذي هو شهير بسببه). هناك خيميائيون بارزون آخر وُجدوا في العالم الغربي منهم: روجر بيكون، والقديس توما الأكويني، وتايكو براه، وتوماس براون، وبارميجيانينو. بدأ الانخفاض في علم الخيمياء في القرن الثامن عشر، لدى ولادة علم الكيمياء الحديثة، والتي وفرت إطارا أكثر دقة وموثوقية فيما يتعلق بتحويل المعادن والدواء، وتناسبت مع تصميم ٍ أكبر للكون على أساس المادية العقلانية.

الكيمياء القديمة في مجال الطب التقليدي[عدل]

تقوم الأدوية التقليدية بعمليات التحويل عن طريق الخيمياء، من خلال علم العقاقير أو عن طريق استخدام مجموعة من التقنيات الدوائية والروحية. ففي الطب الصيني تستخدم تقاليد باوزي الخيميائية لتحويل طبيعة درجات الحرارة، والذوق، وأجزاءالجسد والسمية. وفي أيورفيدا تـُـستخدم السامسكاراس في تحويل المعادن الثقيلة والأعشاب السامة بطريقة تزيل عنها السمية. وتستخدم هذه العمليات بشكل فعال إلى يومنا هذا.[9]

التحويل النووي[عدل]

في عام 1919، قام ارنست روثرفورد باستخدام التفكيك المصطنع لتحويل النتروجين إلى الأوكسجين.[10] ومنذ ذلك الحين، وهذا النوع من التحويل العلمي يُستخدم بصورة روتينية في كثير من المختبرات والمرافق ذات الصلة بالفيزياء النووية، مثل مراكز معجلات الجسيمات، ومحطات توليد الطاقة النووية ومنشئات الأسلحة النووي.

في الأدب[عدل]

مسرحية بن جونسون "الخيميائي" هي مسرحية ٌ ذات طابع ٍ ساخر ومتشكك بشأن الخيمياء.

و الجزء الثاني من كتاب "فاوست" للكاتب جوته، مليئ ٌ بالرمزية الخيميائية.[11]

و وفقا لكتاب القصص الخيالية السحرية: الخيمياء والسخرية في الرواية (دار نشر جامعة كيل، 1995) والذي ألفه ديفيد ميكين، فإن الكيمياء القديمة تظهر في روايات لكتاب منهم: وليم غودوين ،و بيرسي شيلي، واميل زولا، وجولز فيرن، ومارسيل بروست ،و توماس مان، وهيرمان هيس ،و جيمس جويس، وغوستاف ميرنك، وليندساي كلارك ،و مارغريت يورسنار، وأمبرتو إيكو، وميشال بيوتور، وباولو كويلو واماندا كويك.

في الثقافة الشعبية[عدل]

استخدم موضوع الكيمياء على نطاق واسع في العديد من الرسوم والكتب المصورة، ويتم ذلك غالبا على شكل قوى فائقة يمتلكها أبطال القصة. في مجلة الرسوم اليابانية خيميائي الفولاذ، يتم التعامل مع أفكار الخيمياء وعمليات تحويل المعادن على أنها من العلوم، ويتم خلط ذلك مع السحر بطريقة مفهومة تماما ومناسبة للاستعمال مع المعرفة السليمة. تشير المجلة المصورة إلى التكافوء أو التبادل المتكافيء الذي يسمح للخيمياء بالعمل. وفي المجلة اليابانية الأخرى بوسو رينكين، تستخدم الخيمياء في المقام الأول كوسيلة للحصول على الطاقات الفائقة، لكنها لا تحمل شبها "فعليا" مع الخيمياء القديمة.

كما تٌستخدم الخيمياء في العديد من ألعاب الفيديو :

  • في لعبة "عالم من ألاعيب الحروب" (World of Warcraft) الخيمياء هي مهنة يمكن لشخصية اللاعب تعلمها لتجهيز جـُـرَع ٍ وقواريرَ خاصة تـُـستخدمُ من أجل إضافة نقاط إلى إحصاءات اللاعب لفترة زمنية محددة، وعادة ما يكون ذلك أثناءالتحضير للمعارك.
  • في لعبة سيكريت أوف إيفرمور، وهي لعبة فيديو من قسم أمريكا الشمالية لشركة سكوير، تحلُ الكيمياءُ محل النظام السحري العادي. حيث تتلقى الشخصية الرئيسية معادلات خيميائية بدلا من الصيغ السحرية، وعن طريق الجمع بين مجموعة واسعة من المكونات (مثل الشمع، والنفط، والحجر الجيري، والثلج الجاف) يمكن إحداث انفعالات عدة مثل رمي الكرات النارية، وتضميد الجراح، أو إنشاء الدروع.
  • سلسلتي "أتيلييه" و"ماناخيميا" (من شركة جاست) مبنيان على الخيمياء بشكل كبير.تحتوي المباريات على المئات من العناصر والوصفات التي يحتاجها اللاعبون في إيجاد أو استمداد أنفسهم. بالإضافة إلى ذلك، فإن كل الأسلحة والمقتنيات يجب أن يتم صناعتها، لأنها لا تباع في المحلات التجارية، الأمر الذي يجعل من الضروري استخدام الخيمياء لإكمال نمو الشخصية.
  • لعبة المغامرة عدو زورك(Zork Nemesis) تحوي نظرة معدلة للخيمياء (لتتناسب مع العالم الروائي لزورك) وتستوجب العلم بالعمليات الخيميائية كمفاتيح لحل الألغاز.
  • قصة لعبة الفيديو التصميم الأساسي لعام 2003 وهي من سلسلة ألعاب "مهاجم القبر" (Tomb Raider) تعتمد إلى حد كبير على تقاليد وأساطير الخيمياء.
  • هاري بوتر وحجر الفيلسوف، كما يوحي الاسم، موضوعه الرئيسي هو الحجر السحري (المسمى بحجر الفيلسوف) والذي يفترض أن يمنح الحياة الدائمة والقدرة على تحويل أي شيء إلى ذهب. في النسخة الأميركية، تم تغيير اسمه إلى "حجر الساحر"، لكن أوجه الشبه بين الحجر السحري في الكتاب وبين حجر الفيلسوف تزال موجودة لا لبس فيها.
  • كتاب "الخيميائي" لباولو كويلو يناقش سعي صبي لتحقيق مصيره، وفي طريقه يجد خيميائيا يساعده.
  • رواية أخرى لدونا بويد اسمها "الخيميائي"، تتناول حياة مصري خالد ومسيرته في الحياة من مصر القديمة إلى الحضارة الحديثة.
  • "الخيميائي: أسرار نيكولاس فلاميل الخالد" للكاتب مايكل سكوت هي قصة توأم، صوفي وجوش نيومان، واللتان تسترشدان في رحلتهما المتنبأة من خلال نيكولاس فلاميل، وهو خيميائي معروف من القرن الرابع عشر.
  • قصة قصيرة كتبها هوارد لافكرافت (1908) "الخيميائي".
  • الكيمياء القديمة هي واحدة من المواضيع المستخدمة في لعبة وايت وولف الإبداعية (بروميثيان: المخلوق)، والتي تقوم على لعب أدوار تستخدم المزاجات والمعادن الكلاسيكية، كما تعتمد على أفكار الصقل و"ماجنام أوباس".
  • في حرب النجوم، يستخدم السيث الخيميائيون (Sith Alchemy) السحر لتخليق وحوش بشعة وغير طبيعية في الجانب المظلم، ولاستدعاء وحوش السيثسبون، وأيضا لتعزيز أسلحتهم، والقيام بمختلف أعمال العرافة المادية. يستخدم دارث بلاجويس (Darth Plagueis)هذا العلم لاكتشاف تقنيات تشبه إكسير الحياة.
  • أنتجت الفرقة الأمريكية الغنائية "ثرايس" مجموعة من أربعة شرائط غنائية باسم "فهرس الخيمياء" والتي تدور أغنياتها حول كل من العناصر الأربعة المشاركة في العملية الخيميائية.
  • أحد أعضاء المجلس الثلاثي في المغامرة الكارتونية فنتشر براذرز خيميائي، وهو الشخص الذي يسعى للحصول على حجر الفيلسوف.

في الفن المعاصر[عدل]

في القرن العشرين، تعد الخيمياء مصدرا مهما من مصادر إلهام الفنان السريالي ماكس ارنست، والذي كان يستخدم رمزية الخيمياء في إعلام وتوجيه أعماله. كتب م. وارليك كتاب ماكس ارنست والكيمياء واصفا هذه العلاقة بالتفصيل.

استخدم الفنانون المعاصرون الخيمياء كمصدر إلهام لموضوعاتهم، مثل أود نيردرام(Odd Nerdrum) (كما لاحظ ذلك ريتشارد فاين) والرسام مايكل بيرس [12]، الذي يهيمن اهتمامه بالخيمياء على أعماله. فأعماله "فاما" و"حلم الطيار" يعبران عن الأفكار الخيميائية على شكل رسوم ٍ رمزية.

الكيمياء في القرون الوسطى[عدل]

أشهر شخصية من شخصيات الكيمياء الغربية في القرون الوسطى وخاصة التي تناولت فكرة الحصول على الذهب هو العالم برنارد تريفيزان(Bernard Trevisan) وقد سافر إلى بلاد الإغريق والتتار والقسطنطينية وزار مصر، وخامرتة فكرة الحصول على الذهب من الإنسان لأنه تاج الخليقة، ويشكل الذهب ذروة الكمال المعدني، وأراد أن يحل مشكلته الكبرى في أشعة الشمس للاعتقاد السائد قديماً بأن هذه الأشعة هي التي تكون المعادن، وما الذهب إلا أشعة الشمس المتكاثفة التي استحالت إلى جسم أصفر براق. واعتقد بنمو المعادن، حتى أن أصحاب المناجم كانوا يغلقون مناجمهم برهة من الزمن ليعطوا المعادن فرصة التكون. وقد بدد ثروته الهائلة على تلك الأفكار.

الكيمياء عند العرب والمسلمين[عدل]

بدأت الكيمياء في الإسلام بالصنعة، ذلك لأن العرب اعتمدوا الكتب المنقولة عن اليونانية، وكتب الإسكندرانيين التي نقلت إلى العربية. ويعتبر خالد بن يزيد بن معاوية أول من اشتغل في علم الصنعة عند العرب، حيث استقدم بعض الرهبان الأقباط المتفحصين بالعربية، كمريانوس وشمعون وغيرهم وطلب إليهم نقل علوم الصنعة إلى اللغة العربية عله يتمكن من تحويل المعادن الخسيسة إلى ذهب.

وهكذا وصلت الصنعة إلى العرب بواسطة الإسكندرانيين ممتزجة بالأوهام وقد انتقل هذا المفهوم إلى العلماء العرب فاعتقدوا كاليونان والسريان أن طبائع العناصر قابلة للتحويل، وأن جميع المعادن مؤلفة من عناصر واحدة هي الماء، الهواء، التراب، النار، وسبب اختلافها فيما بينها يعود إلى اختلاف نسب هذه العناصر في تركيبها، فلذلك لو توصلنا إلى حلّ أي معدن إلى عناصره الأساسية، وأعدنا تركيبه من جديد بنسب ملائمة لنسب أي معدن آخر كالذهب والفضة مثلاً، لاستطعنا الحصول على هذا المعدن.

من أجل ذلك قام العلماء العرب بتجارب عديدة، أحاطوها بالسرية التامة، واستعملوا الرموز في الإشارة إلى المعادن فأشاروا إلى الذهب بالشمس، والى الفضة بالقمر، فاكتشفوا مواد جديدة، واختبروا أموراً مختلفة، وتوصلوا إلى قوانين عديدة، واستطاعوا أن ينقلوا الخيمياء إلى الكيمياء التجريبية الحديثة على يد علماء مثل الرازي.

أنظر أيضا[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ Paracelsus. "Alchemical Catechism". اطلع عليه بتاريخ 2007-04-18. 
  2. ^ يونج الفريق الاستشاري -- الكيمياء وعلم النفس ؛ رموز والتحول
  3. ^ C.-G. جونغ تمهيد لريتشارد فيلهلم / الترجمة من لي تشينغ
  4. ^ C.-G. جونغ تمهيد لترجمة سر الزهرة الذهبية
  5. ^ إن أربع مراحل اطار العمل بين Alchemical
  6. ^ Meyrink und داس theomorphische Menschenbild
  7. ^ كراوس، بول، Jâbir بن حيان، والمساهمة في à l' تاريخ ديس idées العلمية dans l' الإسلام. أولا لو جسم ديس écrits jâbiriens. الثاني. لوس انجليس لعلم Jâbir ét grecque ،. القاهرة (1942-1943). Repr. من جانب Fuat سيزغين، (العلوم الطبيعية في الإسلام. 67-68)، وفرانكفورت. 2002

    “To form an idea of the historical place of Jabir’s alchemy and to tackle the problem of its sources, it is advisable to compare it with what remains to us of the alchemical literature in the Greek language. One knows in which miserable state this literature reached us. Collected by Byzantine scientists from the tenth century, the corpus of the Greek alchemists is a cluster of incoherent fragments, going back to all the times since the third century until the end of the Middle Ages.”

    “The efforts of Berthelot and Ruelle to put a little order in this mass of literature led only to poor results, and the later researchers, among them in particular Mrs. Hammer-Jensen, Tannery, Lagercrantz، von Lippmann, Reitzenstein, Ruska, Bidez, Festugiere and others, could make clear only few points of detail…

    The study of the Greek alchemists is not very encouraging. An even surface examination of the Greek texts shows that a very small part only was organized according to true experiments of laboratory: even the supposedly technical writings, in the state where we find them today, are unintelligible nonsense which refuses any interpretation.

    It is different with Jabir’s alchemy. The relatively clear description of the processes and the alchemical apparatuses, the methodical classification of the substances, mark an experimental spirit which is extremely far away from the weird and odd esotericism of the Greek texts. The theory on which Jabir supports his operations is one of clearness and of an impressive unity. More than with the other Arab authors, one notes with him a balance between theoretical teaching and practical teaching, between the `ilm and the `amal. In vain one would seek in the Greek texts a work as systematic as that which is presented for example in the Book of Seventy.”

    (راجع Ahmad Y Hassan. "A Critical Reassessment of the Geber Problem: Part Three". اطلع عليه بتاريخ 2008-08-09. 
  8. ^ "أقدم الكتابات الهندية، Vedas (الهندوسية الكتب المقدسة)، وتحتوي على نفس تلميحات الكيمياء" -- Multhauf، P. & روبرت غيلبرت، روبرت أندرو (2008). الكيمياء القديمة (الخيمياء)الموسوعة البريطانية (2008).
  9. ^ Junius، مانفريد م ؛ دليل عملي الكيمياء النباتية : دليل المختص بالأعشاب الطبية لإعداد الجواهر، والصبغات، وElixirs ؛ شفاء الفنون الصحفية 1985
  10. ^ [School Publications]. "Reviewing Physics: The Physical Setting" (باللغة English). Amsco School Publications. ""The first artificial transmutation of one element to another was performed by Rutherford in 1919. Rutherford bombarded nitrogen with energetic alpha particles that were moving fast enough to overcome the electric repulsion between themselves and the target nuclei. The alpha particles collided with, and were absorbed by, the nitrogen nuclei, and protons were ejected. In the process oxygen and hydrogen nuclei were created." 
  11. ^ أليس رافائيل انظر : غوته والفيلسوف ستون الرمزي في أنماط قال المثل 'والجزء الثاني من' فاوست '، لندن : روتلدج وKegan بول، 1965
  12. ^ كال اللوثرية | إدارة الفنون -- كلية

قالب:Alchimiaseu Archimagisterium Solisin V librisرLuis Carlos de Morais Juniorة